تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ

Free Interactive Islamic College, All in One Open Traditional Certificate www.Muhammad.com
Free Interactive Islamic College, All in One Open Traditional Certificate www.Muhammad.comFree Interactive Islamic College, All in One Open Traditional Certificate www.Muhammad.com

تصحيح ابن الدرويش لكتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ وثن الجهة السادسة لأعلى ... الخ

(1)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬
‫التوحيد‬ ‫لكتاب‬ ‫الدرويش‬ ‫ابن‬ ‫تصحيح‬
‫العبيد‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫هو‬ ‫الذي‬
‫ل‬‫عبدالوهاب‬ ‫بن‬ ‫محمد‬(1115-1206‫)هـ‬
‫عالمتي‬ ‫بين‬ ‫التصحيح‬ ‫ونضع‬|‫|مثال‬‫األحمر‬ ‫باللون‬
(2)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫أين‬60‫مكسح‬ ‫يا‬ ‫ذراعك‬‫أعمى‬ ‫ويا‬
‫بعد‬ ‫على‬ ‫نيبتون‬ ‫كوكب‬ ‫من‬ ‫األرض‬ ‫هذه‬4‫ميال‬ ‫بليون‬
‫أبو‬ ‫يا‬60‫سلفي‬ ‫يا‬ ‫ذراع‬‫القبر‬ ‫في‬ ‫أسود‬ ‫يومك‬
‫يصفون‬ ‫ما‬ ‫فوق‬ ‫فوق‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫القائل‬ ‫الشافعي‬ ‫اإلمام‬ ‫هللا‬ ‫رحم‬
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫بأخره‬1000‫اإليمان‬ ‫في‬ ‫حديثا‬‫قبلي‬ ‫أحد‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫جمعها‬ ‫ما‬‫و‬‫ابن‬ ‫ال‬ ‫يعلمها‬ ‫كان‬ ‫ما‬
‫وال‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬‫بأوثانه‬ ‫جهال‬ ‫أو‬ ‫للمال‬ ‫طلبا‬ ‫مذهبهم‬ ‫مسوقي‬ ‫وال‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬
(3)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫الوهابية‬ ‫الدولة‬ ‫تفرضه‬ ‫الذي‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬‫على‬‫المسلمين‬
‫من‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫فكر‬ ‫أحى‬ ‫ألنه‬ ‫الهجرة‬ ‫من‬ ‫عام‬ ‫ومائة‬ ‫ألف‬ ‫بعد‬ ‫كتبه‬ ‫مؤلف‬ ‫من‬
‫الهجري‬ ‫السابع‬ ‫القرن‬
(4)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬
‫التوحيد‬ ‫كتاب‬‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫وقول‬:
‫يسق‬ ‫لم‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫الباب‬‫عنوان‬ ‫كأنه‬ ‫فذكره‬ ‫التوحيد‬ ‫كتاب‬ ‫اسمه‬ ‫الكتاب‬ ‫أن‬ ‫|مع‬
‫عطفه‬ ‫فانظر‬ ‫الشرك‬‫وعدم‬ ‫العبادة‬ ‫وأحاديث‬ ‫آيات‬ ‫ساق‬ ‫بل‬ ‫التوحيد‬ ‫وأحاديث‬ ‫آيات‬
|‫التالي‬
‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ل‬َ‫خ‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫(و‬‫ن‬ِ‫ج‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫نس‬
ِ
ْ‫اْل‬َ‫و‬‫ْل‬
ِ
‫ا‬() ِ‫ون‬‫د‬‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ِ‫ل‬1ْ‫د‬َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫(و‬ :‫وقوهل‬ )‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ث‬َ‫ع‬َ‫ب‬
ِ‫ف‬ُِ‫ك‬‫ة‬‫م‬ُ‫أ‬‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫س‬‫ر‬ْ‫ا‬‫و‬‫ب‬ِ‫ن‬َ‫ت‬ْ‫ج‬‫ا‬َ‫و‬ َُ ْ‫وللاْا‬‫د‬‫ْب‬‫ع‬ ِ‫ِن‬َ‫أ‬( ) َ‫وت‬‫اغ‬‫الط‬2:‫وقوهل‬ .‫ية‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬)
َ‫ض‬َ‫ق‬َ‫(و‬َ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬‫ْل‬َ‫أ‬ْ‫ا‬‫و‬‫د‬‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ت‬‫ْل‬
ِ
‫ا‬‫ه‬‫َّي‬
ِ
‫ا‬ِ‫ن‬ْ‫ي‬َ ِ‫اِل‬َ‫و‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬() ‫اِنا‬ َ‫س‬ْ‫ح‬
ِ
‫ا‬3:‫وقوهل‬ .‫ية‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ )
َُ ْ‫وللاْا‬‫د‬‫ْب‬‫ع‬‫ا‬َ‫(و‬ْ‫ا‬‫و‬‫ك‬ِ ْ‫ْش‬‫ت‬َ‫ْل‬َ‫و‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬( )‫ا‬‫ا‬‫ئ‬ْ‫ي‬ َ‫ش‬4َ‫ت‬ ْ‫ل‬‫(ق‬ :‫وقوهل‬ .‫ية‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬)ْ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬‫ْل‬‫ت‬َ‫أ‬
َ‫م‬‫ر‬َ‫ح‬‫ا‬َ‫م‬ْ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬‫ْل‬َ‫أ‬ْ‫ا‬‫و‬‫ك‬ِ ْ‫ْش‬‫ت‬( )‫ا‬‫ا‬‫ئ‬ْ‫ي‬ َ‫ش‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬5.‫َّيت‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ )
|‫المؤلف‬ ‫غفل‬‫عن‬‫يبدأ‬ ‫أن‬
‫ب‬‫خالص‬
ِ
‫اْل‬ ‫سورة‬
( ٌ‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫اَّلل‬ َ‫و‬‫ه‬ ْ‫ل‬‫ق‬1)
( ‫د‬َ‫م‬‫الص‬ ‫اَّلل‬2)
( َْ‫وِل‬‫ي‬ ْ‫م‬َ‫ل‬َ‫و‬ ْ ِ‫ِل‬َ‫ي‬ ْ‫م‬َ‫ل‬3)
( ٌ‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫ا‬‫و‬‫ف‬‫ك‬ ‫هل‬ ‫ن‬‫ك‬َ‫ي‬ ْ‫م‬َ‫ل‬َ‫و‬4)
‫بعدها‬ ‫وما‬ ‫الكرسي‬ ‫وآية‬
ِ‫ف‬ ‫ا‬َ‫م‬ ‫هل‬ ٌ‫م‬ْ‫َو‬‫ن‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ٌ‫ة‬َ‫ن‬ ِ‫س‬ ‫ه‬‫ذ‬‫خ‬ْ‫أ‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬ ‫وم‬ُّ‫ي‬َ‫ق‬‫ال‬ ُّ‫َي‬‫حل‬‫ا‬ َ‫و‬‫ه‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ََ‫هل‬
ِ
‫ا‬ َ‫ْل‬ ‫اَّلل‬
‫ا‬َ‫م‬ َ‫َل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ‫ه‬ِ‫ن‬ْ‫ذ‬
ِ
ِ‫ِب‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ‫ه‬َ‫ند‬ِ‫ع‬‫ع‬َ‫ف‬ ْ‫َش‬‫ي‬ ‫ي‬ِ‫اَّل‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ ‫ن‬َ‫م‬ ِ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ف‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ ِ‫ات‬َ‫و‬َ‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬
َ‫ْل‬َ‫و‬ ْ‫م‬‫ه‬َ‫ف‬ْ‫ل‬َ‫خ‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ ْ‫م‬ِ‫هي‬ِ‫د‬ْ‫ي‬َ‫أ‬ َ ْ‫ْي‬َ‫ب‬َ‫ع‬ ِ‫س‬َ‫و‬ َ ‫ا‬ َ‫ش‬ ‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ِ‫ه‬ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ُِ‫م‬ ْ َ‫ْي‬ِ‫ب‬ َ‫ون‬‫يط‬ِ‫ِح‬
‫مي‬ِ‫ظ‬َ‫ع‬‫ال‬ ُّ ِ‫ِل‬َ‫ع‬‫ال‬ َ‫و‬‫ه‬َ‫و‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬‫ظ‬ْ‫ف‬ِ‫ح‬ ‫ه‬‫ود‬‫ئ‬َ‫ي‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ َ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ِ‫ات‬َ‫و‬َ‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬ ‫ه‬ُّ‫ي‬ ِ‫س‬ْ‫ر‬‫ك‬
(255)
(5)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
ِ‫وت‬‫اغ‬‫لط‬ ِ‫ِب‬ ْ‫ر‬‫ف‬ْ‫ك‬َ‫ي‬ ‫ن‬َ‫م‬َ‫ف‬ ُِ‫َي‬‫غ‬‫ال‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ ‫د‬ ْ‫ش‬ُّ‫الر‬ َ‫ْي‬َ‫ب‬‫ت‬ ‫د‬َ‫ق‬ ِ‫ين‬ُِ‫اِل‬ ِ‫ف‬ َ‫ه‬‫ا‬َ‫ر‬ْ‫ك‬
ِ
‫ا‬ َ‫ْل‬
َ‫و‬ٌ‫ع‬‫ي‬ِ َ‫َس‬ ‫اَّلل‬َ‫و‬ ‫َا‬‫ه‬َ‫ل‬ َ‫م‬‫ا‬ َ‫ص‬ِ‫ف‬‫ن‬‫ا‬ َ‫ْل‬‫ى‬َ‫ق‬ْ‫ث‬‫الو‬ ِ‫ة‬َ‫و‬ْ‫ر‬‫ع‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ َ‫ك‬ َ‫س‬ْ‫م‬َ‫ت‬ ْ‫س‬‫ا‬ ِ‫د‬َ‫ق‬َ‫ف‬ ِ‫َّلل‬ ِ‫ِب‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ْ‫ؤ‬‫ي‬
( ٌ‫مي‬ِ‫ل‬َ‫ع‬256)
‫وغ‬ ‫ضعيف‬ ‫األثر‬ ‫ثم‬ ‫نبوي‬ ‫بحديث‬ ‫وليس‬ ‫بأثر‬ ‫اآليات‬ ‫بعد‬ ‫كتابه‬ ‫بدأ‬‫عن‬ ‫فل‬‫حديث‬
‫تعليم‬ ‫في‬ ‫جبريل‬ ‫حديث‬ ‫وهو‬ ‫العقيدة‬ ‫في‬ ‫الباب‬‫األمة‬‫واإلحسان‬ ‫واإليمان‬ ‫اإلسالم‬:
‫و‬ُ‫ب‬َ‫أ‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ِ‫ة‬َ‫ع‬‫َّا‬‫س‬‫ال‬ ِ‫ة‬َ‫م‬َ‫ال‬َ‫ع‬ َ‫و‬ ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫م‬َ‫ال‬ْ‫س‬ ِ‫اإل‬ َ‫و‬ ِ‫ان‬َ‫م‬‫ي‬ ِ‫اإل‬ ِ‫ة‬َ‫ف‬ ِ‫ر‬ْ‫ع‬َ‫م‬ ‫باب‬ ‫اإليمــان‬ ‫كتاب‬
ُّ‫ى‬ ِ‫ْر‬‫ي‬َ‫ش‬ُ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫اج‬َّ‫ج‬َ‫ح‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ‫م‬ِ‫ل‬ْ‫س‬ُ‫م‬ ِ‫ْن‬‫ي‬َ‫س‬ُ‫ح‬ْ‫ل‬‫ا‬-ُ َّ‫اَّلل‬ُ‫ه‬َ‫م‬ ِ‫ح‬ َ‫ر‬-‫ى‬ِ‫ف‬ْ‫ك‬َ‫ت‬ْ‫س‬َ‫ن‬ ُ‫ه‬‫َّا‬‫ي‬ِ‫إ‬ َ‫و‬ ُ‫ئ‬ِ‫د‬َ‫ت‬ْ‫ب‬َ‫ن‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ِ‫ن‬ ْ‫و‬َ‫ع‬ِ‫ب‬
َّ‫ال‬ِ‫إ‬ ‫َا‬‫ن‬ُ‫ق‬‫ي‬ِ‫ف‬ ْ‫و‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬.ُ‫ه‬ُ‫ل‬َ‫ال‬َ‫ج‬ َّ‫ل‬‫ـــــ‬َ‫ج‬ ِ َّ‫اَّلل‬ِ‫ب‬102-‫َا‬‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ ٍ‫ب‬ْ‫ر‬َ‫ح‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ‫ر‬ْ‫ي‬َ‫ه‬ُ‫ز‬ َ‫ة‬َ‫م‬َ‫ث‬ْ‫ي‬َ‫خ‬ ‫و‬ُ‫ب‬َ‫أ‬ ‫ى‬ِ‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬
ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ِ َّ‫اَّلل‬ُ‫د‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ُ‫ع‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ َ‫و‬ ‫ح‬ َ‫ر‬َ‫م‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ‫ْن‬‫ب‬ ‫ى‬َ‫ي‬ْ‫ح‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ َ‫ة‬َ‫د‬ْ‫ي‬ َ‫ر‬ُ‫ب‬ ِ‫ْن‬‫ب‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ِ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ٍ‫س‬َ‫م‬ْ‫ه‬َ‫ك‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ٌ‫ع‬‫ي‬ِ‫ك‬ َ‫و‬
ُّ‫ى‬ ِ‫ر‬َ‫ب‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ ٍ‫ذ‬‫ا‬َ‫ع‬ُ‫م‬-ِ‫د‬َ‫ح‬ ‫ا‬َ‫ذ‬َ‫ه‬ َ‫و‬ُ‫ه‬ُ‫ث‬‫ي‬-‫ى‬َ‫ي‬ْ‫ح‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ َ‫ة‬َ‫د‬ْ‫ي‬ َ‫ر‬ُ‫ب‬ ِ‫ْن‬‫ب‬‫ا‬ ِ‫ن‬َ‫ع‬ ٌ‫س‬َ‫م‬ْ‫ه‬َ‫ك‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ ‫ى‬ِ‫ب‬َ‫أ‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬
‫َا‬‫ن‬َ‫أ‬ ُ‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ل‬َ‫ط‬ْ‫ن‬‫ا‬َ‫ف‬ ُّ‫ى‬ِ‫ن‬َ‫ه‬ُ‫ج‬ْ‫ل‬‫ا‬ ٌ‫د‬َ‫ب‬ْ‫ع‬َ‫م‬ ِ‫ة‬ َ‫ر‬ْ‫ص‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬ِ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ْ‫ن‬َ‫م‬ َ‫ل‬ َّ‫و‬َ‫أ‬ َ‫ان‬َ‫ك‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ َ‫ر‬َ‫م‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ‫ْن‬‫ب‬
ِ‫ْن‬‫ي‬َّ‫ج‬‫ا‬َ‫ح‬ ُّ‫ى‬ ِ‫ر‬َ‫ي‬ْ‫م‬ ِ‫ح‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ن‬َ‫م‬ْ‫ح‬ َّ‫الر‬ ِ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ‫د‬ْ‫ي‬َ‫م‬ُ‫ح‬ َ‫و‬ْ‫ن‬ ِ‫م‬ ‫ًا‬‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫َا‬‫ن‬‫ي‬ِ‫ق‬َ‫ل‬ ْ‫و‬َ‫ل‬ ‫َا‬‫ن‬ْ‫ل‬ُ‫ق‬َ‫ف‬ ِ‫ْن‬‫ي‬ َ‫ر‬ ِ‫م‬َ‫ت‬ْ‫ع‬ُ‫م‬ ْ‫و‬َ‫أ‬
ِ َّ‫اَّلل‬ ِ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ح‬ْ‫ص‬َ‫أ‬-‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬-ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬ِ‫ف‬ ِ‫ء‬َ‫ال‬ُ‫ؤ‬َ‫ه‬ ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ي‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫ع‬ ُ‫ه‬‫َا‬‫ن‬ْ‫ل‬َ‫أ‬َ‫س‬َ‫ف‬
َ‫أ‬ ُ‫ه‬ُ‫ت‬ْ‫ف‬َ‫ن‬َ‫ت‬ْ‫ك‬‫ا‬َ‫ف‬ َ‫د‬ ِ‫ْج‬‫س‬َ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ً‫ال‬ ِ‫اخ‬َ‫د‬ ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫ط‬َ‫خ‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ْن‬‫ب‬ َ‫ر‬َ‫م‬ُ‫ع‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ِ َّ‫اَّلل‬ُ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ل‬ َ‫ق‬ِ‫ف‬ُ‫و‬َ‫ف‬‫َا‬‫ن‬ُ‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫ى‬ِ‫ب‬ ِ‫اح‬َ‫ص‬ َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬
ِ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ب‬َ‫أ‬ ُ‫ت‬ْ‫ل‬ُ‫ق‬َ‫ف‬ َّ‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ‫م‬َ‫ال‬َ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ل‬ِ‫ك‬َ‫ي‬َ‫س‬ ‫ى‬ِ‫ب‬ ِ‫اح‬َ‫ص‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ ُ‫ت‬ْ‫ن‬َ‫ن‬َ‫ظ‬َ‫ف‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫ا‬َ‫م‬ِ‫ش‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ُ‫ر‬َ‫خ‬‫اآل‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ن‬‫ي‬ ِ‫م‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬
َ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ون‬ُ‫ر‬َّ‫ف‬َ‫ق‬َ‫ت‬َ‫ي‬ َ‫و‬ َ‫آن‬ْ‫ر‬ُ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ون‬ُ‫ء‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ي‬ ٌ‫َاس‬‫ن‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ل‬َ‫ب‬ِ‫ق‬ َ‫ر‬َ‫ه‬َ‫ظ‬ ْ‫د‬َ‫ق‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ِ‫ن‬َ‫م‬ْ‫ح‬ َّ‫الر‬-َ‫ش‬ ْ‫ن‬ ِ‫م‬ َ‫ر‬َ‫ك‬َ‫ذ‬ َ‫و‬ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ن‬ْ‫أ‬
-‫ى‬ِ‫ن‬َ‫أ‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬ َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬ َ‫يت‬ِ‫ق‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ٌ‫ف‬ُ‫ن‬ُ‫أ‬ َ‫ر‬ْ‫م‬َ‫أل‬‫ا‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ َ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ َ‫ال‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫ون‬ُ‫م‬ُ‫ع‬ ْ‫ز‬َ‫ي‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬
َ‫ل‬ْ‫ث‬ ِ‫م‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫د‬َ‫ح‬َ‫أل‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ ْ‫و‬َ‫ل‬ َ‫ر‬َ‫م‬ُ‫ع‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ِ َّ‫اَّلل‬ُ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ُ‫ف‬ِ‫ل‬ْ‫ح‬َ‫ي‬ ‫ى‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ِ‫م‬ ُ‫ء‬‫آ‬َ‫ر‬ُ‫ب‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ْ‫ن‬ ِ‫م‬ ٌ‫ء‬‫ى‬ ِ‫ر‬َ‫ب‬
َّ‫م‬ُ‫ث‬ ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬ُ‫ي‬ ‫ى‬َّ‫ت‬َ‫ح‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ ِ‫م‬ ُ َّ‫اَّلل‬ َ‫ل‬ِ‫ب‬َ‫ق‬ ‫ا‬َ‫م‬ ُ‫ه‬َ‫ق‬َ‫ف‬ْ‫ن‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ‫ا‬ً‫ب‬َ‫ه‬َ‫ذ‬ ٍ‫د‬ُ‫ح‬ُ‫أ‬
ِ َّ‫اَّلل‬ ِ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ُ‫ن‬ْ‫ح‬َ‫ن‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫ط‬َ‫خ‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ‫ر‬َ‫م‬ُ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ب‬َ‫أ‬ ‫ى‬ِ‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬-‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
‫وسلم‬-َ‫ب‬ ُ‫د‬‫ي‬ِ‫د‬َ‫ش‬ ٌ‫ل‬ُ‫ج‬ َ‫ر‬ ‫َا‬‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ع‬َ‫ل‬َ‫ط‬ ْ‫ذ‬ِ‫إ‬ ٍ‫م‬ ْ‫و‬َ‫ي‬ َ‫ات‬َ‫ذ‬‫ى‬ َ‫ر‬ُ‫ي‬ َ‫ال‬ ِ‫ر‬َ‫ع‬َّ‫ش‬‫ال‬ ِ‫د‬‫ا‬ َ‫و‬َ‫س‬ ُ‫د‬‫ي‬ِ‫د‬َ‫ش‬ ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ي‬ِ‫الث‬ ِ‫اض‬َ‫ي‬
ِ‫ى‬ِ‫ب‬َّ‫ن‬‫ال‬ ‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ‫س‬َ‫ل‬َ‫ج‬ ‫ى‬َّ‫ت‬َ‫ح‬ ٌ‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫ا‬َّ‫ن‬ ِ‫م‬ ُ‫ه‬ُ‫ف‬ ِ‫ر‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ َ‫ال‬ َ‫و‬ ِ‫ر‬َ‫ف‬َّ‫س‬‫ال‬ ُ‫ر‬َ‫ث‬َ‫أ‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬-‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬-
َ‫ح‬ُ‫م‬ ‫ا‬َ‫ي‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ذ‬ ِ‫خ‬َ‫ف‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َّ‫ف‬َ‫ك‬ َ‫ع‬َ‫ض‬ َ‫و‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ت‬َ‫ب‬ْ‫ك‬ُ‫ر‬ ‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ت‬َ‫ب‬ْ‫ك‬ُ‫ر‬ َ‫د‬َ‫ن‬ْ‫س‬َ‫أ‬َ‫ف‬ِ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬ ُ‫د‬َّ‫م‬
ِ َّ‫اَّلل‬ ُ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬َ‫ف‬ .ِ‫م‬َ‫ال‬ْ‫س‬ ِ‫اإل‬-‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬-«َّ‫ال‬ِ‫إ‬ َ‫ه‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ‫ال‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫د‬َ‫ه‬ْ‫ش‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ ُ‫م‬َ‫ال‬ْ‫س‬ ِ‫اإل‬
َّ‫ج‬ُ‫ح‬َ‫ت‬ َ‫و‬ َ‫ان‬َ‫ض‬َ‫م‬ َ‫ر‬ َ‫وم‬ُ‫ص‬َ‫ت‬ َ‫و‬ َ‫ة‬‫ا‬َ‫ك‬ َّ‫الز‬ َ‫ى‬ِ‫ت‬ ْ‫ؤ‬ُ‫ت‬ َ‫و‬ َ‫ة‬َ‫ال‬َّ‫ص‬‫ال‬ َ‫يم‬ِ‫ق‬ُ‫ت‬ َ‫و‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ُ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ ‫ًا‬‫د‬َّ‫م‬َ‫ح‬ُ‫م‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ ُ َّ‫اَّلل‬
ْ‫ي‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ُ‫ه‬ُ‫ق‬ِ‫د‬َ‫ص‬ُ‫ي‬ َ‫و‬ ُ‫ه‬ُ‫ل‬َ‫أ‬ْ‫س‬َ‫ي‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬ ‫َا‬‫ن‬ْ‫ب‬ ِ‫ج‬َ‫ع‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .َ‫ت‬ْ‫ق‬َ‫د‬َ‫ص‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ً‫ال‬‫ي‬ِ‫ب‬َ‫س‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ‫ت‬ْ‫ع‬َ‫ط‬َ‫ت‬ْ‫س‬‫ا‬ ِ‫ن‬ِ‫إ‬ َ‫ت‬
َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ِ‫ان‬َ‫م‬‫ي‬ ِ‫اإل‬ ِ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬«ِ‫ر‬ ِ‫اآلخ‬ ِ‫م‬ ْ‫و‬َ‫ي‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬ُ‫س‬ُ‫ر‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ُ‫ت‬ُ‫ك‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ت‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ال‬َ‫م‬ َ‫و‬ ِ َّ‫اَّلل‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬ُ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬
َ‫خ‬ ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬ُ‫ت‬ َ‫و‬ِ‫ه‬ ِ‫َر‬‫ش‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ ِ‫ْر‬‫ي‬.»َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬.ِ‫ان‬َ‫س‬ْ‫ح‬ ِ‫اإل‬ ِ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .َ‫ت‬ْ‫ق‬َ‫د‬َ‫ص‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬«ْ‫ن‬َ‫أ‬
َ‫اك‬َ‫ر‬َ‫ي‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ ُ‫ه‬‫ا‬َ‫ر‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ت‬ ْ‫م‬َ‫ل‬ ْ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ ُ‫ه‬‫ا‬َ‫ر‬َ‫ت‬ َ‫ك‬َّ‫ن‬َ‫أ‬َ‫ك‬ َ َّ‫اَّلل‬ َ‫د‬ُ‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ت‬.»َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ِ‫ة‬َ‫ع‬‫َّا‬‫س‬‫ال‬ ِ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬
«َ‫ن‬ ِ‫م‬ َ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ئ‬ْ‫س‬َ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ‫م‬ِ‫ل‬ِ‫ئ‬‫َّا‬‫س‬‫ال‬.»َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬.‫ا‬َ‫ه‬ِ‫ت‬ َ‫ار‬َ‫م‬َ‫أ‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬«َ‫د‬ِ‫ل‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬
ِ‫ان‬َ‫ي‬ْ‫ن‬ُ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬ِ‫ف‬ َ‫ون‬ُ‫ل‬ َ‫او‬َ‫ط‬َ‫ت‬َ‫ي‬ ِ‫اء‬َّ‫ش‬‫ال‬ َ‫ء‬‫ا‬َ‫ع‬ ِ‫ر‬ َ‫ة‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ة‬‫ا‬َ‫ر‬ُ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ة‬‫ا‬َ‫ف‬ُ‫ح‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬ َ‫ر‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ ‫ا‬َ‫ه‬َ‫ت‬َّ‫ب‬ َ‫ر‬ ُ‫ة‬َ‫م‬َ‫أل‬‫ا‬.»
(6)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫ى‬ِ‫ل‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ َّ‫م‬ُ‫ث‬ ‫ًّا‬‫ي‬ِ‫ل‬َ‫م‬ ُ‫ت‬ْ‫ث‬ِ‫ب‬َ‫ل‬َ‫ف‬ َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫ط‬ْ‫ن‬‫ا‬ َّ‫م‬ُ‫ث‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬«ُ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ي‬ُ‫ل‬ِ‫ئ‬‫َّا‬‫س‬‫ال‬ ِ‫ن‬َ‫م‬ ‫ى‬ ِ‫ر‬ْ‫د‬َ‫ت‬َ‫أ‬ ُ‫ر‬َ‫م‬.»ُ َّ‫اَّلل‬ ُ‫ت‬ْ‫ل‬ُ‫ق‬
َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ُ‫ه‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ َ‫و‬«ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ن‬‫ي‬ِ‫د‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ُ‫م‬ِ‫ل‬َ‫ع‬ُ‫ي‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬‫ا‬َ‫ت‬َ‫أ‬ ُ‫ل‬‫ي‬ ِ‫ْر‬‫ب‬ ِ‫ج‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬.»|
:‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫وصية‬ ‫إلى‬ ‫ينظر‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫من‬
( :‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫فليقرأ‬ ‫خاتمة‬ ‫عليها‬ ‫التي‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ْ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫م‬ُ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬َ‫م‬َّ‫ر‬َ‫ح‬‫ا‬َ‫م‬ُ‫ل‬ْ‫ت‬َ‫أ‬ْ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫ت‬ ْ‫ل‬ُ‫ق‬)–
‫قوله‬ ‫إلى‬–(‫ا‬ً‫م‬‫ي‬ِ‫ق‬َ‫ت‬ْ‫س‬ُ‫م‬‫ي‬ِ‫اط‬َ‫ر‬ ِ‫اص‬َ‫ذ‬‫ـ‬َ‫ه‬َّ‫ن‬َ‫أ‬َ‫و‬)..(1).‫اآلية‬
|‫و‬ ‫تفصيهل‬ ‫يت‬‫يأ‬‫س‬ ‫كام‬ ‫ضعيف‬ ‫نص‬ ‫هذا‬‫فضل‬‫ال‬‫َّيم‬‫ال‬ ‫هذه‬‫من‬ ‫َّيت‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعض‬ ‫سقاط‬‫ا‬ ‫عدم‬
‫خر‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫الوسط‬‫وعليه‬::‫تعاىل‬ ‫قال‬
َ‫م‬‫ر‬َ‫ح‬ ‫ا‬َ‫م‬ ‫ْل‬‫ت‬َ‫أ‬ ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫ت‬ ْ‫ل‬‫ق‬ْ‫ن‬ُِ‫م‬ ‫َُك‬‫د‬‫ْل‬ْ‫و‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ِن‬‫ا‬ َ‫س‬ْ‫ح‬
ِ
‫ا‬ ِ‫ن‬ْ‫ي‬َ ِ‫اِل‬َ‫و‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ا‬‫ْئ‬‫ي‬َ‫ش‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ ‫ا‬‫و‬‫ك‬ِ ْ‫ْش‬‫ت‬ ‫ْل‬َ‫أ‬ ْ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬
‫الن‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ َ‫ن‬َ‫ط‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ ‫ا‬َ ْ‫ْن‬ِ‫م‬ َ‫َر‬‫ه‬َ‫ظ‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ش‬ِ‫ح‬‫ا‬َ‫و‬َ‫ف‬‫ال‬‫ا‬‫و‬‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ْ‫ُه‬‫َّي‬
ِ
‫ا‬َ‫و‬ ْ‫ك‬‫ق‬‫ز‬ ْ‫ر‬َ‫ن‬ ‫ن‬ْ‫َّن‬ ‫الق‬ْ‫م‬
ِ
‫ا‬َ‫ح‬ َِِ‫ل‬‫ا‬ َ‫س‬ْ‫ف‬َ‫م‬‫ر‬
( َ‫ون‬‫ل‬ِ‫ق‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ ْ‫ك‬‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ ‫اُك‬‫ص‬َ‫و‬ ْ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ ُِ‫ق‬َ‫ح‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ‫اَّلل‬151‫َّت‬َ‫ح‬ ‫ن‬ َ‫س‬ْ‫ح‬َ‫أ‬ َ ِ‫ِه‬ ِِ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ِ‫مي‬ِ‫ت‬َ‫ي‬‫ال‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫م‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)
َ‫ع‬ ْ‫س‬‫و‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ‫ا‬‫ا‬‫س‬ْ‫ف‬َ‫ن‬ ‫ف‬ُِ َ‫ك‬‫ن‬ َ‫ْل‬ ِ‫ط‬ ْ‫س‬ِ‫ق‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ َ‫ان‬َ‫زي‬ِ‫م‬ْ‫ال‬َ‫و‬ َ‫ل‬ْ‫ي‬َ‫ك‬‫ال‬ ‫ا‬‫و‬‫ف‬ْ‫و‬َ‫أ‬َ‫و‬ ‫ه‬‫د‬‫ش‬َ‫أ‬ َ‫غ‬‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ذ‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ْ‫و‬َ‫ل‬َ‫و‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬ِ‫د‬ْ‫ع‬‫ا‬َ‫ف‬ ْ‫ُت‬ْ‫ل‬‫ق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬
ِ
‫ا‬َ‫و‬ ‫َا‬‫ه‬
( َ‫ون‬‫ر‬‫ك‬َ‫ذ‬َ‫ت‬ ْ‫ك‬‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ ‫اُك‬‫ص‬َ‫و‬ ْ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ ‫ا‬‫و‬‫ف‬ْ‫و‬َ‫أ‬ ِ‫اَّلل‬ ِ‫د‬ْ‫ه‬َ‫ع‬ِ‫ب‬َ‫و‬ َ‫َب‬ ْ‫ر‬‫ق‬152َ‫ْل‬َ‫و‬ ‫وه‬‫ع‬ِ‫ب‬‫ات‬َ‫ف‬ ‫ا‬‫امي‬ِ‫ق‬َ‫ت‬ ْ‫س‬‫م‬ ‫ي‬ِ‫ط‬‫ا‬َ ِ‫ِص‬ ‫ا‬َ‫ذ‬َ‫ه‬ ‫ن‬َ‫أ‬َ‫و‬)
ِ‫ل‬َ‫ذ‬ ِ ِ‫ِيهل‬‫ب‬ َ‫س‬ ‫ن‬َ‫ع‬ ْ‫ك‬ِ‫ب‬ َ‫ق‬‫ر‬َ‫ف‬َ‫ت‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ب‬ ُّ‫الس‬ ‫ا‬‫و‬‫ِع‬‫ب‬‫ت‬َ‫ت‬( َ‫ون‬‫ق‬‫ت‬َ‫ت‬ ْ‫ك‬‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ ‫اُك‬‫ص‬َ‫و‬ ْ‫ك‬153)|
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫رديف‬ ‫كنت‬ :‫قال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫جبل‬ ‫بن‬ ‫معاذ‬ ‫وعن‬
‫العباد‬ ‫حق‬ ‫وما‬ ،‫العباد‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫ما‬ ‫أتدري‬ ‫معاذ‬ ‫"يا‬ :‫لي‬ ‫فقال‬‫حمار‬ ‫على‬ ‫وسلم‬
‫يعبدو‬ ‫أن‬ ‫العباد‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫"حق‬ :‫قال‬ .‫أعلم‬ ‫ورسوله‬ ‫هللا‬ :‫فقلت‬ "‫هللا؟‬ ‫على‬‫وال‬ ‫ه‬
‫يا‬ :‫فقلت‬ "ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫به‬ ‫يشرك‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫يعذب‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫على‬ ‫العباد‬ ‫وحق‬ ،ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫به‬ ‫يشركوا‬
.‫الصحيحين‬ ‫في‬ ‫أخرجاه‬ "‫فيتكلوا‬ ‫تبشرهم‬ ‫"ال‬ :‫قال‬ ‫الناس؟‬ ‫أبشر‬ ‫أفال‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
:‫مسائل‬ ‫فيه‬‫فوائد‬ ‫يقصد‬ ‫|لعله‬
‫مسائل‬ ‫فيه‬ ‫|قوله‬‫للحديث‬ ‫مشيرا‬‫مناسب‬ ‫غير‬‫حد‬ ‫ذكر‬ ‫ألنه‬‫لم‬ ‫أثرا‬ ‫وقبله‬ ‫يثا‬
‫التوحيد‬ ‫عن‬ ‫يتكلما‬‫ثم‬‫اآليات‬ ‫من‬ ‫قبله‬ ‫ذكر‬ ‫أنه‬‫ما‬‫لم‬‫للتوحيد‬ ‫تتعرض‬"‫"فيه‬ ‫فلعل‬
‫كلمتين‬ ‫أول‬ ‫على‬ ‫تعود‬‫فقط‬"‫التوحيد‬ ‫كتاب‬" ..|
.‫واإلنس‬ ‫الجن‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫الحكمة‬ :‫األولى‬
.‫فيه‬ ‫الخصومة‬ ‫ألن‬ ‫التوحيد؛‬ ‫هي‬ ‫العبادة‬ ‫أن‬ :‫الثانية‬
‫هي‬ ‫العبادة‬ ‫أن‬ ‫يذكر‬ ‫لم‬ ‫الحديث‬ ‫|منطوق‬‫يشركوا‬ ‫وال‬ ‫ذكر"يعبدوه‬ ‫بل‬ ‫التوحيد‬
‫التوحيد‬ ‫في‬ ‫الخصومة‬ ‫يذكر‬ ‫لم‬ ‫وأيضا‬ ‫يشرك‬ ‫ال‬ ‫وأن‬ ‫يعبد‬ ‫أن‬ ‫فعلين‬ "‫شيئا‬ ‫به‬
‫وكان‬ ‫التوحيد‬ ‫كلمة‬ ‫كتب‬ ‫وهم‬ ‫فلعله‬ ‫للتوحيد‬ ‫تتعرض‬ ‫لم‬ ‫كلها‬ ‫ذكرها‬ ‫التى‬ ‫واآليات‬
‫الشرك‬ ‫كلمة‬ ‫يقصد‬‫وعدمه‬|
|
‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫ففيه‬ ،‫هللا‬ ‫يعبد‬ ‫لم‬ ‫به‬ ‫يأت‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أن‬ :‫الثالثة‬‫تع‬( : ‫الى‬‫أنتم‬ ‫وال‬
.)‫أعبد‬ ‫ما‬ ‫عابدون‬
)1(: ‫األنعام‬151‫ـ‬152.
(7)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
|‫بماذا؟‬ ‫به؟‬‫األفضل‬ ‫وكان‬ ‫التوحيد‬ ‫عن‬ ‫يتكلم‬ ‫مازال‬‫من‬ ‫قدم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫بناء‬
‫أن‬ ‫نصوص‬‫أي‬ ‫به‬ ‫يأت‬ ‫فلم‬ ‫يشرك‬ ‫ومن‬ ‫يعبد‬ ‫ال‬ ‫فمن‬ ‫العباد‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫عن‬ ‫يتكلم‬
... ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫بحق‬‫ساق‬ ‫ما‬ ‫وبديهي‬‫لم‬‫ي‬‫للتوحيد‬ ‫تعرض‬‫من‬ ‫سواء‬‫اآليات‬
‫أ‬‫واألحاديث‬|
:‫الرابعة‬.‫الرسل‬ ‫إرسال‬ ‫في‬ ‫الحكمة‬
.‫أمة‬ ‫كل‬ ‫ت‬َّ‫م‬‫ع‬ ‫الرسالة‬ ‫أن‬ :‫الخامسة‬
.‫واحد‬ ‫األنبياء‬ ‫دين‬ ‫أن‬ :‫السادسة‬
:‫السابعة‬‫الكبيرة‬ ‫المسألة‬‫ففيه‬ ‫بالطاغوت؛‬ ‫بالكفر‬ ‫إال‬ ‫تحصل‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫عبادة‬ ‫أن‬
. ) ‫باهلل‬ ‫ويؤمن‬ ‫بالطاغوت‬ ‫يكفر‬ ‫فمن‬ ( :‫قوله‬ ‫معنى‬
‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫د‬ِ‫ب‬ُ‫ع‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫الطاغوت‬ ‫أن‬ :‫الثامنة‬.
.‫السلف‬ ‫عند‬ ‫األنعام‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫المحكمات‬ ‫اآليات‬ ‫ثالث‬ ‫شأن‬ ‫عظم‬ :‫التاسعة‬
.‫الشرك‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫أولها‬ ،‫مسائل‬ ‫عشر‬ ‫وفيها‬
،‫مسألة‬ ‫عشرة‬ ‫ثماني‬ ‫وفيها‬ ،‫اإلسراء‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫المحكمات‬ ‫اآليات‬ :‫العاشرة‬
‫إلها‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫تجعل‬ ‫(ال‬ :‫بقوله‬ ‫هللا‬ ‫بدأها‬‫آخرفتقعد‬)ً‫ال‬‫مخذو‬ ً‫ا‬‫مذموم‬(9)‫وختمها‬ ‫؛‬
)ً‫ا‬‫مدحور‬ ً‫ا‬‫ملوم‬ ‫جهنم‬ ‫في‬ ‫فتلقى‬ ‫آخر‬ ً‫ا‬‫إله‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫تجعل‬ ‫(وال‬ :‫بقولـه‬(10)،
‫الوس‬ ‫من‬ ‫َّيت‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعض‬ ‫سقاط‬‫ا‬ ‫عدم‬ ‫فضل‬‫|ال‬:‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫ط‬
( ‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫ْذ‬‫خ‬‫م‬‫ا‬‫ا‬‫وم‬‫م‬ْ‫ذ‬َ‫م‬ َ‫د‬‫ع‬ْ‫ق‬َ‫ت‬َ‫ف‬ َ‫َر‬‫خ‬‫آ‬‫أ‬ ‫ا‬‫ا‬‫ه‬َ‫ل‬
ِ
‫ا‬ ِ‫اَّلل‬ َ‫ع‬َ‫م‬ ْ‫ل‬َ‫ع‬َْ‫َت‬ َ‫ْل‬22ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬ ‫ه‬‫َّي‬
ِ
‫ا‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ‫ا‬‫و‬‫د‬‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ ‫ْل‬َ‫أ‬ َ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ َ‫ض‬َ‫ق‬َ‫و‬)ِ‫ن‬ْ‫ي‬َ ِ‫اِل‬َ‫و‬
‫ق‬َ‫و‬‫ا‬َ‫ُه‬ْ‫ر‬َ ْ‫ْن‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ُ‫ف‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬‫ل‬ ‫ل‬‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ال‬َ‫ف‬ ‫ا‬َ‫ُه‬ ِ‫لِك‬ ْ‫و‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ُه‬‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ََ‫َب‬ِ‫ك‬‫ال‬ َ‫َك‬‫د‬‫ن‬ِ‫ع‬ ‫َن‬‫غ‬‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ‫ا‬‫م‬
ِ
‫ا‬ ‫ا‬‫ِن‬‫ا‬ َ‫س‬ْ‫ح‬
ِ
‫ا‬‫ا‬‫ا‬‫مي‬ِ‫ر‬َ‫ك‬ ‫ا‬‫ْل‬ ْ‫و‬َ‫ق‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬‫ل‬ ‫ل‬
(23‫ب‬َ‫ر‬ َ َ‫مَك‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬ْ َ‫ْح‬ْ‫ار‬ ُِ‫ب‬‫ر‬ ‫ل‬‫ق‬َ‫و‬ ِ‫ة‬َ ْ‫ْح‬‫الر‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ ُِ‫ل‬ُّ‫َّل‬‫ا‬ َ‫اح‬َ‫ن‬َ‫ج‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬َ‫ل‬ ْ‫ض‬ِ‫ف‬ْ‫خ‬‫ا‬َ‫و‬)( ‫ا‬‫ا‬‫ري‬ِ‫غ‬ َ‫ص‬ ِ‫اِن‬َ‫ي‬24ِ‫ف‬ ‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬ َ‫َل‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ ْ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫)ر‬
( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫ف‬َ‫غ‬ َ‫ِْي‬‫ب‬‫ا‬‫و‬َ‫أل‬ِ‫ل‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ‫ه‬‫ن‬
ِ
‫ا‬َ‫ف‬ َ‫ْي‬ِ‫ح‬ِ‫ل‬‫ا‬ َ‫ص‬‫ا‬‫و‬‫ن‬‫و‬‫ك‬َ‫ت‬ ‫ن‬
ِ
‫ا‬ ْ‫ك‬ِ‫وس‬‫ف‬‫ن‬25َ‫ن‬ْ‫ب‬‫ا‬َ‫و‬ َ‫ْي‬ِ‫ك‬ ْ‫س‬ِ‫م‬ْ‫ال‬َ‫و‬ ‫ه‬‫ق‬َ‫ح‬ َ‫َب‬ ْ‫ر‬‫الق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ ِ‫ت‬‫آ‬‫أ‬َ‫و‬)
( ‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫ي‬ِ‫ذ‬ْ‫ب‬َ‫ت‬ ْ‫ر‬ُِ‫ذ‬َ‫ب‬‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ِ‫ل‬‫ِي‬‫ب‬‫الس‬26
ِ
‫ا‬ ‫ا‬‫و‬‫ن‬َ‫َك‬ َ‫ين‬ِ‫ر‬ُِ‫ذ‬َ‫ب‬‫امل‬ ‫ن‬
ِ
‫)ا‬‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫ف‬َ‫ك‬ ِ‫ِه‬ُ‫ب‬َ‫ر‬ِ‫ل‬ ‫ان‬َ‫ط‬ْ‫ي‬‫الش‬ َ‫ن‬َ‫َك‬َ‫و‬ ِ‫ْي‬ِ‫ط‬‫ا‬َ‫ي‬‫الش‬ َ‫ان‬َ‫و‬ْ‫خ‬
(27( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫ْس‬‫ي‬‫م‬ ‫ا‬‫ْل‬ ْ‫و‬َ‫ق‬ ْ‫م‬‫ه‬‫ل‬ ‫ل‬‫ق‬َ‫ف‬‫ا‬َ‫ه‬‫و‬‫ج‬ْ‫ر‬َ‫ت‬ َ‫ِك‬ُ‫ب‬‫ر‬ ‫ن‬ُِ‫م‬ ‫ة‬َ ْ‫ْح‬َ‫ر‬ َ ‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ ‫م‬ ْ‫ْن‬َ‫ع‬ ‫ن‬َ‫ض‬ِ‫ر‬ْ‫ع‬‫ت‬ ‫ا‬‫م‬
ِ
‫ا‬َ‫و‬)28َ‫َك‬‫د‬َ‫ي‬ ْ‫ل‬َ‫ع‬َْ‫َت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)
َ‫ب‬‫ال‬ ‫ك‬ ‫َا‬‫ه‬ ْ‫ط‬‫س‬ْ‫ب‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ َ‫ك‬ِ‫ق‬‫ن‬‫ع‬ َ‫ىل‬
ِ
‫ا‬ ‫ا‬ َ‫وَل‬‫ل‬ْ‫غ‬َ‫م‬( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫س‬ْ‫ح‬‫م‬‫ا‬‫ا‬‫وم‬‫ل‬َ‫م‬ َ‫د‬‫ع‬ْ‫ق‬َ‫ت‬َ‫ف‬ ِ‫ط‬ ْ‫س‬29‫ن‬َ‫م‬ِ‫ل‬ َ‫ق‬ ْ‫ز‬ُِ‫الر‬ ‫ط‬‫س‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ َ‫ك‬‫ب‬َ‫ر‬ ‫ن‬
ِ
‫)ا‬
( ‫ا‬‫ا‬‫ري‬ ِ‫ص‬َ‫ب‬ ‫ا‬‫ا‬‫ري‬ِ‫ب‬َ‫خ‬ ِ‫ه‬ِ‫د‬‫ا‬َ‫ب‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ‫ه‬‫ن‬
ِ
‫ا‬ ‫ر‬ِ‫د‬ْ‫ق‬َ‫ي‬َ‫و‬ ‫ا‬َ‫ش‬َ‫ي‬30‫ن‬
ِ
‫ا‬ ْ‫ُك‬‫َّي‬
ِ
‫ا‬َ‫و‬ ْ‫م‬‫ه‬‫ق‬‫ز‬ ْ‫ر‬َ‫ن‬ ‫ن‬ْ‫َّن‬ ‫الق‬ْ‫م‬
ِ
‫ا‬ َ‫ة‬َ‫ي‬ ْ‫َش‬‫خ‬ ْ‫َُك‬‫د‬‫ْل‬ْ‫و‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)
ْ‫ط‬ِ‫خ‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ْ‫م‬‫ه‬َ‫ل‬ْ‫ت‬َ‫ق‬( ‫ا‬‫ا‬‫ري‬ِ‫ب‬َ‫ك‬ ‫ا‬‫ا‬‫ئ‬31( ‫ا‬‫ال‬‫ِي‬‫ب‬ َ‫س‬ َ ‫ا‬ َ‫س‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ة‬َ‫ش‬ِ‫ح‬‫ا‬َ‫ف‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ‫ه‬‫ن‬
ِ
‫ا‬ َ‫َن‬ُِ‫الز‬‫ا‬‫و‬‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)32َ‫س‬ْ‫ف‬‫الن‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)
‫ا‬ ُِ‫ف‬ ‫ف‬ِ ْ‫ْس‬‫ي‬ َ‫ال‬َ‫ف‬ ‫ا‬‫ِن‬‫ا‬َ‫ط‬ْ‫ل‬‫س‬ ِ‫ِه‬ُ‫ي‬ِ‫ل‬َ‫و‬ِ‫ل‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ‫ع‬َ‫ج‬ ْ‫د‬َ‫ق‬َ‫ف‬ ‫ا‬‫ا‬‫وم‬‫ل‬ ْ‫ظ‬َ‫م‬ َ‫ل‬ِ‫ت‬‫ق‬ ‫ن‬َ‫م‬َ‫و‬ ُِ‫ق‬َ‫ح‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ‫اَّلل‬ َ‫م‬‫ر‬َ‫ح‬ َِِ‫ل‬‫ا‬‫ه‬‫ن‬
ِ
‫ا‬ ِ‫ل‬ْ‫ت‬َ‫ق‬‫ل‬َ‫ن‬َ‫َك‬
( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫نص‬َ‫م‬33ْ‫ه‬َ‫ع‬‫ال‬ ‫ن‬
ِ
‫ا‬ ِ‫د‬ْ‫ه‬َ‫ع‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ا‬‫و‬‫ف‬ْ‫و‬َ‫أ‬َ‫و‬ ‫ه‬‫د‬‫ش‬َ‫أ‬ َ‫غ‬‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ‫َّت‬َ‫ح‬ ‫ن‬ َ‫س‬ْ‫ح‬َ‫أ‬ َ ِ‫ِه‬ ِِ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ ِ‫مي‬ِ‫ت‬َ‫ي‬‫ال‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫م‬‫ا‬‫و‬‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)َ‫ن‬َ‫َك‬ َ‫د‬
( ‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫ئ‬ ْ‫س‬َ‫م‬34ٌ ْ‫َري‬‫خ‬ َ ِ‫ِل‬َ‫ذ‬ ِ‫مي‬ِ‫ق‬َ‫ت‬ ْ‫س‬‫امل‬ ِ‫اس‬َ‫ط‬ ْ‫س‬ِ‫ق‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ا‬‫و‬‫ن‬ِ‫ز‬َ‫و‬ ْ‫ُت‬ْ ِ‫ِك‬ ‫ا‬َ‫ذ‬
ِ
‫ا‬ َ‫ل‬ْ‫ي‬َ‫ك‬‫ال‬ ‫ا‬‫و‬‫ف‬ْ‫و‬َ‫أ‬َ‫و‬)( ‫ا‬‫ال‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫أ‬َ‫ت‬ ‫ن‬ َ‫س‬ْ‫ح‬َ‫أ‬َ‫و‬35َ‫ْل‬َ‫و‬)
( ‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫ؤ‬ ْ‫س‬َ‫م‬ ‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬ْ‫و‬ُ‫أ‬ ُّ‫ك‬ َ‫د‬‫ا‬َ‫ؤ‬‫ف‬ْ‫ال‬َ‫و‬ َ َ‫َص‬َ‫ب‬ْ‫ال‬َ‫و‬ َ‫ع‬ْ‫م‬‫الس‬ ‫ن‬
ِ
‫ا‬ ٌ ْ‫َل‬ِ‫ع‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ َ َ‫ِل‬ َ‫ْس‬‫ي‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫م‬ ‫ف‬ْ‫ق‬َ‫ت‬36ِ‫ف‬ ِ‫ش‬ْ‫م‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)
( ‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫ط‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ب‬ِ‫جل‬‫ا‬ َ‫غ‬‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ت‬ ‫ن‬َ‫ل‬َ‫و‬ َ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫ل‬‫ا‬ َ‫ق‬ِ‫ر‬َْ‫َت‬ ‫ن‬َ‫ل‬ َ‫ك‬‫ن‬
ِ
‫ا‬ ‫ا‬‫ا‬‫ح‬َ‫ر‬َ‫م‬ ِ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫ل‬‫ا‬37ُّ‫)ك‬َ‫ِك‬ُ‫ب‬َ‫ر‬ َ‫د‬‫ن‬ِ‫ع‬ ‫ه‬‫ئ‬ُِ‫ي‬ َ‫س‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ َ ِ‫ِل‬َ‫ذ‬
( ‫ا‬‫ا‬‫وه‬‫ر‬ْ‫ك‬َ‫م‬38َ‫َّن‬َ َ‫َج‬ ِ‫ف‬ ‫ى‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ت‬َ‫ف‬ َ‫َر‬‫خ‬‫آ‬‫أ‬ ‫ا‬‫ا‬‫ه‬َ‫ل‬
ِ
‫ا‬ ِ‫اَّلل‬ َ‫ع‬َ‫م‬ ْ‫ل‬َ‫ع‬َْ‫َت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ِ‫ة‬َ ْ‫ْك‬ِ‫حل‬‫ا‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ َ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬
ِ
‫ا‬ َ‫َح‬ْ‫و‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫م‬ِ‫م‬ َ ِ‫ِل‬َ‫ذ‬)
( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫ح‬ْ‫د‬‫م‬‫ا‬‫ا‬‫وم‬‫ل‬َ‫م‬39)|
(8)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫إليك‬ ‫أوحى‬ ‫مما‬ ‫(ذلك‬ :‫بقوله‬ ‫المسائل‬ ‫هذه‬ ‫شأن‬ ‫عظم‬ ‫على‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬ ‫ونبهنا‬
)‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫ربك‬.
‫هللا‬ ‫بدأها‬ ،‫العشرة‬ ‫الحقوق‬ ‫آية‬ ‫تسمى‬ ‫التي‬ ‫النساء‬ ‫سورة‬ ‫آية‬ :‫عشرة‬ ‫الحادية‬
)ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫به‬ ‫تشركوا‬ ‫وال‬ ‫هللا‬ ‫(واعبدوا‬ :‫بقوله‬ ‫تعالى‬.
‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫وصية‬ ‫على‬ ‫عشرة:التنبيه‬ ‫الثانية‬.‫موته‬ ‫عند‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬
‫مقحم‬ ‫كالم‬ ‫|هذا‬‫خاطئ‬ ‫وفهم‬‫فال‬‫و‬ ‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫كالم‬‫اآليات‬ ‫ال‬‫مرت‬ ‫التى‬
‫موته‬ ‫عند‬ ‫الرسول‬ ‫وصية‬ ‫عن‬ ‫تكلمت‬‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫وكالم‬ ،–‫سنده‬ ‫ضعف‬ ‫مع‬
‫اآليات‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫خالصته‬‫رسول‬ ‫عليها‬ ‫ختم‬ ‫التي‬ ‫الوصية‬ ‫كأنها‬‫ألمته‬ ‫عليها‬ ‫بخاتمه‬
‫األمر‬ ‫لتوضيح‬ ‫التشبيه‬ ‫باب‬ ‫من‬‫مختومة‬ ‫ألمته‬ ‫مكتوبة‬ ‫وصية‬ ‫يترك‬ ‫لم‬ ‫النبي‬ ‫ألن‬
‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬‫هو‬ ‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫أثر‬ ‫وتخريج‬‫الترمذي‬ ‫أخرجه‬ ‫ضعيف؛‬
[3070[ )‫(الكبير‬ ‫في‬ ‫والطبراني‬ ,)‫(الشعب‬ ‫والبيهقي‬ ,]10060‫وفي‬ ،]
[ )‫(األوسط‬1186‫طريق‬ ‫من‬ :)‫(أطرافه‬ )‫والغرائب‬ ‫(األفراد‬ ‫في‬ ‫والدارقطني‬ ،]
‫دا‬ ‫عن‬ ،‫فضيل‬ ‫بن‬ ‫محمد‬‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫عن‬ ،‫علقمة‬ ‫عن‬ ،‫الشعبي‬ ‫عامر‬ ‫عن‬ ،‫األودي‬ ‫ود‬
‫هذا‬ ‫يرو‬ ‫لم‬ : ‫الطبراني‬ ‫وقال‬ .‫غريب‬ ‫حسن‬ ‫حديث‬ : ‫الترمذي‬ ‫.قال‬ ‫مسعود‬ ‫بن‬
‫في‬ ‫الدارقطني‬ ‫وقال‬ . ‫فضيل‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫به‬ ‫تفرد‬ ‫داود‬ ‫إال‬ ‫الشعبي‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬
‫يزيد‬ ‫بن‬ ‫داود‬ ‫به‬ ‫(تفرد‬ :‫الحديث‬ ‫لهذا‬ ‫إيراده‬ ‫عقب‬ )‫(أطرافه‬ ‫واألفراد‬ ‫الغرائب‬
‫األ‬)‫عنه‬ ‫فضيل‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫به‬ ‫وتفرد‬ ، ‫الشعبي‬ ‫عن‬ ‫ودي‬‫رؤسنا‬ ‫يصدعون‬ ‫وهم‬
‫كتب‬ ‫أهم‬ ‫في‬ ‫الضعيف‬ ‫الحديث‬ ‫وهاكم‬ ‫مكذوب‬ ‫كأنه‬ ‫بالضعيف‬ ‫العمل‬ ‫وعدم‬ ‫بالبعد‬
‫التوحيد‬–‫الشاذة‬–‫وهو‬ ‫اإلمام‬‫بأنه‬ ‫الكاتب‬ ‫يصفون‬ ‫ثم‬ ‫عندهم‬ ‫حياء‬ ‫وال‬ ‫عندهم‬
‫العلم‬ ‫البلطجة‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫مضدت‬ ‫سنوات‬ ‫ثمانية‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫مصطلح‬‫لمكاتب‬ ‫ية‬
‫المصرية‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬.
.‫علينا‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫معرفة‬ :‫عشرة‬ ‫الثالثة‬
.‫حقه‬ ‫أدوا‬ ‫إذا‬ ‫عليه‬ ‫العباد‬ ‫حق‬ ‫معرفة‬ :‫عشرة‬ ‫الرابعة‬
.‫الصحابة‬ ‫أكثر‬ ‫يعرفها‬ ‫ال‬ ‫المسألة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ :‫عشرة‬ ‫الخامسة‬
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الوداع‬ ‫حجة‬ ‫في‬ ‫كانوا‬ ‫فالصحابة‬ ‫العجيب‬ ‫الفهم‬ ‫بهذا‬ ‫جاء‬ ‫أين‬ ‫|من‬
124000‫وأ‬ ‫مائة‬‫أخبارهم‬ ‫من‬ ‫وصلنا‬ ‫ألفا‬ ‫وعشرين‬ ‫ربعة‬9408‫صحابيا‬
‫اإلصابة‬ ‫في‬ ‫حجر‬ ‫ابن‬ ‫للحافظ‬ ‫تراجمهم‬ ‫جمع‬ ‫كتاب‬ ‫بأجمع‬ ‫وأبناؤهم‬ ‫وصحابية‬
‫ليس‬ ‫وهو‬ ‫ومائة‬ ‫األلف‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫يعرفون‬ ‫ال‬ ‫بما‬ ‫عليهم‬ ‫المؤلف‬ ‫يحكم‬ ‫فكيف‬
‫وحفاظة؟‬ ‫الحديث‬ ‫أهل‬ ‫وال‬ ‫التفسير‬ ‫أهل‬ ‫من‬‫الفهم‬ ‫وال‬ ‫الدراية‬ ‫وال‬|
‫السادسة‬.‫للمصلحة‬ ‫العلم‬ ‫كتمان‬ ‫جواز‬ :‫عشرة‬
‫ف‬ ‫تذكر‬ ‫مل‬ ‫ِكمة‬ ‫اقرتح‬ ‫ملا‬ ‫بل‬ ‫احلديث‬ ‫رواية‬ ‫بعدم‬ ‫معاذا‬ ‫مر‬‫يأ‬ ‫ومل‬ ‫العَل‬ ‫كامتن‬ ‫يذكر‬ ‫مل‬ ‫|احلديث‬
" ‫وِه‬ ‫احلديث‬‫لناس‬‫ا‬ ‫تبشري‬‫النيب‬ ‫سام‬‫أ‬‫و‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫ِه‬ ‫فالتبشري‬ ‫هل‬ ‫يسمح‬ ‫مل‬ "–‫هل‬‫أ‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫للاْا‬ ‫صىل‬
(9)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫وسَل‬‫متام‬‫ا‬‫و‬ ‫اِلين‬ ‫بلك‬ ‫حاصل‬ ‫فالتبشري‬ ‫ن‬‫آ‬‫أ‬‫ر‬‫الق‬ ‫ف‬‫ه‬‫حمفوظا‬ ‫بتا‬‫اث‬ ‫وحديثا‬ ‫ِن‬‫آ‬‫أ‬‫ر‬‫ق‬:‫تعاىل‬ ‫قال‬‫اه‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ‫نز‬َ‫أ‬ ُِ‫ق‬َ‫ح‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬
‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫ي‬ِ‫ذ‬َ‫ن‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ا‬ ُِ‫ْش‬َ‫ب‬‫م‬ ‫ْل‬
ِ
‫ا‬ َ‫اك‬َ‫ن‬ْ‫ل‬ َ‫س‬ْ‫ر‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ َ‫ل‬َ‫ز‬َ‫ن‬ ُِ‫ق‬َ‫ح‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬|
.‫يسره‬ ‫بما‬ ‫المسلم‬ ‫بشارة‬ ‫استحباب‬ :‫عشرة‬ ‫السابعة‬
|!!‫عشرة‬ ‫السادسة‬ ‫ضد‬ ‫هي‬ ‫الفائدة‬ ‫أو‬ ‫المسأله‬ ‫فهذه‬
‫من‬ ‫الخوف‬ :‫عشرة‬ ‫الثامنة‬.‫هللا‬ ‫رحمة‬ ‫سعة‬ ‫على‬ ‫االتكال‬
‫يذكر‬ ‫لم‬ ‫الحديث‬ ‫|منطوق‬1"‫"الخوف‬ .2‫فقط‬ ‫بل‬ "‫هللا‬ ‫رحمة‬ ‫"سعة‬ ‫يذكر‬ ‫لم‬ .
‫هو‬ ‫كما‬ ‫الحديث‬ ‫تبليغ‬ ‫من‬ ‫يمنعه‬ ‫ولم‬ "‫الناس‬ ‫إياه‬ ‫"تبشير‬ ‫من‬ ‫معاذ‬ ‫منع‬ ‫ذكر‬‫فقد‬
‫بلغه‬|
.‫أعلم‬ ‫ورسوله‬ ‫هللا‬ :‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫عما‬ ‫المسؤول‬ ‫قول‬ :‫عشرة‬ ‫التاسعة‬
‫الن‬ ‫بعض‬ ‫تخصيص‬ ‫جواز‬ :‫العشرون‬.‫بعض‬ ‫دون‬ ‫بالعلم‬ ‫اس‬
‫الحديث‬ ‫روى‬ ‫معاذ‬ ‫أن‬ ‫يرده‬ ‫الفهم‬ ‫|هذا‬‫وصلنا‬ ‫ما‬ ‫وإال‬|
‫مع‬ ‫الحمار‬ ‫لركوب‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫تواضعه‬ :‫والعشرون‬ ‫الحادية‬
.‫عليه‬ ‫اإلرداف‬
.‫الدابة‬ ‫على‬ ‫اإلرداف‬ ‫جواز‬ :‫والعشرون‬ ‫الثانية‬
.‫جبل‬ ‫بن‬ ‫معاذ‬ ‫فضيلة‬ :‫والعشرون‬ ‫الثالثة‬
‫هذه‬ ‫شأن‬ ‫عظم‬ :‫والعشرون‬ ‫الرابعة‬.‫المسألة‬
|‫مسألة؟‬ ‫أي‬‫ذكر‬ ‫فقد‬ ‫مبهم‬ ‫كالم‬‫و‬ ‫جمعا‬ ‫ومسائل‬ ‫مفردا‬ ‫مسألة‬‫الكبيرة‬ ‫المسألة‬
‫في‬:‫السابعة‬‫الكبيرة‬ ‫المسألة‬‫ففيه‬ ‫بالطاغوت؛‬ ‫بالكفر‬ ‫إال‬ ‫تحصل‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫عبادة‬ ‫أن‬
. ) ‫باهلل‬ ‫ويؤمن‬ ‫بالطاغوت‬ ‫يكفر‬ ‫فمن‬ ( :‫قوله‬ ‫معنى‬
‫ذكر‬ ‫ثم‬‫هذه‬ ‫أن‬ :‫عشرة‬ ‫الخامسة‬‫المسألة‬.‫الصحابة‬ ‫أكثر‬ ‫يعرفها‬ ‫ال‬‫وبآخر‬
... ‫قال‬ ‫العاشرة‬‫هذه‬ ‫شأن‬ ‫عظم‬ ‫على‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬ ‫ونبهنا‬‫المسائل‬‫مما‬ ‫(ذلك‬ :‫بقوله‬
)‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫ربك‬ ‫إليك‬ ‫أوحى‬|
‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫يتبع‬ ...
www.Muhammad.com
‫بحمد‬‫هللا‬‫تعالى‬
(10)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫أبواب‬ ‫جامع‬‫اإليمان‬‫اإليمان‬ ‫وأحاديث‬ ‫أبواب‬ ‫كل‬ ‫من‬
‫ل‬ ‫الحاوي‬1232‫حديثا‬)‫بالضبط‬ ‫(المثل‬ ‫تكرار‬ ‫بدون‬
‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫وسبب‬‫كتاب‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫اإليمان‬ ‫أبواب‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫قلة‬
‫أمهات‬ ‫من‬‫الكتب‬‫حده‬ ‫على‬
‫الجامع‬ ‫لهذا‬ ‫القارئ‬ ‫(أخبر‬‫الدرويش‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬–‫إجازة‬-‫السيد‬ ‫أخبرنا‬
‫الصديق‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫المحدث‬ ‫الحافظ‬‫األزهري‬‫الغماري‬‫الحسني‬‫إلى‬ ‫بأسانيده‬
473‫إلى‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رحمهم‬‫وتدوينها‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫عالما‬
‫أجمعين‬ ‫عنهم‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬)
‫الوهابي‬ ‫التوحيد‬ ‫نسخ‬ ‫هو‬ ‫اآلخر‬ ‫والسبب‬-‫السلفي‬
‫(كوثن‬ ‫الوهابية‬ ‫وأوثان‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫أوثان‬ ‫من‬ ‫البدعي‬
‫الجهة‬ ‫ووثن‬ ‫ذراعا‬ ‫الستين‬ ‫ووثن‬ ‫آدم‬ ‫صورة‬ ‫ذكرية‬
‫الفوزان‬ ‫أصلها‬ ‫العدمية‬ ‫الجهة‬ ‫ووثن‬ ‫ألعلى‬ ‫السادسة‬
‫العلية‬ ‫للذات‬ ‫الفوقية‬ ‫تواتر‬ ‫المقدسي‬ ‫محمد‬ ‫أبي‬ ‫وادعاء‬
‫من‬ ‫وأمثاله‬ ‫المطبق‬ ‫جهله‬ ‫أو‬ ‫المتعمد‬ ‫كذبه‬ ‫يثبت‬ ‫فهذا‬
‫عقيدة‬ ‫تلويثهم‬ ‫في‬ ‫الوهابية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫منظري‬
‫الشريف‬ ‫بالحديث‬ )‫هللا‬ ‫رسول‬
‫فا‬ ‫اللهم‬ ‫رسولك‬ ‫بحديث‬ ‫بلغت‬ ‫هل‬ ‫اللهم‬‫شهد‬
‫فاشهد‬ ‫اللهم‬ ‫رسولك‬ ‫بحديث‬ ‫بلغت‬ ‫هل‬ ‫اللهم‬
‫فاشهد‬ ‫اللهم‬ ‫رسولك‬ ‫بحديث‬ ‫بلغت‬ ‫هل‬ ‫اللهم‬
‫هذا‬‫ملف‬‫نهائي‬‫ا‬ ‫لتدقيق‬ ‫جاهز‬‫لتشكيل‬
‫خدمة‬
‫الحديث‬ ‫خادم‬
‫الوهابية‬ ‫يهدم‬ ‫استهالل‬-‫السلفية‬
‫على‬ ‫انقر‬ ‫هيا‬
(11)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
Ctrl-F
‫فوق‬ ‫كلمة‬ ‫عن‬ ‫وابحث‬
‫في‬1232‫على‬ ‫الوهابية‬ ‫كذب‬ ‫لترى‬ ‫حديثا‬
‫وأحاديثه‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬‫خدعوك‬ ‫سنة‬ ‫وكم‬
‫من‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫ابن‬ ‫عقيدة‬ ‫يطبق‬ ‫ممن‬ ‫مثال‬
‫بكلمة‬ ‫النبي‬ ‫على‬ ‫يكذبون‬ ‫الذين‬ ‫السلفية‬ ‫منظري‬
‫السادسة‬ ‫الجهة‬ ‫وثن‬ ‫من‬ ‫أوثاهم‬ ‫عنه‬ ‫تواتر‬
‫الفضاء‬ ‫في‬ ‫موجودة‬ ‫غير‬ ‫وهي‬ ‫ألعلى‬
‫املقدسي‬ ‫حممد‬ ‫أبو‬ ‫قال‬–‫الوهابية‬ ‫احلظرية‬ ‫منظري‬ ‫وباقي‬
‫الوثنية‬–
"‫ذلك‬ ‫ومن‬‫يف‬ ‫به‬ ‫هللا‬ ‫أخرب‬ ‫ما‬‫اتر‬‫و‬‫وت‬ ‫تاابه‬‫له‬‫و‬‫رس‬ ‫عن‬
‫من‬ ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬
،‫اته‬‫و‬‫مسا‬ ‫فوق‬ ‫سبحانه‬ ‫أنه‬
‫عرشه‬ ‫على‬ ٍ‫و‬‫مسا‬"
‫قال‬ ‫فما‬ ‫احلديث‬ ‫وعلماء‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫على‬ ‫كذب‬‫هذا‬
‫هذا‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ‫بذلك‬ ‫التواتر‬ ‫نقلوا‬ ‫العلماء‬ ‫وال‬ ‫ذلك‬ ‫الرسول‬
(12)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫كتاب‬–‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬-‫أنه‬ ‫والعجيب‬ ‫العقيدة‬ ‫يف‬ ‫خمتصر‬
‫توحيد‬ ‫ثالوثي‬ ‫يذكر‬ ‫مل‬‫رؤوسنا‬ ‫صدعوا‬ ‫بعدما‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫كفر‬‫و‬
‫منذ‬1960‫حديث‬ ‫منطوق‬ ‫األلوهية‬ ‫فتوحيد‬ ‫بذلك‬
‫واحد‬ ‫والتوحيد‬ ‫بالكذب‬ ‫املعرتف‬ ‫صبح‬ ‫بن‬ ‫لعمر‬ ‫مكذوب‬
‫املانع‬ ‫وما‬ ‫يرد‬ ‫مل‬ ‫أنه‬ ‫الوهابية‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫ومجلة‬ .‫واحد‬ ‫والكفر‬
‫ويشني‬ .. ‫العلمي‬ ‫اء‬‫ر‬‫اهل‬ ‫من‬ ... ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫ذلك‬ ‫يقول‬ ‫أن‬
‫ا‬ ‫قول‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬‫ملؤلف‬-‫وال‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫قول‬ ‫ال‬
‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫رسوله‬ ‫قول‬-
1.‫اته‬‫و‬‫مسا‬ ‫فوق‬ ‫سبحانه‬ ‫أنه‬
2.‫عرشه‬ ‫على‬ ٍ‫و‬‫مسا‬
" ‫ا‬‫ر‬‫يذك‬ ‫مل‬ ‫واحلديث‬ ‫القرآن‬ :‫الدرويش‬ ‫ابن‬ ‫(قال‬‫فوق‬
‫مساء‬ ‫فوق‬ ‫أو‬ ‫مساوات‬:‫قال‬ ‫القرآن‬ ‫بل‬ "ِ‫يف‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ُ‫ه‬َ‫و‬
ُ‫يم‬ِ‫ك‬َ‫احل‬ َ‫و‬ُ‫ه‬َ‫و‬ ٌ‫ه‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ِ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫أل‬‫ا‬ ِ‫يف‬َ‫و‬ ٌ‫ه‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ِ‫اء‬َ‫م‬َّ‫الس‬ُ‫يم‬ِ‫ل‬َ‫الع‬))
" ‫ا‬‫ر‬‫يذك‬ ‫مل‬ ‫واحلديث‬ ‫الدرويش:القرآن‬ ‫ابن‬ ‫(قال‬ٍ‫و‬‫مست‬
‫عرشه‬ ‫على‬)"
‫تصفون‬ ‫ما‬ ‫فوق‬ ‫فوق‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫فحواه‬ ‫ما‬ ‫الشافعي‬ ‫وقال‬
‫ان‬‫ز‬‫الفو‬ ‫اد‬‫ز‬‫و‬ ‫باجلهة‬ ‫قول‬ ‫هذا‬ ‫املؤلف‬ ‫فقول‬‫عدمية‬ ‫حبهة‬
‫لية‬‫ز‬‫أ‬" ‫ثالثة‬ ‫أوثان‬ ‫اجملموع‬ ‫فصار‬‫أزيل‬ ‫رب‬" ‫يف‬ "‫جهة‬
(13)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫لية‬‫ز‬‫أ‬" ‫مث‬ "‫عرش‬ ‫على‬‫أوثان‬ ‫كالم‬‫وهذا‬ "‫فصلنا‬ ‫وقد‬
‫نا‬‫ر‬‫وحذ‬-‫تنا‬‫ر‬‫ومناظ‬ ‫مقاالتنا‬ ‫يف‬ ‫املكان‬ ‫هذا‬ ‫غري‬ ‫يف‬
‫شخص‬ ‫مليون‬ ‫ثلث‬ ‫من‬ ‫أتثر‬ ‫ارها‬‫ز‬ ‫الىت‬ ‫النجاة‬ ‫بسفينة‬
‫العقيدة‬ ‫وجممع‬ ‫اسطية‬‫و‬‫ال‬ ‫تصحيح‬ ‫من‬ ‫تابنا‬‫و‬-‫أوثان‬ ‫من‬
‫ووثن‬ ‫آدم‬ ‫صورة‬ ‫ية‬‫ر‬‫ذت‬ ‫وثن‬ ‫من‬ ‫الوهابية‬4‫خالية‬ ‫أصبع‬
‫دمشقية‬ ‫محار‬ ‫ظهر‬ ‫ووثن‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫نزول‬ ‫صلويت‬ ‫ووثن‬
‫ووث‬‫ن‬60‫مسرية‬ ‫الرمحن‬ ‫عرش‬ ‫يناطح‬ ‫اعا‬‫ر‬‫ذ‬300‫سنة‬
‫ما‬ ‫لكل‬ ‫ياعرض‬ ‫مل‬ ‫لف‬‫ؤ‬‫امل‬ ‫بأن‬ ‫علما‬ ،‫الصحيح‬ ‫باحلديث‬
‫وترمجانا‬ ‫تيبنا‬‫ر‬‫ت‬ ‫انظر‬ ‫عقدية‬ ‫أصول‬ ‫من‬ ‫الطحاوية‬ ‫يف‬
‫اه‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫بفضل‬ ‫هلا‬ ‫الصوتية‬ ‫وشروحنا‬
‫سخة‬‫ن‬ ‫يف‬‫ْش‬‫ل‬‫ا‬‫العَل‬‫طلب‬ ‫ف‬‫اجلامع‬‫من‬‫سابع‬‫ل‬‫ا‬‫باب‬‫ل‬‫ا‬‫ف‬‫منظرُه‬‫قال‬
‫اجل‬‫و‬‫توحيد‬‫ل‬‫ا‬ ‫منَب‬‫هاد‬‫املقديس‬‫محمد‬ ‫يب‬‫أ‬‫يق‬‫تعل‬‫ب‬:
"‫لاكيئ‬‫ال‬‫ال‬‫ذكرُه‬ ‫ممن‬ ‫وغريُه‬‫تة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫الكتب‬‫حصاب‬‫فك‬ ‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬ ‫علام‬‫ما‬‫أ‬
‫(رشح‬ ‫تابه‬‫ك‬ ‫من‬‫ول‬‫ال‬ ‫اجلز‬‫ف‬‫تلفة‬‫خمل‬‫ا‬‫مصار‬‫ال‬‫هل‬‫أ‬ ‫من‬‫بقات‬‫ط‬ ‫ف‬
‫القمي‬‫َكبن‬ ‫تالميذه‬‫و‬‫ية‬‫مي‬‫ت‬ ‫ابن‬‫و‬‫قدامة‬ ‫ابن‬‫ومْنم‬.)‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬‫تقاد‬‫ع‬‫ا‬
‫احتاج‬‫ذا‬‫فا‬ .‫يعا‬‫مج‬ ‫للاْا‬ ‫رْحهم‬‫وغريُه‬‫ثري‬‫ك‬ ‫ابن‬‫و‬‫اَّلهيب‬‫احلافظ‬‫و‬‫لب‬‫ا‬‫الط‬
‫ِلهيم‬‫اَّلين‬ ‫العلام‬‫بعض‬‫ل‬‫للمطالعة‬،‫سائل‬‫مل‬‫ا‬‫بعض‬ ‫ف‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫ل‬ ‫لفات‬‫ا‬‫خم‬
‫يكن‬‫فل‬ ،‫للاْا‬ ‫رْحهم‬‫جحر‬ ‫ابن‬‫و‬‫نووي‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫القرطيب‬‫و‬‫ياض‬‫ع‬‫القايض‬‫و‬‫حزم‬‫َكبن‬
‫ف‬ ‫رجا‬‫اْل‬‫و‬‫الصفات‬ ‫ف‬‫يل‬‫و‬‫تأ‬‫ل‬‫َك‬ ‫وذِل‬‫خمالفاهتم‬ ‫من‬‫نة‬ُ‫ي‬‫ب‬ ‫عىل‬‫لب‬‫ا‬‫الط‬
‫ميان‬‫اْل‬.
...
(14)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫من‬‫املرجئة‬‫و‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬‫ن‬‫أ‬ :‫اخلالصة‬‫و‬‫ة‬‫ر‬‫شاع‬‫ال‬‫و‬ ‫الفقها‬‫عىل‬‫ا‬‫و‬‫اتفق‬‫ن‬‫أ‬
‫ي‬‫أ‬،‫نا‬‫ط‬‫وِب‬‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬‫َكفر‬ ‫فهو‬ ،‫ظاهر‬‫فعل‬ ‫و‬‫أ‬‫قول‬ ‫من‬ ‫مكفر‬ ‫سبب‬‫ب‬ ‫ىت‬‫أ‬‫من‬
‫اْلتفاق‬‫و‬.‫نه‬‫ا‬‫ي‬‫ب‬ ‫بق‬‫س‬ ‫كام‬ ‫كفره‬ ‫سري‬‫تف‬ ‫ف‬‫ا‬‫و‬‫اختلف‬‫و‬،‫ة‬‫ر‬‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫يا‬‫ن‬‫ِل‬‫ا‬‫حاكم‬‫أ‬ ‫ف‬
‫سريها‬‫تف‬ ‫ف‬‫الاختالف‬ ‫مع‬‫حاكم‬‫ال‬ ‫ف‬‫هذه‬ ‫املرجئة‬‫وفرق‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬‫بْي‬
‫اْل‬‫يخ‬‫ش‬‫ب‬‫ا‬َ‫د‬َ‫ح‬ ‫اَّلي‬‫هو‬‫ن‬‫بأ‬ ‫القول‬‫ىل‬‫ا‬‫ية‬‫مي‬‫ت‬ ‫ابن‬‫سالم‬‫لفظي‬‫معهم‬‫اخلالف‬،
‫للاْا‬ ‫رْحه‬‫قال‬"‫دون‬ ‫اللفظ‬‫و‬‫مس‬‫اْل‬ ‫ف‬‫اع‬‫ز‬‫ن‬ ‫فهيا‬ ‫اع‬‫زن‬‫ال‬‫من‬‫ا‬‫ا‬‫ري‬‫ث‬‫ك‬ ‫ن‬‫فا‬
‫احلك‬"2.
:‫(قلت‬-‫اِلرويش‬‫ابن‬–‫يضللون‬‫و‬‫اللفيض‬‫اخلالف‬ ‫ف‬‫يدخلون‬ ‫ي‬‫أ‬
‫الْناية‬ ‫ف‬‫تعلمك‬ ‫العقائدية‬‫ية‬‫ب‬‫الوها‬‫الكتب‬‫هذه‬ ‫ك‬‫لو‬‫حال‬ ‫ك‬‫عىل‬‫ناس‬‫ل‬‫ا‬
‫عرش‬ ‫ووثن‬‫دم‬‫آ‬‫أ‬‫صورة‬‫ية‬‫ر‬‫ذك‬ ‫ثن‬‫و‬‫بادة‬‫ع‬60‫الرْحن‬‫عرش‬‫به‬ ‫ناطح‬‫ت‬ ‫اعا‬‫ر‬‫ذ‬
‫سرية‬‫م‬300‫ثن‬‫و‬‫مثة‬‫و‬‫ا‬‫ر‬‫تق‬‫س‬‫م‬‫ازَّي‬‫و‬‫م‬‫حبجمه‬‫فوقه‬ ‫ووثن‬‫عاما‬4‫ية‬‫ل‬‫ا‬‫خ‬‫صابع‬‫أ‬
‫عقةل‬‫قزم‬ ‫علهيا‬‫يجلس‬‫ل‬‫بع‬‫ص‬‫ال‬–‫حاشاه‬–‫ثن‬‫و‬ ‫ف‬‫ذِل‬ ‫وك‬‫للاْا‬ ‫رسول‬
‫بكروية‬‫القول‬‫ومنع‬‫ْش‬‫لب‬‫ا‬‫فوق‬ ‫هذا‬ ‫ذِل‬ ‫ومع‬‫الفوزان‬‫قال‬ ‫كام‬ ‫عدمية‬‫َجة‬
‫حدُه‬‫أ‬‫وحشمة‬‫تف‬‫ك‬ ‫بْي‬ ‫مالئكة‬‫ِحمهل‬‫العرش‬‫ووثن‬‫دحيهتا‬ ‫و‬‫أ‬‫رض‬‫ال‬
‫سرية‬‫م‬700‫ثابت‬‫ل‬‫ا‬‫ِبحلديث‬ ‫كام‬ ‫عاما‬
‫مثلام‬‫جدا‬ ‫صغري‬‫عرش‬‫ْحل‬ ‫من‬‫حرج‬‫موضع‬ ‫ف‬‫املالئكة‬‫ن‬‫أ‬ ‫ي‬‫أ‬‫من‬‫تطلب‬
‫الكون‬‫و‬‫رض‬‫ال‬‫و‬‫ات‬‫و‬‫سام‬‫ل‬‫ا‬‫وسع‬‫العرش‬‫هذا‬ ‫ذِل‬ ‫ومع‬‫منةل‬‫ب‬‫سك‬‫مي‬ ‫ن‬‫أ‬‫فيل‬
)‫هـ‬‫أ‬
(:‫قلت‬-‫اِلرويش‬‫ابن‬–‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬ ‫علام‬‫َكبر‬‫أ‬‫من‬‫بة‬‫ك‬‫و‬‫ك‬ ‫يذكر‬‫يب‬‫جع‬
2)‫الفااوى‬ ‫ع‬‫(جممو‬13/38
(15)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫الوهاب‬‫بد‬‫ع‬‫ابن‬‫ن‬‫أ‬‫به‬ ‫صل‬‫يأ‬‫ليس‬‫د‬‫ت‬ ‫وهو‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫ل‬ ‫لفاهتم‬‫ا‬‫مبخ‬ ‫يهتمهم‬‫و‬
‫خمالفْي‬ ‫بايق‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬‫ُه‬ ‫بعهام‬‫ت‬ ‫ومن‬‫ية‬‫مي‬‫ت‬ ‫ابن‬‫و‬‫قة‬‫رس‬ ‫هذه‬ ،‫وذحب‬‫بدم‬
‫ته‬‫ر‬‫با‬‫ع‬‫نظر‬‫ا‬‫ف‬ ‫يفه‬‫ر‬‫وحت‬‫َكمل‬ ‫اث‬‫رت‬‫ل‬‫ِبرد‬‫صل‬‫ِبل‬‫بخاري‬‫لل‬ ‫جحر‬ ‫ابن‬‫رشح‬ ‫عن‬
‫وِه‬:‫طالق‬‫ِب‬ ‫احلديث‬‫رشوح‬ ‫ُه‬‫أ‬‫وهو‬،‫عَل‬‫أ‬‫هو‬ ‫اَّلي‬‫الرجل‬ ‫ف‬‫يطعن‬‫مث‬
‫قومه‬ ‫ك‬‫ومن‬ ‫منه‬‫ابن‬‫احلافظ‬‫و‬‫العقيدة‬‫شعري‬‫أ‬‫ته‬‫بأ‬ ‫قال‬ ‫فقد‬ ‫ثري‬‫ك‬ ‫ابن‬‫ما‬‫أ‬،
‫كذب‬ ‫بْي‬‫ت‬ ‫تابة‬‫ك‬ ‫ف‬‫شعري‬‫ال‬‫عن‬‫زب‬‫ساكر‬‫ع‬)‫هـ‬‫أ‬
......
:‫(قلت‬-‫اِلرويش‬‫ابن‬–‫نزف‬ ‫القارئ‬‫هيا‬‫أ‬‫يك‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫تىك‬‫ش‬‫مل‬‫ا‬‫تعاىل‬ ‫للاْا‬ ‫ىل‬‫ا‬
‫ية‬‫ب‬‫الوها‬‫ند‬‫ع‬‫عىل‬‫ل‬ ‫ية‬‫س‬‫أ‬‫ر‬‫ال‬‫سادسة‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهة‬‫ووثن‬‫الفوقية‬‫موِل‬-‫سلفية‬‫ل‬‫ا‬
‫ثالث‬‫ل‬‫ا‬‫ية‬‫مي‬‫ت‬ ‫ابن‬‫توحيدات‬ ‫ا‬‫و‬‫ناس‬‫ت‬ ‫فقد‬ ‫بعد‬ ‫حترتق‬ ‫ومل‬‫نضج‬‫ت‬ ‫مل‬ ‫عقيدة‬‫وِه‬
‫من‬‫كرث‬‫أ‬‫هبا‬‫نا‬‫س‬‫رؤ‬‫ا‬‫و‬‫صدع‬‫بعدما‬60‫حديث‬ ‫منطوق‬‫حداهن‬‫ا‬‫ذ‬‫فا‬ ‫عاما‬
‫خرى‬‫ال‬‫و‬‫مكذوب‬)‫هـ‬‫أ‬...‫املؤمن‬‫بهل‬ ‫الاكفر‬‫نفع‬‫ت‬ ‫ْل‬ ‫ا‬‫و‬‫قال‬
(2‫قوهل‬ )–‫ية‬‫و‬‫الطحا‬‫صاحب‬ ‫ي‬‫أ‬-‫يه‬‫و‬‫حت‬‫(ْل‬ ‫تعاىل‬ ‫للاْا‬ ‫صفات‬ ‫ف‬
‫املْنج‬‫هو‬ ‫كام‬ ‫بات‬‫ث‬‫ا‬‫من‬‫به‬‫س‬‫نا‬‫ي‬‫مبا‬ ‫تبع‬‫ي‬‫ن‬‫أ‬‫جيب‬‫نفي‬ ‫هذا‬ )‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬
:‫شورى‬‫ل‬‫ا‬)‫ري‬ ِ‫ص‬َ‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫يع‬ِ‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬‫ه‬َ‫و‬ٌ ْ َ‫َش‬ ِ ِ‫ْهل‬‫ث‬َِ‫َك‬ َ‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬( ‫تعاىل‬ ‫قوهل‬ ‫ف‬‫ِن‬‫آ‬‫أ‬‫ر‬‫الق‬
١١‫اجلهات‬‫يه‬‫و‬‫(ْلحت‬ ‫يقول‬‫ن‬‫أ‬‫ينبغي‬‫َكن‬ ‫لهذا‬‫و‬،‫بات‬‫ث‬‫ا‬ ‫يعقبه‬‫نفي‬ ،
،)‫بذاته‬ ‫عرشه‬‫عىل‬‫تو‬‫س‬‫م‬،‫مْنم‬‫ِبئن‬ ،‫خملوقاته‬ ‫فوق‬ ‫نه‬‫ا‬‫بح‬‫س‬ ‫وهو‬،‫ست‬‫ل‬‫ا‬
‫تعاىل‬ ‫للاْا‬ ‫فوقية‬ ‫نفي‬ ‫منه‬‫يفهم‬‫قد‬ )‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬‫يه‬‫و‬‫(ْلحت‬ ‫قوهل‬ ‫ن‬‫ل‬ ‫وذِل‬
.‫نفي‬‫ل‬‫ا‬‫عقب‬‫بات‬‫ث‬‫اْل‬‫و‬‫يد‬‫تقي‬‫ل‬‫ا‬‫فوجب‬ ،‫ه‬ُ‫و‬‫ل‬‫وع‬
:‫(قلت‬-‫اِلرويش‬‫ابن‬–‫موِل‬ ‫ف‬‫الصفر‬‫نقطة‬ ‫ين‬‫أ‬‫ات‬‫و‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫حبث‬‫أ‬‫نت‬‫ك‬
(16)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫فوجهتا‬ ‫ية‬‫ب‬‫الوها‬‫معاِصي‬‫ند‬‫ع‬‫نظريها‬‫ت‬‫و‬‫يلها‬‫ص‬‫تأ‬‫و‬‫الفوقية‬‫فكرة‬‫للاْا‬ ‫بفضل‬
‫محمد‬ ‫يب‬‫أ‬‫يق‬‫تعل‬‫ب‬ ‫املَصي‬‫العَل‬‫طلب‬ ‫ف‬‫اجلامع‬‫صاحب‬‫منظرهام‬‫ند‬‫ع‬‫تعاىل‬
‫سابقة‬‫ل‬‫ا‬‫بارة‬‫لع‬‫ا‬ ‫ف‬‫ردِن‬‫ال‬‫املقديس‬‫ذ‬‫ا‬‫و‬‫نفي‬ ‫ك‬‫بعد‬ ‫باات‬‫ث‬‫ا‬‫ا‬‫و‬‫وجب‬‫أ‬‫حيث‬
‫تة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬‫نفي‬ ‫فبعد‬ ‫سهم‬‫نف‬‫أ‬‫ند‬‫ع‬‫من‬‫بات‬‫ث‬‫ِبْل‬–‫يع‬‫مج‬ ‫نفي‬ ‫ناه‬‫مع‬
‫بيْنام‬ ‫وما‬‫يا‬‫س‬‫أ‬‫ر‬ ‫و‬‫أ‬‫فقيا‬‫أ‬‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫أ‬‫اجلهات‬-‫نفوه‬ ‫ما‬‫ناقض‬‫ت‬ ‫َجة‬ ‫ا‬‫و‬‫ثبت‬‫ي‬‫ذ‬‫فا‬
‫نفي‬‫ن‬‫ا‬‫و‬‫قال‬ ‫هنم‬‫وك‬‫ية‬‫س‬‫أ‬‫ر‬‫ال‬‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬‫حدى‬‫أ‬‫شك‬ ‫بال‬ ‫وِه‬‫الفوقية‬‫وِه‬
‫سادس‬‫ل‬‫ا‬‫ْل‬‫ا‬‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬‫مْنج‬‫ن‬‫أ‬‫ا‬‫و‬‫قال‬ ‫هنم‬‫أ‬‫يب‬‫لعج‬‫ا‬‫و‬ ‫عىل‬‫ل‬ ‫ية‬‫س‬‫أ‬‫ر‬‫ال‬‫ة‬
‫لهة‬‫ال‬ ‫للاْا‬ ‫عن‬‫نفت‬ ‫ملا‬ ‫توحيد‬‫ل‬‫ا‬‫فكمة‬ ‫ِبطل‬ ‫وهذا‬ ‫ثبت‬‫ي‬‫مث‬ ‫نفي‬‫ي‬‫ن‬‫آ‬‫أ‬‫ر‬‫الق‬
‫ية‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫بعده‬ ‫وْل‬‫قبهل‬ ‫وْل‬‫معه‬‫شئ‬ ‫ي‬‫أ‬‫ثبت‬‫ت‬ ‫مل‬ ‫خرى‬‫ال‬ٌ ْ َ‫َش‬ ِ ِ‫ْهل‬‫ث‬َِ‫َك‬ َ‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬(
)‫ري‬ ِ‫ص‬َ‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫يع‬ِ‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬‫ه‬َ‫و‬‫جب‬‫عطفت‬‫بل‬ ‫شيئا‬ ‫ثبت‬‫ت‬ ‫مل‬ ‫َش‬‫ك‬‫نفت‬ ‫بعدما‬‫مةل‬
‫وقد‬،‫بات‬‫ث‬‫ْل‬ ‫حباجة‬‫ست‬‫لي‬‫الَّت‬‫ىن‬‫س‬‫حل‬‫ا‬‫سامئه‬‫أ‬‫بعض‬‫ب‬ ‫هل‬ ‫اصفة‬‫و‬‫ية‬‫َس‬‫ا‬
‫عدمية‬‫َجة‬ ‫هنا‬‫ا‬‫فقال‬ ‫اجلهة‬‫هذه‬ ‫ثن‬‫و‬ ‫خف‬ ‫من‬‫اخلروج‬‫الفوزان‬‫ثا‬‫ب‬‫ع‬‫حاول‬
‫سموه‬‫ي‬ ‫ثن‬‫و‬‫ل‬‫فا‬‫ر‬‫ظ‬‫وجعهل‬‫ية‬‫ل‬‫ز‬‫ال‬‫العدمية‬‫اجلهة‬‫ثن‬‫و‬‫وهو‬‫خر‬‫آ‬‫أ‬‫نا‬‫ث‬‫و‬‫ورد‬‫فأ‬
‫اخلالق‬
‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬‫ر‬‫وشع‬‫ا‬‫و‬‫شد‬‫من‬‫َّي‬ ‫يا‬‫فه‬ ‫ندُه‬‫ع‬‫اجلهة‬‫ثن‬‫و‬‫موِل‬‫فهذا‬‫سلفية‬-‫ا‬‫و‬‫مي‬‫ق‬‫أ‬‫ية‬‫ب‬‫الوها‬
‫فوق‬ ‫بعضها‬ ‫واثن‬‫أ‬‫من‬‫اخرتعُت‬‫ملا‬ ‫ا‬‫و‬‫ن‬‫غ‬‫و‬‫ية‬‫ش‬‫حمل‬‫ا‬‫فان‬‫ر‬‫ِبخل‬ ‫املالح‬‫يال‬‫لل‬‫ا‬
‫ف‬‫بعض‬60‫اعا‬‫ر‬‫ذ‬–‫تعاىل‬ ‫ِبهلل‬ ‫ياذ‬‫لع‬‫ا‬‫و‬-)‫هـ‬‫أ‬
‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫حملمد‬ ‫الاوحيد‬ ‫تااب‬‫نقض‬ ‫من‬ ‫عينة‬ ‫وهذا‬
‫تعرف‬ ‫مل‬ ‫الىت‬ ‫جند‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫إماماه‬ ‫ويدعون‬ ‫يقدمونه‬ ‫الذين‬
‫مل‬ ‫الكاابة‬‫و‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬‫ا‬‫و‬‫مياص‬ ‫أن‬ ‫آن‬ ‫فقد‬ ... ‫السالف‬ ‫القرن‬ ‫اصف‬
‫الوهابية‬ ‫أبو‬ ‫املالعثم‬ ‫املبادئ‬ ‫لكاتبهم‬ ‫أوثاهنم‬ ‫بظر‬
(17)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫ألعلى‬ ‫السادسة‬ ‫الجهة‬ ‫أين‬ ‫وأرني‬ ‫الصورة‬ ‫هذه‬ ‫مسكين‬ ‫يا‬ ‫انظر‬
‫األرض‬ ‫فوق‬
‫عبد‬ ‫أم‬ ‫ثكلت‬ ... ‫الست‬ ‫وجهاتها‬ ‫مسكين‬ ‫يا‬ ‫األرض‬ ‫ترى‬ ‫هل‬
‫معه‬ ‫أنت‬ ‫لو‬ ‫أمك‬ ‫وثكلتك‬ ‫ابنها‬ ‫الوهاب‬
‫إن‬ ‫يتبع‬ ...‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬
(18)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫عن‬ ‫أدافع‬ ‫الزمان‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫وحيدا‬ ‫تأين‬‫ذا‬ ‫أنا‬ ‫فها‬ ‫تقبل‬ ‫فاللهم‬
‫حجة‬ ‫ألحاديث‬ ‫اجلمع‬‫و‬ ‫البيان‬ ‫هبذا‬ ‫بفضلك‬ ‫لك‬‫و‬‫رس‬ ‫عقيدة‬
‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫اشاعل‬‫و‬ ‫األسباب‬ ‫يب‬ ‫تقطعت‬ ‫وقد‬ ‫البغاة‬ ‫على‬ ‫لك‬‫و‬‫رس‬
‫وآمن‬ ‫تبعايت‬ ‫وحتمل‬ ‫وسهو‬ ‫عمد‬ ‫من‬ ‫ذاليت‬ ‫يل‬ ‫فاغفر‬ ‫شيبا‬
‫وزو‬ ‫مبشاخيي‬ ‫أحلقين‬‫و‬ ‫اسرتين‬‫و‬ ‫روعات‬‫درجة‬ ‫قىن‬‫ز‬‫ار‬‫و‬ ‫جايت‬
‫أمي‬‫و‬ ‫أيب‬ ‫مع‬ ‫أهلى‬ ‫من‬ ‫ألفا‬ ‫أحلق‬‫و‬ ‫املوت‬ ‫ير‬‫ر‬‫س‬ ‫على‬ ‫الشهادة‬
‫رسول‬ ‫صحابة‬ ‫من‬ ‫بألف‬ ‫اجليالين‬ ‫القادر‬ ‫عبد‬ ‫شيخ‬ ‫ابىن‬ ‫أهل‬‫و‬
‫ال‬ ‫تفضال‬ ‫نا‬‫ر‬‫نو‬ ‫لنا‬ ‫أمت‬‫و‬ ‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
‫يف‬ ‫وال‬ ‫القرب‬ ‫يف‬ ‫ال‬ ‫بعذايب‬ ‫حاجة‬ ‫لك‬ ‫لست‬ ‫أنت‬‫و‬ ‫اساحقاقا‬
‫األ‬ ‫أترم‬ ‫أنك‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫األخرة‬‫امح ن‬‫ر‬‫ال‬ ‫أرحم‬‫و‬ ‫ترم ن‬
‫هدية‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫النبي‬ ‫أحاديث‬ ‫جامع‬
‫اإليمان‬ ‫في‬
‫علينا‬ ‫هللا‬ ‫فضل‬ ‫من‬‫قبلنا‬ ‫أحد‬ ‫يجمعها‬ ‫لم‬
‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫أتباع‬ ‫مشايخ‬ ‫عقائد‬ ‫تصحيح‬ ‫وفيه‬ ‫العقيدة‬ ‫جامع‬ ‫كتابنا‬ ‫انظر‬
‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫وابن‬‫والواسطية‬ ‫والعثيميين‬ ‫باز‬ ‫ابن‬ ‫عقيدة‬ ‫كتصحيح‬
‫الخ‬ ...
‫بسم‬‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬
(19)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
When the two Angels raise me and ask me: Who is your
Lord? Who is your Prophet? .. this what I say
‫الملكان‬ ‫يقيماني‬ ‫لما‬‫و‬‫يسأال‬‫ني‬‫الدرويش‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬ ‫يا‬ :‫ربك‬ ‫من‬‫؟‬‫من‬
‫نبيك‬‫؟‬
‫عن‬‫موالتنا‬‫عائشة‬‫والمؤمنات‬ ‫المؤمنين‬ ‫أم‬‫عنها‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬
‫عمل‬ ‫إذا‬ ‫يحب‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ " ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ : ‫قالت‬
" ‫يتقنه‬ ‫أن‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫أحدكم‬
:‫لسؤاليكما‬ ‫اإلجابة‬ ‫إتقان‬ ‫لي‬ ‫فاسمحوا‬
‫بالغيب‬ ‫الكثيرة‬ ‫السنين‬ ‫دافعت‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫وفضله‬ ‫وقوته‬ ‫هللا‬ ‫بحول‬–
‫قليل‬ ‫وهو‬-‫ص‬ ‫محمد‬ ‫سيدنا‬ ‫ونبيى‬‫سبحانه‬ ‫وعز‬ ‫جل‬ ‫هللا‬ ‫ربي‬ ‫عن‬‫لى‬
‫بالموقعين‬ ‫وسلم‬ ‫وصحبه‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬
Allah.com
Muhammad.com
‫تيمية‬ ‫وابن‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫األموات‬ ‫من‬ ‫تسأال‬ ‫أن‬ ‫أسألكما‬
‫الجهة‬ ‫بوثن‬ )‫الغيب‬ ‫ال‬ ‫(بالشهادة‬ ‫يقولون‬ ‫الذين‬ ‫واتباعهما‬ ‫الحراني‬
‫ووثن‬ ‫آدم‬ ‫صورة‬ ‫ذكرية‬ ‫ووثن‬ ‫ألعلى‬ ‫السادسة‬60‫عرش‬ ‫ذراعا‬
‫م‬ ‫الرحمن‬ ‫عرش‬ ‫به‬ ‫ينسخون‬‫سيرة‬300‫الثابت‬ ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫سنة‬
‫ووثن‬ ‫التليدي‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫الحافظ‬ ‫سيدي‬ ‫رواه‬ ‫الذي‬4‫خالية‬ ‫أصبع‬
‫ونشرنا‬ ... ‫حاشاه‬ ‫هللا‬ ‫لرسول‬ ‫الطاهر‬ ‫الجسد‬ ‫حجم‬ ‫بها‬ ‫يحقرون‬
‫فهل‬ ‫العقدي‬ ‫الدفاع‬ ‫هذا‬ ‫واإلندونيسة‬ ‫واإلنجليزية‬ ‫بالعربية‬ ‫وترجمنا‬
!‫نبيه‬ ‫ومن‬ ‫ربه‬ ‫من‬ ‫يسأل‬ ‫خديجة‬ ‫وآن‬ ‫ونضرية‬ ‫مثلى‬
When the two Angels raise me and ask me: Who is your
Lord? Who is your Prophet? .. this what I say
‫الجامع‬ ‫لهذا‬ ‫القارئ‬ ‫(أخبر‬‫الدرويش‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬–‫إجازة‬-‫السيد‬ ‫أخبرنا‬
‫الصديق‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫المحدث‬ ‫الحافظ‬‫األزهري‬‫الغماري‬‫الحسني‬‫إلى‬ ‫بأسانيده‬
473‫إلى‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رحمهم‬‫وتدوينها‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫عالما‬
‫أجمعين‬ ‫عنهم‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬)
(20)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫القائل‬ ‫تسليما‬ ‫وسلم‬ ‫آدم‬ ‫ولد‬ ‫سيد‬ ‫على‬ ‫صل‬ ‫اللهم‬
‫عن‬ ‫باألثر‬ ‫ورد‬ ‫(أو‬ ‫الشريف‬ ‫الحديث‬ ‫في‬
:)‫جليل‬ ‫صحابي‬
1‫ة‬‫راني‬ْ‫ص‬‫الن‬ ‫من‬ ‫بة‬ْ‫ع‬‫ش‬ ‫ه‬‫فإن‬ ‫القدر‬ ‫قوا‬‫ات‬ .
2‫يوما‬ ‫أربعين‬ ‫حم‬‫الر‬ ‫في‬ ‫فة‬ْ‫ط‬‫الن‬ ْ‫ت‬‫استقر‬ ‫إذا‬ .
‫رب‬ ‫يا‬ ‫فيقول‬ ‫ملك‬ ‫إليها‬ ‫بعث‬ ً‫ة‬‫ليل‬ ‫وأربعين‬
‫سعيد‬ ‫أم‬ ‫أشقي‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫فيقول‬ ‫فيعلم‬ ‫أنثى‬ ‫أم‬ ‫أذكر‬
‫فيعلم‬
3‫وسبعين‬ ‫ْن‬‫ي‬‫اثن‬ ‫حم‬‫الر‬ ‫في‬ ‫النطفة‬ ْ‫ت‬‫استقر‬ ‫إذا‬ .
‫وعظمها‬ ‫لحمها‬ ‫فخلق‬ ‫األرحام‬ ‫ملك‬ ‫أتى‬ً‫ا‬‫صباح‬
‫رب‬ ‫يا‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ‫وبصرها‬ ‫وسمعها‬‫سعيد‬ ‫أم‬ ‫أشقي‬
‫يكتب‬ ‫ثم‬ ‫الملك‬ ‫ويكتب‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫ك‬‫رب‬ ‫فيقضي‬
‫الملك‬ ‫يخرج‬ ‫ثم‬ ‫وعمله‬ ‫وأجله‬ ‫رزقه‬
4‫فالقاتل‬‫ْهما‬‫ي‬‫بسيف‬ ‫المسلمان‬ ‫تقى‬ْ‫ال‬ ‫إذا‬ .
‫هذا‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫فقلت‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫تول‬ْ‫ق‬‫والم‬
ً‫ا‬‫حريص‬ ‫كان‬ ‫إنه‬ ‫قال‬ ‫المقتول‬ ‫بال‬ ‫فما‬ ‫القاتل‬
‫صاحبه‬ ‫قتل‬ ‫على‬
(21)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
5‫ر‬ ‫إلى‬ ‫ح‬ْ‫م‬‫الر‬ ‫أحدكم‬ ‫انتزع‬ ‫إذا‬ .‫فكان‬ ٍ‫ل‬‫ج‬
ْ‫فع‬ْ‫د‬‫ي‬ْ‫فل‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫فقال‬ ‫ره‬ْ‫نح‬ ‫رة‬ْ‫غ‬‫ث‬ ‫عند‬ ‫سنانه‬
‫ح‬ْ‫م‬‫الر‬ ‫عنه‬
6‫صالة‬ ‫له‬ ْ‫بل‬ْ‫ق‬‫ت‬ ‫لم‬ ‫العبد‬ ‫أبق‬ ‫إذا‬ .
7‫يعملها‬ ٍ‫ة‬‫حسن‬ ‫فكل‬ ‫إسالمه‬ ‫أحدكم‬ ‫أحسن‬ ‫إذا‬ .
ٍ‫ضعف‬ ‫سبعمائة‬ ‫إلى‬ ‫أمثالها‬ ‫بعشر‬ ‫له‬ ‫تكتب‬
‫بمثلها‬ ‫له‬ ‫تكتب‬ ‫يعملها‬ ٍ‫ة‬‫سيئ‬ ‫وكل‬
8‫الن‬ ‫الموحدين‬ ‫هللا‬ ‫خل‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫إذا‬ .‫فإذا‬ ‫فيها‬ ‫أماتهم‬ ‫ار‬
‫تلك‬ ‫العذاب‬ ‫ألم‬ ‫هم‬‫أمس‬ ‫منها‬ ‫رجهم‬ْ‫يخ‬ ‫أن‬ ‫أراد‬
‫الساعة‬
9‫ذوي‬ ‫سلب‬ ‫وقدره‬ ‫قضائه‬ ‫إنفاذ‬ ‫هللا‬ ‫أراد‬ ‫إذا‬ .
‫وقدره‬ ‫قضاؤه‬ ‫فيهم‬ ‫ينفذ‬ ‫حتى‬ ‫عقولهم‬ ‫العقول‬
ْ‫ووقعت‬ ‫عقولهم‬ ‫إليهم‬ ‫رد‬ ‫أمره‬ ‫أمضى‬ ‫فإذا‬
‫الندامة‬
10‫عليه‬ ‫أعمى‬ ‫عبدا‬ ‫يزيغ‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫أراد‬ ‫إذا‬ .
‫الحيل‬
11‫شيء‬ ‫ه‬ْ‫ع‬‫يمن‬ ‫لم‬ ٍ‫شيء‬ ‫خلق‬ ‫هللا‬ ‫أراد‬ ‫إذا‬ .
12‫خلقا‬ ‫النطفة‬ ‫يخلق‬ ‫أن‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫أراد‬ ‫إذا‬ .
‫أم‬ ‫أشقي‬ ‫رب‬ ْ‫أي‬ ‫معرضا‬ ‫األرحام‬ ‫ملك‬ ‫قال‬
‫أسود‬ ‫أم‬ ‫أحمر‬ ‫رب‬ ْ‫أي‬ ‫أنثى‬ ‫أم‬ ‫ذكر‬ ‫سعيد‬
(22)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
ٍ‫ق‬‫ال‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫ْه‬‫ي‬‫عين‬ ‫بين‬ ‫يكتب‬ ‫ثم‬ ‫أمره‬ ‫هللا‬ ‫فيقضي‬
‫ينكبها‬ ‫بة‬ْ‫ك‬‫الن‬ ‫حتى‬ ٍ‫شر‬ ‫أو‬ ٍ‫خير‬ ‫من‬
13‫إذا‬ .‫وماله‬ ‫بأرضه‬ ‫أحق‬ ‫فهو‬ ‫الرجل‬ ‫أسلم‬
14‫له‬ ‫هللا‬ ‫كتب‬ ‫إسالمه‬ ‫فحسن‬ ‫العبد‬ ‫أسلم‬ ‫إذا‬ .
ٍٍٍ‫ة‬‫سيئ‬ ‫كل‬ ‫عنه‬ ْ‫ومحيت‬ ‫لفها‬ ْ‫أز‬ ‫كان‬ ٍ‫ة‬‫حسن‬ ‫كل‬
‫الحسنة‬ ‫القصاص‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫كان‬ ‫ثم‬ ‫لفها‬ ْ‫أز‬ ‫كان‬
‫والسيئة‬ ٍ‫ضعف‬ ‫سبعمائة‬ ‫إلى‬ ‫أمثالها‬ ‫بعشرة‬
‫عنها‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫يتجاوز‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫بمثلها‬
15‫ال‬ ‫أنفق‬ ‫إذا‬ .‫له‬ ‫فهو‬ ‫يحتسبها‬ ‫أهله‬ ‫على‬ ‫رجل‬
‫صدقة‬
16ٍ‫د‬‫منا‬ ‫نادى‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫الخالئق‬ ‫هللا‬ ‫بعث‬ ‫إذا‬ .
‫شر‬ْ‫ع‬‫يام‬ ٍ‫ت‬‫أصوا‬ ‫ثالثة‬ ‫العرش‬ ‫تحت‬ ‫من‬
‫بعضكم‬ ‫ف‬ْ‫ع‬‫في‬ ‫عنكم‬ ‫عفا‬ ‫قد‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫دين‬‫الموح‬
ٍ‫بعض‬ ‫عن‬
17‫منهما‬ ‫فبكى‬ ‫ْه‬‫ي‬‫عين‬ ‫ملك‬ ‫العبد‬ ‫فجور‬ ‫تم‬ ‫إذا‬ .
‫شاء‬ ‫متى‬
18‫النار‬ ‫من‬ ‫المؤمنين‬ ‫هللا‬ ‫ص‬‫خل‬ ‫إذا‬ .‫وأمنوا‬
‫له‬ ‫يكون‬ ‫الحق‬ ‫في‬ ‫لصاحبه‬ ‫أحدكم‬ ‫مجادلة‬ ‫فما‬
‫في‬ ‫هم‬‫لرب‬ ‫المؤمنين‬ ‫من‬ ‫مجادلة‬ ‫أشد‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬
‫نا‬‫رب‬ ‫يقولون‬ ‫قال‬ ‫النار‬ ‫خلوا‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫الذين‬ ‫إخوانهم‬
(23)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫معنا‬ ‫ويصومون‬ ‫معنا‬ ‫ون‬‫يصل‬ ‫كانوا‬ ‫إخواننا‬
‫اذهبوا‬ ‫فيقول‬ ‫النار‬ ‫تهم‬ْ‫خل‬ْ‫د‬‫فأ‬ ‫معنا‬ ‫ون‬‫ويحج‬
‫فيع‬ ‫فيأتونهم‬ ‫منهم‬ ‫تم‬ْ‫ف‬‫عر‬ ْ‫من‬ ‫فأخرجوا‬‫رفونهم‬
‫من‬ ‫فمنهم‬ ‫صورهم‬ ‫النار‬ ‫تأكل‬ ‫ال‬ ‫بصورهم‬
‫من‬ ‫ومنهم‬ ‫ْه‬‫ي‬‫ساق‬ ‫أنصاف‬ ‫إلى‬ ‫النار‬ ‫ه‬ْ‫ت‬‫أخذ‬
‫نا‬‫رب‬ ‫فيقولون‬ ‫رجونهم‬ْ‫فيخ‬ ‫ْه‬‫ي‬‫كعب‬ ‫إلى‬ ‫ه‬ْ‫ت‬‫أخذ‬
‫كان‬ ‫من‬ ‫أخرجوا‬ ‫يقول‬ ‫ثم‬ ‫تنا‬ ْ‫أمر‬ ‫قد‬ ْ‫من‬ ‫نا‬ْ‫رج‬ْ‫أخ‬
‫كان‬ ‫من‬ ‫ثم‬ ‫اإليمان‬ ‫من‬ ‫س‬ ٍ‫دينار‬ ‫وزن‬ ‫قلبه‬ ‫في‬
‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫ثم‬ ٍ‫دينار‬ ‫ف‬ْ‫ص‬‫ن‬ ‫وزن‬ ‫قلبه‬ ‫في‬
‫مث‬ٍ‫ل‬‫د‬ ْ‫خر‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫حب‬ ‫قال‬
19‫هللا‬ ‫يقول‬ ‫قال‬ ‫الجنة‬ ‫الجنة‬ ‫أهل‬ ‫دخل‬ ‫إذا‬ .
‫ألم‬ ‫فيقولون‬ ‫أزيدكم‬ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫تريدون‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬
‫من‬ ‫وتنجينا‬ ‫الجنة‬ ‫نا‬ْ‫خل‬ْ‫د‬‫ت‬ ‫ألم‬ ‫وجوهنا‬ ْ‫ض‬‫تبي‬
‫شيئا‬ ‫ْطوا‬‫ع‬‫أ‬ ‫فما‬ ‫الحجاب‬ ‫فيكشف‬ ‫قال‬ ‫النار‬
‫تال‬ ‫ثم‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هم‬‫رب‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ ‫من‬ ‫إليهم‬ ‫أحب‬
‫أحسن‬ ‫للذين‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬‫وزيادة‬ ‫نى‬ْ‫س‬‫الح‬ ‫وا‬
20‫غير‬ ‫من‬ ‫الوجه‬ ‫أصفر‬ ‫الرجل‬ ‫ْتم‬‫ي‬‫رأ‬ ‫إذا‬ .
‫قلبه‬ ‫في‬ ‫اإلسالم‬ ‫غش‬ ْ‫من‬ ‫فذلك‬ ٍ‫ة‬‫عل‬ ‫وال‬ ٍ‫مرض‬
21‫هدوا‬ْ‫ش‬‫فا‬ ‫المسجد‬ ‫يتعاهد‬ ‫الرجل‬ ‫ْتم‬‫ي‬‫رأ‬ ‫إذا‬ .
‫يعمر‬ ‫إنما‬ ‫يقول‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫فإن‬ ‫باإليمان‬ ‫له‬
(24)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫وأقام‬ ‫اآلخر‬ ‫واليوم‬ ‫باهلل‬ ‫آمن‬ ْ‫من‬ ‫هللا‬ ‫مساجد‬
‫كاة‬‫الز‬ ‫وآتى‬ ‫الصالة‬
22‫فأنت‬ ‫سيئتك‬ ‫ك‬ْ‫ت‬‫وساء‬ ‫حسنتك‬ ‫ك‬ْ‫ت‬‫سر‬ ‫إذا‬ .
‫مؤمن‬
23‫في‬ ‫يشك‬ ‫فال‬ ‫هو‬ ‫أمؤمن‬ ‫أحدكم‬ ‫سئل‬ ‫إذا‬ .
‫إيمانه‬
24‫فقد‬ ‫سيدنا‬ ‫يا‬ ‫للمنافق‬ ‫الرجل‬ ‫قال‬ ‫إذا‬ .
‫ه‬‫رب‬ ‫أغضب‬
25‫خرقت‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫المسلم‬ ‫العبد‬ ‫قال‬ ‫إذا‬ .
‫كني‬ْ‫س‬‫ا‬ ‫فيقول‬ ‫هللا‬ ْ‫يدي‬ ‫بين‬ ‫تقف‬ ‫حتى‬ ‫السماوات‬
ْ‫فر‬ْ‫غ‬‫ت‬ ‫ولم‬ ‫اسكن‬ ‫كيف‬ ‫فتقول‬‫ما‬ ‫فيقول‬ ‫لقائلي‬
‫له‬ ‫غفر‬ ‫وقد‬ ‫إال‬ ‫لسانه‬ ‫على‬ ‫ريت‬ْ‫أج‬
26‫هللا‬ ‫قال‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫أشهد‬ ‫العبد‬ ‫قال‬ ‫إذا‬ .
‫غيري‬ ‫رب‬ ‫له‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫عبدي‬ ‫علم‬ ‫مالئكتي‬ ‫يا‬
‫له‬ ‫ت‬ ْ‫غفر‬ ‫أني‬ ‫هدكم‬ْ‫ش‬‫أ‬
27‫اعتزل‬ ‫فسجد‬ ‫السجدة‬ ‫آدم‬ ‫ابن‬ ‫قرأ‬ ‫إذا‬ .
‫أبي‬ ‫رواية‬ ‫وفي‬ ‫ْله‬‫ي‬‫و‬ ‫يا‬ ‫يقول‬ ‫يبكي‬ ‫الشيطان‬
‫ْلي‬‫ي‬‫و‬ ‫يا‬ ‫كريب‬‫فله‬ ‫فسجد‬ ‫جود‬‫بالس‬ ‫آدم‬ ‫ابن‬ ‫أمر‬
‫النار‬ ‫فلي‬ ‫ْت‬‫ي‬‫فأب‬ ‫جود‬‫بالس‬ ‫ت‬ ْ‫وأمر‬ ‫الجنة‬
(25)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
28‫كل‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫أعطى‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .
‫له‬ ‫فيقال‬ ‫الكفار‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫رج‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ٍ‫ل‬‫رج‬
‫النار‬ ‫من‬ ‫فداؤك‬ ‫هذا‬
29‫كل‬ ‫إلى‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫بعث‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .
‫الملك‬ ‫فيقول‬ ‫كافر‬ ‫معه‬ ‫ملكا‬ ٍ‫مؤمن‬‫يا‬ ‫للمؤمن‬
‫النار‬ ‫من‬ ‫فداؤك‬ ‫فهذا‬ ‫الكافر‬ ‫هذا‬ ‫هاك‬ ‫مؤمن‬
30‫ك‬ ْ‫ر‬‫والش‬ ‫اإليمان‬ ‫جاء‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .
ْ‫انطلق‬ ‫لإليمان‬ ‫فيقول‬ ‫ب‬‫الر‬ ْ‫يدي‬ ‫بين‬ ‫ثوان‬ْ‫يج‬
‫ة‬‫الجن‬ ‫إلى‬ ‫وأهلك‬ ‫أنت‬
31‫في‬ ‫الخالئق‬ ‫هللا‬ ‫جمع‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .
‫كانوا‬ ‫التي‬ ‫آلهتهم‬ ٍ‫قوم‬ ‫لكل‬ ‫فع‬ ْ‫ير‬ ‫ثم‬ ٍ‫د‬‫واح‬ ٍ‫د‬‫صعي‬
‫دون‬‫الموح‬ ‫ويبقى‬ ‫النار‬ ‫فيوردونهم‬ ‫يعبدونها‬
‫كنا‬ ًّ‫ا‬‫رب‬ ‫ننتظر‬ ‫فيقولون‬ ‫ماتنتظرون‬ ‫لهم‬ ‫فيقال‬
‫إن‬ ‫فيقولون‬ ‫تعرفونه‬ ‫أو‬ ‫لهم‬ ‫فيقال‬ ‫بالغيب‬ ‫نعبده‬
‫سجودا‬ ‫ون‬‫فيخر‬ ‫لهم‬ ‫ى‬‫فيتجل‬ ‫نفسه‬ ‫فنا‬‫عر‬ ‫شاء‬
‫فقد‬ ‫رؤوسكم‬ ‫فعوا‬ ْ‫ار‬ ‫التوحيد‬ ‫أهل‬ ‫يا‬ ‫لهم‬ ‫فيقال‬
ٍ‫ل‬‫رج‬ ‫كل‬ ‫مكان‬ ‫وجعل‬ ‫الجنة‬ ‫لكم‬ ‫هللا‬ ‫جب‬ ْ‫أو‬
‫النار‬ ‫في‬ ‫رانيا‬ْ‫ص‬‫ن‬ ‫أو‬ ‫يهوديا‬ ‫منكم‬
32‫رب‬ ‫يا‬ ‫فقلت‬ ‫ت‬ْ‫ع‬‫شف‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .
‫اإليمان‬ ‫من‬ ‫خردلة‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ْ‫من‬ ‫الجنة‬ ْ‫أدخل‬
(26)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ْ‫من‬ ‫الجنة‬ ‫ادخل‬ ‫يقول‬ ‫ثم‬ ‫فيدخلون‬
ٍ‫شيء‬ ‫نى‬ْ‫د‬‫أ‬
33‫أتى‬ ‫إال‬ ‫مؤمن‬ ‫ْق‬‫ب‬‫ي‬ ‫لم‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .
‫إلي‬ ‫فع‬ْ‫د‬‫ي‬ ‫حتى‬ٍ‫راني‬ْ‫ص‬‫ن‬ ‫أو‬ٍ‫بيهودي‬‫هذا‬ ‫فيقال‬ ‫ه‬
‫النار‬ ‫من‬ ‫فداؤك‬
34‫بعضهم‬ ‫الناس‬ ‫ماج‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .
‫لذريتك‬ ْ‫اشفع‬ ‫له‬ ‫فيقولون‬ ‫آدم‬ ‫فيأتون‬ ٍ‫بعض‬ ‫إلى‬
‫عليه‬ ‫بإبراهيم‬ ‫عليكم‬ ْ‫ولكن‬ ‫لها‬ ‫لست‬ ‫فيقول‬
‫فيقول‬ ‫إبراهيم‬ ‫فيأتون‬ ‫هللا‬ ‫خليل‬ ‫فإنه‬ ‫السالم‬
‫فإنه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫بموسى‬ ‫عليكم‬ ْ‫ولكن‬ ‫لها‬ ‫ت‬ْ‫س‬‫ل‬
‫تى‬ ْ‫فيؤ‬ ‫هللا‬ ‫كليم‬ْ‫ولكن‬ ‫لها‬ ‫ت‬ْ‫س‬‫ل‬ ‫فيقول‬ ‫موسى‬
‫وكلمته‬ ‫هللا‬ ‫روح‬ ‫فإنه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫بعيسى‬ ‫عليكم‬
‫عليكم‬ ْ‫ولكن‬ ‫لها‬ ‫ت‬ْ‫س‬‫ل‬ ‫فيقول‬ ‫عيسى‬ ‫تى‬ ْ‫فيؤ‬
‫لها‬ ‫أنا‬ ‫فأقول‬ ‫فأوتى‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ٍ‫د‬‫بمحم‬
‫بين‬ ‫فأقوم‬ ‫لي‬ ‫ذن‬ْ‫فيؤ‬ ‫ي‬‫رب‬ ‫على‬ ‫فأستأذن‬ ‫فأنطلق‬
‫يلهمنيه‬ ‫اآلن‬ ‫عليه‬ ‫أقدر‬ ‫ال‬ ‫بمحامد‬ ‫فأحمده‬ ‫يديه‬
‫أخر‬ ‫ثم‬ ‫هللا‬ْ‫ارفع‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬ ً‫ا‬‫ساجد‬ ‫له‬
ْ‫ع‬‫تشف‬ ْ‫واشفع‬ ‫طه‬ْ‫ع‬‫ت‬ ْ‫وسل‬ ‫لك‬ ْ‫مع‬ْ‫س‬‫ي‬ ْ‫وقل‬ ‫رأسك‬
‫كان‬ ْ‫فمن‬ ْ‫انطلق‬ ‫فيقال‬ ‫أمتي‬ ‫أمتي‬ ‫رب‬ ‫فأقول‬
ٍ‫إيمان‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫شعير‬ ‫أو‬ ٍ‫ة‬‫بر‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫حب‬ ‫مثقال‬ ‫قلبه‬ ‫في‬
(27)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫ربي‬ ‫إلى‬ ‫أرجع‬ ‫ثم‬ ‫فأفعل‬ ‫فأنطلق‬ ‫منها‬ ‫فأخرجه‬
‫ل‬ ‫فيقال‬ ً‫ا‬‫ساجد‬ ‫له‬ ‫أخر‬ ‫ثم‬ ‫المحامد‬ ‫بتلك‬ ‫فأحمده‬‫ي‬
‫طه‬ْ‫ع‬‫ت‬ ْ‫وسل‬ ‫لك‬ ْ‫مع‬ْ‫س‬‫ي‬ ْ‫وقل‬ ‫رأسك‬ ْ‫فع‬ ْ‫ار‬ ‫محمد‬ ‫يا‬
ْ‫انطلق‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬ ‫أمتي‬ ‫أمتي‬ ‫فأقول‬ ْ‫ع‬‫تشف‬ ْ‫فع‬ْ‫ش‬‫وا‬
‫من‬ ٍ‫ل‬‫خرد‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫حب‬ ‫قال‬ْ‫ث‬‫م‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ْ‫فمن‬
‫إلى‬ ‫أعود‬ ‫ثم‬ ‫فأفعل‬ ‫فأنطلق‬ ‫منها‬ ‫رجه‬ْ‫فأخ‬ ٍ‫إيمان‬
‫ساجدا‬ ‫له‬ ‫أخر‬ ‫ثم‬ ‫المحامد‬ ‫بتلك‬ ‫فأحمده‬ ‫ربي‬
‫ي‬ ْ‫وقل‬ ‫رأسك‬ ْ‫ارفع‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬‫لك‬ ْ‫مع‬ْ‫س‬
‫أمتي‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫فأقول‬ ْ‫ع‬‫تشف‬ ْ‫واشفع‬ ‫طه‬ْ‫ع‬‫ت‬ ْ‫وسل‬
‫نى‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ْ‫فمن‬ ْ‫انطلق‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬ ‫أمتي‬
ٍ‫إيمان‬ ‫من‬ ٍ‫ل‬‫د‬ ْ‫خر‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫حب‬ ‫قال‬ْ‫ث‬‫م‬ ‫من‬ ‫نى‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫نى‬ْ‫د‬‫أ‬
‫حديث‬ ‫هذا‬ ‫فأفعل‬ ‫فأنطلق‬ ‫النار‬ ‫من‬ ‫فأخرجه‬
‫كنا‬ ‫فلما‬ ‫عنده‬ ‫من‬ ‫نا‬ْ‫فخرج‬ ‫به‬ ‫أنبأنا‬ ‫الذي‬ ٍ‫أنس‬
‫إلى‬ ‫ملنا‬ ‫لو‬ ‫قلنا‬ ‫الجبان‬ ‫بظهر‬‫نا‬ْ‫م‬‫فسل‬ ‫الحسن‬
‫قال‬ ‫خليفة‬ ‫أبي‬ ‫دار‬ ‫في‬ ٍ‫ف‬ْ‫مستخ‬ ‫وهو‬ ‫عليه‬
‫نا‬ْ‫ئ‬‫ج‬ ٍ‫د‬‫سعي‬ ‫أبا‬ ‫يا‬ ‫نا‬ْ‫فقل‬ ‫عليه‬ ‫نا‬ْ‫م‬‫فسل‬ ‫عليه‬ ‫نا‬ْ‫فدخل‬
ٍ‫ث‬‫حدي‬ ‫مثل‬ ْ‫نسمع‬ ‫فلم‬ ‫حمزة‬ ‫أبي‬ ‫أخيك‬ ‫عند‬ ْ‫من‬
‫الحديث‬ ‫ناه‬ْ‫ث‬‫فحد‬ ‫هيه‬ ‫قال‬ ‫الشفاعة‬ ‫في‬ ‫حدثناه‬
‫منذ‬ ‫به‬ ‫ثنا‬‫حد‬ ‫قد‬ ‫قال‬ ‫زادنا‬ ‫ما‬ ‫قلنا‬ ‫هيه‬ ‫فقال‬
ٍ‫ذ‬‫يومئ‬ ‫وهو‬ ً‫ة‬‫سن‬ ‫عشرين‬ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫ترك‬ ‫ولقد‬ ‫جميع‬
(28)
‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬
‫ثكم‬‫يحد‬ ‫أن‬ ‫كره‬ ‫أو‬ ‫الشيخ‬ ‫أنسي‬ ‫أدري‬ ‫ما‬
‫اإلنسان‬ ‫خلق‬ ‫وقال‬ ‫فضحك‬ ‫نا‬ْ‫ث‬‫حد‬ ‫له‬ ‫قلنا‬ ‫كلوا‬‫فتت‬
‫أن‬ ‫أريد‬ ‫وأنا‬ ‫إال‬ ‫هذا‬ ‫لكم‬ ‫ت‬ ْ‫ذكر‬ ‫ما‬ ٍ‫ل‬‫عج‬ ْ‫من‬
‫فأحمده‬ ‫الرابعة‬ ‫في‬ ‫ربي‬ ‫إلى‬ ‫أرجع‬ ‫ثم‬ ‫ثكموه‬‫أحد‬
‫يا‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬ ‫ساجدا‬ ‫له‬ ‫أخر‬ ‫ثم‬ ‫المحامد‬ ‫بتلك‬
ْ‫س‬‫ي‬ ْ‫وقل‬ ‫رأسك‬ ْ‫ارفع‬ ‫محمد‬‫ط‬ْ‫ع‬‫ت‬ ْ‫وسل‬ ‫لك‬ ْ‫مع‬
‫ال‬ ‫قال‬ ‫فيمن‬ ‫لي‬ ْ‫ائذن‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫فأقول‬ ْ‫ع‬‫تشف‬ ْ‫فع‬ْ‫ش‬‫وا‬
‫ذاك‬ ‫ليس‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫لك‬ ‫ذاك‬ ‫ليس‬ ‫قال‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬
‫وعظمتي‬ ‫ْريائي‬‫ب‬‫وك‬ ‫تي‬‫وعز‬ ْ‫ولكن‬ ‫إليك‬
‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ْ‫من‬ ‫رجن‬ْ‫ألخ‬ ‫ْريائي‬‫ب‬‫وك‬
35ْ‫م‬‫ليق‬ ‫أال‬ ٍ‫د‬‫منا‬ ‫نادى‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .
‫القدري‬ ‫وهم‬ ‫هللا‬ ‫خصماء‬‫ة‬
36‫أحدهما‬ ‫بها‬ ‫باء‬ ‫فقد‬ ‫أخاه‬ ‫الرجل‬ ‫كفر‬ ‫إذا‬ .
37‫يشد‬ ‫البناء‬ ‫كهيئة‬ ‫كان‬ ‫المؤمن‬ ‫لقي‬ ‫إذا‬ .
‫بعضا‬ ‫بعضه‬
38‫في‬ ‫اإليمان‬ ‫ربا‬ ‫وجهه‬ ‫في‬ ‫المؤمن‬ ‫مدح‬ ‫إذا‬ .
‫قلبه‬
39‫بعث‬ ً‫ة‬‫ليل‬ ‫وأربعون‬ ‫ثنتان‬ ‫بالنطفة‬ ‫مر‬ ‫إذا‬ .
‫وبصرها‬ ‫سمعها‬ ‫وخلق‬ ‫رها‬‫فصو‬ ً‫ا‬‫ملك‬ ‫إليها‬ ‫هللا‬
‫أم‬ ‫أذكر‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ‫مها‬ْ‫وعظ‬ ‫ولحمها‬ ‫دها‬ْ‫وجل‬
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ
تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ

Recomendados

وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction por
وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction  وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction
وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction Free Interactive Islamic College, All in One Open Traditional Certificate www.Muhammad.com
192 visualizações322 slides
اتحاف الافهام بشرح نواقض الاسلام por
اتحاف الافهام بشرح نواقض الاسلاماتحاف الافهام بشرح نواقض الاسلام
اتحاف الافهام بشرح نواقض الاسلاممبارك الدوسري
153 visualizações128 slides
ديوان حران كويثا : مخطوطة دينية تاريخية للصابئية المندائيين ترجمة نعيم بدوي por
ديوان حران كويثا : مخطوطة دينية تاريخية للصابئية المندائيين ترجمة نعيم بدويديوان حران كويثا : مخطوطة دينية تاريخية للصابئية المندائيين ترجمة نعيم بدوي
ديوان حران كويثا : مخطوطة دينية تاريخية للصابئية المندائيين ترجمة نعيم بدويمكتبة موسوعة العيون المعرفية MandaeanNetwork.com
5.7K visualizações11 slides
(13) شعيب عليه السلام por
(13) شعيب عليه السلام(13) شعيب عليه السلام
(13) شعيب عليه السلامصوت لا يصمت رامه أبوالرُّب
307 visualizações14 slides

Mais conteúdo relacionado

Mais procurados

ثمانية متون في العقيدة والتوحيد por
ثمانية متون في العقيدة والتوحيدثمانية متون في العقيدة والتوحيد
ثمانية متون في العقيدة والتوحيدAbdel-Rahman Al-Khattab
3.4K visualizações125 slides
شيخ المخنثين عقيدة والأوصياء على الناس: محمد صالح العثيمين por
شيخ المخنثين عقيدة والأوصياء على الناس: محمد صالح  العثيمينشيخ المخنثين عقيدة والأوصياء على الناس: محمد صالح  العثيمين
شيخ المخنثين عقيدة والأوصياء على الناس: محمد صالح العثيمينFree Interactive Islamic College, All in One Open Traditional Certificate www.Muhammad.com
320 visualizações301 slides
وماذا بعد الظلم ؟ por
وماذا بعد الظلم ؟وماذا بعد الظلم ؟
وماذا بعد الظلم ؟مبارك الدوسري
213 visualizações146 slides
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran arabic) || Australian Islamic Library... por
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran   arabic) || Australian Islamic Library...إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran   arabic) || Australian Islamic Library...
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran arabic) || Australian Islamic Library...Muhammad Nabeel Musharraf
3.3K visualizações55 slides
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدر por
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدرعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدرIslam4mankind Rachidm
812 visualizações5 slides
اخلاص االنية اساس قبول العمل por
اخلاص االنية اساس قبول العملاخلاص االنية اساس قبول العمل
اخلاص االنية اساس قبول العملobied Al-Zahrani
214 visualizações5 slides

Mais procurados(20)

ثمانية متون في العقيدة والتوحيد por Abdel-Rahman Al-Khattab
ثمانية متون في العقيدة والتوحيدثمانية متون في العقيدة والتوحيد
ثمانية متون في العقيدة والتوحيد
Abdel-Rahman Al-Khattab3.4K visualizações
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran arabic) || Australian Islamic Library... por Muhammad Nabeel Musharraf
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran   arabic) || Australian Islamic Library...إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran   arabic) || Australian Islamic Library...
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran arabic) || Australian Islamic Library...
Muhammad Nabeel Musharraf3.3K visualizações
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدر por Islam4mankind Rachidm
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدرعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
Islam4mankind Rachidm812 visualizações
اخلاص االنية اساس قبول العمل por obied Al-Zahrani
اخلاص االنية اساس قبول العملاخلاص االنية اساس قبول العمل
اخلاص االنية اساس قبول العمل
obied Al-Zahrani214 visualizações
4059 por kotob arabia
40594059
4059
kotob arabia226 visualizações
وكيف ظهرت التسعة والتسعين المشتهرة por كتب الرضواني
وكيف ظهرت التسعة والتسعين المشتهرةوكيف ظهرت التسعة والتسعين المشتهرة
وكيف ظهرت التسعة والتسعين المشتهرة
كتب الرضواني173 visualizações
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق por allahcom
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرقجدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
allahcom208 visualizações
مدونات تعليميه por Hano-m-z
مدونات تعليميهمدونات تعليميه
مدونات تعليميه
Hano-m-z221 visualizações
دلائل النبوة por guest87d612
دلائل النبوةدلائل النبوة
دلائل النبوة
guest87d6121.1K visualizações
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول por سمير بسيوني
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأولفتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
سمير بسيوني2.6K visualizações
حضارة تقديم (zaman abasiah) por nur saadan
حضارة تقديم (zaman abasiah)حضارة تقديم (zaman abasiah)
حضارة تقديم (zaman abasiah)
nur saadan477 visualizações
اثبات صفات الله تعالي por alakeeda
اثبات صفات الله تعالياثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعالي
alakeeda1.6K visualizações

Similar a تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ

تمام المنة في شرح اصول السنة por
تمام المنة في شرح اصول  السنةتمام المنة في شرح اصول  السنة
تمام المنة في شرح اصول السنةalakeeda
1.2K visualizações56 slides
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلا por
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلادرس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلا
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلاAmine Mosque
251 visualizações16 slides

Similar a تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ (20)

تمام المنة في شرح اصول السنة por alakeeda
تمام المنة في شرح اصول  السنةتمام المنة في شرح اصول  السنة
تمام المنة في شرح اصول السنة
alakeeda1.2K visualizações
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلا por Amine Mosque
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلادرس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلا
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلا
Amine Mosque251 visualizações
12535_msader5.ppt por AbuMalika
12535_msader5.ppt12535_msader5.ppt
12535_msader5.ppt
AbuMalika5 visualizações
Ltwyl hdm lldyn_______1 por ssuser2e4a96
Ltwyl hdm lldyn_______1Ltwyl hdm lldyn_______1
Ltwyl hdm lldyn_______1
ssuser2e4a969 visualizações
الحجج الجياد للشيخ علي الغامدي por سمير بسيوني
الحجج الجياد للشيخ علي الغامديالحجج الجياد للشيخ علي الغامدي
الحجج الجياد للشيخ علي الغامدي
سمير بسيوني725 visualizações
فوائد عقدية و سلوكية من آية الكرسي por ربيع أحمد
فوائد عقدية و سلوكية من آية الكرسيفوائد عقدية و سلوكية من آية الكرسي
فوائد عقدية و سلوكية من آية الكرسي
ربيع أحمد467 visualizações
قلب الصلح بين طائفتين لجهاد في سبيل الله بين الكفر والإيمان por allahcom
قلب الصلح بين طائفتين لجهاد في سبيل الله بين الكفر والإيمانقلب الصلح بين طائفتين لجهاد في سبيل الله بين الكفر والإيمان
قلب الصلح بين طائفتين لجهاد في سبيل الله بين الكفر والإيمان
allahcom103 visualizações
الرد على الألباني por Samer Banihani
الرد على الألبانيالرد على الألباني
الرد على الألباني
Samer Banihani519 visualizações
الحديث الثالث por mudy6566
الحديث الثالثالحديث الثالث
الحديث الثالث
mudy6566345 visualizações
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداري por ssuser2e4a96
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداريالدكتور عبد الغفار سليمان البنداري
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداري
ssuser2e4a9640 visualizações
Risalah ahlussunah wal jamaah por Kampus Menyan
Risalah ahlussunah wal jamaahRisalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaah
Kampus Menyan332 visualizações
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts por Himpunan Kitab Turath PDF
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-laytsKitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Himpunan Kitab Turath PDF38 visualizações
H 12 syar'i por Muhammad Zain
H 12 syar'iH 12 syar'i
H 12 syar'i
Muhammad Zain418 visualizações
الفوائد الأربعين مع بيان الصواب في الأخطاء الموجودة في الكتب المدرسية "المنها... por Samer Banihani
الفوائد الأربعين مع بيان الصواب في الأخطاء الموجودة في الكتب المدرسية "المنها...الفوائد الأربعين مع بيان الصواب في الأخطاء الموجودة في الكتب المدرسية "المنها...
الفوائد الأربعين مع بيان الصواب في الأخطاء الموجودة في الكتب المدرسية "المنها...
Samer Banihani201 visualizações

Último

kamel alqeraat 4.pdf por
kamel alqeraat 4.pdfkamel alqeraat 4.pdf
kamel alqeraat 4.pdfسمير بسيوني
10 visualizações577 slides
التعلم المصغر por
التعلم المصغر التعلم المصغر
التعلم المصغر ssuser155b37
59 visualizações19 slides
kamel alqeraat 7.pdf por
kamel alqeraat 7.pdfkamel alqeraat 7.pdf
kamel alqeraat 7.pdfسمير بسيوني
9 visualizações537 slides
kamel alqeraat 1.pdf por
kamel alqeraat 1.pdfkamel alqeraat 1.pdf
kamel alqeraat 1.pdfسمير بسيوني
23 visualizações536 slides
Presentation.pptx por
Presentation.pptxPresentation.pptx
Presentation.pptxykv2nv8bnt
34 visualizações17 slides
kamel alqeraat 6.pdf por
kamel alqeraat 6.pdfkamel alqeraat 6.pdf
kamel alqeraat 6.pdfسمير بسيوني
7 visualizações422 slides

Último(14)

التعلم المصغر por ssuser155b37
التعلم المصغر التعلم المصغر
التعلم المصغر
ssuser155b3759 visualizações
Presentation.pptx por ykv2nv8bnt
Presentation.pptxPresentation.pptx
Presentation.pptx
ykv2nv8bnt34 visualizações
جودة الحياة por rawanal7arbi202
جودة الحياةجودة الحياة
جودة الحياة
rawanal7arbi2026 visualizações
إحتفالية اليوم العالمي للجودة - جامعة صبراتة 2023 por abdullazezlibya
إحتفالية اليوم العالمي للجودة - جامعة صبراتة 2023إحتفالية اليوم العالمي للجودة - جامعة صبراتة 2023
إحتفالية اليوم العالمي للجودة - جامعة صبراتة 2023
abdullazezlibya12 visualizações
‎⁨جودة الحياة⁩.pdf por noofaljohani3
‎⁨جودة الحياة⁩.pdf‎⁨جودة الحياة⁩.pdf
‎⁨جودة الحياة⁩.pdf
noofaljohani317 visualizações
حرف الطاء الدرس الأول.pptx por majood127
حرف الطاء الدرس الأول.pptxحرف الطاء الدرس الأول.pptx
حرف الطاء الدرس الأول.pptx
majood1278 visualizações
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdf por elmadrasah
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdfلماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdf
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdf
elmadrasah19 visualizações

تصحيح كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب(1115-1206)هـ

  • 1. (1) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬ ‫التوحيد‬ ‫لكتاب‬ ‫الدرويش‬ ‫ابن‬ ‫تصحيح‬ ‫العبيد‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫ل‬‫عبدالوهاب‬ ‫بن‬ ‫محمد‬(1115-1206‫)هـ‬ ‫عالمتي‬ ‫بين‬ ‫التصحيح‬ ‫ونضع‬|‫|مثال‬‫األحمر‬ ‫باللون‬
  • 2. (2) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫أين‬60‫مكسح‬ ‫يا‬ ‫ذراعك‬‫أعمى‬ ‫ويا‬ ‫بعد‬ ‫على‬ ‫نيبتون‬ ‫كوكب‬ ‫من‬ ‫األرض‬ ‫هذه‬4‫ميال‬ ‫بليون‬ ‫أبو‬ ‫يا‬60‫سلفي‬ ‫يا‬ ‫ذراع‬‫القبر‬ ‫في‬ ‫أسود‬ ‫يومك‬ ‫يصفون‬ ‫ما‬ ‫فوق‬ ‫فوق‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫القائل‬ ‫الشافعي‬ ‫اإلمام‬ ‫هللا‬ ‫رحم‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫بأخره‬1000‫اإليمان‬ ‫في‬ ‫حديثا‬‫قبلي‬ ‫أحد‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫جمعها‬ ‫ما‬‫و‬‫ابن‬ ‫ال‬ ‫يعلمها‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫وال‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬‫بأوثانه‬ ‫جهال‬ ‫أو‬ ‫للمال‬ ‫طلبا‬ ‫مذهبهم‬ ‫مسوقي‬ ‫وال‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬
  • 3. (3) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫الوهابية‬ ‫الدولة‬ ‫تفرضه‬ ‫الذي‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬‫على‬‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫فكر‬ ‫أحى‬ ‫ألنه‬ ‫الهجرة‬ ‫من‬ ‫عام‬ ‫ومائة‬ ‫ألف‬ ‫بعد‬ ‫كتبه‬ ‫مؤلف‬ ‫من‬ ‫الهجري‬ ‫السابع‬ ‫القرن‬
  • 4. (4) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬ ‫التوحيد‬ ‫كتاب‬‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫وقول‬: ‫يسق‬ ‫لم‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫الباب‬‫عنوان‬ ‫كأنه‬ ‫فذكره‬ ‫التوحيد‬ ‫كتاب‬ ‫اسمه‬ ‫الكتاب‬ ‫أن‬ ‫|مع‬ ‫عطفه‬ ‫فانظر‬ ‫الشرك‬‫وعدم‬ ‫العبادة‬ ‫وأحاديث‬ ‫آيات‬ ‫ساق‬ ‫بل‬ ‫التوحيد‬ ‫وأحاديث‬ ‫آيات‬ |‫التالي‬ ‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ل‬َ‫خ‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫(و‬‫ن‬ِ‫ج‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫نس‬ ِ ْ‫اْل‬َ‫و‬‫ْل‬ ِ ‫ا‬() ِ‫ون‬‫د‬‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ِ‫ل‬1ْ‫د‬َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫(و‬ :‫وقوهل‬ )‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ث‬َ‫ع‬َ‫ب‬ ِ‫ف‬ُِ‫ك‬‫ة‬‫م‬ُ‫أ‬‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫س‬‫ر‬ْ‫ا‬‫و‬‫ب‬ِ‫ن‬َ‫ت‬ْ‫ج‬‫ا‬َ‫و‬ َُ ْ‫وللاْا‬‫د‬‫ْب‬‫ع‬ ِ‫ِن‬َ‫أ‬( ) َ‫وت‬‫اغ‬‫الط‬2:‫وقوهل‬ .‫ية‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬) َ‫ض‬َ‫ق‬َ‫(و‬َ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬‫ْل‬َ‫أ‬ْ‫ا‬‫و‬‫د‬‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ت‬‫ْل‬ ِ ‫ا‬‫ه‬‫َّي‬ ِ ‫ا‬ِ‫ن‬ْ‫ي‬َ ِ‫اِل‬َ‫و‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬() ‫اِنا‬ َ‫س‬ْ‫ح‬ ِ ‫ا‬3:‫وقوهل‬ .‫ية‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ) َُ ْ‫وللاْا‬‫د‬‫ْب‬‫ع‬‫ا‬َ‫(و‬ْ‫ا‬‫و‬‫ك‬ِ ْ‫ْش‬‫ت‬َ‫ْل‬َ‫و‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬( )‫ا‬‫ا‬‫ئ‬ْ‫ي‬ َ‫ش‬4َ‫ت‬ ْ‫ل‬‫(ق‬ :‫وقوهل‬ .‫ية‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬)ْ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬‫ْل‬‫ت‬َ‫أ‬ َ‫م‬‫ر‬َ‫ح‬‫ا‬َ‫م‬ْ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬‫ْل‬َ‫أ‬ْ‫ا‬‫و‬‫ك‬ِ ْ‫ْش‬‫ت‬( )‫ا‬‫ا‬‫ئ‬ْ‫ي‬ َ‫ش‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬5.‫َّيت‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ) |‫المؤلف‬ ‫غفل‬‫عن‬‫يبدأ‬ ‫أن‬ ‫ب‬‫خالص‬ ِ ‫اْل‬ ‫سورة‬ ( ٌ‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫اَّلل‬ َ‫و‬‫ه‬ ْ‫ل‬‫ق‬1) ( ‫د‬َ‫م‬‫الص‬ ‫اَّلل‬2) ( َْ‫وِل‬‫ي‬ ْ‫م‬َ‫ل‬َ‫و‬ ْ ِ‫ِل‬َ‫ي‬ ْ‫م‬َ‫ل‬3) ( ٌ‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫ا‬‫و‬‫ف‬‫ك‬ ‫هل‬ ‫ن‬‫ك‬َ‫ي‬ ْ‫م‬َ‫ل‬َ‫و‬4) ‫بعدها‬ ‫وما‬ ‫الكرسي‬ ‫وآية‬ ِ‫ف‬ ‫ا‬َ‫م‬ ‫هل‬ ٌ‫م‬ْ‫َو‬‫ن‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ٌ‫ة‬َ‫ن‬ ِ‫س‬ ‫ه‬‫ذ‬‫خ‬ْ‫أ‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬ ‫وم‬ُّ‫ي‬َ‫ق‬‫ال‬ ُّ‫َي‬‫حل‬‫ا‬ َ‫و‬‫ه‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ََ‫هل‬ ِ ‫ا‬ َ‫ْل‬ ‫اَّلل‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫َل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ‫ه‬ِ‫ن‬ْ‫ذ‬ ِ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ‫ه‬َ‫ند‬ِ‫ع‬‫ع‬َ‫ف‬ ْ‫َش‬‫ي‬ ‫ي‬ِ‫اَّل‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ ‫ن‬َ‫م‬ ِ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ف‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ ِ‫ات‬َ‫و‬َ‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ْ‫م‬‫ه‬َ‫ف‬ْ‫ل‬َ‫خ‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ ْ‫م‬ِ‫هي‬ِ‫د‬ْ‫ي‬َ‫أ‬ َ ْ‫ْي‬َ‫ب‬َ‫ع‬ ِ‫س‬َ‫و‬ َ ‫ا‬ َ‫ش‬ ‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ِ‫ه‬ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ُِ‫م‬ ْ َ‫ْي‬ِ‫ب‬ َ‫ون‬‫يط‬ِ‫ِح‬ ‫مي‬ِ‫ظ‬َ‫ع‬‫ال‬ ُّ ِ‫ِل‬َ‫ع‬‫ال‬ َ‫و‬‫ه‬َ‫و‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬‫ظ‬ْ‫ف‬ِ‫ح‬ ‫ه‬‫ود‬‫ئ‬َ‫ي‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ َ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ِ‫ات‬َ‫و‬َ‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬ ‫ه‬ُّ‫ي‬ ِ‫س‬ْ‫ر‬‫ك‬ (255)
  • 5. (5) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ِ‫وت‬‫اغ‬‫لط‬ ِ‫ِب‬ ْ‫ر‬‫ف‬ْ‫ك‬َ‫ي‬ ‫ن‬َ‫م‬َ‫ف‬ ُِ‫َي‬‫غ‬‫ال‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ ‫د‬ ْ‫ش‬ُّ‫الر‬ َ‫ْي‬َ‫ب‬‫ت‬ ‫د‬َ‫ق‬ ِ‫ين‬ُِ‫اِل‬ ِ‫ف‬ َ‫ه‬‫ا‬َ‫ر‬ْ‫ك‬ ِ ‫ا‬ َ‫ْل‬ َ‫و‬ٌ‫ع‬‫ي‬ِ َ‫َس‬ ‫اَّلل‬َ‫و‬ ‫َا‬‫ه‬َ‫ل‬ َ‫م‬‫ا‬ َ‫ص‬ِ‫ف‬‫ن‬‫ا‬ َ‫ْل‬‫ى‬َ‫ق‬ْ‫ث‬‫الو‬ ِ‫ة‬َ‫و‬ْ‫ر‬‫ع‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ َ‫ك‬ َ‫س‬ْ‫م‬َ‫ت‬ ْ‫س‬‫ا‬ ِ‫د‬َ‫ق‬َ‫ف‬ ِ‫َّلل‬ ِ‫ِب‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ْ‫ؤ‬‫ي‬ ( ٌ‫مي‬ِ‫ل‬َ‫ع‬256) ‫وغ‬ ‫ضعيف‬ ‫األثر‬ ‫ثم‬ ‫نبوي‬ ‫بحديث‬ ‫وليس‬ ‫بأثر‬ ‫اآليات‬ ‫بعد‬ ‫كتابه‬ ‫بدأ‬‫عن‬ ‫فل‬‫حديث‬ ‫تعليم‬ ‫في‬ ‫جبريل‬ ‫حديث‬ ‫وهو‬ ‫العقيدة‬ ‫في‬ ‫الباب‬‫األمة‬‫واإلحسان‬ ‫واإليمان‬ ‫اإلسالم‬: ‫و‬ُ‫ب‬َ‫أ‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ِ‫ة‬َ‫ع‬‫َّا‬‫س‬‫ال‬ ِ‫ة‬َ‫م‬َ‫ال‬َ‫ع‬ َ‫و‬ ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫م‬َ‫ال‬ْ‫س‬ ِ‫اإل‬ َ‫و‬ ِ‫ان‬َ‫م‬‫ي‬ ِ‫اإل‬ ِ‫ة‬َ‫ف‬ ِ‫ر‬ْ‫ع‬َ‫م‬ ‫باب‬ ‫اإليمــان‬ ‫كتاب‬ ُّ‫ى‬ ِ‫ْر‬‫ي‬َ‫ش‬ُ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫اج‬َّ‫ج‬َ‫ح‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ‫م‬ِ‫ل‬ْ‫س‬ُ‫م‬ ِ‫ْن‬‫ي‬َ‫س‬ُ‫ح‬ْ‫ل‬‫ا‬-ُ َّ‫اَّلل‬ُ‫ه‬َ‫م‬ ِ‫ح‬ َ‫ر‬-‫ى‬ِ‫ف‬ْ‫ك‬َ‫ت‬ْ‫س‬َ‫ن‬ ُ‫ه‬‫َّا‬‫ي‬ِ‫إ‬ َ‫و‬ ُ‫ئ‬ِ‫د‬َ‫ت‬ْ‫ب‬َ‫ن‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ِ‫ن‬ ْ‫و‬َ‫ع‬ِ‫ب‬ َّ‫ال‬ِ‫إ‬ ‫َا‬‫ن‬ُ‫ق‬‫ي‬ِ‫ف‬ ْ‫و‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬.ُ‫ه‬ُ‫ل‬َ‫ال‬َ‫ج‬ َّ‫ل‬‫ـــــ‬َ‫ج‬ ِ َّ‫اَّلل‬ِ‫ب‬102-‫َا‬‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ ٍ‫ب‬ْ‫ر‬َ‫ح‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ‫ر‬ْ‫ي‬َ‫ه‬ُ‫ز‬ َ‫ة‬َ‫م‬َ‫ث‬ْ‫ي‬َ‫خ‬ ‫و‬ُ‫ب‬َ‫أ‬ ‫ى‬ِ‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ِ َّ‫اَّلل‬ُ‫د‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ُ‫ع‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ َ‫و‬ ‫ح‬ َ‫ر‬َ‫م‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ‫ْن‬‫ب‬ ‫ى‬َ‫ي‬ْ‫ح‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ َ‫ة‬َ‫د‬ْ‫ي‬ َ‫ر‬ُ‫ب‬ ِ‫ْن‬‫ب‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ِ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ٍ‫س‬َ‫م‬ْ‫ه‬َ‫ك‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ٌ‫ع‬‫ي‬ِ‫ك‬ َ‫و‬ ُّ‫ى‬ ِ‫ر‬َ‫ب‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ ٍ‫ذ‬‫ا‬َ‫ع‬ُ‫م‬-ِ‫د‬َ‫ح‬ ‫ا‬َ‫ذ‬َ‫ه‬ َ‫و‬ُ‫ه‬ُ‫ث‬‫ي‬-‫ى‬َ‫ي‬ْ‫ح‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ َ‫ة‬َ‫د‬ْ‫ي‬ َ‫ر‬ُ‫ب‬ ِ‫ْن‬‫ب‬‫ا‬ ِ‫ن‬َ‫ع‬ ٌ‫س‬َ‫م‬ْ‫ه‬َ‫ك‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ ‫ى‬ِ‫ب‬َ‫أ‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫أ‬ ُ‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ل‬َ‫ط‬ْ‫ن‬‫ا‬َ‫ف‬ ُّ‫ى‬ِ‫ن‬َ‫ه‬ُ‫ج‬ْ‫ل‬‫ا‬ ٌ‫د‬َ‫ب‬ْ‫ع‬َ‫م‬ ِ‫ة‬ َ‫ر‬ْ‫ص‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬ِ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ْ‫ن‬َ‫م‬ َ‫ل‬ َّ‫و‬َ‫أ‬ َ‫ان‬َ‫ك‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ َ‫ر‬َ‫م‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ‫ْن‬‫ب‬ ِ‫ْن‬‫ي‬َّ‫ج‬‫ا‬َ‫ح‬ ُّ‫ى‬ ِ‫ر‬َ‫ي‬ْ‫م‬ ِ‫ح‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ن‬َ‫م‬ْ‫ح‬ َّ‫الر‬ ِ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ‫د‬ْ‫ي‬َ‫م‬ُ‫ح‬ َ‫و‬ْ‫ن‬ ِ‫م‬ ‫ًا‬‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫َا‬‫ن‬‫ي‬ِ‫ق‬َ‫ل‬ ْ‫و‬َ‫ل‬ ‫َا‬‫ن‬ْ‫ل‬ُ‫ق‬َ‫ف‬ ِ‫ْن‬‫ي‬ َ‫ر‬ ِ‫م‬َ‫ت‬ْ‫ع‬ُ‫م‬ ْ‫و‬َ‫أ‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ِ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ح‬ْ‫ص‬َ‫أ‬-‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬-ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬ِ‫ف‬ ِ‫ء‬َ‫ال‬ُ‫ؤ‬َ‫ه‬ ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ي‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫ع‬ ُ‫ه‬‫َا‬‫ن‬ْ‫ل‬َ‫أ‬َ‫س‬َ‫ف‬ َ‫أ‬ ُ‫ه‬ُ‫ت‬ْ‫ف‬َ‫ن‬َ‫ت‬ْ‫ك‬‫ا‬َ‫ف‬ َ‫د‬ ِ‫ْج‬‫س‬َ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ً‫ال‬ ِ‫اخ‬َ‫د‬ ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫ط‬َ‫خ‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ْن‬‫ب‬ َ‫ر‬َ‫م‬ُ‫ع‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ِ َّ‫اَّلل‬ُ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ل‬ َ‫ق‬ِ‫ف‬ُ‫و‬َ‫ف‬‫َا‬‫ن‬ُ‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫ى‬ِ‫ب‬ ِ‫اح‬َ‫ص‬ َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬ ِ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ب‬َ‫أ‬ ُ‫ت‬ْ‫ل‬ُ‫ق‬َ‫ف‬ َّ‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ‫م‬َ‫ال‬َ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ل‬ِ‫ك‬َ‫ي‬َ‫س‬ ‫ى‬ِ‫ب‬ ِ‫اح‬َ‫ص‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ ُ‫ت‬ْ‫ن‬َ‫ن‬َ‫ظ‬َ‫ف‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫ا‬َ‫م‬ِ‫ش‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ُ‫ر‬َ‫خ‬‫اآل‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ن‬‫ي‬ ِ‫م‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ َ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ون‬ُ‫ر‬َّ‫ف‬َ‫ق‬َ‫ت‬َ‫ي‬ َ‫و‬ َ‫آن‬ْ‫ر‬ُ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ون‬ُ‫ء‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ي‬ ٌ‫َاس‬‫ن‬ ‫َا‬‫ن‬َ‫ل‬َ‫ب‬ِ‫ق‬ َ‫ر‬َ‫ه‬َ‫ظ‬ ْ‫د‬َ‫ق‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ِ‫ن‬َ‫م‬ْ‫ح‬ َّ‫الر‬-َ‫ش‬ ْ‫ن‬ ِ‫م‬ َ‫ر‬َ‫ك‬َ‫ذ‬ َ‫و‬ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ن‬ْ‫أ‬ -‫ى‬ِ‫ن‬َ‫أ‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬ َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬ َ‫يت‬ِ‫ق‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ٌ‫ف‬ُ‫ن‬ُ‫أ‬ َ‫ر‬ْ‫م‬َ‫أل‬‫ا‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ َ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ َ‫ال‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫ون‬ُ‫م‬ُ‫ع‬ ْ‫ز‬َ‫ي‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ َ‫ل‬ْ‫ث‬ ِ‫م‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫د‬َ‫ح‬َ‫أل‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ ْ‫و‬َ‫ل‬ َ‫ر‬َ‫م‬ُ‫ع‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ِ َّ‫اَّلل‬ُ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ع‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ُ‫ف‬ِ‫ل‬ْ‫ح‬َ‫ي‬ ‫ى‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ِ‫م‬ ُ‫ء‬‫آ‬َ‫ر‬ُ‫ب‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ْ‫ن‬ ِ‫م‬ ٌ‫ء‬‫ى‬ ِ‫ر‬َ‫ب‬ َّ‫م‬ُ‫ث‬ ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬ُ‫ي‬ ‫ى‬َّ‫ت‬َ‫ح‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ ِ‫م‬ ُ َّ‫اَّلل‬ َ‫ل‬ِ‫ب‬َ‫ق‬ ‫ا‬َ‫م‬ ُ‫ه‬َ‫ق‬َ‫ف‬ْ‫ن‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ‫ا‬ً‫ب‬َ‫ه‬َ‫ذ‬ ٍ‫د‬ُ‫ح‬ُ‫أ‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ِ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ُ‫ن‬ْ‫ح‬َ‫ن‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫ط‬َ‫خ‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ‫ر‬َ‫م‬ُ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ب‬َ‫أ‬ ‫ى‬ِ‫ن‬َ‫ث‬َّ‫د‬َ‫ح‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬-‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫وسلم‬-َ‫ب‬ ُ‫د‬‫ي‬ِ‫د‬َ‫ش‬ ٌ‫ل‬ُ‫ج‬ َ‫ر‬ ‫َا‬‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ع‬َ‫ل‬َ‫ط‬ ْ‫ذ‬ِ‫إ‬ ٍ‫م‬ ْ‫و‬َ‫ي‬ َ‫ات‬َ‫ذ‬‫ى‬ َ‫ر‬ُ‫ي‬ َ‫ال‬ ِ‫ر‬َ‫ع‬َّ‫ش‬‫ال‬ ِ‫د‬‫ا‬ َ‫و‬َ‫س‬ ُ‫د‬‫ي‬ِ‫د‬َ‫ش‬ ِ‫ب‬‫ا‬َ‫ي‬ِ‫الث‬ ِ‫اض‬َ‫ي‬ ِ‫ى‬ِ‫ب‬َّ‫ن‬‫ال‬ ‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ‫س‬َ‫ل‬َ‫ج‬ ‫ى‬َّ‫ت‬َ‫ح‬ ٌ‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ‫ا‬َّ‫ن‬ ِ‫م‬ ُ‫ه‬ُ‫ف‬ ِ‫ر‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ َ‫ال‬ َ‫و‬ ِ‫ر‬َ‫ف‬َّ‫س‬‫ال‬ ُ‫ر‬َ‫ث‬َ‫أ‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬-‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬- َ‫ح‬ُ‫م‬ ‫ا‬َ‫ي‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ذ‬ ِ‫خ‬َ‫ف‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َّ‫ف‬َ‫ك‬ َ‫ع‬َ‫ض‬ َ‫و‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ت‬َ‫ب‬ْ‫ك‬ُ‫ر‬ ‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ت‬َ‫ب‬ْ‫ك‬ُ‫ر‬ َ‫د‬َ‫ن‬ْ‫س‬َ‫أ‬َ‫ف‬ِ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬ ُ‫د‬َّ‫م‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ُ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬َ‫ف‬ .ِ‫م‬َ‫ال‬ْ‫س‬ ِ‫اإل‬-‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬-«َّ‫ال‬ِ‫إ‬ َ‫ه‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ‫ال‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫د‬َ‫ه‬ْ‫ش‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ ُ‫م‬َ‫ال‬ْ‫س‬ ِ‫اإل‬ َّ‫ج‬ُ‫ح‬َ‫ت‬ َ‫و‬ َ‫ان‬َ‫ض‬َ‫م‬ َ‫ر‬ َ‫وم‬ُ‫ص‬َ‫ت‬ َ‫و‬ َ‫ة‬‫ا‬َ‫ك‬ َّ‫الز‬ َ‫ى‬ِ‫ت‬ ْ‫ؤ‬ُ‫ت‬ َ‫و‬ َ‫ة‬َ‫ال‬َّ‫ص‬‫ال‬ َ‫يم‬ِ‫ق‬ُ‫ت‬ َ‫و‬ ِ َّ‫اَّلل‬ ُ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ ‫ًا‬‫د‬َّ‫م‬َ‫ح‬ُ‫م‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ ُ َّ‫اَّلل‬ ْ‫ي‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ُ‫ه‬ُ‫ق‬ِ‫د‬َ‫ص‬ُ‫ي‬ َ‫و‬ ُ‫ه‬ُ‫ل‬َ‫أ‬ْ‫س‬َ‫ي‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬ ‫َا‬‫ن‬ْ‫ب‬ ِ‫ج‬َ‫ع‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .َ‫ت‬ْ‫ق‬َ‫د‬َ‫ص‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ً‫ال‬‫ي‬ِ‫ب‬َ‫س‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ‫ت‬ْ‫ع‬َ‫ط‬َ‫ت‬ْ‫س‬‫ا‬ ِ‫ن‬ِ‫إ‬ َ‫ت‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ِ‫ان‬َ‫م‬‫ي‬ ِ‫اإل‬ ِ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬«ِ‫ر‬ ِ‫اآلخ‬ ِ‫م‬ ْ‫و‬َ‫ي‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬ُ‫س‬ُ‫ر‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ُ‫ت‬ُ‫ك‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ت‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ال‬َ‫م‬ َ‫و‬ ِ َّ‫اَّلل‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬ُ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫خ‬ ِ‫ر‬َ‫د‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬ ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬ُ‫ت‬ َ‫و‬ِ‫ه‬ ِ‫َر‬‫ش‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ ِ‫ْر‬‫ي‬.»َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬.ِ‫ان‬َ‫س‬ْ‫ح‬ ِ‫اإل‬ ِ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .َ‫ت‬ْ‫ق‬َ‫د‬َ‫ص‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬«ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫اك‬َ‫ر‬َ‫ي‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ ُ‫ه‬‫ا‬َ‫ر‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ت‬ ْ‫م‬َ‫ل‬ ْ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ ُ‫ه‬‫ا‬َ‫ر‬َ‫ت‬ َ‫ك‬َّ‫ن‬َ‫أ‬َ‫ك‬ َ َّ‫اَّلل‬ َ‫د‬ُ‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ت‬.»َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ِ‫ة‬َ‫ع‬‫َّا‬‫س‬‫ال‬ ِ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ «َ‫ن‬ ِ‫م‬ َ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ئ‬ْ‫س‬َ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ‫م‬ِ‫ل‬ِ‫ئ‬‫َّا‬‫س‬‫ال‬.»َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬.‫ا‬َ‫ه‬ِ‫ت‬ َ‫ار‬َ‫م‬َ‫أ‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ى‬ِ‫ن‬ ْ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫خ‬َ‫أ‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬«َ‫د‬ِ‫ل‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ ِ‫ان‬َ‫ي‬ْ‫ن‬ُ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬ِ‫ف‬ َ‫ون‬ُ‫ل‬ َ‫او‬َ‫ط‬َ‫ت‬َ‫ي‬ ِ‫اء‬َّ‫ش‬‫ال‬ َ‫ء‬‫ا‬َ‫ع‬ ِ‫ر‬ َ‫ة‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ة‬‫ا‬َ‫ر‬ُ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ة‬‫ا‬َ‫ف‬ُ‫ح‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬ َ‫ر‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫و‬ ‫ا‬َ‫ه‬َ‫ت‬َّ‫ب‬ َ‫ر‬ ُ‫ة‬َ‫م‬َ‫أل‬‫ا‬.»
  • 6. (6) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫ى‬ِ‫ل‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ َّ‫م‬ُ‫ث‬ ‫ًّا‬‫ي‬ِ‫ل‬َ‫م‬ ُ‫ت‬ْ‫ث‬ِ‫ب‬َ‫ل‬َ‫ف‬ َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫ط‬ْ‫ن‬‫ا‬ َّ‫م‬ُ‫ث‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬«ُ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ي‬ُ‫ل‬ِ‫ئ‬‫َّا‬‫س‬‫ال‬ ِ‫ن‬َ‫م‬ ‫ى‬ ِ‫ر‬ْ‫د‬َ‫ت‬َ‫أ‬ ُ‫ر‬َ‫م‬.»ُ َّ‫اَّلل‬ ُ‫ت‬ْ‫ل‬ُ‫ق‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ .ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ُ‫ه‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫س‬ َ‫ر‬ َ‫و‬«ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ن‬‫ي‬ِ‫د‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ُ‫م‬ِ‫ل‬َ‫ع‬ُ‫ي‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬‫ا‬َ‫ت‬َ‫أ‬ ُ‫ل‬‫ي‬ ِ‫ْر‬‫ب‬ ِ‫ج‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬.»| :‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫وصية‬ ‫إلى‬ ‫ينظر‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫من‬ ( :‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫فليقرأ‬ ‫خاتمة‬ ‫عليها‬ ‫التي‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ْ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫م‬ُ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬َ‫م‬َّ‫ر‬َ‫ح‬‫ا‬َ‫م‬ُ‫ل‬ْ‫ت‬َ‫أ‬ْ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫ت‬ ْ‫ل‬ُ‫ق‬)– ‫قوله‬ ‫إلى‬–(‫ا‬ً‫م‬‫ي‬ِ‫ق‬َ‫ت‬ْ‫س‬ُ‫م‬‫ي‬ِ‫اط‬َ‫ر‬ ِ‫اص‬َ‫ذ‬‫ـ‬َ‫ه‬َّ‫ن‬َ‫أ‬َ‫و‬)..(1).‫اآلية‬ |‫و‬ ‫تفصيهل‬ ‫يت‬‫يأ‬‫س‬ ‫كام‬ ‫ضعيف‬ ‫نص‬ ‫هذا‬‫فضل‬‫ال‬‫َّيم‬‫ال‬ ‫هذه‬‫من‬ ‫َّيت‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعض‬ ‫سقاط‬‫ا‬ ‫عدم‬ ‫خر‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫الوسط‬‫وعليه‬::‫تعاىل‬ ‫قال‬ َ‫م‬‫ر‬َ‫ح‬ ‫ا‬َ‫م‬ ‫ْل‬‫ت‬َ‫أ‬ ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫ت‬ ْ‫ل‬‫ق‬ْ‫ن‬ُِ‫م‬ ‫َُك‬‫د‬‫ْل‬ْ‫و‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ِن‬‫ا‬ َ‫س‬ْ‫ح‬ ِ ‫ا‬ ِ‫ن‬ْ‫ي‬َ ِ‫اِل‬َ‫و‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ا‬‫ْئ‬‫ي‬َ‫ش‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ ‫ا‬‫و‬‫ك‬ِ ْ‫ْش‬‫ت‬ ‫ْل‬َ‫أ‬ ْ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ ‫الن‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ َ‫ن‬َ‫ط‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ ‫ا‬َ ْ‫ْن‬ِ‫م‬ َ‫َر‬‫ه‬َ‫ظ‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ش‬ِ‫ح‬‫ا‬َ‫و‬َ‫ف‬‫ال‬‫ا‬‫و‬‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ْ‫ُه‬‫َّي‬ ِ ‫ا‬َ‫و‬ ْ‫ك‬‫ق‬‫ز‬ ْ‫ر‬َ‫ن‬ ‫ن‬ْ‫َّن‬ ‫الق‬ْ‫م‬ ِ ‫ا‬َ‫ح‬ َِِ‫ل‬‫ا‬ َ‫س‬ْ‫ف‬َ‫م‬‫ر‬ ( َ‫ون‬‫ل‬ِ‫ق‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ ْ‫ك‬‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ ‫اُك‬‫ص‬َ‫و‬ ْ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ ُِ‫ق‬َ‫ح‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ‫اَّلل‬151‫َّت‬َ‫ح‬ ‫ن‬ َ‫س‬ْ‫ح‬َ‫أ‬ َ ِ‫ِه‬ ِِ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ِ‫مي‬ِ‫ت‬َ‫ي‬‫ال‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫م‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬) َ‫ع‬ ْ‫س‬‫و‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ‫ا‬‫ا‬‫س‬ْ‫ف‬َ‫ن‬ ‫ف‬ُِ َ‫ك‬‫ن‬ َ‫ْل‬ ِ‫ط‬ ْ‫س‬ِ‫ق‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ َ‫ان‬َ‫زي‬ِ‫م‬ْ‫ال‬َ‫و‬ َ‫ل‬ْ‫ي‬َ‫ك‬‫ال‬ ‫ا‬‫و‬‫ف‬ْ‫و‬َ‫أ‬َ‫و‬ ‫ه‬‫د‬‫ش‬َ‫أ‬ َ‫غ‬‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ذ‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ْ‫و‬َ‫ل‬َ‫و‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬ِ‫د‬ْ‫ع‬‫ا‬َ‫ف‬ ْ‫ُت‬ْ‫ل‬‫ق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ ِ ‫ا‬َ‫و‬ ‫َا‬‫ه‬ ( َ‫ون‬‫ر‬‫ك‬َ‫ذ‬َ‫ت‬ ْ‫ك‬‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ ‫اُك‬‫ص‬َ‫و‬ ْ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ ‫ا‬‫و‬‫ف‬ْ‫و‬َ‫أ‬ ِ‫اَّلل‬ ِ‫د‬ْ‫ه‬َ‫ع‬ِ‫ب‬َ‫و‬ َ‫َب‬ ْ‫ر‬‫ق‬152َ‫ْل‬َ‫و‬ ‫وه‬‫ع‬ِ‫ب‬‫ات‬َ‫ف‬ ‫ا‬‫امي‬ِ‫ق‬َ‫ت‬ ْ‫س‬‫م‬ ‫ي‬ِ‫ط‬‫ا‬َ ِ‫ِص‬ ‫ا‬َ‫ذ‬َ‫ه‬ ‫ن‬َ‫أ‬َ‫و‬) ِ‫ل‬َ‫ذ‬ ِ ِ‫ِيهل‬‫ب‬ َ‫س‬ ‫ن‬َ‫ع‬ ْ‫ك‬ِ‫ب‬ َ‫ق‬‫ر‬َ‫ف‬َ‫ت‬َ‫ف‬ َ‫ل‬‫ب‬ ُّ‫الس‬ ‫ا‬‫و‬‫ِع‬‫ب‬‫ت‬َ‫ت‬( َ‫ون‬‫ق‬‫ت‬َ‫ت‬ ْ‫ك‬‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ ‫اُك‬‫ص‬َ‫و‬ ْ‫ك‬153)| ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫رديف‬ ‫كنت‬ :‫قال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫جبل‬ ‫بن‬ ‫معاذ‬ ‫وعن‬ ‫العباد‬ ‫حق‬ ‫وما‬ ،‫العباد‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫ما‬ ‫أتدري‬ ‫معاذ‬ ‫"يا‬ :‫لي‬ ‫فقال‬‫حمار‬ ‫على‬ ‫وسلم‬ ‫يعبدو‬ ‫أن‬ ‫العباد‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫"حق‬ :‫قال‬ .‫أعلم‬ ‫ورسوله‬ ‫هللا‬ :‫فقلت‬ "‫هللا؟‬ ‫على‬‫وال‬ ‫ه‬ ‫يا‬ :‫فقلت‬ "ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫به‬ ‫يشرك‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫يعذب‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫على‬ ‫العباد‬ ‫وحق‬ ،ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫به‬ ‫يشركوا‬ .‫الصحيحين‬ ‫في‬ ‫أخرجاه‬ "‫فيتكلوا‬ ‫تبشرهم‬ ‫"ال‬ :‫قال‬ ‫الناس؟‬ ‫أبشر‬ ‫أفال‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ :‫مسائل‬ ‫فيه‬‫فوائد‬ ‫يقصد‬ ‫|لعله‬ ‫مسائل‬ ‫فيه‬ ‫|قوله‬‫للحديث‬ ‫مشيرا‬‫مناسب‬ ‫غير‬‫حد‬ ‫ذكر‬ ‫ألنه‬‫لم‬ ‫أثرا‬ ‫وقبله‬ ‫يثا‬ ‫التوحيد‬ ‫عن‬ ‫يتكلما‬‫ثم‬‫اآليات‬ ‫من‬ ‫قبله‬ ‫ذكر‬ ‫أنه‬‫ما‬‫لم‬‫للتوحيد‬ ‫تتعرض‬"‫"فيه‬ ‫فلعل‬ ‫كلمتين‬ ‫أول‬ ‫على‬ ‫تعود‬‫فقط‬"‫التوحيد‬ ‫كتاب‬" ..| .‫واإلنس‬ ‫الجن‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫الحكمة‬ :‫األولى‬ .‫فيه‬ ‫الخصومة‬ ‫ألن‬ ‫التوحيد؛‬ ‫هي‬ ‫العبادة‬ ‫أن‬ :‫الثانية‬ ‫هي‬ ‫العبادة‬ ‫أن‬ ‫يذكر‬ ‫لم‬ ‫الحديث‬ ‫|منطوق‬‫يشركوا‬ ‫وال‬ ‫ذكر"يعبدوه‬ ‫بل‬ ‫التوحيد‬ ‫التوحيد‬ ‫في‬ ‫الخصومة‬ ‫يذكر‬ ‫لم‬ ‫وأيضا‬ ‫يشرك‬ ‫ال‬ ‫وأن‬ ‫يعبد‬ ‫أن‬ ‫فعلين‬ "‫شيئا‬ ‫به‬ ‫وكان‬ ‫التوحيد‬ ‫كلمة‬ ‫كتب‬ ‫وهم‬ ‫فلعله‬ ‫للتوحيد‬ ‫تتعرض‬ ‫لم‬ ‫كلها‬ ‫ذكرها‬ ‫التى‬ ‫واآليات‬ ‫الشرك‬ ‫كلمة‬ ‫يقصد‬‫وعدمه‬| | ‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫ففيه‬ ،‫هللا‬ ‫يعبد‬ ‫لم‬ ‫به‬ ‫يأت‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أن‬ :‫الثالثة‬‫تع‬( : ‫الى‬‫أنتم‬ ‫وال‬ .)‫أعبد‬ ‫ما‬ ‫عابدون‬ )1(: ‫األنعام‬151‫ـ‬152.
  • 7. (7) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ |‫بماذا؟‬ ‫به؟‬‫األفضل‬ ‫وكان‬ ‫التوحيد‬ ‫عن‬ ‫يتكلم‬ ‫مازال‬‫من‬ ‫قدم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫أن‬ ‫نصوص‬‫أي‬ ‫به‬ ‫يأت‬ ‫فلم‬ ‫يشرك‬ ‫ومن‬ ‫يعبد‬ ‫ال‬ ‫فمن‬ ‫العباد‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫عن‬ ‫يتكلم‬ ... ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫بحق‬‫ساق‬ ‫ما‬ ‫وبديهي‬‫لم‬‫ي‬‫للتوحيد‬ ‫تعرض‬‫من‬ ‫سواء‬‫اآليات‬ ‫أ‬‫واألحاديث‬| :‫الرابعة‬.‫الرسل‬ ‫إرسال‬ ‫في‬ ‫الحكمة‬ .‫أمة‬ ‫كل‬ ‫ت‬َّ‫م‬‫ع‬ ‫الرسالة‬ ‫أن‬ :‫الخامسة‬ .‫واحد‬ ‫األنبياء‬ ‫دين‬ ‫أن‬ :‫السادسة‬ :‫السابعة‬‫الكبيرة‬ ‫المسألة‬‫ففيه‬ ‫بالطاغوت؛‬ ‫بالكفر‬ ‫إال‬ ‫تحصل‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫عبادة‬ ‫أن‬ . ) ‫باهلل‬ ‫ويؤمن‬ ‫بالطاغوت‬ ‫يكفر‬ ‫فمن‬ ( :‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫د‬ِ‫ب‬ُ‫ع‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫الطاغوت‬ ‫أن‬ :‫الثامنة‬. .‫السلف‬ ‫عند‬ ‫األنعام‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫المحكمات‬ ‫اآليات‬ ‫ثالث‬ ‫شأن‬ ‫عظم‬ :‫التاسعة‬ .‫الشرك‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫أولها‬ ،‫مسائل‬ ‫عشر‬ ‫وفيها‬ ،‫مسألة‬ ‫عشرة‬ ‫ثماني‬ ‫وفيها‬ ،‫اإلسراء‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫المحكمات‬ ‫اآليات‬ :‫العاشرة‬ ‫إلها‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫تجعل‬ ‫(ال‬ :‫بقوله‬ ‫هللا‬ ‫بدأها‬‫آخرفتقعد‬)ً‫ال‬‫مخذو‬ ً‫ا‬‫مذموم‬(9)‫وختمها‬ ‫؛‬ )ً‫ا‬‫مدحور‬ ً‫ا‬‫ملوم‬ ‫جهنم‬ ‫في‬ ‫فتلقى‬ ‫آخر‬ ً‫ا‬‫إله‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫تجعل‬ ‫(وال‬ :‫بقولـه‬(10)، ‫الوس‬ ‫من‬ ‫َّيت‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعض‬ ‫سقاط‬‫ا‬ ‫عدم‬ ‫فضل‬‫|ال‬:‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫ط‬ ( ‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫ْذ‬‫خ‬‫م‬‫ا‬‫ا‬‫وم‬‫م‬ْ‫ذ‬َ‫م‬ َ‫د‬‫ع‬ْ‫ق‬َ‫ت‬َ‫ف‬ َ‫َر‬‫خ‬‫آ‬‫أ‬ ‫ا‬‫ا‬‫ه‬َ‫ل‬ ِ ‫ا‬ ِ‫اَّلل‬ َ‫ع‬َ‫م‬ ْ‫ل‬َ‫ع‬َْ‫َت‬ َ‫ْل‬22ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬ ‫ه‬‫َّي‬ ِ ‫ا‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ‫ا‬‫و‬‫د‬‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ ‫ْل‬َ‫أ‬ َ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ َ‫ض‬َ‫ق‬َ‫و‬)ِ‫ن‬ْ‫ي‬َ ِ‫اِل‬َ‫و‬ ‫ق‬َ‫و‬‫ا‬َ‫ُه‬ْ‫ر‬َ ْ‫ْن‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ُ‫ف‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬‫ل‬ ‫ل‬‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ال‬َ‫ف‬ ‫ا‬َ‫ُه‬ ِ‫لِك‬ ْ‫و‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ُه‬‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬ ََ‫َب‬ِ‫ك‬‫ال‬ َ‫َك‬‫د‬‫ن‬ِ‫ع‬ ‫َن‬‫غ‬‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ‫ا‬‫م‬ ِ ‫ا‬ ‫ا‬‫ِن‬‫ا‬ َ‫س‬ْ‫ح‬ ِ ‫ا‬‫ا‬‫ا‬‫مي‬ِ‫ر‬َ‫ك‬ ‫ا‬‫ْل‬ ْ‫و‬َ‫ق‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬‫ل‬ ‫ل‬ (23‫ب‬َ‫ر‬ َ َ‫مَك‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬ْ َ‫ْح‬ْ‫ار‬ ُِ‫ب‬‫ر‬ ‫ل‬‫ق‬َ‫و‬ ِ‫ة‬َ ْ‫ْح‬‫الر‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ ُِ‫ل‬ُّ‫َّل‬‫ا‬ َ‫اح‬َ‫ن‬َ‫ج‬ ‫ا‬َ‫م‬‫ه‬َ‫ل‬ ْ‫ض‬ِ‫ف‬ْ‫خ‬‫ا‬َ‫و‬)( ‫ا‬‫ا‬‫ري‬ِ‫غ‬ َ‫ص‬ ِ‫اِن‬َ‫ي‬24ِ‫ف‬ ‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬ َ‫َل‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ ْ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫)ر‬ ( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫ف‬َ‫غ‬ َ‫ِْي‬‫ب‬‫ا‬‫و‬َ‫أل‬ِ‫ل‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ‫ه‬‫ن‬ ِ ‫ا‬َ‫ف‬ َ‫ْي‬ِ‫ح‬ِ‫ل‬‫ا‬ َ‫ص‬‫ا‬‫و‬‫ن‬‫و‬‫ك‬َ‫ت‬ ‫ن‬ ِ ‫ا‬ ْ‫ك‬ِ‫وس‬‫ف‬‫ن‬25َ‫ن‬ْ‫ب‬‫ا‬َ‫و‬ َ‫ْي‬ِ‫ك‬ ْ‫س‬ِ‫م‬ْ‫ال‬َ‫و‬ ‫ه‬‫ق‬َ‫ح‬ َ‫َب‬ ْ‫ر‬‫الق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ ِ‫ت‬‫آ‬‫أ‬َ‫و‬) ( ‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫ي‬ِ‫ذ‬ْ‫ب‬َ‫ت‬ ْ‫ر‬ُِ‫ذ‬َ‫ب‬‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ِ‫ل‬‫ِي‬‫ب‬‫الس‬26 ِ ‫ا‬ ‫ا‬‫و‬‫ن‬َ‫َك‬ َ‫ين‬ِ‫ر‬ُِ‫ذ‬َ‫ب‬‫امل‬ ‫ن‬ ِ ‫)ا‬‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫ف‬َ‫ك‬ ِ‫ِه‬ُ‫ب‬َ‫ر‬ِ‫ل‬ ‫ان‬َ‫ط‬ْ‫ي‬‫الش‬ َ‫ن‬َ‫َك‬َ‫و‬ ِ‫ْي‬ِ‫ط‬‫ا‬َ‫ي‬‫الش‬ َ‫ان‬َ‫و‬ْ‫خ‬ (27( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫ْس‬‫ي‬‫م‬ ‫ا‬‫ْل‬ ْ‫و‬َ‫ق‬ ْ‫م‬‫ه‬‫ل‬ ‫ل‬‫ق‬َ‫ف‬‫ا‬َ‫ه‬‫و‬‫ج‬ْ‫ر‬َ‫ت‬ َ‫ِك‬ُ‫ب‬‫ر‬ ‫ن‬ُِ‫م‬ ‫ة‬َ ْ‫ْح‬َ‫ر‬ َ ‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ ‫م‬ ْ‫ْن‬َ‫ع‬ ‫ن‬َ‫ض‬ِ‫ر‬ْ‫ع‬‫ت‬ ‫ا‬‫م‬ ِ ‫ا‬َ‫و‬)28َ‫َك‬‫د‬َ‫ي‬ ْ‫ل‬َ‫ع‬َْ‫َت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬) َ‫ب‬‫ال‬ ‫ك‬ ‫َا‬‫ه‬ ْ‫ط‬‫س‬ْ‫ب‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ َ‫ك‬ِ‫ق‬‫ن‬‫ع‬ َ‫ىل‬ ِ ‫ا‬ ‫ا‬ َ‫وَل‬‫ل‬ْ‫غ‬َ‫م‬( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫س‬ْ‫ح‬‫م‬‫ا‬‫ا‬‫وم‬‫ل‬َ‫م‬ َ‫د‬‫ع‬ْ‫ق‬َ‫ت‬َ‫ف‬ ِ‫ط‬ ْ‫س‬29‫ن‬َ‫م‬ِ‫ل‬ َ‫ق‬ ْ‫ز‬ُِ‫الر‬ ‫ط‬‫س‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ َ‫ك‬‫ب‬َ‫ر‬ ‫ن‬ ِ ‫)ا‬ ( ‫ا‬‫ا‬‫ري‬ ِ‫ص‬َ‫ب‬ ‫ا‬‫ا‬‫ري‬ِ‫ب‬َ‫خ‬ ِ‫ه‬ِ‫د‬‫ا‬َ‫ب‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ‫ه‬‫ن‬ ِ ‫ا‬ ‫ر‬ِ‫د‬ْ‫ق‬َ‫ي‬َ‫و‬ ‫ا‬َ‫ش‬َ‫ي‬30‫ن‬ ِ ‫ا‬ ْ‫ُك‬‫َّي‬ ِ ‫ا‬َ‫و‬ ْ‫م‬‫ه‬‫ق‬‫ز‬ ْ‫ر‬َ‫ن‬ ‫ن‬ْ‫َّن‬ ‫الق‬ْ‫م‬ ِ ‫ا‬ َ‫ة‬َ‫ي‬ ْ‫َش‬‫خ‬ ْ‫َُك‬‫د‬‫ْل‬ْ‫و‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬) ْ‫ط‬ِ‫خ‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ْ‫م‬‫ه‬َ‫ل‬ْ‫ت‬َ‫ق‬( ‫ا‬‫ا‬‫ري‬ِ‫ب‬َ‫ك‬ ‫ا‬‫ا‬‫ئ‬31( ‫ا‬‫ال‬‫ِي‬‫ب‬ َ‫س‬ َ ‫ا‬ َ‫س‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ة‬َ‫ش‬ِ‫ح‬‫ا‬َ‫ف‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ ‫ه‬‫ن‬ ِ ‫ا‬ َ‫َن‬ُِ‫الز‬‫ا‬‫و‬‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)32َ‫س‬ْ‫ف‬‫الن‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬) ‫ا‬ ُِ‫ف‬ ‫ف‬ِ ْ‫ْس‬‫ي‬ َ‫ال‬َ‫ف‬ ‫ا‬‫ِن‬‫ا‬َ‫ط‬ْ‫ل‬‫س‬ ِ‫ِه‬ُ‫ي‬ِ‫ل‬َ‫و‬ِ‫ل‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ‫ع‬َ‫ج‬ ْ‫د‬َ‫ق‬َ‫ف‬ ‫ا‬‫ا‬‫وم‬‫ل‬ ْ‫ظ‬َ‫م‬ َ‫ل‬ِ‫ت‬‫ق‬ ‫ن‬َ‫م‬َ‫و‬ ُِ‫ق‬َ‫ح‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ‫اَّلل‬ َ‫م‬‫ر‬َ‫ح‬ َِِ‫ل‬‫ا‬‫ه‬‫ن‬ ِ ‫ا‬ ِ‫ل‬ْ‫ت‬َ‫ق‬‫ل‬َ‫ن‬َ‫َك‬ ( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫نص‬َ‫م‬33ْ‫ه‬َ‫ع‬‫ال‬ ‫ن‬ ِ ‫ا‬ ِ‫د‬ْ‫ه‬َ‫ع‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ا‬‫و‬‫ف‬ْ‫و‬َ‫أ‬َ‫و‬ ‫ه‬‫د‬‫ش‬َ‫أ‬ َ‫غ‬‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ‫َّت‬َ‫ح‬ ‫ن‬ َ‫س‬ْ‫ح‬َ‫أ‬ َ ِ‫ِه‬ ِِ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ ِ‫مي‬ِ‫ت‬َ‫ي‬‫ال‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫م‬‫ا‬‫و‬‫ب‬َ‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬)َ‫ن‬َ‫َك‬ َ‫د‬ ( ‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫ئ‬ ْ‫س‬َ‫م‬34ٌ ْ‫َري‬‫خ‬ َ ِ‫ِل‬َ‫ذ‬ ِ‫مي‬ِ‫ق‬َ‫ت‬ ْ‫س‬‫امل‬ ِ‫اس‬َ‫ط‬ ْ‫س‬ِ‫ق‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬ ‫ا‬‫و‬‫ن‬ِ‫ز‬َ‫و‬ ْ‫ُت‬ْ ِ‫ِك‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ ِ ‫ا‬ َ‫ل‬ْ‫ي‬َ‫ك‬‫ال‬ ‫ا‬‫و‬‫ف‬ْ‫و‬َ‫أ‬َ‫و‬)( ‫ا‬‫ال‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫أ‬َ‫ت‬ ‫ن‬ َ‫س‬ْ‫ح‬َ‫أ‬َ‫و‬35َ‫ْل‬َ‫و‬) ( ‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫ؤ‬ ْ‫س‬َ‫م‬ ‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬ْ‫و‬ُ‫أ‬ ُّ‫ك‬ َ‫د‬‫ا‬َ‫ؤ‬‫ف‬ْ‫ال‬َ‫و‬ َ َ‫َص‬َ‫ب‬ْ‫ال‬َ‫و‬ َ‫ع‬ْ‫م‬‫الس‬ ‫ن‬ ِ ‫ا‬ ٌ ْ‫َل‬ِ‫ع‬ ِ‫ِه‬‫ب‬ َ َ‫ِل‬ َ‫ْس‬‫ي‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫م‬ ‫ف‬ْ‫ق‬َ‫ت‬36ِ‫ف‬ ِ‫ش‬ْ‫م‬َ‫ت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬) ( ‫ا‬‫ْل‬‫و‬‫ط‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ب‬ِ‫جل‬‫ا‬ َ‫غ‬‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ت‬ ‫ن‬َ‫ل‬َ‫و‬ َ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫ل‬‫ا‬ َ‫ق‬ِ‫ر‬َْ‫َت‬ ‫ن‬َ‫ل‬ َ‫ك‬‫ن‬ ِ ‫ا‬ ‫ا‬‫ا‬‫ح‬َ‫ر‬َ‫م‬ ِ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫ل‬‫ا‬37ُّ‫)ك‬َ‫ِك‬ُ‫ب‬َ‫ر‬ َ‫د‬‫ن‬ِ‫ع‬ ‫ه‬‫ئ‬ُِ‫ي‬ َ‫س‬ َ‫ن‬َ‫َك‬ َ ِ‫ِل‬َ‫ذ‬ ( ‫ا‬‫ا‬‫وه‬‫ر‬ْ‫ك‬َ‫م‬38َ‫َّن‬َ َ‫َج‬ ِ‫ف‬ ‫ى‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ت‬َ‫ف‬ َ‫َر‬‫خ‬‫آ‬‫أ‬ ‫ا‬‫ا‬‫ه‬َ‫ل‬ ِ ‫ا‬ ِ‫اَّلل‬ َ‫ع‬َ‫م‬ ْ‫ل‬َ‫ع‬َْ‫َت‬ َ‫ْل‬َ‫و‬ ِ‫ة‬َ ْ‫ْك‬ِ‫حل‬‫ا‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ َ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ ِ ‫ا‬ َ‫َح‬ْ‫و‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫م‬ِ‫م‬ َ ِ‫ِل‬َ‫ذ‬) ( ‫ا‬‫ا‬‫ور‬‫ح‬ْ‫د‬‫م‬‫ا‬‫ا‬‫وم‬‫ل‬َ‫م‬39)|
  • 8. (8) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫إليك‬ ‫أوحى‬ ‫مما‬ ‫(ذلك‬ :‫بقوله‬ ‫المسائل‬ ‫هذه‬ ‫شأن‬ ‫عظم‬ ‫على‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬ ‫ونبهنا‬ )‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫ربك‬. ‫هللا‬ ‫بدأها‬ ،‫العشرة‬ ‫الحقوق‬ ‫آية‬ ‫تسمى‬ ‫التي‬ ‫النساء‬ ‫سورة‬ ‫آية‬ :‫عشرة‬ ‫الحادية‬ )ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫به‬ ‫تشركوا‬ ‫وال‬ ‫هللا‬ ‫(واعبدوا‬ :‫بقوله‬ ‫تعالى‬. ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫وصية‬ ‫على‬ ‫عشرة:التنبيه‬ ‫الثانية‬.‫موته‬ ‫عند‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫مقحم‬ ‫كالم‬ ‫|هذا‬‫خاطئ‬ ‫وفهم‬‫فال‬‫و‬ ‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫كالم‬‫اآليات‬ ‫ال‬‫مرت‬ ‫التى‬ ‫موته‬ ‫عند‬ ‫الرسول‬ ‫وصية‬ ‫عن‬ ‫تكلمت‬‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫وكالم‬ ،–‫سنده‬ ‫ضعف‬ ‫مع‬ ‫اآليات‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫خالصته‬‫رسول‬ ‫عليها‬ ‫ختم‬ ‫التي‬ ‫الوصية‬ ‫كأنها‬‫ألمته‬ ‫عليها‬ ‫بخاتمه‬ ‫األمر‬ ‫لتوضيح‬ ‫التشبيه‬ ‫باب‬ ‫من‬‫مختومة‬ ‫ألمته‬ ‫مكتوبة‬ ‫وصية‬ ‫يترك‬ ‫لم‬ ‫النبي‬ ‫ألن‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬‫هو‬ ‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫أثر‬ ‫وتخريج‬‫الترمذي‬ ‫أخرجه‬ ‫ضعيف؛‬ [3070[ )‫(الكبير‬ ‫في‬ ‫والطبراني‬ ,)‫(الشعب‬ ‫والبيهقي‬ ,]10060‫وفي‬ ،] [ )‫(األوسط‬1186‫طريق‬ ‫من‬ :)‫(أطرافه‬ )‫والغرائب‬ ‫(األفراد‬ ‫في‬ ‫والدارقطني‬ ،] ‫دا‬ ‫عن‬ ،‫فضيل‬ ‫بن‬ ‫محمد‬‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫عن‬ ،‫علقمة‬ ‫عن‬ ،‫الشعبي‬ ‫عامر‬ ‫عن‬ ،‫األودي‬ ‫ود‬ ‫هذا‬ ‫يرو‬ ‫لم‬ : ‫الطبراني‬ ‫وقال‬ .‫غريب‬ ‫حسن‬ ‫حديث‬ : ‫الترمذي‬ ‫.قال‬ ‫مسعود‬ ‫بن‬ ‫في‬ ‫الدارقطني‬ ‫وقال‬ . ‫فضيل‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫به‬ ‫تفرد‬ ‫داود‬ ‫إال‬ ‫الشعبي‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫يزيد‬ ‫بن‬ ‫داود‬ ‫به‬ ‫(تفرد‬ :‫الحديث‬ ‫لهذا‬ ‫إيراده‬ ‫عقب‬ )‫(أطرافه‬ ‫واألفراد‬ ‫الغرائب‬ ‫األ‬)‫عنه‬ ‫فضيل‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫به‬ ‫وتفرد‬ ، ‫الشعبي‬ ‫عن‬ ‫ودي‬‫رؤسنا‬ ‫يصدعون‬ ‫وهم‬ ‫كتب‬ ‫أهم‬ ‫في‬ ‫الضعيف‬ ‫الحديث‬ ‫وهاكم‬ ‫مكذوب‬ ‫كأنه‬ ‫بالضعيف‬ ‫العمل‬ ‫وعدم‬ ‫بالبعد‬ ‫التوحيد‬–‫الشاذة‬–‫وهو‬ ‫اإلمام‬‫بأنه‬ ‫الكاتب‬ ‫يصفون‬ ‫ثم‬ ‫عندهم‬ ‫حياء‬ ‫وال‬ ‫عندهم‬ ‫العلم‬ ‫البلطجة‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫مضدت‬ ‫سنوات‬ ‫ثمانية‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫مصطلح‬‫لمكاتب‬ ‫ية‬ ‫المصرية‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬. .‫علينا‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫معرفة‬ :‫عشرة‬ ‫الثالثة‬ .‫حقه‬ ‫أدوا‬ ‫إذا‬ ‫عليه‬ ‫العباد‬ ‫حق‬ ‫معرفة‬ :‫عشرة‬ ‫الرابعة‬ .‫الصحابة‬ ‫أكثر‬ ‫يعرفها‬ ‫ال‬ ‫المسألة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ :‫عشرة‬ ‫الخامسة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الوداع‬ ‫حجة‬ ‫في‬ ‫كانوا‬ ‫فالصحابة‬ ‫العجيب‬ ‫الفهم‬ ‫بهذا‬ ‫جاء‬ ‫أين‬ ‫|من‬ 124000‫وأ‬ ‫مائة‬‫أخبارهم‬ ‫من‬ ‫وصلنا‬ ‫ألفا‬ ‫وعشرين‬ ‫ربعة‬9408‫صحابيا‬ ‫اإلصابة‬ ‫في‬ ‫حجر‬ ‫ابن‬ ‫للحافظ‬ ‫تراجمهم‬ ‫جمع‬ ‫كتاب‬ ‫بأجمع‬ ‫وأبناؤهم‬ ‫وصحابية‬ ‫ليس‬ ‫وهو‬ ‫ومائة‬ ‫األلف‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫يعرفون‬ ‫ال‬ ‫بما‬ ‫عليهم‬ ‫المؤلف‬ ‫يحكم‬ ‫فكيف‬ ‫وحفاظة؟‬ ‫الحديث‬ ‫أهل‬ ‫وال‬ ‫التفسير‬ ‫أهل‬ ‫من‬‫الفهم‬ ‫وال‬ ‫الدراية‬ ‫وال‬| ‫السادسة‬.‫للمصلحة‬ ‫العلم‬ ‫كتمان‬ ‫جواز‬ :‫عشرة‬ ‫ف‬ ‫تذكر‬ ‫مل‬ ‫ِكمة‬ ‫اقرتح‬ ‫ملا‬ ‫بل‬ ‫احلديث‬ ‫رواية‬ ‫بعدم‬ ‫معاذا‬ ‫مر‬‫يأ‬ ‫ومل‬ ‫العَل‬ ‫كامتن‬ ‫يذكر‬ ‫مل‬ ‫|احلديث‬ " ‫وِه‬ ‫احلديث‬‫لناس‬‫ا‬ ‫تبشري‬‫النيب‬ ‫سام‬‫أ‬‫و‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫ِه‬ ‫فالتبشري‬ ‫هل‬ ‫يسمح‬ ‫مل‬ "–‫هل‬‫أ‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫للاْا‬ ‫صىل‬
  • 9. (9) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫وسَل‬‫متام‬‫ا‬‫و‬ ‫اِلين‬ ‫بلك‬ ‫حاصل‬ ‫فالتبشري‬ ‫ن‬‫آ‬‫أ‬‫ر‬‫الق‬ ‫ف‬‫ه‬‫حمفوظا‬ ‫بتا‬‫اث‬ ‫وحديثا‬ ‫ِن‬‫آ‬‫أ‬‫ر‬‫ق‬:‫تعاىل‬ ‫قال‬‫اه‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ‫نز‬َ‫أ‬ ُِ‫ق‬َ‫ح‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫ي‬ِ‫ذ‬َ‫ن‬َ‫و‬ ‫ا‬‫ا‬ ُِ‫ْش‬َ‫ب‬‫م‬ ‫ْل‬ ِ ‫ا‬ َ‫اك‬َ‫ن‬ْ‫ل‬ َ‫س‬ْ‫ر‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ َ‫ل‬َ‫ز‬َ‫ن‬ ُِ‫ق‬َ‫ح‬ْ‫ل‬ ِ‫ِب‬َ‫و‬| .‫يسره‬ ‫بما‬ ‫المسلم‬ ‫بشارة‬ ‫استحباب‬ :‫عشرة‬ ‫السابعة‬ |!!‫عشرة‬ ‫السادسة‬ ‫ضد‬ ‫هي‬ ‫الفائدة‬ ‫أو‬ ‫المسأله‬ ‫فهذه‬ ‫من‬ ‫الخوف‬ :‫عشرة‬ ‫الثامنة‬.‫هللا‬ ‫رحمة‬ ‫سعة‬ ‫على‬ ‫االتكال‬ ‫يذكر‬ ‫لم‬ ‫الحديث‬ ‫|منطوق‬1"‫"الخوف‬ .2‫فقط‬ ‫بل‬ "‫هللا‬ ‫رحمة‬ ‫"سعة‬ ‫يذكر‬ ‫لم‬ . ‫هو‬ ‫كما‬ ‫الحديث‬ ‫تبليغ‬ ‫من‬ ‫يمنعه‬ ‫ولم‬ "‫الناس‬ ‫إياه‬ ‫"تبشير‬ ‫من‬ ‫معاذ‬ ‫منع‬ ‫ذكر‬‫فقد‬ ‫بلغه‬| .‫أعلم‬ ‫ورسوله‬ ‫هللا‬ :‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫عما‬ ‫المسؤول‬ ‫قول‬ :‫عشرة‬ ‫التاسعة‬ ‫الن‬ ‫بعض‬ ‫تخصيص‬ ‫جواز‬ :‫العشرون‬.‫بعض‬ ‫دون‬ ‫بالعلم‬ ‫اس‬ ‫الحديث‬ ‫روى‬ ‫معاذ‬ ‫أن‬ ‫يرده‬ ‫الفهم‬ ‫|هذا‬‫وصلنا‬ ‫ما‬ ‫وإال‬| ‫مع‬ ‫الحمار‬ ‫لركوب‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫تواضعه‬ :‫والعشرون‬ ‫الحادية‬ .‫عليه‬ ‫اإلرداف‬ .‫الدابة‬ ‫على‬ ‫اإلرداف‬ ‫جواز‬ :‫والعشرون‬ ‫الثانية‬ .‫جبل‬ ‫بن‬ ‫معاذ‬ ‫فضيلة‬ :‫والعشرون‬ ‫الثالثة‬ ‫هذه‬ ‫شأن‬ ‫عظم‬ :‫والعشرون‬ ‫الرابعة‬.‫المسألة‬ |‫مسألة؟‬ ‫أي‬‫ذكر‬ ‫فقد‬ ‫مبهم‬ ‫كالم‬‫و‬ ‫جمعا‬ ‫ومسائل‬ ‫مفردا‬ ‫مسألة‬‫الكبيرة‬ ‫المسألة‬ ‫في‬:‫السابعة‬‫الكبيرة‬ ‫المسألة‬‫ففيه‬ ‫بالطاغوت؛‬ ‫بالكفر‬ ‫إال‬ ‫تحصل‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫عبادة‬ ‫أن‬ . ) ‫باهلل‬ ‫ويؤمن‬ ‫بالطاغوت‬ ‫يكفر‬ ‫فمن‬ ( :‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫ذكر‬ ‫ثم‬‫هذه‬ ‫أن‬ :‫عشرة‬ ‫الخامسة‬‫المسألة‬.‫الصحابة‬ ‫أكثر‬ ‫يعرفها‬ ‫ال‬‫وبآخر‬ ... ‫قال‬ ‫العاشرة‬‫هذه‬ ‫شأن‬ ‫عظم‬ ‫على‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬ ‫ونبهنا‬‫المسائل‬‫مما‬ ‫(ذلك‬ :‫بقوله‬ )‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫ربك‬ ‫إليك‬ ‫أوحى‬| ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫يتبع‬ ... www.Muhammad.com ‫بحمد‬‫هللا‬‫تعالى‬
  • 10. (10) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫أبواب‬ ‫جامع‬‫اإليمان‬‫اإليمان‬ ‫وأحاديث‬ ‫أبواب‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫ل‬ ‫الحاوي‬1232‫حديثا‬)‫بالضبط‬ ‫(المثل‬ ‫تكرار‬ ‫بدون‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫وسبب‬‫كتاب‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫اإليمان‬ ‫أبواب‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫قلة‬ ‫أمهات‬ ‫من‬‫الكتب‬‫حده‬ ‫على‬ ‫الجامع‬ ‫لهذا‬ ‫القارئ‬ ‫(أخبر‬‫الدرويش‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬–‫إجازة‬-‫السيد‬ ‫أخبرنا‬ ‫الصديق‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫المحدث‬ ‫الحافظ‬‫األزهري‬‫الغماري‬‫الحسني‬‫إلى‬ ‫بأسانيده‬ 473‫إلى‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رحمهم‬‫وتدوينها‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫عالما‬ ‫أجمعين‬ ‫عنهم‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬) ‫الوهابي‬ ‫التوحيد‬ ‫نسخ‬ ‫هو‬ ‫اآلخر‬ ‫والسبب‬-‫السلفي‬ ‫(كوثن‬ ‫الوهابية‬ ‫وأوثان‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫أوثان‬ ‫من‬ ‫البدعي‬ ‫الجهة‬ ‫ووثن‬ ‫ذراعا‬ ‫الستين‬ ‫ووثن‬ ‫آدم‬ ‫صورة‬ ‫ذكرية‬ ‫الفوزان‬ ‫أصلها‬ ‫العدمية‬ ‫الجهة‬ ‫ووثن‬ ‫ألعلى‬ ‫السادسة‬ ‫العلية‬ ‫للذات‬ ‫الفوقية‬ ‫تواتر‬ ‫المقدسي‬ ‫محمد‬ ‫أبي‬ ‫وادعاء‬ ‫من‬ ‫وأمثاله‬ ‫المطبق‬ ‫جهله‬ ‫أو‬ ‫المتعمد‬ ‫كذبه‬ ‫يثبت‬ ‫فهذا‬ ‫عقيدة‬ ‫تلويثهم‬ ‫في‬ ‫الوهابية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫منظري‬ ‫الشريف‬ ‫بالحديث‬ )‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فا‬ ‫اللهم‬ ‫رسولك‬ ‫بحديث‬ ‫بلغت‬ ‫هل‬ ‫اللهم‬‫شهد‬ ‫فاشهد‬ ‫اللهم‬ ‫رسولك‬ ‫بحديث‬ ‫بلغت‬ ‫هل‬ ‫اللهم‬ ‫فاشهد‬ ‫اللهم‬ ‫رسولك‬ ‫بحديث‬ ‫بلغت‬ ‫هل‬ ‫اللهم‬ ‫هذا‬‫ملف‬‫نهائي‬‫ا‬ ‫لتدقيق‬ ‫جاهز‬‫لتشكيل‬ ‫خدمة‬ ‫الحديث‬ ‫خادم‬ ‫الوهابية‬ ‫يهدم‬ ‫استهالل‬-‫السلفية‬ ‫على‬ ‫انقر‬ ‫هيا‬
  • 11. (11) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ Ctrl-F ‫فوق‬ ‫كلمة‬ ‫عن‬ ‫وابحث‬ ‫في‬1232‫على‬ ‫الوهابية‬ ‫كذب‬ ‫لترى‬ ‫حديثا‬ ‫وأحاديثه‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬‫خدعوك‬ ‫سنة‬ ‫وكم‬ ‫من‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫ابن‬ ‫عقيدة‬ ‫يطبق‬ ‫ممن‬ ‫مثال‬ ‫بكلمة‬ ‫النبي‬ ‫على‬ ‫يكذبون‬ ‫الذين‬ ‫السلفية‬ ‫منظري‬ ‫السادسة‬ ‫الجهة‬ ‫وثن‬ ‫من‬ ‫أوثاهم‬ ‫عنه‬ ‫تواتر‬ ‫الفضاء‬ ‫في‬ ‫موجودة‬ ‫غير‬ ‫وهي‬ ‫ألعلى‬ ‫املقدسي‬ ‫حممد‬ ‫أبو‬ ‫قال‬–‫الوهابية‬ ‫احلظرية‬ ‫منظري‬ ‫وباقي‬ ‫الوثنية‬– "‫ذلك‬ ‫ومن‬‫يف‬ ‫به‬ ‫هللا‬ ‫أخرب‬ ‫ما‬‫اتر‬‫و‬‫وت‬ ‫تاابه‬‫له‬‫و‬‫رس‬ ‫عن‬ ‫من‬ ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ،‫اته‬‫و‬‫مسا‬ ‫فوق‬ ‫سبحانه‬ ‫أنه‬ ‫عرشه‬ ‫على‬ ٍ‫و‬‫مسا‬" ‫قال‬ ‫فما‬ ‫احلديث‬ ‫وعلماء‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫على‬ ‫كذب‬‫هذا‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ‫بذلك‬ ‫التواتر‬ ‫نقلوا‬ ‫العلماء‬ ‫وال‬ ‫ذلك‬ ‫الرسول‬
  • 12. (12) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫كتاب‬–‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬-‫أنه‬ ‫والعجيب‬ ‫العقيدة‬ ‫يف‬ ‫خمتصر‬ ‫توحيد‬ ‫ثالوثي‬ ‫يذكر‬ ‫مل‬‫رؤوسنا‬ ‫صدعوا‬ ‫بعدما‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫كفر‬‫و‬ ‫منذ‬1960‫حديث‬ ‫منطوق‬ ‫األلوهية‬ ‫فتوحيد‬ ‫بذلك‬ ‫واحد‬ ‫والتوحيد‬ ‫بالكذب‬ ‫املعرتف‬ ‫صبح‬ ‫بن‬ ‫لعمر‬ ‫مكذوب‬ ‫املانع‬ ‫وما‬ ‫يرد‬ ‫مل‬ ‫أنه‬ ‫الوهابية‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫ومجلة‬ .‫واحد‬ ‫والكفر‬ ‫ويشني‬ .. ‫العلمي‬ ‫اء‬‫ر‬‫اهل‬ ‫من‬ ... ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫ذلك‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫قول‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬‫ملؤلف‬-‫وال‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫قول‬ ‫ال‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫رسوله‬ ‫قول‬- 1.‫اته‬‫و‬‫مسا‬ ‫فوق‬ ‫سبحانه‬ ‫أنه‬ 2.‫عرشه‬ ‫على‬ ٍ‫و‬‫مسا‬ " ‫ا‬‫ر‬‫يذك‬ ‫مل‬ ‫واحلديث‬ ‫القرآن‬ :‫الدرويش‬ ‫ابن‬ ‫(قال‬‫فوق‬ ‫مساء‬ ‫فوق‬ ‫أو‬ ‫مساوات‬:‫قال‬ ‫القرآن‬ ‫بل‬ "ِ‫يف‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ُ‫ه‬َ‫و‬ ُ‫يم‬ِ‫ك‬َ‫احل‬ َ‫و‬ُ‫ه‬َ‫و‬ ٌ‫ه‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ِ‫ض‬ْ‫ر‬َ‫أل‬‫ا‬ ِ‫يف‬َ‫و‬ ٌ‫ه‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ِ‫اء‬َ‫م‬َّ‫الس‬ُ‫يم‬ِ‫ل‬َ‫الع‬)) " ‫ا‬‫ر‬‫يذك‬ ‫مل‬ ‫واحلديث‬ ‫الدرويش:القرآن‬ ‫ابن‬ ‫(قال‬ٍ‫و‬‫مست‬ ‫عرشه‬ ‫على‬)" ‫تصفون‬ ‫ما‬ ‫فوق‬ ‫فوق‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫فحواه‬ ‫ما‬ ‫الشافعي‬ ‫وقال‬ ‫ان‬‫ز‬‫الفو‬ ‫اد‬‫ز‬‫و‬ ‫باجلهة‬ ‫قول‬ ‫هذا‬ ‫املؤلف‬ ‫فقول‬‫عدمية‬ ‫حبهة‬ ‫لية‬‫ز‬‫أ‬" ‫ثالثة‬ ‫أوثان‬ ‫اجملموع‬ ‫فصار‬‫أزيل‬ ‫رب‬" ‫يف‬ "‫جهة‬
  • 13. (13) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫لية‬‫ز‬‫أ‬" ‫مث‬ "‫عرش‬ ‫على‬‫أوثان‬ ‫كالم‬‫وهذا‬ "‫فصلنا‬ ‫وقد‬ ‫نا‬‫ر‬‫وحذ‬-‫تنا‬‫ر‬‫ومناظ‬ ‫مقاالتنا‬ ‫يف‬ ‫املكان‬ ‫هذا‬ ‫غري‬ ‫يف‬ ‫شخص‬ ‫مليون‬ ‫ثلث‬ ‫من‬ ‫أتثر‬ ‫ارها‬‫ز‬ ‫الىت‬ ‫النجاة‬ ‫بسفينة‬ ‫العقيدة‬ ‫وجممع‬ ‫اسطية‬‫و‬‫ال‬ ‫تصحيح‬ ‫من‬ ‫تابنا‬‫و‬-‫أوثان‬ ‫من‬ ‫ووثن‬ ‫آدم‬ ‫صورة‬ ‫ية‬‫ر‬‫ذت‬ ‫وثن‬ ‫من‬ ‫الوهابية‬4‫خالية‬ ‫أصبع‬ ‫دمشقية‬ ‫محار‬ ‫ظهر‬ ‫ووثن‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫نزول‬ ‫صلويت‬ ‫ووثن‬ ‫ووث‬‫ن‬60‫مسرية‬ ‫الرمحن‬ ‫عرش‬ ‫يناطح‬ ‫اعا‬‫ر‬‫ذ‬300‫سنة‬ ‫ما‬ ‫لكل‬ ‫ياعرض‬ ‫مل‬ ‫لف‬‫ؤ‬‫امل‬ ‫بأن‬ ‫علما‬ ،‫الصحيح‬ ‫باحلديث‬ ‫وترمجانا‬ ‫تيبنا‬‫ر‬‫ت‬ ‫انظر‬ ‫عقدية‬ ‫أصول‬ ‫من‬ ‫الطحاوية‬ ‫يف‬ ‫اه‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫بفضل‬ ‫هلا‬ ‫الصوتية‬ ‫وشروحنا‬ ‫سخة‬‫ن‬ ‫يف‬‫ْش‬‫ل‬‫ا‬‫العَل‬‫طلب‬ ‫ف‬‫اجلامع‬‫من‬‫سابع‬‫ل‬‫ا‬‫باب‬‫ل‬‫ا‬‫ف‬‫منظرُه‬‫قال‬ ‫اجل‬‫و‬‫توحيد‬‫ل‬‫ا‬ ‫منَب‬‫هاد‬‫املقديس‬‫محمد‬ ‫يب‬‫أ‬‫يق‬‫تعل‬‫ب‬: "‫لاكيئ‬‫ال‬‫ال‬‫ذكرُه‬ ‫ممن‬ ‫وغريُه‬‫تة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫الكتب‬‫حصاب‬‫فك‬ ‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬ ‫علام‬‫ما‬‫أ‬ ‫(رشح‬ ‫تابه‬‫ك‬ ‫من‬‫ول‬‫ال‬ ‫اجلز‬‫ف‬‫تلفة‬‫خمل‬‫ا‬‫مصار‬‫ال‬‫هل‬‫أ‬ ‫من‬‫بقات‬‫ط‬ ‫ف‬ ‫القمي‬‫َكبن‬ ‫تالميذه‬‫و‬‫ية‬‫مي‬‫ت‬ ‫ابن‬‫و‬‫قدامة‬ ‫ابن‬‫ومْنم‬.)‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬‫تقاد‬‫ع‬‫ا‬ ‫احتاج‬‫ذا‬‫فا‬ .‫يعا‬‫مج‬ ‫للاْا‬ ‫رْحهم‬‫وغريُه‬‫ثري‬‫ك‬ ‫ابن‬‫و‬‫اَّلهيب‬‫احلافظ‬‫و‬‫لب‬‫ا‬‫الط‬ ‫ِلهيم‬‫اَّلين‬ ‫العلام‬‫بعض‬‫ل‬‫للمطالعة‬،‫سائل‬‫مل‬‫ا‬‫بعض‬ ‫ف‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫ل‬ ‫لفات‬‫ا‬‫خم‬ ‫يكن‬‫فل‬ ،‫للاْا‬ ‫رْحهم‬‫جحر‬ ‫ابن‬‫و‬‫نووي‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫القرطيب‬‫و‬‫ياض‬‫ع‬‫القايض‬‫و‬‫حزم‬‫َكبن‬ ‫ف‬ ‫رجا‬‫اْل‬‫و‬‫الصفات‬ ‫ف‬‫يل‬‫و‬‫تأ‬‫ل‬‫َك‬ ‫وذِل‬‫خمالفاهتم‬ ‫من‬‫نة‬ُ‫ي‬‫ب‬ ‫عىل‬‫لب‬‫ا‬‫الط‬ ‫ميان‬‫اْل‬. ...
  • 14. (14) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫من‬‫املرجئة‬‫و‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬‫ن‬‫أ‬ :‫اخلالصة‬‫و‬‫ة‬‫ر‬‫شاع‬‫ال‬‫و‬ ‫الفقها‬‫عىل‬‫ا‬‫و‬‫اتفق‬‫ن‬‫أ‬ ‫ي‬‫أ‬،‫نا‬‫ط‬‫وِب‬‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬‫َكفر‬ ‫فهو‬ ،‫ظاهر‬‫فعل‬ ‫و‬‫أ‬‫قول‬ ‫من‬ ‫مكفر‬ ‫سبب‬‫ب‬ ‫ىت‬‫أ‬‫من‬ ‫اْلتفاق‬‫و‬.‫نه‬‫ا‬‫ي‬‫ب‬ ‫بق‬‫س‬ ‫كام‬ ‫كفره‬ ‫سري‬‫تف‬ ‫ف‬‫ا‬‫و‬‫اختلف‬‫و‬،‫ة‬‫ر‬‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫يا‬‫ن‬‫ِل‬‫ا‬‫حاكم‬‫أ‬ ‫ف‬ ‫سريها‬‫تف‬ ‫ف‬‫الاختالف‬ ‫مع‬‫حاكم‬‫ال‬ ‫ف‬‫هذه‬ ‫املرجئة‬‫وفرق‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬‫بْي‬ ‫اْل‬‫يخ‬‫ش‬‫ب‬‫ا‬َ‫د‬َ‫ح‬ ‫اَّلي‬‫هو‬‫ن‬‫بأ‬ ‫القول‬‫ىل‬‫ا‬‫ية‬‫مي‬‫ت‬ ‫ابن‬‫سالم‬‫لفظي‬‫معهم‬‫اخلالف‬، ‫للاْا‬ ‫رْحه‬‫قال‬"‫دون‬ ‫اللفظ‬‫و‬‫مس‬‫اْل‬ ‫ف‬‫اع‬‫ز‬‫ن‬ ‫فهيا‬ ‫اع‬‫زن‬‫ال‬‫من‬‫ا‬‫ا‬‫ري‬‫ث‬‫ك‬ ‫ن‬‫فا‬ ‫احلك‬"2. :‫(قلت‬-‫اِلرويش‬‫ابن‬–‫يضللون‬‫و‬‫اللفيض‬‫اخلالف‬ ‫ف‬‫يدخلون‬ ‫ي‬‫أ‬ ‫الْناية‬ ‫ف‬‫تعلمك‬ ‫العقائدية‬‫ية‬‫ب‬‫الوها‬‫الكتب‬‫هذه‬ ‫ك‬‫لو‬‫حال‬ ‫ك‬‫عىل‬‫ناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫عرش‬ ‫ووثن‬‫دم‬‫آ‬‫أ‬‫صورة‬‫ية‬‫ر‬‫ذك‬ ‫ثن‬‫و‬‫بادة‬‫ع‬60‫الرْحن‬‫عرش‬‫به‬ ‫ناطح‬‫ت‬ ‫اعا‬‫ر‬‫ذ‬ ‫سرية‬‫م‬300‫ثن‬‫و‬‫مثة‬‫و‬‫ا‬‫ر‬‫تق‬‫س‬‫م‬‫ازَّي‬‫و‬‫م‬‫حبجمه‬‫فوقه‬ ‫ووثن‬‫عاما‬4‫ية‬‫ل‬‫ا‬‫خ‬‫صابع‬‫أ‬ ‫عقةل‬‫قزم‬ ‫علهيا‬‫يجلس‬‫ل‬‫بع‬‫ص‬‫ال‬–‫حاشاه‬–‫ثن‬‫و‬ ‫ف‬‫ذِل‬ ‫وك‬‫للاْا‬ ‫رسول‬ ‫بكروية‬‫القول‬‫ومنع‬‫ْش‬‫لب‬‫ا‬‫فوق‬ ‫هذا‬ ‫ذِل‬ ‫ومع‬‫الفوزان‬‫قال‬ ‫كام‬ ‫عدمية‬‫َجة‬ ‫حدُه‬‫أ‬‫وحشمة‬‫تف‬‫ك‬ ‫بْي‬ ‫مالئكة‬‫ِحمهل‬‫العرش‬‫ووثن‬‫دحيهتا‬ ‫و‬‫أ‬‫رض‬‫ال‬ ‫سرية‬‫م‬700‫ثابت‬‫ل‬‫ا‬‫ِبحلديث‬ ‫كام‬ ‫عاما‬ ‫مثلام‬‫جدا‬ ‫صغري‬‫عرش‬‫ْحل‬ ‫من‬‫حرج‬‫موضع‬ ‫ف‬‫املالئكة‬‫ن‬‫أ‬ ‫ي‬‫أ‬‫من‬‫تطلب‬ ‫الكون‬‫و‬‫رض‬‫ال‬‫و‬‫ات‬‫و‬‫سام‬‫ل‬‫ا‬‫وسع‬‫العرش‬‫هذا‬ ‫ذِل‬ ‫ومع‬‫منةل‬‫ب‬‫سك‬‫مي‬ ‫ن‬‫أ‬‫فيل‬ )‫هـ‬‫أ‬ (:‫قلت‬-‫اِلرويش‬‫ابن‬–‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬ ‫علام‬‫َكبر‬‫أ‬‫من‬‫بة‬‫ك‬‫و‬‫ك‬ ‫يذكر‬‫يب‬‫جع‬ 2)‫الفااوى‬ ‫ع‬‫(جممو‬13/38
  • 15. (15) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫الوهاب‬‫بد‬‫ع‬‫ابن‬‫ن‬‫أ‬‫به‬ ‫صل‬‫يأ‬‫ليس‬‫د‬‫ت‬ ‫وهو‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫ل‬ ‫لفاهتم‬‫ا‬‫مبخ‬ ‫يهتمهم‬‫و‬ ‫خمالفْي‬ ‫بايق‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫نة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫هل‬‫أ‬‫ُه‬ ‫بعهام‬‫ت‬ ‫ومن‬‫ية‬‫مي‬‫ت‬ ‫ابن‬‫و‬‫قة‬‫رس‬ ‫هذه‬ ،‫وذحب‬‫بدم‬ ‫ته‬‫ر‬‫با‬‫ع‬‫نظر‬‫ا‬‫ف‬ ‫يفه‬‫ر‬‫وحت‬‫َكمل‬ ‫اث‬‫رت‬‫ل‬‫ِبرد‬‫صل‬‫ِبل‬‫بخاري‬‫لل‬ ‫جحر‬ ‫ابن‬‫رشح‬ ‫عن‬ ‫وِه‬:‫طالق‬‫ِب‬ ‫احلديث‬‫رشوح‬ ‫ُه‬‫أ‬‫وهو‬،‫عَل‬‫أ‬‫هو‬ ‫اَّلي‬‫الرجل‬ ‫ف‬‫يطعن‬‫مث‬ ‫قومه‬ ‫ك‬‫ومن‬ ‫منه‬‫ابن‬‫احلافظ‬‫و‬‫العقيدة‬‫شعري‬‫أ‬‫ته‬‫بأ‬ ‫قال‬ ‫فقد‬ ‫ثري‬‫ك‬ ‫ابن‬‫ما‬‫أ‬، ‫كذب‬ ‫بْي‬‫ت‬ ‫تابة‬‫ك‬ ‫ف‬‫شعري‬‫ال‬‫عن‬‫زب‬‫ساكر‬‫ع‬)‫هـ‬‫أ‬ ...... :‫(قلت‬-‫اِلرويش‬‫ابن‬–‫نزف‬ ‫القارئ‬‫هيا‬‫أ‬‫يك‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫تىك‬‫ش‬‫مل‬‫ا‬‫تعاىل‬ ‫للاْا‬ ‫ىل‬‫ا‬ ‫ية‬‫ب‬‫الوها‬‫ند‬‫ع‬‫عىل‬‫ل‬ ‫ية‬‫س‬‫أ‬‫ر‬‫ال‬‫سادسة‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهة‬‫ووثن‬‫الفوقية‬‫موِل‬-‫سلفية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ثالث‬‫ل‬‫ا‬‫ية‬‫مي‬‫ت‬ ‫ابن‬‫توحيدات‬ ‫ا‬‫و‬‫ناس‬‫ت‬ ‫فقد‬ ‫بعد‬ ‫حترتق‬ ‫ومل‬‫نضج‬‫ت‬ ‫مل‬ ‫عقيدة‬‫وِه‬ ‫من‬‫كرث‬‫أ‬‫هبا‬‫نا‬‫س‬‫رؤ‬‫ا‬‫و‬‫صدع‬‫بعدما‬60‫حديث‬ ‫منطوق‬‫حداهن‬‫ا‬‫ذ‬‫فا‬ ‫عاما‬ ‫خرى‬‫ال‬‫و‬‫مكذوب‬)‫هـ‬‫أ‬...‫املؤمن‬‫بهل‬ ‫الاكفر‬‫نفع‬‫ت‬ ‫ْل‬ ‫ا‬‫و‬‫قال‬ (2‫قوهل‬ )–‫ية‬‫و‬‫الطحا‬‫صاحب‬ ‫ي‬‫أ‬-‫يه‬‫و‬‫حت‬‫(ْل‬ ‫تعاىل‬ ‫للاْا‬ ‫صفات‬ ‫ف‬ ‫املْنج‬‫هو‬ ‫كام‬ ‫بات‬‫ث‬‫ا‬‫من‬‫به‬‫س‬‫نا‬‫ي‬‫مبا‬ ‫تبع‬‫ي‬‫ن‬‫أ‬‫جيب‬‫نفي‬ ‫هذا‬ )‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬ :‫شورى‬‫ل‬‫ا‬)‫ري‬ ِ‫ص‬َ‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫يع‬ِ‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬‫ه‬َ‫و‬ٌ ْ َ‫َش‬ ِ ِ‫ْهل‬‫ث‬َِ‫َك‬ َ‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬( ‫تعاىل‬ ‫قوهل‬ ‫ف‬‫ِن‬‫آ‬‫أ‬‫ر‬‫الق‬ ١١‫اجلهات‬‫يه‬‫و‬‫(ْلحت‬ ‫يقول‬‫ن‬‫أ‬‫ينبغي‬‫َكن‬ ‫لهذا‬‫و‬،‫بات‬‫ث‬‫ا‬ ‫يعقبه‬‫نفي‬ ، ،)‫بذاته‬ ‫عرشه‬‫عىل‬‫تو‬‫س‬‫م‬،‫مْنم‬‫ِبئن‬ ،‫خملوقاته‬ ‫فوق‬ ‫نه‬‫ا‬‫بح‬‫س‬ ‫وهو‬،‫ست‬‫ل‬‫ا‬ ‫تعاىل‬ ‫للاْا‬ ‫فوقية‬ ‫نفي‬ ‫منه‬‫يفهم‬‫قد‬ )‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬‫يه‬‫و‬‫(ْلحت‬ ‫قوهل‬ ‫ن‬‫ل‬ ‫وذِل‬ .‫نفي‬‫ل‬‫ا‬‫عقب‬‫بات‬‫ث‬‫اْل‬‫و‬‫يد‬‫تقي‬‫ل‬‫ا‬‫فوجب‬ ،‫ه‬ُ‫و‬‫ل‬‫وع‬ :‫(قلت‬-‫اِلرويش‬‫ابن‬–‫موِل‬ ‫ف‬‫الصفر‬‫نقطة‬ ‫ين‬‫أ‬‫ات‬‫و‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫حبث‬‫أ‬‫نت‬‫ك‬
  • 16. (16) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫فوجهتا‬ ‫ية‬‫ب‬‫الوها‬‫معاِصي‬‫ند‬‫ع‬‫نظريها‬‫ت‬‫و‬‫يلها‬‫ص‬‫تأ‬‫و‬‫الفوقية‬‫فكرة‬‫للاْا‬ ‫بفضل‬ ‫محمد‬ ‫يب‬‫أ‬‫يق‬‫تعل‬‫ب‬ ‫املَصي‬‫العَل‬‫طلب‬ ‫ف‬‫اجلامع‬‫صاحب‬‫منظرهام‬‫ند‬‫ع‬‫تعاىل‬ ‫سابقة‬‫ل‬‫ا‬‫بارة‬‫لع‬‫ا‬ ‫ف‬‫ردِن‬‫ال‬‫املقديس‬‫ذ‬‫ا‬‫و‬‫نفي‬ ‫ك‬‫بعد‬ ‫باات‬‫ث‬‫ا‬‫ا‬‫و‬‫وجب‬‫أ‬‫حيث‬ ‫تة‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬‫نفي‬ ‫فبعد‬ ‫سهم‬‫نف‬‫أ‬‫ند‬‫ع‬‫من‬‫بات‬‫ث‬‫ِبْل‬–‫يع‬‫مج‬ ‫نفي‬ ‫ناه‬‫مع‬ ‫بيْنام‬ ‫وما‬‫يا‬‫س‬‫أ‬‫ر‬ ‫و‬‫أ‬‫فقيا‬‫أ‬‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫أ‬‫اجلهات‬-‫نفوه‬ ‫ما‬‫ناقض‬‫ت‬ ‫َجة‬ ‫ا‬‫و‬‫ثبت‬‫ي‬‫ذ‬‫فا‬ ‫نفي‬‫ن‬‫ا‬‫و‬‫قال‬ ‫هنم‬‫وك‬‫ية‬‫س‬‫أ‬‫ر‬‫ال‬‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬‫حدى‬‫أ‬‫شك‬ ‫بال‬ ‫وِه‬‫الفوقية‬‫وِه‬ ‫سادس‬‫ل‬‫ا‬‫ْل‬‫ا‬‫ست‬‫ل‬‫ا‬‫اجلهات‬‫مْنج‬‫ن‬‫أ‬‫ا‬‫و‬‫قال‬ ‫هنم‬‫أ‬‫يب‬‫لعج‬‫ا‬‫و‬ ‫عىل‬‫ل‬ ‫ية‬‫س‬‫أ‬‫ر‬‫ال‬‫ة‬ ‫لهة‬‫ال‬ ‫للاْا‬ ‫عن‬‫نفت‬ ‫ملا‬ ‫توحيد‬‫ل‬‫ا‬‫فكمة‬ ‫ِبطل‬ ‫وهذا‬ ‫ثبت‬‫ي‬‫مث‬ ‫نفي‬‫ي‬‫ن‬‫آ‬‫أ‬‫ر‬‫الق‬ ‫ية‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫بعده‬ ‫وْل‬‫قبهل‬ ‫وْل‬‫معه‬‫شئ‬ ‫ي‬‫أ‬‫ثبت‬‫ت‬ ‫مل‬ ‫خرى‬‫ال‬ٌ ْ َ‫َش‬ ِ ِ‫ْهل‬‫ث‬َِ‫َك‬ َ‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬( )‫ري‬ ِ‫ص‬َ‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫يع‬ِ‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬‫ه‬َ‫و‬‫جب‬‫عطفت‬‫بل‬ ‫شيئا‬ ‫ثبت‬‫ت‬ ‫مل‬ ‫َش‬‫ك‬‫نفت‬ ‫بعدما‬‫مةل‬ ‫وقد‬،‫بات‬‫ث‬‫ْل‬ ‫حباجة‬‫ست‬‫لي‬‫الَّت‬‫ىن‬‫س‬‫حل‬‫ا‬‫سامئه‬‫أ‬‫بعض‬‫ب‬ ‫هل‬ ‫اصفة‬‫و‬‫ية‬‫َس‬‫ا‬ ‫عدمية‬‫َجة‬ ‫هنا‬‫ا‬‫فقال‬ ‫اجلهة‬‫هذه‬ ‫ثن‬‫و‬ ‫خف‬ ‫من‬‫اخلروج‬‫الفوزان‬‫ثا‬‫ب‬‫ع‬‫حاول‬ ‫سموه‬‫ي‬ ‫ثن‬‫و‬‫ل‬‫فا‬‫ر‬‫ظ‬‫وجعهل‬‫ية‬‫ل‬‫ز‬‫ال‬‫العدمية‬‫اجلهة‬‫ثن‬‫و‬‫وهو‬‫خر‬‫آ‬‫أ‬‫نا‬‫ث‬‫و‬‫ورد‬‫فأ‬ ‫اخلالق‬ ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬‫ر‬‫وشع‬‫ا‬‫و‬‫شد‬‫من‬‫َّي‬ ‫يا‬‫فه‬ ‫ندُه‬‫ع‬‫اجلهة‬‫ثن‬‫و‬‫موِل‬‫فهذا‬‫سلفية‬-‫ا‬‫و‬‫مي‬‫ق‬‫أ‬‫ية‬‫ب‬‫الوها‬ ‫فوق‬ ‫بعضها‬ ‫واثن‬‫أ‬‫من‬‫اخرتعُت‬‫ملا‬ ‫ا‬‫و‬‫ن‬‫غ‬‫و‬‫ية‬‫ش‬‫حمل‬‫ا‬‫فان‬‫ر‬‫ِبخل‬ ‫املالح‬‫يال‬‫لل‬‫ا‬ ‫ف‬‫بعض‬60‫اعا‬‫ر‬‫ذ‬–‫تعاىل‬ ‫ِبهلل‬ ‫ياذ‬‫لع‬‫ا‬‫و‬-)‫هـ‬‫أ‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫حملمد‬ ‫الاوحيد‬ ‫تااب‬‫نقض‬ ‫من‬ ‫عينة‬ ‫وهذا‬ ‫تعرف‬ ‫مل‬ ‫الىت‬ ‫جند‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫إماماه‬ ‫ويدعون‬ ‫يقدمونه‬ ‫الذين‬ ‫مل‬ ‫الكاابة‬‫و‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬‫ا‬‫و‬‫مياص‬ ‫أن‬ ‫آن‬ ‫فقد‬ ... ‫السالف‬ ‫القرن‬ ‫اصف‬ ‫الوهابية‬ ‫أبو‬ ‫املالعثم‬ ‫املبادئ‬ ‫لكاتبهم‬ ‫أوثاهنم‬ ‫بظر‬
  • 17. (17) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫ألعلى‬ ‫السادسة‬ ‫الجهة‬ ‫أين‬ ‫وأرني‬ ‫الصورة‬ ‫هذه‬ ‫مسكين‬ ‫يا‬ ‫انظر‬ ‫األرض‬ ‫فوق‬ ‫عبد‬ ‫أم‬ ‫ثكلت‬ ... ‫الست‬ ‫وجهاتها‬ ‫مسكين‬ ‫يا‬ ‫األرض‬ ‫ترى‬ ‫هل‬ ‫معه‬ ‫أنت‬ ‫لو‬ ‫أمك‬ ‫وثكلتك‬ ‫ابنها‬ ‫الوهاب‬ ‫إن‬ ‫يتبع‬ ...‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬
  • 18. (18) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫أدافع‬ ‫الزمان‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫وحيدا‬ ‫تأين‬‫ذا‬ ‫أنا‬ ‫فها‬ ‫تقبل‬ ‫فاللهم‬ ‫حجة‬ ‫ألحاديث‬ ‫اجلمع‬‫و‬ ‫البيان‬ ‫هبذا‬ ‫بفضلك‬ ‫لك‬‫و‬‫رس‬ ‫عقيدة‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫اشاعل‬‫و‬ ‫األسباب‬ ‫يب‬ ‫تقطعت‬ ‫وقد‬ ‫البغاة‬ ‫على‬ ‫لك‬‫و‬‫رس‬ ‫وآمن‬ ‫تبعايت‬ ‫وحتمل‬ ‫وسهو‬ ‫عمد‬ ‫من‬ ‫ذاليت‬ ‫يل‬ ‫فاغفر‬ ‫شيبا‬ ‫وزو‬ ‫مبشاخيي‬ ‫أحلقين‬‫و‬ ‫اسرتين‬‫و‬ ‫روعات‬‫درجة‬ ‫قىن‬‫ز‬‫ار‬‫و‬ ‫جايت‬ ‫أمي‬‫و‬ ‫أيب‬ ‫مع‬ ‫أهلى‬ ‫من‬ ‫ألفا‬ ‫أحلق‬‫و‬ ‫املوت‬ ‫ير‬‫ر‬‫س‬ ‫على‬ ‫الشهادة‬ ‫رسول‬ ‫صحابة‬ ‫من‬ ‫بألف‬ ‫اجليالين‬ ‫القادر‬ ‫عبد‬ ‫شيخ‬ ‫ابىن‬ ‫أهل‬‫و‬ ‫ال‬ ‫تفضال‬ ‫نا‬‫ر‬‫نو‬ ‫لنا‬ ‫أمت‬‫و‬ ‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫يف‬ ‫وال‬ ‫القرب‬ ‫يف‬ ‫ال‬ ‫بعذايب‬ ‫حاجة‬ ‫لك‬ ‫لست‬ ‫أنت‬‫و‬ ‫اساحقاقا‬ ‫األ‬ ‫أترم‬ ‫أنك‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫األخرة‬‫امح ن‬‫ر‬‫ال‬ ‫أرحم‬‫و‬ ‫ترم ن‬ ‫هدية‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫النبي‬ ‫أحاديث‬ ‫جامع‬ ‫اإليمان‬ ‫في‬ ‫علينا‬ ‫هللا‬ ‫فضل‬ ‫من‬‫قبلنا‬ ‫أحد‬ ‫يجمعها‬ ‫لم‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫أتباع‬ ‫مشايخ‬ ‫عقائد‬ ‫تصحيح‬ ‫وفيه‬ ‫العقيدة‬ ‫جامع‬ ‫كتابنا‬ ‫انظر‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫وابن‬‫والواسطية‬ ‫والعثيميين‬ ‫باز‬ ‫ابن‬ ‫عقيدة‬ ‫كتصحيح‬ ‫الخ‬ ... ‫بسم‬‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬
  • 19. (19) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ When the two Angels raise me and ask me: Who is your Lord? Who is your Prophet? .. this what I say ‫الملكان‬ ‫يقيماني‬ ‫لما‬‫و‬‫يسأال‬‫ني‬‫الدرويش‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬ ‫يا‬ :‫ربك‬ ‫من‬‫؟‬‫من‬ ‫نبيك‬‫؟‬ ‫عن‬‫موالتنا‬‫عائشة‬‫والمؤمنات‬ ‫المؤمنين‬ ‫أم‬‫عنها‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫عمل‬ ‫إذا‬ ‫يحب‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ " ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ : ‫قالت‬ " ‫يتقنه‬ ‫أن‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫أحدكم‬ :‫لسؤاليكما‬ ‫اإلجابة‬ ‫إتقان‬ ‫لي‬ ‫فاسمحوا‬ ‫بالغيب‬ ‫الكثيرة‬ ‫السنين‬ ‫دافعت‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫وفضله‬ ‫وقوته‬ ‫هللا‬ ‫بحول‬– ‫قليل‬ ‫وهو‬-‫ص‬ ‫محمد‬ ‫سيدنا‬ ‫ونبيى‬‫سبحانه‬ ‫وعز‬ ‫جل‬ ‫هللا‬ ‫ربي‬ ‫عن‬‫لى‬ ‫بالموقعين‬ ‫وسلم‬ ‫وصحبه‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ Allah.com Muhammad.com ‫تيمية‬ ‫وابن‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫األموات‬ ‫من‬ ‫تسأال‬ ‫أن‬ ‫أسألكما‬ ‫الجهة‬ ‫بوثن‬ )‫الغيب‬ ‫ال‬ ‫(بالشهادة‬ ‫يقولون‬ ‫الذين‬ ‫واتباعهما‬ ‫الحراني‬ ‫ووثن‬ ‫آدم‬ ‫صورة‬ ‫ذكرية‬ ‫ووثن‬ ‫ألعلى‬ ‫السادسة‬60‫عرش‬ ‫ذراعا‬ ‫م‬ ‫الرحمن‬ ‫عرش‬ ‫به‬ ‫ينسخون‬‫سيرة‬300‫الثابت‬ ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫سنة‬ ‫ووثن‬ ‫التليدي‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫الحافظ‬ ‫سيدي‬ ‫رواه‬ ‫الذي‬4‫خالية‬ ‫أصبع‬ ‫ونشرنا‬ ... ‫حاشاه‬ ‫هللا‬ ‫لرسول‬ ‫الطاهر‬ ‫الجسد‬ ‫حجم‬ ‫بها‬ ‫يحقرون‬ ‫فهل‬ ‫العقدي‬ ‫الدفاع‬ ‫هذا‬ ‫واإلندونيسة‬ ‫واإلنجليزية‬ ‫بالعربية‬ ‫وترجمنا‬ !‫نبيه‬ ‫ومن‬ ‫ربه‬ ‫من‬ ‫يسأل‬ ‫خديجة‬ ‫وآن‬ ‫ونضرية‬ ‫مثلى‬ When the two Angels raise me and ask me: Who is your Lord? Who is your Prophet? .. this what I say ‫الجامع‬ ‫لهذا‬ ‫القارئ‬ ‫(أخبر‬‫الدرويش‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬–‫إجازة‬-‫السيد‬ ‫أخبرنا‬ ‫الصديق‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫المحدث‬ ‫الحافظ‬‫األزهري‬‫الغماري‬‫الحسني‬‫إلى‬ ‫بأسانيده‬ 473‫إلى‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رحمهم‬‫وتدوينها‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫عالما‬ ‫أجمعين‬ ‫عنهم‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬)
  • 20. (20) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫القائل‬ ‫تسليما‬ ‫وسلم‬ ‫آدم‬ ‫ولد‬ ‫سيد‬ ‫على‬ ‫صل‬ ‫اللهم‬ ‫عن‬ ‫باألثر‬ ‫ورد‬ ‫(أو‬ ‫الشريف‬ ‫الحديث‬ ‫في‬ :)‫جليل‬ ‫صحابي‬ 1‫ة‬‫راني‬ْ‫ص‬‫الن‬ ‫من‬ ‫بة‬ْ‫ع‬‫ش‬ ‫ه‬‫فإن‬ ‫القدر‬ ‫قوا‬‫ات‬ . 2‫يوما‬ ‫أربعين‬ ‫حم‬‫الر‬ ‫في‬ ‫فة‬ْ‫ط‬‫الن‬ ْ‫ت‬‫استقر‬ ‫إذا‬ . ‫رب‬ ‫يا‬ ‫فيقول‬ ‫ملك‬ ‫إليها‬ ‫بعث‬ ً‫ة‬‫ليل‬ ‫وأربعين‬ ‫سعيد‬ ‫أم‬ ‫أشقي‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫فيقول‬ ‫فيعلم‬ ‫أنثى‬ ‫أم‬ ‫أذكر‬ ‫فيعلم‬ 3‫وسبعين‬ ‫ْن‬‫ي‬‫اثن‬ ‫حم‬‫الر‬ ‫في‬ ‫النطفة‬ ْ‫ت‬‫استقر‬ ‫إذا‬ . ‫وعظمها‬ ‫لحمها‬ ‫فخلق‬ ‫األرحام‬ ‫ملك‬ ‫أتى‬ً‫ا‬‫صباح‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ‫وبصرها‬ ‫وسمعها‬‫سعيد‬ ‫أم‬ ‫أشقي‬ ‫يكتب‬ ‫ثم‬ ‫الملك‬ ‫ويكتب‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫ك‬‫رب‬ ‫فيقضي‬ ‫الملك‬ ‫يخرج‬ ‫ثم‬ ‫وعمله‬ ‫وأجله‬ ‫رزقه‬ 4‫فالقاتل‬‫ْهما‬‫ي‬‫بسيف‬ ‫المسلمان‬ ‫تقى‬ْ‫ال‬ ‫إذا‬ . ‫هذا‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫فقلت‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫تول‬ْ‫ق‬‫والم‬ ً‫ا‬‫حريص‬ ‫كان‬ ‫إنه‬ ‫قال‬ ‫المقتول‬ ‫بال‬ ‫فما‬ ‫القاتل‬ ‫صاحبه‬ ‫قتل‬ ‫على‬
  • 21. (21) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ 5‫ر‬ ‫إلى‬ ‫ح‬ْ‫م‬‫الر‬ ‫أحدكم‬ ‫انتزع‬ ‫إذا‬ .‫فكان‬ ٍ‫ل‬‫ج‬ ْ‫فع‬ْ‫د‬‫ي‬ْ‫فل‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫فقال‬ ‫ره‬ْ‫نح‬ ‫رة‬ْ‫غ‬‫ث‬ ‫عند‬ ‫سنانه‬ ‫ح‬ْ‫م‬‫الر‬ ‫عنه‬ 6‫صالة‬ ‫له‬ ْ‫بل‬ْ‫ق‬‫ت‬ ‫لم‬ ‫العبد‬ ‫أبق‬ ‫إذا‬ . 7‫يعملها‬ ٍ‫ة‬‫حسن‬ ‫فكل‬ ‫إسالمه‬ ‫أحدكم‬ ‫أحسن‬ ‫إذا‬ . ٍ‫ضعف‬ ‫سبعمائة‬ ‫إلى‬ ‫أمثالها‬ ‫بعشر‬ ‫له‬ ‫تكتب‬ ‫بمثلها‬ ‫له‬ ‫تكتب‬ ‫يعملها‬ ٍ‫ة‬‫سيئ‬ ‫وكل‬ 8‫الن‬ ‫الموحدين‬ ‫هللا‬ ‫خل‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫إذا‬ .‫فإذا‬ ‫فيها‬ ‫أماتهم‬ ‫ار‬ ‫تلك‬ ‫العذاب‬ ‫ألم‬ ‫هم‬‫أمس‬ ‫منها‬ ‫رجهم‬ْ‫يخ‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫الساعة‬ 9‫ذوي‬ ‫سلب‬ ‫وقدره‬ ‫قضائه‬ ‫إنفاذ‬ ‫هللا‬ ‫أراد‬ ‫إذا‬ . ‫وقدره‬ ‫قضاؤه‬ ‫فيهم‬ ‫ينفذ‬ ‫حتى‬ ‫عقولهم‬ ‫العقول‬ ْ‫ووقعت‬ ‫عقولهم‬ ‫إليهم‬ ‫رد‬ ‫أمره‬ ‫أمضى‬ ‫فإذا‬ ‫الندامة‬ 10‫عليه‬ ‫أعمى‬ ‫عبدا‬ ‫يزيغ‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫أراد‬ ‫إذا‬ . ‫الحيل‬ 11‫شيء‬ ‫ه‬ْ‫ع‬‫يمن‬ ‫لم‬ ٍ‫شيء‬ ‫خلق‬ ‫هللا‬ ‫أراد‬ ‫إذا‬ . 12‫خلقا‬ ‫النطفة‬ ‫يخلق‬ ‫أن‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫أراد‬ ‫إذا‬ . ‫أم‬ ‫أشقي‬ ‫رب‬ ْ‫أي‬ ‫معرضا‬ ‫األرحام‬ ‫ملك‬ ‫قال‬ ‫أسود‬ ‫أم‬ ‫أحمر‬ ‫رب‬ ْ‫أي‬ ‫أنثى‬ ‫أم‬ ‫ذكر‬ ‫سعيد‬
  • 22. (22) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ٍ‫ق‬‫ال‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫ْه‬‫ي‬‫عين‬ ‫بين‬ ‫يكتب‬ ‫ثم‬ ‫أمره‬ ‫هللا‬ ‫فيقضي‬ ‫ينكبها‬ ‫بة‬ْ‫ك‬‫الن‬ ‫حتى‬ ٍ‫شر‬ ‫أو‬ ٍ‫خير‬ ‫من‬ 13‫إذا‬ .‫وماله‬ ‫بأرضه‬ ‫أحق‬ ‫فهو‬ ‫الرجل‬ ‫أسلم‬ 14‫له‬ ‫هللا‬ ‫كتب‬ ‫إسالمه‬ ‫فحسن‬ ‫العبد‬ ‫أسلم‬ ‫إذا‬ . ٍٍٍ‫ة‬‫سيئ‬ ‫كل‬ ‫عنه‬ ْ‫ومحيت‬ ‫لفها‬ ْ‫أز‬ ‫كان‬ ٍ‫ة‬‫حسن‬ ‫كل‬ ‫الحسنة‬ ‫القصاص‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫كان‬ ‫ثم‬ ‫لفها‬ ْ‫أز‬ ‫كان‬ ‫والسيئة‬ ٍ‫ضعف‬ ‫سبعمائة‬ ‫إلى‬ ‫أمثالها‬ ‫بعشرة‬ ‫عنها‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫يتجاوز‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫بمثلها‬ 15‫ال‬ ‫أنفق‬ ‫إذا‬ .‫له‬ ‫فهو‬ ‫يحتسبها‬ ‫أهله‬ ‫على‬ ‫رجل‬ ‫صدقة‬ 16ٍ‫د‬‫منا‬ ‫نادى‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫الخالئق‬ ‫هللا‬ ‫بعث‬ ‫إذا‬ . ‫شر‬ْ‫ع‬‫يام‬ ٍ‫ت‬‫أصوا‬ ‫ثالثة‬ ‫العرش‬ ‫تحت‬ ‫من‬ ‫بعضكم‬ ‫ف‬ْ‫ع‬‫في‬ ‫عنكم‬ ‫عفا‬ ‫قد‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫دين‬‫الموح‬ ٍ‫بعض‬ ‫عن‬ 17‫منهما‬ ‫فبكى‬ ‫ْه‬‫ي‬‫عين‬ ‫ملك‬ ‫العبد‬ ‫فجور‬ ‫تم‬ ‫إذا‬ . ‫شاء‬ ‫متى‬ 18‫النار‬ ‫من‬ ‫المؤمنين‬ ‫هللا‬ ‫ص‬‫خل‬ ‫إذا‬ .‫وأمنوا‬ ‫له‬ ‫يكون‬ ‫الحق‬ ‫في‬ ‫لصاحبه‬ ‫أحدكم‬ ‫مجادلة‬ ‫فما‬ ‫في‬ ‫هم‬‫لرب‬ ‫المؤمنين‬ ‫من‬ ‫مجادلة‬ ‫أشد‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫نا‬‫رب‬ ‫يقولون‬ ‫قال‬ ‫النار‬ ‫خلوا‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫الذين‬ ‫إخوانهم‬
  • 23. (23) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫معنا‬ ‫ويصومون‬ ‫معنا‬ ‫ون‬‫يصل‬ ‫كانوا‬ ‫إخواننا‬ ‫اذهبوا‬ ‫فيقول‬ ‫النار‬ ‫تهم‬ْ‫خل‬ْ‫د‬‫فأ‬ ‫معنا‬ ‫ون‬‫ويحج‬ ‫فيع‬ ‫فيأتونهم‬ ‫منهم‬ ‫تم‬ْ‫ف‬‫عر‬ ْ‫من‬ ‫فأخرجوا‬‫رفونهم‬ ‫من‬ ‫فمنهم‬ ‫صورهم‬ ‫النار‬ ‫تأكل‬ ‫ال‬ ‫بصورهم‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ‫ْه‬‫ي‬‫ساق‬ ‫أنصاف‬ ‫إلى‬ ‫النار‬ ‫ه‬ْ‫ت‬‫أخذ‬ ‫نا‬‫رب‬ ‫فيقولون‬ ‫رجونهم‬ْ‫فيخ‬ ‫ْه‬‫ي‬‫كعب‬ ‫إلى‬ ‫ه‬ْ‫ت‬‫أخذ‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫أخرجوا‬ ‫يقول‬ ‫ثم‬ ‫تنا‬ ْ‫أمر‬ ‫قد‬ ْ‫من‬ ‫نا‬ْ‫رج‬ْ‫أخ‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫ثم‬ ‫اإليمان‬ ‫من‬ ‫س‬ ٍ‫دينار‬ ‫وزن‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫ثم‬ ٍ‫دينار‬ ‫ف‬ْ‫ص‬‫ن‬ ‫وزن‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫مث‬ٍ‫ل‬‫د‬ ْ‫خر‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫حب‬ ‫قال‬ 19‫هللا‬ ‫يقول‬ ‫قال‬ ‫الجنة‬ ‫الجنة‬ ‫أهل‬ ‫دخل‬ ‫إذا‬ . ‫ألم‬ ‫فيقولون‬ ‫أزيدكم‬ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫تريدون‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫من‬ ‫وتنجينا‬ ‫الجنة‬ ‫نا‬ْ‫خل‬ْ‫د‬‫ت‬ ‫ألم‬ ‫وجوهنا‬ ْ‫ض‬‫تبي‬ ‫شيئا‬ ‫ْطوا‬‫ع‬‫أ‬ ‫فما‬ ‫الحجاب‬ ‫فيكشف‬ ‫قال‬ ‫النار‬ ‫تال‬ ‫ثم‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هم‬‫رب‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ ‫من‬ ‫إليهم‬ ‫أحب‬ ‫أحسن‬ ‫للذين‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬‫وزيادة‬ ‫نى‬ْ‫س‬‫الح‬ ‫وا‬ 20‫غير‬ ‫من‬ ‫الوجه‬ ‫أصفر‬ ‫الرجل‬ ‫ْتم‬‫ي‬‫رأ‬ ‫إذا‬ . ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫اإلسالم‬ ‫غش‬ ْ‫من‬ ‫فذلك‬ ٍ‫ة‬‫عل‬ ‫وال‬ ٍ‫مرض‬ 21‫هدوا‬ْ‫ش‬‫فا‬ ‫المسجد‬ ‫يتعاهد‬ ‫الرجل‬ ‫ْتم‬‫ي‬‫رأ‬ ‫إذا‬ . ‫يعمر‬ ‫إنما‬ ‫يقول‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫فإن‬ ‫باإليمان‬ ‫له‬
  • 24. (24) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫وأقام‬ ‫اآلخر‬ ‫واليوم‬ ‫باهلل‬ ‫آمن‬ ْ‫من‬ ‫هللا‬ ‫مساجد‬ ‫كاة‬‫الز‬ ‫وآتى‬ ‫الصالة‬ 22‫فأنت‬ ‫سيئتك‬ ‫ك‬ْ‫ت‬‫وساء‬ ‫حسنتك‬ ‫ك‬ْ‫ت‬‫سر‬ ‫إذا‬ . ‫مؤمن‬ 23‫في‬ ‫يشك‬ ‫فال‬ ‫هو‬ ‫أمؤمن‬ ‫أحدكم‬ ‫سئل‬ ‫إذا‬ . ‫إيمانه‬ 24‫فقد‬ ‫سيدنا‬ ‫يا‬ ‫للمنافق‬ ‫الرجل‬ ‫قال‬ ‫إذا‬ . ‫ه‬‫رب‬ ‫أغضب‬ 25‫خرقت‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫المسلم‬ ‫العبد‬ ‫قال‬ ‫إذا‬ . ‫كني‬ْ‫س‬‫ا‬ ‫فيقول‬ ‫هللا‬ ْ‫يدي‬ ‫بين‬ ‫تقف‬ ‫حتى‬ ‫السماوات‬ ْ‫فر‬ْ‫غ‬‫ت‬ ‫ولم‬ ‫اسكن‬ ‫كيف‬ ‫فتقول‬‫ما‬ ‫فيقول‬ ‫لقائلي‬ ‫له‬ ‫غفر‬ ‫وقد‬ ‫إال‬ ‫لسانه‬ ‫على‬ ‫ريت‬ْ‫أج‬ 26‫هللا‬ ‫قال‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫أشهد‬ ‫العبد‬ ‫قال‬ ‫إذا‬ . ‫غيري‬ ‫رب‬ ‫له‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫عبدي‬ ‫علم‬ ‫مالئكتي‬ ‫يا‬ ‫له‬ ‫ت‬ ْ‫غفر‬ ‫أني‬ ‫هدكم‬ْ‫ش‬‫أ‬ 27‫اعتزل‬ ‫فسجد‬ ‫السجدة‬ ‫آدم‬ ‫ابن‬ ‫قرأ‬ ‫إذا‬ . ‫أبي‬ ‫رواية‬ ‫وفي‬ ‫ْله‬‫ي‬‫و‬ ‫يا‬ ‫يقول‬ ‫يبكي‬ ‫الشيطان‬ ‫ْلي‬‫ي‬‫و‬ ‫يا‬ ‫كريب‬‫فله‬ ‫فسجد‬ ‫جود‬‫بالس‬ ‫آدم‬ ‫ابن‬ ‫أمر‬ ‫النار‬ ‫فلي‬ ‫ْت‬‫ي‬‫فأب‬ ‫جود‬‫بالس‬ ‫ت‬ ْ‫وأمر‬ ‫الجنة‬
  • 25. (25) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ 28‫كل‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫أعطى‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ‫له‬ ‫فيقال‬ ‫الكفار‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫رج‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ٍ‫ل‬‫رج‬ ‫النار‬ ‫من‬ ‫فداؤك‬ ‫هذا‬ 29‫كل‬ ‫إلى‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫بعث‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ‫الملك‬ ‫فيقول‬ ‫كافر‬ ‫معه‬ ‫ملكا‬ ٍ‫مؤمن‬‫يا‬ ‫للمؤمن‬ ‫النار‬ ‫من‬ ‫فداؤك‬ ‫فهذا‬ ‫الكافر‬ ‫هذا‬ ‫هاك‬ ‫مؤمن‬ 30‫ك‬ ْ‫ر‬‫والش‬ ‫اإليمان‬ ‫جاء‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ْ‫انطلق‬ ‫لإليمان‬ ‫فيقول‬ ‫ب‬‫الر‬ ْ‫يدي‬ ‫بين‬ ‫ثوان‬ْ‫يج‬ ‫ة‬‫الجن‬ ‫إلى‬ ‫وأهلك‬ ‫أنت‬ 31‫في‬ ‫الخالئق‬ ‫هللا‬ ‫جمع‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ‫كانوا‬ ‫التي‬ ‫آلهتهم‬ ٍ‫قوم‬ ‫لكل‬ ‫فع‬ ْ‫ير‬ ‫ثم‬ ٍ‫د‬‫واح‬ ٍ‫د‬‫صعي‬ ‫دون‬‫الموح‬ ‫ويبقى‬ ‫النار‬ ‫فيوردونهم‬ ‫يعبدونها‬ ‫كنا‬ ًّ‫ا‬‫رب‬ ‫ننتظر‬ ‫فيقولون‬ ‫ماتنتظرون‬ ‫لهم‬ ‫فيقال‬ ‫إن‬ ‫فيقولون‬ ‫تعرفونه‬ ‫أو‬ ‫لهم‬ ‫فيقال‬ ‫بالغيب‬ ‫نعبده‬ ‫سجودا‬ ‫ون‬‫فيخر‬ ‫لهم‬ ‫ى‬‫فيتجل‬ ‫نفسه‬ ‫فنا‬‫عر‬ ‫شاء‬ ‫فقد‬ ‫رؤوسكم‬ ‫فعوا‬ ْ‫ار‬ ‫التوحيد‬ ‫أهل‬ ‫يا‬ ‫لهم‬ ‫فيقال‬ ٍ‫ل‬‫رج‬ ‫كل‬ ‫مكان‬ ‫وجعل‬ ‫الجنة‬ ‫لكم‬ ‫هللا‬ ‫جب‬ ْ‫أو‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫رانيا‬ْ‫ص‬‫ن‬ ‫أو‬ ‫يهوديا‬ ‫منكم‬ 32‫رب‬ ‫يا‬ ‫فقلت‬ ‫ت‬ْ‫ع‬‫شف‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ‫اإليمان‬ ‫من‬ ‫خردلة‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ْ‫من‬ ‫الجنة‬ ْ‫أدخل‬
  • 26. (26) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ْ‫من‬ ‫الجنة‬ ‫ادخل‬ ‫يقول‬ ‫ثم‬ ‫فيدخلون‬ ٍ‫شيء‬ ‫نى‬ْ‫د‬‫أ‬ 33‫أتى‬ ‫إال‬ ‫مؤمن‬ ‫ْق‬‫ب‬‫ي‬ ‫لم‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ‫إلي‬ ‫فع‬ْ‫د‬‫ي‬ ‫حتى‬ٍ‫راني‬ْ‫ص‬‫ن‬ ‫أو‬ٍ‫بيهودي‬‫هذا‬ ‫فيقال‬ ‫ه‬ ‫النار‬ ‫من‬ ‫فداؤك‬ 34‫بعضهم‬ ‫الناس‬ ‫ماج‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ‫لذريتك‬ ْ‫اشفع‬ ‫له‬ ‫فيقولون‬ ‫آدم‬ ‫فيأتون‬ ٍ‫بعض‬ ‫إلى‬ ‫عليه‬ ‫بإبراهيم‬ ‫عليكم‬ ْ‫ولكن‬ ‫لها‬ ‫لست‬ ‫فيقول‬ ‫فيقول‬ ‫إبراهيم‬ ‫فيأتون‬ ‫هللا‬ ‫خليل‬ ‫فإنه‬ ‫السالم‬ ‫فإنه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫بموسى‬ ‫عليكم‬ ْ‫ولكن‬ ‫لها‬ ‫ت‬ْ‫س‬‫ل‬ ‫تى‬ ْ‫فيؤ‬ ‫هللا‬ ‫كليم‬ْ‫ولكن‬ ‫لها‬ ‫ت‬ْ‫س‬‫ل‬ ‫فيقول‬ ‫موسى‬ ‫وكلمته‬ ‫هللا‬ ‫روح‬ ‫فإنه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫بعيسى‬ ‫عليكم‬ ‫عليكم‬ ْ‫ولكن‬ ‫لها‬ ‫ت‬ْ‫س‬‫ل‬ ‫فيقول‬ ‫عيسى‬ ‫تى‬ ْ‫فيؤ‬ ‫لها‬ ‫أنا‬ ‫فأقول‬ ‫فأوتى‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ٍ‫د‬‫بمحم‬ ‫بين‬ ‫فأقوم‬ ‫لي‬ ‫ذن‬ْ‫فيؤ‬ ‫ي‬‫رب‬ ‫على‬ ‫فأستأذن‬ ‫فأنطلق‬ ‫يلهمنيه‬ ‫اآلن‬ ‫عليه‬ ‫أقدر‬ ‫ال‬ ‫بمحامد‬ ‫فأحمده‬ ‫يديه‬ ‫أخر‬ ‫ثم‬ ‫هللا‬ْ‫ارفع‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬ ً‫ا‬‫ساجد‬ ‫له‬ ْ‫ع‬‫تشف‬ ْ‫واشفع‬ ‫طه‬ْ‫ع‬‫ت‬ ْ‫وسل‬ ‫لك‬ ْ‫مع‬ْ‫س‬‫ي‬ ْ‫وقل‬ ‫رأسك‬ ‫كان‬ ْ‫فمن‬ ْ‫انطلق‬ ‫فيقال‬ ‫أمتي‬ ‫أمتي‬ ‫رب‬ ‫فأقول‬ ٍ‫إيمان‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫شعير‬ ‫أو‬ ٍ‫ة‬‫بر‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫حب‬ ‫مثقال‬ ‫قلبه‬ ‫في‬
  • 27. (27) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫ربي‬ ‫إلى‬ ‫أرجع‬ ‫ثم‬ ‫فأفعل‬ ‫فأنطلق‬ ‫منها‬ ‫فأخرجه‬ ‫ل‬ ‫فيقال‬ ً‫ا‬‫ساجد‬ ‫له‬ ‫أخر‬ ‫ثم‬ ‫المحامد‬ ‫بتلك‬ ‫فأحمده‬‫ي‬ ‫طه‬ْ‫ع‬‫ت‬ ْ‫وسل‬ ‫لك‬ ْ‫مع‬ْ‫س‬‫ي‬ ْ‫وقل‬ ‫رأسك‬ ْ‫فع‬ ْ‫ار‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ ْ‫انطلق‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬ ‫أمتي‬ ‫أمتي‬ ‫فأقول‬ ْ‫ع‬‫تشف‬ ْ‫فع‬ْ‫ش‬‫وا‬ ‫من‬ ٍ‫ل‬‫خرد‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫حب‬ ‫قال‬ْ‫ث‬‫م‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ْ‫فمن‬ ‫إلى‬ ‫أعود‬ ‫ثم‬ ‫فأفعل‬ ‫فأنطلق‬ ‫منها‬ ‫رجه‬ْ‫فأخ‬ ٍ‫إيمان‬ ‫ساجدا‬ ‫له‬ ‫أخر‬ ‫ثم‬ ‫المحامد‬ ‫بتلك‬ ‫فأحمده‬ ‫ربي‬ ‫ي‬ ْ‫وقل‬ ‫رأسك‬ ْ‫ارفع‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬‫لك‬ ْ‫مع‬ْ‫س‬ ‫أمتي‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫فأقول‬ ْ‫ع‬‫تشف‬ ْ‫واشفع‬ ‫طه‬ْ‫ع‬‫ت‬ ْ‫وسل‬ ‫نى‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ْ‫فمن‬ ْ‫انطلق‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬ ‫أمتي‬ ٍ‫إيمان‬ ‫من‬ ٍ‫ل‬‫د‬ ْ‫خر‬ ‫من‬ ٍ‫ة‬‫حب‬ ‫قال‬ْ‫ث‬‫م‬ ‫من‬ ‫نى‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫نى‬ْ‫د‬‫أ‬ ‫حديث‬ ‫هذا‬ ‫فأفعل‬ ‫فأنطلق‬ ‫النار‬ ‫من‬ ‫فأخرجه‬ ‫كنا‬ ‫فلما‬ ‫عنده‬ ‫من‬ ‫نا‬ْ‫فخرج‬ ‫به‬ ‫أنبأنا‬ ‫الذي‬ ٍ‫أنس‬ ‫إلى‬ ‫ملنا‬ ‫لو‬ ‫قلنا‬ ‫الجبان‬ ‫بظهر‬‫نا‬ْ‫م‬‫فسل‬ ‫الحسن‬ ‫قال‬ ‫خليفة‬ ‫أبي‬ ‫دار‬ ‫في‬ ٍ‫ف‬ْ‫مستخ‬ ‫وهو‬ ‫عليه‬ ‫نا‬ْ‫ئ‬‫ج‬ ٍ‫د‬‫سعي‬ ‫أبا‬ ‫يا‬ ‫نا‬ْ‫فقل‬ ‫عليه‬ ‫نا‬ْ‫م‬‫فسل‬ ‫عليه‬ ‫نا‬ْ‫فدخل‬ ٍ‫ث‬‫حدي‬ ‫مثل‬ ْ‫نسمع‬ ‫فلم‬ ‫حمزة‬ ‫أبي‬ ‫أخيك‬ ‫عند‬ ْ‫من‬ ‫الحديث‬ ‫ناه‬ْ‫ث‬‫فحد‬ ‫هيه‬ ‫قال‬ ‫الشفاعة‬ ‫في‬ ‫حدثناه‬ ‫منذ‬ ‫به‬ ‫ثنا‬‫حد‬ ‫قد‬ ‫قال‬ ‫زادنا‬ ‫ما‬ ‫قلنا‬ ‫هيه‬ ‫فقال‬ ٍ‫ذ‬‫يومئ‬ ‫وهو‬ ً‫ة‬‫سن‬ ‫عشرين‬ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫ترك‬ ‫ولقد‬ ‫جميع‬
  • 28. (28) ‫عقيدتنا‬ ‫هذه‬ ‫ثكم‬‫يحد‬ ‫أن‬ ‫كره‬ ‫أو‬ ‫الشيخ‬ ‫أنسي‬ ‫أدري‬ ‫ما‬ ‫اإلنسان‬ ‫خلق‬ ‫وقال‬ ‫فضحك‬ ‫نا‬ْ‫ث‬‫حد‬ ‫له‬ ‫قلنا‬ ‫كلوا‬‫فتت‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ ‫وأنا‬ ‫إال‬ ‫هذا‬ ‫لكم‬ ‫ت‬ ْ‫ذكر‬ ‫ما‬ ٍ‫ل‬‫عج‬ ْ‫من‬ ‫فأحمده‬ ‫الرابعة‬ ‫في‬ ‫ربي‬ ‫إلى‬ ‫أرجع‬ ‫ثم‬ ‫ثكموه‬‫أحد‬ ‫يا‬ ‫لي‬ ‫فيقال‬ ‫ساجدا‬ ‫له‬ ‫أخر‬ ‫ثم‬ ‫المحامد‬ ‫بتلك‬ ْ‫س‬‫ي‬ ْ‫وقل‬ ‫رأسك‬ ْ‫ارفع‬ ‫محمد‬‫ط‬ْ‫ع‬‫ت‬ ْ‫وسل‬ ‫لك‬ ْ‫مع‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫فيمن‬ ‫لي‬ ْ‫ائذن‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫فأقول‬ ْ‫ع‬‫تشف‬ ْ‫فع‬ْ‫ش‬‫وا‬ ‫ذاك‬ ‫ليس‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫لك‬ ‫ذاك‬ ‫ليس‬ ‫قال‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫وعظمتي‬ ‫ْريائي‬‫ب‬‫وك‬ ‫تي‬‫وعز‬ ْ‫ولكن‬ ‫إليك‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ْ‫من‬ ‫رجن‬ْ‫ألخ‬ ‫ْريائي‬‫ب‬‫وك‬ 35ْ‫م‬‫ليق‬ ‫أال‬ ٍ‫د‬‫منا‬ ‫نادى‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ‫القدري‬ ‫وهم‬ ‫هللا‬ ‫خصماء‬‫ة‬ 36‫أحدهما‬ ‫بها‬ ‫باء‬ ‫فقد‬ ‫أخاه‬ ‫الرجل‬ ‫كفر‬ ‫إذا‬ . 37‫يشد‬ ‫البناء‬ ‫كهيئة‬ ‫كان‬ ‫المؤمن‬ ‫لقي‬ ‫إذا‬ . ‫بعضا‬ ‫بعضه‬ 38‫في‬ ‫اإليمان‬ ‫ربا‬ ‫وجهه‬ ‫في‬ ‫المؤمن‬ ‫مدح‬ ‫إذا‬ . ‫قلبه‬ 39‫بعث‬ ً‫ة‬‫ليل‬ ‫وأربعون‬ ‫ثنتان‬ ‫بالنطفة‬ ‫مر‬ ‫إذا‬ . ‫وبصرها‬ ‫سمعها‬ ‫وخلق‬ ‫رها‬‫فصو‬ ً‫ا‬‫ملك‬ ‫إليها‬ ‫هللا‬ ‫أم‬ ‫أذكر‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ‫مها‬ْ‫وعظ‬ ‫ولحمها‬ ‫دها‬ْ‫وجل‬