O slideshow foi denunciado.
Seu SlideShare está sendo baixado. ×

العطل في الوظيفة العمومية

Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
1
‫التونسية‬ ‫الجمهورية‬
‫الداخلية‬ ‫وزارة‬
‫الالمركزية‬ ‫ودعم‬ ‫التكوين‬ ‫مركز‬
‫عطل‬‫العموميين‬ ‫األعوان‬
‫عدد‬ ‫القانون...
2
‫الفهرس‬
‫توطئة‬
‫المفاتيح‬ ‫الكلمات‬
‫عامة‬ ‫مقدمة‬
‫العطل‬ ‫تعريف‬
‫األول‬ ‫الجــــــزء‬:‫اإلداريــــة‬ ‫العطــل‬
*‫اأ...
3
‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬
‫الرابعة‬ ‫الفقرة‬:‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫فترات‬ ‫احتساب‬
‫الخامس...
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio
Anúncio

Confira estes a seguir

1 de 29 Anúncio

العطل في الوظيفة العمومية

Baixar para ler offline

جرد للأحكام القانونية والترتيبية في مجال العطل في الوظيفة العمومية

جرد للأحكام القانونية والترتيبية في مجال العطل في الوظيفة العمومية

Anúncio
Anúncio

Mais Conteúdo rRelacionado

Mais recentes (20)

Anúncio

العطل في الوظيفة العمومية

  1. 1. 1 ‫التونسية‬ ‫الجمهورية‬ ‫الداخلية‬ ‫وزارة‬ ‫الالمركزية‬ ‫ودعم‬ ‫التكوين‬ ‫مركز‬ ‫عطل‬‫العموميين‬ ‫األعوان‬ ‫عدد‬ ‫القانون‬ ‫أحكام‬ ‫وفق‬111‫لسنة‬1891‫في‬ ‫المؤرخ‬11‫ديسمبر‬ 1891‫الدولة‬ ‫ألعوان‬ ‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫بضبط‬ ‫والمتعلق‬ ‫الصب‬ ‫ذات‬ ‫العمومية‬ ‫والمؤسسات‬ ‫المحلية‬ ‫والجماعات‬‫اإلدارية‬ ‫غة‬.
  2. 2. 2 ‫الفهرس‬ ‫توطئة‬ ‫المفاتيح‬ ‫الكلمات‬ ‫عامة‬ ‫مقدمة‬ ‫العطل‬ ‫تعريف‬ ‫األول‬ ‫الجــــــزء‬:‫اإلداريــــة‬ ‫العطــل‬ *‫األول‬ ‫القسم‬:‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬ ‫األولى‬ ‫الفقرة‬:‫األسبوعية‬ ‫العطلة‬ ‫الثانية‬ ‫الفقرة‬:‫السنوية‬ ‫العطلة‬ 1-‫السنوية‬ ‫العطلة‬ ‫مدة‬ 1-‫السنوية‬ ‫العطلة‬ ‫إسناد‬ ‫إجراءات‬ 1-‫العطلة‬ ‫تاريخ‬ 4-‫العطلة‬ ‫تأجيل‬ 5-‫بالعمل‬ ‫اإللتحاق‬ ‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫الرسمية‬ ‫األعياد‬ ‫بمناسبة‬ ‫المسندة‬ ‫العطلة‬ 1-‫دينية‬ ‫أعياد‬( :7‫أيام‬) 1-‫وطنية‬ ‫أعياد‬( :6‫أيام‬) 1-‫عالمية‬ ‫أعياد‬( :‫يومان‬) *‫الثاني‬ ‫القسم‬:‫اإلستثنائية‬ ‫العطل‬ ‫األولى‬ ‫الفقرة‬:‫اإلستثنائية‬ ‫العطل‬ ‫قائمة‬ ‫الثانية‬ ‫الفقرة‬:‫اإلستثنائية‬ ‫بالعطل‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫يمكنهم‬ ‫الذين‬ ‫األعوان‬ ‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫استثنائية‬ ‫بعطل‬ ‫المنتفعين‬ ‫لألعوان‬ ‫اإلدارية‬ ‫الوضعية‬ ‫الثاني‬ ‫الجــــــزء‬:‫صحية‬ ‫ألسباب‬ ‫العمومي‬ ‫للعون‬ ‫تمنح‬ ‫التي‬ ‫العطــل‬ *‫األول‬ ‫القسم‬:‫ال‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬‫عادي‬ ‫األولى‬ ‫الفقرة‬:‫اإلسناد‬ ‫إجراءات‬ ‫الثانية‬ ‫الفقرة‬:‫المراقبة‬
  3. 3. 3 ‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫الرابعة‬ ‫الفقرة‬:‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫فترات‬ ‫احتساب‬ ‫الخامسة‬ ‫الفقرة‬:‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫المتحصل‬ ‫العون‬ ‫واجبات‬ ‫و‬ ‫حقوق‬ 1-‫الواجبات‬ 1-‫الحقوق‬ ‫الفقرة‬‫السادسة‬:‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫نهاية‬ *‫الثاني‬ ‫القسم‬:‫األمد‬ ‫طويل‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫األولى‬ ‫الفقرة‬:‫الشروط‬ ‫الثانية‬ ‫الفقرة‬:‫اإلسناد‬ ‫إجراء‬ 1-‫العون‬ ‫من‬ ‫بطلب‬: 1-‫اإلدارة‬ ‫من‬ ‫بمبادرة‬ ‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫األمد‬ ‫طويل‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫الرابعة‬ ‫الفقرة‬:‫أثن‬ ‫الموظف‬ ‫حقوق‬ ‫و‬ ‫واجبات‬‫العطلة‬ ‫اء‬ 1-‫الواجبات‬ 1-‫الحقوق‬ ‫الخامسة‬ ‫الفقرة‬:‫العطلة‬ ‫نهاية‬ *‫الثالث‬ ‫القسم‬:‫الوالدة‬ ‫عطل‬ *‫الرابع‬ ‫القسم‬:‫األمومة‬ ‫عطلة‬ 1-‫اإلسناد‬ ‫شروط‬ 1-‫ّتها‬‫د‬‫م‬ 1-‫اإلدارية‬ ‫الوضعية‬ ‫الثالث‬ ‫الجــــــزء‬:‫المستمر‬ ‫التكوين‬ ‫عطل‬ ‫و‬ ‫أجر‬ ‫دون‬ ‫العطــل‬ *‫األول‬ ‫القسم‬:‫العطل‬‫أجر‬ ‫دون‬ ‫ة‬ *‫الثاني‬ ‫القسم‬:‫المستمر‬ ‫التكوين‬ ‫عطلة‬ ‫الرابع‬ ‫الجــــــزء‬:‫مــؤســســة‬ ‫لبـعـث‬ ‫العطــــلة‬ *‫األول‬ ‫القسم‬:‫مؤسسة‬ ‫لبعث‬ ‫عطلة‬ ‫إسناد‬ ‫إجراءات‬ ‫و‬ ‫صيغ‬ 1-‫الجديدة‬ ‫األحكام‬ ‫تطبيق‬ ‫ميدان‬ 1-‫مؤسسة‬ ‫لبعث‬ ‫عطلة‬ ‫إسناد‬ ‫إجراءات‬
  4. 4. 4 *‫الثاني‬ ‫القسم‬:‫ا‬ ‫واجبات‬ ‫و‬ ‫حقوق‬‫مؤسسة‬ ‫لبعث‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫المتحصل‬ ‫لموظف‬ 1-‫بها‬ ‫التمتع‬ ‫بالعطلة‬ ‫المعني‬ ‫الموظف‬ ‫يواصل‬ ‫التي‬ ‫الحقوق‬ 1-‫بالعطلة‬ ‫المعني‬ ‫الموظف‬ ‫على‬ ‫المحمولة‬ ‫اإللتزامات‬ ‫اإلستخالصات‬ ‫أهم‬
  5. 5. 5 ‫توطئة‬: ‫أسند‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫الحقوق‬ ‫من‬ ‫أعوانها‬ ‫بمختلف‬ ‫العطل‬ ‫تعتبر‬‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫ها‬ ‫اإلدارية‬ ‫الصبغة‬ ‫ذات‬ ‫العمومية‬ ‫المؤسسات‬ ‫و‬ ‫المحلية‬ ‫والجماعات‬ ‫الدولة‬ ‫ألعوان‬. ‫المهني‬ ‫المسار‬ ‫بمقتضى‬ ‫تنشأ‬ ‫التي‬ ‫الحقوق‬ ‫زمرة‬ ‫من‬ ّ‫د‬‫تع‬ ‫أنها‬ ‫اإلداري‬ ‫القانون‬ ‫فقهاء‬ ‫يرى‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫الموظفين‬ ‫ن‬ّ‫ك‬‫م‬ ‫حيث‬ ‫اإلدارة‬ ‫و‬ ‫العون‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫متانة‬ ‫بمدى‬ ‫ترتبط‬ ‫و‬ ‫للعون‬‫منظومة‬ ‫من‬ ‫عملة‬ ‫المتعاقدين‬ ‫و‬ ‫الوقتيين‬ ‫لألعوان‬ ‫المخولة‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫و‬ ‫أشمل‬ ‫عطل‬. ‫و‬‫المقترح‬ ‫الدرس‬ ‫يهدف‬‫إلى‬‫بمحتوى‬ ‫المشاركين‬ ‫تعريف‬‫بها‬ ‫الجاري‬ ‫والتراتيب‬ ‫التشريع‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫العمل‬‫عطل‬‫على‬ ‫الحرص‬ ّ‫م‬‫ت‬ ‫وقد‬ ‫أصنافهم‬ ‫بمختلف‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫أعوان‬ ‫مختلف‬ ‫إضفاء‬‫ال‬‫الوضوح‬ ‫من‬ ‫مزيد‬‫في‬ ‫عليها‬ ‫المنصوص‬ ‫والترتيبة‬ ‫القانونية‬ ‫القواعد‬ ‫تطبيق‬ ‫كيفية‬ ‫على‬ ‫األنظمة‬‫األساسية‬‫و‬‫تقديم‬‫أحكامها‬‫مبسطة‬ ‫بكيفية‬‫فهمها‬ ‫لتيسير‬‫في‬ ‫المتصرفين‬ ‫كل‬ ‫قبل‬ ‫من‬‫شؤون‬ ‫األعوان‬‫وذلك‬‫ب‬‫التذكير‬‫بأهم‬‫بينها‬ ‫الخلط‬ ‫لتفادي‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫المستعملة‬ ‫المفاهيم‬. ‫و‬‫تبسيط‬‫اإلجراءات‬‫واألحكام‬‫التي‬‫التشريع‬ ‫بها‬ ‫أتى‬‫بمحاولة‬ ‫وذلك‬‫اإلجابة‬‫وبكل‬ ‫مباشرة‬ ‫بصفة‬ ‫شؤون‬ ‫في‬ ‫المتصرفين‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫المسائل‬ ‫عن‬ ‫وضوح‬‫األعوان‬‫ومحليا‬ ‫وجهويا‬ ‫مركزيا‬‫أثناء‬ ‫لمهامه‬ ‫ممارستهم‬. ‫للموضوع‬ ‫المؤطرة‬ ‫الترتيبية‬ ‫األسس‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫مع‬‫لإللمام‬‫ب‬‫إلى‬ ‫باإلشارة‬ ‫وذلك‬ ‫النصوص‬ ‫المراجع‬‫ا‬‫الواجب‬ ‫الحلول‬ ‫على‬ ‫والتركيز‬ ‫المعتمدة‬ ‫والترتيبية‬ ‫لقانونية‬‫إتباعها‬‫المسائل‬ ‫في‬‫التي‬‫قد‬ ‫األشكال‬ ‫أو‬ ‫اللبس‬ ‫بعض‬ ‫تثير‬‫ل‬‫و‬ ‫األعوان‬ ‫في‬ ‫التصرف‬ ‫طرق‬ ‫توحيد‬‫ال‬‫تقليص‬‫من‬‫الخطأ‬ ‫مجاالت‬ ‫السبل‬ ‫تباين‬ ‫أو‬ ‫وفرة‬ ‫عن‬ ‫الناتج‬.
  6. 6. 6 ‫المفاتيح‬ ‫الكلمات‬ ‫العطل‬ ‫تعريف‬:‫يلتم‬ ‫العملل‬ ‫عن‬ ‫وقتي‬ ‫انقطاع‬‫عللى‬ ‫باإلعتملاد‬ ‫اإلدارة‬ ‫قبلل‬ ‫ملن‬ ‫فيله‬ ‫التلرخيص‬ ،‫العون‬ ‫يقدمه‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫مطلب‬ ‫اإلداريــــة‬ ‫العطــل‬‫اإلستثنائية‬ ‫العطل‬ ‫و‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬ ‫على‬ ‫تشتمل‬. ‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬‫إلى‬ ‫تنقسم‬ ‫و‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫أعوان‬ ‫لكل‬ ‫تسند‬3‫أنواع‬: -،‫األسبوعية‬ ‫العطلة‬ -،‫السنوية‬ ‫العطلة‬ -‫بمنا‬ ‫المسندة‬ ‫العطل‬‫الرسمية‬ ‫األعياد‬ ‫سبة‬. ‫األسبوعية‬ ‫العطلة‬‫العطللة‬ ‫هلذ‬ ‫إسلناد‬ ‫يلتم‬ ‫و‬ ‫األسلبوع‬ ‫فلي‬ ‫راحلة‬ ‫بيلوم‬ ‫عملومي‬ ‫علون‬ ‫كل‬ ‫يتمتع‬ ‫مسبق‬ ‫ترخيص‬ ‫أي‬ ‫بدون‬ ‫و‬ ‫آلية‬ ‫بصفة‬. ‫السنوية‬ ‫العطلة‬‫للإلدارة‬ ‫يمكلن‬ ‫و‬ ‫سلنوية‬ ‫اسلتراحة‬ ‫بعطللة‬ ‫العموميلة‬ ‫الوظيفلة‬ ‫أعلوان‬ ‫كلل‬ ‫يتمتلع‬ ‫أن‬ ‫العامة‬ ‫المصلحة‬ ‫متطلبات‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫إسناد‬ ‫ترفض‬. ‫العطلة‬ ‫تأجيل‬: ‫متتاليتين‬ ‫سنتين‬ ‫السنوية‬ ‫عطلته‬ ‫تأجيل‬ ‫للموظف‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫السابق‬ ‫التشريع‬ ‫حسب‬. ‫الرسمية‬ ‫األعياد‬ ‫بمناسبة‬ ‫المسندة‬ ‫العطلة‬ 4-‫دينية‬ ‫أعياد‬( :7‫أيام‬) -‫الهجرية‬ ‫السنة‬ ‫راس‬:‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الشريف‬ ‫النبوي‬ ‫المولد‬:‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الفطر‬ ‫عيد‬:3‫أيام‬ -‫اإلضحى‬ ‫عيد‬:‫يومان‬ 5-‫وطنية‬ ‫أعياد‬( :6‫أيام‬) -‫اإلستقالل‬ ‫عيد‬(02‫مارس‬):‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الثو‬ ‫عيد‬‫ر‬‫والشباب‬ ‫ة‬(41‫جانفي‬):‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الشهداء‬ ‫عيد‬(9‫أفريل‬):‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الجمهورية‬ ‫عيد‬(02‫جويلية‬):‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫المرأة‬ ‫عيد‬(43‫أوت‬):‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الجالء‬ ‫عيد‬(42‫أكتوبر‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬ 6-‫عالمية‬ ‫أعياد‬( :‫يومان‬) -‫الميالدي‬ ‫السنة‬ ‫رأس‬‫ة‬(‫جانفي‬ ‫غرة‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬
  7. 7. 7 -‫العالمي‬ ‫الشغل‬ ‫عيد‬(‫ماي‬ ‫غرة‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬ ‫اإلستثنائية‬ ‫العطل‬ 4-‫لة‬‫ل‬‫العطل‬‫اإلدالء‬ ‫لل‬‫ل‬‫مث‬ ‫لانون‬‫ل‬‫الق‬ ‫لها‬‫ل‬‫فرض‬ ‫لي‬‫ل‬‫الت‬ ‫لات‬‫ل‬‫الواجب‬ ‫لد‬‫ل‬‫بأح‬ ‫لام‬‫ل‬‫للقي‬ ‫لندة‬‫ل‬‫المس‬ ‫لتثنائية‬‫ل‬‫اإلس‬ ‫لب‬‫ل‬‫بواج‬ ‫لام‬‫ل‬‫القي‬ ‫أو‬ ‫لكري‬‫ل‬‫العس‬ ‫لب‬‫ل‬‫الواج‬ ‫ألداء‬ ‫لالزم‬‫ل‬‫ال‬ ‫لي‬‫ل‬‫الطب‬ ‫لالفحص‬‫ل‬‫ب‬ ‫لام‬‫ل‬‫القي‬ ‫أو‬ ‫لة‬‫ل‬‫العدال‬ ‫لدى‬‫ل‬‫ل‬ ‫لهادة‬‫ل‬‫بش‬ ‫القلانوني‬ ‫بالواجلب‬ ‫للقيلام‬ ‫الالزملة‬ ‫الملدة‬ ‫العطللة‬ ‫هلذ‬ ‫تتجلاوز‬ ‫أن‬ ‫يمكلن‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫ذلك‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ‫اإلنتخاب‬ ‫تم‬ ‫التي‬‫إسنادها‬ ‫أساسها‬ ‫على‬. 0-‫لج‬‫ل‬‫الح‬ ‫لة‬‫ل‬‫بفريض‬ ‫لام‬‫ل‬‫القي‬:‫لاتهم‬‫ل‬‫حي‬ ‫لالل‬‫ل‬‫خ‬ ‫لدة‬‫ل‬‫واح‬ ‫لرة‬‫ل‬‫م‬ ‫لاع‬‫ل‬‫اإلنتف‬ ‫لل‬‫ل‬‫العام‬ ‫أو‬ ‫لف‬‫ل‬‫للموظ‬ ‫لن‬‫ل‬‫يمك‬ ‫الحج‬ ‫بمناسك‬ ‫الصيام‬ ‫قصد‬ ‫واحد‬ ‫شهر‬ ‫لمدة‬ ‫استثنائية‬ ‫بعطلة‬ ‫المهنية‬. 3-‫حدود‬ ‫في‬ ‫ملح‬ ‫عائلي‬ ‫بواجب‬ ‫للقيام‬6‫تمكن‬ ‫التي‬ ‫ّة‬‫ح‬‫المل‬ ‫الواجبات‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫أيام‬ ‫الحصو‬ ‫من‬‫األقارب‬ ‫أحد‬ ‫دفن‬ ‫موكب‬ ‫في‬ ‫الحضور‬ ‫واجب‬ ‫اإلستثنائية‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫على‬ ‫ل‬. 1-‫ملن‬ ‫العائللة‬ ‫رئليس‬ ‫لتمكلين‬ ‫العطللة‬ ‫هلذ‬ ‫تهلدف‬ ،‫العائللة‬ ‫رئليس‬ ‫للموظلف‬ ‫والدة‬ ‫كل‬ ‫بمناسبة‬ ‫لام‬‫ل‬‫القي‬ ‫و‬ ‫لة‬‫ل‬‫المدني‬ ‫لة‬‫ل‬‫الحال‬ ‫لدفاتر‬‫ل‬‫ب‬ ‫لد‬‫ل‬‫الجدي‬ ‫لود‬‫ل‬‫مول‬ ‫ليم‬‫ل‬‫بترس‬ ‫لة‬‫ل‬‫الخاص‬ ‫لة‬‫ل‬‫القانوني‬ ‫لراءات‬‫ل‬‫اإلج‬ ‫لة‬‫ل‬‫بجمل‬ ‫لام‬‫ل‬‫القي‬ ‫ل‬‫ل‬‫العائلي‬ ‫لؤون‬‫ل‬‫بالش‬‫لرة‬‫ل‬‫فت‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫إال‬ ‫لند‬‫ل‬‫تس‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫لومين‬‫ل‬‫بي‬ ‫لة‬‫ل‬‫العطل‬ ‫لذ‬‫ل‬‫ه‬ ‫دت‬ّ‫د‬‫ل‬‫ل‬‫ح‬ ‫و‬ ،‫لدث‬‫ل‬‫الح‬ ‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫ة‬ّ‫ر‬‫ل‬‫ل‬‫المنج‬ ‫ة‬ ‫عللى‬ ‫إال‬ ‫العلون‬ ‫يتحصلل‬ ‫ال‬ ‫توائم‬ ‫أو‬ ‫توأمين‬ ‫والدة‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫و‬ ،‫الوالدة‬ ‫تاريخ‬ ‫تلي‬ ‫التي‬ ‫أيام‬ ‫العشرة‬ ‫يومين‬. 2-‫للة‬‫ل‬‫النقابي‬ ‫أو‬ ‫للة‬‫ل‬‫المهني‬ ‫للؤتمرات‬‫ل‬‫الم‬ ‫للاد‬‫ل‬‫انعق‬ ‫للبة‬‫ل‬‫بمناس‬:‫للو‬‫ل‬‫الممثل‬ ‫للة‬‫ل‬‫العمل‬ ‫أو‬ ‫للون‬‫ل‬‫الموظف‬ ‫للع‬‫ل‬‫ينتف‬‫ن‬ ‫تملنح‬ ‫اسلتثنائية‬ ‫بعطللة‬ ‫النقابلات‬ ‫لهلذ‬ ‫الملديرة‬ ‫بالهيئات‬ ‫المنخبون‬ ‫األعضاء‬ ‫أو‬ ‫قانونية‬ ‫بصفة‬ ‫للنقابات‬ ‫اجتملاع‬ ‫بمناسلبة‬ ‫أو‬ ‫الدوليلة‬ ‫و‬ ‫القوميلة‬ ‫و‬ ‫الجامعيلة‬ ‫و‬ ‫النقابية‬ ‫المهنية‬ ‫المؤتمرات‬ ‫انعقاد‬ ‫بمناسبة‬ ‫لهم‬ ‫المنظمات‬ ‫لهذ‬ ‫المديرة‬ ‫الهيئات‬. 6-‫األحلز‬ ‫ملؤتمر‬ ‫انعقلاد‬ ‫بمناسبة‬‫و‬ ،‫الشلباب‬ ‫منظملات‬ ‫أو‬ ‫القوميلة‬ ‫المنظملات‬ ‫او‬ ‫السياسلية‬ ‫اب‬ ‫الالزمة‬ ‫السفر‬ ‫آجال‬ ‫اإلقتضاء‬ ‫عند‬ ‫إليها‬ ‫يضاف‬ ‫المؤتمر‬ ‫مدة‬ ‫العطلة‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫توافق‬. 7-‫دولية‬ ‫رياضية‬ ‫مباريات‬ ‫إلى‬ ‫اإلستدعاء‬ ‫بمناسبة‬:‫إللى‬ ‫المنتملين‬ ‫لألعلوان‬ ‫العطللة‬ ‫هذ‬ ‫تسند‬ ‫المملرن‬ ‫و‬ ‫الرياضليين‬ ‫تهم‬ ‫قومية‬ ‫رياضية‬ ‫فرق‬‫الملدلكين‬ ‫األطبلاء‬ ‫و‬ ‫اإلداريلين‬ ‫المسلؤولين‬ ‫و‬ ‫ين‬... ‫بطللب‬ ‫تسند‬ ‫و‬ ‫األصلية‬ ‫فرقهم‬ ‫ضمن‬ ‫دولية‬ ‫مباريات‬ ‫في‬ ‫يشاركون‬ ‫الذين‬ ‫لألعوان‬ ‫إسنادها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫عنلد‬ ‫إليهلا‬ ‫يضلاف‬ ‫التلي‬ ‫الرياضية‬ ‫المباريات‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫توافق‬ ‫فهي‬ ‫تها‬ّ‫د‬‫م‬ ‫إما‬ ،‫الطفولة‬ ‫و‬ ‫الشباب‬ ‫وزير‬ ‫من‬ ‫السفر‬ ‫آجال‬ ‫اإلقتضاء‬. ‫العط‬‫صحية‬ ‫ألسباب‬ ‫العمومي‬ ‫للعون‬ ‫تمنح‬ ‫التي‬ ‫ــل‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫حجلز‬ ‫فلي‬ ‫يجعلله‬ ‫ثابت‬ ‫مرض‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫يتحصل‬ ‫أن‬ ‫للموظف‬ ‫يمكن‬ ‫األطباء‬ ‫بعمادة‬ ‫مرسم‬ ‫طبيب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫ثابت‬ ‫بمرض‬ ‫اإلصابة‬ ‫إثبات‬ ‫يتم‬ ‫و‬ ،‫وظائفه‬ ‫مباشرة‬ ‫عن‬.
  8. 8. 8 ‫األمد‬ ‫طويل‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ -‫في‬ ‫العون‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬،‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫مباشرة‬ ‫حالة‬ -‫أو‬ ‫مسلتمر‬ ‫تكوين‬ ‫أو‬ ‫استثنائية‬ ‫عطلة‬ ‫أو‬ ‫استراحة‬ ‫عطلة‬ ‫في‬ ‫هم‬ ‫الذين‬ ‫لألعوان‬ ‫تسند‬ ‫ال‬ ،‫السالح‬ ‫تحت‬ ‫أو‬ ‫مباشرة‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫إلحاق‬ ‫وضعية‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫أمومة‬ ‫أو‬ ‫والدة‬ -‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لوع‬‫ل‬‫الن‬ ‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لول‬‫ل‬‫الحص‬ ‫لول‬‫ل‬‫تخ‬ ‫لي‬‫ل‬‫الت‬ ‫لراض‬‫ل‬‫األم‬ ‫لد‬‫ل‬‫بأح‬ ‫لابا‬‫ل‬‫مص‬ ‫لون‬‫ل‬‫يك‬ ‫أن‬ ‫لب‬‫ل‬‫يج‬ ‫ا‬ ‫هذ‬ ‫مبدئيا‬ ،‫العطل‬‫علدد‬ ‫األملر‬ ‫نلص‬ ‫قلد‬ ‫و‬ ،‫طويللة‬ ‫معالجلة‬ ‫تسلتوجب‬ ‫أو‬ ‫معديلة‬ ‫و‬ ‫خطيلرة‬ ‫ألمراض‬ 039‫في‬01‫أوت‬4929‫أمراض‬ ‫أربعة‬ ‫على‬:،‫الشلل‬ ‫و‬ ‫السرطان‬ ،‫العقلية‬ ‫األمراض‬ ،‫السل‬ -‫علن‬ ‫أو‬ ‫الكحوليلة‬ ‫المشلروبات‬ ‫تنلاول‬ ‫علن‬ ‫ناتج‬ ‫المرض‬ ‫أن‬ ‫تبين‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫العطلة‬ ‫تمنح‬ ‫ال‬ ‫المخدرات‬ ‫استعمال‬. ‫الوالدة‬ ‫عطل‬ ‫المو‬ ‫لع‬‫ل‬‫تنتف‬‫لل‬‫ل‬‫كام‬ ‫لتحقاق‬‫ل‬‫اس‬ ‫لع‬‫ل‬‫م‬ ‫لهرين‬‫ل‬‫ش‬ ‫تها‬ّ‫د‬‫ل‬‫ل‬‫م‬ ‫والدة‬ ‫لة‬‫ل‬‫بعطل‬ ‫لة‬‫ل‬‫طبي‬ ‫لهادة‬‫ل‬‫بش‬ ‫اإلدالء‬ ‫لد‬‫ل‬‫بع‬ ‫لات‬‫ل‬‫ظف‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫و‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫المرتب‬. ‫األمومة‬ ‫عطلة‬ ‫الوالدة‬ ‫عطلة‬ ‫تلي‬ ‫التي‬ ‫أشهر‬ ‫األربعة‬ ‫خالل‬ ‫لطفلها‬ ‫كليا‬ ‫التفرغ‬ ‫من‬ ‫األم‬ ‫تمكين‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬. ‫أجر‬ ‫دون‬ ‫العطلة‬ ‫للموظ‬ ‫تمنح‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬‫تعتبلر‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫السلنة‬ ‫خلالل‬ ‫أشهر‬ ‫ثالثة‬ ‫تها‬ّ‫د‬‫م‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫اجر‬ ‫بدون‬ ‫عطل‬ ‫ف‬ ‫التقاعد‬ ‫و‬ ‫الترقية‬ ‫و‬ ‫للتدرج‬ ‫بالنسبة‬ ‫تحتسب‬ ‫ال‬ ،‫فعلية‬ ‫خدمة‬ ‫العطل‬ ‫هذ‬. ‫المستمر‬ ‫التكوين‬ ‫عطلة‬ ‫اإلدارة‬ ‫تنظمها‬ ‫مستمر‬ ‫تكوين‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫للمشاركة‬ ‫عطلة‬ ‫يطلب‬ ‫أن‬ ‫للموظف‬ ‫يمكن‬: -‫التكوين‬ ‫مرحلة‬ ‫كامل‬ ‫خالل‬ ‫تسند‬،‫باألمر‬ ‫المعني‬ ‫الوزير‬ ‫من‬ ‫بقرار‬ -،‫مباشرة‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫العون‬ ‫يعتبر‬ ‫و‬ -‫و‬ ‫لة‬‫ل‬‫العائلي‬ ‫لبغة‬‫ل‬‫الص‬ ‫ذات‬ ‫لنح‬‫ل‬‫الم‬ ‫و‬ ‫له‬‫ل‬‫لدرجت‬ ‫لابق‬‫ل‬‫المط‬ ‫لر‬‫ل‬‫األج‬ ‫لى‬‫ل‬‫يتقاض‬ ‫و‬ ،‫األخرى‬ ‫المنح‬ ‫باستثناء‬ ‫اإلنتاج‬ ‫منحة‬ -‫المترسمين‬ ‫لألعوان‬ ‫إال‬ ‫تسند‬ ‫ال‬ ‫و‬. ‫مــؤســســة‬ ‫لبـعـث‬ ‫العطــــلة‬ ّ‫ر‬‫ل‬‫ل‬‫م‬ ‫لد‬‫ل‬‫للتجدي‬ ‫لة‬‫ل‬‫قابل‬ ‫لنة‬‫ل‬‫س‬ ‫لاها‬‫ل‬‫أقص‬ ‫لدة‬‫ل‬‫لم‬‫لث‬‫ل‬‫بع‬ ‫لورة‬‫ل‬‫ص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لرتين‬‫ل‬‫م‬ ‫لد‬‫ل‬‫للتجدي‬ ‫لة‬‫ل‬‫قابل‬ ‫لنة‬‫ل‬‫س‬ ‫أو‬ ‫لدة‬‫ل‬‫واح‬ ‫ة‬ ‫جهوية‬ ‫تنمية‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫المؤسسة‬.‫طبقلا‬ ‫الغيلر‬ ‫ملن‬ ‫اإلحاللة‬ ‫إطلار‬ ‫فلي‬ ‫العطلة‬ ‫بهذ‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫يمكن‬ ‫كما‬ ‫عدد‬ ‫القانون‬ ‫من‬ ‫الرابع‬ ‫القسم‬ ‫ألحكام‬31‫لسنة‬4992‫في‬ ‫المؤرخ‬47‫أفريل‬4992‫بإنقلاذ‬ ‫والمتعلق‬ ‫اقتص‬ ‫بصعوبات‬ ّ‫ر‬‫تم‬ ‫التي‬ ‫المؤسسات‬‫ادية‬.
  9. 9. 9 ‫عامة‬ ‫مقدمة‬: ‫سنة‬ ‫من‬ ‫بداية‬ ‫جوهرية‬ ‫مراجعة‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫في‬ ‫العطل‬ ‫مجال‬ ‫شهد‬ ‫لقد‬4991‫بمقتضى‬ ‫عدد‬ ‫القانون‬13‫لسنة‬4997‫في‬ ‫المؤرخ‬02‫ديسمبر‬4997‫عدد‬ ‫القانون‬ ‫إتمام‬ ‫و‬ ‫بتنقيح‬ ‫المتعلق‬ ‫و‬ 440‫لسنة‬4913‫في‬ ‫المؤرخ‬40‫ديسمبر‬4913‫األساس‬ ‫النظام‬ ‫بضبط‬ ‫والمتعلق‬‫ألعوان‬ ‫العام‬ ‫ي‬ ‫تنقيحات‬ ‫إدخال‬ ّ‫م‬‫ت‬ ‫حيث‬ ‫اإلدارية‬ ‫الصبغة‬ ‫ذات‬ ‫العمومية‬ ‫المؤسسات‬ ‫و‬ ‫المحلية‬ ‫والجماعات‬ ‫الدولة‬ ‫ل‬ ‫اإلستحقاق‬ ‫شروط‬ ‫أو‬ ‫المدة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫سواء‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫في‬ ‫العطل‬ ‫إستحقاق‬ ‫نظام‬ ‫على‬‫لعطل‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫و‬ ‫لإلستراحة‬ ‫السنوية‬‫الرضاعة‬ ‫راحة‬ ‫و‬. ‫هذ‬ ‫و‬‫التنقيح‬‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫على‬ ‫أدخلت‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫خاصة‬‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫بالعطلة‬ ‫التمتع‬ ‫في‬ ‫رغبته‬ ‫و‬ ‫العون‬ ‫حاجيات‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫ضرورات‬ ‫بين‬ ‫التكافؤ‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫إليجاد‬ ‫جاءت‬ ‫ظروفه‬ ‫حسب‬‫حرصا‬‫على‬‫مبدأ‬‫ذلك‬ ‫تجلى‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫سواء‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫على‬ ‫العون‬ ‫و‬ ‫اإلدارة‬ ‫حقوق‬ ‫بين‬ ‫التوفيق‬ ‫ا‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫المرونة‬ ‫في‬‫اإلستراحة‬ ‫بعطل‬ ‫تمتعهم‬ ‫خصوص‬ ‫في‬ ‫األعوان‬ ‫وضعيات‬ ‫لتسوية‬ ‫عتمادها‬ ‫اإلنتقالية‬ ‫للفترة‬ ‫بالنسبة‬. ‫سنة‬ ‫شهدت‬ ‫كما‬0223‫تتعلق‬ ‫العطل‬ ‫من‬ ‫جديد‬ ‫نوع‬ ‫بإحداث‬ ‫العمل‬ ‫به‬ ‫الجاري‬ ‫التشريع‬ ‫إتمام‬ ‫مؤسسة‬ ‫ببعث‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫بعطلة‬‫سنة‬ ‫بها‬ ‫المتعلقة‬ ‫األحكام‬ ‫تنقيح‬ ّ‫م‬‫ت‬0227‫عدد‬ ‫القانون‬ ‫بمقتضى‬69 ‫لس‬‫نة‬0227‫في‬ ‫المؤرخ‬07‫دسيمبر‬0227‫يعطيها‬ ‫مما‬ ‫اإلقتصادية‬ ‫المبادرة‬ ‫بحفز‬ ‫المتعلق‬ ‫و‬ ‫اإلدارية‬ ‫العطل‬ ‫ببقية‬ ‫مقارنة‬ ‫الخاصة‬ ‫لصبغتها‬ ‫دالالت‬. ‫العطل‬ ‫تعريف‬ ‫على‬ ‫باإلعتماد‬ ‫اإلدارة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫الترخيص‬ ‫يتم‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫وقتيا‬ ‫انقطاعا‬ ‫العطلة‬ ‫تعتبر‬ ‫ف‬ ‫لذلك‬ ،‫العون‬ ‫يقدمه‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫مطلب‬‫مبرر‬ ‫دون‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫ينقطع‬ ‫أن‬ ‫العمومي‬ ‫للعون‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫الفصل‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬ ‫نصت‬ ‫فقد‬ ‫قانوني‬32‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫ألعوان‬ ‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫من‬ ‫انه‬ ‫على‬":‫المرتب‬ ‫من‬ ‫حجر‬ ‫القانون‬ ‫هذا‬ ‫ألحكام‬ ‫قانونية‬ ‫بعطلة‬ ‫مبرر‬ ‫غير‬ ‫غياب‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫ينجر‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ‫الغيابات‬ ‫أيام‬ ‫بعنوان‬‫األمر‬ ‫اقتضى‬ ‫إن‬ ‫التأديبية‬ ‫العقوبات‬. " ‫للقيام‬ ‫الوقت‬ ‫بعض‬ ‫العمل‬ ‫مغادرة‬ ‫ألعوانها‬ ‫اإلدارة‬ ‫ترخص‬ ‫ما‬ ‫كثيرا‬ ‫التطبيق‬ ‫في‬ ‫انه‬ ‫غير‬ ‫المتأكدة‬ ‫الخاصة‬ ‫بشؤونها‬.‫في‬ ‫تعتبر‬ ‫فهي‬ ‫قانونية‬ ‫صبغة‬ ‫اإلدارية‬ ‫الرخص‬ ‫هذ‬ ‫اكتساب‬ ‫عدم‬ ‫رغم‬ ‫و‬
  10. 10. 10 ‫أ‬ ‫يجب‬ ‫انه‬ ‫غير‬ ،‫الموظفين‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫ضرورية‬ ‫الواقع‬‫و‬ ‫المتأكدة‬ ‫الحاالت‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫تقتصر‬ ‫ن‬ ‫عدد‬ ‫األول‬ ‫الوزير‬ ‫منشور‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫قد‬ ‫و‬ ،‫العامة‬ ‫بالمصلحة‬ ‫ضرر‬ ‫أي‬ ‫إسنادها‬ ‫عن‬ ‫ينجر‬ ‫ال‬ ‫أن‬09 ‫بتاريخ‬40‫أوت‬4917‫يلي‬ ‫ما‬"‫حازمة‬ ‫بصفة‬ ‫العمل‬ ‫أوقات‬ ‫احترام‬ ‫على‬ ‫السهر‬ ‫اإلدارة‬ ‫على‬ ‫يتعين‬ ‫إال‬ ‫كان‬ ‫سبب‬ ‫ألي‬ ‫عمله‬ ‫مركز‬ ‫عن‬ ‫يتغيب‬ ‫أن‬ ‫للعون‬ ‫يمكن‬ ‫فال‬‫ترخيص‬ ‫و‬ ‫استثنائية‬ ‫حاالت‬ ‫في‬ ‫المباشر‬ ‫رئيسه‬ ‫عن‬ ‫صادر‬ ‫كتابي‬. " ‫نصت‬ ‫فقد‬ ،‫ذلك‬ ‫في‬ ‫له‬ ‫اإلدارة‬ ‫ترخص‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫عمله‬ ‫عن‬ ‫ينقطع‬ ‫أن‬ ‫مبدئيا‬ ‫للعون‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ‫الفصل‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫الفقرة‬32‫انه‬ ‫على‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫ألعوان‬ ‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫من‬"‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ينقط‬ ‫أن‬ ‫موظف‬ ‫ألي‬‫في‬ ‫عدا‬ ‫ما‬ ‫عليها‬ ‫الحصول‬ ‫و‬ ‫عطلة‬ ‫طلب‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫وظائفه‬ ‫ممارسة‬ ‫عن‬ ‫ع‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫ذلك‬ ‫تسوية‬ ‫تقع‬ ‫أن‬ ‫يشترط‬ ‫و‬ ‫مفاجئ‬ ‫مانع‬ ‫حدوث‬ ‫صورة‬. ‫لم‬ ‫طالما‬ ‫أعوانه‬ ‫لحد‬ ‫عطلة‬ ‫إسناد‬ ‫طلب‬ ‫يرفض‬ ‫أن‬ ‫اإلدارة‬ ‫لرئيس‬ ‫األساس‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫صحية‬ ‫أسباب‬ ‫على‬ ‫مرتكزا‬ ‫يكن‬. ‫اإل‬ ‫رئيسه‬ ‫واجب‬ ‫من‬ ‫انه‬ ‫غير‬‫شرعية‬ ‫مبررات‬ ‫على‬ ‫العطلة‬ ‫لطلب‬ ‫رفضه‬ ‫عند‬ ‫يرتكز‬ ‫أن‬ ‫دارة‬ ‫العامة‬ ‫المصلحة‬ ‫متطلبات‬ ‫أساسا‬ ‫تهم‬. ‫و‬ ‫المرتب‬ ‫في‬ ‫حقوقه‬ ‫بكل‬ ‫مبدئيا‬ ‫يحتفظ‬ ‫بحيث‬ ‫مباشرة‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫عطلته‬ ‫فترة‬ ‫أثناء‬ ‫العون‬ ‫يبقى‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫أعوان‬ ‫واجبات‬ ‫لجميع‬ ‫خاضعا‬ ‫يبقى‬ ‫و‬ ،‫التقاعد‬ ‫و‬ ‫الترقية‬ ‫و‬ ‫التدرج‬ ‫م‬‫جسيما‬ ‫مهنيا‬ ‫خطأ‬ ‫تشكل‬ ‫العطل‬ ‫أثناء‬ ‫بمقابل‬ ‫مهني‬ ‫نشاط‬ ‫أي‬ ‫مارسة‬. ‫األول‬ ‫الجــــــزء‬:‫اإلداريــــة‬ ‫العطــل‬: ‫اإلستثنائية‬ ‫العطل‬ ‫و‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬ ‫على‬ ‫تشتمل‬ ‫هي‬ ‫و‬. *‫األول‬ ‫القسم‬:‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬ ‫أعوان‬ ‫لكل‬ ‫تسند‬ ‫هي‬ ‫و‬‫إلى‬ ‫تنقسم‬ ‫و‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬3‫أنواع‬: -،‫األسبوعية‬ ‫العطلة‬ -،‫السنوية‬ ‫العطلة‬ -‫الرسمية‬ ‫األعياد‬ ‫بمناسبة‬ ‫المسندة‬ ‫العطل‬.
  11. 11. 11 ‫او‬ ‫مباشرة‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫هم‬ ‫الذين‬ ‫األعوان‬ ‫سوى‬ ‫اإلستراحة‬ ‫بعطل‬ ‫ينتفع‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫قواعدها‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫األعو‬ ‫إلى‬ ‫العطل‬ ‫هذ‬ ‫إسناد‬ ‫األساس‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يمكن‬ ‫فال‬ ،‫إلحاق‬ ‫حالة‬‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫هم‬ ‫الذين‬ ‫ان‬ ‫السالح‬ ‫تحت‬ ‫أو‬ ‫مباشرة‬. ‫الوظيفة‬ ‫قانون‬ ‫في‬ ‫يرد‬ ‫لم‬ ‫ألنه‬ ‫مالي‬ ‫بمقابل‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬ ‫حقوق‬ ‫تعويض‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ‫التي‬ ‫السنوية‬ ‫اإلجازة‬ ‫أيام‬ ‫مقابل‬ ‫بذل‬ ‫حق‬ ‫يمنح‬ ‫خاص‬ ‫حكم‬ ‫العمومية‬ ‫المحاسبة‬ ‫مجلة‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫العمومية‬ ‫اإلبان‬ ‫في‬ ‫الموظف‬ ‫يستعملها‬ ‫لم‬. ♣‫الفق‬‫األولى‬ ‫رة‬:‫األسبوعية‬ ‫العطلة‬ ‫بدون‬ ‫و‬ ‫آلية‬ ‫بصفة‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫إسناد‬ ‫يتم‬ ‫و‬ ‫األسبوع‬ ‫في‬ ‫راحة‬ ‫بيوم‬ ‫عمومي‬ ‫عون‬ ‫كل‬ ‫يتمتع‬ ‫مسبق‬ ‫ترخيص‬ ‫أي‬. ‫ألعوان‬ ‫بالنسبة‬ ‫و‬ ‫األحد‬ ‫يوم‬ ‫األسبوعية‬ ‫بعطلتهم‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫اعوان‬ ‫جل‬ ‫يتمتع‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫بدون‬ ‫تعمل‬ ‫بمصالح‬ ‫يشتغلون‬ ‫الذين‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬‫نقطاع‬(‫الطب‬ ‫مصالح‬ ،‫الشرطة‬ ‫البريد‬ ‫مصالح‬ ،‫اإلستعجالي‬) ...‫أيام‬ ‫كامل‬ ‫خالل‬ ‫بالتناوب‬ ‫األسبوعية‬ ‫بالعطلة‬ ‫ينتفعون‬ ‫فانهم‬ ، ‫األسبوع‬. ♣‫الثانية‬ ‫الفقرة‬:‫السنوية‬ ‫العطلة‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬ ‫لإلدارة‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫سنوية‬ ‫استراحة‬ ‫بعطلة‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫أعوان‬ ‫كل‬ ‫يتمتع‬ ‫المصلحة‬ ‫متطلبات‬‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫إسناد‬ ‫ترفض‬ ‫أن‬ ‫العامة‬. 6-‫السنوية‬ ‫العطلة‬ ‫مدة‬: ‫الوظيفة‬ ‫أعوان‬ ‫جل‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫واحد‬ ‫بشهر‬ ‫السنوية‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫مدة‬ ‫حددت‬ ‫بعض‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫خاصة‬ ‫أحكام‬ ‫إلى‬ ‫يخضعان‬ ‫مدتها‬ ‫و‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫نظام‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫العمومية‬ ‫األصناف‬: -‫الفصل‬ ‫نص‬ ‫المتعاقدين‬ ‫لألعوان‬ ‫بالنسبة‬444‫ألعوان‬ ‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫من‬ ‫شهر‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫نصف‬ ‫و‬ ‫يومين‬ ‫بحساب‬ ‫تمنح‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫فعلية‬ ‫خدمة‬. -‫تها‬ّ‫د‬‫م‬ ‫تتجاوز‬ ‫سنوية‬ ‫استراحة‬ ‫بعطلة‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫أعوان‬ ‫بعض‬ ‫ينتفع‬: ‫القضاة‬:،‫شهرين‬ ‫التعليم‬ ‫رجال‬:‫الجملية‬ ‫مدتها‬ ‫تفوق‬1‫الم‬ ‫العطل‬ ‫توافق‬ ‫و‬ ‫أشهر‬‫الممنوحة‬ ‫درسية‬ ،‫للتالميذ‬
  12. 12. 12 ‫الداخلي‬ ‫األمن‬ ‫قوات‬ ‫أعوان‬ ‫و‬ ‫العسكريون‬:‫سنوية‬ ‫إجازة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫يمكنهم‬ ‫مدتها‬12،‫يوما‬ ‫بالخارج‬ ‫العاملون‬ ‫الديبلوماسيون‬:‫بين‬12‫و‬62‫العمل‬ ‫ظروف‬ ‫و‬ ‫مناخ‬ ‫حسب‬ ‫يوما‬ ‫به‬ ‫يعملون‬ ‫الذي‬ ‫البلد‬ ‫في‬ ‫العيش‬ ‫و‬. 7-‫السنوية‬ ‫العطلة‬ ‫إسناد‬ ‫إجراءات‬: ‫تسند‬ ‫ال‬‫من‬ ‫كتابيا‬ ‫يطلب‬ ‫أن‬ ‫العون‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ‫آلية‬ ‫بصفة‬ ‫السنوية‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫القضاة‬ ‫و‬ ‫التعليم‬ ‫سلك‬ ‫مثل‬ ‫العموميين‬ ‫األعوان‬ ‫من‬ ‫األصناف‬ ‫بعض‬ ‫باستثناء‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫تمكينه‬ ‫اإلدارة‬ . 9-‫العطلة‬ ‫تاريخ‬: ‫الفصل‬ ‫نص‬37‫تمنح‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫التنقيح‬ ‫قبل‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫قانون‬ ‫من‬ ‫اب‬‫اإلستراحة‬ ‫بعطلة‬ ‫يتمتع‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫الحكام‬ ‫هذ‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫و‬ ‫سنة‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫جانفي‬ ‫أول‬ ‫من‬ ‫تداء‬ ‫العطلة‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫أكسبته‬ ‫التي‬ ‫العمل‬ ‫فترة‬ ‫كامل‬ ‫نهاية‬ ‫قبل‬. ‫كذلك‬ ‫و‬ ‫السنوية‬ ‫العطلة‬ ‫استحقاق‬ ‫تاريخ‬ ‫بخصوص‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫ضمن‬ ‫الغموض‬ ‫لتجنب‬ ‫و‬ ‫الفص‬ ‫اقر‬ ‫السنة‬ ‫عن‬ ‫تقل‬ ‫التي‬ ‫العمل‬ ‫فترات‬ ‫بخصوص‬‫ل‬37(‫جديد‬)‫شهر‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫استراحة‬ ‫عطلة‬ ‫أن‬ ‫عطلة‬ ‫يوم‬ ‫نصف‬ ‫للعون‬ ‫فيخول‬ ‫الشهر‬ ‫عن‬ ‫تقل‬ ‫التي‬ ‫العمل‬ ‫فترات‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫و‬ ‫فعلي‬ ‫عمل‬ ‫اشهر‬ ‫ستة‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫استراحة‬. ‫الفصل‬ ‫نص‬ ‫فقد‬ ‫العطل‬ ‫لتوزيع‬ ‫الالزمة‬ ‫اإلجراءات‬ ‫خصوص‬ ‫في‬ ‫و‬37(‫جديد‬)‫انه‬ ‫على‬ ‫ك‬ ‫العمل‬ ‫ضرورة‬ ‫حسب‬ ‫العطل‬ ‫توزع‬ ‫أن‬ ‫لإلدارة‬ ‫يمكن‬‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ‫يمكنها‬ ‫ما‬ ‫لألستراحة‬ ‫السنوية‬ ‫العطلة‬ ‫تقسيم‬ ‫على‬ ‫تعترض‬. ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫الفقرة‬ ‫قراءة‬ ‫من‬ ‫يستنتج‬ ‫و‬:‫و‬ ‫العطل‬ ‫توزيع‬ ‫حق‬ ‫وحدها‬ ‫لإلدارة‬ ‫أن‬ ‫ظروفه‬ ‫حسب‬ ‫بالعطلة‬ ‫للتمتع‬ ‫العون‬ ‫حاجة‬ ‫اإلعتبار‬ ‫بعين‬ ‫األخذ‬ ‫دون‬ ‫تقسيمها‬ ‫على‬ ‫اإلعتراض‬. ‫في‬ ‫اإلشارة‬ ‫تجدر‬ ‫و‬‫توزيع‬ ‫في‬ ‫تقديرية‬ ‫بسلطة‬ ‫أيضا‬ ‫تتمتع‬ ‫كانت‬ ‫اإلدارة‬ ‫أن‬ ‫الخصوص‬ ‫هذا‬ ‫الفصل‬ ‫نص‬ ‫فقد‬ ‫األخير‬ ‫التنقيح‬ ‫قبل‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬37‫حسب‬ ‫توزع‬ ‫العطل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫السابق‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫تعترض‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ‫يمكنها‬ ‫و‬ ‫الغرض‬ ‫لهذا‬ ‫الحرية‬ ‫كل‬ ‫لإلدارة‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫ضرورة‬ ‫السنوية‬ ‫اإلستراحة‬ ‫لعطلة‬ ‫تقسيم‬. ‫إ‬‫حسن‬ ‫تضمن‬ ‫بكيفية‬ ‫العطل‬ ‫توزيع‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫األحيان‬ ‫اغلب‬ ‫في‬ ‫تحاول‬ ‫اإلدارة‬ ‫أن‬ ‫يالحظ‬ ‫انه‬ ‫ال‬ ‫أطفال‬ ‫لهم‬ ‫الذين‬ ‫فالموظفون‬ ،‫األعوان‬ ‫حاجة‬ ‫اإلعتبار‬ ‫بعين‬ ‫األخذ‬ ‫مع‬ ‫السنة‬ ‫كامل‬ ‫خالل‬ ‫العمل‬ ‫سير‬ ‫بعطلتهم‬ ‫التمتع‬ ‫من‬ ‫لتمكينهم‬ ‫ذلك‬ ‫و‬ ‫اإلستراحة‬ ‫مدة‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫باألولوية‬ ‫يتمتعون‬ ‫كفالتهم‬ ‫في‬‫صحبة‬ ‫أطفالهم‬.
  13. 13. 13 ‫السنوية‬ ‫اإلستراحة‬ ‫بعطلة‬ ‫يتمتعون‬ ‫األعوان‬ ‫بعض‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫تجدر‬ ،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫سبتمبر‬ ‫و‬ ‫أوت‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫أي‬ ‫القضائية‬ ‫العطلة‬ ‫خالل‬. ‫ضرورة‬ ‫اقتضت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫اإلدارة‬ ‫من‬ ‫بمبادرة‬ ‫أو‬ ‫العون‬ ‫من‬ ‫بطلب‬ ‫إما‬ ‫العطل‬ ‫تجزئة‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫ذلك‬ ‫العمل‬. ‫عطلة‬ ‫تقسيم‬ ‫عن‬ ‫ينجر‬ ‫و‬‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬ ‫تقسيم‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫الجملية‬ ‫فترتها‬ ‫في‬ ‫تمديد‬ ‫اإلستراحة‬ ‫بعطلة‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫يريدون‬ ‫الذين‬ ‫األعوان‬ ‫طلبات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ألكبر‬ ‫اإلستجابة‬ ‫من‬ ‫عادة‬ ‫اإلدارة‬ ‫يمكن‬ ‫الصيفية‬ ‫الفترة‬ ‫خالل‬ ‫استراحتهم‬. 8-‫العطلة‬ ‫تأجيل‬: ‫سنتي‬ ‫السنوية‬ ‫عطلته‬ ‫تأجيل‬ ‫للموظف‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫السابق‬ ‫التشريع‬ ‫حسب‬‫متتاليتين‬ ‫ن‬. ‫للعمل‬ ‫العادي‬ ‫السير‬ ‫في‬ ‫اإلضطراب‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫عنه‬ ‫ينجر‬ ‫أن‬ ‫اإلجراء‬ ‫هذا‬ ‫شأن‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫بعضها‬ ‫إلى‬ ‫المؤجلة‬ ‫و‬ ‫المستحقة‬ ‫الفترات‬ ‫ضم‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫اإلداري‬. ‫بالعمل‬ ‫ملزما‬ ‫يكون‬ ‫الذي‬ ‫العون‬ ‫بمصلحة‬ ‫يضر‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬ ‫تأجيل‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫اإلستر‬ ‫من‬ ‫تمكينه‬ ‫دون‬ ‫طويلة‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬‫احة‬. ‫تم‬ ‫فقد‬ ‫العادية‬ ‫آجالها‬ ‫في‬ ‫لإلستراحة‬ ‫السنوية‬ ‫بالعطل‬ ‫التمتع‬ ‫على‬ ‫الموظفين‬ ‫حفز‬ ‫لغاية‬ ‫و‬ ‫الفصل‬ ‫تنقيح‬31‫ال‬ ‫انه‬ ‫على‬ ‫ينص‬ ‫اصبح‬ ‫الذي‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫ألعوان‬ ‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫من‬ ‫الع‬ ‫استحقاق‬ ‫سنة‬ ‫مباشرة‬ ‫تلي‬ ‫واحدة‬ ‫سنة‬ ‫من‬ ‫ألكثر‬ ‫العطلة‬ ‫بتأجيل‬ ‫المطالبة‬ ‫للعون‬ ‫يجوز‬‫و‬ ، ‫طلة‬ ‫منشور‬ ‫أشار‬ ‫فقد‬ ‫األحكام‬ ‫لهذ‬ ‫تطبيقا‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫سير‬ ‫حسن‬ ‫يحتمها‬ ‫ألسباب‬ ‫و‬ ‫استثنائية‬ ‫لظروف‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫المؤرخ‬ ‫األول‬ ‫الوزير‬03‫جانفي‬4991‫أعمالهم‬ ‫باشروا‬ ‫الذين‬ ‫األعوان‬ ‫على‬ ‫يتعين‬ ‫انه‬ ‫إلى‬ ، ،‫الموالية‬ ‫السنة‬ ‫موفى‬ ‫قبل‬ ‫لإلستراحة‬ ‫السنوية‬ ‫بعطلهم‬ ‫التمتع‬ ‫طلب‬ ‫معينة‬ ‫سنة‬ ‫خالل‬‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫و‬ ‫اإلدارة‬ ‫رئيس‬ ‫من‬ ‫قرار‬ ‫بمقتضى‬ ‫تتم‬ ‫فإنها‬ ‫اإلدارة‬ ‫رها‬ّ‫تقر‬ ‫التي‬ ‫التأجيل‬ ‫حاالت‬. ‫اإلدارة‬ ‫موافقة‬ ‫بعد‬ ‫و‬ ‫العون‬ ‫من‬ ‫بطلب‬ ‫يتم‬ ‫كان‬ ‫التنقيح‬ ‫قبل‬ ‫التأجيل‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫تجدر‬ ‫و‬ ‫على‬ ‫يحصل‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫تأجيل‬ ‫إمكانية‬ ‫العون‬ ‫يفقد‬ ‫و‬ ،‫آلية‬ ‫بصفة‬ ‫يتم‬ ‫ال‬ ‫هو‬ ‫و‬‫ترخيص‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫صريح‬. ‫تبريرها‬ ‫وقع‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫خاصة‬ ‫ضمنية‬ ‫أو‬ ‫شفاهية‬ ‫التأجيل‬ ‫رخصة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫لذا‬ ‫العمل‬ ‫بضرورة‬. ‫أو‬ ‫صريح‬ ‫ترخيص‬ ‫وجود‬ ‫يثبت‬ ‫بما‬ ‫اإلدالء‬ ‫اإلقتضاء‬ ‫عند‬ ‫قانونيا‬ ‫العون‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫ه‬ّ‫ن‬‫لك‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫تأجيل‬ ‫في‬ ‫ضمني‬.
  14. 14. 14 11-‫بالعمل‬ ‫اإللتحاق‬: ‫عطلة‬ ‫نهاية‬ ‫عند‬‫مجلس‬ ‫على‬ ‫يحال‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫بعمله‬ ‫يلتحق‬ ‫أن‬ ‫العون‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫اإلستراحة‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫انتهاء‬ ‫عند‬ ‫عمله‬ ‫بمركز‬ ‫يلتحق‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الموظف‬ ‫التأديب‬. ‫بعطلة‬ ‫المنتفع‬ ‫العون‬ ‫تأمر‬ ‫أن‬ ‫العامة‬ ‫المصلحة‬ ‫متطلبات‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬ ‫لإلدارة‬ ‫يمكن‬ ‫كما‬ ‫فترة‬ ‫انتهاء‬ ‫قبل‬ ‫عمله‬ ‫بمركز‬ ‫يلتحق‬ ‫أن‬ ‫استراحة‬‫عطلته‬. ♣‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫الرسمية‬ ‫األعياد‬ ‫بمناسبة‬ ‫المسندة‬ ‫العطلة‬ ‫الفصل‬ ‫نص‬ ‫لقد‬06‫على‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫ألعوان‬ ‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫من‬" :‫أيام‬ ‫باألمر‬ ‫ضبطها‬ ‫يقع‬ ‫عطلة‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫للموظفين‬ ‫تخول‬ ‫التي‬ ‫األعياد‬". ‫عدد‬ ‫األمر‬ ‫ضبط‬ ‫قد‬ ‫و‬347‫لسنة‬0244‫في‬ ‫المؤرخ‬06‫ما‬‫رس‬0244‫و‬ ،‫األيام‬ ‫هذ‬ ‫عدد‬ ‫إلى‬ ‫األعياد‬ ‫هذ‬ ‫تنقسم‬3‫أنواع‬: 7-‫دينية‬ ‫أعياد‬( :7‫أيام‬) -‫الهجرية‬ ‫السنة‬ ‫راس‬:‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الشريف‬ ‫النبوي‬ ‫المولد‬:‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الفطر‬ ‫عيد‬:3‫أيام‬ -‫اإلضحى‬ ‫عيد‬:‫يومان‬ 9-‫وطنية‬ ‫أعياد‬( :6‫أيام‬) -‫اإلستقالل‬ ‫عيد‬(02‫مارس‬):‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫والشباب‬ ‫الثورة‬ ‫عيد‬:‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الشهداء‬ ‫عيد‬(9‫أفريل‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الجمهورية‬ ‫عيد‬(02‫جويلية‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫األسرة‬ ‫و‬ ‫المرأة‬ ‫عيد‬(43‫أوت‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫الجالء‬ ‫عيد‬(42‫أكتوبر‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬ 8-‫عالمية‬ ‫أعياد‬( :‫يومان‬) -‫ال‬ ‫السنة‬ ‫رأس‬‫ميالدي‬(‫جانفي‬ ‫غرة‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬ -‫العالمي‬ ‫الشغل‬ ‫عيد‬(‫ماي‬ ‫غرة‬: )‫واحد‬ ‫يوم‬ ‫العمل‬ ‫سير‬ ‫توقيف‬ ‫العطل‬ ‫هذ‬ ‫عن‬ ‫ينجر‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫على‬ ‫المذكور‬ ‫األمر‬ ‫نص‬ ‫كما‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫العمومية‬ ‫بالمصالح‬11‫تونس‬ ‫في‬ ‫الرسمية‬ ‫األعياد‬ ‫عدد‬ ‫يبلغ‬ ‫و‬ ، ‫متتالية‬ ‫ساعة‬42‫يوما‬.
  15. 15. 15 *‫الثاني‬ ‫القسم‬:‫اإلستثنائية‬ ‫العطل‬ ‫الع‬ ‫الوظيفة‬ ‫أعوان‬ ‫إلى‬ ‫العطل‬ ‫هذ‬ ‫إسناد‬ ‫يمكن‬‫مومية‬‫الوقتيين‬ ‫األعوان‬ ‫باستثناء‬ ‫والمتعاقدين‬‫تقديرية‬ ‫سلطة‬ ‫الشان‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫اإلدارة‬ ‫تمارس‬ ‫و‬ ‫خاصة‬ ‫حاالت‬ ‫في‬ ‫العطل‬ ‫هذ‬ ‫تمنح‬ ‫و‬ ‫رفضها‬ ‫أو‬ ‫العطل‬ ‫منح‬ ‫من‬ ‫تمكنها‬(‫الفصل‬12. ) ♣‫األولى‬ ‫الفقرة‬:‫العطل‬ ‫قائمة‬‫اإلستثنائية‬ 4-‫بشهادة‬ ‫اإلدالء‬ ‫مثل‬ ‫القانون‬ ‫فرضها‬ ‫التي‬ ‫الواجبات‬ ‫بأحد‬ ‫للقيام‬ ‫المسندة‬ ‫اإلستثنائية‬ ‫العطلة‬ ‫بواجب‬ ‫القيام‬ ‫أو‬ ‫العسكري‬ ‫الواجب‬ ‫ألداء‬ ‫الالزم‬ ‫الطبي‬ ‫بالفحص‬ ‫القيام‬ ‫أو‬ ‫العدالة‬ ‫لدى‬ ‫بال‬ ‫للقيام‬ ‫الالزمة‬ ‫المدة‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫تتجاوز‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫ذلك‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ‫اإلنتخاب‬‫واجب‬ ‫إسنادها‬ ‫أساسها‬ ‫على‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫القانوني‬. 0-‫الحج‬ ‫بفريضة‬ ‫القيام‬:‫المهنية‬ ‫حياتهم‬ ‫خالل‬ ‫واحدة‬ ‫مرة‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫العامل‬ ‫أو‬ ‫للموظف‬ ‫يمكن‬ ‫الحج‬ ‫بمناسك‬ ‫الصيام‬ ‫قصد‬ ‫واحد‬ ‫شهر‬ ‫لمدة‬ ‫استثنائية‬ ‫بعطلة‬. ‫العطلة‬ ‫بهذه‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫شروط‬: -،‫مسلما‬ ‫المنتفع‬ ‫العون‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ -‫ال‬ ‫مدة‬ ‫توافق‬ ‫أن‬‫بمناسك‬ ‫للقيام‬ ‫العطلة‬ ‫بمدة‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫يمكن‬ ‫فال‬ ،‫الحج‬ ‫فترة‬ ‫عطلة‬ ،‫العمرة‬ -‫بفريضة‬ ‫القيام‬ ‫أو‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫بنفس‬ ‫أخرى‬ ‫بإدارة‬ ‫لو‬ ‫و‬ ‫انتفع‬ ‫قد‬ ‫العون‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫العمومية‬ ‫بالوظيفة‬ ‫التحاقه‬ ‫قبل‬ ‫الحج‬. 3-‫حدود‬ ‫في‬ ‫ملح‬ ‫عائلي‬ ‫بواجب‬ ‫للقيام‬6ّ‫ح‬‫المل‬ ‫الواجبات‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫أيام‬‫التي‬ ‫ة‬ ‫أحد‬ ‫دفن‬ ‫موكب‬ ‫في‬ ‫الحضور‬ ‫واجب‬ ‫اإلستثنائية‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫من‬ ‫تمكن‬ ‫األقارب‬. 1-‫من‬ ‫العائلة‬ ‫رئيس‬ ‫لتمكين‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫تهدف‬ ،‫العائلة‬ ‫رئيس‬ ‫للموظف‬ ‫والدة‬ ‫كل‬ ‫بمناسبة‬ ‫المدنية‬ ‫الحالة‬ ‫بدفاتر‬ ‫الجديد‬ ‫مولود‬ ‫بترسيم‬ ‫الخاصة‬ ‫القانونية‬ ‫اإلجراءات‬ ‫بجملة‬ ‫القيام‬ ‫ا‬ ‫و‬‫ال‬ ‫و‬ ‫بيومين‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫دت‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫و‬ ،‫الحدث‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫ة‬ّ‫ر‬‫المنج‬ ‫العائلية‬ ‫بالشؤون‬ ‫لقيام‬ ‫أو‬ ‫توأمين‬ ‫والدة‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫و‬ ،‫الوالدة‬ ‫تاريخ‬ ‫تلي‬ ‫التي‬ ‫أيام‬ ‫العشرة‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫تسند‬ ‫يومين‬ ‫على‬ ‫إال‬ ‫العون‬ ‫يتحصل‬ ‫ال‬ ‫توائم‬. 2-‫النقابية‬ ‫أو‬ ‫المهنية‬ ‫المؤتمرات‬ ‫انعقاد‬ ‫بمناسبة‬:‫الموظ‬ ‫ينتفع‬‫الممثلون‬ ‫العملة‬ ‫أو‬ ‫فون‬ ‫المن‬ ‫األعضاء‬ ‫أو‬ ‫قانونية‬ ‫بصفة‬ ‫للنقابات‬‫ت‬‫بعطلة‬ ‫النقابات‬ ‫لهذ‬ ‫المديرة‬ ‫بالهيئات‬ ‫خبون‬ ‫المهنية‬ ‫المؤتمرات‬ ‫انعقاد‬ ‫بمناسبة‬ ‫لهم‬ ‫تمنح‬ ‫استثنائية‬‫الوطنية‬ ‫و‬ ‫الجامعية‬ ‫و‬ ‫النقابية‬‫و‬ ‫المنظمات‬ ‫لهذ‬ ‫المديرة‬ ‫الهيئات‬ ‫اجتماع‬ ‫بمناسبة‬ ‫أو‬ ‫الدولية‬. ‫منح‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬‫ملتقي‬ ‫أو‬ ‫مؤتمرات‬ ‫حضور‬ ‫قصد‬ ‫لألعوان‬ ‫ها‬‫فنية‬ ‫صبغة‬ ‫ذات‬ ‫ات‬(‫دراسية‬ ‫أيام‬) ‫الالزمة‬ ‫السفر‬ ‫آجال‬ ‫إضافة‬ ‫مع‬ ‫المؤتمر‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫تها‬ّ‫د‬‫م‬ ‫توافق‬ ‫و‬.
  16. 16. 16 6-‫المنظمات‬ ‫او‬ ‫السياسية‬ ‫األحزاب‬ ‫مؤتمر‬ ‫انعقاد‬ ‫بمناسبة‬‫الوطنية‬‫منظما‬ ‫أو‬،‫الشباب‬ ‫ت‬‫و‬ ‫عند‬ ‫إليها‬ ‫يضاف‬ ‫المؤتمر‬ ‫مدة‬ ‫العطلة‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫توافق‬‫الالزمة‬ ‫السفر‬ ‫آجال‬ ‫اإلقتضاء‬. 7-‫دولية‬ ‫رياضية‬ ‫مباريات‬ ‫إلى‬ ‫اإلستدعاء‬ ‫بمناسبة‬:‫المنتمين‬ ‫لألعوان‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫تسند‬ ‫األطباء‬ ‫و‬ ‫اإلداريين‬ ‫المسؤولين‬ ‫و‬ ‫الممرنين‬ ‫و‬ ‫الرياضيين‬ ‫تهم‬ ‫قومية‬ ‫رياضية‬ ‫فرق‬ ‫إلى‬ ‫المدلكين‬...‫مباريا‬ ‫في‬ ‫يشاركون‬ ‫الذين‬ ‫لألعوان‬ ‫إسنادها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫و‬‫ضمن‬ ‫دولية‬ ‫ت‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫توافق‬ ‫فهي‬ ‫تها‬ّ‫د‬‫م‬ ‫إما‬ ،‫الطفولة‬ ‫و‬ ‫الشباب‬ ‫وزير‬ ‫من‬ ‫بطلب‬ ‫تسند‬ ‫و‬ ‫األصلية‬ ‫فرقهم‬ ‫السفر‬ ‫آجال‬ ‫اإلقتضاء‬ ‫عند‬ ‫إليها‬ ‫يضاف‬ ‫التي‬ ‫الرياضية‬ ‫المباريات‬. ♣‫الثانية‬ ‫الفقرة‬:‫اإلستثنائية‬ ‫بالعطل‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫يمكنهم‬ ‫الذين‬ ‫األعوان‬ ‫اإل‬ ‫العطل‬ ‫إسناد‬ ‫قانونا‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬‫أن‬ ‫غير‬ ‫العملة‬ ‫و‬ ‫للموظفين‬ ‫إال‬ ‫ستثنائية‬‫ه‬‫أن‬ ‫لوحظ‬‫اإل‬‫في‬ ‫دارة‬ ‫العطل‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫من‬ ‫المتعاقدين‬ ‫األعوان‬ ‫و‬ ‫الوقتيين‬ ‫األعوان‬ ‫تمكن‬ ‫التطبيق‬‫االستثنائية‬ ‫القانونية‬ ‫و‬ ‫العائلية‬ ‫بواجباتهم‬ ‫للقيام‬‫القانون‬ ّ‫لنص‬ ‫مخالفة‬ ‫ّن‬‫م‬‫يتض‬ ‫ما‬ ‫،وهو‬. ♣‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫لأل‬ ‫اإلدارية‬ ‫الوضعية‬‫استثنائية‬ ‫بعطل‬ ‫المنتفعين‬ ‫عوان‬ ‫بكام‬ ‫منتفعا‬ ‫استثنائية‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫المتحصل‬ ‫العون‬ ‫يبقى‬‫ّج‬‫ر‬‫التد‬ ‫و‬ ‫المرتب‬ ‫في‬ ‫حقوقه‬ ‫ل‬‫و‬ ‫التقاعد‬ ‫و‬ ‫الترقية‬. ‫الثاني‬ ‫الجــــــزء‬: ‫صحية‬ ‫ألسباب‬ ‫العمومي‬ ‫للعون‬ ‫تمنح‬ ‫التي‬ ‫العطــل‬ ‫ت‬ ‫حقوقهم‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫المرض‬ ‫بعطل‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫أعوان‬ ‫كل‬ ‫ينتفع‬‫الشان‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ختلف‬ ‫مرض‬ ‫بعطل‬ ‫و‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫بعطل‬ ‫يتمتعون‬ ‫العملة‬ ‫و‬ ‫فالموظفون‬ ،‫اإلدارية‬ ‫وضعياتهم‬ ‫باختالف‬ ‫األمد‬ ‫طويل‬. *‫األول‬ ‫القسم‬:‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫في‬ ‫يجعله‬ ‫ثابت‬ ‫مرض‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫يتحصل‬ ‫أن‬ ‫للموظف‬ ‫يمكن‬ ‫ب‬ ‫اإلصابة‬ ‫إثبات‬ ‫يتم‬ ‫و‬ ،‫وظائفه‬ ‫مباشرة‬ ‫عن‬ ‫حجز‬‫م‬ ‫ثابت‬ ‫مرض‬‫األطباء‬ ‫بعمادة‬ ‫مرسم‬ ‫طبيب‬ ‫قبل‬ ‫ن‬. ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫إذ‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫وحد‬ ‫يكفي‬ ‫ال‬ ‫طبية‬ ‫بشهادة‬ ‫اإلستظهار‬ ‫إن‬ ‫وظائفه‬ ‫مباشرة‬ ‫عن‬ ‫فعال‬ ‫عاجزا‬ ‫العون‬. ‫يعوق‬ ‫ال‬ ‫المرض‬ ‫نفس‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫ّنة‬‫ي‬‫مع‬ ‫بوظائف‬ ‫القيام‬ ‫دون‬ ‫ما‬ ‫مرض‬ ‫يحول‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫أخرى‬ ‫بوظائف‬ ‫القيام‬ ‫عن‬ ‫العون‬(‫بالتدريس‬ ‫القيام‬ ‫دون‬ ‫تحول‬ ‫التدريس‬ ‫في‬ ‫النية‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫يدوية‬ ‫بوظائف‬ ‫القيام‬ ‫من‬ ‫العون‬ ‫تمنع‬ ‫ال‬ ‫أنها‬ ‫حين‬ ‫في‬.)
  17. 17. 17 ‫معدنية‬ ‫ميا‬ ‫بمحطة‬ ‫نقاهة‬ ‫فترة‬ ‫لقضاء‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫و‬. ‫عن‬ ‫اإلصابة‬ ‫نتجت‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫كما‬: -‫اإلفرا‬‫الكحولية‬ ‫المشروبات‬ ‫تناول‬ ‫في‬ ‫ط‬‫المخدرات‬ ‫إستهالك‬ ‫أو‬، -،‫السلوك‬ ‫سوء‬ ‫أو‬ -،‫خصمه‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫باإلعتداء‬ ‫بادر‬ ‫العون‬ ‫كان‬ ‫العمل‬ ‫خارج‬ ‫نشبت‬ ‫مشاجرة‬ ‫أو‬ -،‫إرادته‬ ‫بمحض‬ ‫مظاهرة‬ ‫في‬ ‫العون‬ ‫مشاركة‬ ‫أو‬ -،‫العمل‬ ‫أوقات‬ ‫خارج‬ ‫بأعمال‬ ‫الغير‬ ‫لفائدة‬ ‫القيام‬ ‫أو‬ ‫صريح‬ ‫قانوني‬ ‫نص‬ ‫على‬ ‫ترتكز‬ ‫ال‬ ‫فإنها‬ ‫األحكام‬ ‫هذ‬ ‫وجاهة‬ ‫رغم‬ ‫و‬. ‫عطلة‬ ‫خالل‬ ‫بمرض‬ ‫يصابون‬ ‫الذين‬ ‫األعوان‬ ‫إلى‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫إسناد‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ‫األمومة‬ ‫عطل‬ ‫و‬ ‫الوالدة‬ ‫عطل‬ ‫و‬ ‫اإلستثنائية‬ ‫العطل‬ ‫و‬ ‫اإلستراحة‬. ♣‫األولى‬ ‫الفقرة‬:‫اإلسناد‬ ‫إجراءات‬ ‫الذين‬ ‫األعوان‬ ‫على‬ ‫يتعين‬‫فورا‬ ‫يوجهوا‬ ‫أن‬ ‫صحية‬ ‫ألسباب‬ ‫بمهامهم‬ ‫القيام‬ ‫عليهم‬ ‫يتعذر‬ ‫لرؤسائه‬‫م‬‫أقصا‬ ‫اجل‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫المباشرين‬11‫في‬ ‫كتابيا‬ ‫مطلبا‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫اإلنقطاع‬ ‫تاريخ‬ ‫من‬ ‫ساعة‬ ‫على‬ ‫تنص‬ ‫طبية‬ ‫بشهادة‬ ‫مرفوقا‬ ‫يكون‬ ‫و‬ ‫العطلة‬ ‫مدة‬ ‫عنوانهم‬ ‫وجوبا‬ ‫يتضمن‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬ ‫التمتع‬ ‫للشفاء‬ ‫تقريبا‬ ‫الالزمة‬ ‫المدة‬. ‫ك‬ ‫و‬‫يعتبر‬ ‫صاحبه‬ ‫عنوان‬ ‫يتضمن‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫و‬ ‫المذكور‬ ‫األجل‬ ‫بعد‬ ‫يرد‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫مطلب‬ ‫ل‬ ‫باألمر‬ ‫المعني‬ ‫مرتب‬ ‫من‬ ‫التغيب‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫خصم‬ ‫عنه‬ ‫يترتب‬ ‫و‬ ‫ملغى‬. ‫من‬ ‫برخصة‬ ‫إال‬ ‫بمطلبه‬ ‫ّن‬‫ي‬‫المب‬ ‫إقامته‬ ‫مقر‬ ‫مغادرة‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬ ‫المنتفع‬ ‫العون‬ ‫على‬ ‫يحجر‬ ‫إثب‬ ‫يتعين‬ ‫التي‬ ‫المتأكدة‬ ‫الحاالت‬ ‫باستثناء‬ ‫اإلدارة‬‫ذلك‬ ‫طلب‬ ‫كلما‬ ‫اتها‬. ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫مطالب‬ ‫توجيه‬ ‫المباشر‬ ‫الرئيس‬ ‫ى‬ّ‫ل‬‫يتو‬‫رأسا‬ ‫المدعمة‬ ‫بالوثائق‬ ‫مصحوبة‬‫و‬ ‫الموظفين‬ ‫مصلحة‬ ‫إلى‬ ‫تأخير‬ ‫بدون‬. ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫طيلة‬ ‫عمل‬ ‫فترة‬ ‫عن‬ ‫يوما‬ ‫ثالثين‬ ‫تتجاوز‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫العطلة‬ ‫يسند‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫اإلدارة‬ ‫رئيس‬ ‫تفوق‬ ‫أو‬ ‫تساوي‬362‫العطلة‬ ‫تجاوزت‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ ،‫يوما‬‫لعطل‬ ‫الطبية‬ ‫اللجنة‬ ‫استشارة‬ ‫فيتعين‬ ّ‫الحذ‬ ‫هذا‬ ‫الفصل‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫بالفقرة‬ ‫عليها‬ ‫التنصيص‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫المختصة‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬13‫الوظيفة‬ ‫قانون‬ ‫من‬ ‫العمومية‬. ‫عدد‬ ‫األمر‬ ‫ضبط‬ ‫قد‬ ‫و‬142‫لسنة‬4992‫في‬ ‫المؤرخ‬41‫ماي‬4992‫تركيب‬‫ة‬‫تسيير‬ ‫و‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫نص‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫المرض‬ ‫لعطل‬ ‫الطبية‬ ‫اللجان‬‫وزارية‬ ‫طبية‬ ‫لجنة‬ ‫وزارة‬ ‫بكل‬ ‫يحدث‬ ‫انه‬ ‫على‬
  18. 18. 18 ‫من‬ ‫بقرار‬ ‫الجهوي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫المرض‬ ‫لعطل‬ ‫جهوية‬ ‫طبية‬ ‫لجان‬ ‫إحداث‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫المرض‬ ‫لعطل‬ ‫باألمر‬ ‫المعني‬ ‫الوزير‬. ‫من‬ ‫المرض‬ ‫لعطل‬ ‫الجهوية‬ ‫و‬ ‫الوزارية‬ ‫الطبية‬ ‫اللجان‬ ‫تتركب‬ ‫و‬: -‫الوزير‬ ‫عن‬ ‫ممثل‬:‫رئيس‬ -‫األول‬ ‫الوزير‬ ‫ممثل‬:‫عضو‬ -‫من‬ ‫طبيبان‬‫العمومية‬ ‫الصحة‬ ‫وزارة‬:‫عضوين‬ ‫اللجان‬ ‫تجتمع‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫طبية‬ ‫لجان‬ ‫ثالث‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫في‬ ‫األطباء‬ ‫تعيين‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫طبيبان‬ ‫جوبا‬ ‫و‬ ‫بينهم‬ ‫من‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫أعضائها‬ ‫من‬ ‫ثالثة‬ ‫بحضور‬ ‫إال‬ ‫الطبية‬. ♣‫الثانية‬ ‫الفقرة‬:‫المراقبة‬ ‫إدارية‬ ‫مراقبة‬ ‫إجراء‬ ‫وقت‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫اإلدارة‬ ‫تتولى‬‫بعطلة‬ ‫المنتفع‬ ‫العون‬ ‫كون‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ ‫لغاية‬ ‫بالعنوان‬ ‫المرض‬ ‫العون‬ ‫بزيارة‬ ‫المراقبة‬ ‫هذ‬ ‫تتم‬ ‫و‬ ‫للتداوي‬ ‫إال‬ ‫عطلته‬ ‫يستعمل‬ ‫ال‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫الغرض‬ ‫لهذا‬ ‫مؤهل‬ ‫عون‬ ‫أو‬ ‫اجتماعية‬ ‫مرشدة‬ ‫ّا‬‫م‬‫إ‬ ،‫بواسطة‬ ‫بمطلبه‬ ‫ّنه‬‫م‬‫ض‬ ‫الذي‬. ‫بال‬ ‫ذلك‬ ‫و‬ ‫اإلدارة‬ ‫ّنه‬‫ي‬‫تع‬ ‫طبيب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الطبية‬ ‫المراقبة‬ ‫تتم‬ ‫و‬‫بمطلبه‬ ‫ّنه‬‫م‬‫ض‬ ‫الذي‬ ‫عنوان‬. ‫عون‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫عشر‬ ‫السادس‬ ‫اليوم‬ ‫من‬ ‫بداية‬ ‫آلية‬ ‫بصفة‬ ‫الطبية‬ ‫و‬ ‫اإلدارية‬ ‫المراقبة‬ ‫تجري‬ ‫تها‬ّ‫د‬‫م‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطل‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ع‬ ‫أو‬ ‫بعطلة‬ ‫انتفع‬42‫تفوق‬ ‫أو‬ ‫تساوي‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫طيلة‬ ‫عمل‬ ‫فترة‬ ‫عن‬ ‫يوما‬ 362‫يوما‬. ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫مطالب‬ ‫إحالة‬ ‫عند‬ ‫المباشر‬ ‫للرئيس‬ ‫يمكن‬ ‫انه‬ ‫غير‬‫إعفاء‬ ‫كتابيا‬ ‫يقترح‬ ‫أن‬ ‫هذ‬ ‫من‬ ‫يعفى‬ ‫كما‬ ‫المريض‬ ‫العون‬ ‫نزاهة‬ ‫و‬ ‫جدية‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫الطبية‬ ‫و‬ ‫اإلدارية‬ ‫المراقبة‬ ‫من‬ ‫الموظف‬ ‫بالمستشفيات‬ ‫المقيمون‬ ‫األعوان‬ ‫المراقبة‬. ‫المتعاقدين‬ ‫و‬ ‫الوقتيين‬ ‫األعوان‬ ‫على‬ ‫سحبت‬ ‫الجديدة‬ ‫القانونية‬ ‫األحكام‬ ‫أن‬ ‫المالحظة‬ ‫تجدر‬ ‫و‬ ‫اإلجراءا‬‫ت‬‫تمارسه‬ ‫التي‬‫و‬ ‫الطبية‬ ‫بالمراقبة‬ ‫بالمراقبة‬ ‫المتعلقة‬ ‫و‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫اإلدارة‬ ‫ا‬ ‫الجمهورية‬ ‫تراب‬ ‫خارج‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫لقضاء‬ ‫المسبق‬ ‫الترخيص‬. ♣‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫انه‬ ‫غير‬ ،‫أخرى‬ ‫بشهادة‬ ‫فيها‬ ‫التمديد‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫الطبية‬ ‫بالشهادة‬ ‫عليها‬ ‫التنصيص‬ ‫يجب‬ ‫تتجا‬ ‫ال‬‫المدة‬ ‫وز‬‫ّع‬‫ر‬‫المش‬ ‫ضبطه‬ ‫أقصى‬ ‫ا‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫الجملية‬. ‫األحكام‬‫القانونية‬: ‫عدد‬ ‫القانون‬ ‫أحكام‬ ‫ّت‬‫ص‬‫ن‬13‫لسنة‬4997‫مقتضيات‬ ‫على‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫بعطل‬ ‫المتعلقة‬ ‫كاآلتي‬ ‫تفصيلها‬ ‫المتعاقدين‬ ‫األعوان‬ ‫و‬ ‫الوقتيين‬ ‫األعوان‬ ‫و‬ ‫العملة‬ ‫و‬ ‫الموظفين‬ ‫من‬ ‫بكل‬ ‫خاصة‬:
  19. 19. 19 -‫فت‬ ‫قضى‬ ‫الذي‬ ‫العامل‬ ‫أو‬ ‫الموظف‬‫تفوق‬ ‫أو‬ ‫تساوي‬ ‫دنيا‬ ‫عمل‬ ‫رة‬165‫يوما‬: ‫تفوق‬ ‫أو‬ ‫تساوي‬ ‫دنيا‬ ‫عمل‬ ‫فترة‬ ‫قضى‬ ‫الذي‬ ‫العامل‬ ‫أو‬ ‫للموظف‬ ‫يحق‬362‫ينتفع‬ ‫أن‬ ،‫يوما‬ ‫القصوى‬ ‫تها‬ّ‫د‬‫م‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬40‫و‬ ‫األجر‬ ‫بكامل‬ ‫شهران‬ ‫منها‬ ‫شهرا‬42‫بنصف‬ ‫أشهر‬ ‫األجر‬. -‫عن‬ ‫تقل‬ ‫دنيا‬ ‫عمل‬ ‫فترة‬ ‫قضى‬ ‫الذي‬ ‫العامل‬ ‫أو‬ ‫الموظف‬165‫يوما‬: ‫عن‬ ‫تقل‬ ‫دنيا‬ ‫عمل‬ ‫فترة‬ ‫قضوا‬ ‫الذين‬ ‫و‬ ‫الجدد‬ ‫المنتدبون‬ ‫العملة‬ ‫أو‬ ‫الموظفون‬ ‫يتمتع‬362‫يوما‬ ‫بحساب‬ ‫األجر‬ ‫بكامل‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬2‫اإلنقطاع‬ ‫فترة‬ ‫تعتبر‬ ‫و‬ ،‫فعلي‬ ‫عمل‬ ‫شهر‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫أيام‬ ‫وجوبية‬ ‫مباشرة‬ ‫عدم‬ ‫فترة‬ ‫األجر‬ ‫بكامل‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫تفوق‬ ‫التي‬ ‫العمل‬ ‫عن‬. -‫األعوان‬‫الوقتيون‬: ‫مرض‬ ‫بعطلة‬ ‫التمتع‬ ‫من‬ ‫الوقتي‬ ‫العون‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫قانون‬ ‫على‬ ‫المدخل‬ ‫التنقيح‬ ‫مكن‬ ‫فترة‬ ‫قضاء‬ ‫بعد‬ ‫المرتب‬ ‫بنصف‬ ‫اشهر‬ ‫أربعة‬ ‫و‬ ‫المرتب‬ ‫كامل‬ ‫استحقاق‬ ‫مع‬ ‫شهرين‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫عادي‬ ‫تساوي‬ ‫الفعلي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫دنيا‬ ‫عمل‬362‫يوما‬. ‫و‬ ‫لإلنتداب‬ ‫الموالية‬ ‫األولى‬ ‫األشهر‬ ‫خالل‬ ‫و‬‫الوقتي‬ ‫العون‬ ‫يقض‬ ‫لم‬ ‫ما‬362‫له‬ ‫فان‬ ‫فعلي‬ ‫عمل‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ‫الحق‬2‫فعلي‬ ‫عمل‬ ‫شهر‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫األجر‬ ‫بكامل‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫أيام‬. -‫المتعاقدون‬ ‫األعوان‬: ‫عدد‬ ‫القانون‬ ‫اقر‬ ‫لقد‬13‫لسنة‬4997‫في‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫في‬ ‫المتعاقد‬ ‫العون‬ ‫حق‬ ‫د‬ ‫عمل‬ ‫فترة‬ ‫قضاء‬ ‫بعد‬ ‫المرتب‬ ‫كامل‬ ‫استحقاق‬ ‫مع‬ ‫شهر‬ ‫حدود‬‫تساوي‬ ‫الفعلي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫نيا‬362 ‫تساوي‬ ‫دنيا‬ ‫عمل‬ ‫فترة‬ ‫المتعاقد‬ ‫العون‬ ‫يقض‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫و‬ ‫لإلنتداب‬ ‫الموالية‬ ‫األولى‬ ‫األشهر‬ ‫خالل‬ ‫و‬ ،‫يوما‬ 362‫شهر‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫نصف‬ ‫و‬ ‫يومين‬ ‫بحساب‬ ‫األجر‬ ‫بكامل‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫له‬ ‫فان‬ ‫يوما‬ ‫فعلي‬ ‫عمل‬. ♣‫الرابعة‬ ‫الفقرة‬:‫ا‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫فترات‬ ‫احتساب‬‫لعادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫إلستحقاق‬ ‫المستوجبة‬ ‫العمل‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫احتساب‬ ‫في‬ ‫الغموض‬ ‫بعض‬ ‫يوجد‬ ‫كان‬ ‫التمتع‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫فتح‬ ‫ببدء‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫خصوصا‬ ‫متباينة‬ ‫اجتهادات‬ ‫و‬ ‫تفسيرات‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫ّا‬‫م‬‫م‬ ،‫العادي‬ ‫الغموض‬ ‫هذا‬ ‫لرفع‬ ‫األخير‬ ‫التنقيح‬ ‫جاء‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫به‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫بتجديد‬ ‫و‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫بعطلة‬ ‫بتوض‬‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫مدة‬ ‫احتساب‬ ‫كيفية‬ ‫يح‬. ‫اعتماد‬ ‫يتم‬ ‫فانه‬ ،‫عامل‬ ‫أو‬ ‫موظف‬ ‫كل‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫فترات‬ ‫إلحتساب‬ ‫و‬ ‫التالية‬ ‫الطريقة‬:
  20. 20. 20 *‫تفوق‬ ‫أو‬ ‫تساوي‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫طيلة‬ ‫عمله‬ ‫باشر‬ ‫عامل‬ ‫أو‬ ‫موظف‬ ‫لكل‬ ‫يفتح‬362‫يوما‬"‫أول‬ ‫رصيد‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫لعطل‬"،‫اإلقتضاء‬ ‫عند‬ ‫به‬ ‫ينتفع‬‫قوامه‬: -،‫شهران‬ ‫أقصاها‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫لم‬ ‫األجر‬ ‫بكامل‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ -‫أقصاها‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫لم‬ ‫األجر‬ ‫بنصف‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬42،‫أشهر‬ -‫أقصاها‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫لم‬ ‫وجوبية‬ ‫مباشرة‬ ‫عدم‬3‫في‬ ‫الحق‬ ‫مواصلة‬ ‫مع‬ ‫اجر‬ ‫بدون‬ ‫سنوات‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫التغطية‬. *‫او‬ ‫الموظف‬ ‫بها‬ ‫يتمتع‬ ‫التي‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫جميع‬ ‫األول‬ ‫الرصيد‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫تخصم‬ ‫ا‬‫تمتع‬ ‫كل‬ ‫بعد‬ ‫عمله‬ ‫العامل‬ ‫أو‬ ‫الموظف‬ ‫استئناف‬ ‫عند‬ ‫مسترسلة‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫مسترسلة‬ ‫لفترات‬ ‫لعامل‬ ‫مسترسلة‬ ‫غير‬ ‫أم‬ ‫كانت‬ ‫مسترسلة‬ ،‫العمل‬ ‫فترات‬ ‫تجميع‬ ‫يتم‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬"‫شخص‬ ‫حساب‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫لفترات‬"‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫انقضاء‬ ‫بعد‬ ‫للعمل‬ ‫استئنافه‬ ‫يوم‬ ‫من‬ ‫الفترات‬ ‫هذ‬ ّ‫د‬‫ع‬ ‫يبتدئ‬ ‫و‬ ‫األولى‬. *‫يبلغ‬ ‫عندما‬"‫الشخصي‬ ‫الحساب‬"‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫أول‬ ‫بعد‬ ‫المقضاة‬ ‫العمل‬ ‫لفترات‬ 362‫تسقط‬ ‫يوما‬‫السابقة‬ ‫العمل‬ ‫فترة‬ ‫بعنوان‬ ‫مستحقاته‬ ‫بقية‬(362‫يوما‬)‫رصيدا‬ ‫العون‬ ‫يكتسب‬ ‫و‬ ‫تساوي‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫لعطل‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جمل‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫في‬ ‫دا‬ّ‫د‬‫مج‬ ‫الحق‬ ‫له‬ ‫فيصبح‬ ‫ثانيا‬40‫شهرا‬(‫بكامل‬ ‫شهران‬ ‫و‬ ‫األجر‬42‫أ‬‫األجر‬ ‫بنصف‬ ‫شهر‬)‫و‬3‫وجوبية‬ ‫مباشرة‬ ‫عدم‬ ‫سنوات‬. *‫فترة‬ ‫احتساب‬ ‫في‬ ‫تدرج‬ ‫و‬ ‫فعليا‬ ‫عمال‬ ‫يعتبر‬ ‫انه‬ ‫المالحظة‬ ‫تجدر‬ ‫و‬362‫الالزم‬ ‫يوما‬‫ة‬ ‫و‬ ‫المستمر‬ ‫التكوين‬ ‫عطل‬ ‫و‬ ‫األعياد‬ ‫أيام‬ ‫و‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطل‬ ‫و‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫رصيد‬ ‫لتكوين‬ ‫في‬ ‫يشترط‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫اإلستثنائية‬ ‫العطل‬ ‫و‬ ‫الوالدة‬ ‫عطل‬‫الفترة‬ ‫هذ‬ ‫احتساب‬‫أن‬‫أي‬ ‫مسترسلة‬ ‫تكون‬ ‫سنة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫على‬ ‫توزع‬ ‫أن‬ ‫ممكن‬. ♣‫الخامسة‬ ‫الفقرة‬:‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫المتحصل‬ ‫العون‬ ‫واجبات‬ ‫و‬ ‫حقوق‬ 1-‫الواجبات‬: ‫المباشر‬ ‫العون‬ ‫واجبات‬ ‫لكل‬ ‫خاضعا‬ ‫العون‬ ‫يبقى‬‫و‬ ‫بالوظيف‬ ‫القيام‬ ‫واجب‬ ‫باستثناء‬‫عليه‬ ‫حجر‬ ‫بمقابل‬ ‫نشاط‬ ‫ممارسة‬. ‫كما‬‫إقامته‬ ‫بمقر‬ ‫اإلدارة‬ ‫إعالم‬ ‫عليه‬ ‫يتعين‬ ‫و‬ ‫اإلدارية‬ ‫و‬ ‫الطبية‬ ‫للمراقبة‬ ‫خاضعا‬ ‫العون‬ ‫يبقى‬ ‫إ‬ ‫برخصة‬ ‫إال‬ ‫مغادرته‬ ‫يمكنه‬ ‫ال‬ ‫و‬‫المتأكدة‬ ‫الحاالت‬ ‫باستثناء‬ ‫دارية‬. ‫عن‬ ّ‫ر‬‫ينج‬ ‫ّر‬‫ر‬‫مب‬ ‫غياب‬ ‫كل‬ ‫و‬‫باألمر‬ ‫المعني‬ ‫مرتب‬ ‫صرف‬ ‫توقيف‬ ‫ه‬. 1-‫الحقوق‬: ‫مبا‬ ‫انه‬ ‫لو‬ ‫كما‬ ‫الحقوق‬ ‫بجميع‬ ‫العون‬ ‫يتمتع‬‫خاضعا‬ ‫يصبح‬ ‫األجر‬ ‫في‬ ‫حقه‬ ‫انه‬ ‫غير‬ ‫لعمله‬ ‫شرا‬ ‫خاص‬ ‫لنظام‬.
  21. 21. 21 ‫خالل‬ ‫األجر‬ ‫نصف‬ ‫منه‬ ‫يخصم‬ ‫و‬ ‫شهرين‬ ‫خالل‬ ‫اجر‬ ‫بكامل‬ ‫منتفعا‬ ‫العون‬ ‫يبقى‬42‫اشهر‬ ‫الموالية‬. ‫األخرى‬ ‫المنح‬ ‫له‬ ‫تصرف‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫العائلية‬ ‫المنحة‬ ‫بكامل‬ ‫منتفعا‬ ‫العون‬ ‫يبقى‬ ،‫للمنح‬ ‫بالنسبة‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫المرتبطة‬ ‫المنح‬ ‫و‬ ‫اإلنتاج‬ ‫كمنحة‬‫للوظيفة‬ ‫الفعلية‬ ‫الممارسة‬. ‫و‬ ‫بنصفه‬ ‫أو‬ ‫األجر‬ ‫بكامل‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬ ‫المتمتعين‬ ‫األعوان‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫تجدر‬ ‫و‬ ‫أنظمة‬ ‫في‬ ‫كاملة‬ ‫حقوقهم‬ ‫على‬ ‫يحافظون‬ ‫الوجوبية‬ ‫المباشرة‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫المحالين‬ ‫األعوان‬ ‫كذلك‬ ‫تدفع‬ ‫بالتالي‬ ‫و‬ ،‫الوفاة‬ ‫عند‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫و‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫الحيطة‬ ‫و‬ ‫التقاعد‬‫المتعلقة‬ ‫القانونية‬ ‫المساهمات‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫الحيطة‬ ‫و‬ ‫للتقاعد‬ ‫القومي‬ ‫الصندوق‬ ‫إلى‬ ‫كاملة‬ ‫الفترات‬ ‫بهذ‬. ♣‫السادسة‬ ‫الفقرة‬:‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫لكن‬ ،‫عمله‬ ‫بمركز‬ ‫يلتحق‬ ‫ا‬ ‫مبدئيا‬ ‫العون‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫نهاية‬ ‫عند‬ ‫ن‬ ‫من‬ ‫بعطلة‬ ‫ينتفع‬ ‫أن‬ ‫يمكنه‬ ‫الحاالت‬ ‫بعض‬‫آخر‬ ‫وع‬(‫استثنائية‬ ‫عطلة‬ ،‫استراحة‬ ‫عطلة‬)‫في‬ ‫يوضع‬ ‫او‬ ‫مباشرة‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫إلحاق‬ ‫حالة‬. ‫استئناف‬ ‫من‬ ‫ّته‬‫ح‬‫ص‬ ‫تمكنه‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫في‬ ‫حقوقه‬ ‫كل‬ ‫العون‬ ‫استنفذ‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ ‫سنوات‬ ‫ثالث‬ ‫أقصاها‬ ‫لمدة‬ ‫وجوبية‬ ‫مباشرة‬ ‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫تضعه‬ ‫أن‬ ‫اإلدارة‬ ‫فعلى‬ ‫العمل‬. ‫السابق‬ ‫التشريع‬ ‫حسب‬ ‫و‬‫اإلجتماعية‬ ‫التغطية‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫األجر‬ ‫من‬ ‫خاللها‬ ‫يحرم‬. ‫مع‬ ‫لكن‬ ‫و‬ ‫سنوات‬ ‫ثالث‬ ‫أقصاها‬ ‫لمدة‬ ‫الوجوبية‬ ‫المباشرة‬ ‫عدم‬ ‫بوضعية‬ ‫ينتفع‬ ،‫التنقيح‬ ‫بعد‬ ‫أما‬ ‫العمومية‬ ‫المؤسسة‬ ‫أو‬ ‫المحلية‬ ‫الجماعات‬ ‫و‬ ‫الدولة‬ ‫تتحمل‬ ‫و‬ ،‫اإلجتماعية‬ ‫بالتغطية‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫مواصلة‬ ‫عل‬ ‫المحمولة‬ ‫المساهمات‬ ‫كل‬ ‫المعنية‬‫و‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫الحيطة‬ ‫و‬ ‫التقاعد‬ ‫نظام‬ ‫في‬ ‫العون‬ ‫و‬ ‫المشغل‬ ‫ى‬ ‫الوجوبية‬ ‫المباشرة‬ ‫عدم‬ ‫فترات‬ ‫بعنوان‬ ‫الوفاة‬ ‫عند‬ ‫المال‬ ‫رأس‬. ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫فترات‬ ‫استنفاذهم‬ ‫عند‬ ‫العمل‬ ‫يستأنفوا‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫الوقتيين‬ ‫لألعوان‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ ‫العمومي‬ ‫الوظيفة‬ ‫مصالح‬ ‫على‬ ‫ملفاتهم‬ ‫تحال‬ ،‫له‬ ‫لة‬ ّ‫المخو‬ ‫العادي‬‫باقتراح‬ ‫مرفوقا‬ ‫األولى‬ ‫بالوزارة‬ ‫ة‬ ‫شانهم‬ ‫في‬. ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫فترات‬ ‫استنفاذهم‬ ‫عند‬ ‫العمل‬ ‫يستأنفوا‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫المتعاقدين‬ ‫لألعوان‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ ‫باقتراح‬ ‫مرفوقا‬ ‫األولى‬ ‫بالوزارة‬ ‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫مصالح‬ ‫على‬ ‫ملفاتهم‬ ‫تحال‬ ،‫لهم‬ ‫المخولة‬ ‫العادي‬ ‫شانهم‬ ‫في‬. ‫است‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫أما‬‫تمكنه‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫العادي‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫في‬ ‫حقوقه‬ ‫كل‬ ‫العون‬ ‫نفذ‬ ‫إما‬ ‫ذلك‬ ‫و‬ ‫مباشرة‬ ‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫تضعه‬ ‫أن‬ ‫اإلدارة‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫الفعلي‬ ‫العمل‬ ‫استئناف‬ ‫من‬ ‫صحته‬ ‫المباشرة‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫الوجوبية‬ ‫اإلحالة‬ ‫تتم‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫تين‬ّ‫مر‬ ‫للتجديد‬ ‫قابلة‬ ‫سنة‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫وجوبا‬ ‫أو‬ ‫منه‬ ‫بطلب‬ ‫اإلدارية‬ ‫جنة‬ّ‫ل‬‫ال‬ ‫استشارة‬ ‫بعد‬‫المتناصقة‬.
  22. 22. 22 ‫ة‬ّ‫د‬‫الم‬ ‫كامل‬ ‫العون‬ ‫استنفذ‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫أو‬ ‫عمله‬ ‫ممارسة‬ ‫عن‬ ‫نهائية‬ ‫بصفة‬ ‫العون‬ ‫عجز‬ ‫ثبت‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ ‫أو‬ ‫التقاعد‬ ‫على‬ ‫إحالته‬ ‫أما‬ ‫يتجه‬ ‫فانه‬ ،‫عمله‬ ‫إستاناف‬ ‫من‬ ‫يتمكن‬ ‫لن‬ ‫دون‬ ‫المباشرة‬ ‫عدم‬ ‫لحالة‬ ‫القانونية‬ ‫الال‬ ‫الشروط‬ ‫فيه‬ ‫تتوفر‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫اإلطارت‬ ‫من‬ ‫اسمه‬ ‫على‬ ‫التشطيب‬ ‫و‬ ‫إعفائه‬‫جراية‬ ‫إلستحقاق‬ ‫زمة‬ ‫التقاعد‬. ‫الفصل‬ ‫عليها‬ ‫نص‬ ‫التي‬ ‫البدني‬ ‫السقوط‬ ‫لجنة‬ ‫استشارة‬ ‫الحالتين‬ ‫في‬ ‫يتعين‬ ‫و‬09‫القانون‬ ‫من‬ ‫عدد‬41‫لسنة‬4929‫في‬ ‫المؤرخ‬02‫فيفري‬4929. ‫العون‬ ‫ينتفع‬ ‫ال‬ ،‫المهني‬ ‫القصور‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫اإلعفاء‬ ‫حالة‬ ‫بعكس‬ ‫انه‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫تجدر‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫العجز‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫المهني‬‫إعفاء‬ ‫بغرامة‬ ‫بدني‬. ‫على‬ ‫قادرا‬ ‫العون‬ ‫يصبح‬ ‫حالما‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫تنتهي‬ ‫الخاصة‬ ‫الحاالت‬ ‫هذ‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫عمله‬ ‫استئناف‬. *‫الثاني‬ ‫القسم‬:‫طويل‬ ‫المرض‬ ‫عطل‬‫األمد‬ ♣‫األولى‬ ‫الفقرة‬:‫الشروط‬ -،‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫مباشرة‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫العون‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ -‫ف‬ ‫هم‬ ‫الذين‬ ‫لألعوان‬ ‫تسند‬ ‫ال‬‫أو‬ ‫مستمر‬ ‫تكوين‬ ‫أو‬ ‫استثنائية‬ ‫عطلة‬ ‫أو‬ ‫استراحة‬ ‫عطلة‬ ‫ي‬ ،‫السالح‬ ‫تحت‬ ‫أو‬ ‫مباشرة‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫إلحاق‬ ‫وضعية‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫أمومة‬ ‫أو‬ ‫والدة‬ -‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫تخول‬ ‫التي‬ ‫األمراض‬ ‫بأحد‬ ‫مصابا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫نص‬ ‫قد‬ ‫و‬ ،‫طويلة‬ ‫معالجة‬ ‫تستوجب‬ ‫أو‬ ‫معدية‬ ‫و‬ ‫خطيرة‬ ‫األمراض‬ ‫هذ‬ ‫مبدئيا‬ ،‫العطل‬ ‫األمر‬‫عدد‬039‫في‬01‫أوت‬4929‫أمراض‬ ‫أربعة‬ ‫على‬:،‫العقلية‬ ‫األمراض‬ ،‫السل‬ ،‫الشلل‬ ‫و‬ ‫السرطان‬ -‫تبي‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫العطلة‬ ‫تمنح‬ ‫ال‬‫ن‬‫عن‬ ‫أو‬ ‫الكحولية‬ ‫المشروبات‬ ‫تناول‬ ‫عن‬ ‫ناتج‬ ‫المرض‬ ‫أن‬ ‫المخدرات‬ ‫استعمال‬. ♣‫الثانية‬ ‫الفقرة‬:‫اإلسناد‬ ‫إجراء‬ ‫اإلدارة‬ ‫من‬ ‫بقرار‬ ‫أو‬ ‫بطلب‬ ‫إما‬ ‫العطلة‬ ‫تكون‬: 1-‫العون‬ ‫من‬ ‫بطلب‬:‫العون‬ ‫أن‬ ‫تثبت‬ ‫طبية‬ ‫بشهادة‬ ‫مدعما‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫فيه‬ ‫يلتمس‬ ‫بها‬ ‫اإلنتفاع‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬ ‫التي‬ ‫األمراض‬ ‫بإحدى‬ ‫فعال‬ ‫مصاب‬. ‫الطبية‬ ‫اللجنة‬ ‫استشارة‬ ‫اإلدارة‬ ‫تتولى‬ ‫و‬‫بالوالية‬‫الوزارية‬ ‫أو‬(‫السنة‬ ‫إليها‬ ‫بالنظر‬ ‫ترجع‬ ‫التي‬ ‫فقط‬ ‫األولى‬. )
  23. 23. 23 ‫أن‬ ‫لإلدارة‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬‫الطبية‬ ‫اللجنة‬ ‫رأي‬ ‫تطلب‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫المراقب‬ ‫طبيبها‬ ‫رأي‬ ‫على‬ ‫تقتصر‬ ‫المختصة‬. 1-‫اإلدارة‬ ‫من‬ ‫بمبادرة‬:‫األمراض‬ ‫بإحدى‬ ‫مصاب‬ ‫أعوانها‬ ‫أحد‬ ‫أن‬ ‫اإلدارة‬ ‫لعلم‬ ‫بلغ‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫صحة‬ ‫على‬ ‫خطرا‬ ‫يشكل‬ ‫قد‬ ‫مرضه‬ ‫أن‬ ‫و‬ ‫األمد‬ ‫طويل‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫من‬ ‫تمكن‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫بالمصلحة‬ ‫يضر‬ ‫أو‬ ‫زمالئه‬‫وجوبا‬ ‫تسند‬ ‫أن‬ ‫و‬ ‫طبيب‬ ‫على‬ ‫بعرضه‬ ‫تبادر‬ ‫أن‬ ‫يمكنها‬ ‫فانه‬ ، ‫المختصة‬ ‫الطبية‬ ‫اللجنة‬ ‫رأي‬ ‫اخذ‬ ‫بعد‬ ‫األمد‬ ‫طويل‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬. ‫إبداء‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫العطلة‬ ‫منح‬ ‫يمكنه‬ ‫ال‬ ‫أي‬ ‫اللجنة‬ ‫هذ‬ ‫رأي‬ ‫يخالف‬ ‫أن‬ ‫اإلدارة‬ ‫لرئيس‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫اللجنة‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫مخالف‬ ‫رأي‬. ♣‫الثالثة‬ ‫الفقرة‬:‫المرض‬ ‫عطل‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬‫األمد‬ ‫طويل‬ ‫توافق‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫العون‬ ‫عالج‬ ‫يستوجبها‬ ‫التي‬ ‫الراحة‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫م‬ ‫يضبط‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫المباشر‬ ‫الطبيب‬ ‫إن‬ ‫للتمديد‬ ‫بالنسبة‬ ‫الشأن‬ ‫كذلك‬ ‫و‬ ‫اللجنة‬ ‫عليها‬. ‫في‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫العون‬ ‫فيه‬ ‫انقطع‬ ‫الذي‬ ‫اليوم‬ ‫من‬ ‫العطلة‬ ‫لهذ‬ ‫األولى‬ ‫المدة‬ ‫تبدئ‬ ‫فيه‬ ‫تحصل‬ ‫الذي‬ ‫اليوم‬ ‫من‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫عطلة‬‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫على‬. ‫الفصل‬ ‫نص‬12‫لمدة‬ ‫تمنح‬ ‫األمد‬ ‫طويل‬ ‫المرض‬ ‫عطلة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫العام‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫من‬ ‫منها‬ ‫سنوات‬ ‫خمس‬3‫المرتب‬ ‫بنصف‬ ‫سنتان‬ ‫و‬ ‫المرتب‬ ‫بكامل‬ ‫سنوات‬. ‫ذلك‬ ‫و‬ ‫ات‬ّ‫ر‬‫م‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ع‬ ‫أو‬ ‫واحدة‬ ‫ة‬ّ‫ر‬‫م‬ ‫العطلة‬ ‫تسند‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫القصوى‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫الم‬ ‫هذ‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫بعنوا‬ ‫أو‬ ‫واحد‬ ‫مرض‬ ‫بعنوان‬‫امرض‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ع‬ ‫ن‬(‫القصوى‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫الم‬ ‫يستنفذ‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫إال‬ ‫التجديد‬. ) ♣‫الرابعة‬ ‫الفقرة‬:‫العطلة‬ ‫أثناء‬ ‫الموظف‬ ‫حقوق‬ ‫و‬ ‫واجبات‬ 1-‫الواجبات‬: ‫عليه‬ ‫يحجر‬ ‫و‬ ‫بالعمل‬ ‫القيام‬ ‫واجب‬ ‫باستثناء‬ ‫المباشرين‬ ‫الموظفين‬ ‫واجبات‬ ‫لكل‬ ‫يخضع‬ ‫بمقابل‬ ‫خاص‬ ‫نشاط‬ ‫ممارسة‬. ‫الطبية‬ ‫التعليمات‬ ‫تطبيق‬ ‫عليه‬ ‫و‬‫اإلقامة‬ ‫محل‬ ‫مغادرة‬ ‫عدم‬ ‫و‬ ‫إقامته‬ ‫بعنوان‬ ‫إدارته‬ ‫أعالم‬ ‫و‬ ‫المتأكدة‬ ‫الحاالت‬ ‫باستثناء‬ ‫اإلدارة‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫مسبق‬ ‫ترخيص‬ ‫بدون‬. ‫تقرر‬ ‫التي‬ ‫اللجنة‬ ‫على‬ ‫يحال‬ ‫و‬ ‫العون‬ ‫مرتب‬ ‫صرف‬ ‫يتوقف‬ ‫مبرر‬ ‫غير‬ ‫الغياب‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫وضعيته‬ ‫تسوية‬ ‫و‬ ‫مرض‬ ‫رخصة‬ ‫منحه‬ ‫أو‬ ‫عمله‬ ‫إلى‬ ‫إرجاعه‬ ‫إما‬. ‫ق‬ ‫يمكنه‬ ‫ال‬‫إدارته‬ ‫رئيس‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫مسبق‬ ‫بترخيص‬ ‫إال‬ ‫الجمهورية‬ ‫تراب‬ ‫خارج‬ ‫عطلته‬ ‫ضاء‬ ‫المتأكدة‬ ‫الحاالت‬ ‫باستثناء‬.
  24. 24. 24 1-‫الحقوق‬: ‫الجر‬ ‫يتقاضى‬ ‫األجر‬ ‫خصوص‬ ‫في‬ ‫انه‬ ‫غير‬ ‫لوظائفهم‬ ‫المباشرين‬ ‫حقوق‬ ‫بجميع‬ ‫منتفعا‬ ‫يبقى‬ ‫األخيرتين‬ ‫السنتين‬ ‫خالل‬ ‫األجر‬ ‫نصف‬ ‫و‬ ‫األولى‬ ‫سنوات‬ ‫الثالث‬ ‫خالل‬ ‫كامال‬. ‫في‬‫الموظف‬ ‫إقدام‬ ‫عن‬ ‫ناتجا‬ ‫كان‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫مباشرة‬ ‫أثناء‬ ‫تفاقمه‬ ‫أو‬ ‫المرض‬ ‫حصول‬ ‫حالة‬ ‫على‬ ‫قادرا‬ ‫يصبح‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اإلنتاج‬ ‫منحة‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫مرتبه‬ ‫بكامل‬ ‫يحتفظ‬ ،‫العام‬ ‫الصالح‬ ‫لفائدة‬ ‫بتفان‬ ‫المرض‬ ‫عن‬ ‫المنجرة‬ ‫المصاريف‬ ‫و‬ ‫الطبيب‬ ‫أجرة‬ ‫استرجاع‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫له‬ ‫و‬ ‫عمله‬ ‫استئناف‬(‫اللجنة‬ ‫ت‬ ‫التي‬ ‫هي‬‫بالوظيفة‬ ‫المرض‬ ‫ارتباط‬ ‫مدى‬ ‫د‬ّ‫د‬‫ح‬. ) ♣‫الخامسة‬ ‫الفقرة‬:‫العطلة‬ ‫نهاية‬ ‫اإلستئناف‬ ‫و‬ ‫العطلة‬ ‫انتهاء‬ ‫قبل‬ ‫طبية‬ ‫بشهادة‬ ‫باإلدالء‬ ‫ذلك‬ ‫و‬ ‫نهائيا‬ ‫شفائه‬ ‫من‬ ‫التثبت‬ ‫يتعسن‬ ‫موافقتها‬ ‫و‬ ‫اللجنة‬ ‫رأي‬ ‫اخذ‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫يكون‬ ‫ال‬. *‫الثالث‬ ‫القسم‬:‫الوالدة‬ ‫عطل‬ ‫اإلدالء‬ ‫بعد‬ ‫الموظفات‬ ‫تنتفع‬‫كامل‬ ‫استحقاق‬ ‫مع‬ ‫شهرين‬ ‫تها‬ّ‫د‬‫م‬ ‫والدة‬ ‫بعطلة‬ ‫طبية‬ ‫بشهادة‬ ‫اإلستراحة‬ ‫عطلة‬ ‫و‬ ‫العطلة‬ ‫هذ‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫المرتب‬. ‫خالل‬ ‫بولدها‬ ‫العناية‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫الوضع‬ ‫بعد‬ ‫صحتها‬ ‫استرجاع‬ ‫من‬ ‫األم‬ ‫تمكين‬ ‫إلى‬ ‫العطلة‬ ‫تهدف‬ ‫و‬ ‫حياته‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫الفترة‬. ‫أو‬ ‫إجهاض‬ ‫بعد‬ ‫بعطلة‬ ‫التمتع‬ ‫للمرأة‬ ‫يحق‬ ‫ال‬‫سوى‬ ‫يعش‬ ‫لم‬ ‫لمولود‬ ‫أو‬ ‫ميت‬ ‫لجنين‬ ‫والدتها‬ ‫تمكن‬ ‫إنسانية‬ ‫ألسباب‬ ‫و‬ ‫لكن‬ ‫عادي‬ ‫مرض‬ ‫بعطلة‬ ‫الحاالت‬ ‫هذ‬ ‫في‬ ‫الموظفة‬ ‫تنتفع‬ ‫أن‬ ‫على‬ ،‫قليلة‬ ‫مدة‬ ‫الجنين‬ ‫موت‬ ‫رغم‬ ‫الوالدة‬ ‫عطلة‬ ‫من‬ ‫أعوانها‬ ‫اإلدارة‬. ‫مولود‬ ‫تبني‬ ‫بمناسبة‬ ‫تسند‬ ‫ال‬ ‫و‬. ‫اإلنقطاع‬ ‫إمكانية‬ ‫دون‬ ‫متتاليين‬ ‫بشهرين‬ ‫المدة‬ ‫حددت‬‫ضرورة‬ ‫انقضت‬ ‫لو‬ ‫و‬ ‫حتى‬ ‫التجزئة‬ ‫أو‬ ‫ذلك‬ ‫العمل‬. ‫في‬ ‫المؤرخ‬ ‫المنشور‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫بدايتها‬ ‫تاريخ‬ ‫على‬ ‫القانون‬ ‫ينص‬ ‫لم‬21‫فيفري‬4962‫مكن‬ ‫إسنادها‬ ‫من‬ ‫اإلدارة‬ ‫رئيس‬42‫الوضع‬ ‫تاريخ‬ ‫قبل‬ ‫يوما‬. ‫التقاعد‬ ‫و‬ ‫الترقية‬ ‫و‬ ‫التدرج‬ ‫و‬ ‫األجر‬ ‫في‬ ‫حقوقها‬ ‫بكامل‬ ‫تحتفظ‬ ‫و‬. *‫الرابع‬ ‫القسم‬:‫عطلة‬‫األمومة‬

×