O slideshow foi denunciado.
Utilizamos seu perfil e dados de atividades no LinkedIn para personalizar e exibir anúncios mais relevantes. Altere suas preferências de anúncios quando desejar.

Architectural Design in Arabic book 5 - التصميم المعمارى بالعربى - كتاب 5

1.371 visualizações

Publicada em

Architectural Design in Arabic book 5 - التصميم المعمارى بالعربى - كتاب 5

Publicada em: Design
  • Entre para ver os comentários

Architectural Design in Arabic book 5 - التصميم المعمارى بالعربى - كتاب 5

  1. 1. ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬.....‫نستعين‬ ‫به‬ ‫و‬ 010101‫فى‬ ‫كتب‬‫فى‬ ‫كتب‬‫فى‬ ‫كتب‬‫المعمارى‬ ‫التصميم‬‫المعمارى‬ ‫التصميم‬‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫كتاب‬‫كتاب‬‫كتاب‬555:::‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬---‫ال‬‫ال‬‫ال‬‫شكل‬‫شكل‬‫شكل‬ ‫د‬ ‫معمارى‬ ‫مهندس‬.‫محجوب‬ ‫محرم‬ ‫عثمان‬ ‫ياسر‬ 10 Books on Architectural Design Book 5: Architectural Design Process – The Form Architect Dr. Yasser Mahgoub (‫تنويه‬:‫نهائيه‬ ‫نسخة‬ ‫يعتبر‬ ‫وال‬ ‫المستمر‬ ‫التطوير‬ ‫تحت‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬.‫من‬ ‫الهدف‬‫ه‬‫العربية‬ ‫باللغة‬ ‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫عن‬ ‫المعلومات‬ ‫بعض‬ ‫توفير‬ ‫هو‬. ‫ب‬ ‫قد‬ ‫بانى‬ ‫الموجودة‬ ‫المعلومات‬ ‫استخدام‬ ‫قبل‬ ‫أنبه‬ ‫أن‬ ‫وأود‬‫دأت‬‫كتاب‬‫ته‬‫سنة‬ ‫اغسطس‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫السادس‬ ‫فى‬5991‫قد‬ ‫به‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫بعض‬ ‫فان‬ ‫لذا‬ ، ،‫تغيرت‬ ‫او‬ ‫قديمة‬ ‫تكون‬‫و‬‫وذل‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ان‬ ‫دورية‬ ‫بصفة‬ ‫بتحديثها‬ ‫اقوم‬ ‫سوف‬‫باللغة‬ ‫اغلبها‬ ‫ولكن‬ ‫الحين‬ ‫ذلك‬ ‫منذ‬ ‫كثيرة‬ ‫معلومات‬ ‫لتوافر‬ ‫نظرا‬ ‫ك‬ ‫وتوضيح‬ ‫ترجمة‬ ‫الى‬ ‫تحتاج‬ ‫التى‬ ‫االنجليزية‬.‫ينتهى‬ ‫متى‬ ‫ادرى‬ ‫وال‬ ‫أآلن‬ ‫حتى‬ ‫منه‬ ‫انتهى‬ ‫ولم‬!) ‫آخر‬‫تحديث‬:Saturday, January 16, 2016 ‫من‬ ‫لمزيد‬‫ا‬‫لمعلومات‬yassermahgoub@gmail.com
  2. 2. 2 ‫المحتويات‬ (‫دوريا‬ ‫تعديلها‬ ‫يتم‬ ‫حيث‬ ‫نهائية‬ ‫ليست‬ ‫المحتويات‬ ‫هذه‬)! ‫كتاب‬5:‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬-‫الشكل‬ o‫الثالث‬ ‫البعد‬:‫الشكل‬Form o‫المعماري‬ ‫للتصميم‬ ‫األساسية‬ ‫المراحل‬ o‫امثلة‬‫اولى‬ ‫تصميم‬ ‫الى‬ ‫مشروع‬ ‫برنامج‬ ‫تحويل‬
  3. 3. 3 ‫كتاب‬5:‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬–‫الشكل‬ ‫الثالث‬ ‫البعد‬:‫الشكل‬Form ‫ا‬‫ل‬‫ب‬‫ع‬‫د‬‫هو‬ ‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫فى‬ ‫الثالث‬"‫الشكل‬"‫المصمم‬ ‫فيه‬ ‫يتحكم‬ ‫الذى‬ ‫المتغير‬ ‫هو‬ ‫و‬‫ال‬‫س‬‫ت‬‫ي‬‫ف‬‫ا‬‫ء‬‫م‬‫ت‬‫ط‬‫ل‬‫ب‬‫ا‬‫ت‬‫ا‬‫ل‬‫ب‬‫ر‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫ج‬ ‫و‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫و‬‫ق‬‫ع‬.‫البيئة‬ ‫و‬ ‫االحتياج‬ ‫متغيرات‬ ‫تحديد‬ ‫بعد‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫فى‬ ‫العميل‬ ‫معاونة‬ ‫نستطيع‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫و‬.‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫و‬ ‫الشكل‬ ‫و‬ ‫البيئة‬ ‫و‬ ‫االحتياج‬ ‫بين‬ ‫اتفاق‬ ‫هى‬ ‫التصميمية‬ ‫المشاكل‬ ‫حلول‬ ‫ان‬ ‫نتذكر‬ ‫ان‬.‫يتم‬ ‫حتى‬ ‫المرونة‬ ‫شديدة‬ ‫المتغيرات‬ ‫هذه‬ ‫و‬ ‫ال‬‫مناسب‬ ‫حل‬ ‫الى‬ ‫وصول‬.‫مهم‬ ‫يضا‬ ‫الشكل‬ ‫لكن‬ ‫و‬ ‫الحلول‬ ‫لتحديد‬ ‫فقط‬ ‫البيئة‬ ‫و‬ ‫العميل‬ ‫برنامج‬ ‫على‬ ‫المعماريين‬ ‫بعض‬ ‫يعتمد‬ ‫و‬ ‫مع‬ ‫يفعل‬ ‫مثلما‬ ‫االشكال‬ ‫متغيرات‬ ‫على‬ ‫يتعرف‬ ‫ان‬ ‫المعمارى‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫و‬ ‫معينة‬ ‫احتياجات‬ ‫تقابل‬ ‫اشكال‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫حيث‬ ‫البيئة‬ ‫و‬ ‫االحتياج‬. ‫التالية‬ ‫المتغيرات‬ ‫الشكل‬ ‫يتضمن‬:‫الحدود‬-‫الحركة‬-‫االنشاء‬ ‫نظام‬-‫الغالف‬-‫االنشاء‬ ‫نوع‬-‫االنشائية‬ ‫العملية‬-‫الطاقة‬ -‫البيئى‬ ‫التحكم‬-‫العام‬ ‫التصور‬.
  4. 4. 4 1-‫التنظيم‬ ‫و‬ ‫الفراغ‬Space and Order ‫بينها‬ ‫الفراغى‬ ‫البعد‬ ‫لتأكيد‬ ‫البناء‬ ‫كتل‬ ‫التنظيم‬ ‫اساليب‬ ‫فى‬ ‫كبير‬ ‫تنوع‬ ‫هناك‬.‫ال‬ ‫تنظيم‬ ‫دراسة‬ ‫االهمية‬ ‫من‬ ‫و‬‫العالقة‬ ‫و‬ ‫كتل‬ ‫بين‬"‫المصمت‬ ‫و‬ ‫الفراغ‬"‫المطلوبة‬ ‫التصميم‬ ‫اهداف‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬.‫الفراغى‬ ‫التنظيم‬ ‫اساليب‬ ‫بعض‬ ‫التالية‬ ‫االشكال‬ ‫توضح‬ ‫و‬ ‫المطلوب‬ ‫الهدف‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫للكتل‬.
  5. 5. 1 ‫رقم‬ ‫شكل‬(1.)‫الحوائط‬ ‫و‬ ‫للكتل‬ ‫الفراغى‬ ‫التنظيم‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(2.)‫الحوائط‬ ‫الفراغى‬ ‫التنظيم‬
  6. 6. 6 ‫رقم‬ ‫شكل‬(3.)‫القطاعات‬ ‫و‬ ‫للواجهات‬ ‫الفراغى‬ ‫التنظيم‬ 2-‫النسب‬ ‫و‬ ‫المقياس‬Scale and Proportion ،‫شخص‬ ‫اى‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫معرفتها‬ ‫يمكن‬ ‫الفراغ‬ ‫نوعية‬ ‫ان‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬‫متغيرات‬ ‫استيعاب‬ ‫يمكنه‬ ‫المعمارى‬ ‫المهندس‬ ‫فان‬
  7. 7. 7 ‫المطلوب‬ ‫التأثير‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫تنظيمها‬ ‫كيفية‬ ‫و‬ ‫الشكل‬.‫و‬‫باإلضافة‬‫يمضى‬ ‫المعمارى‬ ‫المهندس‬ ‫فان‬ ‫المعمارية‬ ‫الدراسة‬ ‫الى‬ ‫عنها‬ ‫يتعلم‬ ‫حياته‬ ‫بقية‬.‫هى‬ ‫االشكال‬ ‫فى‬ ‫النسب‬ ‫و‬ ‫المقياس‬ ‫استيعاب‬ ‫على‬ ‫المهندس‬ ‫مقدرة‬ ‫زيادة‬ ‫طرق‬ ‫من‬ ‫طريقة‬ ‫اهم‬ ‫و‬‫من‬ ‫البصرى‬ ‫التحليل‬ ‫خالل‬.‫المخطط‬ ‫فى‬ ‫االيقاع‬ ‫و‬ ‫المقياس‬ ‫مثل‬ ‫محددة‬ ‫متغيرات‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫البصرى‬ ‫التحليل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫و‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫من‬ ‫استخالصها‬ ‫يمكن‬ ‫التى‬. ‫الحجم‬ ‫مع‬ ‫عالقة‬ ‫يتضمن‬ ‫المقياس‬.‫االخرى‬ ‫المقاييس‬ ‫لمعرفة‬ ‫المراجع‬ ‫اهم‬ ‫هو‬ ‫االنسان‬ ‫حجم‬ ‫و‬.‫يسم‬ ‫هو‬ ‫و‬"‫المقياس‬ ‫ا‬‫النسانى‬."‫االنسان‬ ‫مقاييس‬ ‫حدود‬ ‫فى‬ ‫جميعها‬ ‫ليست‬ ‫المنشآت‬ ‫مقاييس‬ ‫فان‬ ‫الحال‬ ‫بطبيعة‬ ‫و‬.‫المنشآت‬ ‫مع‬ ‫بالراحة‬ ‫نشعر‬ ‫فنحن‬ ‫المبنى‬ ‫مقياس‬ ‫الى‬ ‫االنسان‬ ‫مقياس‬ ‫من‬ ‫مقاييسها‬ ‫تباينت‬ ‫اذا‬ ‫الكبيرة‬.‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫كيفية‬ ‫فهم‬ ‫يمكن‬ ‫البصرى‬ ‫التحليل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫المبانى‬ ‫مختلف‬ ‫فى‬ ‫المقياس‬. ‫تؤثر‬ ‫و‬‫الرأسية‬ ‫و‬ ‫االفقية‬ ‫االبعاد‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫تصميم‬ ‫فى‬ ‫النسب‬.
  8. 8. 8 ‫رقم‬ ‫شكل‬(4.)‫االنسانى‬ ‫المقياس‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(5.)‫المقياس‬ ‫تدرج‬
  9. 9. 9 ‫رقم‬ ‫شكل‬(6.)‫النسب‬ ‫تحليل‬ 3-‫االتزان‬ ‫و‬ ‫الكتلة‬Mass and Ballance ‫تج‬ ‫فى‬ ‫كبيرة‬ ‫اهمية‬ ‫االتزان‬ ‫و‬ ‫للكتلة‬‫المبانى‬ ‫تجاه‬ ‫االنسان‬ ‫فعل‬ ‫رد‬ ‫تسبب‬ ‫هى‬ ‫و‬ ‫المبانى‬ ‫مع‬ ‫االنسان‬ ‫ربة‬.‫يتصل‬ ‫و‬ ‫المرونة‬ ‫و‬ ‫باالمان‬ ‫االحساس‬ ‫منها‬ ‫متعددة‬ ‫انسانية‬ ‫مشاعر‬ ‫مع‬ ‫االتزان‬ ‫و‬ ‫بالكتلة‬ ‫االحساس‬.‫ان‬ ‫ما‬ ‫مصمتة‬ ‫مبنى‬ ‫لكتلة‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫بالمرو‬ ‫االحساس‬ ‫تعطى‬ ‫ان‬ ‫مفرغة‬ ‫مبنى‬ ‫كتلة‬ ‫و‬ ‫االستمرارية‬ ‫و‬ ‫باالمان‬ ‫االحساس‬ ‫تعطى‬‫الحرية‬ ‫و‬ ‫نة‬.‫تاريخ‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫المبنى‬ ‫كتلة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫طرق‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫نجد‬ ‫العمارة‬.‫يمكن‬ ‫بالكتلة‬ ‫واضح‬ ‫احساس‬ ‫توفر‬ ‫التى‬ ‫المبانى‬ ‫تحليل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫و‬ ‫الكتلة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫لوسائل‬ ‫المختلفة‬ ‫االستخدامات‬ ‫اكتشاف‬. ‫عدم‬ ‫و‬ ‫االستقرار‬ ‫عدم‬ ‫او‬ ‫الثبات‬ ‫و‬ ‫االستقرار‬ ‫بين‬ ‫التباين‬ ‫هو‬ ‫االتزان‬‫الثبات‬.‫المتماثل‬ ‫االتزان‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫ذلك‬ ‫يتضمن‬ ‫و‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫الثالث‬ ‫البعد‬ ‫فى‬ ‫االتزان‬ ‫و‬ ‫التكوينات‬ ‫فى‬ ‫المتماثل‬ ‫غير‬ ‫و‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(7.)‫اثبات‬ ‫و‬ ‫الوزن‬
  10. 10. 51 ‫رقم‬ ‫شكل‬(8.)‫الواجهة‬ ‫فى‬ ‫المرونة‬ ‫و‬ ‫الخفة‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(9.)‫متماثلة‬ ‫غير‬ ‫واجهة‬ ‫فى‬ ‫االتزان‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(10.)‫الثالث‬ ‫البعد‬ ‫فى‬ ‫التشكيل‬ 4-‫االيقاع‬ ‫و‬ ‫التكرار‬Repetition and Rhythm ‫االعمدة‬ ‫و‬ ‫الشبابيك‬ ‫مثل‬ ‫العناصر‬ ‫بعض‬ ‫تكرار‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫هى‬ ‫المبنى‬ ‫فى‬ ‫وحدة‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫الطرق‬ ‫اهم‬ ‫من‬.‫وجود‬ ‫و‬ ‫االتحاد‬ ‫و‬ ‫العالقة‬ ‫تأكيد‬ ‫طرق‬ ‫احدى‬ ‫هى‬ ‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫بسيط‬ ‫لو‬ ‫و‬ ‫تشابه‬.‫عالقة‬ ‫وجود‬ ‫فى‬ ‫تكمن‬ ‫العمارة‬ ‫فى‬ ‫االيقاع‬ ‫اهمية‬ ‫و‬ ‫التن‬ ‫و‬ ‫الحركة‬ ‫مثل‬ ‫االنسانى‬ ‫االيقاع‬ ‫بين‬ ‫و‬ ‫بينها‬‫السنة‬ ‫فصول‬ ‫تتابع‬ ‫و‬ ‫البحر‬ ‫موج‬ ‫مثل‬ ‫الطبيعية‬ ‫االيقاعات‬ ‫و‬ ‫فس‬.‫تمثل‬ ‫مثلما‬ ‫و‬
  11. 11. 55 ‫المرئية‬ ‫االيقاعات‬ ‫العمارة‬ ‫تمثل‬ ‫المسموعة‬ ‫االيقاعات‬ ‫الموسيقى‬.‫ايقاع‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫محاولة‬ ‫هو‬ ‫االساس‬ ‫يكون‬ ‫العمارة‬ ‫فى‬ ‫و‬ ‫المكونات‬ ‫بين‬ ‫المسافات‬ ‫فى‬.‫و‬ ‫المكونات‬ ‫على‬ ‫المبنى‬ ‫فى‬ ‫المرئى‬ ‫االيقاع‬ ‫يعتمد‬ ‫و‬‫بينها‬ ‫المسافات‬.‫اساسيان‬ ‫نوعان‬ ‫هناك‬ ‫و‬ ‫تحديدهما‬ ‫يمكن‬ ‫االيقاع‬ ‫من‬:5)‫و‬ ،‫منتظمة‬ ‫مسافات‬ ‫و‬ ‫متماثلة‬ ‫وحدات‬ ‫من‬ ‫اساس‬ ‫على‬ ‫المكونات‬ ‫بين‬ ‫المنتظم‬ ‫االيقاع‬2) ‫المسافات‬ ‫و‬ ‫المكونات‬ ‫بين‬ ‫تباعدات‬ ‫من‬ ‫المكون‬ ‫االيقاع‬.‫مكونات‬ ‫و‬ ‫مختلفة‬ ‫مسافات‬ ‫من‬ ‫ايقاعات‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫ايضا‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫متبا‬‫المتناقصة‬ ‫او‬ ‫المتزايدة‬ ‫االيقاعات‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬ ‫الحجم‬ ‫ينة‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(11.)‫االنتظام‬ ‫و‬ ‫بالتكرار‬ ‫االيقاع‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(12.)‫المتزايد‬ ‫االيقاع‬ ‫و‬ ‫الحر‬ ‫االيقاع‬
  12. 12. 52 ‫رقم‬ ‫شكل‬(13.)‫متعددة‬ ‫ايقاعات‬ 5-‫التنوع‬ ‫و‬ ‫الوحدة‬Unity and Diversity ‫المتغير‬ ‫احد‬‫التشكيل‬ ‫فى‬ ‫التنوع‬ ‫و‬ ‫الوحدة‬ ‫درجة‬ ‫او‬ ‫مدى‬ ‫هى‬ ‫المبنى‬ ‫تشكل‬ ‫فى‬ ‫الهامة‬ ‫ات‬.‫محصلة‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫هى‬ ‫و‬ ‫االخرى‬ ‫المتغيرات‬(‫االيقاع‬ ‫و‬ ‫التكرار‬ ‫و‬ ‫االتزان‬ ‫و‬ ‫الكتلة‬ ‫و‬ ‫النسب‬ ‫و‬ ‫المقياس‬)‫او‬ ‫الوحدة‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫تستخدم‬ ‫جميعا‬ ‫فهى‬ ‫التنوع‬.‫تنوع‬ ‫او‬ ‫وحدة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫و‬: 5)‫الن‬‫المتصل‬ ‫موذج‬ 2)‫المديولية‬ ‫الشبكية‬ 3)‫المقياس‬ ‫بنفس‬ ‫واحد‬ ‫شكل‬ ‫استخدام‬ 4)‫االجمال‬ ‫و‬ ‫المكونات‬ ‫بين‬ ‫استقالل‬. ‫الوحدة‬ ‫قواعد‬ ‫اتباع‬ ‫عن‬ ‫المتعمد‬ ‫باالمتناع‬ ‫اليه‬ ‫الوصول‬ ‫يمكن‬ ‫التنوع‬ ‫و‬.
  13. 13. 53
  14. 14. 54
  15. 15. 51 ‫امثلة‬‫اولى‬ ‫تصميم‬ ‫الى‬ ‫مشروع‬ ‫برنامج‬ ‫تحويل‬ ‫مثال‬ ‫المثال‬ ‫يوضح‬‫التالى‬‫خالل‬ ‫للمشروع‬ ‫اولى‬ ‫تصميم‬ ‫الى‬ ‫صغير‬ ‫منزل‬ ‫مشروع‬ ‫برنامج‬ ‫من‬ ‫التحول‬ ‫خطوات‬4‫خطوات‬.‫و‬ ‫التنفيذية‬ ‫التصميمات‬ ‫ثم‬ ‫النهائى‬ ‫التصميم‬ ‫حتى‬ ‫التصميم‬ ‫تطوير‬ ‫و‬ ‫االبتدائى‬ ‫التصميم‬ ‫عمل‬ ‫يتم‬ ‫االولى‬ ‫التصميم‬ ‫من‬ ‫االنتهاء‬ ‫بعد‬ ‫الورشة‬ ‫رسومات‬ ‫و‬.‫هى‬ ‫الخطوات‬ ‫و‬: 5-‫تجري‬ ‫رسم‬ ‫االولى‬ ‫الخطوة‬ ‫توضح‬‫ترتيبها‬ ‫حسب‬ ‫بينها‬ ‫العالقات‬ ‫و‬ ‫الوظائف‬ ‫تبدو‬ ‫حيث‬ ‫المشروع‬ ‫لبرنامج‬ ‫دى‬ ‫التصاعدى‬.‫واضحا‬ ‫للمشروع‬ ‫الرئيسى‬ ‫المدخل‬ ‫يظهر‬ ‫و‬.‫للدوائر‬ ‫ليس‬ ‫و‬(‫الفقاعات‬bubbles)‫محدد‬ ‫وضع‬ ‫او‬ ‫مساحة‬ ‫اى‬ ‫ا‬ ‫فى‬ ‫تحريكها‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫المشروع‬ ‫برنامج‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫توفيرها‬ ‫المطلوب‬ ‫الوظائف‬ ‫و‬ ‫العناصر‬ ‫فقط‬ ‫تحدد‬ ‫فهى‬‫الحفاظ‬ ‫مع‬ ‫مكان‬ ‫ى‬ ‫بينها‬ ‫العالقة‬ ‫على‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(14.)‫االولى‬ ‫الخطوة‬
  16. 16. 56 2-‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫عالقتها‬ ‫و‬ ‫توجيهها‬ ‫و‬ ‫العناصر‬ ‫وضع‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫التى‬ ‫المناخ‬ ‫و‬ ‫الموقع‬ ‫متطلبات‬ ‫الثانية‬ ‫الخطوة‬ ‫تعكس‬ ‫الموقع‬ ‫مع‬ ‫و‬ ‫البعض‬.‫فالضاءة‬‫فى‬ ‫كلها‬ ‫اخذها‬ ‫يتم‬ ‫الوظائف‬ ‫و‬ ‫المناطق‬ ‫و‬ ‫للموقع‬ ‫الوصول‬ ‫و‬ ‫الرؤية‬ ‫و‬ ‫الحرارة‬ ‫و‬ ‫الطبيعية‬ ‫االعتبار‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(15.)‫الثانية‬ ‫الخطوة‬
  17. 17. 57 3-‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫الستيفاء‬ ‫المطلوبة‬ ‫الفراغات‬ ‫اشكال‬ ‫و‬ ‫بالمسطحات‬ ‫الخاصة‬ ‫القرارات‬ ‫الثالثة‬ ‫الخطوة‬ ‫تعكس‬.‫و‬ ‫الح‬ ‫االولوية‬ ‫تعطى‬ ‫هنا‬‫التخطيط‬ ‫شبكية‬ ‫و‬ ‫الوظائف‬ ‫تياجات‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(16.)‫الثالثة‬ ‫الخطوة‬
  18. 18. 58 4-‫الفراغات‬ ‫محددات‬ ‫و‬ ‫االنشاء‬ ‫بنظام‬ ‫الخاصة‬ ‫القرارات‬ ‫الرابعة‬ ‫الخطوة‬ ‫توضح‬.‫اسم‬ ‫عليه‬ ‫يطلق‬ ‫الذى‬ ‫الشكل‬ ‫هو‬ ‫و‬ "‫التصميم‬‫األولى‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(17.)‫الرابعة‬ ‫الخطوة‬ ‫الى‬ ‫البرنامج‬ ‫من‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬‫من‬ ‫التصميم‬ ‫اغالق‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫تظهر‬ ‫ان‬ ‫االحتماالت‬ ‫و‬ ‫بالمرادفات‬ ‫يسمح‬ ‫االولى‬ ‫التصميم‬ ‫البداية‬.‫عملية‬ ‫ليس‬ ‫انه‬ ‫و‬ ‫الواضحة‬ ‫الخطوات‬ ‫تلك‬ ‫حسب‬ ‫دائما‬ ‫يسير‬ ‫ال‬ ‫التصميم‬ ‫ان‬ ‫المصممين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يعترض‬ ‫قد‬ ‫و‬ "‫اوتوماتيكية‬"‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫بمثل‬ ‫منطقية‬ ‫و‬ ‫موجهة‬ ‫و‬ ‫منظمة‬ ‫و‬.‫التصميم‬ ‫العملية‬ ‫و‬‫و‬ ‫مختفية‬ ‫و‬ ‫شخصية‬ ‫تجربة‬ ‫ايضا‬ ‫ية‬ ‫مجهدة‬ ‫و‬ ‫مشوقة‬ ‫و‬ ‫جدا‬ ‫بطيئة‬ ‫اخرى‬ ‫احيانا‬ ‫و‬ ‫سريعة‬ ‫احيانا‬ ‫و‬ ‫غامضة‬ ‫احيانا‬ ‫و‬ ‫واضحة‬ ‫تكون‬ ‫احيانا‬ ‫و‬ ‫متكاملة‬.‫بصفة‬ ‫هى‬ ‫و‬ ‫آلية‬ ‫ليست‬ ‫و‬ ‫انسانية‬ ‫عامة‬.
  19. 19. 59 ‫مثال‬ ‫من‬ ‫التحول‬ ‫عملية‬ ‫التالى‬ ‫المثال‬ ‫يوضح‬‫ال‬ ‫تحليل‬‫الى‬ ‫برنامج‬‫ال‬‫مشروع‬‫اال‬‫ولى‬. ‫الخطوة‬‫العالقات‬ ‫دراسة‬ ‫األولى‬‫الثانية‬ ‫الخطوة‬:‫االولى‬ ‫التصميم‬
  20. 20. 21 ‫مثال‬
  21. 21. 25 ‫االفكار‬ ‫تطوير‬ ‫بهدف‬ ‫للمشروع‬ ‫الحر‬ ‫الرسم‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫اولى‬ ‫تصميم‬ ‫الى‬ ‫المشروع‬ ‫برنامج‬ ‫تحويل‬ ‫يتضمن‬ ‫و‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(18.)‫ا‬ ‫الرسم‬‫ليدوى‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(19.)‫للتفكير‬ ‫كأسلوب‬ ‫الحر‬ ‫الرسم‬
  22. 22. 22 ‫الجمال‬‫التصميم‬ ‫فى‬ ‫الشكل‬ ‫فى‬ ‫فقط‬ ‫يكمن‬ ‫التصميم‬ ‫جمال‬ ‫ان‬ ‫البعض‬ ‫يعتقد‬.‫منها‬ ،‫التصميم‬ ‫لجمال‬ ‫جوانب‬ ‫عدة‬ ‫هناك‬ ‫ولكن‬: 5.‫الوظيفة‬:‫منه‬ ‫والمتوقعة‬ ‫المطلوبة‬ ‫الوظائف‬ ‫او‬ ‫الوظيفة‬ ‫التصميم‬ ‫يحقق‬ ‫ان‬ ‫يجب‬.‫ولكن‬ ‫بديهى‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫بالطبع‬ ‫ومتكامل‬ ‫مريح‬ ‫بشكل‬ ‫منها‬ ‫المطلوبة‬ ‫الوظائف‬ ‫تحقق‬ ‫ال‬ ‫التى‬ ‫التصميمات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬. 2.‫التكلفة‬:‫ان‬ ‫يجب‬‫يتفق‬‫التصميم‬‫التصم‬ ‫يحقق‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫التكلفة‬ ‫تتناسب‬ ‫او‬ ‫المتوقعة‬ ‫التكلفة‬ ‫مع‬‫للمالك‬ ‫فوائد‬ ‫من‬ ‫يم‬ ‫والمجتمع‬ ‫والمستعمل‬. 3.‫البيئة‬:‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫والحفاظ‬ ‫للتكامل‬ ‫باإلضافة‬ ‫للمستعمل‬ ‫ناجحة‬ ‫داخلية‬ ‫بيئة‬ ‫التصميم‬ ‫يحقق‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫المحيطة‬. 4.‫المواد‬:‫والبيئة‬ ‫والتكلفة‬ ‫للوظائف‬ ‫مناسبة‬ ‫بمواد‬ ‫التصميم‬ ‫تحقيق‬ ‫يجب‬.‫المواد‬ ‫من‬ ‫نوعان‬ ‫هناك‬:‫ومواد‬ ‫االنشاء‬ ‫مواد‬ ‫ال‬‫نهو‬(‫التشطيبات‬.) 1.‫الخاصة‬ ‫واالحتياجات‬ ‫االمان‬:‫أ‬ ‫من‬ ‫الخاصة‬ ‫االحتياجات‬ ‫ذوى‬ ‫ومراعاة‬ ‫االمان‬ ‫يعتبر‬‫خالقيات‬‫وليست‬ ‫المهنة‬ ‫فقط‬ ‫تصميمية‬ ‫احتياجات‬. 6.‫االنشاء‬:‫المشروع‬ ‫جمال‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫االنشاء‬ ‫يعتبر‬.‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫االنشاء‬ ‫اثناء‬ ‫التصميم‬ ‫جمال‬ ‫ان‬ ‫اجد‬ ‫الحقيقة‬ ‫فى‬ ‫االنتهاء‬ ‫بعد‬ ‫التصميم‬.‫التنفيذ‬ ‫مرحلة‬ ‫من‬ ‫بدأ‬ ‫النهائى‬ ‫الشكل‬ ‫جمال‬ ‫توقع‬ ‫نستطيع‬.
  23. 23. 23 ‫الجمال‬ ‫علم‬ ‫هى‬‫صفة‬‫متعلقة‬‫ب‬‫الجمال‬ ‫علم‬ ‫نظريات‬ ‫أو‬ ‫فلسفة‬.‫وتشمل‬"‫تقدير‬"‫السليم‬ ‫الذوق‬ ‫أو‬ ‫الجمال‬‫خالل‬ ‫من‬‫الحواس‬.‫تتوافر‬ ‫و‬ ‫مبادئ‬"‫ارشادية‬"‫والذوق‬ ‫الفني‬ ‫الجمال‬ ‫أمور‬ ‫في‬‫وال‬‫الفني‬ ‫حساسية‬‫هناك‬ ‫ان‬ ‫نغفل‬ ‫ال‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫ولكن‬ ‫ة‬‫وجه‬‫ات‬‫كثير‬ ‫نظر‬‫فى‬ ‫ة‬ ‫تشمل‬ ‫ايضا‬ ‫وهى‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫البيئية‬ ‫الخلفيات‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫الجمال‬ ‫تذوق‬‫الخارجية‬ ‫المظاهر‬‫والتجربة‬ ‫والداخلية‬ ‫وأنماط‬ ‫االنسانية‬‫السلوك‬. ‫و‬‫تهتم‬ ‫التي‬ ‫الفلسفة‬ ‫فروع‬ ‫من‬ ‫فرع‬ ‫هو‬ ‫الجمال‬ ‫علم‬‫ب‬‫الحكم‬ ‫ومعايير‬ ‫الفن‬ ‫طبيعة‬‫الفني‬‫خالل‬ ‫من‬: 5.‫الجمال‬ ‫دراسة‬ 2.‫االدراك‬ ‫دراسة‬ 3.‫الفن‬ ‫دراسة‬ ‫و‬‫الجمال‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫الرئيسية‬ ‫المشكلة‬‫هى‬"‫الجمال‬ ‫وطبيعة‬ ‫ماهية‬!".‫هناك‬ ‫عامة‬ ‫وبصفة‬‫م‬‫الجمال‬ ‫لمشكلة‬ ‫أساسيين‬ ‫نهجين‬: 5.‫م‬‫موضوعي‬ ‫نهج‬‫على‬ ‫يركز‬‫الجمال‬ ‫أن‬‫من‬ ‫جزء‬ ‫هى‬‫في‬ ‫مالزم‬‫ال‬‫و‬ ‫كائن‬‫ان‬‫المتعلقة‬ ‫األحكام‬‫بالجمال‬‫يكون‬ ‫قد‬ ‫لها‬‫موضوعية‬ ‫صالحية‬. 2.‫م‬‫تحديد‬ ‫إلى‬ ‫يميل‬ ‫شخصي‬ ‫نهج‬‫ومما‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫الجمال‬‫المراقب‬ ‫يرضى‬" .‫عين‬ ‫فى‬ ‫نسبى‬ ‫الجمال‬ ‫المشاهد‬!" ‫أ‬‫يهما‬‫أ‬‫جمل‬!
  24. 24. 24 ‫العمارة‬ ‫فى‬ ‫الجمال‬ ‫والثقافة‬ ‫والحضارة‬ ‫الجمال‬ ‫والمكان‬ ‫الزمان‬ ‫فى‬ ‫والثقافة‬ ‫الحضارة‬ ‫على‬ ‫العمارة‬ ‫فى‬ ‫الجمال‬ ‫اعتمد‬. ‫الشكلى‬ ‫الجمال‬ ‫الجمال‬ ‫الى‬ ‫تصل‬ ‫التى‬ ‫واالتزان‬ ‫والتعقيد‬ ‫البساطة‬ ‫مثل‬ ‫للشكل‬ ‫الجمالية‬ ‫بالقيم‬ ‫المتعلق‬ ‫الجمال‬ ‫وهو‬"‫الوجودى‬"‫الذى‬ ‫والنفسى‬ ‫الشخصى‬ ‫االشكال‬ ‫استيعاب‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬. ‫ال‬‫لل‬ ‫رمز‬ ‫القوطية‬ ‫عمارة‬‫دين‬ ‫الكالسيكية‬ ‫العمارة‬‫للثقافة‬ ‫رمز‬ ‫للقوة‬ ‫رمز‬ ‫النازية‬ ‫العمارة‬ ‫عمارة‬‫الحداثة‬‫لل‬ ‫رمز‬‫تكنولوجيا‬
  25. 25. 21 ‫تكوين‬ ‫لعمل‬ ‫الخصائص‬ ‫هذه‬ ‫باستعمال‬ ‫المصمم‬ ‫يقوم‬ ‫حيث‬ ،‫والمتلقى‬ ‫المصمم‬ ‫بين‬ ‫تفاعل‬ ‫نتاج‬ ‫هو‬ ‫الشكلى‬ ‫الجمال‬ ‫متكامل‬.
  26. 26. 26
  27. 27. 27
  28. 28. 28
  29. 29. 29 ‫االتزان‬
  30. 30. 31 ‫الجمال‬ ‫مقوالت‬ ‫اهم‬ ‫من‬‫العمارة‬ ‫فى‬
  31. 31. 35 ‫الفن‬ ‫فى‬ ‫الجمال‬ ‫الجمال‬ ‫بين‬ ‫قوية‬ ‫عالقة‬ ‫هناك‬‫الفن‬ ‫فى‬ ‫والجمال‬ ‫العمارة‬ ‫فى‬.‫من‬ ‫اساسيات‬ ‫فى‬ ‫والفنية‬ ‫التصميمية‬ ‫المجاالت‬ ‫جميع‬ ‫تشترك‬ ‫فنى‬ ‫او‬ ‫معمارى‬ ‫او‬ ‫تصميمى‬ ‫عمل‬ ‫اى‬ ‫فى‬ ‫الجمال‬ ‫لتقدير‬ ‫عليها‬ ‫التعرف‬ ‫االهمية‬. ‫االساسى‬ ‫النسيج‬ ‫تعتبر‬ ‫التى‬ ‫للعناصر‬ ‫االساسى‬ ‫التشكيل‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫تفسيرات‬ ‫عدة‬ ‫للفن‬‫الفنى‬ ‫للعمل‬. ‫بعض‬‫تعريف‬‫ات‬‫الفن‬: ‫صورة‬ ‫عن‬ ‫رسمي‬ ‫تعبير‬‫او‬‫تصور‬‫باستخدام‬‫معينة‬ ‫وسيلة‬.(‫تشيني‬) ‫صنع‬‫ا‬‫شك‬‫ا‬‫ي‬ ‫ل‬‫العقل‬ ‫كليات‬ ‫جميع‬ ‫تعاون‬ ‫نتجها‬.(‫لونجمان‬) ‫نموذج‬ ‫أو‬ ‫تخطيطي‬ ‫رسم‬‫ذو‬‫معنى‬‫و‬‫متعة‬ ‫يعطي‬.(Listowel) ‫ال‬‫متعة‬‫ال‬‫موضوعي‬‫ة‬.(‫سانتيانا‬) ‫المتعة‬:‫هى‬‫الفن‬ ‫من‬ ‫مكون‬‫ب‬ ‫يختلف‬‫الناس‬ ‫مختلف‬.‫بالنسية‬‫للفنان‬‫أن‬ ‫يمكن‬‫ي‬‫اإلحباط‬ ‫نتج‬‫ا‬‫و‬‫باإلنجاز‬ ‫اإلحساس‬. ‫ال‬‫جمال‬:‫ل‬‫خاصة‬ ‫مفاهيم‬ ‫التاريخية‬ ‫لثقافات‬‫فى‬‫منها‬ ‫وكثير‬ ،‫الجمال‬‫ال‬‫المعاصرة‬ ‫األذواق‬ ‫تقابل‬.
  32. 32. 32 ‫والجمهور‬ ‫الفن‬ ‫يرى‬ ‫كيف‬‫الجمهور‬‫الفن؟‬ ‫من‬ ‫يتوقعه‬ ‫الذى‬ ‫وما‬ ‫الفن؟‬ ‫اشياء‬ ‫ثالثة‬: 5.‫مألوف‬ ‫موضوع‬. 2.‫موضوع‬‫يس‬‫عليه‬ ‫التعرف‬ ‫هل‬. 3.‫او‬ ‫عاطفى‬ ‫موضوع‬‫أو‬ ‫وجداني‬‫مبهج‬. ‫يتفق‬ ‫ال‬‫حتى‬ ،‫الناس‬ ‫كل‬‫كانو‬ ‫لو‬‫ا‬‫على‬ ،‫مماثلة‬ ‫خلفيات‬ ‫مع‬"‫الجمال‬"‫فى‬‫معين‬ ‫موضوع‬‫او‬‫تفسيرها‬‫يتفقوا‬ ‫قد‬ ‫ولكنهم‬ ، ‫والتنفيذ‬ ‫العمل‬ ‫رداءة‬ ‫او‬ ‫جودة‬ ‫على‬.‫االهتمام‬ ‫يكون‬‫أكثر‬"‫بال‬‫كيف‬( "‫العمل‬ ‫إلنشاء‬ ‫المستخدمة‬ ‫التقنية‬)‫من‬"‫ما‬( "‫المنتج‬ ‫النهائي‬).‫ي‬‫الفن‬ ‫نتج‬‫دائما‬‫فنان‬ ‫ألن‬‫ي‬‫أن‬ ‫ريد‬‫ي‬‫ذلك‬ ‫لقول‬ ‫معينة‬ ‫طريقة‬ ‫واختار‬ ‫شيئا‬ ‫قول‬.‫ال‬ ‫يريد‬‫بنشاط‬ ‫المشاركة‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫ولكن‬ ‫الفن‬‫يجد‬‫الكثير‬‫ان‬ ‫منهم‬‫ليس‬ ‫يرونه‬ ‫ما‬‫له‬‫معنى‬.
  33. 33. 33 ‫الفنى‬ ‫العمل‬ ‫عناصر‬ ‫التقدير‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫اجل‬ ‫من‬‫ل‬‫لفن‬‫و‬‫التي‬ ‫العديدة‬ ‫األشكال‬‫لنا‬ ‫يمكن‬‫الوصول‬‫اليها‬‫نفهم‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ ‫يجب‬ ،‫اليوم‬ ‫األساسيات‬‫التى‬‫الفن‬ ‫عليها‬ ‫يعتمد‬‫من‬‫دراسة‬ ‫خالل‬‫ال‬‫طبيعة‬‫و‬‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫الفنية‬ ‫األعمال‬ ‫إنتاج‬ ‫في‬ ‫تدخل‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬ ‫العوامل‬ ‫تلك‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫المبادئ‬. ‫من‬ ‫الفنى‬ ‫العمل‬ ‫يتكون‬3‫اساسية‬ ‫عناصر‬: ‫ماذا؟‬ ‫ل‬‫م‬‫اذا؟‬‫كيف‬‫؟‬
  34. 34. 34 ‫ا‬‫ل‬‫م‬‫و‬‫ض‬‫و‬‫ع‬ ‫تقليديا‬‫ك‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫و‬‫ض‬‫و‬‫ع‬‫ه‬‫و‬‫شخص‬‫ا‬‫و‬‫وج‬‫ه‬‫ا‬‫و‬‫موضوع‬.‫أ‬‫م‬‫ا‬‫اليوم‬‫ف‬‫ه‬‫و‬‫ي‬‫م‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ى‬‫ت‬‫ج‬‫ر‬‫ي‬‫د‬‫ا‬‫و‬‫العناصر‬ ‫من‬ ‫معين‬ ‫تكوين‬ ‫الفنية‬‫ي‬‫ع‬‫ك‬‫س‬‫الفنان‬ ‫وحركة‬ ‫طاقة‬.‫فكرة‬ ‫أو‬ ‫شيء‬ ‫او‬ ‫شخص‬.‫الموضوع‬ ‫إدراك‬ ‫يمكن‬ ‫قد‬ ‫المجردة‬ ‫شبه‬ ‫أو‬ ‫المجردة‬ ‫األعمال‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫وفهمه‬.‫م‬ ‫الفكرة‬ ‫هو‬ ‫الموضوع‬ ‫يكون‬ ،‫موضوعية‬ ‫الغير‬ ‫االعمال‬ ‫في‬ ‫اما‬‫أولئك‬ ‫مع‬ ‫والتواصل‬ ‫العمل‬ ‫شكل‬ ‫وراء‬ ‫ن‬ ‫النموذج‬ ‫لغة‬ ‫قراءة‬ ‫يستطيعون‬ ‫الذين‬. ‫ورائه‬ ‫ممن‬ ‫الفنان‬ ‫يريدها‬ ‫التى‬ ‫للدرجة‬ ‫تبعا‬ ‫مهم‬ ‫الموضوع‬.‫العمل‬ ‫لتقديم‬ ‫الفنان‬ ‫انطالق‬ ‫نقطة‬ ‫مجرد‬ ‫هو‬ ‫الموضوع‬ ‫و‬. ‫الموضوع‬ ‫اهمية‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫هي‬ ‫الموضوع‬ ‫عن‬ ‫للتعبير‬ ‫تشكيلها‬ ‫أو‬ ‫تقديمها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫والطريقة‬. ‫ت‬‫المشاهد‬ ‫ويفسرها‬ ‫الفنان‬ ‫وضعها‬ ‫كما‬ ‫كلية‬ ‫رسالة‬ ‫الموضوع‬ ‫كان‬ ‫قليديا‬.‫الفنان‬ ‫تجربة‬ ‫من‬ ‫مستمدة‬ ‫فهى‬ ‫اليوم‬ ‫اما‬. ‫ا‬‫ل‬‫ش‬‫ك‬‫ل‬ ‫ه‬‫و‬‫ظ‬‫ه‬‫و‬‫ر‬‫ا‬‫و‬‫ت‬‫ر‬‫ت‬‫ي‬‫ب‬‫ا‬‫ل‬‫ع‬‫ن‬‫ا‬‫ص‬‫ر‬‫ا‬‫ل‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ة‬‫ل‬‫ل‬‫ع‬‫م‬‫ل‬.‫و‬‫ي‬‫نطوي‬‫ع‬‫ل‬‫ى‬‫ا‬‫ل‬‫ت‬‫ن‬‫ظ‬‫ي‬‫م‬‫ا‬‫ل‬‫رسم‬‫ى‬‫ا‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫حدسي‬‫ا‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫منطقي‬‫ل‬‫ك‬‫ا‬‫ف‬‫ة‬‫ال‬‫ع‬‫ن‬‫ا‬‫ص‬‫ر‬ ‫يختاره‬ ‫من‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫للفنان‬ ‫المتاحة‬ ‫البصرية‬. ‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ح‬‫ت‬‫و‬‫ى‬ ‫ه‬‫و‬‫الفكرية‬ ‫أو‬ ‫العاطفية‬ ‫الرسالة‬‫ل‬‫لعمل‬‫ا‬‫ل‬‫فني‬.‫ت‬‫ف‬‫س‬‫ي‬‫ر‬‫ا‬‫و‬‫قراءة‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫العمل‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ش‬‫ا‬‫ه‬‫د‬‫ي‬‫ن‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫تزامن‬‫ا‬‫ل‬‫نية‬ ‫مع‬ ‫مثالي‬
  35. 35. 31 ‫الفنان‬.‫ل‬‫د‬‫ى‬‫ك‬‫الناس‬ ‫من‬ ‫ثير‬‫المحتوى‬ ‫يقتصر‬‫ع‬‫ل‬‫ى‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ش‬‫ا‬‫ع‬‫ر‬‫ا‬‫ل‬‫مألوفة‬‫ا‬‫و‬‫الذي‬ ‫الشعور‬ ‫طريق‬ ‫عن‬‫أو‬ ‫المعروفة‬ ‫األشياء‬ ‫أثارته‬ ‫األفكار‬‫ل‬‫د‬‫ى‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ش‬‫ا‬‫ه‬‫د‬.‫يعززه‬ ‫ولكن‬ ‫الصورة‬ ‫على‬ ‫كليا‬ ‫يعتمد‬ ‫ال‬ ‫والمحتوى‬‫ا‬‫ل‬‫الفنان‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫إنشاؤها‬ ‫تم‬ ‫نموذج‬‫ث‬‫على‬ ‫العثور‬ ‫م‬ ‫في‬ ‫المحتوى‬ ‫هذا‬‫ا‬‫ال‬‫ع‬‫م‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫مجرد‬‫ة‬‫إلى‬ ‫باإلضافة‬‫ا‬‫أل‬‫عمال‬‫ا‬‫أل‬‫واقعية‬ ‫كثر‬. ‫ا‬‫ل‬‫ت‬‫ج‬‫ر‬‫ي‬‫د‬ ‫و‬ ‫ترتيب‬ ‫إعادة‬ ‫على‬ ‫ينطوي‬‫تركيز‬‫وتجريد‬‫والتواصلية‬ ‫التعبيرية‬ ‫األساسيات‬.‫ت‬‫ت‬‫ط‬‫ل‬‫ب‬‫البصرية‬ ‫الفنية‬ ‫األعمال‬ ‫جميع‬‫قدرا‬ ‫التجريد‬ ‫من‬.‫درجة‬‫التجريد‬‫ا‬‫أل‬‫كبر‬‫في‬ ‫صعوبة‬ ‫أكثر‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬‫ا‬‫ل‬‫و‬ ‫فهم‬‫ا‬‫ل‬‫تقدير‬.‫و‬‫ي‬‫ف‬‫ر‬‫ض‬‫العمل‬‫في‬ ‫الفنان‬ ‫على‬ ‫نفسها‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫المرجوة‬ ‫النتيجة‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬.‫و‬‫ي‬‫ن‬‫ط‬‫و‬‫ى‬‫ع‬‫ل‬‫ى‬‫ا‬‫ل‬‫جعل‬ ‫مقابل‬ ‫تبسيط‬‫ا‬‫لوصو‬‫ل‬‫ل‬‫لمعنى‬‫أفضل‬ ‫بشكل‬‫و‬‫أعمق‬.‫ا‬‫ل‬‫ت‬‫ج‬‫ر‬‫ي‬‫د‬ ‫الفعل‬ ‫األحيان‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫هو‬‫و‬‫ل‬‫ي‬‫س‬‫االسم‬.‫ي‬‫ت‬‫ال‬‫ع‬‫ب‬‫الفنان‬‫ب‬‫ا‬‫ل‬‫ف‬ ‫خط‬‫العناصر‬ ‫ي‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫شكل‬‫ب‬‫ه‬‫د‬‫ف‬‫خلق‬‫نم‬‫ا‬‫ذج‬‫م‬‫ن‬‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫تؤ‬‫إ‬ ‫دي‬‫المطلوب‬ ‫المحتوى‬ ‫لى‬.
  36. 36. 36 ‫ا‬‫ل‬‫و‬‫ح‬‫د‬‫ة‬‫ا‬‫ل‬‫ع‬‫ض‬‫و‬‫ي‬‫ة‬ ‫ا‬‫ل‬‫ع‬‫ال‬‫ق‬‫ة‬‫ا‬‫ل‬‫ت‬‫ك‬‫ا‬‫م‬‫ل‬‫ي‬‫ة‬‫ب‬‫ي‬‫ن‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫و‬‫ض‬‫و‬‫ع‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ح‬‫ت‬‫و‬‫ى‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫ش‬‫ك‬‫ل‬‫يبدو‬ ‫التي‬‫ا‬‫ن‬‫ه‬‫منه‬ ‫مفر‬ ‫ال‬‫ا‬.‫ق‬‫د‬‫ي‬‫الكشف‬ ‫صعب‬‫ع‬‫ن‬‫ه‬‫ا‬‫بعض‬ ‫أعمال‬ ‫في‬ ‫الذين‬ ‫المعاصرين‬ ‫الفنانين‬‫ي‬‫ت‬‫ح‬‫د‬‫و‬‫ا‬‫التقاليد‬‫ب‬‫ع‬‫د‬‫م‬‫ال‬ ‫وضوح‬‫والمحتوى‬ ‫والشكل‬ ‫الموضوع‬ ‫بين‬ ‫تمييز‬. ‫الفن‬‫المفاهيمي‬ ‫ه‬‫ذ‬‫ا‬‫ا‬‫ل‬‫ن‬‫و‬‫ع‬‫ي‬‫ه‬‫ت‬‫م‬‫ب‬‫المفهوم‬،‫شيء‬ ‫كل‬ ‫قبل‬‫و‬‫المنتج‬ ‫يعتبر‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫و‬ ‫مفهوم‬‫ا‬‫ل‬‫موضوع‬‫ك‬‫ي‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬‫واحدا‬. ‫الفن‬‫ا‬‫ال‬‫ن‬‫ت‬‫ا‬‫ج‬‫ى‬ ‫ف‬‫ى‬‫ه‬‫ذ‬‫ا‬‫ا‬‫ل‬‫ن‬‫و‬‫ع‬‫م‬‫ن‬‫ا‬‫ل‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ك‬‫و‬‫ن‬‫ا‬‫ن‬‫ت‬‫ا‬‫ج‬‫ا‬‫ل‬‫ع‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ف‬‫ن‬‫ى‬‫و‬‫به‬ ‫يعتد‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫الجانب‬ ‫هو‬.
  37. 37. 37 ‫ع‬‫ن‬‫ا‬‫ص‬‫ر‬‫و‬‫م‬‫ب‬‫ا‬‫د‬‫ئ‬‫ت‬‫ن‬‫ظ‬‫ي‬‫م‬‫ا‬‫ل‬‫ش‬‫ك‬‫ل‬ ‫مباد‬‫التنظيم‬ ‫ئ‬: 5.‫ا‬‫ل‬‫ت‬‫ن‬‫ا‬‫غ‬‫م‬ 2.‫ا‬‫ل‬‫ت‬‫ن‬‫و‬‫ع‬ 3.‫التوازن‬ 4.‫الحركة‬ 1.‫ا‬‫ل‬‫نسبة‬ 6.‫الهيمنة‬ 7.‫االقتصاد‬ ‫عناصر‬‫ا‬‫ل‬‫تنظيم‬: 5.‫الخط‬ 2.‫الشكل‬ 3.‫القيمة‬ 4.‫الملمس‬ 1.‫اللون‬
  38. 38. 38 ‫يستكمل‬...
  39. 39. 39 ‫تعريفات‬ ‫الفن‬:‫هو‬‫صورة‬ ‫عن‬ ‫رسمي‬ ‫تعبير‬‫او‬‫تصور‬‫او‬‫مفهوم‬‫باستخدام‬‫معينة‬ ‫وسيلة‬. ‫التجريد‬:‫تجنيب‬‫المرئية‬ ‫التأثيرات‬‫و‬‫التمثيلي‬ ‫غير‬ ‫العمل‬ ‫أو‬ ‫الطبيعية‬ ‫األجسام‬ ‫ظهور‬ ‫ترتيب‬ ‫إعادة‬ ‫أو‬ ‫تبسيط‬‫وبساطة‬ ‫الترتيب‬‫الفنانين‬ ‫احتياجات‬ ‫لتلبية‬‫للتنظيم‬‫التعبير‬ ‫أو‬.‫التمثيل‬ ‫من‬ ،‫الفنية‬ ‫األعمال‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫متفاوتة‬ ‫بدرجات‬ ‫موجود‬ ‫التجريد‬ ‫الكامل‬‫االعمال‬ ‫حتى‬‫ال‬‫موضوعية‬ ‫غير‬.
  40. 40. 41 ‫الجمال‬‫الجمال‬ ‫وعلم‬:‫اساسا‬ ‫هو‬‫الفلسفة‬ ‫فروع‬ ‫من‬ ‫فرع‬‫اصبح‬ ‫ولكنه‬‫مركب‬‫ا‬‫الفلسفة‬ ‫من‬‫و‬‫النفس‬ ‫علم‬‫االجتماع‬ ‫وعلم‬ ‫اخرى‬ ‫وعلوم‬.‫ال‬‫يقتصر‬‫علم‬‫الجمال‬‫على‬‫ولكن‬ ،‫الفن‬ ‫في‬ ‫جميل‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫تحديد‬‫ه‬‫محاول‬‫ة‬‫الكتشاف‬‫األ‬‫صول‬‫ال‬‫ألشكال‬ ‫حسية‬ ‫الفن‬ ‫بين‬ ‫والعالقة‬ ‫الفن‬‫ون‬‫الثقافة‬ ‫جوانب‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬(‫والدين‬ ،‫والفلسفة‬ ،‫واألخالق‬ ،‫والصناعة‬ ‫العلوم‬ ‫مثل‬.)
  41. 41. 45 ‫ال‬‫تصور‬‫ال‬‫مفاهيمي‬:‫هو‬‫الخيال‬ ‫من‬ ‫المستمدة‬ ‫اإلبداعية‬ ‫الرؤية‬. ‫ال‬‫محتوى‬:‫التعبير‬‫أو‬‫ال‬‫األساسي‬ ‫معنى‬‫أو‬‫األ‬‫أو‬ ‫همية‬‫ال‬‫الفني‬ ‫للعمل‬ ‫الجمالية‬ ‫قيمة‬.‫الخصائص‬ ‫إلى‬ ‫المحتوى‬ ‫يشير‬ ‫العاطفية‬ ‫أو‬ ،‫والنفسية‬ ‫الذاتية‬ ،‫الحسية‬‫نراها‬ ‫التى‬‫في‬‫ال‬‫عمل‬‫ال‬‫للجوانب‬ ‫لمفهومنا‬ ‫خالفا‬ ،‫فني‬‫ال‬‫وصفية‬‫فقط‬.
  42. 42. 42 ‫اليدوية‬ ‫الحرف‬:‫األدوات‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫الصنعة‬ ‫جودة‬ ‫أو‬ ‫والمهارة‬ ‫الكفاءة‬‫والمواد‬. ‫الزخرف‬‫الزخرفى‬ ‫الفن‬ ‫او‬ ‫ة‬:(‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫وما‬ ،‫واللون‬ ‫والشكل‬ ‫والخط‬ ‫الفن‬)‫عمل‬ ‫من‬ ‫األبعاد‬ ‫ثنائية‬ ‫طبيعة‬ ‫على‬ ‫والتأكيد‬ ‫عناصرها‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫فني‬.‫الزخرفي‬ ‫الفن‬ ‫يؤكد‬‫على‬‫السطح‬.
  43. 43. 43 ‫ال‬ ‫الفن‬‫وصفي‬:‫و‬‫هو‬‫الفعلية‬ ‫المظاهر‬ ‫االلتزام‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ‫الفن‬ ‫من‬ ‫نوع‬. ‫ال‬‫تصميم‬:‫هو‬‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫الخطة‬‫ي‬‫ستند‬‫اليه‬‫الفنانين‬‫فى‬‫الكلي‬ ‫عملهم‬.‫بمعنى‬.‫و‬‫اعتبار‬ ‫يمكن‬‫التصميم‬‫ل‬ ‫مرادفا‬‫ل‬‫شكل‬.
  44. 44. 44 ‫الفن‬ ‫عناصر‬:‫الخط‬‫و‬‫و‬ ‫والملمس‬ ‫والقيمة‬ ‫الشكل‬‫ال‬‫لون‬.‫هى‬‫األساسية‬ ‫المكونات‬‫التى‬‫يستخدم‬‫ها‬‫مجتمعة‬ ‫أو‬ ‫منفردة‬ ‫الفنان‬ ‫الفنية‬ ‫الصور‬ ‫إلنتاج‬.‫ب‬‫لل‬ ‫بصرية‬ ‫لغة‬ ‫تنتج‬ ‫استخدامها‬‫فن‬. ‫التعبير‬: 5.‫معنى‬ ‫نوعية‬ ‫أو‬ ،‫والعاطفة‬ ‫الفكر‬ ‫الفني‬ ‫الشكل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫مظاهر‬. 2.‫المحتوى‬ ‫لمصطلح‬ ‫مرادف‬ ‫والتعبير‬ ‫الفن‬ ‫في‬.
  45. 45. 41 ‫ال‬‫شكل‬: I.‫ال‬‫أو‬ ‫تنظيم‬‫ال‬‫ترتيب‬‫ال‬‫مبتكر‬‫الفني‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫الوحدة‬ ‫ستطور‬ ‫التي‬ ‫للمبادئ‬ ‫وفقا‬ ‫البصرية‬ ‫العناصر‬ ‫لجميع‬. 2.‫أو‬ ‫الكلي‬ ‫المظهر‬‫ال‬‫منظ‬‫ومة‬. ‫ال‬‫الجرافيك‬ ‫فن‬‫ى‬: 5.‫والمطبوعات‬ ‫والتلوين‬ ‫الرسم‬ ‫مثل‬ ،‫األبعاد‬ ‫ثنائية‬ ‫الفنية‬ ‫األشكال‬،‫الخ‬ 2.‫األبعاد‬ ‫استخدام‬‫الثنائية‬‫الفن‬ ‫عناصر‬ ‫من‬. 3.‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫وما‬ ،‫والمجالت‬ ‫والكتب‬ ‫الصحف‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫الطباعة‬ ‫تقنيات‬ ‫إلى‬ ‫أيضا‬ ‫تشير‬ ‫قد‬
  46. 46. 46 ‫ال‬‫كتلة‬: 5.،‫الرسم‬ ‫فن‬ ‫في‬‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫الذي‬ ‫الشكل‬ ‫وهو‬‫ه‬‫ثالث‬‫ى‬‫األبعاد‬‫فى‬‫صلب‬ ‫جسم‬ ‫من‬ ‫الوهم‬ ‫لخلق‬ ‫تظهر‬ ‫أو‬ ،‫به‬ ‫المحيطة‬ ‫الفضاء‬ ‫المواد‬ ‫من‬. 2.‫المواد‬ ‫من‬ ‫صلب‬ ‫للجسم‬ ‫المادي‬ ‫األكبر‬ ‫والجزء‬ ،‫التشكيلية‬ ‫الفنون‬ ‫في‬ ‫ال‬‫وسط‬‫ال‬ ‫او‬‫وسائل‬: ‫و‬ ‫المادة‬‫األ‬‫داة‬‫البصرية‬ ‫العناصر‬ ‫لخلق‬ ‫الفنان‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المستخدمة‬‫التى‬‫المشاهد‬ ‫يراها‬.
  47. 47. 47 ‫الطبيعي‬ ‫المذهب‬: ‫ال‬‫م‬‫الذي‬ ‫الفن‬ ‫في‬ ‫المتبع‬ ‫نهج‬‫يعتمد‬‫األشياء‬ ‫وصف‬ ‫على‬‫المشاهدة‬‫بصريا‬‫بطريقة‬‫تفسير‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫ال‬ ‫طبيعية‬ ‫نقية‬ ‫شخصي‬‫ي‬‫الفنان‬ ‫قدمه‬. ‫ال‬‫منطقة‬‫ال‬‫سلبية‬: ‫ال‬ ‫المنطقة‬ ‫هى‬‫فضاء‬‫ال‬‫أو‬ ‫مأهولة‬ ‫غير‬‫ال‬‫فارغة‬‫خلف‬‫اإليجابية‬ ‫العناصر‬.‫فإنها‬ ،‫حدود‬ ‫لديها‬ ‫المناطق‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬ ‫تصميم‬ ‫كأشكال‬ ‫أيضا‬ ‫تعمل‬‫ية‬‫الكلي‬ ‫الهيكل‬ ‫في‬.
  48. 48. 48 ‫ال‬ ‫المنهج‬‫تمثيلي‬ ‫غير‬: ‫الذي‬ ‫الفن‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫وهناك‬‫على‬ ‫يعتمد‬‫شيء‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫مستمدا‬ ‫وليس‬ ‫تماما‬ ‫الخيال‬‫معروف‬ ‫او‬ ‫طبيعى‬‫بصريا‬.‫ان‬‫العناصر‬ ،‫وتنظيمها‬‫والطريقة‬‫ي‬ ‫التي‬‫ستخدمها‬‫ال‬ ،‫وبالتالي‬ ،‫تماما‬ ‫شخصية‬ ‫هي‬ ‫الفنان‬‫ي‬‫رب‬‫طها‬‫طبيعية‬ ‫أشياء‬ ‫أي‬ ‫مع‬ ‫المراقب‬‫نتيجة‬ ‫خبرة‬‫سابقة‬. ‫الموضوعى‬ ‫الفن‬: ‫ال‬ ‫هو‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫الفن‬ ‫من‬ ‫نوع‬‫على‬ ‫عتمد‬‫البصري‬ ‫اإلدراك‬ ‫أو‬ ‫البدني‬ ‫النشاط‬.‫هذا‬‫المنهج‬‫يميل‬‫إلظهار‬‫ال‬‫طبيعة‬‫ال‬‫حقيقية‬ ‫لألشياء‬.
  49. 49. 49 ‫البصري‬ ‫اإلدراك‬: ‫وه‬‫ى‬‫العقل‬ ‫رؤية‬ ‫طريقة‬‫لألشياء‬‫الطبيعي‬‫ة‬‫البصري‬ ‫اإلحساس‬ ‫لتوفير‬‫على‬ ‫للتعرف‬‫األشياء‬. ‫العضوية‬ ‫الوحدة‬: ‫وه‬‫ى‬‫شرط‬‫تكامل‬‫مكون‬‫الفنى‬ ‫العمل‬ ‫ات‬‫الموضوع‬ ،‫وال‬‫و‬ ‫شكل‬‫ال‬‫محتوى‬‫و‬ ،‫حيوي‬‫و‬ ‫تها‬‫ترابط‬‫ها‬.‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بالضرورة‬ ‫ليس‬ ‫عاديا‬ ‫غير‬ ‫او‬ ‫عظيما‬ ‫العضوية‬ ‫الوحدة‬ ‫يحقق‬ ‫الذى‬ ‫الفنى‬ ‫العمل‬.
  50. 50. 11 ‫إطار‬‫الصورة‬: ‫ال‬ ‫هى‬‫حدود‬‫او‬‫أبع‬‫ا‬‫أو‬ ‫الحدود‬ ‫د‬‫اطار‬‫الصورة‬. ‫سطح‬‫الصورة‬: ‫ال‬ ‫هو‬‫سطح‬‫ال‬‫مستو‬‫ى‬‫الذي‬ ‫الفعلي‬‫عليه‬ ‫ينفذ‬‫الفنان‬‫الفنى‬ ‫العمل‬.‫و‬،‫الحاالت‬ ‫بعض‬ ‫في‬‫ي‬‫عمل‬‫اطار‬‫أنها‬ ‫على‬ ‫الصورة‬ ‫مجرد‬‫سطح‬‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫فضاء‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫النماذج‬ ‫من‬ ‫الوهم‬ ‫إلنشاء‬ ‫شفاف‬. ‫يستكمل‬...

×