تدبر الجزء الأول

مركز المنهاج للإشراف والتدريب التربوي

‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫احل‬ ‫مجيع‬‫وقو‬‫حم‬‫وفوة‬
1‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬
‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬( :‫اجلاهلني‬ ‫عن‬ ‫وأعرض‬ ‫بالعرف‬ ‫وأمر‬ ‫العوفو‬ ‫خذ‬.‫عليم‬ ‫مسيع‬ ‫إنه‬ ‫باهلل‬ ‫فاستعذ‬ ‫نزغ‬ ‫الشيطان‬ ‫من‬ ‫ينزغنك‬ ‫وإما‬)‫وقال‬ ،
‫تعاىل‬:(‫يصوفون‬ ‫مبا‬ ‫أعلم‬ ‫حنن‬ ‫السيئ‬ ‫أحسن‬ ‫هي‬ ‫باليت‬ ‫ادفع‬.‫حيضرون‬ ‫أن‬ ‫رب‬ ‫بك‬ ‫وأعوذ‬ ‫الشياطني‬ ‫همزات‬ ‫من‬ ‫بك‬ ‫أعوذ‬ ‫رب‬ ‫وقل‬.)
‫تعاىل‬ ‫وقال‬( :‫محيم‬ ‫ولي‬ ‫كأنه‬ ‫عداوة‬ ‫وبينه‬ ‫بينك‬ ‫الذي‬ ‫فإذا‬ ‫أحسن‬ ‫هي‬ ‫باليت‬ ‫ادفع‬.‫حظ‬ ‫ذو‬ ‫إال‬ ‫يلوقاها‬ ‫وما‬ ‫صربوا‬ ‫الذين‬ ‫إال‬ ‫يلوقاها‬ ‫وما‬
‫عظيم‬.‫الشيطان‬ ‫من‬ ‫ينزغنك‬ ‫وإما‬‫العليم‬ ‫السميع‬ ‫هو‬ ‫إنه‬ ‫باهلل‬ ‫فاستعذ‬ ‫نزغ‬)‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫وهو‬ ،‫معناها‬ ‫يف‬ ‫رابع‬ ‫هلن‬ ‫ليس‬ ‫آيات‬ ‫ثالث‬ ‫فهذه‬ ،
‫العدو‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫باالستعاذة‬ ‫ويأمر‬ ،‫واملصافاة‬ ‫املواالة‬ ‫إىل‬ ‫األصل‬ ‫الطيب‬ ‫طبعه‬ ‫عنه‬ ‫لريده‬ ‫إليه‬ ‫واإلحسان‬ ‫اإلنسي‬ ‫العدو‬ ‫مبصانع‬ ‫يأمر‬ ‫تعاىل‬
‫وال‬ ‫مصانع‬ ‫يوقبل‬ ‫ال‬ ‫إذ‬ ‫حمال‬ ‫ال‬ ‫الشيطاني‬‫آد‬ ‫أبيه‬ ‫وبني‬ ‫بينه‬ ‫العداوة‬ ‫لشدة‬ ‫آد‬ ‫ابن‬ ‫هال‬ ‫غري‬ ‫يبتيي‬ ‫وال‬ ‫إحسانا‬.‫كثري‬ ‫ابن‬(1/11)
‫السؤال‬:‫الشيطاني؟‬ ‫العدو‬ ‫من‬ ‫باالستعاذة‬ ‫إال‬ ‫يأمر‬ ‫وال‬ ،‫إليه‬ ‫واإلحسان‬ ‫اإلنسي‬ ‫العدو‬ ‫مبصانع‬ ‫اهلل‬ ‫يأمر‬ ‫ملاذا‬
‫اجلواب‬:
1
‫ﭽ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭼ‬‫الوفاحت‬:1–٦
‫لإلجاب‬ ‫أقرب‬ ‫وذلك‬ ، ‫املدح‬ ‫بعد‬ ‫يأتي‬ ‫أن‬ ‫الطلب‬ ‫وشأن‬ ‫الدعاء‬ ‫يف‬ ‫السن‬ ‫تلك‬ ّ‫ن‬‫أل‬ ، ‫الدعاء‬ ‫على‬ ‫والثناء‬ ‫احلمد‬ ّ‫د‬‫ق‬.‫جزي‬ ‫ابن‬(1/3)
‫السؤال‬:‫الدعاء؟‬ ‫على‬ ‫والثناء‬ ‫احلمد‬ ‫السورة‬ ‫هذه‬ ‫بداي‬ ‫يف‬ ّ‫د‬‫ق‬ َ‫مل‬
‫اجلواب‬:
3
‫ﭽ‬‫ﭠ‬ ‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭼ‬
‫ال‬ ‫اليو‬ ‫ذلك‬ ‫ويف‬ ‫وغريهما‬ ‫ومنرود‬ ‫فرعون‬ ‫مثل‬ ‫امللك‬ ‫يف‬ ‫منازعني‬ ‫كانوا‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫ألن‬ ‫قيل‬
‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫له‬ ‫خضعوا‬ ‫وكلهم‬ ‫ملكه‬ ‫يف‬ ‫أحد‬ ‫ينازعه‬"‫اليو‬ ‫امللك‬ ‫ملن‬"‫فأجاب‬‫مجيع‬
‫اخللق‬"‫الوقهار‬ ‫الواحد‬ ‫هلل‬".‫الوقرطيب‬(1/112)
‫السؤال‬:‫ما‬‫ا‬‫أ‬ ‫مع‬ ‫بامللك‬ ‫الوقيام‬ ‫يو‬ ‫ختصيص‬ ‫يف‬ ‫لسر‬‫؟‬ ‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫مالك‬ ‫سبحانه‬ ‫نه‬
‫اجلواب‬:
4
‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬‫الوفاحت‬:٥
‫توقديم‬ ّ‫ن‬‫فإ‬ ‫احلصر‬ ‫ليوفيد‬ ّ‫د‬‫ق‬ ‫وإمنا‬ ، ‫بعده‬ ‫الذي‬ ‫بالوفعل‬ ‫موفعول‬ ‫املوضعني‬ ‫يف‬ ‫إيا‬
، ‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫اهلل‬ ‫يعبد‬ ‫أن‬ ‫نعبد‬ ‫إيا‬ ‫العبد‬ ‫قول‬ ‫فاقتضى‬ ، ‫احلصر‬ ‫يوقتضي‬ ‫املعموالت‬
‫قوله‬ ‫واقتضى‬:{ُ‫ني‬ِ‫ع‬َ‫ت‬ْ‫س‬َ‫ن‬ َ ‫َا‬‫ي‬ِ‫إ‬َ‫و‬}‫وحده‬ ‫باهلل‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ‫نستعني‬ ‫ال‬ ‫وأنا‬ ‫والوفوقر‬ ‫بالعجز‬ ‫اعرتافا‬
‫جزي‬ ‫ابن‬-(1/1)
‫السؤال‬:‫توقديم‬ ‫من‬ ‫الوفائدة‬ ‫ما‬"‫إيا‬"‫على‬"‫نعبد‬"‫و‬"‫نستعني‬"‫؟‬ ‫اآلي‬ ‫يف‬
‫اجلواب‬:
٥
‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬‫الوفاحت‬:٥
‫االستعان‬ ‫إىل‬ ‫عباداته‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫العبد‬ ‫الحتياج‬ ‫فيها‬ ‫دخوهلا‬ ‫مع‬ ‫العبادة‬ ‫بعد‬ ‫االستعان‬ ‫ذكر‬
‫النواهي‬ ‫واجتناب‬ ‫األوامر‬ ‫فعل‬ ‫من‬ ‫يريده‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫حيصل‬ ‫مل‬ ‫اهلل‬ ‫يعنه‬ ‫مل‬ ‫فإن‬ ،‫تعاىل‬ ‫باهلل‬
‫السعدي‬(33)
‫السؤال‬:،‫العبادة‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫االستعان‬‫العبادة‬ ‫ذكر‬ ‫بعد‬ ‫بالذكر‬ ‫اهلل‬ ‫أفردها‬ ‫فلماذا‬
‫وغريها؟‬ ‫لالستعان‬ ‫الشامل‬.
‫اجلواب‬:
٦
‫ﮋ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﮊ‬
‫الصراط‬ ‫يف‬ ‫واهلداي‬ ،‫األديان‬ ‫من‬ ‫سواه‬ ‫ما‬ ‫وتر‬ ‫اإلسال‬ ‫دين‬ ‫لزو‬ ‫الصراط‬ ‫إىل‬ ‫فاهلداي‬
،‫وعمال‬ ‫علما‬ ‫الديني‬ ‫التوفاصيل‬ ‫جلميع‬ ‫اهلداي‬ ‫تشمل‬‫األدعي‬ ‫أمجع‬ ‫من‬ ‫الدعاء‬ ‫فهذا‬
‫صالته‬ ‫من‬ ‫ركع‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫به‬ ‫اهلل‬ ‫يدعو‬ ‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫وجب‬ ‫وهلذا‬ ،‫للعبد‬ ‫وأنوفعها‬
‫ذلك‬ ‫إىل‬ ‫لضرورته‬.‫السعدي‬(33)
‫السؤال‬:‫ويف‬ ‫صالة‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫تتكرر‬ ‫اليت‬ ‫الوفاحت‬ ‫سورة‬ ‫يف‬ ‫بالذكر‬ ‫الدعاء‬ ‫هذا‬ َ‫ص‬ُ‫خ‬ ‫ملاذا‬
‫؟‬ ‫ركع‬ ‫كل‬
‫اجلواب‬:
7
‫ﭽ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬‫الوفاحت‬
‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫عليهم‬ ‫أنعمت‬ ‫إسناد‬.‫واليضب‬‫مل‬‫التأدب‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫فاعله‬ ‫يسم‬‫جزي‬ ‫ابن‬(1/3)
‫السؤال‬:‫عليهم‬ ‫امليضوب‬ ‫دون‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫عليهم‬ ‫املنعم‬ ‫نسب‬ ‫اآلي‬ ‫يف‬ ‫جاء‬،‫ذلك‬ ‫وجه‬ ‫بني‬.
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1-‫أنواع‬ ‫الوفاحت‬ ‫سورة‬ ‫تضمنت‬‫التوحيد‬.
1-‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫اتباع‬ ‫خطورة‬.‫ﭽ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭼ‬
3-‫سبحانه‬ ‫هلل‬ ‫عبادتنا‬ ‫يف‬ ‫باهلل‬ ‫لالستعان‬ ‫حاجتنا‬.‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬
‫األعمال‬
1-‫عليه‬ ‫والثناء‬ ‫باحلمد‬ ‫الدعاء‬ ‫وابدأ‬ ‫اهلل‬ ‫ادع‬‫الوفاحت‬ ‫سورة‬ ‫ابتدأت‬ ‫كما‬.‫ﭽ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭼ‬
1-‫قيامك‬ ‫عند‬‫اهلل‬ ‫من‬ ‫العون‬ ‫اطلب‬ ‫عمل‬ ‫بأي‬.‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬
3-‫حذر‬‫من‬ ‫زمالئك‬‫والنصارى‬ ‫باليهود‬ ‫التشبه‬.‫ﭽ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭼ‬
4-‫الوفاحت‬ ‫بسورة‬ ‫احلاج‬ ‫عند‬ ‫نوفسك‬ ‫ار‬،‫الصالة‬.
٥--‫حوائجك‬ ‫قضاء‬ ‫يف‬ ‫وحده‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫العون‬ ‫اطلب‬‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭼ‬
٦-‫املستوقيم‬ ‫الصراط‬ ‫إىل‬ ‫يهديك‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫اطلب‬‫ﮋ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﮊ‬
7-‫يرمحك‬ ‫اهلل‬ ‫لعل‬ ‫وساعده‬ ‫ضعيوفا‬ ‫ارحم‬‫ﭽ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭼ‬
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﮋ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﭗ‬‫ﭘ‬‫ﭙ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﮊ‬
‫أنه‬ ‫مع‬ ‫هذا‬ ،‫مبثله‬ ‫معارضته‬ ‫عن‬ ‫عاجزون‬ ‫اخللق‬ ‫وأن‬ ،‫القرآن‬ ‫إلعجاز‬ ً‫ا‬‫بيان‬ ‫فيها؛‬ ‫ذكرت‬ ‫اليت‬ ‫السور‬ ‫أوائل‬ ‫يف‬ ‫احلروف‬ ‫هذه‬ ‫ذكرت‬ ‫إمنا‬
‫بها‬ ‫يتخاطبون‬ ‫اليت‬ ‫املقطعة‬ ‫احلروف‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫مركب‬...،‫للقرآن‬ ‫االنتصار‬ ‫فيها‬ ‫يذكر‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫باحلروف‬ ‫افتتحت‬ ‫سورة‬ ‫كل‬ ‫وهلذا‬
،‫وعظمته‬ ‫إعجازه‬ ‫وبيان‬‫باالستقراء‬ ‫معلوم‬ ‫وهذا‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/63-63
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫وإعجازه‬ ‫القرآن‬ ‫عظمة‬ ‫بذكر‬ ‫املقطعة‬ ‫احلروف‬ ‫ارتباط‬ ‫سبب‬ ‫ما‬.
‫اجلواب‬:
2‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭼ‬
‫يقل‬ ‫مل‬:‫بإمتام‬ ً‫ا‬‫ظاهر‬ ‫إقامتها‬ ‫الصالة‬ ‫فإقامة‬ ،‫الظاهرة‬ ‫بصورتها‬ ‫اإلتيان‬ ‫جمرد‬ ‫فيها‬ ‫يكفي‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫بالصالة؛‬ ‫يأتون‬ ‫أو‬ ،‫الصالة‬ ‫يفعلون‬
‫فيها‬ ‫اهلل‬ ‫ويفعله‬ ‫يقوله‬ ‫ما‬ ‫وتدبر‬ ،‫فيها‬ ‫القلب‬ ‫حضور‬ ‫وهو‬ ،‫روحها‬ ‫بإقامة‬ ً‫ا‬‫باطن‬ ‫وإقامتها‬ ،‫وشروطها‬ ،‫وواجباتها‬ ،‫أركانها‬.‫تفسري‬
‫ص‬ ،‫السعدي‬11
‫باإلقامة؟‬ ‫الصالة‬ ‫فعل‬ ‫عن‬ ‫ِر‬‫ب‬ُ‫ع‬ ‫ملاذا‬.
‫اجلواب‬:
6
‫ﮋ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬
‫ﭤ‬‫ﭼ‬
‫الصالة‬ ‫وإقام‬ ،‫القلب‬ ‫حظ‬ ‫بالغيب‬ ‫اإلميان‬:‫ينفقون‬ ‫رزقناهم‬ ‫ومما‬ ،‫البدن‬ ‫حظ‬:،‫املال‬ ‫حظ‬
‫ظاهر‬ ‫وهذا‬.،‫القرطيب‬1/3137
‫؟‬ ‫هي‬ ‫فما‬ ،‫التقوى‬ ‫مواضع‬ ‫من‬ ‫ثالثة‬ ‫بني‬ ‫اآلية‬ ‫مجعت‬
‫اجلواب‬:
1‫ﮋ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭗ‬‫ﭘ‬‫ﭙ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﮊ‬
‫يقل‬ ‫مل‬:‫جلميع‬ ‫هدى‬ ‫وأنه‬ ،‫العموم‬ ‫إلرادة‬ ‫الفالني؛‬ ‫للشيء‬ ‫وال‬ ،‫الفالنية‬ ‫للمصلحة‬ ‫هدى‬
‫من‬ ‫للحق‬ ‫ِن‬‫ي‬َ‫ب‬ُ‫م‬‫و‬ ،‫والفروعية‬ ‫األصولية‬ ‫املسائل‬ ‫يف‬ ‫للعباد‬ ‫مرشد‬ ‫فهو‬ ،‫الدارين‬ ‫مصاحل‬
‫دنياهم‬ ‫يف‬ ‫هلم‬ ‫النافعة‬ ‫الطرق‬ ‫يسلكون‬ ‫كيف‬ ‫هلم‬ ‫ومبني‬ ،‫الضعيف‬ ‫من‬ ‫والصحيح‬ ،‫الباطل‬
‫ُخراهم‬‫أ‬‫و‬.‫السعد‬ ‫تفسري‬‫ص‬ ،‫ي‬14
‫السؤال‬:‫الدارين؟‬ ‫ملصاحل‬ ‫القرآن‬ ‫هداية‬ ‫مشول‬ ‫على‬ ‫اآلية‬ ‫بهذه‬ ‫يستدل‬ ‫كيف‬.
‫اجلواب‬:
7‫ﭽ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬
‫ـ‬‫ب‬ ‫وأتى‬"‫من‬"‫التبعيض‬ ‫على‬ ‫الدالة‬‫؛‬،‫أمواهلم‬ ‫من‬ ‫يسريا‬ ‫جزءا‬ ‫إال‬ ‫منهم‬ ‫يرد‬ ‫مل‬ ‫أنه‬ ‫لينبههم‬
‫هلم‬ ‫ضار‬ ‫غري‬،‫إخوانهم‬ ‫به‬ ‫وينتفع‬ ،‫بإنفاقه‬ ‫هم‬ ‫ينتفعون‬ ‫بل‬ ،‫مثقل‬ ‫وال‬،‫قوله‬ ‫ويف‬:
{‫رزقناهم‬}،‫وملككم‬ ‫بقوتكم‬ ‫حاصلة‬ ‫ليست‬ ،‫أيديكم‬ ‫بني‬ ‫اليت‬ ‫األموال‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫إشارة‬
‫كثري‬ ‫على‬ ‫وفضلكم‬ ‫عليكم‬ ‫أنعم‬ ‫فكما‬ ،‫عليكم‬ ‫به‬ ‫وأنعم‬ ،‫خولكم‬ ‫الذي‬ ‫اهلل‬ ‫رزق‬ ‫هي‬ ‫وإمنا‬
‫عباده‬ ‫من‬‫؛‬‫أنعم‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫بإخراج‬ ‫فاشكروه‬‫عليكم‬ ‫به‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬11
‫بـ‬ ‫جيء‬ ‫ملاذا‬(‫من‬)‫التبعيض؟‬ ‫على‬ ‫الدالة‬.
‫اجلواب‬:
3‫ﭽ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬
‫غيب‬ ‫املدد‬ ‫أن‬ ‫بالغيب‬ ‫اإلميان‬ ‫على‬ ‫اإلنفاق‬ ‫ترتب‬ ‫وجه‬‫؛‬‫على‬ ‫يطلع‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫ملا‬ ‫اإلنسان‬ ‫ألن‬
‫رزقه‬ ‫مجيع‬‫؛‬‫باخللف‬ ‫أيقن‬ ‫فاذا‬ ،‫غيبا‬ ‫رزقه‬ ‫كان‬‫؛‬‫باألرزاق‬ ‫أمد‬ ‫فمتى‬ ،‫بالعطية‬ ‫جاد‬‫؛‬‫متت‬
‫خالفته‬،‫سلطانه‬ ‫فيها‬ ‫وعظم‬،‫األول‬ ‫من‬ ‫وأكمل‬ ‫أعلى‬ ‫برزق‬ ‫إمداد‬ ‫باب‬ ‫له‬ ‫وانفتح‬.‫نظم‬
،‫الدرر‬1/64
‫بالغيب؟‬ ‫اإلميان‬ ‫على‬ ‫اإلنفاق‬ ‫ترتب‬ ‫وجه‬ ‫ما‬
‫اجلواب‬:
3‫ﭽ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭼ‬
‫واليقني‬‫أعلى‬‫درجات‬،‫العلم‬‫وهو‬‫الذي‬‫ال‬‫ميكن‬‫أن‬‫يدخله‬‫شك‬‫بوجه‬.‫احملرر‬‫الوجيز‬‫يف‬
‫تفسري‬‫الكتاب‬،‫العزيز‬1/63
‫السؤال‬:‫هلا‬ ‫العمل‬ ‫عظم‬ ‫باآلخرة؛‬ ‫العلم‬ ‫عظم‬ ‫كلما‬،‫اآلية؟‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.،‫الصفات‬ ‫بهذه‬ ‫اتصف‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫يناله‬ ‫ال‬ ‫والفالح‬ ،‫بالفالح‬ ‫املرء‬ ‫سعادة‬‫ﭽ‬‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬
‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬ ‫ﭩ‬ ‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬ ‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬
‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭼ‬
2.‫من‬ ً‫ا‬‫أنواع‬ ‫املعاصي‬ ‫وبني‬ ‫بينك‬ ‫فاجعل‬ ،‫بالقرآن‬ ‫اهلداية‬ ‫حصول‬ ‫أسباب‬ ‫من‬ ‫التقوى‬
‫الوقاية‬‫ﮋ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﮊ‬
6.‫حال‬ ‫يف‬ ‫مبادئهم‬ ‫على‬ ‫ثباتهم‬ ‫املؤمنني‬ ‫صفات‬ ‫أهم‬ ‫من‬‫وأال‬ ،‫الغيب‬ ‫وحال‬ ‫الشهادة‬
‫هلل‬ ‫مراقبني‬ ‫يبقون‬ ‫بل‬ ‫الناس؛‬ ‫عن‬ ‫بعيدين‬ ‫بأنفسهم‬ ‫انفردوا‬ ‫إذا‬ ‫أحواهلم‬ ‫تتغري‬
‫سبحانه‬،‫وتعاىل‬‫ﮋ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﮊ‬
‫األعمال‬
1.،ً‫ا‬‫شرع‬ ‫املطلوب‬ ‫الوجه‬ ‫على‬ ‫وأقمه‬ ،‫فكمله‬ ‫فيها‬ ‫التقصري‬ ‫جوانب‬ ‫اليوم‬ ‫وتفقد‬ ،‫الصالة‬ ‫أمر‬ ‫يف‬ ‫نفسك‬ ‫حاسب‬‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬
2.‫اهلل‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫موقن‬ ،‫آتاك‬ ‫الذي‬ ‫اهلل‬ ‫مال‬ ‫من‬ ‫اليوم‬ ‫باإلنفاق‬ ‫به؛‬ ‫ويقينك‬ ‫اآلخر‬ ‫باليوم‬ ‫إميانك‬ ‫اخترب‬-‫تعاىل‬-،‫اآلخرة‬ ‫يف‬ ‫عليك‬ ‫وسيخلفه‬ ،‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫عليك‬ ‫سيخلفه‬‫ﭽ‬‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬
‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭼ‬
6.‫على‬ ‫التقوى‬ ‫مبنى‬"‫إلميانك‬ ً‫ا‬‫اختبار‬ ‫نفسك‬ ‫هلوى‬ ‫اهلل‬ ‫شرع‬ ‫خمالفة‬"‫حيا‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫أمر‬ ‫،فحدد‬‫اهلل‬ ‫شرع‬ ‫على‬ ‫نفسك‬ ‫هوى‬ ‫فيه‬ ‫قدمت‬ ‫أنك‬ ‫حتس‬ ‫تك‬-‫سبحانه‬-،‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫وتراجع‬
،‫ربك‬ ً‫ا‬‫مستغفر‬‫ﭽ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭛ‬‫ﭼ‬
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﭽ‬‫ﮏ‬ ‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﮈ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﭼ‬
‫مرض‬ ‫قلوبهم‬ ‫يف‬"‫أي‬:‫الدنيا‬ ‫إىل‬ ‫بسكونهم‬،‫هلا‬ ‫وحبهم‬،‫اآلخرة‬ ‫عن‬ ‫وغفلتهم‬،‫عنها‬ ‫وإعراضهم‬.‫وقوله‬":‫مرضا‬ ‫اهلل‬ ‫فزادهم‬"‫أي‬:‫وكلهم‬
‫الدنيا‬ ‫هموم‬ ‫عليهم‬ ‫ومجع‬ ،‫أنفسهم‬ ‫إىل‬‫؛‬‫بالدين‬ ‫اهتمام‬ ‫إىل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫يتفرغوا‬ ‫فلم‬،"‫أليم‬ ‫عذاب‬ ‫وهلم‬"‫يبقى‬ ‫عما‬ ‫يفنى‬ ‫مبا‬،‫اجلنيد‬ ‫وقال‬:
‫البدن‬ ‫مرض‬ ‫من‬ ‫اجلوارح‬ ‫علل‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫اهلوى‬ ‫اتباع‬ ‫من‬ ‫القلوب‬ ‫علل‬.،‫القرطيب‬1/033
‫؟‬ ‫املنافقني‬ ‫بقلوب‬ ‫املرض‬ ‫حلول‬ ‫سبب‬ ‫ما‬
‫اجلواب‬:
2‫ﭽ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬
‫البصر‬ ‫من‬ ‫لصاحبه‬ ‫فائدة‬ ‫أفضل‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫مواقعه‬ ‫يف‬ ‫البصر‬ ‫على‬ ‫السمع‬ ‫تقديم‬ ‫ويف‬،‫املقدم‬ ‫بأهمية‬ ‫مؤذن‬ ‫التقديم‬ ‫فإن‬‫؛‬
‫بلوغها‬ ‫من‬ ‫أكمل‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫األمم‬ ‫أفهام‬ ‫إىل‬ ‫األنبياء‬ ‫دعوة‬ ‫بلوغ‬ ‫وسيلة‬ ‫وهو‬ ،‫العقل‬ ‫كمال‬ ‫بها‬ ‫اليت‬ ‫املعارف‬ ‫لتلقي‬ ‫آلة‬ ‫السمع‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬
‫السمع‬ ‫فقد‬ ‫لو‬ ‫البصر‬ ‫بواسطة‬.‫التحرير‬،‫والتنوير‬1/252
‫؟‬ ‫البشر‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫أثر‬ ‫أكثر‬ ‫أيهما‬ ‫البصرية‬ ‫والوسائل‬ ‫السمعية‬ ‫الوسائل‬
‫اجلواب‬:
0‫ﮋ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﮊ‬
‫اهلل‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫اخلتم‬ ‫حينئذ‬ ‫أتاها‬ ‫أغلقتها؛‬ ‫وإذا‬ ،‫أغلقتها‬ ‫القلوب؛‬ ‫على‬ ‫تتابعت‬ ‫إذا‬ ‫الذنوب‬-
‫تعاىل‬-‫اخلتم‬ ‫هو‬ ‫فذلك‬ ،‫خملص‬ ‫عنها‬ ‫للكفر‬ ‫وال‬ ،‫مسلك‬ ‫إليها‬ ‫لإلميان‬ ‫يكون‬ ‫فال‬ ‫والطبع؛‬
‫تعاىل‬ ‫قوله‬ ‫يف‬ ‫ذكره‬ ‫الذي‬ ‫والطبع‬:‫ﮋ‬‫ﭢ‬ ‫ﭡ‬ ‫ﭠ‬ ‫ﭟ‬ ‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬‫ﮊ‬‫ابن‬ ‫تفسري‬
،‫كثري‬1/55
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫القلب‬ ‫على‬ ‫اخلتم‬ ‫حيصل‬ ‫كيف‬.
‫اجلواب‬:
5‫ﮋ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬ ‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﮊ‬
‫بهاتني‬ ‫الكافرين‬ ‫حال‬ َ‫ف‬َ‫ر‬َ‫ع‬ ‫ثم‬ ،‫آيات‬ ‫بأربع‬ ‫السورة‬ ‫صدر‬ ‫يف‬ ‫املؤمنني‬ ‫وصف‬ ‫تقدم‬ ‫ملا‬
‫وملا‬ ،‫الكفر‬ ‫ويبطنون‬ ،‫اإلميان‬ ‫يظهرون‬ ‫الذين‬ ‫املنافقني‬ ‫حال‬ ‫بيان‬ ‫يف‬ ‫تعاىل‬ ‫شرع‬ ،‫اآليتني‬
‫متعددة‬ ‫بصفات‬ ‫ذكرهم‬ ‫يف‬ ‫أطنب‬ ‫الناس؛‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫على‬ ‫يشتبه‬ ‫أمرهم‬ ‫كان‬.‫ابن‬ ‫تفسري‬
،‫كثري‬1/55
‫السؤال‬:،‫بآيتني‬ ‫والكافرين‬ ،‫آيات‬ ‫بأربع‬ ‫املؤمنني‬ ‫أحوال‬ ‫اهلل‬ ‫وصف‬ ‫البقرة‬ ‫سورة‬ ‫مقدمة‬ ‫يف‬
‫؟‬ ‫فلماذا‬ ،‫آية‬ ‫عشرة‬ ‫بثالث‬ ‫واملنافقني‬.
‫اجلواب‬:
5‫ﮋ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬ ‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﮊ‬
‫اهلل‬ ‫نبه‬-‫سبحانه‬-‫لذلك‬ ‫فيقع‬ ‫املؤمنون؛‬ ‫أمرهم‬ ‫بظاهر‬ ‫يغرت‬ ‫لئال‬ ‫املنافقني؛‬ ‫صفات‬ ‫على‬
،‫األمر‬ ‫نفس‬ ‫يف‬ ‫كفار‬ ‫وهم‬ ،‫إميانهم‬ ‫اعتقاد‬ ‫ومن‬ ،‫منهم‬ ‫االحرتاز‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫عريض‬ ‫فساد‬
‫الكبار‬ ‫احملذورات‬ ‫من‬ ‫وهذا‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/54
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫املنافقني‬ ‫ألحوال‬ ‫املسلمني‬ ‫معرفة‬ ‫أهمية‬ ‫ما‬.
‫اجلواب‬:
4‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬
‫اإلميان‬ ‫من‬ ‫هلم‬ ‫املانعة‬ ‫املوانع‬ ‫ذكر‬ ‫ثم‬،‫فقال‬:{‫مسعهم‬ ‫وعلى‬ ‫قلوبهم‬ ‫على‬ ‫اهلل‬ ‫ختم‬}‫أي‬:
‫ما‬ ‫يسمعون‬ ‫وال‬ ،‫ينفعهم‬ ‫ما‬ ‫يعون‬ ‫فال‬ ،‫فيها‬ ‫ينفذ‬ ‫وال‬ ،‫اإلميان‬ ‫يدخلها‬ ‫ال‬ ‫بطابع‬ ‫عليها‬ ‫طبع‬
‫يفيدهم‬،{‫غشاوة‬ ‫أبصارهم‬ ‫وعلى‬}‫أي‬:‫غشاء‬‫الذي‬ ‫النظر‬ ‫عن‬ ‫متنعها‬ ‫وأكنة‬ ‫وغطاء‬
‫يرجى‬ ‫خري‬ ‫وال‬ ،‫فيهم‬ ‫مطمع‬ ‫فال‬ ،‫عليهم‬ ‫سدت‬ ‫قد‬ ،‫واخلري‬ ‫العلم‬ ‫طرق‬ ‫وهذه‬ ،‫ينفعهم‬
‫وجحودهم‬ ‫كفرهم‬ ‫بسبب‬ ‫اإلميان‬ ‫أبواب‬ ‫عنهم‬ ‫وسدت‬ ،‫ذلك‬ ‫منعوا‬ ‫وإمنا‬ ،‫عندهم‬.‫تفسري‬
‫ص‬ ،‫السعدي‬52
‫السؤال‬:‫والتغشية؟‬ ‫باخلتم‬ ‫األعضاء‬ ‫هذه‬ ‫َت‬‫ص‬ُ‫خ‬ ‫ملاذا‬.
‫اجلواب‬:
7‫ﭽ‬‫ﯾ‬ ‫ﯽ‬‫ﯼ‬‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬ ‫ﯷ‬‫ﯶ‬‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﭼ‬
‫أي‬:‫األمثان‬ ‫فيها‬ ‫يبذل‬ ‫فيها‬ ‫رغبته‬ ‫من‬ ‫اليت‬ ‫بالسلعة؛‬ ‫املشرتي‬ ‫رغبة‬ ‫الضاللة‬ ‫يف‬ ‫رغبوا‬
،‫كالسلعة‬ ‫الشر‬ ‫غاية‬ ‫هي‬ ‫اليت‬ ‫الضاللة‬ ‫جعل‬ ‫فإنه‬ ،‫األمثلة‬ ‫أحسن‬ ‫من‬ ‫وهذا‬ ،‫النفيسة‬
‫الثمن‬ ‫مبنزلة‬ ‫الصالح‬ ‫غاية‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫اهلدى‬ ‫وجعل‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬50
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫باهلدى‬ ‫الضاللة‬ ‫تشرتى‬ ‫كيف‬.
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫يستطيع‬ ‫فال‬ ‫الرجل؛‬ ‫قلب‬ ‫على‬ ‫اهلل‬ ‫خيتم‬ ‫ألن‬ ً‫ا‬‫سبب‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫املعصية‬
،‫احلق‬‫ﮋ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﮊ‬
2.‫ينخدع‬ ‫املنافقني‬ ‫ألن‬ ‫الكافرين؛‬ ‫أحوال‬ ‫بيان‬ ‫من‬ ‫أهم‬ ‫املنافقني‬ ‫أحوال‬ ‫بيان‬‫عوام‬ ‫بهم‬
،‫آيتني‬ ‫يف‬ ‫الكافرين‬ ‫أحوال‬ ‫اهلل‬ َ‫ل‬َ‫ص‬َ‫ف‬ ‫كيف‬ ‫وانظر‬ ،‫اإلميان‬ ‫ظاهرهم‬ ‫ألن‬ ‫املسلمني؛‬
،‫آية‬ ‫عشرة‬ ‫بثالث‬ ‫املنافقني‬ ‫وأحوال‬‫ﮋ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬ ‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬
‫ﮛ‬‫ﮊ‬
0.‫كان‬ ‫اإلحسان؛‬ ‫ادعى‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫وليس‬ ،ً‫ا‬‫مصلح‬ ‫كان‬ ‫اإلصالح؛‬ ‫زعم‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ليس‬
،ً‫ا‬‫حمسن‬‫ﮋ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬ ‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬ ‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬
‫ﮣ‬ ‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮊ‬
5.،‫املنافقني‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫شأنهم‬ ‫من‬ ‫والتقليل‬ ‫الصاحلني‬ ‫احتقار‬‫ﭽ‬‫ﮨ‬ ‫ﮧ‬ ‫ﮦ‬ ‫ﮥ‬
‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬ ‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮪ‬ ‫ﮩ‬‫ﭼ‬
‫األعمال‬
1.‫اجلوارح‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫نفسك‬ ‫حاسب‬(‫القلب‬–‫السمع‬–‫البصر‬)‫فبادر‬ ‫ذلك؛‬ ‫غري‬ ‫وجدت‬ ‫وإذا‬ ،‫اهلل‬ ‫فامحد‬ ‫احلق؛‬ ‫وتقبل‬ ‫تتأثر‬ ‫وجدتها‬ ‫فإذا‬ ‫ال؟‬ ‫أم‬ ،‫عليها‬ ‫وطبع‬ ‫ختم‬ ‫هل‬ ،
،‫بإصالحها‬‫ﭽ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬
2.،‫النفاق‬ ‫من‬ ‫باهلل‬ ‫استعذ‬‫ﭽ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬ ‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭼ‬
0.‫دعاء‬ ‫صالتك‬ ‫يف‬ ‫اليوم‬ ‫كرر‬" :‫اللهم‬‫العليم‬ ‫السميع‬ ‫وأنت‬ ‫شئت‬ ‫مبا‬ ‫املنافقني‬ ‫شر‬ ‫األمة‬ ‫اكف‬"،‫ﮋ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮊ‬
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭗﭘ‬‫ﭖ‬‫ﭒﭓﭔﭕ‬‫ﭑ‬‫ﭼ‬
‫فإن‬‫قيل‬:‫ما‬‫وجه‬‫تشبيه‬‫املنافقني‬‫بصاحب‬‫النار‬‫اليت‬‫أضاءت‬‫ثم‬‫أظلمت؟‬‫فاجلواب‬‫من‬‫ثالثة‬‫أوجه‬:‫أحدها‬:‫أن‬‫منفعتهم‬‫يف‬‫الدنيا‬‫بدعوى‬
‫اإلميان‬‫شبيه‬،‫بالنور‬‫وعذابهم‬‫يف‬‫اآلخرة‬‫شبيه‬‫بالظلمة‬‫والثاني‬ ،‫بعده‬:‫أن‬‫استخفاء‬‫كفرهم‬،‫كالنور‬‫وفضيحتهم‬،‫كالظلمة‬‫والثالث‬:
ّ‫ن‬‫أ‬‫ذلك‬‫فيمن‬‫آمن‬‫منهم‬‫ثم‬،‫كفر‬‫فإميانه‬،‫نور‬‫وكفره‬‫بعده‬،‫ظلمة‬‫ويرجح‬‫هذا‬‫قوله‬:«‫ذلك‬‫بأنهم‬‫آمنوا‬‫ثم‬‫كفروا‬».‫التسهيل‬‫لعلوم‬
،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/45
‫السؤال‬:‫ما‬‫وجه‬‫تشبيه‬‫املنافقني‬‫بصاحب‬‫النار‬‫اليت‬‫أضاءت‬‫ثم‬‫؟‬ ‫أظلمت‬
‫اجلواب‬:
2‫ﭽ‬‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﰂ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬‫ﭼ‬
‫يف‬ ‫وألن‬ ،‫والشحوم‬ ‫واللحوم‬ ‫اجللود‬ ‫من‬ ‫فيهم‬ ‫ملا‬ ‫اجلماد؛‬ ‫من‬ ‫إيقادا‬ ‫أكثر‬ ‫لكونهم‬ ‫أو‬ ،‫اآلالم‬ ‫يدركون‬ ‫الذين‬ ‫ألنهم‬ ‫بالناس؛‬ ‫سبحانه‬ ‫وبدأ‬
‫التخويف‬ ‫مزيد‬ ‫ذلك‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/111
‫النار؟‬ ‫إيقاد‬ ‫يف‬ ‫احلجارة‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫قدم‬ ‫ملاذا‬
‫اجلواب‬:
3‫ﮋ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮔ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬ ‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮊ‬
‫اهلل‬ ‫وصف‬ ‫إمنا‬-‫تعاىل‬-‫املنافقني‬ ‫حذر‬ ‫ألنه‬ ‫املوضع؛‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫َه‬‫س‬‫نف‬
‫بهم‬ ‫أنه‬ ‫وأخربهم‬ ،‫وسطوته‬ ‫بأسه‬‫قدير‬ ‫وأبصارهم‬ ‫أمساعهم‬ ‫إذهاب‬ ‫وعلى‬ ،‫حميط‬.‫تفسري‬
،‫كثري‬ ‫ابن‬1/44
‫السؤال‬:‫شيء؟‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫سبحانه‬ ‫بوصفه‬ ‫اآلية‬ ‫ختم‬ ‫وجه‬ ‫ما‬.
‫اجلواب‬:
5
‫ﮋ‬‫ﯮ‬ ‫ﯭ‬ ‫ﯬ‬ ‫ﯫ‬ ‫ﯪ‬ ‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬ ‫ﯧ‬ ‫ﯦ‬ ‫ﯥ‬ ‫ﯤ‬ ‫ﯣ‬ ‫ﯢ‬
‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﯶ‬‫ﯵ‬ ‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬‫ﮊ‬
‫أي‬:ً‫ا‬‫قاطع‬ ً‫ا‬‫جازم‬ ً‫ا‬‫خرب‬ ‫أخرب‬ ‫أنه‬ ‫وهو‬ ،‫أخرى‬ ‫معجزة‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وهذه‬ ،ً‫ا‬‫أبد‬ ‫ذلك‬ ‫تفعلوا‬ ‫ولن‬
‫ودهر‬ ،‫اآلبدين‬ ‫أبد‬ ‫مبثله‬ ‫يعارض‬ ‫ال‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫مشفق؛‬ ‫وال‬ ‫خائف‬ ‫غري‬ ً‫ا‬‫مقدم‬
‫يتأتى‬ ‫َى‬‫ن‬‫وأ‬ ،‫ميكن‬ ‫وال‬ ،‫هذا‬ ‫زماننا‬ ‫إىل‬ ‫لدنه‬ ‫من‬ ‫يعارض‬ ‫مل‬ ‫األمر‬ ‫وقع‬ ‫وكذلك‬ ،‫الداهرين‬
‫ألحد‬ ‫ذلك‬.‫اب‬ ‫تفسري‬،‫كثري‬ ‫ن‬1/45
‫السؤال‬:‫ِحها‬‫ض‬‫و‬ ،‫الكريم‬ ‫للقرآن‬ ‫ظاهرة‬ ‫معجزة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬.
‫اجلواب‬:
4‫ﭽ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭼ‬
‫تعاىل‬ ‫قال‬:[‫عنهم‬:]{‫صم‬}‫أي‬:،‫اخلري‬ ‫مساع‬ ‫عن‬{‫بكم‬}[‫أي‬: ]،‫به‬ ‫النطق‬ ‫عن‬{‫عمي‬}‫عن‬
،‫احلق‬ ‫رؤية‬{‫يرجعون‬ ‫ال‬ ‫فهم‬}،‫إليه‬ ‫يرجعون‬ ‫فال‬ ،‫عرفوه‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫احلق‬ ‫تركوا‬ ‫ألنهم‬
‫منهم‬ ‫رجوعا‬ ‫أقرب‬ ‫وهو‬ ،‫يعقل‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ،‫وضالل‬ ‫جهل‬ ‫عن‬ ‫احلق‬ ‫ترك‬ ‫من‬ ‫خبالف‬.‫تفسري‬
‫ص‬ ،‫السعدي‬55
‫السؤال‬:‫اهلل‬ ‫وصف‬ ‫ملاذا‬-‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬-‫يرجعون؟‬ ‫ال‬ ‫بأنهم‬ ‫املنافقني‬.
‫اجلواب‬:
6‫ﭽ‬‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﭼ‬
‫الكتب‬ ‫عليه‬ ‫واجتمعت‬ ،‫الشرائع‬ ‫عليه‬ ‫اتفقت‬ ‫الذي‬ ‫احملكم‬ ‫من‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬،‫عمود‬ ‫وهو‬
‫اخلشوع‬،‫واخلضوع‬ ‫الذل‬ ‫مدار‬ ‫وعليه‬.،‫الدرر‬ ‫نظم‬1/41
‫؟‬ ‫هو‬ ‫فما‬ ،‫اهلل‬ ‫لعبادة‬ ‫ضابط‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫يف‬
‫اجلواب‬:
7‫ﭽ‬‫ﮦ‬‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﭼ‬
"‫ُوا‬‫د‬ُ‫ب‬ْ‫ع‬‫ا‬ُ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ب‬َ‫ر‬"‫يدخل‬‫فيه‬‫اإلميان‬‫به‬،‫سبحانه‬،‫وتوحيده‬،‫وطاعته‬‫فاألمر‬‫باإلميان‬‫به‬‫ملن‬
‫كان‬،‫جاحدا‬‫واألمر‬‫بالتوحيد‬‫ملن‬‫كان‬،‫مشركا‬‫واألمر‬‫بالطاعة‬‫ملن‬‫كان‬‫مؤمنا‬.
‫التسهيل‬‫لعلوم‬،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/46
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫اآلية‬ ‫يف‬ ‫املدعوين‬ ‫الناس‬ ‫أنواع‬ ‫ّن‬‫ي‬‫ب‬
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.‫اهلل‬ ‫عبادة‬-‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬-،‫وجودك‬ ‫من‬ ‫األمسى‬ ‫اهلدف‬ ‫هو‬ ٍ‫ب‬‫وصوا‬ ‫بإخالص‬‫ﮋ‬
‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮊ‬
2.‫اهلل‬ ‫خملوقات‬ ‫يف‬ ‫التأمل‬ ‫إن‬-‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬-‫العلوية‬‫اليقني‬ ‫لزيادة‬ ٌ‫ب‬‫سب‬ ‫والسفلية‬
،‫العبد‬ ‫قلب‬ ‫يف‬ ‫واالطمئنان‬‫ﮋ‬‫ﮰ‬ ‫ﮯ‬ ‫ﮮ‬ ‫ﮭ‬ ‫ﮬ‬ ‫ﮫ‬ ‫ﮪ‬ ‫ﮩ‬ ‫ﮨ‬
‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬ ‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮊ‬
3.،‫ومسلكهم‬ ‫طريقهم‬ ‫فاحذر‬ ،‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫مفضوح‬ ‫املنافق‬ ‫أن‬ ‫تذكر‬‫ﭽ‬‫ﭑ‬
‫ﭠ‬ ‫ﭟ‬ ‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬ ‫ﭜ‬ ‫ﭛ‬ ‫ﭚ‬ ‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬ ‫ﭗ‬ ‫ﭖ‬ ‫ﭕ‬ ‫ﭔ‬ ‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬
‫ﭡ‬‫ﭼ‬
5.‫أو‬ ‫الشكر‬ ‫يف‬ ‫غريه‬ ‫معه‬ ‫تشرك‬ ‫ثم‬ ،‫الكريم‬ ‫يكرمك‬ ‫أن‬ ‫والنفسي‬ ‫العقلي‬ ‫اخللل‬ ‫من‬
،‫الدعاء‬‫ﭽ‬‫ﯖ‬ ‫ﯕ‬ ‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬ ‫ﮫﮬﮭﮮﮯﮰ‬‫ﮪ‬‫ﮨﮩ‬
‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﭼ‬.
‫األعمال‬
1.‫أمثلة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫واحد‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫اليوم‬ ‫اقرأ‬،‫فهمه‬ ‫يف‬ ‫واجتهد‬ ،‫القرآن‬‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﭼ‬
2.‫وقل‬ ،‫اهلل‬ ‫فاسأل‬ ،‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫بيد‬ ‫واجلوارح‬ ‫القلب‬ ‫نور‬" :‫نورا‬ ‫بصري‬ ‫ويف‬ ،‫نورا‬ ‫مسعي‬ ‫ويف‬ ،‫نورا‬ ‫قليب‬ ‫يف‬ ‫اجعل‬ ‫اللهم‬"،‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭼ‬
3.‫استخرج‬ ‫ثم‬ ،‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫تأمل‬،‫رسالة‬ ‫يف‬ ‫وأرسلها‬ ،‫فائدة‬ ‫منها‬‫ﭽ‬‫ﰂ‬‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﯾ‬‫ﯽ‬‫ﯼ‬‫ﭼ‬
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﮋ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﮊ‬
‫على‬ ‫أبدي‬ ‫سرمدي‬ ‫نعيم‬ ‫يف‬ ‫بل‬ ،‫انقضاء‬ ‫وال‬ ،‫له‬ ‫آخر‬ ‫فال‬ ،‫واالنقطاع‬ ‫املوت‬ ‫من‬ ‫أمني‬ ‫مقام‬ ‫يف‬ ‫النعيم‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫فإنهم‬ ‫السعادة؛‬ ‫متام‬ ‫هو‬ ‫هذا‬
‫الدوام‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/11
‫السؤال‬:‫فيها؟‬ ‫خالدون‬ ‫بأنهم‬ ‫اجلنة‬ ‫أهل‬ ‫نعيم‬ ‫ذكر‬ ‫ختم‬ ‫ملاذا‬.
‫اجلواب‬:
2‫ﭽ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬
‫يقل‬ ‫فلم‬( :‫الفالني‬ ‫العيب‬ ‫من‬ ‫مطهرة‬)،‫اللسان‬ ‫مطهرات‬ ،‫ْق‬‫ل‬َ‫خل‬‫ا‬ ‫مطهرات‬ ،‫األخالق‬ ‫مطهرات‬ ‫فهن‬ ‫التطهري؛‬ ‫أنواع‬ ‫مجيع‬ ‫ليشمل‬
‫األبصار‬ ‫مطهرات‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬61
‫السؤال‬:‫وصف‬ ‫سبحانه‬ ‫أطلق‬ ‫ملاذا‬"‫مطهرات‬"‫؟‬ ‫يقيده‬ ‫ومل‬ ‫العني‬ ‫للحور‬.
‫اجلواب‬:
3‫ﭽ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﭼ‬
‫فإنها‬ ،‫ومثرياتها‬ ‫جزائها‬ ‫بذكر‬ ‫األعمال‬ ‫على‬ ‫وتنشيطهم‬ ‫املؤمنني‬ ‫بشارة‬ ‫استحباب‬ ‫وفيه‬
‫وتسهل‬ ‫ختف‬ ‫بذلك‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬64
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫املؤمنني‬ ‫حياة‬ ‫يف‬ ‫البشارة‬ ‫أهمية‬ ‫ما‬.
‫اجلواب‬:
6
‫ﭽ‬‫ﭛ‬ ‫ﭚ‬ ‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬ ‫ﭗ‬ ‫ﭖ‬ ‫ﭕ‬ ‫ﭔ‬ ‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬ ‫ﭑ‬
‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭼ‬
‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫معاذ‬ ‫قال‬:‫أشياء‬ ‫أربعة‬ ‫فيه‬ ‫الذي‬ ‫الصاحل‬ ‫العمل‬:،‫والصرب‬ ،‫والنية‬ ،‫العلم‬
‫واإلخالص‬.،‫البغوي‬1/24
‫؟‬ ً‫ا‬‫صاحل‬ ‫العمل‬ ‫يكون‬ ‫كيف‬
‫اجلواب‬:
5‫ﭽ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮟ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﭼ‬
‫أي‬:‫بربكة‬‫بإميانهم‬ ‫ربهم‬ ‫يهديهم‬ ،‫األمر‬ ‫له‬ ‫وتسليمهم‬ ،‫اخلري‬ ‫اعتقادهم‬:‫املراد‬ ‫فيفهمهم‬
ً‫ا‬‫وإيقان‬ ‫وطمأنينة‬ ً‫ا‬‫إميان‬ ‫به‬ ‫فيزيدهم‬ ‫املعارف؛‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ملا‬ ‫صدورهم‬ ‫ويشرح‬ ،‫منه‬،‫واملهديون‬
‫الضالني‬ ‫إىل‬ ‫بالنسبة‬ ‫قليل‬ ،‫الواقع‬ ‫يف‬ ‫كثري‬.،‫الدرر‬ ‫نظم‬1/44.
‫؟‬ ‫القرآن‬ ‫لفهم‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫بهداية‬ ‫األوىل‬ ‫من‬
‫اجلواب‬:
1
‫ﭽ‬‫ﮗ‬ ‫ﮖ‬ ‫ﮕ‬ ‫ﮔ‬ ‫ﮓ‬ ‫ﮒ‬ ‫ﮑ‬ ‫ﮐ‬ ‫ﮏ‬‫ﮘ‬‫ﮚ‬ ‫ﮙ‬
‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮟ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﭼ‬
‫ﭽ‬‫ﮗ‬ ‫ﮖ‬ ‫ﮕ‬ ‫ﮔ‬ ‫ﮓ‬‫ﭼ‬‫ذم‬‫ملن‬‫يضل‬‫به؛‬‫فإنه‬،‫فاسق‬‫ليس‬‫أنه‬‫كان‬‫فاسقا‬‫قبل‬
‫ذلك،وهلذا‬‫تأوهلا‬‫سعد‬‫بن‬‫أبي‬‫وقاص‬‫يف‬،‫اخلوارج‬‫ومساهم‬"‫فاسقني‬"‫؛‬‫ألنهم‬‫ضلوا‬
،‫بالقرآن‬‫فمن‬‫ضل‬‫بالقرآن؛‬‫فهو‬‫فاسق‬.‫جمموع‬،‫الفتاوى‬11/555
‫فاسق‬ ‫فهو‬ ‫األمة؛‬ ‫سلف‬ ‫فهم‬ ‫عن‬ ‫القرآن‬ ‫معاني‬ ‫حرف‬ ‫من‬،‫؟‬ ‫اآلية‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬
‫اجلواب‬:
4
‫ﭽ‬‫ﭛ‬ ‫ﭚ‬ ‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬ ‫ﭗ‬ ‫ﭖ‬ ‫ﭕ‬ ‫ﭔ‬ ‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬ ‫ﭑ‬
‫ﭜ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬
‫أكمل‬‫حماسن‬‫اجلنات‬‫جريان‬‫املياه‬‫يف‬‫خالهلا؛‬‫وذلك‬‫شيء‬‫اجتمع‬‫البشر‬‫كلهم‬‫على‬‫أنه‬
‫من‬‫أنفس‬‫املناظر‬.‫التحرير‬،‫والتنوير‬1/356
‫؟‬ ‫اجلنان‬ ‫حتت‬ ‫من‬ ‫األنهار‬ ‫جريان‬ ‫الكرمية‬ ‫اآلية‬ ‫ذكرت‬ ‫ملاذا‬
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.،‫تعاىل‬ ‫هلل‬ ‫واإلذعان‬ ‫بالتسليم‬ ‫قابلوه‬ ‫تعاىل؛‬ ‫اهلل‬ ‫عن‬ ‫أمر‬ ‫جاءهم‬ ‫إذا‬ ‫اإلميان‬ ‫أهل‬
‫الكفار‬ ‫خبالف‬ ،‫له‬ ‫واالمتثال‬‫واملنافقني‬‫ﭽ‬‫ﮊ‬ ‫ﮉ‬ ‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬ ‫ﮆ‬
‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﭼ‬
2.‫والزوجة‬ ،‫والرزق‬ ‫السكن‬ ،‫أشياء‬ ‫مخسة‬ ‫على‬ ‫االطمئنان‬ ‫يريد‬ ‫بطبعه‬ ‫اإلنسان‬
‫قوله‬ ‫يف‬ ‫كله‬ ‫وهذا‬ ،‫اخلري‬ ‫هذا‬ ‫ودوام‬ ‫املوت‬ ‫من‬ ‫واألمن‬‫ﭽ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬‫ﭗ‬
‫ﭭ‬ ‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬ ‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬ ‫ﭤ‬‫ﭣ‬ ‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬‫ﭜ‬
‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬
3.‫يكثر‬ ‫من‬ ‫أما‬ ،‫جيده‬ ‫عندما‬ ‫به‬ ‫يؤمن‬ ‫بإخالص‬ ‫عنه‬ ‫ويبحث‬ ‫احلق‬ ‫يريد‬ ‫الذي‬
،‫للحق‬ ‫إرادته‬ ‫صدق‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫فهذا‬ ‫واالنتقاد؛‬ ‫اجلدال‬‫ﭽ‬‫ﮈ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬
‫ﮖ‬ ‫ﮕ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬
‫ﮗ‬‫ﭼ‬
‫األعمال‬
1.‫وقد‬ ‫اجلنة؛‬ ‫يف‬ ‫تتمناها‬ ‫صفات‬ ‫مخس‬ ‫اكتب‬،‫القرآن‬ ‫ذكرها‬‫ﭽ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬ ‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬‫ﭗ‬
‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬
2.،‫املتقني‬ ‫صفة‬ ‫فاملبادرة‬ ،‫بذلك‬ ‫وبادر‬ ،‫به‬ ‫الوفاء‬ ‫يف‬ ‫وتأخرت‬ ‫نفسك‬ ‫على‬ ‫قطعته‬ ً‫ا‬‫عهد‬ ‫تذكر‬‫ﭽ‬‫ﮦ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬ ‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮪ‬‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﭼ‬
3.‫قم‬،‫عنهم‬ ‫والسؤال‬ ‫االتصال‬ ‫أو‬ ،‫هلم‬ ‫هدية‬ ‫إرسال‬ ‫أو‬ ،‫أرحامك‬ ‫بعض‬ ‫بصلة‬ ‫اليوم‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬ ‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﭼ‬
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﭽ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﯢ‬‫ﯡ‬‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﭼ‬
{‫ال‬‫َبا‬‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬}‫النهي‬‫عن‬‫القرب‬‫يقتضي‬‫النهي‬‫عن‬‫األكل‬‫بطريق‬،‫األوىل‬‫وإمنا‬‫نهى‬‫عن‬‫القرب؛‬‫ّا‬‫د‬‫س‬،‫للذريعة‬‫فهذا‬‫أصل‬‫يف‬ّ‫د‬‫س‬‫الذرائع‬.
‫التسهيل‬‫لعلوم‬،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/26
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫املعاصي‬ ‫من‬ ‫احلذر‬ ‫يف‬ ‫املثالية‬ ‫الطريقة‬ ‫ما‬
‫اجلواب‬:
6‫ﭽ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭼ‬
‫فهذان‬‫السببان‬‫اللذان‬‫ذكرتهما‬‫املالئكة‬‫هما‬‫اللذان‬‫كتب‬‫اهلل‬‫على‬‫بين‬‫إسرائيل‬‫القتل‬‫بهما‬.‫جمموع‬،‫الفتاوى‬62/121
‫السببان‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫فيها‬ ‫انتشرا‬ ‫إذا‬ ‫األمم؛‬ ‫هالك‬ ‫إىل‬ ‫املؤديان‬
‫اجلواب‬:
3
‫ﮋ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬ ‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬
‫ﭧ‬‫ﮊ‬
‫آدم‬ ‫لبين‬ ‫احلسد‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫وال‬ ،‫اهلل‬ ‫على‬ ‫االعرتاض‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫ليس‬ ‫هذا‬ ‫املالئكة‬ ‫وقول‬...
‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫احلكمة‬ ‫عن‬ ‫واستكشاف‬ ‫استعالم‬ ‫سؤال‬ ‫هو‬ ‫وإمنا‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/26
‫السؤال‬:‫اهلل‬ ‫عاتب‬-‫سبحانه‬-‫فلماذا؟‬ ‫سؤاهلم؟‬ ‫على‬ ‫املالئكة‬ ‫يعاتب‬ ‫ومل‬ ،‫سؤاله‬ ‫على‬ ‫إبليس‬.
‫اجلواب‬:
4‫ﭽ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭼ‬
‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫املالئكة‬ ‫فقالت‬:{‫فيها‬ ‫يفسد‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫أجتعل‬}‫باملعاصي‬{‫الدماء‬ ‫ويسفك‬}
‫تعميم‬ ‫بعد‬ ‫ختصيص‬ ‫هذا‬ ‫و‬‫؛‬‫القتل‬ ‫مفسدة‬ ‫شدة‬ ‫لبيان‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬44
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫اإلفساد‬ ‫يف‬ ‫داخل‬ ‫أنه‬ ‫مع‬ ‫بالذكر‬ ‫الدماء‬ ‫سفك‬ َ‫ص‬ُ‫خ‬ ‫ملاذا‬.
‫اجلواب‬:
5‫ﭽ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﮂ‬‫ﮁ‬‫ﮀ‬‫ﮈ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﭼ‬
‫يعلم‬ ‫مل‬ ‫إن‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫علم‬ ‫عن‬ ‫ُئل‬‫س‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫الواجب‬:،‫باملالئكة‬ ‫اقتداء‬ ‫أدري؛‬ ‫وال‬ ،‫أعلم‬ ‫اهلل‬
‫فيبقى‬ ،‫العلم‬ ‫ُقبض‬‫ي‬ ‫العلماء‬ ‫مبوت‬ ‫أن‬ ‫الصادق‬ ‫أخرب‬ ‫لكن‬ ،‫العلماء‬ ‫من‬ ‫والفضالء‬ ،‫واألنبياء‬
‫ُضلون‬‫ي‬‫و‬ ،‫فيضلون‬ ‫برأيهم؛‬ ‫ُفتون‬‫ي‬‫ف‬ ‫يستفتون؛‬ ‫جهال‬ ‫ناس‬.،‫القرطيب‬1/465
‫امل‬ ‫قول‬ ‫من‬ ‫نفيد‬ ‫ذا‬ ‫ما‬‫الئكة‬" :‫لنا‬ ‫علم‬ ‫ال‬ ‫سبحانك‬"..‫؟‬
‫اجلواب‬:
2‫ﭽ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﭚ‬‫ﭼ‬
‫به‬ ‫وتنفذ‬ ،‫الكلمة‬ ‫به‬ ‫لتجتمع‬ ‫ُطاع؛‬‫ي‬‫و‬ ‫له‬ ‫ُسمع‬‫ي‬ ‫وخليفة‬ ‫إمام‬ ‫نصب‬ ‫يف‬ ‫أصل‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬
‫األئمة‬ ‫بني‬ ‫وال‬ ‫األمة‬ ‫بني‬ ‫ذلك‬ ‫وجوب‬ ‫يف‬ ‫خالف‬ ‫وال‬ ،‫اخلليفة‬ ‫أحكام‬.،‫القرطيب‬1/395
‫بال‬ ‫األمة‬ ‫بقاء‬‫املفاسد‬ ‫لكثرة‬ ‫به؛‬ ‫يأمثون‬ ‫ذنب‬ ‫إمام‬،‫؟‬ ‫اآلية‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬
‫اجلواب‬:
6‫ﭽ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬ ‫ﰂ‬‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﯾ‬‫ﰅ‬‫ﰉ‬‫ﰈ‬‫ﰇ‬‫ﰆ‬‫ﭼ‬
،‫ارتفاعه‬ ‫سبب‬ ‫آدم‬ ‫هبوط‬ ‫جعل‬ ‫كما‬ ،‫غضبه‬ ‫عني‬ ‫يف‬ ‫عبده‬ ‫فريحم‬ ‫غضبه؛‬ ‫رمحته‬ ‫سبقت‬
‫قربه‬ ‫سبب‬ ‫وبعده‬،‫أكرمه‬ ‫ما‬ ‫تواب‬ ‫من‬ ‫فسبحانه‬،‫أعظمه‬ ‫ما‬ ‫رحيم‬ ‫ومن‬.‫ح‬ ‫رو‬
،‫املعاني‬1/634
‫آدم‬ ‫قصة‬ ‫بعد‬-‫السالم‬ ‫عليه‬-‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫رمحة‬ ‫من‬ ‫نيأس‬ ‫ال‬،‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.‫أهل‬ ‫قدر‬ ‫اعرف‬‫اهلل‬ ‫أمر‬ ‫فقد‬ ،‫معهم‬ ‫وتأدب‬ ،‫العلم‬-‫تعاىل‬-‫آلدم‬ ‫السجود‬ ‫املالئكة‬
،‫علمه‬ ‫بسبب‬‫ﭽ‬‫ﮪ‬ ‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﭼ‬
6.‫هلل‬ ‫تواضع‬-‫تعاىل‬-،‫الزيادة‬ ‫سبحانه‬ ‫منه‬ ‫واطلب‬ ،‫العلم‬ ‫يف‬ ‫درجات‬ ‫من‬ ‫بلغت‬ ‫مهما‬‫ﭽ‬
‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﮈ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﮂ‬‫ﮁ‬‫ﮀ‬‫ﭼ‬
3.‫به‬ ‫فتشبه‬ ‫الكرام؛‬ ‫املالئكة‬ ‫صفة‬ ‫من‬ ‫التسبيح‬‫م‬‫ﮋ‬‫ﭦ‬ ‫ﭥ‬ ‫ﭤ‬ ‫ﭣ‬
‫ﭧ‬‫ﮊ‬
4.‫فإن‬ ‫فيه؛‬ ‫يقدح‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫العلم‬ ‫يرد‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫مسألة؛‬ َ‫ل‬ِ‫ه‬َ‫ج‬ ‫من‬
،‫فيهم‬ ً‫ا‬‫قادح‬ ‫ذلك‬ ‫يكن‬ ‫ومل‬ ‫أشياء؛‬ ‫ُوا‬‫ل‬ِ‫ه‬َ‫ج‬ ‫الكرام‬ ‫املالئكة‬‫ﮋ‬‫ﮄ‬ ‫ﮃ‬ ‫ﮂ‬ ‫ﮁ‬ ‫ﮀ‬
‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﮈ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮊ‬
‫األعمال‬
1.‫تتعلم‬ ً‫ا‬‫وبرناجم‬ ً‫ال‬‫جدو‬ ‫لنفسك‬ ‫ضع‬‫حتتاجها‬ ‫اليت‬ ‫املسائل‬ ‫أهم‬ ‫فيه‬،‫املالئكة‬ ‫على‬ ‫حتى‬ ‫بالعلم‬ ‫آدم‬ ‫فضل‬ ‫فقد‬ ،‫العلم‬ ‫طلب‬ ‫يف‬ ‫تتدرج‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ثم‬‫ﭽ‬‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬ ‫ﭲ‬ ‫ﭱ‬ ‫ﭰ‬
‫ﭾ‬ ‫ﭽ‬‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭼ‬
6.‫آدم‬ ‫قصة‬ ‫اقرأ‬-‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬-‫األنبياء‬ ‫وقصص‬ ‫التفسري‬ ‫كتب‬ ‫من‬،،‫حياتك‬ ‫يف‬ ‫تهمك‬ ‫فوائد‬ ‫مخسة‬ ‫استخرج‬ ‫ثم‬‫ﭽ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬
‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﯢ‬‫ﯡ‬‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﭼ‬
3.‫ذنب‬ ‫من‬ ‫أسرتك‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫منك‬ ‫وقع‬ ‫ما‬ ‫تذكر‬،‫قل‬ ‫ثم‬" :‫اخلاسرين‬ ‫من‬ ‫لنكونن‬ ‫وترمحنا‬ ‫لنا‬ ‫تغفر‬ ‫مل‬ ‫وإن‬ ‫أنفسنا‬ ‫ظلمنا‬ ‫ربنا‬
‫ﭽ‬‫ﰉ‬‫ﰈ‬‫ﰇ‬‫ﰆ‬‫ﰅ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬ ‫ﰂ‬‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﯾ‬‫ﭼ‬
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﮋ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﮊ‬
‫وتقديره‬ ،‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫يعقوب‬ ‫اهلل‬ ‫نيب‬ ‫وهو‬ ،‫إسرائيل‬ ‫أبيهم‬ ‫بذكر‬ ‫هلم‬ ً‫ا‬‫ِج‬‫ي‬َ‫ه‬ُ‫م‬:‫هلل‬ ‫املطيع‬ ‫الصاحل‬ ‫العبد‬ ‫بين‬ ‫يا‬:‫يف‬ ‫أبيكم‬ ‫مثل‬ ‫كونوا‬
‫تقول‬ ‫كما‬ ،‫احلق‬ ‫متابعة‬:‫الكريم‬ ‫ابن‬ ‫يا‬:‫الشجاع‬ ‫ابن‬ ‫يا‬ ،‫كذا‬ ‫افعل‬:‫العامل‬ ‫ابن‬ ‫يا‬ ،‫األبطال‬ ‫بارز‬:‫ذلك‬ ‫وحنو‬ ،‫العلم‬ ‫اطلب‬.‫ابن‬ ‫تفسري‬
،‫كثري‬1/97
‫السؤال‬:‫إسرائيل‬ ‫أبيهم‬ ‫إىل‬ ‫إياهم‬ ً‫ا‬‫ناسب‬ َ‫د‬‫اليهو‬ ‫نادى‬ ‫ملاذا‬(‫يعقوب‬)‫السالم؟‬ ‫عليه‬.
‫اجلواب‬:
2‫ﮋ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮊ‬
‫املراد‬ ‫وليس‬:‫ولكن‬ ،‫العامل‬ ‫على‬ ‫واجب‬ ‫وهو‬ ،‫معروف‬ ‫باملعروف‬ ‫األمر‬ ‫فإن‬ ،‫له‬ ‫تركهم‬ ‫على‬ ‫بل‬ ،‫له‬ ‫تركهم‬ ‫مع‬ ‫بالرب‬ ‫أمرهم‬ ‫على‬ ‫ذمهم‬
‫عنهم‬ ‫يتخلف‬ ‫وال‬ ‫به‬ ‫أمرهم‬ ‫مع‬ ‫يفعله‬ ‫أن‬ ‫بالعامل‬ ‫واألوىل‬ ‫الواجب‬...‫برتك‬ ‫أحدهما‬ ‫يسقط‬ ‫ال‬ ،‫واجب‬ ‫وفعله‬ ‫باملعروف‬ ‫األمر‬ ‫من‬ ٌ‫ل‬ُ‫ك‬‫ف‬
‫اآلخر‬.‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬،1/22
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫عنه‬ ‫يسكت‬ ‫هل‬ ‫يفعلها؛‬ ‫غريه‬ ‫رأى‬ ‫إذا‬ ‫املعصية‬ ‫صاحب‬.
‫اجلواب‬:
3‫ﭽ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﭼ‬
‫اآلية‬ ‫وهذه‬-‫إسرائيل‬ ‫ببين‬ ‫خاصة‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬-‫أخذ‬ ‫فمن‬ ،‫فعلهم‬ ‫فعل‬ ‫من‬ ‫تتناول‬ ‫فهي‬
‫علمه‬ ‫ما‬ ‫أداء‬ ‫أو‬ ،‫عليه‬ ‫وجب‬ ‫ما‬ ‫تعليم‬ ‫من‬ ‫امتنع‬ ‫أو‬ ،‫إبطاله‬ ‫أو‬ ‫حق‬ ‫تغيري‬ ‫على‬ ‫رشوة‬–‫وقد‬
‫عليه‬ ‫تعني‬-‫اآلية‬ ‫مقتضى‬ ‫يف‬ ‫دخل‬ ‫فقد‬ ‫؛‬ ً‫ا‬‫أجر‬ ‫عليه‬ ‫يأخذ‬ ‫حتى‬.،‫القرطيب‬2/11
‫اهلل‬ ‫بآيات‬ ‫اإلنسان‬ ‫يشرتي‬ ‫كيف‬‫؟‬ ‫قليال‬ ً‫ا‬‫مثن‬
‫اجلواب‬:
4‫ﭽ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﭼ‬
‫بالشروط‬ ‫كتمانه‬ ‫عليه‬ ‫وحيرم‬ ،‫إظهاره‬ ‫عليه‬ ‫جيب‬ ‫باحلق‬ ‫العامل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫باآلية‬ ‫استدل‬
‫العلماء‬ ‫لدى‬ ‫املعروفة‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/249
‫باآلية؟‬ ‫استدل‬ ‫مباذا‬
‫اجلواب‬:
5‫ﭽ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﯔ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﭼ‬
‫ثوابها؛‬ ‫من‬ ‫ادخر‬ ‫ما‬ ‫متوقعون‬ ،‫فيها‬ ‫هلم‬ ‫حيصل‬ ‫مبا‬ ‫عارفون‬ ‫ألنهم‬ ‫عليهم؛‬ ‫تثقل‬ ‫مل‬ ‫وإمنا‬
‫قيل‬ ‫ولذلك‬ ،‫عليهم‬ ‫فتهون‬:‫باخللف؛‬ ‫أيقن‬ ‫ومن‬ ،‫يبذل‬ ‫ما‬ ‫عليه‬ ‫هان‬ ‫يطلب؛‬ ‫ما‬ ‫عرف‬ ‫من‬
‫بالعطية‬ ‫جاد‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/247
‫اخلاشعني؟‬ ‫على‬ ‫الصالة‬ ‫تثقل‬ ‫مل‬ ‫ملاذا‬
‫اجلواب‬:
6‫ﭽ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﯔ‬‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﭼ‬
‫ﭽ‬‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬‫ﭼ‬‫وإمنا‬‫أخرب‬‫اهلل‬-‫جل‬‫ثناؤه‬-‫أن‬‫الصالة‬‫كبرية‬‫إال‬‫على‬‫من‬‫هذه‬
‫صفته‬.‫تفسري‬،‫الطربي‬1/22
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫إليها‬ ‫وتشوقه‬ ،‫للمؤمن‬ ‫الصالة‬ ‫حتبب‬ ‫اليت‬ ‫الصفة‬ ‫ما‬
‫اجلواب‬:
9‫ﭽ‬‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﮂ‬‫ﮁ‬‫ﮀ‬‫ﭿ‬‫ﭾ‬‫ﭼ‬
‫تصديق‬‫القرآن‬‫للتوراة‬‫وتصديق‬ ،‫وغريها‬‫حممد‬-‫اهلل‬ ‫ّى‬‫ل‬‫ص‬‫وآله‬ ‫عليه‬‫ّم‬‫ل‬‫وس‬-‫لألنبياء‬
‫له‬ ‫واملتقدمني؛‬‫ثالث‬‫معان‬:‫أحدها‬:‫أنهم‬‫أخربوا‬‫به؛‬‫ثم‬‫كما‬ ‫ظهر‬‫قالوا؛‬‫فتبني‬‫صدقهم‬‫يف‬
‫اإلخبار‬،‫به‬‫واآلخر‬:‫أنه‬‫ّى‬‫ل‬‫ص‬‫اهلل‬‫عليه‬‫واله‬‫ّم‬‫ل‬‫وس‬‫أخرب‬‫أنهم‬،‫أنبياء‬‫وأنزل‬‫عليهم‬،‫الكتب‬
‫فهو‬‫مصدق‬،‫هلم‬‫أي‬:‫شاهد‬،‫بصدقهم‬‫والثالث‬:‫أنه‬‫وافقهم‬‫فيما‬‫يف‬‫كتبهم‬‫من‬،‫التوحيد‬
‫وذكر‬‫الدار‬‫اآلخرة‬‫وغري‬‫ذلك‬‫من‬‫عقائد‬،‫الشرائع‬‫فهو‬‫مصدق‬‫هلم‬‫التفاقهم‬‫يف‬‫اإلميان‬
‫بذلك‬.‫التسهيل‬‫لعلوم‬،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/64
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫السابقة‬ ‫للكتب‬ ً‫ا‬‫مصدق‬ ‫القرآن‬ ‫يكون‬ ‫كيف‬
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.‫فهو‬ ،‫تعاىل‬ ‫باهلل‬ ‫باالستعانة‬ ‫إال‬ ‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫يف‬ ‫ويعمل‬ ‫اخلري‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫للعبد‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬
‫والصالة‬ ‫الصرب‬ ‫ذلك‬ ‫وسائل‬ ‫ومن‬ ،‫املوفق‬ ‫وحده‬،‫ﭽ‬‫ﯕ‬ ‫ﯔ‬‫ﯓ‬ ‫ﮱ‬ ‫ﮰ‬
‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﭼ‬
2.‫اهلل‬ ‫هدى‬ ُ‫ع‬‫َا‬‫ب‬ِ‫ت‬‫ا‬-‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬-‫اخلوف‬ ‫عنه‬ ‫ويبعد‬ ،‫والفرح‬ ‫األمن‬ ‫للمرء‬ ‫به‬ ‫حيصل‬
‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫واحلزن‬،‫واآلخرة‬‫ﮋ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﮊ‬
3.‫الدنيا‬ ‫احلياة‬ ‫متاع‬ ‫من‬ ٍ‫ء‬‫شي‬ َ‫ل‬‫حتصي‬ ‫وفهمه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬ ‫حفظ‬ ‫من‬ ‫هدفك‬ ‫جتعل‬ ‫ال‬
‫ﮋ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮊ‬
4.‫ألجل‬ ‫احلق‬ ‫عن‬ ‫فتسكت‬ ،‫احلق‬ ‫وقول‬ ‫العلم‬ ‫تبليغ‬ ‫من‬ ‫عليك‬ ‫أعز‬ ‫الدنيا‬ ‫جتعل‬ ‫ال‬
،‫عنك‬ ‫الدنيا‬ ‫احنباس‬‫ﭽ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮡ‬‫ﭼ‬
‫األعمال‬
1.‫حبقوقه‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫يعني‬ ‫مما‬ ‫فهي‬ ‫عليك؛‬ ‫اهلل‬ ‫نعم‬ ‫فيها‬ ‫تتذكر‬ ‫ساعة‬ ‫اليوم‬ ‫اجلس‬-‫سبحانه‬-،‫عقابه‬ ‫وخوف‬‫ﭽ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬ ‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬
‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭼ‬
2.،‫اليوم‬ ‫هذا‬ ‫أكثر‬ ‫الركوع‬ ‫وأطل‬ ،‫التقصري‬ ‫من‬ ‫والعصمة‬ ‫الرمحة‬ ‫ففيها‬ ‫مجاعة؛‬ ‫الصالة‬ ‫على‬ ‫احرص‬‫ﭽ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﭼ‬
3.،ً‫ا‬‫أبد‬ ‫فترتكه‬ ‫اهلل؛‬ ‫من‬ ‫احلياء‬ ‫فيك‬ ‫يثري‬ ‫لعله‬ ،‫غريك‬ ‫منه‬ ‫وحذر‬ ،ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫عليه‬ ‫نفسك‬ ‫تغلبك‬ ً‫ا‬‫خاطئ‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫حدد‬‫ﭽ‬‫ﮭ‬ ‫ﮬ‬‫ﮫ‬ ‫ﮪ‬ ‫ﮩ‬ ‫ﮨ‬ ‫ﮧ‬ ‫ﮦ‬ ‫ﮥ‬ ‫ﮤ‬
‫ﮮ‬‫ﭼ‬
)(
í¾ç˦<ÑçÏ£]<Äé¶< <
ÜÒæ‚Â<íÞ^âc<»<È×e_æ<HÜÒ…æ‚’Ö<îˍ_<ÔÖƒ<áçÓéÖ<Wá憿ßi<ÜjÞ_æ<Üâ^ßΆÆ_<J<HnÒàe]ŠËiMKTS
[ÔÖƒ°eH傒ΘéÏße]ä×Ú^ÃÊHÜãeîËŽjéÖWg×’Ö^e°ßÚö¹]áç†ʂÂçi
kjihgfedcba`l
 
§¦¥ ¤£¢¡~}|
ÜãÛ׿eÜ]ö‰æ^Ú冿uî×ÂØâ_^éÞ‚Ö]çÖæ‚ÎåçÖ`‰äjèõ…»
h^v‘_‚Û¦]⁄‚Û¦Iîב]äé×ÂÜ׉æIÜãf’iÔ×i
^ÚÙ^΂ۦIîב]äé×ÂÜ׉æIäe^v‘ùƒcåçÖ`‰VØâ
Ù^ÏÊVWÜÃÞáæ…^–i÷»Häjèõ…Ü×ÊÜãfÃè]I±^ÃiI÷æäÖ牅
äߊuHÜÜ↎eæeí×é¶Já^ée‹éf×iíéÛã¢]»‹é‰`i
Ü×ÃÖ]Ì’ÞÙ]öŠÖ]àŠuH[íèû]àÚÔÖƒx•æ
º¹¸¶µ´³z
ÜÃßÖ]àÚÜãé×ÂÈf‰_^²ğ^–è_Ü⣆ęÒÿ„ŁèņWÜÏßÖ]àÚÜãßÂäÃʁ^Ú±^Ãi†Òƒ^¹
Ý^ÛÇÖ]ÜÓé×Â^ß××¾æ{JHnÒàe]ŠËiMKUL
[l^èû]àÚ^ã×fÎ^²íèû]å„âíÎøÂ^ÚJ
H܆ËÇéÊWäÞæ†ËÇjŠèæHäéÖcáçeçjèÜã×ÃÖÜã×ãµäÞ_^fÃÖ^e]í·…àÚ
tsrqponml.
á^ÒádÊHÔé‘^ÃÚì†nÒàÚ]‚fÂŒ`éi÷]IäÞ^vf‰IçâæÕ†ŽÖ]†ËÇè
]î×ÂØfÏiá_÷cÔé×Â^ÛÊWê‘^ù]Ò_IäÞ^vf‰IHí΁^’Ö]íeçjÖ^eme
s r q p o n m l k j i h g f
HäÓ×ÚÙ]æ‡hÎ]^Û×ÒíéÆ^Ü×¾‚j]^Û×ÒmEDCBA
R Q P O N ML K J I H G F
^][ZYXWVUTl#1
H^fÃÖ]ÐuæH]Ðu»Ü׿Ö]Ý‚ÂæÙ‚ÃÖ]î×ÂÔßéÃèäÞdÊHч†Ö]àÚgéŞÖ]î׆’jÎ]æHäfjŽ¹]à‚Ãje]æHÔÚ^ÃíÛñ^ÎÄq]…m¿ ¾ ½ ¼ »
Hàè†Ò^ŽÖ]g¬]ádÊW†ÓŽÖ^eÒ„iíÖ^‰†e^ã׉…]ÜmH^â^ècÜâ^ËÒæÄÛj]^ãßÚ]ÀËuÖ]l]ðøje÷^eíÛñ^ÎgjÒ]mq p o n m
…^ËÇj‰÷]^ßÚg×æ^ßÂ]ÌË~Êà©^Ú_æHÜãŠËÞ_]ç×jÏèá_ÜãßÚ]g×Øéñ]†‰ceì^’Âá_ğøÊ^ƆĒÒƒH¼ÏÊí΁^’Ö]íeçjÖ]æmj ih
ëçeÖ]gè…‚jÖ]æÍ]†þÖt^ãß¹]ˆÒ†Ú–í¾ç˦ÑçÏ£]Äé¶
M {^][Zz
ÜÒæ‚ÂíÞ^âc»È×e_æHÜÒ…æ‚’Öîˍ_ÔÖƒáçÓéÖWá憿ßiÜjÞ_æÜâ^ßΆÆ_
Ù]öŠÖ]V[ÔÖƒ°eH傒ΘéÏße]ä×Ú^ÃÊHÜãeîËŽjéÖWg×’Ö^e°ßÚö¹]áç†ʂÂçi
h]ç¢]V 
 
N mkjihgfedcba`
äéÊì^q^ß¹]„Ö_á_±cì…^cW†Ò„Ö^eØé×Ö]“}æJH……‚Ö]Ü¿ÞMKMOO 
[ì^q^ß¹^e…^ãßÖ]áæØé×Ö]“}]ƒ^¹ 
h]ç¢]V 
 
h gf e dcba`_ ~
}_]ÜãßÂàÚÜâ]‚i…]Üâƒ^¡^e
NKSN 
äÊ]†©]íß¿ÚÄÛj]à°£^’Ö]æð^Û×ÃÖ]h^éÆH[ÔÖƒx•æ 
P 
m{z§¦¥ ¤£¢¡~}|
¨l
Üãi„}_íÏÂ^’Ö]ÜãÛ׿e
ì†}û]^ÛÒÙ`‰h^v‘_
HíÏÂ^’Ö]æØÏèÜ÷c
ï†Þ^ße…ÝçèWíÚ^éÏÖ]Ù^ÏÊ
Ü]öŠeàÂWÔÖƒØeäߊu
Üã‚eHíéÚøÓÖ]NKPLT
ð^Û×ÃÖ]˜ÃeÙ^ÎVÜ×ÃÖ]Ì’ÞÙ]öŠÖ]àŠu
h]ç¢]V 
 
gfedcba`_~l
HäßÚ͆_êâà¹æğ^òé^Ô×µ÷à¹í×Ö„jÚÜÓŠËÞ_Üj×Ãq
á]çéuàÚäÞæà¹ÌéÓÊHä×n¹‚fÃjèæØÖ„jèá_x×’è÷ð†¹]ádÊ=
á^ù]àÚçâë„Ö]gâ„Ö]^¶àÚá]çé£^eäfŽè^²ÌéÓÊJH……‚Ö]Ü¿ÞMKMOP 
R {º¹¸¶µ´³
ÜÃßÖ]àÚÜãé×ÂÈf‰_^²ğ^–è_Ü⣆ęÒÿ„ŁèņWÜÏßÖ]àÚÜãßÂäÃʁ^Ú±^Ãi†Òƒ^¹
Ù^ÏÊV}Ý^ÛÇÖ]ÜÓé×Â^ß××¾æ
Ù]öŠÖ]V[l^èû]àÚ^ã×fÎ^²íèû]å„âíÎøÂ^Ú
h]ç¢]V 
º ¹ ¸ ¶ µ ´ ³»¿ ¾ ½ ¼
ÇÆ ÅÄÃÂl
ÜãjéÏèæÜãéËÓè^Úïç׊Ö]æà¹]àÚÜãé×ÂÙˆßèá^ÓÊ}ÜÒ^ß·…^Úl^féàÚ]ç×Ò{
î×Â]æ†Ûj‰]æHíÛÃßÖ]å„â]æ†ÓŽèÜ×ÊH°ãʹ]Ⴙ]Øâùå¿ÞØ’¬÷^·…
”Hë‚ÊÖ]ŠËiPU
[Øéñ]†‰]eî×Â^ãi‚æl^eçÏÃÖ]êÖ]çigf‰^Ú
l^ãéqçjÖ]  
MJH܆ËÇéÊWäÞæ†ËÇjŠèæHäéÖcáçeçjèÜã×ÃÖÜã×ãµäÞ_^fÃÖ^e]í·…àÚ
mtsrqponm
NJá^ÒádÊHÔé‘^ÃÚì†nÒàÚ]‚fÂŒ`éi÷
]î×ÂØfÏiá_÷cÔé×Â^ÛÊWê‘^ù]Ò_
s r q p o n m l k j i h g f
tl
OJHäÓ×ÚÙ]æ‡hÎ]^Û×ÒíéÆ^Ü×¾‚j]^Û×Ò
R Q P O N ML K J I H G F
S^][ZYXWVUT
H^fÃÖ]ÐuæH]Ðu»Ü׿Ö]Ý‚ÂæÙ‚ÃÖ]î×ÂÔßéÃèäÞdÊHч†Ö]àÚgéŞÖ]î׆’jÎ]æHäfjŽ¹]à‚Ãje]æHÔÚ^ÃíÛñ^ÎÄq]…
ÇÆ ÅÄÃÂÁÀl
Hàè†Ò^ŽÖ]g¬]ádÊW†ÓŽÖ^eÒ„iíÖ^‰†e^ã׉…]ÜmH^â^ècÜâ^ËÒæÄÛj]^ãßÚ]ÀËuÖ]l]ðøje÷^eíÛñ^ÎgjÒ]
…^ËÇj‰÷]^ßÚg×æ^ßÂ]ÌË~Êà©^Ú_æHÜãŠËÞ_]ç×jÏèá_ÜãßÚ]g×Øéñ]†‰ceì^’Âá_ğøÊ^ƆĒÒƒ
xwvutsrqponmlkl.
O 
mh gf e dcba`_ ~
jil
ØÃËÖ]ë„Ö]åç×ÃÊ]çÛ׿Êäeçâ WÜãŠËÞ_^Ú}_
ØrÃÖ]^e…‚ÃeÑ]†Êî‰çÚÜâ^ècJŠËiHëŞÖ]N
Ù]öŠÖ]VäÊ]†©]íß¿ÚÄÛj]à°£^’Ö]æð^Û×ÃÖ]h^éÆ
h]ç¢]V 
Q mgfedcb a`_~
}ØrÃÖ]ÜÒƒ^¡^e{HäßÚ͆_êâà¹æğ^òé^Ô×µ÷à¹í×Ö„jÚÜÓŠËÞ_Üj×Ãq
Ü׿Ö]_ç‰_çâ]„ãÊHá]çéuàÚäÞæà¹ÌéÓÊHä×n¹‚fÃjèæØÖ„jèá_x×’è÷ð†¹]ádÊ
á^ù]àÚçâë„Ö]gâ„Ö]^¶àÚá]çé£^eäfŽè^²ÌéÓÊ
Øã¢]Øã¢]_ç‰_íéeçe†Ö^eH[ÔÖƒx•æ 
h]ç¢]V 
S 
mº ¹ ¸ ¶ µ ´ ³
ÀÁÇÆ ÅÄÃÂ
ÜãjéÏèæÜãéËÓè^Úïç׊Ö]æà¹]àÚÜãé×ÂÙˆßèá^ÓÊ
ë_Vî×Â]æ†Ûj‰]æHíÛÃßÖ]å„â]æ†ÓŽèÜ×ÊH°ãʹ]Ⴙ]Øâùå¿ÞØ’¬÷^·…
hç×ÏÖ]ìæ^ŠÎHhçÞ„Ö]ì†nÒæJ”Hë‚ÊÖ]ŠËi
[Øéñ]†‰]eî×Â^ãi‚æl^eçÏÃÖ]êÖ]çigf‰^Ú
h]ç¢]V 
 
Ù^ÛÂù]  
MJH^fÃÖ]ÐuæH]Ðu»Ü׿Ö]Ý‚ÂæÙ‚ÃÖ]î×ÂÔßéÃèäÞdÊHч†Ö]àÚgéŞÖ]î׆’jÎ]æHäfjŽ¹]à‚Ãje]æHÔÚ^ÃíÛñ^ÎÄq]…
ÇÆ ÅÄÃÂÁÀ
NJHàè†Ò^ŽÖ]g¬]ádÊW†ÓŽÖ^eÒ„iíÖ^‰†e^ã׉…]ÜmH^â^ècÜâ^ËÒæÄÛj]^ãßÚ]ÀËuÖ]l]ðøje÷^eíÛñ^ÎgjÒ]
tsrl.
OJ…^ËÇj‰÷]^ßÚg×æ^ßÂ]ÌË~Êà©^Ú_æHÜãŠËÞ_]ç×jÏèá_ÜãßÚ]g×Øéñ]†‰ceì^’Âá_ğøÊ^ƆĒÒƒ
xwvutsrqponmlk
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﮋ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﮊ‬
‫األمر‬ ‫وحاصل‬:‫هلل‬ ‫خيضعوا‬ ‫أن‬ ‫أمروا‬ ‫أنهم‬-‫تعاىل‬-‫على‬ ‫والشكر‬ ،‫منها‬ ‫ويستغفروا‬ ،‫بذنوبهم‬ ‫يعرتفوا‬ ‫وأن‬ ،‫والقول‬ ‫بالفعل‬ ‫الفتح‬ ‫عند‬
‫عندها‬ ‫النعمة‬....‫مكة‬ ‫فتح‬ ‫الفتح‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫روي‬ ‫كما‬ ،‫النصر‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫اخلضوع‬ ‫عليه‬ ‫يظهر‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫وهلذا‬
‫الثنية‬ ‫من‬ ‫إليها‬ ً‫ال‬‫داخ‬‫وصلى‬ ‫اغتسل‬ ‫البلد؛‬ ‫دخل‬ ‫ملا‬ ‫ثم‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫هلل‬ ً‫ا‬‫شكر‬ ‫رحله‬ ‫مورك‬ ‫ليمس‬ ‫عثنونه‬ ‫إن‬ ‫حتى‬ ،‫لربه‬ ‫خلاضع‬ ‫وإنه‬ ،‫العليا‬
‫ركعات‬ ‫مثاني‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/49
‫السؤال‬:‫والظفر؟‬ ‫والفوز‬ ‫النصر‬ ‫حالة‬ ‫يفعلوه‬ ‫أن‬ ‫املسلمني‬ ‫على‬ ‫ينبغي‬ ‫الذي‬ ‫ما‬.
‫اجلواب‬:
2‫ﭽ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﭼ‬
‫الذي‬ ‫كان‬ ‫وملا‬،‫عملهم‬ ‫جنس‬ ‫من‬ ‫جازاهم‬ ‫ونعمه؛‬ ‫اهلل‬ ‫ألوامر‬ ‫واحتقارهم‬ ،‫صربهم‬ ‫قلة‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫أكرب‬ ‫فيه‬ ‫منهم‬ ‫جرى‬‫فقال‬:
{‫الذلة‬ ‫عليهم‬ ‫وضربت‬}‫أبدانهم‬ ‫ظاهر‬ ‫على‬ ‫تشاهد‬ ‫اليت‬{‫واملسكنة‬}‫بقلوبهم‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬35
‫السؤال‬:‫إسرائيل؟‬ ‫بين‬ ‫ملعاصي‬ ‫مناسبة‬ ‫عقوبة‬ ‫واملسكنة‬ ‫الذلة‬ ‫كانت‬ ‫ملاذا‬.
‫اجلواب‬:
5‫ﭽ‬‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯶ‬‫ﯹ‬ ‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﭼ‬
{‫عصوا‬ ‫مبا‬ ‫ذلك‬}‫اهلل‬ ‫معاصي‬ ‫ارتكبوا‬ ‫بأن‬{‫يعتدون‬ ‫وكانوا‬}‫املعاصي‬ ‫فإن‬ ،‫اهلل‬ ‫عباد‬ ‫على‬
‫ينشأ‬ ‫ثم‬ ،‫الكبري‬ ‫الذنب‬ ‫عنه‬ ‫ينشأ‬ ‫ثم‬ ،‫الصغري‬ ‫الذنب‬ ‫عنها‬ ‫ينشأ‬ ‫فالغفلة‬ ،‫بعضا‬ ‫بعضها‬ ‫جير‬
‫فنسأل‬ ،‫ذلك‬ ‫وغري‬ ‫والكفر‬ ‫البدع‬ ‫أنواع‬ ‫عنها‬‫بالء‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫العافية‬ ‫اهلل‬.،‫السعدي‬ ‫تفسري‬
‫ص‬35
‫السؤال‬:‫الكفر‬ ‫ثم‬ ،‫بالكبائر‬ ‫اوقعته‬ ‫للصغائر؛‬ ‫الغافل‬ ‫استسلم‬ ‫إذا‬،‫اآلية؟‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬.
‫اجلواب‬:
9
‫ﭽ‬‫ﯠ‬ ‫ﯟ‬ ‫ﯞ‬ ‫ﯝ‬ ‫ﯜ‬ ‫ﯛ‬‫ﯚ‬ ‫ﯙ‬‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬ ‫ﯖ‬ ‫ﯕ‬ ‫ﯔ‬ ‫ﯓ‬
‫ﯫ‬‫ﯪ‬‫ﯩ‬‫ﯨ‬‫ﯧ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﯢ‬‫ﯡ‬‫ﭼ‬
‫أهل‬ ‫على‬ ‫غلب‬ ‫مبا‬ ‫األمة‬ ‫هلذه‬ ‫تهديد‬ ‫فيه‬‫يف‬ ‫األدنى‬ ‫باستبدال‬ ‫أحواهلم‬ ‫مثل‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫الدنيا‬
‫الطيب‬ ‫من‬ ‫باألعلى‬ ‫واملتشابه‬ ‫احلرام‬ ‫من‬ ‫املعنى‬.،‫الدرر‬ ‫نظم‬1/194
‫هلم؟‬ ‫حيصل‬ ‫وما‬ ،‫لليهود‬ ‫حصل‬ ‫مما‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫تفيد‬ ‫ماذا‬
‫اجلواب‬:
3‫ﭽ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﭼ‬
‫ومعنى‬‫لزوم‬‫الذلة‬‫واملسكنة‬‫لليهود‬‫أنهم‬‫فقدوا‬‫البأس‬،‫والشجاعة‬‫وبدا‬‫عليهم‬‫سيما‬‫الفقر‬
‫واحلاجة‬‫مع‬‫وفرة‬‫ما‬‫أنعم‬‫اهلل‬،‫عليهم‬‫فإنهم‬‫ملا‬‫سئموها؛‬‫صارت‬‫لديهم‬،‫كالعدم‬‫ولذلك‬
‫صار‬‫احلرص‬‫هلم‬‫سجية‬‫باقية‬‫يف‬‫أعقابهم‬.‫التحرير‬،‫والتنوير‬1/325
‫؟‬ ‫بها‬ ‫اليهود‬ ‫اتصاف‬ ‫على‬ ‫الكرمية‬ ‫اآلية‬ ‫دلت‬ ‫كيف‬ ‫؛‬ ‫يهودية‬ ‫صفة‬ ‫والطمع‬ ‫احلرص‬
‫اجلواب‬:
6
‫ﭽ‬‫ﯵ‬ ‫ﯴ‬ ‫ﯳ‬ ‫ﯲ‬ ‫ﯱ‬ ‫ﯰ‬ ‫ﯯ‬ ‫ﯮ‬‫ﯭ‬ ‫ﯬ‬‫ﯶ‬‫ﯹ‬ ‫ﯸ‬ ‫ﯷ‬
‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﭼ‬
‫إدمان‬‫العاصي‬‫يفضي‬‫إىل‬‫التغلغل‬،‫فيها‬‫والتنقل‬‫من‬‫أصغرها‬‫إىل‬‫أكربها‬.‫التحرير‬
،‫والتنوير‬1/355
‫؟‬ ‫هذا‬ ‫يفيد‬ ‫ماذا‬ ‫األنبياء؛‬ ‫وقتل‬ ‫الكفر‬ ‫إىل‬ ‫الصغرية‬ ‫املعاصي‬ ‫من‬ ‫اسرائيل‬ ‫بنو‬ ‫انتقل‬
‫اجلواب‬:
7
‫ﭽ‬‫ﯢ‬‫ﯪ‬ ‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬ ‫ﯧ‬ ‫ﯦ‬ ‫ﯥ‬ ‫ﯤ‬ ‫ﯣ‬‫ﯫ‬‫ﯮ‬ ‫ﯭ‬ ‫ﯬ‬
‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬‫ﯶ‬‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﭼ‬
‫تقدم‬ ‫هو‬ ‫إمنا‬ ‫األنبياء‬ ‫وقتلهم‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫بآيات‬ ‫الكفر‬ ‫على‬ ‫محلهم‬ ‫الذي‬ ‫أن‬ ‫واملعنى‬
‫عصيانهم‬،‫واعتدائهم‬،،‫الذنب‬ ‫جير‬ ‫والذنب‬ ،‫احلدود‬ ‫وجماوزتهم‬،‫املعاني‬ ‫روح‬1/277
‫اليهود‬ ‫محل‬ ‫الذي‬ ‫ما‬‫اهلل‬ ‫بآيات‬ ‫الكفر‬ ‫على‬-‫تعاىل‬-‫األنبياء؟‬ ‫وقتلهم‬
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.‫ظاهره‬ ‫ما‬ ‫اهلل‬ ‫فيبدلك‬ ‫عليه؛‬ ‫تعرتض‬ ‫فال‬ ‫لك؛‬ ‫خري‬ ‫هو‬ ‫الرزق‬ ‫من‬ ‫معك‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫اعلم‬
،‫لك‬ ‫شر‬ ‫وهو‬ ،‫اخلري‬‫ﭽ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﭼ‬
2.‫املعصية‬ ‫عاقبة‬ ‫من‬:‫اهلل‬ ‫وغضب‬ ،‫والفقر‬ ،‫الذلة‬‫ﭽ‬‫ﯦ‬ ‫ﯥ‬ ‫ﯤ‬ ‫ﯣ‬
‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬‫ﯧ‬‫ﯶ‬‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬ ‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬ ‫ﯮ‬‫ﯭ‬‫ﯬ‬‫ﯫ‬‫ﯪ‬
‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬ ‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﭼ‬
5.،‫ذلك‬ ‫فاحذر‬ ،‫منه‬ ‫بتفريط‬ ‫فيضيعه‬ ‫وفوز؛‬ ‫رمحة‬ ‫باب‬ ‫للعبد‬ ‫ُفتح‬‫ي‬ ‫قد‬‫ﭽ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬
‫ﭷ‬ ‫ﭶ‬ ‫ﭵ‬ ‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬ ‫ﭲ‬ ‫ﭱ‬ ‫ﭰ‬ ‫ﭯ‬ ‫ﭮ‬ ‫ﭭ‬ ‫ﭬ‬ ‫ﭫ‬ ‫ﭪ‬ ‫ﭩ‬
‫ﭸ‬‫ﭼ‬.
‫األعمال‬
1.‫احملافظة‬ ‫على‬ ‫واستمر‬ ،‫الرواتب‬ ‫السنن‬ ‫على‬ ‫اليوم‬ ‫احرص‬‫عليها‬‫ﭽ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭼ‬
2.‫أخطاء‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫عندك‬ ‫ما‬ ‫وصحح‬ ،‫املوثوقة‬ ‫الصالة‬ ‫صفة‬ ‫كتب‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫الصالة‬ ‫يف‬ ‫الواردة‬ ‫الصحيحة‬ ‫واألذكار‬ ‫األلفاظ‬ ‫اقرأ‬‫ﭽ‬‫ﭫ‬ ‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬ ‫ﭧ‬
‫ﭸ‬ ‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭼ‬.
5.،‫األسر‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫وتفتقدها‬ ‫متلكونها‬ ‫بنعمة‬ ‫أسرتك‬ ‫ّر‬‫ك‬‫ذ‬‫ﭽ‬‫ﮭ‬ ‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮪ‬‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬ ‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬
‫ﮰ‬‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﭼ‬.
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﭽ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬ ‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬ ‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﭼ‬
‫وإمنا‬‫جعل‬‫االعتداء‬‫فيه‬‫مع‬‫احلفر‬ ‫أن‬‫يف‬‫يوم‬‫اجلمعة؛‬‫ألن‬‫أثره‬‫الذي‬‫ترتب‬‫عليه‬‫العصيان‬-‫وهو‬‫دخول‬‫احليتان‬‫للحياض‬-‫يقع‬‫يف‬‫يوم‬
‫السبت‬.‫التحرير‬،‫والتنوير‬1/455
‫السبت؟‬ ‫يوم‬ ‫الصيد‬ ‫عن‬ ‫والنهي‬ ،‫اجلمعة‬ ‫يوم‬ ‫حفروا‬ ‫أنهم‬ ‫مع‬ ً‫ء‬‫اعتدا‬ ‫اليهود‬ ‫فعل‬ ‫اعترب‬ ‫ملاذا‬
‫اجلواب‬:
2
‫ﮋ‬‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﮥ‬ ‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬ ‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮪ‬‫ﮭ‬ ‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮮ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬
‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﮊ‬
‫رجل‬ ‫عند‬ ‫فوجدوها‬ ‫بذحبها؛‬ ‫أمروا‬ ‫اليت‬ ‫البقرة‬ ‫إىل‬ ‫انتهوا‬ ‫حتى‬ ،‫عليهم‬ ‫َد‬‫د‬‫فش‬ ‫ّدوا؛‬‫د‬‫ش‬ ‫ولكنهم‬ ،‫بقرة‬ ‫أدنى‬ ‫عنهم‬ ‫ألجزأت‬ ‫يعرتضوا؛‬ ‫مل‬ ‫فلو‬
‫فقال‬ ،‫غريها‬ ‫بقرة‬ ‫له‬ ‫ليس‬:‫فذحبوها‬ ‫فأخذوها‬ ،ً‫ا‬‫ذهب‬ ‫جلدها‬ ‫ملء‬ ‫من‬ ‫أنقصها‬ ‫ال‬ ‫واهلل‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/101
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫الشرع‬ ‫أوامر‬ ‫قبول‬ ‫يف‬ ‫والتشدد‬ ‫التعنت‬ ‫خطورة‬ ‫ما‬.
‫اجلواب‬:
1
‫ﭽ‬‫ﭜ‬ ‫ﭛ‬ ‫ﭚ‬ ‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬ ‫ﭗ‬ ‫ﭖ‬ ‫ﭕ‬ ‫ﭔ‬ ‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬ ‫ﭑ‬
‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬ ‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬
‫النفوس‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫وقع‬ ‫رمبا‬ ،‫وقبائحهم‬ ‫معاصيهم‬ ‫وذكر‬ ،‫وذمهم‬ ‫إسرائيل‬ ‫بين‬ ‫ذكر‬ ‫ملا‬
‫الباري‬ ‫فأراد‬ ،‫الذم‬ ‫يشملهم‬ ‫كلهم‬ ‫أنهم‬-‫تعاىل‬-‫بوصفه‬ ‫منهم‬ ‫الذم‬ ‫يلحقه‬ ‫مل‬ ‫من‬ ‫يبني‬ ‫أن‬.
ً‫ا‬‫عام‬ ً‫ا‬‫حكم‬ ‫تعاىل‬ ‫ذكر‬ ‫بهم؛‬ ‫االختصاص‬ ‫يوهم‬ ‫خاصة‬ ‫إسرائيل‬ ‫بين‬ ‫ذكر‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫كان‬ ‫وملا‬
‫ليتضح‬ ‫كلها؛‬ ‫الطوائف‬ ‫يشمل‬‫واإلشكال‬ ‫التوهم‬ ‫ويزول‬ ،‫احلق‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬45
‫السؤال‬:‫؟‬ ‫فلماذا‬ ،‫هنا‬ ‫بعضهم‬ ‫مدح‬ ‫إسرائيل‬ ‫بين‬ ‫قبائح‬ ‫ذكر‬ ‫بعد‬.
‫اجلواب‬:
5‫ﭽ‬‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮪ‬‫ﭼ‬
‫املاوردي‬ ‫قال‬:‫ُمروا‬‫أ‬ ‫وإمنا‬-‫أعلم‬ ‫واهلل‬-‫عبدوه‬ ‫ما‬ ‫جنس‬ ‫من‬ ‫ألنها‬ ‫غريها؛‬ ‫دون‬ ‫بقرة‬ ‫بذبح‬
‫يف‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫بإجابتهم‬ ‫وليعلم‬ ،‫تعظيمه‬ ‫من‬ ‫يرونه‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫عندهم‬ ‫ليهون‬ ‫العجل؛‬ ‫من‬
‫عبادته‬ ‫من‬ ‫نفوسهم‬.،‫القرطيب‬2/111
‫اهلل‬ ‫أمر‬ ‫يف‬ ‫احلكمة‬ ‫ما‬-‫تعاىل‬-‫؟‬ ‫البقرة‬ ‫بذبح‬ ‫هلم‬
‫اجلواب‬:
4‫ﭽ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮮ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬‫ﭼ‬
‫ذلك‬ ‫وأن‬ ،‫تعظيمه‬ ‫جيب‬ ‫ومن‬ ،‫وباملسلمني‬ ‫اهلل‬ ‫بدين‬ ‫االستهزاء‬ ‫منع‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫اآلية‬ ‫يف‬
‫للوعيد‬ ‫مستحق‬ ‫وصاحبه‬ ،‫جهل‬.،‫القرطيب‬2/180
‫؟‬ ‫اإلميان‬ ‫وبأهل‬ ‫بالدين‬ ‫استهزأ‬ ‫من‬ ‫حكم‬ ‫ما‬
‫اجلواب‬:
6‫ﭽ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭼ‬
‫والتغافل‬ ‫التكاسل‬ ‫وعدم‬ ،‫واالجتهاد‬ ‫اجلد‬ ‫بالقوة‬ ‫املراد‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/281
‫اآلية؟‬ ‫يف‬ ‫بقوة‬ ‫اهلل‬ ‫أنزل‬ ‫ما‬ ‫أخذ‬ ‫يشري‬ ‫ماذا‬ ‫إىل‬
‫اجلواب‬:
1‫ﭽ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬
‫األحكام‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫مبا‬ ‫أعملوا‬ ‫أو‬ ،‫معناه‬ ‫تدبروا‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/281
‫أنزل‬ ‫ما‬ ‫ذكر‬ ‫يشري‬ ‫ماذا‬ ‫إىل‬‫اآلية؟‬ ‫يف‬ ‫اهلل‬
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.‫اخلاسرين‬ ‫من‬ ‫لكنت‬ ‫ذلك؛‬ ‫فلوال‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫واشكره‬ ،‫ورمحته‬ ‫عليك‬ ‫اهلل‬ ‫فضل‬ ‫اذكر‬
،‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬‫ﭽ‬‫ﮄ‬ ‫ﮃ‬ ‫ﮂ‬ ‫ﮁ‬ ‫ﮀ‬ ‫ﭿ‬‫ﭾ‬ ‫ﭽ‬ ‫ﭼ‬ ‫ﭻ‬ ‫ﭺ‬
‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﭼ‬
2.‫وعدم‬ ‫التقوى‬ ‫على‬ ‫يعني‬ ‫مما‬ ‫وعظة‬ ‫لك‬ ٌ‫ة‬‫عرب‬ ‫فيه‬ ‫عقوبة‬ ‫من‬ ‫لغريك‬ ‫حيصل‬ ‫ما‬
‫حدود‬ ‫تعدي‬،‫اهلل‬‫ﭽ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬ ‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﭼ‬
1.‫األحداث‬ ‫أمام‬ ‫منه‬ ٍ‫ء‬‫شي‬ ‫عن‬ ‫يتنازل‬ ‫ال‬ ‫وأن‬ ،‫بقوة‬ ‫بدينه‬ ‫يتمسك‬ ‫أن‬ ‫املسلم‬ ‫على‬
،‫ذلك‬ ‫وحنو‬ ‫واملصائب‬‫ﮋ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﮊ‬
‫األعمال‬
1.‫اهلل‬ ‫بعلم‬ ‫فيها‬ ‫اجملتمع‬ ‫تذكر‬ ‫رسالة‬ ‫أرسل‬-‫سبحانه‬-‫الكاذبة‬ ‫التقوى‬ ‫بني‬ ‫بالفرق‬،‫الصادقة‬ ‫التقوى‬ ‫وبني‬‫ﭽ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﯶ‬‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﭼ‬
2.ً‫ا‬‫مبكر‬ ‫والدنيوية‬ ‫الدينية‬ ‫أعمالك‬ ‫إىل‬ ‫اليوم‬ ‫اخرج‬،،ً‫ة‬‫هم‬ ‫وأعلى‬ ،‫جدية‬ ‫أكثر‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫اليوم‬ ‫وحاول‬‫ﭽ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬
1.‫املعصية‬ ‫من‬ ‫اهلل‬ ‫لسخط‬ ً‫ا‬‫جلب‬ ‫أكثر‬ ‫بتحايل‬ ‫املعصية‬ ‫أن‬ ‫فيها‬ ‫اجملتمع‬ ‫تذكر‬ ‫رسالة‬ ‫أرسل‬،‫حتايل‬ ‫بال‬‫ﭽ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬ ‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬ ‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﭼ‬
5.،‫وخور‬ ‫بضعف‬ ‫الدين‬ ‫وأخذ‬ ‫وتكاسلت‬ ‫ختاذلت‬ ‫إذا‬ ‫مضار‬ ‫وثالثة‬ ،‫صادقة‬ ‫وعزمية‬ ‫واجتهاد‬ ‫جبد‬ ‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫محلت‬ ‫إذا‬ ‫تفيدها‬ ‫فوائد‬ ‫ثالثة‬ ‫امجع‬‫ﭽ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬ ‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬
‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭼ‬
‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬
1‫ﭽ‬‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬ ‫ﭤ‬‫ﭣ‬
{‫َما‬‫و‬‫يفعلون‬ ‫ُوا‬‫د‬‫كا‬}‫لعصيانهم‬‫وكثرة‬،‫سؤاهلم‬‫أو‬‫لغالء‬،‫البقرة‬‫فقد‬‫جاء‬‫بأنها‬‫كانت‬،‫ليتيم‬‫وأنهم‬‫اشرتوها‬‫بوزنها‬،‫ذهبا‬‫أو‬‫لقلة‬
‫وجود‬‫تلك‬،‫الصفة‬‫فقد‬‫روي‬‫أنهم‬‫لو‬‫ذحبوا‬‫أدنى‬‫بقرة‬‫أجزأت‬،‫عنهم‬‫ولكنه‬‫ّدوا؛‬‫د‬‫ش‬‫ّد‬‫د‬‫فش‬‫عليهم‬.‫التسهيل‬‫لعلوم‬،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/
07
‫السؤال‬:‫واملشقة‬ ‫العنت‬ ‫للعبد‬ ‫جتلب‬ ‫الكاذبة‬ ‫التقوى‬،‫؟‬ ‫اآلية‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫بني‬ ،‫الصادقة‬ ‫التقوى‬ ‫بعكس‬
‫اجلواب‬:
2‫ﭽ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬ ‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﭼ‬
‫األحجار‬ ‫خبالف‬ ،‫ذاب‬ ‫النار‬ ‫يف‬ ‫ِيب‬‫ذ‬ُ‫أ‬ ‫إذا‬ ‫والرصاص‬ ‫احلديد‬ ‫ألن‬ ‫احلديد؛‬ ‫من‬ ‫قسوة‬ ‫أشد‬ ‫هي‬ ‫اليت‬ ،‫كاحلجارة‬ ‫بأنها‬ ‫قسوتها‬ ‫وصف‬ ‫ثم‬.
‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬55
‫السؤال‬:‫ً؟‬‫ال‬‫مث‬ ‫باحلديد‬ ‫تشبه‬ ‫ومل‬ ،‫باحلجارة‬ ‫القاسية‬ ‫قلوبهم‬ ‫َت‬‫ه‬ِ‫ب‬ُ‫ش‬ ‫ملاذا‬.
‫اجلواب‬:
3‫ﮋ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﮊ‬
‫فقالوا‬ ‫استثنوا‬ ‫القوم‬ ‫أن‬ ‫لوال‬:ً‫ا‬‫أبد‬ ‫إليها‬ ‫هدوا‬ ‫ملا‬ ‫ملهتدون؛‬ ‫اهلل‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫وإنا‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬
1/171
‫السؤال‬:‫االستثناء؟‬ ‫من‬ ‫موسى‬ ‫قوم‬ ‫على‬ ‫عادت‬ ‫اليت‬ ‫الفائدة‬ ‫ما‬.
‫اجلواب‬:
1‫ﭽ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭼ‬
‫حلصل‬ ‫بقرة؛‬ َ‫ي‬‫أ‬ ‫اعرتضوا‬ ‫أنهم‬ ‫فلو‬ ،‫مرة‬ ‫أول‬ ‫باحلق‬ ‫جاءهم‬ ‫فقد‬ ‫وإال‬ ،‫جهلهم‬ ‫من‬ ‫وهذا‬
‫عليهم‬ ‫اهلل‬ ‫فشدد‬ ‫األسئلة؛‬ ‫بكثرة‬ ‫شددوا‬ ‫لكنهم‬ ،‫املقصود‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬55
‫السؤال‬:‫موسى‬ ‫قوم‬ ‫قول‬ ‫يدل‬ ‫ماذا‬ ‫على‬:‫ﭽ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭼ‬
‫اجلواب‬:
5
‫ﭽ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬ ‫ﮞ‬‫ﮝ‬ ‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮢ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬ ‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬
‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮪ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﯓ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯛ‬‫ﭼ‬
‫جماهد‬ ‫قال‬ ،‫وترديها‬ ،‫منها‬ ‫املاء‬ ‫خلروج‬ ‫قلوبكم؛‬ ‫من‬ ‫أنفع‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫احلجارة‬ ‫من‬ ‫إن‬:‫ما‬‫تردى‬
‫نزل‬ ‫اهلل‬ ‫خشية‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫ماء‬ ‫منه‬ ‫خرج‬ ‫وال‬ ،‫حجر‬ ‫من‬ ‫نهر‬ ‫تفجر‬ ‫وال‬ ،‫جبل‬ ‫رأس‬ ‫من‬ ‫حجر‬
‫القرآن‬ ‫بذلك‬.،‫القرطيب‬2/272
‫؟‬ ‫وملاذا‬ ‫؟‬ ‫آدم‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫العصاة‬ ‫قلوب‬ ‫أو‬ ،‫احلجارة‬ ‫أنفع‬ ‫أيهما‬
‫اجلواب‬:
6
‫ﭽ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬‫ﯮ‬‫ﯭ‬‫ﯬ‬‫ﯫ‬‫ﯪ‬‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬‫ﯧ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬
‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﭼ‬
‫بعد‬ ‫من‬‫عقلوه‬ ‫ما‬‫أي‬:‫وعلموه‬ ‫عرفوه‬،‫أي‬ ،‫هلم‬ ‫توبيخ‬ ‫وهذا‬:‫سلفت‬ ‫قد‬ ‫اليهود‬ ‫هؤالء‬ ‫إن‬
‫إميانهم‬ ‫يف‬ ‫تطمعون‬ ‫فكيف‬ ،‫السنن‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫فهؤالء‬ ،‫وعناد‬ ‫سوء‬ ‫أفاعيل‬ ‫آلبائهم‬.!‫هذا‬ ‫ودل‬
‫الرشد‬ ‫من‬ ‫بعيد‬ ‫فيه‬ ‫املعاند‬ ‫باحلق‬ ‫العامل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫أيضا‬ ‫الكالم‬‫؛‬‫والوعيد‬ ‫الوعد‬ ‫علم‬ ‫ألنه‬،‫ومل‬
‫عناد‬ ‫عن‬ ‫ذلك‬ ‫ينهه‬‫ه‬.،‫القرطيب‬2/213
‫للهداية‬ ‫أقرب‬ ‫أيهما‬،‫؟‬ ‫املعاند‬ ‫العامل‬ ‫أم‬ ‫اجلاهل‬
‫اجلواب‬:
0‫ﭽ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬ ‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮢ‬‫ﭼ‬
‫وقوة‬‫القلب‬‫احملمودة‬‫غري‬‫قسوته‬،‫املذمومة‬‫فإنه‬‫ينبغي‬‫أن‬‫يكون‬‫قويا‬‫من‬‫غري‬،‫عنف‬‫ولينا‬
‫من‬‫غري‬‫ضعف‬.‫جمموع‬،‫الفتاوى‬0/37
‫ما‬‫؟‬ ‫القلب‬ ‫قسوة‬ ‫وبني‬ ‫القلب‬ ‫قوة‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬
‫اجلواب‬:
‫التوجيهات‬
1.،‫القلب‬ ‫قسوة‬ ‫سبب‬ ‫هي‬ ‫املعاصي‬‫ﭽ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﭼ‬.
2.،‫كفرهم‬ ‫صور‬ ‫ألكثر‬ ً‫ا‬‫سبب‬ ‫صار‬ ‫حتى‬ ‫الكرب‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫بنو‬ ‫عانت‬ ‫كم‬‫ﭽ‬‫ﯣ‬
‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬‫ﯮ‬‫ﯭ‬‫ﯬ‬‫ﯫ‬‫ﯪ‬‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬‫ﯧ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬
‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﭼ‬.
3.‫اإلنسان‬ ‫على‬‫كثرة‬ ‫أو‬ ‫تردد‬ ‫أو‬ ٍ‫ت‬ُ‫ن‬‫تع‬ ‫دون‬ ‫الشرعية‬ ‫باألوامر‬ ‫اإلتيان‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬
،‫التشدد‬ ‫بها‬ ‫َاد‬‫ر‬ُ‫ي‬ ‫ألسئلة‬ ٍ‫ح‬‫طر‬‫ﭽ‬‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭼ‬
1.،‫إليك‬ ‫الناظرين‬ ‫أهون‬ َ‫هلل‬‫ا‬ ‫جتعل‬ ‫فال‬ ‫الذنوب؛‬ ‫من‬ ‫ختفيه‬ ‫ما‬ ِ‫ر‬‫إظها‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫اهلل‬‫ﭽ‬‫ﭾ‬
‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﮂ‬‫ﮁ‬‫ﮀ‬‫ﭿ‬‫ﭼ‬
‫األعمال‬
1.‫خلواته‬ ‫القلب‬ ‫ميزان‬‫فاهلل‬ ،‫العبادات‬ ‫من‬ ‫بعبادة‬ ً‫ال‬‫منشغ‬ ‫بنفسك‬ ‫انفرد‬-‫تعاىل‬-،‫تظهره‬ ‫وما‬ ،‫ختفيه‬ ‫ما‬ ‫يعلم‬‫ﭽ‬‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﭼ‬.
2.‫أو‬ ،‫العباد‬ ‫ألحد‬ ‫أو‬ ،‫اإلسعاف‬ ‫لقسم‬ ‫زيارة‬ ‫أو‬ ،‫دفنه‬ ‫أو‬ ،‫ميت‬ ‫كتغسيل‬ ،‫قلبك‬ ‫يرقق‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫اليوم‬ ‫واعمل‬ ،‫القلوب‬ ‫مبرققات‬ ‫العهد‬ ‫طول‬ ‫احذر‬‫الزهاد‬‫ﮋ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬
‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮊ‬
3.‫وتفسريها‬ ،‫اآلية‬ ‫هلذه‬ ‫قراءتك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املعاصرة‬ ‫مناذجه‬ ‫وبعض‬ ،‫وأهله‬ ‫النفاق‬ ‫خطر‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫مقا‬ ‫أو‬ ،‫رسالة‬ ‫اكتب‬‫ﭽ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﯾ‬‫ﯽ‬‫ﯻﯼ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬‫ﯷ‬
‫ﰎ‬‫ﰍ‬‫ﰌ‬‫ﰋ‬‫ﰉﰊ‬‫ﰈ‬‫ﰇ‬‫ﰆ‬‫ﰅ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬‫ﰂ‬‫ﰁ‬‫ﭼ‬
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول

Recomendados

كيف تحفظ القرآن por
كيف تحفظ القرآن كيف تحفظ القرآن
كيف تحفظ القرآن عرفت فالزم
2K visualizações43 slides
المراحل الثمان لطالب فهم القرآن por
المراحل الثمان لطالب فهم القرآنالمراحل الثمان لطالب فهم القرآن
المراحل الثمان لطالب فهم القرآنعرفت فالزم
904 visualizações168 slides
شرح تحفة الفتيان (1) por
شرح تحفة الفتيان (1)شرح تحفة الفتيان (1)
شرح تحفة الفتيان (1)سمير بسيوني
1.7K visualizações73 slides
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيد por
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيدنفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيد
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيدعبد الفتاح درويش الرشايده
889 visualizações102 slides
Fasting question and an answer الصيام سؤال وجواب por
Fasting  question and an answer الصيام سؤال وجوابFasting  question and an answer الصيام سؤال وجواب
Fasting question and an answer الصيام سؤال وجوابArab International Academy
72 visualizações180 slides
كتاب 606 سؤال عن الصيام por
كتاب 606 سؤال عن الصيامكتاب 606 سؤال عن الصيام
كتاب 606 سؤال عن الصيامDR. NAJEEB ALREFAE
5.5K visualizações180 slides

Mais conteúdo relacionado

Mais procurados

أفضل الأعمال بعد الفرائض por
أفضل الأعمال بعد الفرائضأفضل الأعمال بعد الفرائض
أفضل الأعمال بعد الفرائضTaha Rabea
355 visualizações10 slides
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم por
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديمصفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديمIslamic Invitation
603 visualizações48 slides
4027 por
40274027
4027kotob arabia
271 visualizações38 slides
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة por
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاةهذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاةمبارك الدوسري
260 visualizações22 slides
32 دعاء الأنبياء por
32 دعاء الأنبياء32 دعاء الأنبياء
32 دعاء الأنبياءDr. Ali Salem
752 visualizações35 slides
الروض الماتع في شرح أصول ورش عن نافع por
الروض الماتع في شرح أصول ورش عن نافع الروض الماتع في شرح أصول ورش عن نافع
الروض الماتع في شرح أصول ورش عن نافع سمير بسيوني
17.2K visualizações378 slides

Mais procurados(20)

أفضل الأعمال بعد الفرائض por Taha Rabea
أفضل الأعمال بعد الفرائضأفضل الأعمال بعد الفرائض
أفضل الأعمال بعد الفرائض
Taha Rabea355 visualizações
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم por Islamic Invitation
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديمصفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم
Islamic Invitation603 visualizações
4027 por kotob arabia
40274027
4027
kotob arabia271 visualizações
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة por مبارك الدوسري
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاةهذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
مبارك الدوسري260 visualizações
32 دعاء الأنبياء por Dr. Ali Salem
32 دعاء الأنبياء32 دعاء الأنبياء
32 دعاء الأنبياء
Dr. Ali Salem752 visualizações
الروض الماتع في شرح أصول ورش عن نافع por سمير بسيوني
الروض الماتع في شرح أصول ورش عن نافع الروض الماتع في شرح أصول ورش عن نافع
الروض الماتع في شرح أصول ورش عن نافع
سمير بسيوني17.2K visualizações
جواهر الدعاء .محمدالخواص por Eng Shaheen
جواهر الدعاء .محمدالخواصجواهر الدعاء .محمدالخواص
جواهر الدعاء .محمدالخواص
Eng Shaheen342 visualizações
ملخص العقيدة خاص 3 por Sof Wan
ملخص العقيدة خاص 3ملخص العقيدة خاص 3
ملخص العقيدة خاص 3
Sof Wan4K visualizações
4057 por kotob arabia
40574057
4057
kotob arabia188 visualizações
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم por Taha Rabea
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريمالأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
Taha Rabea482 visualizações
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول por سمير بسيوني
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأولفتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
سمير بسيوني2.6K visualizações
أخطاء كتاب ما يسمونه الثقافة الاسلامية للمستوى الأول والثاني من المرحلة الثانوية por Samer Banihani
أخطاء كتاب ما يسمونه الثقافة الاسلامية للمستوى الأول والثاني من المرحلة الثانويةأخطاء كتاب ما يسمونه الثقافة الاسلامية للمستوى الأول والثاني من المرحلة الثانوية
أخطاء كتاب ما يسمونه الثقافة الاسلامية للمستوى الأول والثاني من المرحلة الثانوية
Samer Banihani586 visualizações
الأحاديث الموضوعة حول يوم عاشو ا رء por Md Ayas Ayas
الأحاديث الموضوعة حول يوم عاشو ا رءالأحاديث الموضوعة حول يوم عاشو ا رء
الأحاديث الموضوعة حول يوم عاشو ا رء
Md Ayas Ayas70 visualizações
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 003c por srujacxtup
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 003cTafsir ibnu katsir muhaqqoq 003c
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 003c
srujacxtup326 visualizações
122 por kotob arabia
122122
122
kotob arabia306 visualizações
كتاب الترجيع في القراءة النهائي 2 por سمير بسيوني
كتاب الترجيع في القراءة النهائي 2كتاب الترجيع في القراءة النهائي 2
كتاب الترجيع في القراءة النهائي 2
سمير بسيوني1.8K visualizações
Hesn almoslem.pdf por F El Mohdar
Hesn almoslem.pdfHesn almoslem.pdf
Hesn almoslem.pdf
F El Mohdar 637 visualizações

Destaque

ايسر المقال في شرح تحفة الاطفال por
ايسر المقال في شرح تحفة الاطفال ايسر المقال في شرح تحفة الاطفال
ايسر المقال في شرح تحفة الاطفال عرفت فالزم
815 visualizações45 slides
الوافي في ترتيل القرآن الكريم por
الوافي في ترتيل القرآن الكريم الوافي في ترتيل القرآن الكريم
الوافي في ترتيل القرآن الكريم عرفت فالزم
544 visualizações240 slides
الريحان السلسال لشرح متن تحفة الأطفال por
الريحان السلسال لشرح متن تحفة الأطفالالريحان السلسال لشرح متن تحفة الأطفال
الريحان السلسال لشرح متن تحفة الأطفالعرفت فالزم
11.5K visualizações116 slides
تربيط سورة الأنفال por
تربيط سورة الأنفالتربيط سورة الأنفال
تربيط سورة الأنفالعرفت فالزم
9.8K visualizações8 slides
تربيط سورة الانعام por
تربيط سورة  الانعامتربيط سورة  الانعام
تربيط سورة الانعامعرفت فالزم
29.1K visualizações21 slides
المختارات من المناسابات بين السور والآيات por
المختارات من المناسابات بين السور والآيات المختارات من المناسابات بين السور والآيات
المختارات من المناسابات بين السور والآيات عرفت فالزم
3.4K visualizações264 slides

Destaque(7)

ايسر المقال في شرح تحفة الاطفال por عرفت فالزم
ايسر المقال في شرح تحفة الاطفال ايسر المقال في شرح تحفة الاطفال
ايسر المقال في شرح تحفة الاطفال
عرفت فالزم815 visualizações
الوافي في ترتيل القرآن الكريم por عرفت فالزم
الوافي في ترتيل القرآن الكريم الوافي في ترتيل القرآن الكريم
الوافي في ترتيل القرآن الكريم
عرفت فالزم544 visualizações
الريحان السلسال لشرح متن تحفة الأطفال por عرفت فالزم
الريحان السلسال لشرح متن تحفة الأطفالالريحان السلسال لشرح متن تحفة الأطفال
الريحان السلسال لشرح متن تحفة الأطفال
عرفت فالزم11.5K visualizações
تربيط سورة الأنفال por عرفت فالزم
تربيط سورة الأنفالتربيط سورة الأنفال
تربيط سورة الأنفال
عرفت فالزم9.8K visualizações
تربيط سورة الانعام por عرفت فالزم
تربيط سورة  الانعامتربيط سورة  الانعام
تربيط سورة الانعام
عرفت فالزم29.1K visualizações
المختارات من المناسابات بين السور والآيات por عرفت فالزم
المختارات من المناسابات بين السور والآيات المختارات من المناسابات بين السور والآيات
المختارات من المناسابات بين السور والآيات
عرفت فالزم3.4K visualizações
تربيط سورة يونس por eman amona
تربيط سورة يونستربيط سورة يونس
تربيط سورة يونس
eman amona15.2K visualizações

Similar a تدبر الجزء الأول

الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون por
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمونالملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمونربيع أحمد
394 visualizações21 slides
al wasaya el achr 10 conseils por
al wasaya el achr 10 conseils al wasaya el achr 10 conseils
al wasaya el achr 10 conseils Abdenour SIFODIL
6.4K visualizações25 slides
كتاب رقم ( 129 ) من سلسلة الكامل por
كتاب رقم ( 129 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 129 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 129 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
4 visualizações26 slides
الكامل في أحاديث صلاة الاستخارة وما ورد في فضلها وكيفيتها وآدابها / 10 أحاديث por
الكامل في أحاديث صلاة الاستخارة وما ورد في فضلها وكيفيتها وآدابها / 10 أحاديثالكامل في أحاديث صلاة الاستخارة وما ورد في فضلها وكيفيتها وآدابها / 10 أحاديث
الكامل في أحاديث صلاة الاستخارة وما ورد في فضلها وكيفيتها وآدابها / 10 أحاديثMaymonSalim
3 visualizações26 slides
فالنار أولى به آثار أكل الحرام por
فالنار أولى به آثار أكل الحرامفالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحراممبارك الدوسري
390 visualizações23 slides
مصارحات رمضانية por
مصارحات رمضانيةمصارحات رمضانية
مصارحات رمضانيةTaha Rabea
203 visualizações45 slides

Similar a تدبر الجزء الأول (20)

الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون por ربيع أحمد
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمونالملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون
ربيع أحمد394 visualizações
al wasaya el achr 10 conseils por Abdenour SIFODIL
al wasaya el achr 10 conseils al wasaya el achr 10 conseils
al wasaya el achr 10 conseils
Abdenour SIFODIL6.4K visualizações
كتاب رقم ( 129 ) من سلسلة الكامل por AhmedNaser92
كتاب رقم ( 129 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 129 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 129 ) من سلسلة الكامل
AhmedNaser924 visualizações
الكامل في أحاديث صلاة الاستخارة وما ورد في فضلها وكيفيتها وآدابها / 10 أحاديث por MaymonSalim
الكامل في أحاديث صلاة الاستخارة وما ورد في فضلها وكيفيتها وآدابها / 10 أحاديثالكامل في أحاديث صلاة الاستخارة وما ورد في فضلها وكيفيتها وآدابها / 10 أحاديث
الكامل في أحاديث صلاة الاستخارة وما ورد في فضلها وكيفيتها وآدابها / 10 أحاديث
MaymonSalim3 visualizações
فالنار أولى به آثار أكل الحرام por مبارك الدوسري
فالنار أولى به آثار أكل الحرامفالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحرام
مبارك الدوسري390 visualizações
مصارحات رمضانية por Taha Rabea
مصارحات رمضانيةمصارحات رمضانية
مصارحات رمضانية
Taha Rabea203 visualizações
Kawabih por Hala Hameid
KawabihKawabih
Kawabih
Hala Hameid201 visualizações
Hakimiyyah (Tasawuf Perbandingan) por Athira Khadijah
Hakimiyyah (Tasawuf Perbandingan)Hakimiyyah (Tasawuf Perbandingan)
Hakimiyyah (Tasawuf Perbandingan)
Athira Khadijah173 visualizações
القران الكريم و التربية الاسلامية por Ayad Haris Beden
القران الكريم و التربية الاسلاميةالقران الكريم و التربية الاسلامية
القران الكريم و التربية الاسلامية
Ayad Haris Beden6.4K visualizações
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة por أمنية وجدى
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياةبحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة
أمنية وجدى12.1K visualizações
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله por مبارك الدوسري
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه اللهذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
مبارك الدوسري429 visualizações
الأصول الثلاثة por alakeeda
الأصول الثلاثةالأصول الثلاثة
الأصول الثلاثة
alakeeda1.7K visualizações
من هو الله por massinissachilla
من هو اللهمن هو الله
من هو الله
massinissachilla219 visualizações
33 سبباً للخشوع في الصلاة por F El Mohdar
33 سبباً للخشوع في الصلاة33 سبباً للخشوع في الصلاة
33 سبباً للخشوع في الصلاة
F El Mohdar 2K visualizações
Arabicqt 202110_الخلوة الشخصية_أكتوبر por elhayalaka
Arabicqt 202110_الخلوة الشخصية_أكتوبرArabicqt 202110_الخلوة الشخصية_أكتوبر
Arabicqt 202110_الخلوة الشخصية_أكتوبر
elhayalaka49 visualizações
آيات الأحكام Esaiment (final) pdf por amirah mazlan
آيات الأحكام Esaiment (final) pdfآيات الأحكام Esaiment (final) pdf
آيات الأحكام Esaiment (final) pdf
amirah mazlan114 visualizações

Mais de عرفت فالزم

شرح تحفة الأطفال للمبتدئين por
شرح تحفة الأطفال للمبتدئين شرح تحفة الأطفال للمبتدئين
شرح تحفة الأطفال للمبتدئين عرفت فالزم
23.6K visualizações128 slides
تربيط سورة الأعراف por
تربيط  سورة الأعرافتربيط  سورة الأعراف
تربيط سورة الأعرافعرفت فالزم
14.8K visualizações20 slides
منة الرحمن في تعليم الاطفال القرآن por
منة الرحمن في تعليم الاطفال القرآن منة الرحمن في تعليم الاطفال القرآن
منة الرحمن في تعليم الاطفال القرآن عرفت فالزم
654 visualizações472 slides
شرح المقدمة الجزرية المبسط للمبتدئين por
شرح المقدمة الجزرية المبسط  للمبتدئينشرح المقدمة الجزرية المبسط  للمبتدئين
شرح المقدمة الجزرية المبسط للمبتدئينعرفت فالزم
3.1K visualizações27 slides
وقفات تدبرية لآيات الحج por
وقفات تدبرية لآيات الحج وقفات تدبرية لآيات الحج
وقفات تدبرية لآيات الحج عرفت فالزم
350 visualizações33 slides
متشابهات الجزء الأول ونصف الجزء الثانى por
متشابهات الجزء الأول ونصف الجزء الثانىمتشابهات الجزء الأول ونصف الجزء الثانى
متشابهات الجزء الأول ونصف الجزء الثانىعرفت فالزم
33.3K visualizações12 slides

Mais de عرفت فالزم(19)

شرح تحفة الأطفال للمبتدئين por عرفت فالزم
شرح تحفة الأطفال للمبتدئين شرح تحفة الأطفال للمبتدئين
شرح تحفة الأطفال للمبتدئين
عرفت فالزم23.6K visualizações
تربيط سورة الأعراف por عرفت فالزم
تربيط  سورة الأعرافتربيط  سورة الأعراف
تربيط سورة الأعراف
عرفت فالزم14.8K visualizações
منة الرحمن في تعليم الاطفال القرآن por عرفت فالزم
منة الرحمن في تعليم الاطفال القرآن منة الرحمن في تعليم الاطفال القرآن
منة الرحمن في تعليم الاطفال القرآن
عرفت فالزم654 visualizações
شرح المقدمة الجزرية المبسط للمبتدئين por عرفت فالزم
شرح المقدمة الجزرية المبسط  للمبتدئينشرح المقدمة الجزرية المبسط  للمبتدئين
شرح المقدمة الجزرية المبسط للمبتدئين
عرفت فالزم3.1K visualizações
وقفات تدبرية لآيات الحج por عرفت فالزم
وقفات تدبرية لآيات الحج وقفات تدبرية لآيات الحج
وقفات تدبرية لآيات الحج
عرفت فالزم350 visualizações
متشابهات الجزء الأول ونصف الجزء الثانى por عرفت فالزم
متشابهات الجزء الأول ونصف الجزء الثانىمتشابهات الجزء الأول ونصف الجزء الثانى
متشابهات الجزء الأول ونصف الجزء الثانى
عرفت فالزم33.3K visualizações
السهل المفيد تذكار لما تشابه من ألفاظ القرأن المجيد por عرفت فالزم
السهل المفيد تذكار لما تشابه من ألفاظ القرأن المجيدالسهل المفيد تذكار لما تشابه من ألفاظ القرأن المجيد
السهل المفيد تذكار لما تشابه من ألفاظ القرأن المجيد
عرفت فالزم1.4K visualizações
1000 سؤال وجواب في القرآن الكريم por عرفت فالزم
1000 سؤال وجواب في القرآن الكريم1000 سؤال وجواب في القرآن الكريم
1000 سؤال وجواب في القرآن الكريم
عرفت فالزم2.2K visualizações
الطريق إلى القرآن por عرفت فالزم
الطريق إلى القرآنالطريق إلى القرآن
الطريق إلى القرآن
عرفت فالزم387 visualizações
الشرح الكافي للسلسبيل الشافي por عرفت فالزم
الشرح الكافي للسلسبيل الشافيالشرح الكافي للسلسبيل الشافي
الشرح الكافي للسلسبيل الشافي
عرفت فالزم1.3K visualizações
أوراد أهل السنة والجماعة por عرفت فالزم
أوراد أهل السنة والجماعةأوراد أهل السنة والجماعة
أوراد أهل السنة والجماعة
عرفت فالزم4.6K visualizações
متشابهات في سورة النساء por عرفت فالزم
متشابهات في سورة النساءمتشابهات في سورة النساء
متشابهات في سورة النساء
عرفت فالزم19.3K visualizações
غيث السماء في ضبط وتوجيه متشابهات سورة النساء سعيد حمزة por عرفت فالزم
غيث السماء في ضبط وتوجيه متشابهات سورة النساء  سعيد حمزةغيث السماء في ضبط وتوجيه متشابهات سورة النساء  سعيد حمزة
غيث السماء في ضبط وتوجيه متشابهات سورة النساء سعيد حمزة
عرفت فالزم5.1K visualizações
أكثر من 40 تصميم تلخص كتاب الأصول الثلاثة por عرفت فالزم
أكثر من 40 تصميم تلخص كتاب الأصول الثلاثة  أكثر من 40 تصميم تلخص كتاب الأصول الثلاثة
أكثر من 40 تصميم تلخص كتاب الأصول الثلاثة
عرفت فالزم981 visualizações
المأمول في اختصار شرح ثلاثة الأصول por عرفت فالزم
المأمول في اختصار شرح  ثلاثة الأصولالمأمول في اختصار شرح  ثلاثة الأصول
المأمول في اختصار شرح ثلاثة الأصول
عرفت فالزم1.2K visualizações
ملف كامل عن الحياء موقع مغربية حرة por عرفت فالزم
ملف كامل عن  الحياء موقع مغربية حرة ملف كامل عن  الحياء موقع مغربية حرة
ملف كامل عن الحياء موقع مغربية حرة
عرفت فالزم832 visualizações
الأصول الثلاثة سؤال وجواب por عرفت فالزم
الأصول الثلاثة سؤال وجوابالأصول الثلاثة سؤال وجواب
الأصول الثلاثة سؤال وجواب
عرفت فالزم6.7K visualizações
كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز por عرفت فالزم
كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز
كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز
عرفت فالزم1.7K visualizações

Último

التعلم عبر بيئات الذكاء الاصطناعي مجموعة 4.pdf por
التعلم عبر بيئات الذكاء الاصطناعي مجموعة 4.pdfالتعلم عبر بيئات الذكاء الاصطناعي مجموعة 4.pdf
التعلم عبر بيئات الذكاء الاصطناعي مجموعة 4.pdfRAMIAlharbi8
23 visualizações28 slides
جودة الحياة.pptx por
جودة الحياة.pptxجودة الحياة.pptx
جودة الحياة.pptxmanarr1441
6 visualizações9 slides
kamel alqeraat 1.pdf por
kamel alqeraat 1.pdfkamel alqeraat 1.pdf
kamel alqeraat 1.pdfسمير بسيوني
35 visualizações536 slides
kamel alqeraat 5.pdf por
kamel alqeraat 5.pdfkamel alqeraat 5.pdf
kamel alqeraat 5.pdfسمير بسيوني
9 visualizações542 slides
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdf por
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdfلماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdf
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdfelmadrasah
24 visualizações2 slides
عرض للمسابقة.pptx por
عرض للمسابقة.pptxعرض للمسابقة.pptx
عرض للمسابقة.pptxssuseree3ecc2
5 visualizações8 slides

Último(15)

التعلم عبر بيئات الذكاء الاصطناعي مجموعة 4.pdf por RAMIAlharbi8
التعلم عبر بيئات الذكاء الاصطناعي مجموعة 4.pdfالتعلم عبر بيئات الذكاء الاصطناعي مجموعة 4.pdf
التعلم عبر بيئات الذكاء الاصطناعي مجموعة 4.pdf
RAMIAlharbi823 visualizações
جودة الحياة.pptx por manarr1441
جودة الحياة.pptxجودة الحياة.pptx
جودة الحياة.pptx
manarr14416 visualizações
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdf por elmadrasah
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdfلماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdf
لماذا اصبح تعليم الأطفال البرمجة ضرورى ؟.pdf
elmadrasah24 visualizações
عرض للمسابقة.pptx por ssuseree3ecc2
عرض للمسابقة.pptxعرض للمسابقة.pptx
عرض للمسابقة.pptx
ssuseree3ecc25 visualizações
حرف الطاء الدرس الأول.pptx por majood127
حرف الطاء الدرس الأول.pptxحرف الطاء الدرس الأول.pptx
حرف الطاء الدرس الأول.pptx
majood12714 visualizações
الدالة الأسية.pptx por ssuseree3ecc2
الدالة الأسية.pptxالدالة الأسية.pptx
الدالة الأسية.pptx
ssuseree3ecc26 visualizações
برنامج رقمى لتنمية قدرات المعلم الرقمية.pptx por asas175895
برنامج رقمى لتنمية قدرات المعلم الرقمية.pptxبرنامج رقمى لتنمية قدرات المعلم الرقمية.pptx
برنامج رقمى لتنمية قدرات المعلم الرقمية.pptx
asas17589540 visualizações
منصات التعليم الإلكتروني por hmod201407
منصات التعليم الإلكترونيمنصات التعليم الإلكتروني
منصات التعليم الإلكتروني
hmod20140733 visualizações

تدبر الجزء الأول

  • 1. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫احل‬ ‫مجيع‬‫وقو‬‫حم‬‫وفوة‬ 1‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬( :‫اجلاهلني‬ ‫عن‬ ‫وأعرض‬ ‫بالعرف‬ ‫وأمر‬ ‫العوفو‬ ‫خذ‬.‫عليم‬ ‫مسيع‬ ‫إنه‬ ‫باهلل‬ ‫فاستعذ‬ ‫نزغ‬ ‫الشيطان‬ ‫من‬ ‫ينزغنك‬ ‫وإما‬)‫وقال‬ ، ‫تعاىل‬:(‫يصوفون‬ ‫مبا‬ ‫أعلم‬ ‫حنن‬ ‫السيئ‬ ‫أحسن‬ ‫هي‬ ‫باليت‬ ‫ادفع‬.‫حيضرون‬ ‫أن‬ ‫رب‬ ‫بك‬ ‫وأعوذ‬ ‫الشياطني‬ ‫همزات‬ ‫من‬ ‫بك‬ ‫أعوذ‬ ‫رب‬ ‫وقل‬.) ‫تعاىل‬ ‫وقال‬( :‫محيم‬ ‫ولي‬ ‫كأنه‬ ‫عداوة‬ ‫وبينه‬ ‫بينك‬ ‫الذي‬ ‫فإذا‬ ‫أحسن‬ ‫هي‬ ‫باليت‬ ‫ادفع‬.‫حظ‬ ‫ذو‬ ‫إال‬ ‫يلوقاها‬ ‫وما‬ ‫صربوا‬ ‫الذين‬ ‫إال‬ ‫يلوقاها‬ ‫وما‬ ‫عظيم‬.‫الشيطان‬ ‫من‬ ‫ينزغنك‬ ‫وإما‬‫العليم‬ ‫السميع‬ ‫هو‬ ‫إنه‬ ‫باهلل‬ ‫فاستعذ‬ ‫نزغ‬)‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫وهو‬ ،‫معناها‬ ‫يف‬ ‫رابع‬ ‫هلن‬ ‫ليس‬ ‫آيات‬ ‫ثالث‬ ‫فهذه‬ ، ‫العدو‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫باالستعاذة‬ ‫ويأمر‬ ،‫واملصافاة‬ ‫املواالة‬ ‫إىل‬ ‫األصل‬ ‫الطيب‬ ‫طبعه‬ ‫عنه‬ ‫لريده‬ ‫إليه‬ ‫واإلحسان‬ ‫اإلنسي‬ ‫العدو‬ ‫مبصانع‬ ‫يأمر‬ ‫تعاىل‬ ‫وال‬ ‫مصانع‬ ‫يوقبل‬ ‫ال‬ ‫إذ‬ ‫حمال‬ ‫ال‬ ‫الشيطاني‬‫آد‬ ‫أبيه‬ ‫وبني‬ ‫بينه‬ ‫العداوة‬ ‫لشدة‬ ‫آد‬ ‫ابن‬ ‫هال‬ ‫غري‬ ‫يبتيي‬ ‫وال‬ ‫إحسانا‬.‫كثري‬ ‫ابن‬(1/11) ‫السؤال‬:‫الشيطاني؟‬ ‫العدو‬ ‫من‬ ‫باالستعاذة‬ ‫إال‬ ‫يأمر‬ ‫وال‬ ،‫إليه‬ ‫واإلحسان‬ ‫اإلنسي‬ ‫العدو‬ ‫مبصانع‬ ‫اهلل‬ ‫يأمر‬ ‫ملاذا‬ ‫اجلواب‬: 1 ‫ﭽ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭼ‬‫الوفاحت‬:1–٦ ‫لإلجاب‬ ‫أقرب‬ ‫وذلك‬ ، ‫املدح‬ ‫بعد‬ ‫يأتي‬ ‫أن‬ ‫الطلب‬ ‫وشأن‬ ‫الدعاء‬ ‫يف‬ ‫السن‬ ‫تلك‬ ّ‫ن‬‫أل‬ ، ‫الدعاء‬ ‫على‬ ‫والثناء‬ ‫احلمد‬ ّ‫د‬‫ق‬.‫جزي‬ ‫ابن‬(1/3) ‫السؤال‬:‫الدعاء؟‬ ‫على‬ ‫والثناء‬ ‫احلمد‬ ‫السورة‬ ‫هذه‬ ‫بداي‬ ‫يف‬ ّ‫د‬‫ق‬ َ‫مل‬ ‫اجلواب‬: 3 ‫ﭽ‬‫ﭠ‬ ‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭼ‬ ‫ال‬ ‫اليو‬ ‫ذلك‬ ‫ويف‬ ‫وغريهما‬ ‫ومنرود‬ ‫فرعون‬ ‫مثل‬ ‫امللك‬ ‫يف‬ ‫منازعني‬ ‫كانوا‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫ألن‬ ‫قيل‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫له‬ ‫خضعوا‬ ‫وكلهم‬ ‫ملكه‬ ‫يف‬ ‫أحد‬ ‫ينازعه‬"‫اليو‬ ‫امللك‬ ‫ملن‬"‫فأجاب‬‫مجيع‬ ‫اخللق‬"‫الوقهار‬ ‫الواحد‬ ‫هلل‬".‫الوقرطيب‬(1/112) ‫السؤال‬:‫ما‬‫ا‬‫أ‬ ‫مع‬ ‫بامللك‬ ‫الوقيام‬ ‫يو‬ ‫ختصيص‬ ‫يف‬ ‫لسر‬‫؟‬ ‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫مالك‬ ‫سبحانه‬ ‫نه‬ ‫اجلواب‬: 4 ‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬‫الوفاحت‬:٥ ‫توقديم‬ ّ‫ن‬‫فإ‬ ‫احلصر‬ ‫ليوفيد‬ ّ‫د‬‫ق‬ ‫وإمنا‬ ، ‫بعده‬ ‫الذي‬ ‫بالوفعل‬ ‫موفعول‬ ‫املوضعني‬ ‫يف‬ ‫إيا‬ ، ‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫اهلل‬ ‫يعبد‬ ‫أن‬ ‫نعبد‬ ‫إيا‬ ‫العبد‬ ‫قول‬ ‫فاقتضى‬ ، ‫احلصر‬ ‫يوقتضي‬ ‫املعموالت‬ ‫قوله‬ ‫واقتضى‬:{ُ‫ني‬ِ‫ع‬َ‫ت‬ْ‫س‬َ‫ن‬ َ ‫َا‬‫ي‬ِ‫إ‬َ‫و‬}‫وحده‬ ‫باهلل‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ‫نستعني‬ ‫ال‬ ‫وأنا‬ ‫والوفوقر‬ ‫بالعجز‬ ‫اعرتافا‬ ‫جزي‬ ‫ابن‬-(1/1) ‫السؤال‬:‫توقديم‬ ‫من‬ ‫الوفائدة‬ ‫ما‬"‫إيا‬"‫على‬"‫نعبد‬"‫و‬"‫نستعني‬"‫؟‬ ‫اآلي‬ ‫يف‬ ‫اجلواب‬: ٥ ‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬‫الوفاحت‬:٥ ‫االستعان‬ ‫إىل‬ ‫عباداته‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫العبد‬ ‫الحتياج‬ ‫فيها‬ ‫دخوهلا‬ ‫مع‬ ‫العبادة‬ ‫بعد‬ ‫االستعان‬ ‫ذكر‬ ‫النواهي‬ ‫واجتناب‬ ‫األوامر‬ ‫فعل‬ ‫من‬ ‫يريده‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫حيصل‬ ‫مل‬ ‫اهلل‬ ‫يعنه‬ ‫مل‬ ‫فإن‬ ،‫تعاىل‬ ‫باهلل‬ ‫السعدي‬(33) ‫السؤال‬:،‫العبادة‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫االستعان‬‫العبادة‬ ‫ذكر‬ ‫بعد‬ ‫بالذكر‬ ‫اهلل‬ ‫أفردها‬ ‫فلماذا‬ ‫وغريها؟‬ ‫لالستعان‬ ‫الشامل‬. ‫اجلواب‬: ٦ ‫ﮋ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﮊ‬ ‫الصراط‬ ‫يف‬ ‫واهلداي‬ ،‫األديان‬ ‫من‬ ‫سواه‬ ‫ما‬ ‫وتر‬ ‫اإلسال‬ ‫دين‬ ‫لزو‬ ‫الصراط‬ ‫إىل‬ ‫فاهلداي‬ ،‫وعمال‬ ‫علما‬ ‫الديني‬ ‫التوفاصيل‬ ‫جلميع‬ ‫اهلداي‬ ‫تشمل‬‫األدعي‬ ‫أمجع‬ ‫من‬ ‫الدعاء‬ ‫فهذا‬ ‫صالته‬ ‫من‬ ‫ركع‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫به‬ ‫اهلل‬ ‫يدعو‬ ‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫وجب‬ ‫وهلذا‬ ،‫للعبد‬ ‫وأنوفعها‬ ‫ذلك‬ ‫إىل‬ ‫لضرورته‬.‫السعدي‬(33) ‫السؤال‬:‫ويف‬ ‫صالة‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫تتكرر‬ ‫اليت‬ ‫الوفاحت‬ ‫سورة‬ ‫يف‬ ‫بالذكر‬ ‫الدعاء‬ ‫هذا‬ َ‫ص‬ُ‫خ‬ ‫ملاذا‬ ‫؟‬ ‫ركع‬ ‫كل‬ ‫اجلواب‬: 7 ‫ﭽ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬‫الوفاحت‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫عليهم‬ ‫أنعمت‬ ‫إسناد‬.‫واليضب‬‫مل‬‫التأدب‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫فاعله‬ ‫يسم‬‫جزي‬ ‫ابن‬(1/3) ‫السؤال‬:‫عليهم‬ ‫امليضوب‬ ‫دون‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫عليهم‬ ‫املنعم‬ ‫نسب‬ ‫اآلي‬ ‫يف‬ ‫جاء‬،‫ذلك‬ ‫وجه‬ ‫بني‬. ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1-‫أنواع‬ ‫الوفاحت‬ ‫سورة‬ ‫تضمنت‬‫التوحيد‬. 1-‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫اتباع‬ ‫خطورة‬.‫ﭽ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭼ‬ 3-‫سبحانه‬ ‫هلل‬ ‫عبادتنا‬ ‫يف‬ ‫باهلل‬ ‫لالستعان‬ ‫حاجتنا‬.‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬ ‫األعمال‬ 1-‫عليه‬ ‫والثناء‬ ‫باحلمد‬ ‫الدعاء‬ ‫وابدأ‬ ‫اهلل‬ ‫ادع‬‫الوفاحت‬ ‫سورة‬ ‫ابتدأت‬ ‫كما‬.‫ﭽ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭼ‬ 1-‫قيامك‬ ‫عند‬‫اهلل‬ ‫من‬ ‫العون‬ ‫اطلب‬ ‫عمل‬ ‫بأي‬.‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬ 3-‫حذر‬‫من‬ ‫زمالئك‬‫والنصارى‬ ‫باليهود‬ ‫التشبه‬.‫ﭽ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭼ‬ 4-‫الوفاحت‬ ‫بسورة‬ ‫احلاج‬ ‫عند‬ ‫نوفسك‬ ‫ار‬،‫الصالة‬. ٥--‫حوائجك‬ ‫قضاء‬ ‫يف‬ ‫وحده‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫العون‬ ‫اطلب‬‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭼ‬ ٦-‫املستوقيم‬ ‫الصراط‬ ‫إىل‬ ‫يهديك‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫اطلب‬‫ﮋ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﮊ‬ 7-‫يرمحك‬ ‫اهلل‬ ‫لعل‬ ‫وساعده‬ ‫ضعيوفا‬ ‫ارحم‬‫ﭽ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭼ‬
  • 2. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﮋ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﭗ‬‫ﭘ‬‫ﭙ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﮊ‬ ‫أنه‬ ‫مع‬ ‫هذا‬ ،‫مبثله‬ ‫معارضته‬ ‫عن‬ ‫عاجزون‬ ‫اخللق‬ ‫وأن‬ ،‫القرآن‬ ‫إلعجاز‬ ً‫ا‬‫بيان‬ ‫فيها؛‬ ‫ذكرت‬ ‫اليت‬ ‫السور‬ ‫أوائل‬ ‫يف‬ ‫احلروف‬ ‫هذه‬ ‫ذكرت‬ ‫إمنا‬ ‫بها‬ ‫يتخاطبون‬ ‫اليت‬ ‫املقطعة‬ ‫احلروف‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫مركب‬...،‫للقرآن‬ ‫االنتصار‬ ‫فيها‬ ‫يذكر‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫باحلروف‬ ‫افتتحت‬ ‫سورة‬ ‫كل‬ ‫وهلذا‬ ،‫وعظمته‬ ‫إعجازه‬ ‫وبيان‬‫باالستقراء‬ ‫معلوم‬ ‫وهذا‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/63-63 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫وإعجازه‬ ‫القرآن‬ ‫عظمة‬ ‫بذكر‬ ‫املقطعة‬ ‫احلروف‬ ‫ارتباط‬ ‫سبب‬ ‫ما‬. ‫اجلواب‬: 2‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭼ‬ ‫يقل‬ ‫مل‬:‫بإمتام‬ ً‫ا‬‫ظاهر‬ ‫إقامتها‬ ‫الصالة‬ ‫فإقامة‬ ،‫الظاهرة‬ ‫بصورتها‬ ‫اإلتيان‬ ‫جمرد‬ ‫فيها‬ ‫يكفي‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫بالصالة؛‬ ‫يأتون‬ ‫أو‬ ،‫الصالة‬ ‫يفعلون‬ ‫فيها‬ ‫اهلل‬ ‫ويفعله‬ ‫يقوله‬ ‫ما‬ ‫وتدبر‬ ،‫فيها‬ ‫القلب‬ ‫حضور‬ ‫وهو‬ ،‫روحها‬ ‫بإقامة‬ ً‫ا‬‫باطن‬ ‫وإقامتها‬ ،‫وشروطها‬ ،‫وواجباتها‬ ،‫أركانها‬.‫تفسري‬ ‫ص‬ ،‫السعدي‬11 ‫باإلقامة؟‬ ‫الصالة‬ ‫فعل‬ ‫عن‬ ‫ِر‬‫ب‬ُ‫ع‬ ‫ملاذا‬. ‫اجلواب‬: 6 ‫ﮋ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬ ‫ﭤ‬‫ﭼ‬ ‫الصالة‬ ‫وإقام‬ ،‫القلب‬ ‫حظ‬ ‫بالغيب‬ ‫اإلميان‬:‫ينفقون‬ ‫رزقناهم‬ ‫ومما‬ ،‫البدن‬ ‫حظ‬:،‫املال‬ ‫حظ‬ ‫ظاهر‬ ‫وهذا‬.،‫القرطيب‬1/3137 ‫؟‬ ‫هي‬ ‫فما‬ ،‫التقوى‬ ‫مواضع‬ ‫من‬ ‫ثالثة‬ ‫بني‬ ‫اآلية‬ ‫مجعت‬ ‫اجلواب‬: 1‫ﮋ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭗ‬‫ﭘ‬‫ﭙ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﮊ‬ ‫يقل‬ ‫مل‬:‫جلميع‬ ‫هدى‬ ‫وأنه‬ ،‫العموم‬ ‫إلرادة‬ ‫الفالني؛‬ ‫للشيء‬ ‫وال‬ ،‫الفالنية‬ ‫للمصلحة‬ ‫هدى‬ ‫من‬ ‫للحق‬ ‫ِن‬‫ي‬َ‫ب‬ُ‫م‬‫و‬ ،‫والفروعية‬ ‫األصولية‬ ‫املسائل‬ ‫يف‬ ‫للعباد‬ ‫مرشد‬ ‫فهو‬ ،‫الدارين‬ ‫مصاحل‬ ‫دنياهم‬ ‫يف‬ ‫هلم‬ ‫النافعة‬ ‫الطرق‬ ‫يسلكون‬ ‫كيف‬ ‫هلم‬ ‫ومبني‬ ،‫الضعيف‬ ‫من‬ ‫والصحيح‬ ،‫الباطل‬ ‫ُخراهم‬‫أ‬‫و‬.‫السعد‬ ‫تفسري‬‫ص‬ ،‫ي‬14 ‫السؤال‬:‫الدارين؟‬ ‫ملصاحل‬ ‫القرآن‬ ‫هداية‬ ‫مشول‬ ‫على‬ ‫اآلية‬ ‫بهذه‬ ‫يستدل‬ ‫كيف‬. ‫اجلواب‬: 7‫ﭽ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭼ‬ ‫ـ‬‫ب‬ ‫وأتى‬"‫من‬"‫التبعيض‬ ‫على‬ ‫الدالة‬‫؛‬،‫أمواهلم‬ ‫من‬ ‫يسريا‬ ‫جزءا‬ ‫إال‬ ‫منهم‬ ‫يرد‬ ‫مل‬ ‫أنه‬ ‫لينبههم‬ ‫هلم‬ ‫ضار‬ ‫غري‬،‫إخوانهم‬ ‫به‬ ‫وينتفع‬ ،‫بإنفاقه‬ ‫هم‬ ‫ينتفعون‬ ‫بل‬ ،‫مثقل‬ ‫وال‬،‫قوله‬ ‫ويف‬: {‫رزقناهم‬}،‫وملككم‬ ‫بقوتكم‬ ‫حاصلة‬ ‫ليست‬ ،‫أيديكم‬ ‫بني‬ ‫اليت‬ ‫األموال‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫إشارة‬ ‫كثري‬ ‫على‬ ‫وفضلكم‬ ‫عليكم‬ ‫أنعم‬ ‫فكما‬ ،‫عليكم‬ ‫به‬ ‫وأنعم‬ ،‫خولكم‬ ‫الذي‬ ‫اهلل‬ ‫رزق‬ ‫هي‬ ‫وإمنا‬ ‫عباده‬ ‫من‬‫؛‬‫أنعم‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫بإخراج‬ ‫فاشكروه‬‫عليكم‬ ‫به‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬11 ‫بـ‬ ‫جيء‬ ‫ملاذا‬(‫من‬)‫التبعيض؟‬ ‫على‬ ‫الدالة‬. ‫اجلواب‬: 3‫ﭽ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬ ‫غيب‬ ‫املدد‬ ‫أن‬ ‫بالغيب‬ ‫اإلميان‬ ‫على‬ ‫اإلنفاق‬ ‫ترتب‬ ‫وجه‬‫؛‬‫على‬ ‫يطلع‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫ملا‬ ‫اإلنسان‬ ‫ألن‬ ‫رزقه‬ ‫مجيع‬‫؛‬‫باخللف‬ ‫أيقن‬ ‫فاذا‬ ،‫غيبا‬ ‫رزقه‬ ‫كان‬‫؛‬‫باألرزاق‬ ‫أمد‬ ‫فمتى‬ ،‫بالعطية‬ ‫جاد‬‫؛‬‫متت‬ ‫خالفته‬،‫سلطانه‬ ‫فيها‬ ‫وعظم‬،‫األول‬ ‫من‬ ‫وأكمل‬ ‫أعلى‬ ‫برزق‬ ‫إمداد‬ ‫باب‬ ‫له‬ ‫وانفتح‬.‫نظم‬ ،‫الدرر‬1/64 ‫بالغيب؟‬ ‫اإلميان‬ ‫على‬ ‫اإلنفاق‬ ‫ترتب‬ ‫وجه‬ ‫ما‬ ‫اجلواب‬: 3‫ﭽ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭼ‬ ‫واليقني‬‫أعلى‬‫درجات‬،‫العلم‬‫وهو‬‫الذي‬‫ال‬‫ميكن‬‫أن‬‫يدخله‬‫شك‬‫بوجه‬.‫احملرر‬‫الوجيز‬‫يف‬ ‫تفسري‬‫الكتاب‬،‫العزيز‬1/63 ‫السؤال‬:‫هلا‬ ‫العمل‬ ‫عظم‬ ‫باآلخرة؛‬ ‫العلم‬ ‫عظم‬ ‫كلما‬،‫اآلية؟‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬ ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.،‫الصفات‬ ‫بهذه‬ ‫اتصف‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫يناله‬ ‫ال‬ ‫والفالح‬ ،‫بالفالح‬ ‫املرء‬ ‫سعادة‬‫ﭽ‬‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬ ‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬ ‫ﭩ‬ ‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬ ‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬ ‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭼ‬ 2.‫من‬ ً‫ا‬‫أنواع‬ ‫املعاصي‬ ‫وبني‬ ‫بينك‬ ‫فاجعل‬ ،‫بالقرآن‬ ‫اهلداية‬ ‫حصول‬ ‫أسباب‬ ‫من‬ ‫التقوى‬ ‫الوقاية‬‫ﮋ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﮊ‬ 6.‫حال‬ ‫يف‬ ‫مبادئهم‬ ‫على‬ ‫ثباتهم‬ ‫املؤمنني‬ ‫صفات‬ ‫أهم‬ ‫من‬‫وأال‬ ،‫الغيب‬ ‫وحال‬ ‫الشهادة‬ ‫هلل‬ ‫مراقبني‬ ‫يبقون‬ ‫بل‬ ‫الناس؛‬ ‫عن‬ ‫بعيدين‬ ‫بأنفسهم‬ ‫انفردوا‬ ‫إذا‬ ‫أحواهلم‬ ‫تتغري‬ ‫سبحانه‬،‫وتعاىل‬‫ﮋ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﮊ‬ ‫األعمال‬ 1.،ً‫ا‬‫شرع‬ ‫املطلوب‬ ‫الوجه‬ ‫على‬ ‫وأقمه‬ ،‫فكمله‬ ‫فيها‬ ‫التقصري‬ ‫جوانب‬ ‫اليوم‬ ‫وتفقد‬ ،‫الصالة‬ ‫أمر‬ ‫يف‬ ‫نفسك‬ ‫حاسب‬‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬ 2.‫اهلل‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫موقن‬ ،‫آتاك‬ ‫الذي‬ ‫اهلل‬ ‫مال‬ ‫من‬ ‫اليوم‬ ‫باإلنفاق‬ ‫به؛‬ ‫ويقينك‬ ‫اآلخر‬ ‫باليوم‬ ‫إميانك‬ ‫اخترب‬-‫تعاىل‬-،‫اآلخرة‬ ‫يف‬ ‫عليك‬ ‫وسيخلفه‬ ،‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫عليك‬ ‫سيخلفه‬‫ﭽ‬‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬ ‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭼ‬ 6.‫على‬ ‫التقوى‬ ‫مبنى‬"‫إلميانك‬ ً‫ا‬‫اختبار‬ ‫نفسك‬ ‫هلوى‬ ‫اهلل‬ ‫شرع‬ ‫خمالفة‬"‫حيا‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫أمر‬ ‫،فحدد‬‫اهلل‬ ‫شرع‬ ‫على‬ ‫نفسك‬ ‫هوى‬ ‫فيه‬ ‫قدمت‬ ‫أنك‬ ‫حتس‬ ‫تك‬-‫سبحانه‬-،‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫وتراجع‬ ،‫ربك‬ ً‫ا‬‫مستغفر‬‫ﭽ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭛ‬‫ﭼ‬
  • 3. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﭽ‬‫ﮏ‬ ‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﮈ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﭼ‬ ‫مرض‬ ‫قلوبهم‬ ‫يف‬"‫أي‬:‫الدنيا‬ ‫إىل‬ ‫بسكونهم‬،‫هلا‬ ‫وحبهم‬،‫اآلخرة‬ ‫عن‬ ‫وغفلتهم‬،‫عنها‬ ‫وإعراضهم‬.‫وقوله‬":‫مرضا‬ ‫اهلل‬ ‫فزادهم‬"‫أي‬:‫وكلهم‬ ‫الدنيا‬ ‫هموم‬ ‫عليهم‬ ‫ومجع‬ ،‫أنفسهم‬ ‫إىل‬‫؛‬‫بالدين‬ ‫اهتمام‬ ‫إىل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫يتفرغوا‬ ‫فلم‬،"‫أليم‬ ‫عذاب‬ ‫وهلم‬"‫يبقى‬ ‫عما‬ ‫يفنى‬ ‫مبا‬،‫اجلنيد‬ ‫وقال‬: ‫البدن‬ ‫مرض‬ ‫من‬ ‫اجلوارح‬ ‫علل‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫اهلوى‬ ‫اتباع‬ ‫من‬ ‫القلوب‬ ‫علل‬.،‫القرطيب‬1/033 ‫؟‬ ‫املنافقني‬ ‫بقلوب‬ ‫املرض‬ ‫حلول‬ ‫سبب‬ ‫ما‬ ‫اجلواب‬: 2‫ﭽ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬ ‫البصر‬ ‫من‬ ‫لصاحبه‬ ‫فائدة‬ ‫أفضل‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫مواقعه‬ ‫يف‬ ‫البصر‬ ‫على‬ ‫السمع‬ ‫تقديم‬ ‫ويف‬،‫املقدم‬ ‫بأهمية‬ ‫مؤذن‬ ‫التقديم‬ ‫فإن‬‫؛‬ ‫بلوغها‬ ‫من‬ ‫أكمل‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫األمم‬ ‫أفهام‬ ‫إىل‬ ‫األنبياء‬ ‫دعوة‬ ‫بلوغ‬ ‫وسيلة‬ ‫وهو‬ ،‫العقل‬ ‫كمال‬ ‫بها‬ ‫اليت‬ ‫املعارف‬ ‫لتلقي‬ ‫آلة‬ ‫السمع‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ‫السمع‬ ‫فقد‬ ‫لو‬ ‫البصر‬ ‫بواسطة‬.‫التحرير‬،‫والتنوير‬1/252 ‫؟‬ ‫البشر‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫أثر‬ ‫أكثر‬ ‫أيهما‬ ‫البصرية‬ ‫والوسائل‬ ‫السمعية‬ ‫الوسائل‬ ‫اجلواب‬: 0‫ﮋ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﮊ‬ ‫اهلل‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫اخلتم‬ ‫حينئذ‬ ‫أتاها‬ ‫أغلقتها؛‬ ‫وإذا‬ ،‫أغلقتها‬ ‫القلوب؛‬ ‫على‬ ‫تتابعت‬ ‫إذا‬ ‫الذنوب‬- ‫تعاىل‬-‫اخلتم‬ ‫هو‬ ‫فذلك‬ ،‫خملص‬ ‫عنها‬ ‫للكفر‬ ‫وال‬ ،‫مسلك‬ ‫إليها‬ ‫لإلميان‬ ‫يكون‬ ‫فال‬ ‫والطبع؛‬ ‫تعاىل‬ ‫قوله‬ ‫يف‬ ‫ذكره‬ ‫الذي‬ ‫والطبع‬:‫ﮋ‬‫ﭢ‬ ‫ﭡ‬ ‫ﭠ‬ ‫ﭟ‬ ‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬‫ﮊ‬‫ابن‬ ‫تفسري‬ ،‫كثري‬1/55 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫القلب‬ ‫على‬ ‫اخلتم‬ ‫حيصل‬ ‫كيف‬. ‫اجلواب‬: 5‫ﮋ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬ ‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﮊ‬ ‫بهاتني‬ ‫الكافرين‬ ‫حال‬ َ‫ف‬َ‫ر‬َ‫ع‬ ‫ثم‬ ،‫آيات‬ ‫بأربع‬ ‫السورة‬ ‫صدر‬ ‫يف‬ ‫املؤمنني‬ ‫وصف‬ ‫تقدم‬ ‫ملا‬ ‫وملا‬ ،‫الكفر‬ ‫ويبطنون‬ ،‫اإلميان‬ ‫يظهرون‬ ‫الذين‬ ‫املنافقني‬ ‫حال‬ ‫بيان‬ ‫يف‬ ‫تعاىل‬ ‫شرع‬ ،‫اآليتني‬ ‫متعددة‬ ‫بصفات‬ ‫ذكرهم‬ ‫يف‬ ‫أطنب‬ ‫الناس؛‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫على‬ ‫يشتبه‬ ‫أمرهم‬ ‫كان‬.‫ابن‬ ‫تفسري‬ ،‫كثري‬1/55 ‫السؤال‬:،‫بآيتني‬ ‫والكافرين‬ ،‫آيات‬ ‫بأربع‬ ‫املؤمنني‬ ‫أحوال‬ ‫اهلل‬ ‫وصف‬ ‫البقرة‬ ‫سورة‬ ‫مقدمة‬ ‫يف‬ ‫؟‬ ‫فلماذا‬ ،‫آية‬ ‫عشرة‬ ‫بثالث‬ ‫واملنافقني‬. ‫اجلواب‬: 5‫ﮋ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬ ‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﮊ‬ ‫اهلل‬ ‫نبه‬-‫سبحانه‬-‫لذلك‬ ‫فيقع‬ ‫املؤمنون؛‬ ‫أمرهم‬ ‫بظاهر‬ ‫يغرت‬ ‫لئال‬ ‫املنافقني؛‬ ‫صفات‬ ‫على‬ ،‫األمر‬ ‫نفس‬ ‫يف‬ ‫كفار‬ ‫وهم‬ ،‫إميانهم‬ ‫اعتقاد‬ ‫ومن‬ ،‫منهم‬ ‫االحرتاز‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫عريض‬ ‫فساد‬ ‫الكبار‬ ‫احملذورات‬ ‫من‬ ‫وهذا‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/54 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫املنافقني‬ ‫ألحوال‬ ‫املسلمني‬ ‫معرفة‬ ‫أهمية‬ ‫ما‬. ‫اجلواب‬: 4‫ﭽ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬ ‫اإلميان‬ ‫من‬ ‫هلم‬ ‫املانعة‬ ‫املوانع‬ ‫ذكر‬ ‫ثم‬،‫فقال‬:{‫مسعهم‬ ‫وعلى‬ ‫قلوبهم‬ ‫على‬ ‫اهلل‬ ‫ختم‬}‫أي‬: ‫ما‬ ‫يسمعون‬ ‫وال‬ ،‫ينفعهم‬ ‫ما‬ ‫يعون‬ ‫فال‬ ،‫فيها‬ ‫ينفذ‬ ‫وال‬ ،‫اإلميان‬ ‫يدخلها‬ ‫ال‬ ‫بطابع‬ ‫عليها‬ ‫طبع‬ ‫يفيدهم‬،{‫غشاوة‬ ‫أبصارهم‬ ‫وعلى‬}‫أي‬:‫غشاء‬‫الذي‬ ‫النظر‬ ‫عن‬ ‫متنعها‬ ‫وأكنة‬ ‫وغطاء‬ ‫يرجى‬ ‫خري‬ ‫وال‬ ،‫فيهم‬ ‫مطمع‬ ‫فال‬ ،‫عليهم‬ ‫سدت‬ ‫قد‬ ،‫واخلري‬ ‫العلم‬ ‫طرق‬ ‫وهذه‬ ،‫ينفعهم‬ ‫وجحودهم‬ ‫كفرهم‬ ‫بسبب‬ ‫اإلميان‬ ‫أبواب‬ ‫عنهم‬ ‫وسدت‬ ،‫ذلك‬ ‫منعوا‬ ‫وإمنا‬ ،‫عندهم‬.‫تفسري‬ ‫ص‬ ،‫السعدي‬52 ‫السؤال‬:‫والتغشية؟‬ ‫باخلتم‬ ‫األعضاء‬ ‫هذه‬ ‫َت‬‫ص‬ُ‫خ‬ ‫ملاذا‬. ‫اجلواب‬: 7‫ﭽ‬‫ﯾ‬ ‫ﯽ‬‫ﯼ‬‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬ ‫ﯷ‬‫ﯶ‬‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﭼ‬ ‫أي‬:‫األمثان‬ ‫فيها‬ ‫يبذل‬ ‫فيها‬ ‫رغبته‬ ‫من‬ ‫اليت‬ ‫بالسلعة؛‬ ‫املشرتي‬ ‫رغبة‬ ‫الضاللة‬ ‫يف‬ ‫رغبوا‬ ،‫كالسلعة‬ ‫الشر‬ ‫غاية‬ ‫هي‬ ‫اليت‬ ‫الضاللة‬ ‫جعل‬ ‫فإنه‬ ،‫األمثلة‬ ‫أحسن‬ ‫من‬ ‫وهذا‬ ،‫النفيسة‬ ‫الثمن‬ ‫مبنزلة‬ ‫الصالح‬ ‫غاية‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫اهلدى‬ ‫وجعل‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬50 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫باهلدى‬ ‫الضاللة‬ ‫تشرتى‬ ‫كيف‬. ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫يستطيع‬ ‫فال‬ ‫الرجل؛‬ ‫قلب‬ ‫على‬ ‫اهلل‬ ‫خيتم‬ ‫ألن‬ ً‫ا‬‫سبب‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫املعصية‬ ،‫احلق‬‫ﮋ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﮊ‬ 2.‫ينخدع‬ ‫املنافقني‬ ‫ألن‬ ‫الكافرين؛‬ ‫أحوال‬ ‫بيان‬ ‫من‬ ‫أهم‬ ‫املنافقني‬ ‫أحوال‬ ‫بيان‬‫عوام‬ ‫بهم‬ ،‫آيتني‬ ‫يف‬ ‫الكافرين‬ ‫أحوال‬ ‫اهلل‬ َ‫ل‬َ‫ص‬َ‫ف‬ ‫كيف‬ ‫وانظر‬ ،‫اإلميان‬ ‫ظاهرهم‬ ‫ألن‬ ‫املسلمني؛‬ ،‫آية‬ ‫عشرة‬ ‫بثالث‬ ‫املنافقني‬ ‫وأحوال‬‫ﮋ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬ ‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬ ‫ﮛ‬‫ﮊ‬ 0.‫كان‬ ‫اإلحسان؛‬ ‫ادعى‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫وليس‬ ،ً‫ا‬‫مصلح‬ ‫كان‬ ‫اإلصالح؛‬ ‫زعم‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ليس‬ ،ً‫ا‬‫حمسن‬‫ﮋ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬ ‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬ ‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬ ‫ﮣ‬ ‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮊ‬ 5.،‫املنافقني‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫شأنهم‬ ‫من‬ ‫والتقليل‬ ‫الصاحلني‬ ‫احتقار‬‫ﭽ‬‫ﮨ‬ ‫ﮧ‬ ‫ﮦ‬ ‫ﮥ‬ ‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬ ‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮪ‬ ‫ﮩ‬‫ﭼ‬ ‫األعمال‬ 1.‫اجلوارح‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫نفسك‬ ‫حاسب‬(‫القلب‬–‫السمع‬–‫البصر‬)‫فبادر‬ ‫ذلك؛‬ ‫غري‬ ‫وجدت‬ ‫وإذا‬ ،‫اهلل‬ ‫فامحد‬ ‫احلق؛‬ ‫وتقبل‬ ‫تتأثر‬ ‫وجدتها‬ ‫فإذا‬ ‫ال؟‬ ‫أم‬ ،‫عليها‬ ‫وطبع‬ ‫ختم‬ ‫هل‬ ، ،‫بإصالحها‬‫ﭽ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬ 2.،‫النفاق‬ ‫من‬ ‫باهلل‬ ‫استعذ‬‫ﭽ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬ ‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭼ‬ 0.‫دعاء‬ ‫صالتك‬ ‫يف‬ ‫اليوم‬ ‫كرر‬" :‫اللهم‬‫العليم‬ ‫السميع‬ ‫وأنت‬ ‫شئت‬ ‫مبا‬ ‫املنافقني‬ ‫شر‬ ‫األمة‬ ‫اكف‬"،‫ﮋ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮊ‬
  • 4. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭗﭘ‬‫ﭖ‬‫ﭒﭓﭔﭕ‬‫ﭑ‬‫ﭼ‬ ‫فإن‬‫قيل‬:‫ما‬‫وجه‬‫تشبيه‬‫املنافقني‬‫بصاحب‬‫النار‬‫اليت‬‫أضاءت‬‫ثم‬‫أظلمت؟‬‫فاجلواب‬‫من‬‫ثالثة‬‫أوجه‬:‫أحدها‬:‫أن‬‫منفعتهم‬‫يف‬‫الدنيا‬‫بدعوى‬ ‫اإلميان‬‫شبيه‬،‫بالنور‬‫وعذابهم‬‫يف‬‫اآلخرة‬‫شبيه‬‫بالظلمة‬‫والثاني‬ ،‫بعده‬:‫أن‬‫استخفاء‬‫كفرهم‬،‫كالنور‬‫وفضيحتهم‬،‫كالظلمة‬‫والثالث‬: ّ‫ن‬‫أ‬‫ذلك‬‫فيمن‬‫آمن‬‫منهم‬‫ثم‬،‫كفر‬‫فإميانه‬،‫نور‬‫وكفره‬‫بعده‬،‫ظلمة‬‫ويرجح‬‫هذا‬‫قوله‬:«‫ذلك‬‫بأنهم‬‫آمنوا‬‫ثم‬‫كفروا‬».‫التسهيل‬‫لعلوم‬ ،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/45 ‫السؤال‬:‫ما‬‫وجه‬‫تشبيه‬‫املنافقني‬‫بصاحب‬‫النار‬‫اليت‬‫أضاءت‬‫ثم‬‫؟‬ ‫أظلمت‬ ‫اجلواب‬: 2‫ﭽ‬‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﰂ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬‫ﭼ‬ ‫يف‬ ‫وألن‬ ،‫والشحوم‬ ‫واللحوم‬ ‫اجللود‬ ‫من‬ ‫فيهم‬ ‫ملا‬ ‫اجلماد؛‬ ‫من‬ ‫إيقادا‬ ‫أكثر‬ ‫لكونهم‬ ‫أو‬ ،‫اآلالم‬ ‫يدركون‬ ‫الذين‬ ‫ألنهم‬ ‫بالناس؛‬ ‫سبحانه‬ ‫وبدأ‬ ‫التخويف‬ ‫مزيد‬ ‫ذلك‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/111 ‫النار؟‬ ‫إيقاد‬ ‫يف‬ ‫احلجارة‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫قدم‬ ‫ملاذا‬ ‫اجلواب‬: 3‫ﮋ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮔ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬ ‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮊ‬ ‫اهلل‬ ‫وصف‬ ‫إمنا‬-‫تعاىل‬-‫املنافقني‬ ‫حذر‬ ‫ألنه‬ ‫املوضع؛‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫َه‬‫س‬‫نف‬ ‫بهم‬ ‫أنه‬ ‫وأخربهم‬ ،‫وسطوته‬ ‫بأسه‬‫قدير‬ ‫وأبصارهم‬ ‫أمساعهم‬ ‫إذهاب‬ ‫وعلى‬ ،‫حميط‬.‫تفسري‬ ،‫كثري‬ ‫ابن‬1/44 ‫السؤال‬:‫شيء؟‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫سبحانه‬ ‫بوصفه‬ ‫اآلية‬ ‫ختم‬ ‫وجه‬ ‫ما‬. ‫اجلواب‬: 5 ‫ﮋ‬‫ﯮ‬ ‫ﯭ‬ ‫ﯬ‬ ‫ﯫ‬ ‫ﯪ‬ ‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬ ‫ﯧ‬ ‫ﯦ‬ ‫ﯥ‬ ‫ﯤ‬ ‫ﯣ‬ ‫ﯢ‬ ‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﯶ‬‫ﯵ‬ ‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬‫ﮊ‬ ‫أي‬:ً‫ا‬‫قاطع‬ ً‫ا‬‫جازم‬ ً‫ا‬‫خرب‬ ‫أخرب‬ ‫أنه‬ ‫وهو‬ ،‫أخرى‬ ‫معجزة‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وهذه‬ ،ً‫ا‬‫أبد‬ ‫ذلك‬ ‫تفعلوا‬ ‫ولن‬ ‫ودهر‬ ،‫اآلبدين‬ ‫أبد‬ ‫مبثله‬ ‫يعارض‬ ‫ال‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫مشفق؛‬ ‫وال‬ ‫خائف‬ ‫غري‬ ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫يتأتى‬ ‫َى‬‫ن‬‫وأ‬ ،‫ميكن‬ ‫وال‬ ،‫هذا‬ ‫زماننا‬ ‫إىل‬ ‫لدنه‬ ‫من‬ ‫يعارض‬ ‫مل‬ ‫األمر‬ ‫وقع‬ ‫وكذلك‬ ،‫الداهرين‬ ‫ألحد‬ ‫ذلك‬.‫اب‬ ‫تفسري‬،‫كثري‬ ‫ن‬1/45 ‫السؤال‬:‫ِحها‬‫ض‬‫و‬ ،‫الكريم‬ ‫للقرآن‬ ‫ظاهرة‬ ‫معجزة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬. ‫اجلواب‬: 4‫ﭽ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭼ‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬:[‫عنهم‬:]{‫صم‬}‫أي‬:،‫اخلري‬ ‫مساع‬ ‫عن‬{‫بكم‬}[‫أي‬: ]،‫به‬ ‫النطق‬ ‫عن‬{‫عمي‬}‫عن‬ ،‫احلق‬ ‫رؤية‬{‫يرجعون‬ ‫ال‬ ‫فهم‬}،‫إليه‬ ‫يرجعون‬ ‫فال‬ ،‫عرفوه‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫احلق‬ ‫تركوا‬ ‫ألنهم‬ ‫منهم‬ ‫رجوعا‬ ‫أقرب‬ ‫وهو‬ ،‫يعقل‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ،‫وضالل‬ ‫جهل‬ ‫عن‬ ‫احلق‬ ‫ترك‬ ‫من‬ ‫خبالف‬.‫تفسري‬ ‫ص‬ ،‫السعدي‬55 ‫السؤال‬:‫اهلل‬ ‫وصف‬ ‫ملاذا‬-‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬-‫يرجعون؟‬ ‫ال‬ ‫بأنهم‬ ‫املنافقني‬. ‫اجلواب‬: 6‫ﭽ‬‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﭼ‬ ‫الكتب‬ ‫عليه‬ ‫واجتمعت‬ ،‫الشرائع‬ ‫عليه‬ ‫اتفقت‬ ‫الذي‬ ‫احملكم‬ ‫من‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬،‫عمود‬ ‫وهو‬ ‫اخلشوع‬،‫واخلضوع‬ ‫الذل‬ ‫مدار‬ ‫وعليه‬.،‫الدرر‬ ‫نظم‬1/41 ‫؟‬ ‫هو‬ ‫فما‬ ،‫اهلل‬ ‫لعبادة‬ ‫ضابط‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫اجلواب‬: 7‫ﭽ‬‫ﮦ‬‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﭼ‬ "‫ُوا‬‫د‬ُ‫ب‬ْ‫ع‬‫ا‬ُ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ب‬َ‫ر‬"‫يدخل‬‫فيه‬‫اإلميان‬‫به‬،‫سبحانه‬،‫وتوحيده‬،‫وطاعته‬‫فاألمر‬‫باإلميان‬‫به‬‫ملن‬ ‫كان‬،‫جاحدا‬‫واألمر‬‫بالتوحيد‬‫ملن‬‫كان‬،‫مشركا‬‫واألمر‬‫بالطاعة‬‫ملن‬‫كان‬‫مؤمنا‬. ‫التسهيل‬‫لعلوم‬،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/46 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫اآلية‬ ‫يف‬ ‫املدعوين‬ ‫الناس‬ ‫أنواع‬ ‫ّن‬‫ي‬‫ب‬ ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.‫اهلل‬ ‫عبادة‬-‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬-،‫وجودك‬ ‫من‬ ‫األمسى‬ ‫اهلدف‬ ‫هو‬ ٍ‫ب‬‫وصوا‬ ‫بإخالص‬‫ﮋ‬ ‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮊ‬ 2.‫اهلل‬ ‫خملوقات‬ ‫يف‬ ‫التأمل‬ ‫إن‬-‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬-‫العلوية‬‫اليقني‬ ‫لزيادة‬ ٌ‫ب‬‫سب‬ ‫والسفلية‬ ،‫العبد‬ ‫قلب‬ ‫يف‬ ‫واالطمئنان‬‫ﮋ‬‫ﮰ‬ ‫ﮯ‬ ‫ﮮ‬ ‫ﮭ‬ ‫ﮬ‬ ‫ﮫ‬ ‫ﮪ‬ ‫ﮩ‬ ‫ﮨ‬ ‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬ ‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮊ‬ 3.،‫ومسلكهم‬ ‫طريقهم‬ ‫فاحذر‬ ،‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫مفضوح‬ ‫املنافق‬ ‫أن‬ ‫تذكر‬‫ﭽ‬‫ﭑ‬ ‫ﭠ‬ ‫ﭟ‬ ‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬ ‫ﭜ‬ ‫ﭛ‬ ‫ﭚ‬ ‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬ ‫ﭗ‬ ‫ﭖ‬ ‫ﭕ‬ ‫ﭔ‬ ‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬ ‫ﭡ‬‫ﭼ‬ 5.‫أو‬ ‫الشكر‬ ‫يف‬ ‫غريه‬ ‫معه‬ ‫تشرك‬ ‫ثم‬ ،‫الكريم‬ ‫يكرمك‬ ‫أن‬ ‫والنفسي‬ ‫العقلي‬ ‫اخللل‬ ‫من‬ ،‫الدعاء‬‫ﭽ‬‫ﯖ‬ ‫ﯕ‬ ‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬ ‫ﮫﮬﮭﮮﮯﮰ‬‫ﮪ‬‫ﮨﮩ‬ ‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﭼ‬. ‫األعمال‬ 1.‫أمثلة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫واحد‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫اليوم‬ ‫اقرأ‬،‫فهمه‬ ‫يف‬ ‫واجتهد‬ ،‫القرآن‬‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﭼ‬ 2.‫وقل‬ ،‫اهلل‬ ‫فاسأل‬ ،‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫بيد‬ ‫واجلوارح‬ ‫القلب‬ ‫نور‬" :‫نورا‬ ‫بصري‬ ‫ويف‬ ،‫نورا‬ ‫مسعي‬ ‫ويف‬ ،‫نورا‬ ‫قليب‬ ‫يف‬ ‫اجعل‬ ‫اللهم‬"،‫ﭽ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭼ‬ 3.‫استخرج‬ ‫ثم‬ ،‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫تأمل‬،‫رسالة‬ ‫يف‬ ‫وأرسلها‬ ،‫فائدة‬ ‫منها‬‫ﭽ‬‫ﰂ‬‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﯾ‬‫ﯽ‬‫ﯼ‬‫ﭼ‬
  • 5. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﮋ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﮊ‬ ‫على‬ ‫أبدي‬ ‫سرمدي‬ ‫نعيم‬ ‫يف‬ ‫بل‬ ،‫انقضاء‬ ‫وال‬ ،‫له‬ ‫آخر‬ ‫فال‬ ،‫واالنقطاع‬ ‫املوت‬ ‫من‬ ‫أمني‬ ‫مقام‬ ‫يف‬ ‫النعيم‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫فإنهم‬ ‫السعادة؛‬ ‫متام‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫الدوام‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/11 ‫السؤال‬:‫فيها؟‬ ‫خالدون‬ ‫بأنهم‬ ‫اجلنة‬ ‫أهل‬ ‫نعيم‬ ‫ذكر‬ ‫ختم‬ ‫ملاذا‬. ‫اجلواب‬: 2‫ﭽ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬ ‫يقل‬ ‫فلم‬( :‫الفالني‬ ‫العيب‬ ‫من‬ ‫مطهرة‬)،‫اللسان‬ ‫مطهرات‬ ،‫ْق‬‫ل‬َ‫خل‬‫ا‬ ‫مطهرات‬ ،‫األخالق‬ ‫مطهرات‬ ‫فهن‬ ‫التطهري؛‬ ‫أنواع‬ ‫مجيع‬ ‫ليشمل‬ ‫األبصار‬ ‫مطهرات‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬61 ‫السؤال‬:‫وصف‬ ‫سبحانه‬ ‫أطلق‬ ‫ملاذا‬"‫مطهرات‬"‫؟‬ ‫يقيده‬ ‫ومل‬ ‫العني‬ ‫للحور‬. ‫اجلواب‬: 3‫ﭽ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﭼ‬ ‫فإنها‬ ،‫ومثرياتها‬ ‫جزائها‬ ‫بذكر‬ ‫األعمال‬ ‫على‬ ‫وتنشيطهم‬ ‫املؤمنني‬ ‫بشارة‬ ‫استحباب‬ ‫وفيه‬ ‫وتسهل‬ ‫ختف‬ ‫بذلك‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬64 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫املؤمنني‬ ‫حياة‬ ‫يف‬ ‫البشارة‬ ‫أهمية‬ ‫ما‬. ‫اجلواب‬: 6 ‫ﭽ‬‫ﭛ‬ ‫ﭚ‬ ‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬ ‫ﭗ‬ ‫ﭖ‬ ‫ﭕ‬ ‫ﭔ‬ ‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬ ‫ﭑ‬ ‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭼ‬ ‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫معاذ‬ ‫قال‬:‫أشياء‬ ‫أربعة‬ ‫فيه‬ ‫الذي‬ ‫الصاحل‬ ‫العمل‬:،‫والصرب‬ ،‫والنية‬ ،‫العلم‬ ‫واإلخالص‬.،‫البغوي‬1/24 ‫؟‬ ً‫ا‬‫صاحل‬ ‫العمل‬ ‫يكون‬ ‫كيف‬ ‫اجلواب‬: 5‫ﭽ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮟ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﭼ‬ ‫أي‬:‫بربكة‬‫بإميانهم‬ ‫ربهم‬ ‫يهديهم‬ ،‫األمر‬ ‫له‬ ‫وتسليمهم‬ ،‫اخلري‬ ‫اعتقادهم‬:‫املراد‬ ‫فيفهمهم‬ ً‫ا‬‫وإيقان‬ ‫وطمأنينة‬ ً‫ا‬‫إميان‬ ‫به‬ ‫فيزيدهم‬ ‫املعارف؛‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ملا‬ ‫صدورهم‬ ‫ويشرح‬ ،‫منه‬،‫واملهديون‬ ‫الضالني‬ ‫إىل‬ ‫بالنسبة‬ ‫قليل‬ ،‫الواقع‬ ‫يف‬ ‫كثري‬.،‫الدرر‬ ‫نظم‬1/44. ‫؟‬ ‫القرآن‬ ‫لفهم‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫بهداية‬ ‫األوىل‬ ‫من‬ ‫اجلواب‬: 1 ‫ﭽ‬‫ﮗ‬ ‫ﮖ‬ ‫ﮕ‬ ‫ﮔ‬ ‫ﮓ‬ ‫ﮒ‬ ‫ﮑ‬ ‫ﮐ‬ ‫ﮏ‬‫ﮘ‬‫ﮚ‬ ‫ﮙ‬ ‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮟ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﭼ‬ ‫ﭽ‬‫ﮗ‬ ‫ﮖ‬ ‫ﮕ‬ ‫ﮔ‬ ‫ﮓ‬‫ﭼ‬‫ذم‬‫ملن‬‫يضل‬‫به؛‬‫فإنه‬،‫فاسق‬‫ليس‬‫أنه‬‫كان‬‫فاسقا‬‫قبل‬ ‫ذلك،وهلذا‬‫تأوهلا‬‫سعد‬‫بن‬‫أبي‬‫وقاص‬‫يف‬،‫اخلوارج‬‫ومساهم‬"‫فاسقني‬"‫؛‬‫ألنهم‬‫ضلوا‬ ،‫بالقرآن‬‫فمن‬‫ضل‬‫بالقرآن؛‬‫فهو‬‫فاسق‬.‫جمموع‬،‫الفتاوى‬11/555 ‫فاسق‬ ‫فهو‬ ‫األمة؛‬ ‫سلف‬ ‫فهم‬ ‫عن‬ ‫القرآن‬ ‫معاني‬ ‫حرف‬ ‫من‬،‫؟‬ ‫اآلية‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬ ‫اجلواب‬: 4 ‫ﭽ‬‫ﭛ‬ ‫ﭚ‬ ‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬ ‫ﭗ‬ ‫ﭖ‬ ‫ﭕ‬ ‫ﭔ‬ ‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬ ‫ﭑ‬ ‫ﭜ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬ ‫أكمل‬‫حماسن‬‫اجلنات‬‫جريان‬‫املياه‬‫يف‬‫خالهلا؛‬‫وذلك‬‫شيء‬‫اجتمع‬‫البشر‬‫كلهم‬‫على‬‫أنه‬ ‫من‬‫أنفس‬‫املناظر‬.‫التحرير‬،‫والتنوير‬1/356 ‫؟‬ ‫اجلنان‬ ‫حتت‬ ‫من‬ ‫األنهار‬ ‫جريان‬ ‫الكرمية‬ ‫اآلية‬ ‫ذكرت‬ ‫ملاذا‬ ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.،‫تعاىل‬ ‫هلل‬ ‫واإلذعان‬ ‫بالتسليم‬ ‫قابلوه‬ ‫تعاىل؛‬ ‫اهلل‬ ‫عن‬ ‫أمر‬ ‫جاءهم‬ ‫إذا‬ ‫اإلميان‬ ‫أهل‬ ‫الكفار‬ ‫خبالف‬ ،‫له‬ ‫واالمتثال‬‫واملنافقني‬‫ﭽ‬‫ﮊ‬ ‫ﮉ‬ ‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬ ‫ﮆ‬ ‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﭼ‬ 2.‫والزوجة‬ ،‫والرزق‬ ‫السكن‬ ،‫أشياء‬ ‫مخسة‬ ‫على‬ ‫االطمئنان‬ ‫يريد‬ ‫بطبعه‬ ‫اإلنسان‬ ‫قوله‬ ‫يف‬ ‫كله‬ ‫وهذا‬ ،‫اخلري‬ ‫هذا‬ ‫ودوام‬ ‫املوت‬ ‫من‬ ‫واألمن‬‫ﭽ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬‫ﭗ‬ ‫ﭭ‬ ‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬ ‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬ ‫ﭤ‬‫ﭣ‬ ‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬ ‫ﭝ‬‫ﭜ‬ ‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬ 3.‫يكثر‬ ‫من‬ ‫أما‬ ،‫جيده‬ ‫عندما‬ ‫به‬ ‫يؤمن‬ ‫بإخالص‬ ‫عنه‬ ‫ويبحث‬ ‫احلق‬ ‫يريد‬ ‫الذي‬ ،‫للحق‬ ‫إرادته‬ ‫صدق‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫فهذا‬ ‫واالنتقاد؛‬ ‫اجلدال‬‫ﭽ‬‫ﮈ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬ ‫ﮖ‬ ‫ﮕ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬ ‫ﮗ‬‫ﭼ‬ ‫األعمال‬ 1.‫وقد‬ ‫اجلنة؛‬ ‫يف‬ ‫تتمناها‬ ‫صفات‬ ‫مخس‬ ‫اكتب‬،‫القرآن‬ ‫ذكرها‬‫ﭽ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬ ‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬‫ﭗ‬ ‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬ 2.،‫املتقني‬ ‫صفة‬ ‫فاملبادرة‬ ،‫بذلك‬ ‫وبادر‬ ،‫به‬ ‫الوفاء‬ ‫يف‬ ‫وتأخرت‬ ‫نفسك‬ ‫على‬ ‫قطعته‬ ً‫ا‬‫عهد‬ ‫تذكر‬‫ﭽ‬‫ﮦ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬ ‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮪ‬‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﭼ‬ 3.‫قم‬،‫عنهم‬ ‫والسؤال‬ ‫االتصال‬ ‫أو‬ ،‫هلم‬ ‫هدية‬ ‫إرسال‬ ‫أو‬ ،‫أرحامك‬ ‫بعض‬ ‫بصلة‬ ‫اليوم‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬ ‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﭼ‬
  • 6. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﭽ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﯢ‬‫ﯡ‬‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﭼ‬ {‫ال‬‫َبا‬‫ر‬ْ‫ق‬َ‫ت‬}‫النهي‬‫عن‬‫القرب‬‫يقتضي‬‫النهي‬‫عن‬‫األكل‬‫بطريق‬،‫األوىل‬‫وإمنا‬‫نهى‬‫عن‬‫القرب؛‬‫ّا‬‫د‬‫س‬،‫للذريعة‬‫فهذا‬‫أصل‬‫يف‬ّ‫د‬‫س‬‫الذرائع‬. ‫التسهيل‬‫لعلوم‬،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/26 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫املعاصي‬ ‫من‬ ‫احلذر‬ ‫يف‬ ‫املثالية‬ ‫الطريقة‬ ‫ما‬ ‫اجلواب‬: 6‫ﭽ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭼ‬ ‫فهذان‬‫السببان‬‫اللذان‬‫ذكرتهما‬‫املالئكة‬‫هما‬‫اللذان‬‫كتب‬‫اهلل‬‫على‬‫بين‬‫إسرائيل‬‫القتل‬‫بهما‬.‫جمموع‬،‫الفتاوى‬62/121 ‫السببان‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫فيها‬ ‫انتشرا‬ ‫إذا‬ ‫األمم؛‬ ‫هالك‬ ‫إىل‬ ‫املؤديان‬ ‫اجلواب‬: 3 ‫ﮋ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬ ‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬ ‫ﭧ‬‫ﮊ‬ ‫آدم‬ ‫لبين‬ ‫احلسد‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫وال‬ ،‫اهلل‬ ‫على‬ ‫االعرتاض‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫ليس‬ ‫هذا‬ ‫املالئكة‬ ‫وقول‬... ‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫احلكمة‬ ‫عن‬ ‫واستكشاف‬ ‫استعالم‬ ‫سؤال‬ ‫هو‬ ‫وإمنا‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/26 ‫السؤال‬:‫اهلل‬ ‫عاتب‬-‫سبحانه‬-‫فلماذا؟‬ ‫سؤاهلم؟‬ ‫على‬ ‫املالئكة‬ ‫يعاتب‬ ‫ومل‬ ،‫سؤاله‬ ‫على‬ ‫إبليس‬. ‫اجلواب‬: 4‫ﭽ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭼ‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫املالئكة‬ ‫فقالت‬:{‫فيها‬ ‫يفسد‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫أجتعل‬}‫باملعاصي‬{‫الدماء‬ ‫ويسفك‬} ‫تعميم‬ ‫بعد‬ ‫ختصيص‬ ‫هذا‬ ‫و‬‫؛‬‫القتل‬ ‫مفسدة‬ ‫شدة‬ ‫لبيان‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬44 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫اإلفساد‬ ‫يف‬ ‫داخل‬ ‫أنه‬ ‫مع‬ ‫بالذكر‬ ‫الدماء‬ ‫سفك‬ َ‫ص‬ُ‫خ‬ ‫ملاذا‬. ‫اجلواب‬: 5‫ﭽ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﮂ‬‫ﮁ‬‫ﮀ‬‫ﮈ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﭼ‬ ‫يعلم‬ ‫مل‬ ‫إن‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫علم‬ ‫عن‬ ‫ُئل‬‫س‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫الواجب‬:،‫باملالئكة‬ ‫اقتداء‬ ‫أدري؛‬ ‫وال‬ ،‫أعلم‬ ‫اهلل‬ ‫فيبقى‬ ،‫العلم‬ ‫ُقبض‬‫ي‬ ‫العلماء‬ ‫مبوت‬ ‫أن‬ ‫الصادق‬ ‫أخرب‬ ‫لكن‬ ،‫العلماء‬ ‫من‬ ‫والفضالء‬ ،‫واألنبياء‬ ‫ُضلون‬‫ي‬‫و‬ ،‫فيضلون‬ ‫برأيهم؛‬ ‫ُفتون‬‫ي‬‫ف‬ ‫يستفتون؛‬ ‫جهال‬ ‫ناس‬.،‫القرطيب‬1/465 ‫امل‬ ‫قول‬ ‫من‬ ‫نفيد‬ ‫ذا‬ ‫ما‬‫الئكة‬" :‫لنا‬ ‫علم‬ ‫ال‬ ‫سبحانك‬"..‫؟‬ ‫اجلواب‬: 2‫ﭽ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﭚ‬‫ﭼ‬ ‫به‬ ‫وتنفذ‬ ،‫الكلمة‬ ‫به‬ ‫لتجتمع‬ ‫ُطاع؛‬‫ي‬‫و‬ ‫له‬ ‫ُسمع‬‫ي‬ ‫وخليفة‬ ‫إمام‬ ‫نصب‬ ‫يف‬ ‫أصل‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫األئمة‬ ‫بني‬ ‫وال‬ ‫األمة‬ ‫بني‬ ‫ذلك‬ ‫وجوب‬ ‫يف‬ ‫خالف‬ ‫وال‬ ،‫اخلليفة‬ ‫أحكام‬.،‫القرطيب‬1/395 ‫بال‬ ‫األمة‬ ‫بقاء‬‫املفاسد‬ ‫لكثرة‬ ‫به؛‬ ‫يأمثون‬ ‫ذنب‬ ‫إمام‬،‫؟‬ ‫اآلية‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬ ‫اجلواب‬: 6‫ﭽ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬ ‫ﰂ‬‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﯾ‬‫ﰅ‬‫ﰉ‬‫ﰈ‬‫ﰇ‬‫ﰆ‬‫ﭼ‬ ،‫ارتفاعه‬ ‫سبب‬ ‫آدم‬ ‫هبوط‬ ‫جعل‬ ‫كما‬ ،‫غضبه‬ ‫عني‬ ‫يف‬ ‫عبده‬ ‫فريحم‬ ‫غضبه؛‬ ‫رمحته‬ ‫سبقت‬ ‫قربه‬ ‫سبب‬ ‫وبعده‬،‫أكرمه‬ ‫ما‬ ‫تواب‬ ‫من‬ ‫فسبحانه‬،‫أعظمه‬ ‫ما‬ ‫رحيم‬ ‫ومن‬.‫ح‬ ‫رو‬ ،‫املعاني‬1/634 ‫آدم‬ ‫قصة‬ ‫بعد‬-‫السالم‬ ‫عليه‬-‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫رمحة‬ ‫من‬ ‫نيأس‬ ‫ال‬،‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬ ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.‫أهل‬ ‫قدر‬ ‫اعرف‬‫اهلل‬ ‫أمر‬ ‫فقد‬ ،‫معهم‬ ‫وتأدب‬ ،‫العلم‬-‫تعاىل‬-‫آلدم‬ ‫السجود‬ ‫املالئكة‬ ،‫علمه‬ ‫بسبب‬‫ﭽ‬‫ﮪ‬ ‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﭼ‬ 6.‫هلل‬ ‫تواضع‬-‫تعاىل‬-،‫الزيادة‬ ‫سبحانه‬ ‫منه‬ ‫واطلب‬ ،‫العلم‬ ‫يف‬ ‫درجات‬ ‫من‬ ‫بلغت‬ ‫مهما‬‫ﭽ‬ ‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﮈ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﮂ‬‫ﮁ‬‫ﮀ‬‫ﭼ‬ 3.‫به‬ ‫فتشبه‬ ‫الكرام؛‬ ‫املالئكة‬ ‫صفة‬ ‫من‬ ‫التسبيح‬‫م‬‫ﮋ‬‫ﭦ‬ ‫ﭥ‬ ‫ﭤ‬ ‫ﭣ‬ ‫ﭧ‬‫ﮊ‬ 4.‫فإن‬ ‫فيه؛‬ ‫يقدح‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫العلم‬ ‫يرد‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫مسألة؛‬ َ‫ل‬ِ‫ه‬َ‫ج‬ ‫من‬ ،‫فيهم‬ ً‫ا‬‫قادح‬ ‫ذلك‬ ‫يكن‬ ‫ومل‬ ‫أشياء؛‬ ‫ُوا‬‫ل‬ِ‫ه‬َ‫ج‬ ‫الكرام‬ ‫املالئكة‬‫ﮋ‬‫ﮄ‬ ‫ﮃ‬ ‫ﮂ‬ ‫ﮁ‬ ‫ﮀ‬ ‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﮈ‬‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮊ‬ ‫األعمال‬ 1.‫تتعلم‬ ً‫ا‬‫وبرناجم‬ ً‫ال‬‫جدو‬ ‫لنفسك‬ ‫ضع‬‫حتتاجها‬ ‫اليت‬ ‫املسائل‬ ‫أهم‬ ‫فيه‬،‫املالئكة‬ ‫على‬ ‫حتى‬ ‫بالعلم‬ ‫آدم‬ ‫فضل‬ ‫فقد‬ ،‫العلم‬ ‫طلب‬ ‫يف‬ ‫تتدرج‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ثم‬‫ﭽ‬‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬ ‫ﭲ‬ ‫ﭱ‬ ‫ﭰ‬ ‫ﭾ‬ ‫ﭽ‬‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭼ‬ 6.‫آدم‬ ‫قصة‬ ‫اقرأ‬-‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬-‫األنبياء‬ ‫وقصص‬ ‫التفسري‬ ‫كتب‬ ‫من‬،،‫حياتك‬ ‫يف‬ ‫تهمك‬ ‫فوائد‬ ‫مخسة‬ ‫استخرج‬ ‫ثم‬‫ﭽ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬ ‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﯢ‬‫ﯡ‬‫ﯠ‬‫ﯟ‬‫ﭼ‬ 3.‫ذنب‬ ‫من‬ ‫أسرتك‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫منك‬ ‫وقع‬ ‫ما‬ ‫تذكر‬،‫قل‬ ‫ثم‬" :‫اخلاسرين‬ ‫من‬ ‫لنكونن‬ ‫وترمحنا‬ ‫لنا‬ ‫تغفر‬ ‫مل‬ ‫وإن‬ ‫أنفسنا‬ ‫ظلمنا‬ ‫ربنا‬ ‫ﭽ‬‫ﰉ‬‫ﰈ‬‫ﰇ‬‫ﰆ‬‫ﰅ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬ ‫ﰂ‬‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﯾ‬‫ﭼ‬
  • 7. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﮋ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﮊ‬ ‫وتقديره‬ ،‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫يعقوب‬ ‫اهلل‬ ‫نيب‬ ‫وهو‬ ،‫إسرائيل‬ ‫أبيهم‬ ‫بذكر‬ ‫هلم‬ ً‫ا‬‫ِج‬‫ي‬َ‫ه‬ُ‫م‬:‫هلل‬ ‫املطيع‬ ‫الصاحل‬ ‫العبد‬ ‫بين‬ ‫يا‬:‫يف‬ ‫أبيكم‬ ‫مثل‬ ‫كونوا‬ ‫تقول‬ ‫كما‬ ،‫احلق‬ ‫متابعة‬:‫الكريم‬ ‫ابن‬ ‫يا‬:‫الشجاع‬ ‫ابن‬ ‫يا‬ ،‫كذا‬ ‫افعل‬:‫العامل‬ ‫ابن‬ ‫يا‬ ،‫األبطال‬ ‫بارز‬:‫ذلك‬ ‫وحنو‬ ،‫العلم‬ ‫اطلب‬.‫ابن‬ ‫تفسري‬ ،‫كثري‬1/97 ‫السؤال‬:‫إسرائيل‬ ‫أبيهم‬ ‫إىل‬ ‫إياهم‬ ً‫ا‬‫ناسب‬ َ‫د‬‫اليهو‬ ‫نادى‬ ‫ملاذا‬(‫يعقوب‬)‫السالم؟‬ ‫عليه‬. ‫اجلواب‬: 2‫ﮋ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮊ‬ ‫املراد‬ ‫وليس‬:‫ولكن‬ ،‫العامل‬ ‫على‬ ‫واجب‬ ‫وهو‬ ،‫معروف‬ ‫باملعروف‬ ‫األمر‬ ‫فإن‬ ،‫له‬ ‫تركهم‬ ‫على‬ ‫بل‬ ،‫له‬ ‫تركهم‬ ‫مع‬ ‫بالرب‬ ‫أمرهم‬ ‫على‬ ‫ذمهم‬ ‫عنهم‬ ‫يتخلف‬ ‫وال‬ ‫به‬ ‫أمرهم‬ ‫مع‬ ‫يفعله‬ ‫أن‬ ‫بالعامل‬ ‫واألوىل‬ ‫الواجب‬...‫برتك‬ ‫أحدهما‬ ‫يسقط‬ ‫ال‬ ،‫واجب‬ ‫وفعله‬ ‫باملعروف‬ ‫األمر‬ ‫من‬ ٌ‫ل‬ُ‫ك‬‫ف‬ ‫اآلخر‬.‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬،1/22 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫عنه‬ ‫يسكت‬ ‫هل‬ ‫يفعلها؛‬ ‫غريه‬ ‫رأى‬ ‫إذا‬ ‫املعصية‬ ‫صاحب‬. ‫اجلواب‬: 3‫ﭽ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﭼ‬ ‫اآلية‬ ‫وهذه‬-‫إسرائيل‬ ‫ببين‬ ‫خاصة‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬-‫أخذ‬ ‫فمن‬ ،‫فعلهم‬ ‫فعل‬ ‫من‬ ‫تتناول‬ ‫فهي‬ ‫علمه‬ ‫ما‬ ‫أداء‬ ‫أو‬ ،‫عليه‬ ‫وجب‬ ‫ما‬ ‫تعليم‬ ‫من‬ ‫امتنع‬ ‫أو‬ ،‫إبطاله‬ ‫أو‬ ‫حق‬ ‫تغيري‬ ‫على‬ ‫رشوة‬–‫وقد‬ ‫عليه‬ ‫تعني‬-‫اآلية‬ ‫مقتضى‬ ‫يف‬ ‫دخل‬ ‫فقد‬ ‫؛‬ ً‫ا‬‫أجر‬ ‫عليه‬ ‫يأخذ‬ ‫حتى‬.،‫القرطيب‬2/11 ‫اهلل‬ ‫بآيات‬ ‫اإلنسان‬ ‫يشرتي‬ ‫كيف‬‫؟‬ ‫قليال‬ ً‫ا‬‫مثن‬ ‫اجلواب‬: 4‫ﭽ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﮕ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬‫ﮒ‬‫ﭼ‬ ‫بالشروط‬ ‫كتمانه‬ ‫عليه‬ ‫وحيرم‬ ،‫إظهاره‬ ‫عليه‬ ‫جيب‬ ‫باحلق‬ ‫العامل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫باآلية‬ ‫استدل‬ ‫العلماء‬ ‫لدى‬ ‫املعروفة‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/249 ‫باآلية؟‬ ‫استدل‬ ‫مباذا‬ ‫اجلواب‬: 5‫ﭽ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﯔ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﭼ‬ ‫ثوابها؛‬ ‫من‬ ‫ادخر‬ ‫ما‬ ‫متوقعون‬ ،‫فيها‬ ‫هلم‬ ‫حيصل‬ ‫مبا‬ ‫عارفون‬ ‫ألنهم‬ ‫عليهم؛‬ ‫تثقل‬ ‫مل‬ ‫وإمنا‬ ‫قيل‬ ‫ولذلك‬ ،‫عليهم‬ ‫فتهون‬:‫باخللف؛‬ ‫أيقن‬ ‫ومن‬ ،‫يبذل‬ ‫ما‬ ‫عليه‬ ‫هان‬ ‫يطلب؛‬ ‫ما‬ ‫عرف‬ ‫من‬ ‫بالعطية‬ ‫جاد‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/247 ‫اخلاشعني؟‬ ‫على‬ ‫الصالة‬ ‫تثقل‬ ‫مل‬ ‫ملاذا‬ ‫اجلواب‬: 6‫ﭽ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﯔ‬‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﭼ‬ ‫ﭽ‬‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬‫ﭼ‬‫وإمنا‬‫أخرب‬‫اهلل‬-‫جل‬‫ثناؤه‬-‫أن‬‫الصالة‬‫كبرية‬‫إال‬‫على‬‫من‬‫هذه‬ ‫صفته‬.‫تفسري‬،‫الطربي‬1/22 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫إليها‬ ‫وتشوقه‬ ،‫للمؤمن‬ ‫الصالة‬ ‫حتبب‬ ‫اليت‬ ‫الصفة‬ ‫ما‬ ‫اجلواب‬: 9‫ﭽ‬‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﮂ‬‫ﮁ‬‫ﮀ‬‫ﭿ‬‫ﭾ‬‫ﭼ‬ ‫تصديق‬‫القرآن‬‫للتوراة‬‫وتصديق‬ ،‫وغريها‬‫حممد‬-‫اهلل‬ ‫ّى‬‫ل‬‫ص‬‫وآله‬ ‫عليه‬‫ّم‬‫ل‬‫وس‬-‫لألنبياء‬ ‫له‬ ‫واملتقدمني؛‬‫ثالث‬‫معان‬:‫أحدها‬:‫أنهم‬‫أخربوا‬‫به؛‬‫ثم‬‫كما‬ ‫ظهر‬‫قالوا؛‬‫فتبني‬‫صدقهم‬‫يف‬ ‫اإلخبار‬،‫به‬‫واآلخر‬:‫أنه‬‫ّى‬‫ل‬‫ص‬‫اهلل‬‫عليه‬‫واله‬‫ّم‬‫ل‬‫وس‬‫أخرب‬‫أنهم‬،‫أنبياء‬‫وأنزل‬‫عليهم‬،‫الكتب‬ ‫فهو‬‫مصدق‬،‫هلم‬‫أي‬:‫شاهد‬،‫بصدقهم‬‫والثالث‬:‫أنه‬‫وافقهم‬‫فيما‬‫يف‬‫كتبهم‬‫من‬،‫التوحيد‬ ‫وذكر‬‫الدار‬‫اآلخرة‬‫وغري‬‫ذلك‬‫من‬‫عقائد‬،‫الشرائع‬‫فهو‬‫مصدق‬‫هلم‬‫التفاقهم‬‫يف‬‫اإلميان‬ ‫بذلك‬.‫التسهيل‬‫لعلوم‬،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/64 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫السابقة‬ ‫للكتب‬ ً‫ا‬‫مصدق‬ ‫القرآن‬ ‫يكون‬ ‫كيف‬ ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.‫فهو‬ ،‫تعاىل‬ ‫باهلل‬ ‫باالستعانة‬ ‫إال‬ ‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫يف‬ ‫ويعمل‬ ‫اخلري‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫للعبد‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫والصالة‬ ‫الصرب‬ ‫ذلك‬ ‫وسائل‬ ‫ومن‬ ،‫املوفق‬ ‫وحده‬،‫ﭽ‬‫ﯕ‬ ‫ﯔ‬‫ﯓ‬ ‫ﮱ‬ ‫ﮰ‬ ‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﭼ‬ 2.‫اهلل‬ ‫هدى‬ ُ‫ع‬‫َا‬‫ب‬ِ‫ت‬‫ا‬-‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬-‫اخلوف‬ ‫عنه‬ ‫ويبعد‬ ،‫والفرح‬ ‫األمن‬ ‫للمرء‬ ‫به‬ ‫حيصل‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫واحلزن‬،‫واآلخرة‬‫ﮋ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﮊ‬ 3.‫الدنيا‬ ‫احلياة‬ ‫متاع‬ ‫من‬ ٍ‫ء‬‫شي‬ َ‫ل‬‫حتصي‬ ‫وفهمه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬ ‫حفظ‬ ‫من‬ ‫هدفك‬ ‫جتعل‬ ‫ال‬ ‫ﮋ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮊ‬ 4.‫ألجل‬ ‫احلق‬ ‫عن‬ ‫فتسكت‬ ،‫احلق‬ ‫وقول‬ ‫العلم‬ ‫تبليغ‬ ‫من‬ ‫عليك‬ ‫أعز‬ ‫الدنيا‬ ‫جتعل‬ ‫ال‬ ،‫عنك‬ ‫الدنيا‬ ‫احنباس‬‫ﭽ‬‫ﮐ‬‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮡ‬‫ﭼ‬ ‫األعمال‬ 1.‫حبقوقه‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫يعني‬ ‫مما‬ ‫فهي‬ ‫عليك؛‬ ‫اهلل‬ ‫نعم‬ ‫فيها‬ ‫تتذكر‬ ‫ساعة‬ ‫اليوم‬ ‫اجلس‬-‫سبحانه‬-،‫عقابه‬ ‫وخوف‬‫ﭽ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬ ‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬ ‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭼ‬ 2.،‫اليوم‬ ‫هذا‬ ‫أكثر‬ ‫الركوع‬ ‫وأطل‬ ،‫التقصري‬ ‫من‬ ‫والعصمة‬ ‫الرمحة‬ ‫ففيها‬ ‫مجاعة؛‬ ‫الصالة‬ ‫على‬ ‫احرص‬‫ﭽ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﭼ‬ 3.،ً‫ا‬‫أبد‬ ‫فترتكه‬ ‫اهلل؛‬ ‫من‬ ‫احلياء‬ ‫فيك‬ ‫يثري‬ ‫لعله‬ ،‫غريك‬ ‫منه‬ ‫وحذر‬ ،ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫عليه‬ ‫نفسك‬ ‫تغلبك‬ ً‫ا‬‫خاطئ‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫حدد‬‫ﭽ‬‫ﮭ‬ ‫ﮬ‬‫ﮫ‬ ‫ﮪ‬ ‫ﮩ‬ ‫ﮨ‬ ‫ﮧ‬ ‫ﮦ‬ ‫ﮥ‬ ‫ﮤ‬ ‫ﮮ‬‫ﭼ‬
  • 8. )( í¾ç˦<ÑçÏ£]<Äé¶< < ÜÒæ‚Â<íÞ^âc<»<È×e_æ<HÜÒ…æ‚’Ö<îˍ_<ÔÖƒ<áçÓéÖ<Wá憿ßi<ÜjÞ_æ<Üâ^ßΆÆ_<J<HnÒàe]ŠËiMKTS [ÔÖƒ°eH傒ΘéÏße]ä×Ú^ÃÊHÜãeîËŽjéÖWg×’Ö^e°ßÚö¹]áç†ʂÂçi kjihgfedcba`l §¦¥ ¤£¢¡~}| ÜãÛ׿eÜ]ö‰æ^Ú冿uî×ÂØâ_^éÞ‚Ö]çÖæ‚ÎåçÖ`‰äjèõ…» h^v‘_‚Û¦]⁄‚Û¦Iîב]äé×ÂÜ׉æIÜãf’iÔ×i ^ÚÙ^΂ۦIîב]äé×ÂÜ׉æIäe^v‘ùƒcåçÖ`‰VØâ Ù^ÏÊVWÜÃÞáæ…^–i÷»Häjèõ…Ü×ÊÜãfÃè]I±^ÃiI÷æäÖ牅 äߊuHÜÜ↎eæeí×é¶Já^ée‹éf×iíéÛã¢]»‹é‰`i Ü×ÃÖ]Ì’ÞÙ]öŠÖ]àŠuH[íèû]àÚÔÖƒx•æ º¹¸¶µ´³z ÜÃßÖ]àÚÜãé×ÂÈf‰_^²ğ^–è_Ü⣆ęÒÿ„ŁèņWÜÏßÖ]àÚÜãßÂäÃʁ^Ú±^Ãi†Òƒ^¹ Ý^ÛÇÖ]ÜÓé×Â^ß××¾æ{JHnÒàe]ŠËiMKUL [l^èû]àÚ^ã×fÎ^²íèû]å„âíÎøÂ^ÚJ H܆ËÇéÊWäÞæ†ËÇjŠèæHäéÖcáçeçjèÜã×ÃÖÜã×ãµäÞ_^fÃÖ^e]í·…àÚ tsrqponml. á^ÒádÊHÔé‘^ÃÚì†nÒàÚ]‚fÂŒ`éi÷]IäÞ^vf‰IçâæÕ†ŽÖ]†ËÇè ]î×ÂØfÏiá_÷cÔé×Â^ÛÊWê‘^ù]Ò_IäÞ^vf‰IHí΁^’Ö]íeçjÖ^eme s r q p o n m l k j i h g f HäÓ×ÚÙ]æ‡hÎ]^Û×ÒíéÆ^Ü×¾‚j]^Û×ÒmEDCBA R Q P O N ML K J I H G F ^][ZYXWVUTl#1 H^fÃÖ]ÐuæH]Ðu»Ü׿Ö]Ý‚ÂæÙ‚ÃÖ]î×ÂÔßéÃèäÞdÊHч†Ö]àÚgéŞÖ]î׆’jÎ]æHäfjŽ¹]à‚Ãje]æHÔÚ^ÃíÛñ^ÎÄq]…m¿ ¾ ½ ¼ » Hàè†Ò^ŽÖ]g¬]ádÊW†ÓŽÖ^eÒ„iíÖ^‰†e^ã׉…]ÜmH^â^ècÜâ^ËÒæÄÛj]^ãßÚ]ÀËuÖ]l]ðøje÷^eíÛñ^ÎgjÒ]mq p o n m …^ËÇj‰÷]^ßÚg×æ^ßÂ]ÌË~Êà©^Ú_æHÜãŠËÞ_]ç×jÏèá_ÜãßÚ]g×Øéñ]†‰ceì^’Âá_ğøÊ^ƆĒÒƒH¼ÏÊí΁^’Ö]íeçjÖ]æmj ih ëçeÖ]gè…‚jÖ]æÍ]†þÖt^ãß¹]ˆÒ†Ú–í¾ç˦ÑçÏ£]Äé¶ M {^][Zz ÜÒæ‚ÂíÞ^âc»È×e_æHÜÒ…æ‚’Öîˍ_ÔÖƒáçÓéÖWá憿ßiÜjÞ_æÜâ^ßΆÆ_ Ù]öŠÖ]V[ÔÖƒ°eH傒ΘéÏße]ä×Ú^ÃÊHÜãeîËŽjéÖWg×’Ö^e°ßÚö¹]áç†ʂÂçi h]ç¢]V N mkjihgfedcba` äéÊì^q^ß¹]„Ö_á_±cì…^cW†Ò„Ö^eØé×Ö]“}æJH……‚Ö]Ü¿ÞMKMOO [ì^q^ß¹^e…^ãßÖ]áæØé×Ö]“}]ƒ^¹ h]ç¢]V h gf e dcba`_ ~ }_]ÜãßÂàÚÜâ]‚i…]Üâƒ^¡^e NKSN äÊ]†©]íß¿ÚÄÛj]à°£^’Ö]æð^Û×ÃÖ]h^éÆH[ÔÖƒx•æ P m{z§¦¥ ¤£¢¡~}| ¨l Üãi„}_íÏÂ^’Ö]ÜãÛ׿e ì†}û]^ÛÒÙ`‰h^v‘_ HíÏÂ^’Ö]æØÏèÜ÷c ï†Þ^ße…ÝçèWíÚ^éÏÖ]Ù^ÏÊ Ü]öŠeàÂWÔÖƒØeäߊu Üã‚eHíéÚøÓÖ]NKPLT ð^Û×ÃÖ]˜ÃeÙ^ÎVÜ×ÃÖ]Ì’ÞÙ]öŠÖ]àŠu h]ç¢]V gfedcba`_~l HäßÚ͆_êâà¹æğ^òé^Ô×µ÷à¹í×Ö„jÚÜÓŠËÞ_Üj×Ãq á]çéuàÚäÞæà¹ÌéÓÊHä×n¹‚fÃjèæØÖ„jèá_x×’è÷ð†¹]ádÊ= á^ù]àÚçâë„Ö]gâ„Ö]^¶àÚá]çé£^eäfŽè^²ÌéÓÊJH……‚Ö]Ü¿ÞMKMOP R {º¹¸¶µ´³ ÜÃßÖ]àÚÜãé×ÂÈf‰_^²ğ^–è_Ü⣆ęÒÿ„ŁèņWÜÏßÖ]àÚÜãßÂäÃʁ^Ú±^Ãi†Òƒ^¹ Ù^ÏÊV}Ý^ÛÇÖ]ÜÓé×Â^ß××¾æ Ù]öŠÖ]V[l^èû]àÚ^ã×fÎ^²íèû]å„âíÎøÂ^Ú h]ç¢]V º ¹ ¸ ¶ µ ´ ³»¿ ¾ ½ ¼ ÇÆ ÅÄÃÂl ÜãjéÏèæÜãéËÓè^Úïç׊Ö]æà¹]àÚÜãé×ÂÙˆßèá^ÓÊ}ÜÒ^ß·…^Úl^féàÚ]ç×Ò{ î×Â]æ†Ûj‰]æHíÛÃßÖ]å„â]æ†ÓŽèÜ×ÊH°ãʹ]Ⴙ]Øâùå¿ÞØ’¬÷^·… ”Hë‚ÊÖ]ŠËiPU [Øéñ]†‰]eî×Â^ãi‚æl^eçÏÃÖ]êÖ]çigf‰^Ú l^ãéqçjÖ] MJH܆ËÇéÊWäÞæ†ËÇjŠèæHäéÖcáçeçjèÜã×ÃÖÜã×ãµäÞ_^fÃÖ^e]í·…àÚ mtsrqponm NJá^ÒádÊHÔé‘^ÃÚì†nÒàÚ]‚fÂŒ`éi÷ ]î×ÂØfÏiá_÷cÔé×Â^ÛÊWê‘^ù]Ò_ s r q p o n m l k j i h g f tl OJHäÓ×ÚÙ]æ‡hÎ]^Û×ÒíéÆ^Ü×¾‚j]^Û×Ò R Q P O N ML K J I H G F S^][ZYXWVUT H^fÃÖ]ÐuæH]Ðu»Ü׿Ö]Ý‚ÂæÙ‚ÃÖ]î×ÂÔßéÃèäÞdÊHч†Ö]àÚgéŞÖ]î׆’jÎ]æHäfjŽ¹]à‚Ãje]æHÔÚ^ÃíÛñ^ÎÄq]… ÇÆ ÅÄÃÂÁÀl Hàè†Ò^ŽÖ]g¬]ádÊW†ÓŽÖ^eÒ„iíÖ^‰†e^ã׉…]ÜmH^â^ècÜâ^ËÒæÄÛj]^ãßÚ]ÀËuÖ]l]ðøje÷^eíÛñ^ÎgjÒ] …^ËÇj‰÷]^ßÚg×æ^ßÂ]ÌË~Êà©^Ú_æHÜãŠËÞ_]ç×jÏèá_ÜãßÚ]g×Øéñ]†‰ceì^’Âá_ğøÊ^ƆĒÒƒ xwvutsrqponmlkl. O mh gf e dcba`_ ~ jil ØÃËÖ]ë„Ö]åç×ÃÊ]çÛ׿Êäeçâ WÜãŠËÞ_^Ú}_ ØrÃÖ]^e…‚ÃeÑ]†Êî‰çÚÜâ^ècJŠËiHëŞÖ]N Ù]öŠÖ]VäÊ]†©]íß¿ÚÄÛj]à°£^’Ö]æð^Û×ÃÖ]h^éÆ h]ç¢]V Q mgfedcb a`_~ }ØrÃÖ]ÜÒƒ^¡^e{HäßÚ͆_êâà¹æğ^òé^Ô×µ÷à¹í×Ö„jÚÜÓŠËÞ_Üj×Ãq Ü׿Ö]_ç‰_çâ]„ãÊHá]çéuàÚäÞæà¹ÌéÓÊHä×n¹‚fÃjèæØÖ„jèá_x×’è÷ð†¹]ádÊ á^ù]àÚçâë„Ö]gâ„Ö]^¶àÚá]çé£^eäfŽè^²ÌéÓÊ Øã¢]Øã¢]_ç‰_íéeçe†Ö^eH[ÔÖƒx•æ h]ç¢]V S mº ¹ ¸ ¶ µ ´ ³ ÀÁÇÆ ÅÄàÜãjéÏèæÜãéËÓè^Úïç׊Ö]æà¹]àÚÜãé×ÂÙˆßèá^ÓÊ ë_Vî×Â]æ†Ûj‰]æHíÛÃßÖ]å„â]æ†ÓŽèÜ×ÊH°ãʹ]Ⴙ]Øâùå¿ÞØ’¬÷^·… hç×ÏÖ]ìæ^ŠÎHhçÞ„Ö]ì†nÒæJ”Hë‚ÊÖ]ŠËi [Øéñ]†‰]eî×Â^ãi‚æl^eçÏÃÖ]êÖ]çigf‰^Ú h]ç¢]V Ù^ÛÂù] MJH^fÃÖ]ÐuæH]Ðu»Ü׿Ö]Ý‚ÂæÙ‚ÃÖ]î×ÂÔßéÃèäÞdÊHч†Ö]àÚgéŞÖ]î׆’jÎ]æHäfjŽ¹]à‚Ãje]æHÔÚ^ÃíÛñ^ÎÄq]… ÇÆ ÅÄÃÂÁÀ NJHàè†Ò^ŽÖ]g¬]ádÊW†ÓŽÖ^eÒ„iíÖ^‰†e^ã׉…]ÜmH^â^ècÜâ^ËÒæÄÛj]^ãßÚ]ÀËuÖ]l]ðøje÷^eíÛñ^ÎgjÒ] tsrl. OJ…^ËÇj‰÷]^ßÚg×æ^ßÂ]ÌË~Êà©^Ú_æHÜãŠËÞ_]ç×jÏèá_ÜãßÚ]g×Øéñ]†‰ceì^’Âá_ğøÊ^ƆĒÒƒ xwvutsrqponmlk
  • 9. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﮋ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭗ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﭒ‬‫ﭑ‬‫ﮊ‬ ‫األمر‬ ‫وحاصل‬:‫هلل‬ ‫خيضعوا‬ ‫أن‬ ‫أمروا‬ ‫أنهم‬-‫تعاىل‬-‫على‬ ‫والشكر‬ ،‫منها‬ ‫ويستغفروا‬ ،‫بذنوبهم‬ ‫يعرتفوا‬ ‫وأن‬ ،‫والقول‬ ‫بالفعل‬ ‫الفتح‬ ‫عند‬ ‫عندها‬ ‫النعمة‬....‫مكة‬ ‫فتح‬ ‫الفتح‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫روي‬ ‫كما‬ ،‫النصر‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫اخلضوع‬ ‫عليه‬ ‫يظهر‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫وهلذا‬ ‫الثنية‬ ‫من‬ ‫إليها‬ ً‫ال‬‫داخ‬‫وصلى‬ ‫اغتسل‬ ‫البلد؛‬ ‫دخل‬ ‫ملا‬ ‫ثم‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫هلل‬ ً‫ا‬‫شكر‬ ‫رحله‬ ‫مورك‬ ‫ليمس‬ ‫عثنونه‬ ‫إن‬ ‫حتى‬ ،‫لربه‬ ‫خلاضع‬ ‫وإنه‬ ،‫العليا‬ ‫ركعات‬ ‫مثاني‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/49 ‫السؤال‬:‫والظفر؟‬ ‫والفوز‬ ‫النصر‬ ‫حالة‬ ‫يفعلوه‬ ‫أن‬ ‫املسلمني‬ ‫على‬ ‫ينبغي‬ ‫الذي‬ ‫ما‬. ‫اجلواب‬: 2‫ﭽ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﭼ‬ ‫الذي‬ ‫كان‬ ‫وملا‬،‫عملهم‬ ‫جنس‬ ‫من‬ ‫جازاهم‬ ‫ونعمه؛‬ ‫اهلل‬ ‫ألوامر‬ ‫واحتقارهم‬ ،‫صربهم‬ ‫قلة‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫أكرب‬ ‫فيه‬ ‫منهم‬ ‫جرى‬‫فقال‬: {‫الذلة‬ ‫عليهم‬ ‫وضربت‬}‫أبدانهم‬ ‫ظاهر‬ ‫على‬ ‫تشاهد‬ ‫اليت‬{‫واملسكنة‬}‫بقلوبهم‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬35 ‫السؤال‬:‫إسرائيل؟‬ ‫بين‬ ‫ملعاصي‬ ‫مناسبة‬ ‫عقوبة‬ ‫واملسكنة‬ ‫الذلة‬ ‫كانت‬ ‫ملاذا‬. ‫اجلواب‬: 5‫ﭽ‬‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯶ‬‫ﯹ‬ ‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﭼ‬ {‫عصوا‬ ‫مبا‬ ‫ذلك‬}‫اهلل‬ ‫معاصي‬ ‫ارتكبوا‬ ‫بأن‬{‫يعتدون‬ ‫وكانوا‬}‫املعاصي‬ ‫فإن‬ ،‫اهلل‬ ‫عباد‬ ‫على‬ ‫ينشأ‬ ‫ثم‬ ،‫الكبري‬ ‫الذنب‬ ‫عنه‬ ‫ينشأ‬ ‫ثم‬ ،‫الصغري‬ ‫الذنب‬ ‫عنها‬ ‫ينشأ‬ ‫فالغفلة‬ ،‫بعضا‬ ‫بعضها‬ ‫جير‬ ‫فنسأل‬ ،‫ذلك‬ ‫وغري‬ ‫والكفر‬ ‫البدع‬ ‫أنواع‬ ‫عنها‬‫بالء‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫العافية‬ ‫اهلل‬.،‫السعدي‬ ‫تفسري‬ ‫ص‬35 ‫السؤال‬:‫الكفر‬ ‫ثم‬ ،‫بالكبائر‬ ‫اوقعته‬ ‫للصغائر؛‬ ‫الغافل‬ ‫استسلم‬ ‫إذا‬،‫اآلية؟‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬. ‫اجلواب‬: 9 ‫ﭽ‬‫ﯠ‬ ‫ﯟ‬ ‫ﯞ‬ ‫ﯝ‬ ‫ﯜ‬ ‫ﯛ‬‫ﯚ‬ ‫ﯙ‬‫ﯘ‬ ‫ﯗ‬ ‫ﯖ‬ ‫ﯕ‬ ‫ﯔ‬ ‫ﯓ‬ ‫ﯫ‬‫ﯪ‬‫ﯩ‬‫ﯨ‬‫ﯧ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﯢ‬‫ﯡ‬‫ﭼ‬ ‫أهل‬ ‫على‬ ‫غلب‬ ‫مبا‬ ‫األمة‬ ‫هلذه‬ ‫تهديد‬ ‫فيه‬‫يف‬ ‫األدنى‬ ‫باستبدال‬ ‫أحواهلم‬ ‫مثل‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫الدنيا‬ ‫الطيب‬ ‫من‬ ‫باألعلى‬ ‫واملتشابه‬ ‫احلرام‬ ‫من‬ ‫املعنى‬.،‫الدرر‬ ‫نظم‬1/194 ‫هلم؟‬ ‫حيصل‬ ‫وما‬ ،‫لليهود‬ ‫حصل‬ ‫مما‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫تفيد‬ ‫ماذا‬ ‫اجلواب‬: 3‫ﭽ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬‫ﭼ‬ ‫ومعنى‬‫لزوم‬‫الذلة‬‫واملسكنة‬‫لليهود‬‫أنهم‬‫فقدوا‬‫البأس‬،‫والشجاعة‬‫وبدا‬‫عليهم‬‫سيما‬‫الفقر‬ ‫واحلاجة‬‫مع‬‫وفرة‬‫ما‬‫أنعم‬‫اهلل‬،‫عليهم‬‫فإنهم‬‫ملا‬‫سئموها؛‬‫صارت‬‫لديهم‬،‫كالعدم‬‫ولذلك‬ ‫صار‬‫احلرص‬‫هلم‬‫سجية‬‫باقية‬‫يف‬‫أعقابهم‬.‫التحرير‬،‫والتنوير‬1/325 ‫؟‬ ‫بها‬ ‫اليهود‬ ‫اتصاف‬ ‫على‬ ‫الكرمية‬ ‫اآلية‬ ‫دلت‬ ‫كيف‬ ‫؛‬ ‫يهودية‬ ‫صفة‬ ‫والطمع‬ ‫احلرص‬ ‫اجلواب‬: 6 ‫ﭽ‬‫ﯵ‬ ‫ﯴ‬ ‫ﯳ‬ ‫ﯲ‬ ‫ﯱ‬ ‫ﯰ‬ ‫ﯯ‬ ‫ﯮ‬‫ﯭ‬ ‫ﯬ‬‫ﯶ‬‫ﯹ‬ ‫ﯸ‬ ‫ﯷ‬ ‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﭼ‬ ‫إدمان‬‫العاصي‬‫يفضي‬‫إىل‬‫التغلغل‬،‫فيها‬‫والتنقل‬‫من‬‫أصغرها‬‫إىل‬‫أكربها‬.‫التحرير‬ ،‫والتنوير‬1/355 ‫؟‬ ‫هذا‬ ‫يفيد‬ ‫ماذا‬ ‫األنبياء؛‬ ‫وقتل‬ ‫الكفر‬ ‫إىل‬ ‫الصغرية‬ ‫املعاصي‬ ‫من‬ ‫اسرائيل‬ ‫بنو‬ ‫انتقل‬ ‫اجلواب‬: 7 ‫ﭽ‬‫ﯢ‬‫ﯪ‬ ‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬ ‫ﯧ‬ ‫ﯦ‬ ‫ﯥ‬ ‫ﯤ‬ ‫ﯣ‬‫ﯫ‬‫ﯮ‬ ‫ﯭ‬ ‫ﯬ‬ ‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬‫ﯶ‬‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﭼ‬ ‫تقدم‬ ‫هو‬ ‫إمنا‬ ‫األنبياء‬ ‫وقتلهم‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫بآيات‬ ‫الكفر‬ ‫على‬ ‫محلهم‬ ‫الذي‬ ‫أن‬ ‫واملعنى‬ ‫عصيانهم‬،‫واعتدائهم‬،،‫الذنب‬ ‫جير‬ ‫والذنب‬ ،‫احلدود‬ ‫وجماوزتهم‬،‫املعاني‬ ‫روح‬1/277 ‫اليهود‬ ‫محل‬ ‫الذي‬ ‫ما‬‫اهلل‬ ‫بآيات‬ ‫الكفر‬ ‫على‬-‫تعاىل‬-‫األنبياء؟‬ ‫وقتلهم‬ ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.‫ظاهره‬ ‫ما‬ ‫اهلل‬ ‫فيبدلك‬ ‫عليه؛‬ ‫تعرتض‬ ‫فال‬ ‫لك؛‬ ‫خري‬ ‫هو‬ ‫الرزق‬ ‫من‬ ‫معك‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫اعلم‬ ،‫لك‬ ‫شر‬ ‫وهو‬ ،‫اخلري‬‫ﭽ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﭼ‬ 2.‫املعصية‬ ‫عاقبة‬ ‫من‬:‫اهلل‬ ‫وغضب‬ ،‫والفقر‬ ،‫الذلة‬‫ﭽ‬‫ﯦ‬ ‫ﯥ‬ ‫ﯤ‬ ‫ﯣ‬ ‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬‫ﯧ‬‫ﯶ‬‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬ ‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬ ‫ﯮ‬‫ﯭ‬‫ﯬ‬‫ﯫ‬‫ﯪ‬ ‫ﯻ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬ ‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﭼ‬ 5.،‫ذلك‬ ‫فاحذر‬ ،‫منه‬ ‫بتفريط‬ ‫فيضيعه‬ ‫وفوز؛‬ ‫رمحة‬ ‫باب‬ ‫للعبد‬ ‫ُفتح‬‫ي‬ ‫قد‬‫ﭽ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬ ‫ﭷ‬ ‫ﭶ‬ ‫ﭵ‬ ‫ﭴ‬ ‫ﭳ‬ ‫ﭲ‬ ‫ﭱ‬ ‫ﭰ‬ ‫ﭯ‬ ‫ﭮ‬ ‫ﭭ‬ ‫ﭬ‬ ‫ﭫ‬ ‫ﭪ‬ ‫ﭩ‬ ‫ﭸ‬‫ﭼ‬. ‫األعمال‬ 1.‫احملافظة‬ ‫على‬ ‫واستمر‬ ،‫الرواتب‬ ‫السنن‬ ‫على‬ ‫اليوم‬ ‫احرص‬‫عليها‬‫ﭽ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭼ‬ 2.‫أخطاء‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫عندك‬ ‫ما‬ ‫وصحح‬ ،‫املوثوقة‬ ‫الصالة‬ ‫صفة‬ ‫كتب‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫الصالة‬ ‫يف‬ ‫الواردة‬ ‫الصحيحة‬ ‫واألذكار‬ ‫األلفاظ‬ ‫اقرأ‬‫ﭽ‬‫ﭫ‬ ‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬ ‫ﭧ‬ ‫ﭸ‬ ‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭼ‬. 5.،‫األسر‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫وتفتقدها‬ ‫متلكونها‬ ‫بنعمة‬ ‫أسرتك‬ ‫ّر‬‫ك‬‫ذ‬‫ﭽ‬‫ﮭ‬ ‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮪ‬‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬ ‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬ ‫ﮰ‬‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﭼ‬.
  • 10. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﭽ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬ ‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬ ‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﭼ‬ ‫وإمنا‬‫جعل‬‫االعتداء‬‫فيه‬‫مع‬‫احلفر‬ ‫أن‬‫يف‬‫يوم‬‫اجلمعة؛‬‫ألن‬‫أثره‬‫الذي‬‫ترتب‬‫عليه‬‫العصيان‬-‫وهو‬‫دخول‬‫احليتان‬‫للحياض‬-‫يقع‬‫يف‬‫يوم‬ ‫السبت‬.‫التحرير‬،‫والتنوير‬1/455 ‫السبت؟‬ ‫يوم‬ ‫الصيد‬ ‫عن‬ ‫والنهي‬ ،‫اجلمعة‬ ‫يوم‬ ‫حفروا‬ ‫أنهم‬ ‫مع‬ ً‫ء‬‫اعتدا‬ ‫اليهود‬ ‫فعل‬ ‫اعترب‬ ‫ملاذا‬ ‫اجلواب‬: 2 ‫ﮋ‬‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﮥ‬ ‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬ ‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮪ‬‫ﮭ‬ ‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮮ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬ ‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬ ‫ﯟ‬‫ﯞ‬‫ﯝ‬‫ﯜ‬‫ﯛ‬‫ﮊ‬ ‫رجل‬ ‫عند‬ ‫فوجدوها‬ ‫بذحبها؛‬ ‫أمروا‬ ‫اليت‬ ‫البقرة‬ ‫إىل‬ ‫انتهوا‬ ‫حتى‬ ،‫عليهم‬ ‫َد‬‫د‬‫فش‬ ‫ّدوا؛‬‫د‬‫ش‬ ‫ولكنهم‬ ،‫بقرة‬ ‫أدنى‬ ‫عنهم‬ ‫ألجزأت‬ ‫يعرتضوا؛‬ ‫مل‬ ‫فلو‬ ‫فقال‬ ،‫غريها‬ ‫بقرة‬ ‫له‬ ‫ليس‬:‫فذحبوها‬ ‫فأخذوها‬ ،ً‫ا‬‫ذهب‬ ‫جلدها‬ ‫ملء‬ ‫من‬ ‫أنقصها‬ ‫ال‬ ‫واهلل‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬1/101 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫الشرع‬ ‫أوامر‬ ‫قبول‬ ‫يف‬ ‫والتشدد‬ ‫التعنت‬ ‫خطورة‬ ‫ما‬. ‫اجلواب‬: 1 ‫ﭽ‬‫ﭜ‬ ‫ﭛ‬ ‫ﭚ‬ ‫ﭙ‬ ‫ﭘ‬ ‫ﭗ‬ ‫ﭖ‬ ‫ﭕ‬ ‫ﭔ‬ ‫ﭓ‬ ‫ﭒ‬ ‫ﭑ‬ ‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬‫ﭤ‬‫ﭣ‬‫ﭢ‬‫ﭡ‬ ‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﭼ‬ ‫النفوس‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫وقع‬ ‫رمبا‬ ،‫وقبائحهم‬ ‫معاصيهم‬ ‫وذكر‬ ،‫وذمهم‬ ‫إسرائيل‬ ‫بين‬ ‫ذكر‬ ‫ملا‬ ‫الباري‬ ‫فأراد‬ ،‫الذم‬ ‫يشملهم‬ ‫كلهم‬ ‫أنهم‬-‫تعاىل‬-‫بوصفه‬ ‫منهم‬ ‫الذم‬ ‫يلحقه‬ ‫مل‬ ‫من‬ ‫يبني‬ ‫أن‬. ً‫ا‬‫عام‬ ً‫ا‬‫حكم‬ ‫تعاىل‬ ‫ذكر‬ ‫بهم؛‬ ‫االختصاص‬ ‫يوهم‬ ‫خاصة‬ ‫إسرائيل‬ ‫بين‬ ‫ذكر‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫كان‬ ‫وملا‬ ‫ليتضح‬ ‫كلها؛‬ ‫الطوائف‬ ‫يشمل‬‫واإلشكال‬ ‫التوهم‬ ‫ويزول‬ ،‫احلق‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬45 ‫السؤال‬:‫؟‬ ‫فلماذا‬ ،‫هنا‬ ‫بعضهم‬ ‫مدح‬ ‫إسرائيل‬ ‫بين‬ ‫قبائح‬ ‫ذكر‬ ‫بعد‬. ‫اجلواب‬: 5‫ﭽ‬‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬‫ﮢ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮪ‬‫ﭼ‬ ‫املاوردي‬ ‫قال‬:‫ُمروا‬‫أ‬ ‫وإمنا‬-‫أعلم‬ ‫واهلل‬-‫عبدوه‬ ‫ما‬ ‫جنس‬ ‫من‬ ‫ألنها‬ ‫غريها؛‬ ‫دون‬ ‫بقرة‬ ‫بذبح‬ ‫يف‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫بإجابتهم‬ ‫وليعلم‬ ،‫تعظيمه‬ ‫من‬ ‫يرونه‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫عندهم‬ ‫ليهون‬ ‫العجل؛‬ ‫من‬ ‫عبادته‬ ‫من‬ ‫نفوسهم‬.،‫القرطيب‬2/111 ‫اهلل‬ ‫أمر‬ ‫يف‬ ‫احلكمة‬ ‫ما‬-‫تعاىل‬-‫؟‬ ‫البقرة‬ ‫بذبح‬ ‫هلم‬ ‫اجلواب‬: 4‫ﭽ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﮮ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬‫ﭼ‬ ‫ذلك‬ ‫وأن‬ ،‫تعظيمه‬ ‫جيب‬ ‫ومن‬ ،‫وباملسلمني‬ ‫اهلل‬ ‫بدين‬ ‫االستهزاء‬ ‫منع‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫اآلية‬ ‫يف‬ ‫للوعيد‬ ‫مستحق‬ ‫وصاحبه‬ ،‫جهل‬.،‫القرطيب‬2/180 ‫؟‬ ‫اإلميان‬ ‫وبأهل‬ ‫بالدين‬ ‫استهزأ‬ ‫من‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ ‫اجلواب‬: 6‫ﭽ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭼ‬ ‫والتغافل‬ ‫التكاسل‬ ‫وعدم‬ ،‫واالجتهاد‬ ‫اجلد‬ ‫بالقوة‬ ‫املراد‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/281 ‫اآلية؟‬ ‫يف‬ ‫بقوة‬ ‫اهلل‬ ‫أنزل‬ ‫ما‬ ‫أخذ‬ ‫يشري‬ ‫ماذا‬ ‫إىل‬ ‫اجلواب‬: 1‫ﭽ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬ ‫األحكام‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫مبا‬ ‫أعملوا‬ ‫أو‬ ،‫معناه‬ ‫تدبروا‬.،‫املعاني‬ ‫روح‬1/281 ‫أنزل‬ ‫ما‬ ‫ذكر‬ ‫يشري‬ ‫ماذا‬ ‫إىل‬‫اآلية؟‬ ‫يف‬ ‫اهلل‬ ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.‫اخلاسرين‬ ‫من‬ ‫لكنت‬ ‫ذلك؛‬ ‫فلوال‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫واشكره‬ ،‫ورمحته‬ ‫عليك‬ ‫اهلل‬ ‫فضل‬ ‫اذكر‬ ،‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬‫ﭽ‬‫ﮄ‬ ‫ﮃ‬ ‫ﮂ‬ ‫ﮁ‬ ‫ﮀ‬ ‫ﭿ‬‫ﭾ‬ ‫ﭽ‬ ‫ﭼ‬ ‫ﭻ‬ ‫ﭺ‬ ‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﭼ‬ 2.‫وعدم‬ ‫التقوى‬ ‫على‬ ‫يعني‬ ‫مما‬ ‫وعظة‬ ‫لك‬ ٌ‫ة‬‫عرب‬ ‫فيه‬ ‫عقوبة‬ ‫من‬ ‫لغريك‬ ‫حيصل‬ ‫ما‬ ‫حدود‬ ‫تعدي‬،‫اهلل‬‫ﭽ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬ ‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮖ‬‫ﭼ‬ 1.‫األحداث‬ ‫أمام‬ ‫منه‬ ٍ‫ء‬‫شي‬ ‫عن‬ ‫يتنازل‬ ‫ال‬ ‫وأن‬ ،‫بقوة‬ ‫بدينه‬ ‫يتمسك‬ ‫أن‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ،‫ذلك‬ ‫وحنو‬ ‫واملصائب‬‫ﮋ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﮊ‬ ‫األعمال‬ 1.‫اهلل‬ ‫بعلم‬ ‫فيها‬ ‫اجملتمع‬ ‫تذكر‬ ‫رسالة‬ ‫أرسل‬-‫سبحانه‬-‫الكاذبة‬ ‫التقوى‬ ‫بني‬ ‫بالفرق‬،‫الصادقة‬ ‫التقوى‬ ‫وبني‬‫ﭽ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬‫ﯷ‬‫ﯶ‬‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﭼ‬ 2.ً‫ا‬‫مبكر‬ ‫والدنيوية‬ ‫الدينية‬ ‫أعمالك‬ ‫إىل‬ ‫اليوم‬ ‫اخرج‬،،ً‫ة‬‫هم‬ ‫وأعلى‬ ،‫جدية‬ ‫أكثر‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫اليوم‬ ‫وحاول‬‫ﭽ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭼ‬ 1.‫املعصية‬ ‫من‬ ‫اهلل‬ ‫لسخط‬ ً‫ا‬‫جلب‬ ‫أكثر‬ ‫بتحايل‬ ‫املعصية‬ ‫أن‬ ‫فيها‬ ‫اجملتمع‬ ‫تذكر‬ ‫رسالة‬ ‫أرسل‬،‫حتايل‬ ‫بال‬‫ﭽ‬‫ﮔ‬‫ﮓ‬ ‫ﮒ‬‫ﮑ‬‫ﮐ‬ ‫ﮏ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬‫ﮌ‬‫ﮋ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﭼ‬ 5.،‫وخور‬ ‫بضعف‬ ‫الدين‬ ‫وأخذ‬ ‫وتكاسلت‬ ‫ختاذلت‬ ‫إذا‬ ‫مضار‬ ‫وثالثة‬ ،‫صادقة‬ ‫وعزمية‬ ‫واجتهاد‬ ‫جبد‬ ‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫محلت‬ ‫إذا‬ ‫تفيدها‬ ‫فوائد‬ ‫ثالثة‬ ‫امجع‬‫ﭽ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬ ‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬ ‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭼ‬
  • 11. ‫الرتبوي‬ ‫والتدريب‬ ‫لإلشراف‬ ‫املنهاج‬ ‫مركز‬–‫حمفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ 1‫ﭽ‬‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭳ‬‫ﭲ‬‫ﭱ‬‫ﭰ‬‫ﭯ‬‫ﭮ‬‫ﭭ‬‫ﭬ‬‫ﭫ‬‫ﭪ‬‫ﭩ‬‫ﭨ‬‫ﭧ‬‫ﭦ‬‫ﭥ‬ ‫ﭤ‬‫ﭣ‬ {‫َما‬‫و‬‫يفعلون‬ ‫ُوا‬‫د‬‫كا‬}‫لعصيانهم‬‫وكثرة‬،‫سؤاهلم‬‫أو‬‫لغالء‬،‫البقرة‬‫فقد‬‫جاء‬‫بأنها‬‫كانت‬،‫ليتيم‬‫وأنهم‬‫اشرتوها‬‫بوزنها‬،‫ذهبا‬‫أو‬‫لقلة‬ ‫وجود‬‫تلك‬،‫الصفة‬‫فقد‬‫روي‬‫أنهم‬‫لو‬‫ذحبوا‬‫أدنى‬‫بقرة‬‫أجزأت‬،‫عنهم‬‫ولكنه‬‫ّدوا؛‬‫د‬‫ش‬‫ّد‬‫د‬‫فش‬‫عليهم‬.‫التسهيل‬‫لعلوم‬،‫جزي‬ ‫البن‬ ‫التنزيل‬1/ 07 ‫السؤال‬:‫واملشقة‬ ‫العنت‬ ‫للعبد‬ ‫جتلب‬ ‫الكاذبة‬ ‫التقوى‬،‫؟‬ ‫اآلية‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫بني‬ ،‫الصادقة‬ ‫التقوى‬ ‫بعكس‬ ‫اجلواب‬: 2‫ﭽ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬ ‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﭼ‬ ‫األحجار‬ ‫خبالف‬ ،‫ذاب‬ ‫النار‬ ‫يف‬ ‫ِيب‬‫ذ‬ُ‫أ‬ ‫إذا‬ ‫والرصاص‬ ‫احلديد‬ ‫ألن‬ ‫احلديد؛‬ ‫من‬ ‫قسوة‬ ‫أشد‬ ‫هي‬ ‫اليت‬ ،‫كاحلجارة‬ ‫بأنها‬ ‫قسوتها‬ ‫وصف‬ ‫ثم‬. ‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬55 ‫السؤال‬:‫ً؟‬‫ال‬‫مث‬ ‫باحلديد‬ ‫تشبه‬ ‫ومل‬ ،‫باحلجارة‬ ‫القاسية‬ ‫قلوبهم‬ ‫َت‬‫ه‬ِ‫ب‬ُ‫ش‬ ‫ملاذا‬. ‫اجلواب‬: 3‫ﮋ‬‫ﭡ‬‫ﭠ‬‫ﭟ‬‫ﭞ‬‫ﭝ‬‫ﮊ‬ ‫فقالوا‬ ‫استثنوا‬ ‫القوم‬ ‫أن‬ ‫لوال‬:ً‫ا‬‫أبد‬ ‫إليها‬ ‫هدوا‬ ‫ملا‬ ‫ملهتدون؛‬ ‫اهلل‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫وإنا‬.،‫كثري‬ ‫ابن‬ ‫تفسري‬ 1/171 ‫السؤال‬:‫االستثناء؟‬ ‫من‬ ‫موسى‬ ‫قوم‬ ‫على‬ ‫عادت‬ ‫اليت‬ ‫الفائدة‬ ‫ما‬. ‫اجلواب‬: 1‫ﭽ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭴ‬‫ﭼ‬ ‫حلصل‬ ‫بقرة؛‬ َ‫ي‬‫أ‬ ‫اعرتضوا‬ ‫أنهم‬ ‫فلو‬ ،‫مرة‬ ‫أول‬ ‫باحلق‬ ‫جاءهم‬ ‫فقد‬ ‫وإال‬ ،‫جهلهم‬ ‫من‬ ‫وهذا‬ ‫عليهم‬ ‫اهلل‬ ‫فشدد‬ ‫األسئلة؛‬ ‫بكثرة‬ ‫شددوا‬ ‫لكنهم‬ ،‫املقصود‬.‫ص‬ ،‫السعدي‬ ‫تفسري‬55 ‫السؤال‬:‫موسى‬ ‫قوم‬ ‫قول‬ ‫يدل‬ ‫ماذا‬ ‫على‬:‫ﭽ‬‫ﭷ‬‫ﭶ‬‫ﭵ‬‫ﭼ‬ ‫اجلواب‬: 5 ‫ﭽ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬ ‫ﮞ‬‫ﮝ‬ ‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮢ‬‫ﮧ‬‫ﮦ‬ ‫ﮥ‬‫ﮤ‬‫ﮣ‬ ‫ﮩ‬‫ﮨ‬‫ﮪ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮫ‬‫ﯓ‬‫ﯚ‬‫ﯙ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯛ‬‫ﭼ‬ ‫جماهد‬ ‫قال‬ ،‫وترديها‬ ،‫منها‬ ‫املاء‬ ‫خلروج‬ ‫قلوبكم؛‬ ‫من‬ ‫أنفع‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫احلجارة‬ ‫من‬ ‫إن‬:‫ما‬‫تردى‬ ‫نزل‬ ‫اهلل‬ ‫خشية‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫ماء‬ ‫منه‬ ‫خرج‬ ‫وال‬ ،‫حجر‬ ‫من‬ ‫نهر‬ ‫تفجر‬ ‫وال‬ ،‫جبل‬ ‫رأس‬ ‫من‬ ‫حجر‬ ‫القرآن‬ ‫بذلك‬.،‫القرطيب‬2/272 ‫؟‬ ‫وملاذا‬ ‫؟‬ ‫آدم‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫العصاة‬ ‫قلوب‬ ‫أو‬ ،‫احلجارة‬ ‫أنفع‬ ‫أيهما‬ ‫اجلواب‬: 6 ‫ﭽ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬‫ﯮ‬‫ﯭ‬‫ﯬ‬‫ﯫ‬‫ﯪ‬‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬‫ﯧ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬‫ﯣ‬ ‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﭼ‬ ‫بعد‬ ‫من‬‫عقلوه‬ ‫ما‬‫أي‬:‫وعلموه‬ ‫عرفوه‬،‫أي‬ ،‫هلم‬ ‫توبيخ‬ ‫وهذا‬:‫سلفت‬ ‫قد‬ ‫اليهود‬ ‫هؤالء‬ ‫إن‬ ‫إميانهم‬ ‫يف‬ ‫تطمعون‬ ‫فكيف‬ ،‫السنن‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫فهؤالء‬ ،‫وعناد‬ ‫سوء‬ ‫أفاعيل‬ ‫آلبائهم‬.!‫هذا‬ ‫ودل‬ ‫الرشد‬ ‫من‬ ‫بعيد‬ ‫فيه‬ ‫املعاند‬ ‫باحلق‬ ‫العامل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫أيضا‬ ‫الكالم‬‫؛‬‫والوعيد‬ ‫الوعد‬ ‫علم‬ ‫ألنه‬،‫ومل‬ ‫عناد‬ ‫عن‬ ‫ذلك‬ ‫ينهه‬‫ه‬.،‫القرطيب‬2/213 ‫للهداية‬ ‫أقرب‬ ‫أيهما‬،‫؟‬ ‫املعاند‬ ‫العامل‬ ‫أم‬ ‫اجلاهل‬ ‫اجلواب‬: 0‫ﭽ‬‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬ ‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﮢ‬‫ﭼ‬ ‫وقوة‬‫القلب‬‫احملمودة‬‫غري‬‫قسوته‬،‫املذمومة‬‫فإنه‬‫ينبغي‬‫أن‬‫يكون‬‫قويا‬‫من‬‫غري‬،‫عنف‬‫ولينا‬ ‫من‬‫غري‬‫ضعف‬.‫جمموع‬،‫الفتاوى‬0/37 ‫ما‬‫؟‬ ‫القلب‬ ‫قسوة‬ ‫وبني‬ ‫القلب‬ ‫قوة‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫اجلواب‬: ‫التوجيهات‬ 1.،‫القلب‬ ‫قسوة‬ ‫سبب‬ ‫هي‬ ‫املعاصي‬‫ﭽ‬‫ﮜ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬‫ﭼ‬. 2.،‫كفرهم‬ ‫صور‬ ‫ألكثر‬ ً‫ا‬‫سبب‬ ‫صار‬ ‫حتى‬ ‫الكرب‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫بنو‬ ‫عانت‬ ‫كم‬‫ﭽ‬‫ﯣ‬ ‫ﯳ‬‫ﯲ‬‫ﯱ‬‫ﯰ‬‫ﯯ‬‫ﯮ‬‫ﯭ‬‫ﯬ‬‫ﯫ‬‫ﯪ‬‫ﯩ‬ ‫ﯨ‬‫ﯧ‬‫ﯦ‬‫ﯥ‬‫ﯤ‬ ‫ﯵ‬‫ﯴ‬‫ﭼ‬. 3.‫اإلنسان‬ ‫على‬‫كثرة‬ ‫أو‬ ‫تردد‬ ‫أو‬ ٍ‫ت‬ُ‫ن‬‫تع‬ ‫دون‬ ‫الشرعية‬ ‫باألوامر‬ ‫اإلتيان‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ،‫التشدد‬ ‫بها‬ ‫َاد‬‫ر‬ُ‫ي‬ ‫ألسئلة‬ ٍ‫ح‬‫طر‬‫ﭽ‬‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭼ‬ 1.،‫إليك‬ ‫الناظرين‬ ‫أهون‬ َ‫هلل‬‫ا‬ ‫جتعل‬ ‫فال‬ ‫الذنوب؛‬ ‫من‬ ‫ختفيه‬ ‫ما‬ ِ‫ر‬‫إظها‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫اهلل‬‫ﭽ‬‫ﭾ‬ ‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬‫ﮂ‬‫ﮁ‬‫ﮀ‬‫ﭿ‬‫ﭼ‬ ‫األعمال‬ 1.‫خلواته‬ ‫القلب‬ ‫ميزان‬‫فاهلل‬ ،‫العبادات‬ ‫من‬ ‫بعبادة‬ ً‫ال‬‫منشغ‬ ‫بنفسك‬ ‫انفرد‬-‫تعاىل‬-،‫تظهره‬ ‫وما‬ ،‫ختفيه‬ ‫ما‬ ‫يعلم‬‫ﭽ‬‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﭼ‬. 2.‫أو‬ ،‫العباد‬ ‫ألحد‬ ‫أو‬ ،‫اإلسعاف‬ ‫لقسم‬ ‫زيارة‬ ‫أو‬ ،‫دفنه‬ ‫أو‬ ،‫ميت‬ ‫كتغسيل‬ ،‫قلبك‬ ‫يرقق‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫اليوم‬ ‫واعمل‬ ،‫القلوب‬ ‫مبرققات‬ ‫العهد‬ ‫طول‬ ‫احذر‬‫الزهاد‬‫ﮋ‬‫ﮛ‬‫ﮚ‬‫ﮙ‬‫ﮘ‬‫ﮗ‬ ‫ﮡ‬‫ﮠ‬‫ﮟ‬‫ﮞ‬‫ﮝ‬‫ﮜ‬‫ﮊ‬ 3.‫وتفسريها‬ ،‫اآلية‬ ‫هلذه‬ ‫قراءتك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املعاصرة‬ ‫مناذجه‬ ‫وبعض‬ ،‫وأهله‬ ‫النفاق‬ ‫خطر‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫مقا‬ ‫أو‬ ،‫رسالة‬ ‫اكتب‬‫ﭽ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﯾ‬‫ﯽ‬‫ﯻﯼ‬‫ﯺ‬‫ﯹ‬‫ﯸ‬‫ﯷ‬ ‫ﰎ‬‫ﰍ‬‫ﰌ‬‫ﰋ‬‫ﰉﰊ‬‫ﰈ‬‫ﰇ‬‫ﰆ‬‫ﰅ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬‫ﰂ‬‫ﰁ‬‫ﭼ‬