O slideshow foi denunciado.
Utilizamos seu perfil e dados de atividades no LinkedIn para personalizar e exibir anúncios mais relevantes. Altere suas preferências de anúncios quando desejar.

القدس قصة مدينة يحيى الفرحان

653 visualizações

Publicada em

القدس قصة مدينة يحيى الفرحان

Publicada em: Turismo
  • Seja o primeiro a comentar

  • Seja a primeira pessoa a gostar disto

القدس قصة مدينة يحيى الفرحان

  1. 1. اع-عل تقع ن ٠
  2. 2. كتهعلرعوا أه . ٠ . ٠ . هه ٠ . هلا . هه . . . ٠ . . . . . ع ٠ ٠ ٠ هه ٠ ٠ . . . ٠ ، ك ه ٠ ، . ئ ة ٧ ة ، ح عاق در . ابرق ا قا. بها. ! ٠ها٠ سم٠سبا٨ يد،لا لعل ةسهيوإ ها ا . م،،همءتهنء . . . . ع عج ٠ . « هو سماء صممها هب ١ ا ج ٠هرء تهههس مهجهننلاره٠ . انتنللمة العرية للتربية والهلال. والعلوم دائرة الثقاقة بمنظمة الفهيد الفلسطينية
  3. 3. سنلرلرنسإنا إنه المعد حسه العون لجقورلظيحهنعنلدقلئةهرث
  4. 4. العم . الخصسل للأول ن ألمدخل والاطار-لعام . ه . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . سلا القسط الثاني ن التاريخ والسمات الحضارية للمدينة . ٠ ٠ . . . . . . . . . . . . . ٣ ١ الفصل الشافعي إ البيشة الجغرافية . ع . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ٩٢ الفصل الرابع اير. الطايع الاسلامي العالي للمدينة ،لمقدسة . . . . . . . . . . . . . لأي الفصل الخامس ز الانقلاب السكاني للمدينة المقدسة ٠ ٠ . . . . . . . . . . . . . . ٩ ٩ الفصل السادس ب تغير البنية الاقتصادية للمدينة و ٠ . . . . . . . . . . . . . . . . . ٩ اا الفصل السابع ز التصفيق الحضارية للمدينة المقدسة ع . . . . . . . . . . . . . . . اا٢ ١
  5. 5. عج-صل-ص-س ا ٠ . ص . . . ل . .
  6. 6. تصدير اهتمت المؤتمرات الثقافية والندوات على مسننرى الوزراء والمسؤولين والخبراء المربع بالحفاظ على المضافة للعربية الفلسطينية والتراث الغثسعلس، وتهديدها وتعريف الأجيال الناشئة تهها، وبمواجهة الغزوالثقافي السهم- واعتمإ المؤتمر العام للمنظمة العربية للتر بية وللثقافة والعلوم ، ومجلسها التنفيدي ، مخططا متعدد الجوانب متنوع الأساليب للوصول الى عقل الهدف ٠ وقد قي تهيئة الشروط المناسبة ، لتنفيذ مذا المخطط . الذي يشمل لصداردراسات علمية في اطار مشروع وسلسلة المدن الفلسطينية. . بالتعاون بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلو ، ودهئسرق الثقاقة يمنظسة التحريرالفلسطينية ، بهدف اعطاه منكسرة جامعة عن مذ . الدن ع تتضمن واقعها الجغرافي ، ونطورها العمراني عير العصور وتاريخها ، وأنشطتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، ورصد التاريخ النضالي لسكانها ، ليستفيد هدما الطالب والعامل ، والمثقف والمختص على حد سواء ، ولتبقى وثهنة حية في ذاكرة الامة العربية ( وإن هذا المشروع ، الذي يعتبر عمي قوهيأ وعيقاه٠يأ ، يمثل جاني! من نشاط المنظمة في المجال لم ق لقلسطس ( ومساهمة في بناه الثقاة ،لغلسطينية٠ وتقوية عرى العلاقة بين الفلسطينيين ووطنهم ، واني اشيد هنا بالجههي الطيبة التي تبذلها هائلة للثقافة بمنظمة التحرير وبالعمل للعلمي المسؤول الدي قدوم عليه هثة التحرير لاصدار كتب منه السلسلة القومية ٠ ومن اعتى التوفيق تالعثوننيىالثبيىصانر ل لمدير للعمل م للمنظمة للعربة للتركة هدللهقا« والعلوم
  7. 7. سه للالم ل لمدخل وا إ طا ر ا لعا م توا( المدن والريف والبادية في فلسطين المحتلة معركة حضارية من أضخم ما عرفت في أي وقت من تاريخها « وحتى الآن نحجم عن تسمية الأشياء يسمها-ا الصحيحة ، كما نننعهسرت ضما ييدوعما قد يحس- بعضهم زجا بالعلم في السياسة ، وعمزجا للشخصية يالمحمتسوبمية ، ويتصل هذا الواقع في غياب المجابهة بالرد العلمي والموضوعي لتأكيد أدوية الحضارية للأصيلة للنظم الحضرية (المدن) والريفية (القسرى) والبادية في ألأراضب الفلسطينية المحتلة ٠ ويأتي كتاب بمدينة القدس. لإيضاح خطأ وخطر مثل هذه النظرة ، في الوقات الذي يجابهنا الكيان الصهيوني ينتيار مثدقق من البحوث التي تهدف الى تزييف البنية الحضارية للنظم الحضرية والريفية واليدوية وبخاصة يعد سمرهب عامي عو ٩ ١ و٧٦لأ ا ٠ نركزتثف الدراسات هلى اخفاء الطايع الحضاري المميز للعمران الفلسطيني وماهيته في الزمان والمكان واضاع طالع خلاس دخل لا ينتخب الى تراث المنطقة وجضاربهالاه٠ بق يتعارض سترى مع النترمة الحضارية القديمة ء ا تع من تلك للدراسات ب بطه صقل بق عطلا بسطا . ٣عهل١ها بهوكهه«همععع اسو س ا . هاااهمه »سههههه ٨ ٠اههععقعط هم «الهعه- هاعههلا و،قأا سلبا ا نهص«ه ، رنهدهل٠ع رعهءأس يراههقهاوعلهم٠لا ععءتنا تليها باحقكعلههد ان عماه ه«ا اع ععبيك، ك هعتع ع«ي اععاع٠ عحهها عههههلممهااي ت اهل صكثهت هعاسعتنه عه«ه ءبها يسهتنهع هععهأههه ععه«ههسه يسع سقا بحسه هممهه٠هله١ يهل ع-قلاعه ملم«لهاحق ءقاصا ه عمق ٠ءهعق له هنة ها-هه. ع هههههه «نا٣ -ضب بحلقة. ٠ توما. فه لترا سال فة ءالسما ن وه٢
  8. 8. وللحقيقة ان مذننا وريقنا وباديبنا قر في مرحلة غطيرة من التصفية هلحضارلة ، . عا يفرض عدنا دراسة جوانبها المختلقة وتحليلها للخروج ثنتائح ونظرة الى المستقيل ٠ وسنرى ان دراسة المدينة للقدسة (القدسء على النعوالوارد في مذا الكتاب لن يخرق بنا عن دائرة العلم والموضوعية البطمة ، ولن يشوه جيوبولتيكا مدينة القدس (أو أي مدينة فلسطينية اخرى٨ بل العكس هو الصحيح قامت والذي يحب تأكيد. هنة هوامية البعد للجتولينكني والتاريخي والحضاري مدخخ لأي دراسة جادة للمدن الفلسطينية ، وواقعها الراهن ، والتغييرات التي هنىضها عليها الاحتلال الصهيوني سواء في التركيب الداخلي أو في المظهر الخارجي ، بهدف نغير السمة الحضارية لها ، وصياغته بما يتلائم وأهداف الفكر الصهيوني والمخططات الصهيونية في التهويد الكامل ، فالتاريخ والحضارة كما قيل هما معمل المتخصص في الجسولتيكا، وهما كذلك مخزن فلمطنتص في الدراسات الاستراتيجية ال-ذي لا ينضب ٠ ا كل عهسما يستمد مادته ويجري عليها تجاربه ، وبالنسبة للسوبولضنر بالذات. فان التاريخ إذا كور ننسه، فهذا التكرارهرلجيوبولترخا بحد ذاتها ء وكما عبر عهدا١، ءقان الجوبيولتيكا هي الجذر الجمر ي للتاريخ، وعملية استقطاب له وتركيز. ( اكثرمن هذا ليس التاريخ الأ جهيولتيكا متحركة « « ووعلى هذا الاساس تقحمم ألدراسة الراهنة لمدينة القدسي . . فهي درا-ة في هكهع عهاا بعقأهق،س لكلا- ههههع كلام ثبهعيعههاهاعقه عسهموا يوبهععماههاهت ه«لإ ءع ا له ٢ ك عله حله ءر٠عهقه به. صا بهوه( هاهقهح عبيهعحهااكعثه هم رهعاعااههسه ععتهها هاا؛ كه علمععههقا سهولها ساهم اععاعههسع يهحهههمهس ه«و بجاه. . ، ٠«قمم«ه به هبهمكهأ ،،هق سا ءعاا٥ه ااعكععهثك لحبهعبهحاعمق أعهحمع هم هاه«اععه ٦ههقههلهم سحلاقس د بتهسقك اههههاهكههه س ه ٠ رممؤيأص٥ل ا مع مل،تن» ا٥لل١ ءعههىسعلفهعع يههه يك٢ رهههههقا اهععحك ٠اا هن سههه لل ك لاقتطاع-هل به( بدأت. . عمه يف-ثق ( . . (هسههها) «فهعهعع وها ععهلههح هلحسل اما حااعهسع ،هه؛ سطا عحناتءج بها سهلههعط لس عالا٥لههقل به«. ه عع٠لا مهملا-هه هععمههثععتة امعلاعع٣عههع لقابياهعاهءع؛بها همه قا ه«ا ا ي جالسان ، ٧اع . ا ، شخصية سره دراسة في ص٠قرية المكان ، الهلال ، للقاهرة ، هلا ٦ ١ ، استراتيجية اهاستعدعحرير، الهلال، هلقاعر،، صر ٧ ي ١ ا ٣
  9. 9. الجننوتنعايأبعاهخا الحضارية والسياسية والتاريخية والمعاصرة ، مضمذ إليها البعد اعاني لوالجضرلفي . جثا لا يعكر في هذا المجال فصل البعد المس من البعد، الكافي ، واسما ولمن البعد التاريخي والسياسي لفلسطين والوطن العرس قديما وحديثا ما هوا( محصلة بعدين اساسيين هضا ب الموقع والرضع . الموقع الاستر اتيجي الخطير ، والوضع بثرواته وموارد. ا مع سيادة البعد الأول منذ ضجر التاريخ وحتى نهاية القرن التاسع عشر تي تظاقراليعد الأول (انرقع) والبعد الثاني (الوضع) منذ يدوية القرن العشرين ومع تفجر الثروة النقطية ٠ وقد كان احد ابعاد ظهور الكيان ؛لصهعني على أرض فلسطين تحقيق اقيمنة على الموقع والوضع للوطن العربي عن خلال المسيطرة على ٣ عل فلسطين قلب الوطن العربي ، وعلى النواة النووية لااساهم والعقيدة والقدس س ه٠لخرلب ٠ ويؤكد مذا الانجاب ان الصهيونية هنذ انشائها كفكرة ، وظهور الكيان الصهيوني في المحل من أرضنا تخطط استراتيجيتها على اساس مجموعة هن العوامل المنويلتعة وقلجضاقية . والتاريخية والحضارية والسياسية والاقتصادية وا لا ستر ا تمجية ٠ وهنش الخسونس في مشل مذ. السدر»ساهث الكاتب عبثا كبيرا ا لا تتطلبه من خلفية متعمدة (وربما ضوق قدرة الكاتب والقارىء معا) في العلوم الانسانية على المستويين النظري والتطبيقي ( وبخاصة في التاريخ الحضاري ٠ والاقتصادي ي والاجتماعي ا والسياسي ، مع ضرورة ئواقر المهارة العلمة لاستقطابهماواختزاغمامعا وبخحينستى يتمكن الباحث من التعرف إلى شخصها المدينة المقدسة ماقلمحمها في الماضي والحاضر والمستقبل ، وبلبعادها المختلفة فلسطينيا وعربيا وإسلاميا « سيهب ان لا يغيب عن للأذهان عند تناول المدينة المقدسة وأي مدينة فلسطينية اخرى يالدردسة ، حقيقة الكيان الصهيوني هم اسرائيل عل علميا ءمتوخيا والذي يمكن ايجاز. فحما يلي إ ا تزامنت الرقة الصهيونية راومضلة الصليبية الجديدهم منذ بدايتها مع اخر موجة من موجات الاستعمار ل لاوروبي الحديث والتي ا٠سنهدلث السيطرة هلى افريقيا المدارية ه لها ان تحقيق اهداف ولحركة الصهيونية في انشاء الدولة اليهودية تزامن مع هاجة عصر الاستعمار بوجه عام ج والصهيونية منذ بدايتها في ( لحقيقة حركة سهاسة
  10. 10. «لصهيوقية السياسية{ ، ولكنها تقثعضه منذ اللحظة الأولى بالدين (الصههنهة العاطفية ) لتخلق عن « ها العودة الى ارض المنعاد ايديولوجية تاريخية ودونية تجمع عود الشتات حولها . وكان من المسصيل تحقيق هذا الحلم لولا مساعدة قوى الامسيريارة العالمة ٠ وهن منا التقت الامبريالية العالية يه الصههضة لقاء تارمخيأ على طريق واحد وهو طريق المصدعة الاستعمارية المتبادلة . فيكون للوطن اليهودي قاعدة تابعة ويعلنا مضمر( يخدم مصلحة الامير يالية و،لك ئمنأ لخلقه ويرمانل لهقاثهاها ، رقد هرتكوين اسرائيل بثلاث مراحل هس ن التغلغل ، والغزو. والتوسع . فقد تنلضل المهاجرون بموجات تسلل ترتب عليها تكوين نواة هن اقلية مهدية مع تهاية القرن التاسع عشر وانتزاع موضع قدم بسياسة شراع الأراضي المخطط لها سبقأ ٠ وبها تكونت نواة المجتمع اليهودي غير المشروع مع بداية القرن العشرين في فلسطين ٠ اما مرحلة الدزو، وننم فيها الاغتصاب الشامل للأرنس بعد وواطؤ يريطسانمسا مع الصهيونية وانسحابها من فلسطين عام ده ٩ ا . ويعد حرب مع ج ألغلسضنيض تم طرد مليون فلسطيني خارج الأرض المستلة ، رةققها تدفق المهاجرين اليهود من الشتات ليتجمع آنذاك ملونا ئهوديه صهيوني يمثلون مو ١ لا من تهود العسال ، ونبحا استطاعت الحرقة الصهيونية بالعنف والدسيسة واعدك أن تحؤل التاريخ القلي المسرع ولأن وجود اليهود في فلسطين قاريخهأ لم يكن سوك جملة صعتر ضة في تاريخهم إلى جغرافية ، والزمان إلى مكان ما والفكرة إلى هول( ٠ وانطلاقا من اممية المكان (أو المجال الونى يالقهوم النازي والصهعفي) كمتضير استراتيجي في العقدة الصهيونية ، سنح ير جوريون بأن هذه الدولة ق اسرائيل ك ليست الهدف الجاني . . ع كمأ اسا لا تحل المشكلة لليهود بمساحتها ، ولكنها مرحلة عهسة لتحقيق الأهداف الصهيونية العظمي( عك دولة اسرائيل من الفرات الى النيل سا وقل ترتب على هاد السلب السريع لاراضي الفلاحين الضلسطينيين العرب في اسراثض . حينا انخفضت حصة الفلاح « ٠ ل لي ٠ عن ا سجافىعمداهه ع٦٩ا ، مرجح ساينى، صر٢ ك ٦يل٢ ٠ . ص سلم زعمي ، طلا ٩ ا ، نعسرضتراقيجة مريمة جديدة. انعسورن نسن العرب. العدد السنوي من النوعية العربية ( صار هانيهدةم ٩لا٩ا ، ينجور«، سلسلة دراسات قاسطخة، هيرفيه مر ١هه .
  11. 11. ١ ( ٥ ١ دونما عام ع ، ٩ ا الى . ا ٥ دونما عام ، ٦ ٩ ١ . وانخفض متوسط نصيب القرد الفلسعليم العربي من الاراضي المزروعة عن ه رع دونما عام ٥ ٤ ٩ ١ إلى ٢ . ٢ دونا خام ه ها٩ ١ ، بينها وسل متوسط حصة الفلاح الصهيوني ٨ و . ١ دونها عام ،٦٩ا«ل وكنتيجة لحرب جزيران عام٧٦٩ا ، دصبسعتهمساحة لسارائشقعادلثلاثة اضعاف مساحتها قيل اضرب ، وبلغ عدد السكان العرب وفي الضفة الغريية ، والجولان م وضزة، وسيناء م بالإضافة الى عرب فلسطين المحلة منذ عام هي ٩ ا ، لم . ١ مليون نسة مقابل ، ا . مليون سهسنروهم٠ وقد رافق الانقلاب اوديميفرأفي في فلسطين بعد عام تجا٦ . ١ ظهور استر أتيجية جديدة في الاستمطان الصهيوني تنمثل في إ ١ ه ضم مدينة القدس العربية إلى القدس المحتلة عنوةلتوس المدينة المقدسة، مع الاسراع في تغيير التركيب الداخل. وولمظهرالخرارجى للقدس العربية ولهحمامشها التي تضم مناطق ضطت لاجئي عام هي ٩ ١ ن وكذلك الاسراع ز ينساه المستوطنات حقق نموذم يختلف عن نلج الاستيطان و الأراضي هقحتلة الاخرى (صا سطضسح لاحضأه، بهدف تغيير للمظهر-لحضارته العربي والاسلامي للمدينة ، ثم قلتهويد الكامل. ٢ . الاستمرار في الاسضسلاع تنى الأراضى ومصادر-ا. والوارد الطبيعية الاخرى (اليا٥ه اوننربة . النيات الطحعيهتر والمواضيع الطوبوغرافية الاستراتيجية في ا٠لاراضي المحلة ، وانشاء شبكة من المستوطنات الصهيونية حقق نظام تخطيطي يهدف البي تحطيم شبكة الدن والقرى ا ا ينم لفلسطمنسة، والقطاع على وينلائقها الاقتصادية والاجتماعية . فقلل( ربط المدن والقرى الفلسطينية بالمدن مهالمسضوطنات الصهيونية ا وقد للمحلدت شبكة الاستيطان انماطه طولية وعلرضية ولمنتشسارية بهدفي تطويق المراكز العمرانية الفلسطينية وعزفا بعضها عن البعض الآخرسواع في للضقة الغربية. أوهلجليله لو«نقب٠ ( ل جالينا قكهتينا، ٩٦فا ، . دوة اسرائطىء كتاب المحكم مس كاع٢ راههء ٢ ٠ ٢ ل طعآهصحهح ه٠ههع ح وعههب هع٠ئحم ح«هلماعع ا ا
  12. 12. معا صا السهلية على الواقع الاستراتيجية العسكرية بيناء مستوطنات عض ذرى التلال والجبل الفلسطيني وفي الأغوار لتقوم بددراظجحمم والعوائق البشرية لثناء الحرب ، والدفاع عن مراكز الثقل العمراني الصهيوني في اقليم الساحل الفلسطيني « وكانتا المحصلة التراثية لهذا النمط الاستيطاني الجديد سواه حول القدس لو في الضفة الغربية ما يلي إ ٢ عا الغاه نقاط الضعف لة الخارطة الاسرائيلية والتي كانت مهيمنة قش عام ٧٦ا١و ب ، تهويسد مدينة ألتمس ، وتهنيسد الارأضس اعلاء شرقي جبال نابلس والقدس وضرب العقيدة في مركزها لونواتما النووية اي في أقليم القدس نع الليل ٠ نظهر انهاها الاستيطان الآنفة الذكر في النطقة وكل( اصابع تشير وتؤكد «هنا يتواجد مقتل فلسطينة ٠ وعند تحليل تمط الاستيطان الصهيوني في الاراضي المحتلة نجده يتلخص في الضد على ايجاد اقطاب حضرية (مدن) ويسناعية ترتصف حولها نويات المراكز العمرانية الريفية ( هيتخلل هذا النمط أويتمدانصل مع شبكة العمران الريفي وايضري الفلسطيني ، مع مراعاة ربط شبكة الاستيطان الصهيوني بكافة رتبها ، والمراكز العمرانية الفلسطينية يالمترويول المركزي ا . ، في القدس لاحكام السيطرة هلى عرب فلسطين في مدنهم وقراهم وباديتهم « وسنؤكد مذ. الدراسة التي نتناول مدينة القدس الوجه الحضاري الحقيقي للمدينة ببعديه العربي والاسلامي القي يتعرض للئصضة المتسارعة سواء في هيكلها الداخلي او في مظهرها الخارجي ، وفي قلب المدينة وهوامشها. لأ ١
  13. 13. مهسلم للهدر التاريخ والسهث الحضارية أ ك التفرد التاريخي والحضاري للقدس ن تعد القدس ظاهرة حضارية فذة تنفرد فيها هون سواها من مدن العالم ، وعمار من الياحثسين كل من يحاول استشفاف أسباب نشأة هل الدفنة المقدسة ، والتمرد إر الخصائص الجغرافية الفريدة التي يتمتع بها كل من المدفع والوضع ، حتى وقع الاختيار عليهما دون سوس ليكونا مقرا لواحدة من اقدم وأقدس المدن على ظهر الأرض ٠ ولا بد ان يكون لمثل هذع الظاهرة الحضارية الفذة اسباب ومير راهث مي سر نطودها واستمرارها آلاف السنين . رغم تنل ما حذ بها من نكبات وحروب لهث إلي مدع المدينة وإصاهق ينهها ثمل عشرة مرة في التام( ٠ ومن الغريب انها كانت تخرج من كل محنة أعظم ولكر من سائر أسلافها ، وكأنها تنموبتزدهروقزداد رسونذ واسالة كلما عظم مصابها وتفاقمت عنها « ولعل ذلك دليلا على لصرلو المدينة المقدسة على البقاع والاستمرارية ، وهوإصرار لم يسبق له مثيل ٠ فمنذ لن قاسي القدس الأولى ءمدينة السلام. الكنعانية قبل ناو . ٠ ٠ ٥ سنة وحض اليو( وهي وفلسطين محط أنظار البشرية ابنتمداع من مصر المحلية الحضارية ؤحبشه نشأت الحضارات المستقرة الأولى في فلسطين ووادي النمل والراقدين، وحتى عصر للحضارة ١ صهر صلات يحيرى، ٣تجا٩١ ، جغرافية الأردن. مطيعة الشرق ومكتيتها، عمان. س ٨ولا ي ٩لإلا . عارف العارف ا معا ، تاريخ القدس. عقاعر، ص مدا « لإ ل عصطض مراد اقديطل ه،٩ا ، يلادضا فلسطين. الجوع الراسم ، القس الثاني إ في يبث للقدس. بيروت. عمره ٥ ٠ ٣ ١
  14. 14. العالمة «لحضارة العربية الامنلابيةه ، حيث تعد فلسطين والمدينة المقدسة من وجهة النظر الانشرولهجية الاسلامة بحق ءيثق الحضارة العالية. ومهد المسيحية والقبلة الأولى في الإسلام ، ومهضل١لحضاروت المالية وعر ال-ل في حركة المواصلات العالية ٠ حليس من قبيل هلصققة ءان كانت للخرائط الكنسية الوبمئطة تضم القدس في صرة العالم حيث تتقابل آلمط وافريقيا وأوروبا ا ونحتل القدس والخليل في الوقت الحاضر المركز الهندسي في خارطة توزيع سكان العالم الإسلامي ، قلا عجب اذن ان تقع اكبر المعارك التي عرفها العرب والمسلمون فوق أرض فلسطين وليس يعيدأ عن القدس. لرعر مر. الحمار من فلسطين ومعارك حطين وعين جالوت ، ولجنادين واليرموك) . مذا فضلا عنآاعشرات المعارك الفضلة في قاريخ المنطقة قبل الإسلام ، سواء كانت المعارك عملية أم إجسة، هلالة لم صليبا . ولا نيالغ إذا قلنا انه ما من مدينة أوقرية في قلتللين الا وشهدت ريو. معركة تاريخية ، تخرج منها المدينة المقدسة كعادتها متههلية بحضارتها الأصيلة . ومض هنا تعد القدس وقلتم حضارية. قترنأ ئسطث على ملغية (انشهد) الطبيعي والحضاري للأرض دلا نظير لها فى المعمورة. آ . لكنه تلك المعطيات الحضارية للمدينة المقدسة ، فإن اليهوي الذين نزعوا عن يلاد السرب ، وظلوا بعيدين عضهسا زها. ألفي عام ، او الاوروبيين الذين تهنعوا ويحاولون الأن المحسنة على ارض العرب ومن خلال فلسطين وعاصمتها ، فإنهم لن يكونها قادرين على السيطرة على الوقع والوضع لفلسطين والعاب العري ، يل انهم لا يصلحون للقيام بهذه الدرر بحكم فلسفتهم وديانتهم ا٠لانطوائية . ووسائلهم في مارسة حياة ق الجيننو» والعزلة للتكيف مع مقتضيات دخصائهس موقع وموضع القدس وفلسطين والمال العربي ل كذلك ليس يإعانهم جملا رسالة الوصل بين الأمم والشعوب لومي الرسالة التي حملتها المدينة المقدسة والعربة وصلا يقوم على العطاء قبل الأخذ . وعلى اليلا} قبل الانطواء ( وعلى اثاره/ ن الاثرة . ومهما طال الزمان قان لقاه سلطة صهيونية في القدس وفلسطين لن يتنواهق مع مقتضهاهخالنمئة ١ . هس فرحل واخرون يخ هد٩ أ ، المجتمع العريس ، وقادة التر بية ولملثعذهم وشؤون الثسبابم مسقطه هي ٦٢ . هوى ، ١
  15. 15. الحضارية العالمة للمدينة المقدسة والتي هي سرهلويعا واستمرارها ، ومن هنا لا يعني استمرار المدينة المقدسة عبر التاريخ غير الدونم والتاريخ المكتوب. استمرار دولة صهيون ، ولن قكرن اسرائيل ينا ظاهرة مصطنعة لا يكتب لها التاريخ امتداد البقاع . لأتها ضد طبيعة الزمان والمكان الغريدين للقدس وهنطينلاه٠ ب . اك القدس إ اسم عربي مستمر عير العصور القدس عي المدينة المقدسة التي يقدسها بي. اع الديانات السماوية ،ليليث ب الههسر والنصارى والملون ٠ قس قبلة لهم ومصدروحرورسزلطسوحاتنهم ع قئتجلى احد اف القدس التاريخية في ا لاسماء العربية المتعددة التى اطلقت عليها ع رلقسدم تلك الاسماء الاسم العربي الكنعاني ءمدينة ولسلامثمذ عندا مصر الكنعانيون بيث المقدس قيل ( . ٠ و ج سنة دعوها بهذا الاسم نسبة إلى ءسالمه أو هشسالملمشعمه اده العلام عندهم . وقد انتقل هذة الاسم الى الأمم القديسة عن طريق المزلقان اللين ذكروه همه «لرروسالم» همعنى مدينة السلام ، تم حذف قسا يعد الى هيروشالايم. و«عيروسولبما» ووجهوزللمهه وغيره( ص وقد وردت المدينة باسم «روشاليموم» في الكتابات السرية المعروفة بنصوص اللعنة التي يرجع تاريخها لاس القرنين السادس عشروالثامن عشر قبل البلاد ، وتذكر أسماه سلوك كنعاقيين رعمورتنن من خصوم المصريين الذين كانوا يحكمون دولة المدينة رأورشليه) ٠ ويبين مراسلات تل العمارنة ست رسائل بعث بها لا عبد ل خيباح ملف أوهام في القرن الرابع ععرقنل الميلاد ض فرعون مصر«أخغاقون» ه الذي كانت ع قلسطبين تحت سطرته ، ويعوفي هذه الرسائل يشكومن قلة عدد الحامية المصرية في الديرة ويضذر من غارات جماعات البدو( البير هك لو( العبير وأ وهسئضعال خطرهم على البلاد ) د هس قرعان ماهرون ، م٨اه١ ، المرجع السابقه هبي اهه٣ . و ، عصطض مراد الدير عها٩ ( ، المرجع ضايه، مر . ٠ لس المر-ة اللثسهلههع، ،د٩ا ه المجلد «ثالث، ك ٠ ا . ج ٥ ١
  16. 16. وقد ورد في التوراة اسم ٠لورشليم» التي تلفظ بالعمر ية ةيرتنثسالايم» أكثر من ا ٨اا مرة ، وهذه الكلمة مشتقة من الاسم الكنعاني العربي الأصلي م وتطلق للتوراة كذلك على المدينة لسماع اخرىتنسيرة هي ، «شاليمه وقمدينة ا»ه، و«مدينة القدس. و«صسة العدله، وهمسديعة السلام. في جيعأ ضر الاسم الكنعاني العربى ع تليا تذكر هصذ باسم ،يموساا لوسديتة المحبوسين. نسبة الى النوسهين من بطين العرب الأوائل في للجزيرة العربية ، وهم هن سكان القدس الأصليين الذين نزحوا من جزيا العرب مع من نزح من القبائل الكنعانية قبل ٠ . . ٤ سنة ليستقروا في التلال المشرقة على المدينة القديمة . ءاستمرت الديرة المقدسة تحمل الاسهم الكنعاني العربي منذ . ٠ ءلحما سنة ق لا م اسواء مدينة السلام ، أومدينةميبوس أيأورشلمحم لوالقدس أوبيث المقدس) وحتى الوقت الحالى ٠ وعندها تمكن داود بن عيس اليهودي من ا٠لاسنيلاء على سد (تسو،٩٩ او ٠ . ، ا قممه غن اسسها الكنعاني العربي إلى لدمدينة داود» ولم يستمر النقود السياسي لليهود على القدس اكثر من ٣ما س. ةااه، وانتهى اسم سدينة داود. يانتهاه نقوذ اليهود ليعود إليها اسمها الكنعاني أورشليم أو القدس لوبيت المقدس في عهد الرومان لتنقل صلة اليهود بالقدس وهنلسطض مدة ثمانية عشرقرنا متواصلة . ولم يسكن القدس بعد عام ه٣ا ل يهودي واحد « واستمر مذا الرضع حتى عام ٥ هه٨ ١ حينا نجح ،متئغوره ، في الحصول على قرمان من السلطان العثماني سعح بموجبه لليهود بشراء اول قطعة أرض في القدس حث اقيم عليها حر سكني عودتي في فلسطين وفي القدس بالذات « وبالرغم من ذلك للابن عدد الير في فلسطين عام ٦ه٨ا ل يتجاوز ( . ٠ . ا ١ ) نسمة( ا ع وتجدر الإشارة إلى ان هدريان الروماني قد غيز اسهم مدينة القدس الى اسم (إيليا) ٠ ولمميدم هذا الاسم اكثرمن له٨ سنة راي من ه٣ا م ضد ٤ ٢٣مو فقط . ويعني. هذا ان اسم المدينة المقدسة يقي اسبأ كنعان عربيأ طوال الناريخ غير المدنة والتاريخ ١ ل مصطفى عراه الدياع ، هه٧ع١ ، مر. سايق، ص ٢ عا ي ال٣ . لا ، أهين عبد اهم محم. ٨ها٩١ ، التمرس الاسثخي العرس وفيه اليهودية إ٨١٧ا . ٧ا١ا» هراسهت٠ المجلد عم العدد- ، مر » ع ٦ ١
  17. 17. المكسب للمدينة والذي يزيد على نة آلاف سنة ٠ وطوال هذه الحقنة التاريخية لم يميز اسم المدينة بلأ فترة ، تزيد على ٢ ٨ ١ سنة تمثل فتر ق سيطرة اليهود وبزعا عن فترة المطرة الرومانية على للمدينة ٠ وسنظل اسم المدينة المقدسة عربيا كنعانيا بالرغم عن رحيل للعرب المؤقت عن القدس. فهذل ما لثبتنه أحدهم التاريخ طوال الاف السنين ٠ ٧ ١
  18. 18. جر ك موجز قاربخ القدس عبر العصور تعد للقدس (مدينة السلامء من لقدم مدن الأرض في العصر التاريخي ع فهي اقدم من باسل وني-. وللا يسبقها في وليقدم ، على ما يبدو. ولأ قاون. (أو هل-وليس بشمال القاهرة والتي اسماها العرب وعين شمسه) ، وترجع نشأة المدينة الى ٠ . معاق ٠ ( وقد سكسا اليو-وده احدى القبائل الكنعانية من العرب الاوائل الذين نزحوا من الجزيرة العربية مع من نزح من القبائل الكنعانية حوالي سنة . . . ٢ ق » م ٠ واحتلوا التلال المشرفة على المدينة القديمة ا وقد ورد اسم كبس ني الكتابات المصرية السير وغلطة باسم سايثيه وسابني» وهولمحريف للاسم الكنعاني « وقد بنى الهبيوسنون قلعة حصينة على الرابية الجنوبية الشرقية من لبرسره، سمث حصن يبوس، الذي يعد أقدم بناء في مدينة القدس. أقيمت حوله الأسوار حبهمج عاد في أحد أشرس ، للسيطرة عض المنطقة المحيطة يععمبوس للدفاع عنها ، وحمايتها من غارات العبرانيين والمصريين يزعامة ملكهم سالم العيسي . وعرف حصن يبسوس فليهما بصد بعهصن صهيون . ويعرف الجيش الذي اقيم عليه الحسن يالاكمة ه أوهضبة أوقش ، ولجانا بجبل صهيون . وقد أ٠نعثنا السلوقيون في موضع حصن يبوس قلعة منيعة عرفت ياس . قلعة عكرا. أو هأكرا٠ ق ومن الطبيعي أن يختار الموييون مذا الموضع لهناء حصتهم لأنه يتمتع بميزات استراتيجية طبيعية ٠ فقد حبت الطيعة مذا الموقع يامم ما هتات٠ت اليه السكان ، وهو ج الها. . قغي جوار الحصن شرقة نيم غزير في وادي قدرون عرف باسم جيحون (نبع العذرا. وقد حفر اليبيسن نفقا تحث الجبل لنقل مياه النبع الى داخل الحصن ٠ وهذا النفق نضع هو الذي كرام الملك حزقيا ام ا ( س ٦ما٦ق . م ٠ ) وحمد٥ من اتجاهه الشمالي الى جهة الغرب وأنشأ في ،يئع الجنوبية يرى صارت تعرف يرى سلوام (سلوان٢ا ، . اس عصهضمرادالدهاغ، ه٧؛اء مرسثساههإم مهى ٢لام،،ر ٢مه السعةالقلسطخة، ،ه٩ا، المجلداكالث٠ ص ٠امس٤،م٠ ٨ ١
  19. 19. بقي حصن لوس سد اليبوسيين بعد مجهههه الموسمين زهاء ثلاثة قرون لعجز الاخير ين عن اقتحامه ، حر تولى ملكهم «داوده قجث انصاري كلهم هةهب معهم الى يهوس وقال لهم ب عن يحتل حصن اليبوسيين يكون راسأ وقائد! ، قاقتحمه يرأب يعد مقاومة يوسية ضارية فصار رلسأ . وقد وشقت التنقيبات الأثرية التي قامت بها الباحثة الانكليزية كاثلين م . ينحون سنة ١ ابه ا في طبقات العصر الي وتري القديم من اكمة لوتل بالقدس عن بقايا السور الأول الذي بناه اليبوسيون على جبل صهيون وأبرزت قسمأ من أسس الأبنية وتحديدات جر المحا. الى الحصن من عين جيهعون . وكذلك كشقث للحفريات عن بعضه القبور وأواني للخزف من العهد المولوي القديم حتبي العهد الحديث . وهكذا لم يستمع اليهود الاستيلاء على حصن صهيون إلا في عهد داود الذي اتخذ اورشليم عاصمة له وأطلق علي الحصن اسم ،مدينة داوه» . وكان أكثرسكان المدينة في عهده من اليعسهن والكنعانيين والعمريض والفلسطينيين . وقد ازدهررته للمدينة في عهد خليفته سليمان الذي شد الهيكل بمساعدة المعماريين الفنيقيين . ٩ ١
  20. 20. ا خكم الدارس ن استمرت سيطرة اليهود على اورشليم من عهد هاوو سوال سنة . . . ا ق ٠ م ٠ إلى لن فتحها نيواصذ نصسر(يخقمسرأ في سنة لا٨م ق ٠ م ٠ وهمرها ونقل السكان اليهود الى فايل «لسي اليابل) . وبعد ان استولى الفرس على سورية وفلسطين سمبح الملك قورش سنة ٨٣٥ ق . م . لمن لرام من الاسرى السرد يالمعع ار اورشليم وامر باعادة يناع الهيكل ٠ الاسكندر للقدس ز ظلت ال سبسلاد تحت اضخم القارس الى أن فتمعهسا الاسكندر المقدوني سنة ئا٣٣ ق . م . وتغريمه السيطرة على اورشليم في عهد خلفائه للبطالة والسلوقيين . روتد تاثرالسكان في هذا العهد للمحلينستي باطجسارة الإضرسقسة ، وقام الملك السلوقي ق . م . بتدمير الهيكل وأرغم النهر على اعتناق الوثنية اليونانية . وكانت نته . نصة ذدك ان اندلعت ثورة المكابين ونجسح اليهود في تيسل الاستدلال بأودنلهم تحث حكم الحاسمونيين من سنة هما ٩ فى ل م ٠ حتى سنة ٦تجع . همه ، م ا الر ومان إ يدين ضق ا لا لام ٠ بسد قزق من الفوضى استولى الرمان على سورية وفلسطين ودخل للقائد الروماني يومي اورشليم في سنة ٣نع ق بح م ص وقد سمبح الرومان لليهود يشبيه من . ٢ .
  21. 21. اليهود دخولها أطلق عليها اسم «ليليا الحكم الدهر ونسيها في سنة ٧هه ق ن م ٠ مير لاس ولأني الذي اعتنق ألخآ ملكأ على الجليل وبلاد تبرذأ فظل يحكمها باسم الرومان حتى السنة الرابعة الميلادية ٠ وفي عهسد الامبراطور/ يرون يدك وورق اليهود على الرومان. ققام الفهد قهتموس في سنة . ٧ م باحتلاله ص ل ص . .. ( ع ءص . ... .. ... ... ة اورشليم وتحرق الهيكل وقتك باليهود ل ولما قامت ثورة اليهود هن جدد بقيادة بانكسوعسيسا سشسة ٠٣ام، أسمع الامبراطور هادةنوس الى إغاهها سنة م٣امم وخرب أودضليم وأسس مكانيا مستعمرة رومانية هرم على كابيتنهلبسوينسا» ع ولما اعتنق الامبراطور قسطنطين المسيحية لعخ الى للمدينة اسهم أووثلهم وقامت والدته هيسلاقة بيناء الكنائس فيها ل المح هلاسلامي ن احتلت مدينة بيتا المقدس في الدعوة الإسلامية منذ البدلة مكانه هامأ ا فقد أشر إليها عدة مرات في القرآن الكريم وفي الحديث النبوي ، وكانت قبلة الإسلام الأولى وإليها كان اسراء النبي محمد عليه الصلاة والسلام ومنها كان عرونجه ع بعد هزيمة للروم في معركة اليرموك لصنع الطريق مفيوحأ الى بيت المقدس ، وطلب ابوعبيدة بن الجراح من اخلهفة ان يلقي إلى المدينة لآن سكانها يأبون التسليم إلا إذا حضسرشخصيأ لتسلم الدينة ٠ وقد ذهب عمرإلى بيني القدس سنة ٥ ١ هم لم ٦لحا٦م واعطى الأمان لأمقهسا وتعهد ظم بأن نعسان ارواحهم وأموالهم ونتاوسهم وبالا يسمح لليهود بالعيش بينهم ع ومع عمرسكان المدينة الحريق الدينية مقابل دفوع الجزية ، ورفض لن يصلي في كنيسة القيامة لئلا تتخذ صلاته سابقة لمن ١ «
  22. 22. ٠ . قأ ا أل بيده ما كان علي الصخرة من ياتي يعده ٠ هةهبللى موقع امتد ئممنزسثا انرم٠ ومع عمربن الخطاب. أقخاروينى مسجدا في الزاوية اليمنيين والتابعين واخذ. العنصرالعرس ينمو وبعده، وتد الى القدس عدد مم ننإنتز نربي . وقيزالحكم العربي الاسلامى ويعشريسرععة وهاد الى الدفنة ٠ ٠ ه ء الدمعة ٠ ع ٠ مكن« يسرية أراء شعائرهم ع . ع بالتسامح الدير واحفظ للمسنحيون ، سهم و قهامهعن والعباسيون ب بنى ع ٠ د الملك بن مروان مع٠سه الين خرق المشرفة سنة لاما هب ثم ي ع٦م ، لملك المسجد وسم الوليد ين عهد ل . الأقصى . ع د ذلسك بسنوات قلائل وحوالي سنة ، ٩ عم ) . . ‎ ‏‎ ‏المقدسة اسا كبيرا. ركبه متهم ع . عد ٠ ا ٠ عمي معا-ة ين ايس . ز إإ الملك اهمل-طيعين ع ٠ ، نر ة ٦٩هه له، ١هماه٠ وقسضوابيباع ٠س لهم اكتشفت-مراهنا حديدا. جنوب المسجد الأقصى وجنوبه البينز يالقدس لإارها منهم المنصور- ا كلا وداصسل الخلفاء العباسيون ده نا فيلا ١ هم لم ٥،لها س حد٧م) وا»مسون الدم ا ض ثم ،٧هه س م٧٧م، والمهدي ( ة من زيارت مصر. وقد جرت في عهد عند دضعع ٠ ك دا١ سه١٢هس لر٣١٨ سحأ٣٨» . عو ٠ قة الين خرة يعد الخراب إ ليلاء . . اتوتجديدات ده المسجد الأقصى وإ . ا لحل ق اء ا . سه قضبر . عع ، الذي نبر عن الزلازل المتكرر{ لحنا ا برنارد ا لكهم اوضاع القدس وها ل ود عصر العباسيين ئننننز ا نايبئتتمننئا تام والأمن العام مستتبا . حولها فقال ب مان ا . لهسلمضوالمسج ؛هبر . « ٢
  23. 23. وه . ه مدا الضعف يدب فى السلطة المركزية ببغداد دخذث القدس وفلسطين وحوزة آلطحملونيط وسنة هه٦٢ ي٢ ٩٢عي لم٨تجا٨ سهم ا ٩»،طنلاعم في حكمها . . . ٠ ص ٠ بنلةخا . النا ٠ ك ا يون سنة (٧وه عا ٩ه٠م لم-جابه جه. ٩٦ام) ٠ وين للقدس معتإ سه ا و عى . ناء ما . عند الإ . ع خنئسنديين يدلل لن ملهبمهم جميعا دفنوا مها بنا على وصاح عم هلقاطميون والسلاجقة إ الحميم بامر اقع ر٦ه٣ عل ١ ١ ، هس ثم لا ٩يا س . ٢ ا ١ » بالتعصب الديني واضمهاه . ك ح ٠ . . مر ، . . ا النص ارى لهدم ني هسة القيامة وضيرعا من الكنائس واوقع بالمسيحية سس انواع لملا، ل دمولكنذلدلمي . وعدعم،فلميكنالسلمونمنرعاياماقضل حالأ يكثر ٠ لح عم . ٠ ك رع لد ة يها يذكرون الفاطميين أسسوا لي عهد اثهمممئلرفي لبس ئننأإ ك الفا . طمسة . هأقضوا هد هستشغح، في المدينة . ووسع الما،ج،قا حدا لحكم ، آ . بهلا ع عس لم ٠ ، ٠ ١ مآ وعادت الخطية في القدس للخلافة العباسي ا وي تاا ٩٨،مر لر٦٩ ٠ ام استولى الحليقة الفاطمي المستعلي على القدس لثلاث سنوات الاحثنلالى السليمي إ ا ع ل هترنجة القدس سنة لا له ه لإ ٩ ٩ . ا ٣ واحتفلوا بانتصارهم بارتكاب مذسحة رعية خصوصا فى مننلقة اضرم الشريف . وذكر أن عدد ضحاياهم بلغ ٠ ءها بح آس . مهني بعم . ع خطا ٠ ما سبعين القاه الآمر الذي يتناقض تناقضا صارخا مع تسامح عمرهن ا ب عند . ع دخل المدينة ، ونهب الصليبيون ما كان في الصخرة ر«أقصس من كنوزووضعوا صليبا ٣ ٢
  24. 24. على قوة الصخرة. وبسولموا الأقصى لوبي مقرلفرسان الداوية، وجعلوا القدس عاصمة لمملكتهم اللاتينية ، زسيوا بطريركا لا تنمخا للمدينة بدلا من البطريرك الأرئهةكسي ٠ وأقام الفرنجة عددا من المباني الدينية الجديدة ، وعمرها كنيسة القيامة وكنيسة القديس حنا وضيرمما ، اسرا نزلا يتسع لألف شخص عن الحجاج بالمسيحيين القادمين من الخارج . لم يبق حكم الصليبيين في القدس أكثر عن ٨،لل سنة لاصارت مملكتهم ٠ وقد حلت ا الضربة القاسية يعد معركة حطين ٣ده هس له٧٨ ا ١ م ٠ وبعدها دخل صلاح الدين الهوس القدس سلحأ م وسبح للفرنجة بمغادرتها بعد دفع جزية بسطة عن كل شخص . وامتازت مجاملة سلاح الدين بالإنسانية فأعض في ين عن دفع الجزية وسعح للمسيهبين الشرقيين بالبقاء في المدينة ع قبة كنيسة القياس ل دير مارسا زهد أزال صلاح الدين الصليب عن قبة الصخرة ، ووضع فبها المصاحف ، وعين لها الآثمة ، ووضع في المسجد الأقصى النير الذي كان قد امر نور الدين هم« بن ذنبر بصنعه ، ودشن إنشاءات إسلامية كثيرة في القدس امها مدرسة للضاقسسة ٤ ٢
  25. 25. رألصسهاحيمةم ويجانقا٠ للصوفية ومستشفى كبير «لحمارستان) ، وأشرف بنفسه على تلك الانشاءات ا بل شارك بيديه في بناه سور القدس وتحصينه ، وعقد في المدينة مجالس للعلم. تولي حكم القدس بعد صلاح الدين ابنه الملك الأفضل. الذي وقفه النطقة الواقعة إلى الجنوب الشرفي من الحرم على المغاربة هحماية لمنطقة المراق المقدسة ، وانشا فيها مدرسة « وممن حكم القدس من للأيوبقعن بعد الأفضل الملك العظم عيسى بن تحمسد ين لوب ، الذى اجرى تعميمات في كل من المسجد الأقصى والصخرة وأنشأ ثلاث مدارس للحنقيية روبين اعفي الوحيد من الأسرة الايوبية. ٠ ولكن العظم عار قدمه اسطر للقدس خوفا من استيلاء الصليبيين عليها ، وخرب الدينة قاضعلرأهلها إلىالحجرة في اصوإ الظروف. وتلا المعظم بمد فترة وجيزة أخر الملك الكامل ، الذى عقد اتفاقا مع الامر اطور فردريك الثاني ملف الضرنجة ، سيمس بموجبه القدس ما عدا الحرم ج الشريف ٠ وسلمت المسدينسة وئسط مظاهر الحقن والسمضط والاستنكار-نة ا الا ٦مر »يه٢ ١ م . وبقيت في نمدج حتي ٧٣٦هس لر٨٣٢ ام عندما استردها للملك للناصرداود ابن أخي الكامل ٠ ثم عادت إلى الإسلام نيائها سنة ٢ ٤ ٦هس لم ٤ ٤ ( ام عندما استردها الخوارزمية لملك نجم الدين هيرب ملك مصر . ا لمماليك ب جب دخلت الضدس في حوزة المالي( في سنة ١ه٦هس ثم٣هب أم وبقيت كذلك لعمقنتهسم ٢٢٩عر ثم٦ا را م ٠ وفي عصرللمماليف حظيث المديرة باهتمام ملسهقذ وقام سلاطينهم إ الظاهريييرس (هث ٦ا٧٦عس لر٧٧٢ امك وسيف الدين قلاوون (خكم عن ٦،٦سس يا٨٦هر ثم ٠٨٢ ٩ علو هالا. ام) والسضساصسر محمد بن قلاوون (مث ٩ ،٧مرل ٠ ٤٣ام) والاش-رف قاستصساي (حعم من ٣٢٨ سما م٩س لم٦هو ١ له. واه ، امه وضيرعم يزيساراهث عدة للقدس. ولقاموفمنشآي دينية ومدنية عنننلغق فيها كانت آية في العمادة. وأجرى تعميرامث يرة في قبة ولصخرةوالمسجد الأقصى . ومن يلنمثةرته التي أقامها المماليك زهله خسين مدرسة وسبعة ربط وعشرات الزوايا ٠ ٥ ٣
  26. 26. وفي سنة ،٧٧مهه جعغوإ الضدس هيابسه مستقلة تابعة للسلطان في القاهرة مباشرة بعد لن كانت نابعة لنيابة مشق . ومن آثار-بيليك في القدس أسم سحبوا اداه من عض. العرس إلى الحرم للشريف . ضمن اشهر المدارس التي أنشأوا المدرسة السلطانية الأشرفية والمدرسة التنكز ية ع وغدت القدس زمن المماليك مركزا من أهم المراكز العلمية في العالم الإسلامي كله ( فكان يفد يليها الداي-ون والمدرسون من مختلف الأقطار ع وقد اكتشفت في الحرم القدسي سنة ٤هها ٩ ا م وسضه وثائق مملوكية تلقي المزيد من الضوء على تاريخ للمدينة « العمانيون ب وفي سنة هه ٢ ٦هس ) ٦ ١ . ا م وضع السلطان سليم العثماني حد! لحكم للمماليك في يلاه الشام لتر انتصاره في معركة مرنة دايق ٠ وفي للسنة التالية احتل القدس . ولما توفي السلطان سليم خلقه ابنه سليمان القانوني بهو ٩عس ثم م ٢ لا ١ » الذي اهتم يالقسدس اهتماما خاصة ، واقام فيها منشآت كثيرة منها سور القدس الذي دامت عمارته خسة اعوام. وتكية خاصكي سلطان، وماجد واسلبة ٠ وعمر كذلك قبة الصخرة . لنتشمهته ؤهن العثمانيين في القدس التكايا والزوايا ومؤسسات الصوفية الأخرى . ولكن بدعأ من للقرن الثاني عشر الحجري لم الثامن عشر المحلاهته أخذت مدارس القدس الم أنشأها المطلهك والأيحمسرن ئضمععسل بسبب اضمحلال ج العقارات الموقوفة علها ٠ وقد وصلت حالة الشعب العلمية في هذا القرن ار ادنى مستوى عض الرغم من ظهور عدد من علماء الدين البارزين ٠ وفي سنة ا٣ع١ عا ا ا٨١م كانت القدس نحثحكم ابراهيم ين محمد علي حاكم مصرالذي احتل سهمربة كلها ائسرخلاف نشب مع الدولة العثمانية ع . شهدت لترة الحكم الري شينا من تحدث للادارة وقشرروت التسامح ، ولكن قرض التجنيد الإجباري والضرائب الكثير. وجع السلاح من الأهالي وازالة نغمة المشايخ والعساتنلالته الإقطاعية ا لدمه إر نورة ضد هذا الحكم «عمضخ للدولة العثمانية اك
  27. 27. واستطاع المصريون لخادما بصعوثة ح ولكن ابراهيم ياشا اضطرار قبلي البلاد سنة ا ٤٨أم تحت ضغط الدول العظمى ٠ تميز الحكم العثماني منذ القرن السابع عشر ياهلاقات بين الطوائف المسيحية المختلفة زصزاعها على اكلوة على الأماكن المقدسة . وهن من نتابع هذه الخلاقات حرب القسم سنة ٣هد ١ بين روسا التي ادعت حماية الأرثوذكس وفرنسا وانكلترا الكين اينا حماية اللاتين . وفي أعقاب هذه الحرب لهتهقث الدولة العثمانية يعض الإجراءات الاصلاحية التي تقضي بالمساواة يين جميع الرعايا العثمانيين. وأخذت تسمح بتعيين قناصل لانكلترا وفرنسا وغيرها من الدول الغربية . ويدل التغلغل الاستنبات في البلاد وجرهعه ازدياد للهجرة اليهودية وتفاقم عدد اليهود في القدس تدريبيا . ومع نهاية اتحرب العالمية الأولى ( ١ ٦ام» قضي على الحكم العثماني الذي امتد على بيت المقدس ا . ، سنة به ٩ ه ا سههل١٩ ٩ ١ ) ٠ وقد أخذت الاحداث كوالى بسرعة في الن،صضه الثاني من عام ٧ ١ ٩ ا ٠ هني الناصع من شهركانون الأول دخلت القوات البر يطانية مدينة القدس لتمهد الطريق يعد يومين لدخول الجنرال اللنبي قائد الغوث الج يطانية العاصمة ا ٠ لفلسطينية ٠ وفي ضي الفترة التي كاقث القوات الر يطانية ققتسم فلسطين كانت المفاوضات قائمة على قدم وساقه بين للساسة للسير يطانيين وزعماء الحركة الصهيونية سينا قخضت في الثاني من تشرين الثاني من تقس العام لمإ٧ا به ا ) عن صدورما يسمي «بيوضد بلقحمده ونسبة الى يلهلوروزير الخارجية الير يطابي آنذاد) للذي ينص على تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي و فلسطين ، وبالرغم من آن الوعد استبدل تعبير اهلة بتعبير وطن إلا انه كان ونعأ بان الدولة ستظهرللى عبرالوجود في طهاية المطاف ، ولقد كان ونمد يلغوراعتراي دولي بالصهيونية السياسة ومشاريعها للاستخدام ٠ وتهدر الإشارة الى أن للعامل الجوهري في اصدار. يلفدرهوهصلحة الامبريالية الير يطأنية ألقي دفعتها لكحالضه مع الحركة الصهيونية وتسخيرها لخدمة اهدافها ومصالحها فن الشرق العربي ، وللمحافظة على خطوط مواصلات الامبراطورية مع مستعمراتها شرفي السويس ، وينئعبسير أدق استخدم للساسة --عه ، س امينعيداه عمره( ه٧ا١، مرتسايقق عس٧٣٠
  28. 28. البر يطانون الصهاينة وهمية خدمة نآرب الامبراطورية التي كانوا في صدد بنائها وتبيت دعائمها ٠ وضهاصة الدول ان فكرة للدولة اليهوبية وقوطض اليهود في فلسطين كانت يمثلا لمتداد لسياسة التوببع الامبريالي الغربي بعد الثورة الصناعية ، لتصبح قيما لعد ادلة من اهوائه في الشرق العربى تؤمن مصالحه وتحرس مواقعه ٠ وكانت بريطانيا عي التي فانيته بهذين الأهلة . عننى عام تجه١ ٩ ١ ع وبقيت محافظة علبها حتى قيام الدولة عام دع ٩ ١ اهم يرمل الانجلهزعن القدس ومحألسعلين في ٤ ٩ ايارهن نفس العام ٠ وفي نفس اليوم تمكن اليهود من احتلال المسكونية ٠ وفي هولم ، لر ٩ ه ٩ ١ وتمت اتفاقية المحدلة بين الأردن والاعداء ققسسنس مدينة القدس إلى الأقسام التالي( ن ت هاك القدس المحتلة «لقطاع السوديت ومساحته ملا ٠ ، ه٠دينأ اي ما يعانى ،دلإ من مساحة القدس . ب ي القدس للعربية والقطاع العربي! ومساحته ٥لمئه٥ قدينأ اي ما يعادل ٥ . ١ ا لا من ساحة القدس . جي قطاع هيئة الأمم اكعد، والأراضي الحرام ومساحتها ، أ ٢ قديه٠أ اي ما يعادل ٩ لا ، ي من مساحة القدس وتشمل ما كان مقرأللمندوب السامي البريطاني هلى جيل المكر ٠ وقد شضلته قيما يعد عيشة الرقابة الدولية على الهدنة ، وهنعلهسة مستشض عداسسا والجامعة العير ية على جيل سزبس ، وقطعة أرضي ئغعسل القطاعين الإسرائيلي والعرس من المدينة ، وكانت يواية مندليوم تصل يين للقطاعين ا وبقيت معظم الأماكن الإسلامية والمسيحية المقدسة في القطاع العرس الذى كافي هئو» المدينة القديمة بأجمعها . وفى حزيران عن عام م١٦به أ استمر الصهاينة على القطاع العربي من القدر ضم يوم الأربعاء الموافق لا حزيران ٠ وفي اليوم التالي أي الخميس تم احتلال كل الضضة الغربية هن الاردن ، لتندا مرحلة جهدهولهكبة جديدة ليت ألمقدس، وعي ، مرحلة التصفية الحضارية والتهويد . ٠ ٢ ل ؟مينعمد ليا عموي، المربع السابق. ص ،له٣٠ لهس مصطض مراد الدير ٦٧اا ، سر« صايق٠ ص أ . ااس ٢ الههم ٨ ٢
  29. 29. لسلع هلعه البينة الجغرافية آ . المولع والموضع ي شيدت النواة الأولى للقدس او المدينة الي،هبسة في موفسع طوبوغرافي من جبال القدس يمض رابية لرضية بارزة بين منحدرات سحيقة على ألضلسل المائي الذي يفرق لومي الضورعن لميية البحر النوبي وبخاصة وادي ظصرار٠ ويمثل هذا الوهمي سرجا أرضيأ ؤقجونأ) لمع بين كتلتي جبال نابلس في الشمال( وجبال الخليل في الجنوب . وتقع المدينة بر خط طول هه٣ درجة و٣ا دقيقة شرقأ ، ودل( عرض ١ههأ درجة وو ٥ دقيقة شمالا ج ويرتفع رسل المدينة . ه٧م عن سطح البحر للتوسط ، ونحو ا ه ١ م عن سطح البحر الميت . ومن الناحية الجغرافية فإن الوضع للطبوغرافي للمدينة سثسرف ومسيطر ومشهدي ومثير . ويمثل هذا الموقع الحد الفاصل بين الاراضي الجافة المجدية باتجاه هلغور(برية القدس) شرقأ ا والاراضى الرطبة المنزرعة طوال التاريخ غربا . وبعد بضعة كيلومترات شرفي القدس ، أي باتجاه البر ية ، تضترب المدينة من اضافة للصدعحة المطلة على غور للأردن . وتتضمن تلك ألحافة مواضع ملوبهثلرافية ممتازة للدفاع العسكري والسيطرة العسكرية ٠ ونظرة لعظم تعقد الحمنيم الطوبوغرافي عنا بالمقارنة مع الجزء الشرس المقابل (الحاقة الصدمة للشقة الشرقى فانه يعبر فرصة أكبر للدفاع يعمق- « وعن هنا ضد اختبر موقع القدس الجغرافي لأنه عههع بين ميزة الاعتصام ٠ ا ع. سلان بحيري ، ٣ها١١ ، عهنبح ساهق، مرن ٩٢٢ . و كل راق ع ع»،قع . س سا ٩ لا ل
  30. 30. يالانضلاق وما يعطيه من حماية للمدينة ، وييزة الالماح وما يعطيه من اسما الاتصال بالمناطق المجاورة ٠ ليكون هذا الموقع نقضة نشب ثد(ئنين المعلن والمسيحية وهركزإدعاع لهما ٠ وجاء للإسلام بعدئذ ليريط بين مكة والقدس رو يم وهاديا « إ وفوق ذلك كله فإن خصائص الولع الجغرافي والموضع للمدينة المقدسة املتها لأن تصبح المدينة المركزية في فلسطين وعقد الحقصال في بلاد الشام ، وإذا كانت فا سها ط عقلة للاتصال بين المشرق العربي ههغريه والمعبر الير ي الأساس بين الشرفى والغرب ، فإن مدينة القدس قثل البؤرة الم تتجمع عندها أويالقرب هخها خطوط الاتصال بين للشرق والغرب والنضال والجنوب ج ومن المغالطات المرقهغة ما ذهب إليه سمث يهههصااه نيامممون بهسمهحةكاهم فى ان المدينة المقدسة لا تحظى يموقع جغرافي يؤهلها للمكانة المرموقة التي احتلتها تر الناريخ ولا تزال . وهزيل على ذلك سميث بقوله لن مدينة القدس مقوم علحم شبه فرلغ مادي (جغرافي) استعاضت عنه بمنزلثها الروحية الني جذبث الناس اليها حتى اسبح الحجيج والسياحة اهرمواردها ا ويرى في البيئة الجغرافية الواضعة (حعب رليه) للمديرة المقدسة تكرارا للبيعة الجغرافيا لدينة مكة المكرمة ، وفي الحصقة ان المقارنة هنا مرقوضة علميا ، فالفرق واغج بين البيئتين من للناحية الجغراقية ، وكلاهما تتفرع بخصائص جغرافية مصطبة ه وبالرغم هن وقرع مكة يولد غير ذي زرع اى قي شبهللجزيرة في الماضي والحاضر والذي جعلها تتميز عن غيرعإمن المواقع ٠ بينما تقع القدس فوق اراني رطبة ؤقلعدل السنوى ١ هاه ممدمآ سنهيا) م وبالرغم من ارتفاع معدل الطرالسنوي فوق القدس الا لم٠ر تقع أيضا على الحد الفاصل بين البرية أو القنارويين الأراضي المنزرعة وينهي تنتمي إلى بيثات فلسطين جميعها تشكل ا ) . ولا شك أن تلك المغالطات الجضراضة القى تقلل من شان اقدس مدينتين ١ ٠لم الموسوعة الققسعلخة ، مر. ساعتي ، ٨ ، م ٠ ٢ ل . .( ه٣هلئ ج المعهد سا ليههها ٠هها هم هحملهههسصههع أهههاعه٥لها قا( هلة٠ا معقم بالاس همم س « ععههههها ءمال-ع اكهلم٠ه د تلهههئعا ه هلؤ،ب ء٠هها سمكا
  31. 31. لا ل و انا فوت سئإز٠تةالتىصهرتأقدس ل . وا . ٠ ه . للا جزءا من تك يو)هو لاو،٠٠ ع. ي٠ئ اه عج عربيتين ٠ . . ٠ ه ل . اء نمون مإ ة يكن لها قيمة عير المواقع والمواضيع العربية والإسلامية ويأها راضي جرد . . ٠ التاريخ « ٠ يمسمبسمقته ه ص لس- مكمإلنننمهبقنببببت، . س - همابنك نئينئبضل » انا هنمهتئآع ا . » . ا . رايغرأت، ٩نجا٩،ح، ع ل ا يك الأقاليم الضزيدهراقية لمنطقة القدس. طعن وري . ته القد مساقة وهلا كم عن البحراليت، و٢هه كم عن ولبسرالمتوسعل . قينعد نلئإ اله ص مط ٠ القدس وكل من العواصم العربية المجاورة هي أطولالطرقا بدق ه قرب يي اص ها و ب القد سهمشق ا بهما كم، القسدسسبيرهيث التالية ، القدس ثئئنمئإ كم تنإن خط للسكة الحديديةيربط للقدس هد٣ كم، بقنثتع ستانلي جي جوأ عن طريق مطلركلندية الواقع الى الشمع بياقا٠وترتبطالقدسي رس. ٠ ه ، عا ا ا . . عا ٠ مهاعلىطريقرام لله صا ٠ ٠ دينىلمدينةمقدسة، ي ٠ ٠يةلهسة ٠ فعها،فهوههغبع سقيم . حلا يقل موسع ئأثثأ ك ننقعدمنئ ا ك ان وسهولة الدلع عنه والتمسك . ، ع ا ق وا ٠ ومس-ع دفاعي ئنمائا تنتنة عذا المكان منذ فجر للتربع وجنى اليوم . بهم وقدقعاقبث ل عن . ٠ ا . تعاة هناء يخدمالمدينة، وقدنشات وو لم هذا الوضع معارك كثيرة اسفرت عن هي . و ٢ ٣
  32. 32. « المطلة على ا الغر أوتلأوفل) ، جهفعص بت ك تلال الضهور( ر « . هدفا للنواة الأولى لمدينة ئإسمعلم نعد الأقصى ٠ وقد اختر عدا الموقع ا . ك سلرانالى الجعوب الشرقي من ل ٠ ل مسينلمالدرجفياثانجملمرقو من . الحلية الأمن لها. لاسه- . هو ٠لا . هالدهنة القديمة من لتههنيرأسباب لعنإ ن ويحيط وادي جهنم ؤقدروس، . ننو . ووادى ل ضعهع وتوفر . . للسكا هم عج ٠ . ثم بها هن الجهة ا « ح بيهع ٠ ا ر عر ، ا ٠ ا باية (هنو» ح « ٠ . ٠ . أليرحينة الشرممةه ليا حبر يمط وأدي لنإث٠بنننبإا الأودية الثلاثة لثنإنئننإ . الجه ق الغربية(شكلس و . ع . ل لههنبييإ الشمالية( . ا الهيل. ( . ا . ةل سعيالملامناط . مو ك ٠ . . ( . اقتحابالقدس القديمة انثنننن الجيدشالنىفتسته القدس قديما طحعيإ ٦ ، . لملمؤرضينانجمه ٠عه الغربية . وضد لاحظ جمنييه للمدس٠ة بمرور الزمن رحلت علها نولي رئيسة تقوم وقد . ج معي النواة الأولى ك ٠ عم. سنيا ، هو نسزثتا)فيالشمال ل على تلال اخرىغير تلال الطرر، ثسمرئفمي،ز ءع ا»ينث . مد ها فى لشر هلك ح يابالساعرةوبابحطة، وعرققعساحة الحرص( رغ ) . ٠ . هعهبيني ٠ ح ٠ا نيللسده عمه ٠ ءح ٠ ح نضعاتالرلق اخلالسور الشرس ومرتع صههوته لي الجنوب الغربي ، وهي المرنضعا له لمع ه ا جل. الموسوعة النلسطخةم مرجع ساهقء مر ). ع مح و ٣
  33. 33. نجعايعرفالهممقمالقأسالقدهمةم عهإ ءل وهميمسورأغظذ ترهنإ ٠ وتدشندالسلطانللضانيسلهانالقاف . عا ٠عم . سوهبلغهثل . ةا . هوي م ربعةيو ، ل عاهر تءلهسبعةليواب مى وشكل » شكل ل ٢ ص القدس في أواخر العهد العثماني ٠ ،عن الدير ٦ما٩ا هل
  34. 34. شكل ك . ضم لسر نجلى الضم ل اعد الديك ، امها. ، اء « الشمالي لسورسس تقرحأ مل ويعود تاريخه الى عهد السلطان سلمان القانوني العشع ٠ رثعلوهذا الباب قوس مستديرة قائمة بين يرجبين ٠ ويؤدي لممر متعرج الى داخل المدينة ٠ وقد أقيم فوق انقاض باب يرقى الى للعهد الصليبي ٠ ووجدت بكاء حفريات سنة ٦٣اا ، وسنة لالا ٩ ا بقايا بابين ميمعود احدها الى زمن للإس٠راطور هادريانوس الذي اسس مدينة ليليا كنهتولينا بين سنتي ٣سا ا و٧ه أم على لنقاض المدينة للتي دمرها الإميراطورطهطلوس ع والثاني هوالذي ينساه هيرودوس لغريباس في مثتصفالقرن الأول الميلادي ٠ وكتب فوق باب هادريانوس اسهم المدينة الجديد( رالياب قوس ضخمة يرتكز على دعامتين عن الحجارة القديمة المنحوتة والمزودة ياطارلنعم نحنا . وقد ، ٣
  35. 35. لضيف عمسوي داعل الهاب في ايام الامبراطور هاعريانوس نفسه لا ويظهر عليها لي كنيسة ألبطكلية في ماديا ، وقاد بقي عدا العماني الغي الإسلامي ، ولذلك سعي العرب الهاب ياب للعمود وكان يدعى من قبل باب هسشق لأنه علريح القوافل اليها ، ٢ س ياب النساهرةت المعروف صئسد الغربيين باسم باب هير هاوس ٠ وهو مثل سابقه يقع الى للجانب الشمال من سور القدس مر بعد نصضه كيلومتر شزهي ياب العمى ، رباب الساهرة بسد بى ضمن برج مربعا وعويرر إلى عهد السلطان سليمان العثماني . ٣هر باب الأسياد أىكما ي-هيسه الغربيون باب القديس لسطفان، يقع في الحائط الشرقي ، وضومشل باب الساهرة في شكله ، ويعود مسارينه ميضأ للى عهد السلطان سليمان نفسه ٠ المغاربة لسغرلبولب القدس . وموقت قائمة ضمن برج مربع ٠ ولما باب ألف دلوه الذي يعرفه الأجانب باسم باب صهيون قهوياب كبير منفرج نؤدي الى ساحة داخل السور وقد لنضع في عهد السلطان سلمان عندما لعاد يناء سور للمدينة ء لا لع باب الخليل ع. ويخوالذوي يسميه الغربيون باب ياقا، ويقع في الحلئط الغربي ص معو
  36. 36. ، عل الباب الجديد ب هم في الجانب الشمالى للسور عر مساقة كيلومتر لقرن غربي ياب السر ٠ وعسوحديث العهد يعود الى أيام زيارة الامبراطور-لاهم غلهم الياء لمدينة القدس سنة هادا- وأيرزالايواب الأربسةالمهلقة ياب المنصة الذي يسميه الأساس الباب الذهبي لجده ورونقه ٠ ويقع على بعد ٠ . ا م مس ياب الاسباط في ليضاوط اكرر للسور. ويعحمأ هذا السياب الى العصسرالامسوي ٦ وهوياب مند« تعلوه قوسان ويؤدي الى باحة مسقسوضة بعقسوه ترتكز على لقخاس قائسسة قوق اصمسدهع كوريثة ضخمة ا وقد اغلق هذا الباب في أيام ال،عثمانعن بسبب خرافقسرخآ بين الناس آنذاك مآلها لن الفرنجة سجرعودنون وو هتلر ن مدينة القدس عن طريق والابواب الشلالة المغلقة الأخرى ئقتع في الحائط الجنوبي من السورقرب الزاوية الجنوبية الشرقية ولادي جميعها الى داخله الحرم مباشرة ، وأولها ابتداء من قارسة السور الياس الواحد وقعلهع قوس ٠ وثانيها الباب الن وجومرد من هعلاثق ابواب تعلوكلا منها قوس . والثالث المدرج وعرمن هابيل يعلوحخ منهما سور . لأشير ل لأدلة الى ان هذ. الايوبي الثلاثة انشئت في العهد الأهوه هندحا بنى الخليقة عيد الملك بن مروان قمة الصخر. . لن ما عشر عليه مدآتهرليواب قديمة تحت باب السود يدل على لن تحث الأبواب الحالية ليوايأ اخرى قديمة ترض الى عهود سايقةههم ومتع نزايد عدد سكان المديدة ياسنمرآر، لم يعد موقع المدينة القديم يستوعب ام اسوعة اسعلينحمة، عرجعسايق، هس٧امس٩ام٠ لاما
  37. 37. ولسكان واني السكنية داخل السور. يلانتشر العمران خارج السور{ جبع الجهات. وفلهرحته الأحياء اضديشة التي تعرف بالقدس الجديدة. اضافة لر للضهاس التي اكععقث بالمدينة وكانت في القديم قرى تابعة لها . ولا تنموالمدينة سرانأ ينس المعدلات في جموع الاتجاهات يسبب العوائق الطوبوغرافية التي تتحكم في معدلات الامتداد للعصر. بمساحات الأراضي المهنية إ وعن أهم القرى الم التحقت بالعينة واصبحت جؤ٠أ مغهسا قرى شعفاط ، وبيت حنينا ، وسلوان ، وعين كارم وشكل ، لإه كما زحف العمران في الجياد المجاورة ، وأقيمت عليها لحياة جميلة مثل في المشارف على جبل المشارف شمالي المدينة ، يعي القطمون عض جبل ألقطمون، وي الكم على جيل المكر جنوبي المدينين ب ل التكوين الجيولوجي وأشكاله سمع للأرض والتضاريس دب تعد جبال القدس نجدأ ناي٠رأ يتكون عن عدد من الطيات لوحدة والصدوع . وتشكل منطقة القدس الفجوة بين هدب الخليل الإقليمي في الجنوب ، وطيات نابلس في الشمال ، حينا يزيد انقسام جبال الخليل ونابلس عن نيعياد للقدس بين . . ا عا . ٠ . مترأ ل وهأسد سهلنته الغجو« الأرضية التي تشغلها المدينة المقدسة الإتصال بين البمحروالداخل قديمأ رمية . من جهة ثانية سهلت مناطق تقسم الهيام (التي نغسل بين الأردية الغورية والأميين والابار( تصب في اليسر المتوبمهذ) والم تشغلها منطقة القدس عمليات العوربين العطل والجنوب ، وجد الهضم الطوبوغرافي الآنف الذكر سر مركزية القدس يامميتها التاريخية ( وقد قعرضث الطيات الصخرية في الجانب الشرقى للقدس الى التصدع بعد« من الصدوع السلمية ، التي ترتب عليها طهررعدة من الاقات السداة. حيث هيد الأرض تباطأ من منسوب . ا د متر قوق سمح البحر الى دون سلع البحرينى الغير. ١ ي الموسوعة القلسطيند مصدرسهقه مهى ٩ءم . مية
  38. 38. ،آزبي لمسا الأشكال الأرضية في الجانب الغربي فتشمل في سغهته الحضيض والتي يطلق عليها اسم « الشقيلةيه ، إذ تهبخ الأرض تدريجيا باتجاه الساحل . رلا يزيد ارتفاع سفوح الحضيض عن ٠ ا ٣ مترا قوق سمع البحر. شكل ع ا كه القرى العربية وطرق ايوههمناس في نطقة القدس سعر عام ٨ ، له( . ويطغى على البكوينالث الصخرية هنا الكلس نالدولرمايت (شكل ٥ ) الذي ينجم إلى العصرللكريييسي الأعلى (السيطي والنور. ا ويتخلل طبقاتها ا تكوينات المناشير واشارا مح وتعد طبقات الكلس وللدولههايث من ألننكوثناهث الصلبة المقاومة لعمليات السرية . إلا ليها تتأثريالأذهبة ةلكيهاهصة على نطاق واسع ثم وت ع كا طبقات الطباشير والمارد بالرغم من تأثرها بالاذاعة الكيميائية ، مكونات لينة سهلة اخث ٠ وليلللهر تتعرضر للتكبينماهث أهصرية بمجموعها ويسبب تفاوت ارو .
  39. 39. صلاتها الى النجمة النغايره التي لمطث السفوح المظهرالسدسبه ولذلك استغل هذا ألسهفسع في إنشاع المصاطب الزراعية لحماية ظتر بة ضن الانجراف ، وقيام زراعة مطرية ومطية منذ القدم ن حيث تزرع تلف السفوح بالكرمة والزيتون والحبوب واللوزيات والخضروات. واثضاع دورة اكهطية للمالية نعرفسث جبال القدس الى التقخ بظعل الآلردية المثجهة الى ولبسرهشل وادي الصراردئهر روبين ، واليرت المتجهة ض الغررمئل وادي النارووادي القطط رضيرمما . وأثضاع الحركات الكونية في البهي-تيين تجدد للنشاط الحتي لشبكات التصريف المائي ، ما زاد فر تقمع الحافات السرعة المطلة عض الغور. ونمايد وعورلحهسا ع وكذلك تمزيق جبال للقدس المواجهة للساحل مما اعطاها الظهر الجبلي والنلالي ه مثل جبل الزيتون وجبل المشارف وسوكيي) شرقي اللينة للقوة ، وهل الكم جنوبها . وقد انجرفت كميات كبيرة من التر مة من السقحمح وتوضعث في بطون الأودية ودونها ، بحيث ونربي قلك الترس مناطقه زراعية لست « عغلث منذ قجر للتاريخ . ع-ة-ه هذا هند عمدته المجاري المالية اوديتها دون سضوى الطبقات الحاملة للمياه ، ما لدى الى قغخرليثابيه على هانس جبال القدس . وقد استغلته مياإتللص الينابيع و للأغراض المنزلية وزراعة الحدائق في للقرى والغرامة المروية هلى سغحع الجيد هند سم ل اليا . لح قدنا نشعلثعمليا . للتجربة قهع . مد عل ع-ها له جا ل تنمي ننننتتتة بمانة له ثغقعينسلوانجتىبسهرقألعس ؤالهلعيوسسين) ا ما لدى الى نكزن الجرب( «لدطنا،ث) الكارستية واتصالها معا ، مما نتج عنها سهل الجيب بين القدس ورام ا«ق والدته شيد هلهه هطارقلندية . ويؤكد توافق مسعوهاقث القمم «للحري ) لجبال منطقة القدس عض أنها تشكل يقاما سعلح تحلتي قديم ٠ ١ ار هههه صفع ٠ءك به«ه ده. لنت ،يع٥ ٠ ا. ه٣
  40. 40. دكا عم ا ق للوبي الجهلوس رالبعرلنتلقة القدس ا وقد لدى النعت التراجعي الصاعدة لحرضراهي الصراروهرروبين، في منطقة القدس ، بسبب وقرة الأمطار. العصر المطير والوقت الحالي ، الى تراجع القال الاتي الأصلي والذي يزنقصسل بين الأودية الغورية وأيهية اليحرالمتهيل بمعدل ٠ ا سهأ ١ كيلومتر شرقأ(شكل ٦) على حساباحواض الأودية الغورية ألقي تقطع الحافة الصانعة وننتصر( الى الغور. مع يقام الفاصل الماني الجوفي في و ه
  41. 41. ههقسااأ م إلا آن توسع حوض التصريف السطحي لوادي الصراروتهررحبين، اعطى اعزلن الاتي الوفي الشرفي مساحة تغذية سضق أكبر من مساحة تغذية الخزان الجوفي الغربي ٠ ولذلك تتوافر الينابيع بكر في برية القدس (هئلى عين القلط وغههسا) ، كما لن مياهها لضزرولوقرمن نظيراته على السفوح الغربية وسفوح الفيض . وقد استفاد الصهاينة من هذه الحقيقة الجيومورفظجية والمناخية ، وقاموا بعد الاحتلال بتركيز الاستيطان في المناطق التي تتلقى للأمطارللهينرق بهدف السيطرة ، كا . لا صا زحزحة خط نقسم المحا. ياتجام لضرق في جبال للقدس وعن لررليي واسرت ، ١،٦ ا . على الوارد المائية السطحية ، وكذلك قاموا بمقر الاباريكثرق في بريق القدس (لتهه على مناهض اطزان الماني اضوفي الشرمني) محا ادى الى تدعورةلمرلني المائية الجينة وجنا عدد كبير من آبار العرب في تلك المنطقة ، وفي الأغوار الغربية ٠ ويعد هذا ٠ الوضع نسهةجأ من نماذج استنزاف الموالي الطبيعي واستغلالها لصالحهم ، وحرمان العرب من استغلال مواسم ، وتدميرهم اقتصاديا لدقهم الى هجرة للارض ل جر ل المناع ن ؛ صنف مناع مدينة القدس من الشمع للنهيطي الجبل ، إذ ترتفع معدلات ١ ي بههعه م»ع جه هه«ب هاله. لس هل ١ ،
  42. 42. ٠ كعهعع سسممجحع رعب سلجهينههيههك مامههقع قنا هع شكل عم ، ، خارطة جهوهورقولرجهة لهطقة القدس ٠ هعن عوق ئير، ٨ما٩ ١ ع الامطار السنية والرطسسة في مدينة القدس ، ويسهب وريغطها عما يجاورها من الموجات الأرضية مشل سنوح الحضيض الغربية التي تنسدرياتجاه الساحل ٠ ألضلسطيني ، واراضي السيبة للواقعة في ظل النهر ( جدول ا ) ، والتي تنحدر باتجاه غور الاردن . كذلك يقل معدل المطر السنوي في. القدس هن معدلات الأمطار ص السنوية في جيال الجليل كصل مثلهما المعدل السنوي للمطر في مدينة الناصرة ٨٢يه ملليمترات نظرنءقيه جبع( لجليل وفي شافي ح قلسطينوزياهةانناعهاعنستوى ع سل البحر. ٢ ،
  43. 43. وتصل درجات الحرارة أدناها في شهرىنون الشابي يإ، . ٦ هوجة مئوية) ، واقساها في شهسرآب (ههأ ا ك مشوهسة) ٠ لما العدل للضنوي للحرارة لمنطقة القدس ، سللدناما في لعالي الجبال. ولقصساها فيسقوح البرية لا اما للعدل السنوى للصرطرة في سضوح قلحضبيئضبي فيتراوح بين ٩ اه و ٠ وه مقوية لا وقد تنخفض درجات الحرارة في النا. الى ما دون الصقرولذلك تتساقط الثلوج في لمس الجبال . ويبلغ يلمعذل السنوي للمطرفي مدينة القدس ا هم ميجترنل،، . ويسقط اعلى معدل شهرته للمهرفيي كانون للثاني و٣م ١ ) ملليمتر) وأقل معدل شهري في ليار(٧ . ٢ ملليمتر) . ويتراوح معدل المطر السنوي على سفوح الحضيض الغربية بين. . . ٤ ي ٠ . م ملليمننرأ، وتهبط الى معدل يراوح بين . . ٢ و . هه٣ مللمحمترأ في برية القدس على أعالي السبق المطلة على الضرر وترتفع معدلات التيخرفي القدس إلى . ب٦ا ملله-ترا فيأشهسالصيف، وتهيطللى سمهملليسترافههاكعاع وغلك تكون الموازنة المائية إهيابية في للشتاء ما يساعد على تكوين الجريان السطر والفيضانات في الأويية التي تصب في للبسرالمتونمط ، وعلته ولأودية المتجهة للى الغرر ولكن الجريان السطحي لا يستمرطولل للسنة نظره لانك تغاذية الصخور الكلسية ، وتسرب اليه لتضذية وخزانات الوفية ، التي تنبثق منها الينابيع سواه في سنوح الحضيض الضريية، اوسخوح ءطحن الأودية الضوقية فى البرية ل ويتركزنحسو ق،ثما من للمطيرالسنوي . في القدس في قصل للشتاء الحقيقي (ىنبرن ٩ م كانون ٢ ، شباطمج، ولا يزيد عدد الايام المطرة عن ٠ ٦ يوئسافظالسضسة، مما يؤكسدطببعسة للخكيخ الواضحة في توزع الامطار ٠ويمتسازنظام هطول للأععلارعلى القسدس يعدم لنتظسامتهم قالضترات المستمدة من عام ٤م٨ا السي عام ٣بما٨ ١ ، ومسن عام ، « ٦ ١ للسي ١ ك مههلههعلاه رجع مر«ع ح به. .له٣هجا لس لعموم القدس في ،لشتام ٣ ه
  44. 44. هب ئ هام ٦٣اه١ قترلتجضس، عانعا٣ عهعالم١هه١ منههرالأعوامجقاذمنذ هداية رصد كميات الامطار في القدس عام ا،٨ا م يجئهرم للزمث للحاضرداه . جدول ( ا ك المسلات الشهرية للمطر والمرارة والرطوبة النسبية لمدينة القدس المعدل السنوي للعطر جميع اهم ملليمتر ١ عن اور ني وامرا ، ١ ، ٦ ا ، د ل التربة والنيات الطيبين ز تتباين الخ ية وخصائصها في منطقة القدس حسب الصخر الأمل الذي اشتقت مند . فحيث يسوي الكلس ترتفع هرهيات كريوناهث الكالسيوم في يلتر بة ، وحيث يسوع الد،يت قرققع مركبات المغنيسوم اضافة ءالى كريدنات الكالسيوم في أ ي السمة القلسطيثهةء مر« سابقه. عى . امه ٩وه٠
  45. 45. مرتفعة لا تتفجر بجوانيها الينابيع ل واقرب نبع لمحا عوعين لم الدرج بالقرب من سلوان ٠ رلذلف اعتمدت القدس من عهودها الغابرة على هم لام الأمطار. بدلو وآبيار٠ وعلى الينابيع «لعيوثم القليلة القرحة مها مهل نع عين لم الدرج وينر أيوب ، لسفير الحاج المائية ، والبرد هي سارح ارضهة قساق اليها مهام ألأمعلار لخزتها ا والى جهارفدلي اكزلية والا- ئوتجد بيرك هامسقظلى هعغعها كمعالم حضارية بارزة منذ آلاف السنين. مثل هية حاملا ويبر السلطان وبرية حرمها ، هرتماطسكتيطنرهرعر ا ٠ قتت٠ة٣ نباتنهتتقهبوااتهسوههص مداشيسءجمزيهلننثنتلهقر لققق ميم٠همسق،يلرئاطعمعرهمستنضة ققق ساصيمسمذمعلهلسإضهفيرق لتتئه نواتهتسهلطهنعنثههاقسامنحه حقة نمجنهةننجننلتنس لقتله قههتهيراوقعيةهسنرمممةسنلح ققق ولحضهبسغمياحمفه المس- شكل جاهر ك النبات للطيهئعي في منطقة القدس ٦ «عن اطلس ليوينجن، ادا ا » إلا لن لموالسكان المضطرد ىن يستدعي الاستعانة بموارد مائية إضافية ، عما دفع الرومان . ل لجلب ساء العيون النائبة في قنوات مالحة شهدت في الصخر وقد استمر استعمال مد الأقنية وترميمها على يد السرب والمماليك والاتراك وللإنجليز ٠ وقد هه ، ان( آا ئ لا ن ى ن لا ت أ٠لم ) ذ ج ،
  46. 46. الخ ية ، ويظهر في المنطقة نمج٠جأ مذا للتر ية اليومي الحمراء (مسع عض . وتشكسل ١لسليكسا حوالي ا ههح من مكونات الستر هبة ، و . ١ ص . ١ بهن من اضديد والالمنيوم ٠ لسلي الحديث الخ ية لهها الاحمر مذا وتذهب مركبات الكالسههم و مياه الآمطلوئغسسل باتجاه السفوح الدنيا، اوتتسرب مع المياه في الشقوق . يآههقى مواد السيليكا والحديد والاسم قنتجمع على شكل مواد صخرية للنسق الى رية حنة لإحقأ ، وهتاق تكون ١ سم من التر بة أيئوسضة الحمراء الى ع . . ا سنة تقريرا . . وتسود. قرية الرندزينا(عاهسهمذاهه اللون الكستنائي «للون الس لضننر، أو الابيض الرماد( عض سنوح الحضيض الغربية حيث يهظهرالهصخور الطباشير ية وقصد عذم الستر ية غنية بالكالسيوم والمواد العضوية ٠ ولذلك قس خصبة الحراثة ن ونظرأ لقلة تعرضها في سضوح الحضيض لعمليات التعرية المائية والانجراف خانها سميكة نسبية . نطلب الأراضي الحجرية على تربة برية القدس يمغوح الحافات المدعية . ولذلك قسثظ. ى هذه الأراضي في الرعي منذ عنها طويلااه لمى النباتات الطبيعية في المنطقة رتشل دك ، فتعد نموذجأ لاحراج اليسر العوسخ ، باشجارها دائمة الخضرة ىل٠لط والبطم القلسطس مغلف حيث ترتفع هظاسيب الأرض عن م . ٣ متر فوق مستوى سطو البص وفي الأراضي التي عقل منسيا عن شك عشل سفوح الحضيض ، لويرية القدس تسود اشجار-خروب ونجمات ك٢هغة من اللبيد هقوهيكقع وانفير هلعا يهمس ، والنباتات الشرعية مثل البلان وهبها اا{ عهر . الموارد المائية ومشكلة المياه ت تواجه المدينة المقدسة مشكلة ألتزود بالمياه منذ القدم ، نظرأ لوقوعها على تلال ١ ل سقي ٠هئا يي هم هلا« ه ههل٢اجا لس ،بها٥ ٢ ل دكته . ٠ول ه٠هلع ح ه ا«ه ءاههك لظهع ههه٥ اا ،
  47. 47. جلب الإلجليزس الانتداب مياه العرس بر القدس ي أنابيب ٠ وظلت القدس تستقي الاء عن طريقي برع سليمان حتي عام اا٢ ٩ ا ٠ وبعدها سعحب الماء من عين قا( على بعد ٤ ا كحلدمترأللى الشمال اليسرى من للقدس وفيهام ا٣ا ١ لعقد المدينة تتزود يمهد عين الغوار و . .. بنعبلللئثلهيل اقل لا ‎ ‏‎ ‏وعلى بسد سدة كمقلههسئراهث من عين لا فا( للس للشسرق) ، حبعسين القلعاني الوادي نفسه دل معدله تصسريضه السنوي ٦ مليون متر مكعب) عام ،٣٩١ . وفي عام م٣ه١ تحولت المدينة الى الشهود بالعام من نبع ريش وضو وأس للصين وعلى يعسد . . لمحيهمدأ البي الشمالى الغربي من القدس{ و وقد ل معدل تصريفه الهوس عام . ، ٩ ا ، و ا ملهسون ،جالون ٠ حلستسرهأا للحمئلسيعلجسمام٨،ها عتدماأغلق ج مللأسءنوب، ويعد تقسيم للمدينة تم ريط القدس٠الهععتلة بشبكة الماء الاسرائيلين من خلون »سهسوهسين . و-د ضم الصهاينسة الاقدس العريية عقب حزيران ،٦لأا ، قاعها يحنرآسعةآياد في منطقة القدس لتزويد المستوطنات اليهودية المحيطة هالقدس العريية بالمياه ، وكذلك تموبط القدس العربية يدع المياة الاسهينلهةدافى ا عا صلاح هععيريم ٣ا٩ا ، مرجع سايق، صرم ا٣لا سو٣لإ ، هايل( العارف. ) هه١ ١ ، قارئه القدس. القاه- ملم ٠طا . مصطفى الدباغ. اا٧٩٢ ، مر. ساهق ) مر ده١ . ٠م٥ه . مباع . ٠ كاه ع،قا لس سه ، ،
  48. 48. للصض لههلهع الطابع الاسلامى العالى للمدينة المقدسة أ علم المركز العلمي الاسلامي للقدس إ كما حاول الصهاينة التقليل من لمسة البيشة الجغرافية والموقع الجغرافي أر ( المكظ) للمدينة المقدسة ، وكما حاولوا ليضأ تزييف الحقائق ضا يتعلق بالمعمور الفلسطيني اظهار فلسطين «٢رضا بلا شعبه ، حاولعا ليضأ التقليل من مكانة بيت المقدس في الإسلام كمركزمام للعلوم الإسلامية تشد إليه للرحا{ من جمبيع البلدان ٠ ولدلسك يذعي تيدي كولي-ك أن والقدس لم نسبي أيدآ هرتنزا لعلم الدين الإسلاميين ٠ كما يذعيع ٠ سان ايضا ران القدس لم تحظ بمكانة عالية{ وعي العالم الاسلامي( « ، والحقيقة أن المدينة ولمقدسة كانت مركزلشعاع للعلم الإسلامي يسلم على بلدان المسلمين ك ففيها ولد عثمساش اكدته من علماء الإسلام . واستقبلت المدينة اليات يل الآلاف من علماء المسلمين الذين قدرا من بلدان عديدة من المشرق والمغرب ، وعذرا وتعقموا في المسجد الاسس ومدارس بيت المقدس ن وقد استعان الأسصاذ كامل ألعسليص بسج احصائي للتحقق من الطامع الاساس العالمى للعلماء لل-ين أتوا مدينة المقدس وعاشوا فيها زمنأ طوية أو قصيرا ٠ واختار جنة عشوائية تضم ثمانين عالما من العلياء الذين عاشوا في القدس ا ل كاسل العسل ، مه٩ ا ، الطايع الاسلامي الدولي للعلماء الذين أعود القدس وعاشرا فيها ، مجلد القدس الشريف ب وس كامل العسلي. م٨٦١ء المرجع السابق. حس مه ل ٠مي ٩ ٤
  49. 49. وعملوا فيها خلال خسة قرون (من اوائل القرن الخامس الهجري وحتى لواخرهلقرن للتاسم) وتعند هز يكون بين هؤلاء للعملة الثمانين أي عالم من اهل للقدس وفلسطين بمفهومها الجغرافي الحديث ٠ وتمثلت العينة ؛ ٩ علياء من القرن الخامس الهجرى . ، أ ما» من القرن السادس. ٩ علماء من القرن السابع . ٢ عا» من القرن الثامن ٠ هو مهيأ من القرن التاسع ، وقام بتحليل المعلومات الواردة في العينة ، وبخاصة قيما يتعلق باسماء المدن والان الي قلم مسا هؤلاء العلياء الى القدس ، وذلسلأ للتحقق من مدى آسال علياء للمسلمين على القدس وقصدهم لياعا بيععغها مركزا علميا يةرسون ويدرسون ويجتمعون للمناظرة فيه ٠ وتبين الجداول ( ٢ الو نع) العينة المختارة من العلماء والمدن والبلدان التي جاءوا مترا وسنوات وفاتهم « ي يبين الشكل( والبلدان التي قدسا ه مها الى القدس . ععل ك ٩ صآعوزبه هينة من مليار المسلمين الدين ولدها ار القدس صن للبلدان ساعية للمخس في القرتىن الخاسر والسادس والسهم رالثض رسدم المجرية ع
  50. 50. عبد الجابر بن احد وانا يوسف الرازي ا يو ل لحسن البصر ي كازرون ، مدين-ة هفسادس بين البحروشسيرازرفي خراسان القديمة- وايران الهم ٠ ساغان، قرية بمرو خراسان القديمة في جمهورية تركمانستان السولمحينية اليوم « زنجسان، مدين-ة شمالي اجران عند بحر قزوين (خراسان القديمة ) ع استراباد، قارس/ ايران واسمها القديم جرجان) ٠ شهرزور{ كردستا ن . الرفي ا مدينة قديمة جندي شرفي طهران فارس«يران . شيراز ثمقارس ايران لليوم ٠ جريانه اقليم بغارس في شرفي ليران، على يعد ٠ ٤ كم شهض يحر قزسثماسمها القديم اسنراياذم البصرة ، العراق .

×