O slideshow foi denunciado.
Utilizamos seu perfil e dados de atividades no LinkedIn para personalizar e exibir anúncios mais relevantes. Altere suas preferências de anúncios quando desejar.

المخطط الإماراتي في تونس

227.413 visualizações

Publicada em

للمزيد من الأخبار في تونس و العالم
www.essada.net

Publicada em: Notícias e política
  • Sex in your area is here: www.bit.ly/sexinarea
       Responder 
    Tem certeza que deseja  Sim  Não
    Insira sua mensagem aqui
  • Dating for everyone is here: www.bit.ly/2AJerkH
       Responder 
    Tem certeza que deseja  Sim  Não
    Insira sua mensagem aqui
  • Sex in your area for one night is there tinyurl.com/hotsexinarea Copy and paste link in your browser to visit a site)
       Responder 
    Tem certeza que deseja  Sim  Não
    Insira sua mensagem aqui
  • Girls for sex are waiting for you https://bit.ly/2TQ8UAY
       Responder 
    Tem certeza que deseja  Sim  Não
    Insira sua mensagem aqui
  • Meetings for sex in your area are there: https://bit.ly/2TQ8UAY
       Responder 
    Tem certeza que deseja  Sim  Não
    Insira sua mensagem aqui

المخطط الإماراتي في تونس

  1. 1. ‫تونس‬ ‫تجاه‬ ‫املقترحة‬ ‫اتية‬‫ر‬‫اإلما‬ ‫االستراتيجية‬ ‫امل‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫وحدة‬‫يية‬‫ر‬‫اغا‬ 1‫يونيو‬7112 ‫سياسات‬ ‫قة‬‫ر‬‫و‬
  2. 2. ‫سياسا‬ ‫ورقة‬‫ت‬|‫ا‬‫ل‬‫ا‬‫ينس‬ ‫ييا‬ ‫اقمتراةة‬ ‫ايية‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫سر‬ 1 | ‫للسياسات‬ ‫ات‬‫ر‬‫امإاا‬‫اركز‬ ‫العابدين‬ ‫ين‬‫ز‬ ‫ةكم‬ ‫إطاةة‬ ‫أدت‬‫علي‬ ‫بن‬‫في‬ ‫التنسسية‬ ‫الثنرة‬ ‫عتب‬41‫يناير‬1144،‫ةركة‬ ‫ن‬ ُّ ‫مك‬ َ ‫ي‬ ‫إلى‬ ‫ونتيية‬ . ‫ينس‬ ‫في‬ ‫الحكم‬ ‫اعادلة‬ ‫في‬ ‫صعب‬ ‫قم‬‫ر‬ ‫إلى‬ ‫ويحنلها‬ ،‫ي‬ ‫السياس‬ ‫اقمشهد‬ ‫د‬ُّ‫تسي‬ ‫ان‬ ‫التنسسية‬ ‫النهضة‬ ‫ا‬ ‫"ثنرات‬ ‫مي‬ ُ‫س‬ ‫اما‬ ‫ايية‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫السياسة‬ ‫قمنقف‬‫صعدت‬ ‫التي‬ ‫ي‬ ‫السياس‬ ‫امإسالم‬ ‫ةركات‬ ‫وان‬ ،"‫العربي‬ ‫لربيع‬ .‫ي‬‫التطر‬ ‫النفنذ‬ ‫م‬ ّ‫يتد‬ ‫اتابل‬ ‫في‬ ، ‫ينس‬ ‫في‬ ‫اتي‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫الحضنر‬ ‫اجع‬‫ر‬‫ي‬ ،‫الثنرات‬ ‫هذ‬ ‫عتب‬ ‫الحكم‬ ‫واجهة‬ ‫إلى‬‫ا‬ ‫النرقة‬ ‫هذ‬ ‫تهدف‬‫إ‬‫يحديد‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫خالل‬ ‫ان‬ ‫ينس‬ ‫اء‬‫ز‬‫إ‬ ‫ايية‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫السر‬‫ع‬ ‫مإجابة‬‫األس‬ ‫هذ‬ ‫ن‬‫ئلة‬ ‫إ‬ :‫الثالث‬‫لى‬‫أ‬‫األوضاع‬‫تسيا‬ ‫ين‬‫الحالية‬‫ينس‬ ‫في‬‫؟‬‫اقمتراةة‬ ‫السياسات‬ ‫واا‬‫نف‬‫لتعزيز‬ ‫ات‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫لدولة‬‫نذها‬ ‫ا‬‫و‬ ‫؟‬ ‫ينس‬ ‫في‬‫عليها‬ ‫العتماد‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫الفاعلة‬ ‫ى‬‫التن‬ ‫اا‬‫الغرض؟‬ ‫هذا‬ ‫لتحتيق‬‫ا‬ : ً ‫أوال‬‫تونس‬ ‫في‬ ‫األوضاع‬ ‫اتجاهات‬ ‫يلخيص‬ ‫يمكن‬‫العااة‬ ‫األوضاع‬‫في‬‫في‬ ‫ينس‬:‫هي‬ ،‫نتاط‬ ‫بع‬‫ر‬‫أ‬‫ا‬ 1.‫األ‬‫ار‬‫ر‬‫استم‬‫مة‬‫ز‬‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫يبدو‬ ‫ل‬‫أ‬‫ا‬‫أل‬‫ا‬ ‫ن‬‫القتصادية‬ ‫اة‬‫ز‬،‫انذ‬ ‫البالد‬ ‫فبها‬ ‫دخلت‬ ‫التي‬‫نظام‬ ‫ستنط‬‫العابدين‬ ‫ين‬‫ز‬‫ع‬ ‫بن‬‫لي‬،‫في‬ ‫ا‬‫ز‬‫التياو‬ ‫طنر‬‫إن‬ ‫بل‬ ،‫ي‬ ‫كلها‬ ‫الدولية‬ ‫اقمؤسسات‬ ‫ير‬‫ر‬‫يتا‬‫على‬ ‫ي‬‫نطن‬‫ا‬‫خصنصا‬ ،‫تشاؤم‬‫اجع‬‫ر‬‫ي‬ ‫بعد‬‫سش‬‫اط‬ ‫ا‬‫األ‬‫األشهر‬ ‫في‬ ‫السياةة‬.‫خياة‬‫ا‬ ‫إ‬‫شار‬ُ‫ي‬ ،‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬‫لى‬‫اندلعت‬ ‫التي‬ ‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫الجننب‬ ‫انطتة‬ ‫في‬ ‫الشبابية‬ ‫العمالية‬ ‫النتفاضة‬ ‫انها‬‫"ثنرة‬1144‫ففي‬ ‫"؛‬11‫ي‬ ‫اقماض‬‫ااين‬‫الشباب‬ ‫ان‬ ‫وجمنع‬ ‫الشرطة‬ ‫بين‬ ‫قنية‬ ‫اناجهات‬ ‫اندلعت‬‫اقمحتج‬ ‫النفطية‬ ‫يطاوين‬ ‫ادينة‬ ‫في‬‫إثرها‬ ‫على‬ ،‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫الرئي‬ ‫قرر‬‫ال‬‫ي‬ ‫السبس‬ ‫قايد‬ ‫باجي‬‫الج‬ ‫يكليف‬‫اسة‬‫ر‬‫بح‬ ‫يش‬ ‫اقمنشآت‬‫ا‬‫يرقبا‬ ‫البالد‬ ‫في‬ ‫الحينية‬‫في‬ ‫شاالة‬ ‫عمالية‬ ‫لحركة‬‫إ‬‫البطالة‬ ‫سسبة‬ ‫فيه‬ ‫ز‬‫يتياو‬ ‫قليم‬01%‫قنة‬ ‫ان‬ ( ‫العمل‬‫اعدل‬‫البطالة‬‫يتدر‬ ‫ينس‬ ‫في‬ ‫العام‬‫بنحن‬41%.)‫ا‬ ‫ا‬‫و‬‫الحكناة‬ ‫ئي‬‫ر‬ ‫فع‬‫ر‬ ‫قد‬‫الشاهد‬ ‫ينسف‬،‫بعد‬ ‫اقمتصاعدة‬ ‫النتمة‬ ‫لاتصاص‬ ‫الفساد‬ ‫بة‬‫ر‬‫احا‬‫شعار‬ ‫إعادة‬‫طرح‬" ‫ن‬‫قانن‬ ‫اشروع‬‫اقمصالحة‬‫في‬‫واقمالي‬ ‫القتصادي‬ ‫اقميال‬"‫ا‬‫أل‬‫ا‬ ‫جال‬‫ر‬ ‫اع‬‫عمال‬،‫الرئي‬ ‫ان‬ ‫بدعم‬ ‫ي؛‬ ‫السبس‬‫بيد‬‫أ‬‫ا‬‫عددا‬ ‫ز‬‫يتياو‬ ‫لم‬ ‫اقمالةتات‬ ‫ن‬‫احدود‬‫ا‬‫ا‬‫ا‬‫أل‬‫ا‬ ‫جال‬‫ر‬ ‫ان‬‫ا‬ُ‫و‬ ‫الذين‬ ‫عمال‬‫اتهااات‬ ‫لهم‬ ‫جهت‬ .‫ائب‬‫ر‬‫والض‬ ‫ك‬‫ر‬‫الجما‬ ‫على‬ ‫والتحايل‬ ‫بالتهريب‬‫ا‬ 7.‫االئتالفية‬ ‫الحكومة‬ ‫ضعف‬ ،‫السياسية‬ ‫الحالة‬ ‫بخصنص‬‫"نداء‬ ‫ةزب‬ ‫يفكك‬ ‫يالةظ‬" ‫ينس‬،‫الذي‬‫ا‬‫ا‬ّ‫أس‬‫الدستنرية‬ ‫ى‬‫التن‬ ‫سته‬ (‫ا‬‫سسبة‬‫ا‬ ‫إلى‬‫ينس‬ ‫ةكم‬ ‫الذي‬ ‫الدستنري‬ ‫لحزب‬‫بين‬ ‫اا‬4511-1144،)‫في‬ ‫الية‬‫ا‬‫الليب‬ ‫الجماعات‬ ‫وبعض‬
  3. 3. ‫سياسا‬ ‫ورقة‬‫ت‬|‫ا‬‫ل‬‫ا‬‫ينس‬ ‫ييا‬ ‫اقمتراةة‬ ‫ايية‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫سر‬ 2 | ‫للسياسات‬ ‫ات‬‫ر‬‫امإاا‬‫اركز‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫اناجهة‬.‫امإسالاية‬‫ع‬ ‫اسشتاق‬ ‫بعد‬ ‫وهكذا‬‫الحزب‬ ‫ان‬ ‫النناب‬ ‫ات‬‫ر‬‫ش‬،‫ق‬‫ارزو‬ ‫احسن‬ ‫بزعااة‬ ‫للحزب‬ ‫السابق‬ ‫العام‬ ‫األاين‬،‫ي‬‫اجع‬‫ر‬"" ‫ينس‬ ‫نداء‬‫ان‬‫اريبة‬‫ا‬‫أل‬‫ا‬ ‫الحزب‬‫ا‬‫و‬‫قمان‬‫ا‬‫الب‬ ‫في‬ ‫ل‬‫إ‬‫لى‬‫اريبة‬‫ا‬‫لحزب‬ ‫الثاسي‬(16‫ةركة‬ ‫بعد‬ )‫نائبا‬‫النهضة‬‫لديها‬ ‫(التي‬15.)‫نائبا‬‫ا‬ ‫واع‬‫أ‬‫ائتالفية‬ ‫ةكناة‬ ‫ظاهرها‬ ‫في‬ ‫الحكناة‬ ‫ن‬‫يضم‬8‫أنها‬ ‫إل‬ ،‫اب‬‫ز‬‫أة‬‫ةتيتتها‬ ‫في‬‫على‬ ‫يريكز‬‫اا‬ ‫ا‬ُ‫ي‬‫طلق‬" ‫ينس‬ ‫في‬ ‫عليه‬( "‫الشيخين‬ ‫يحالف‬‫أ‬‫ي‬ ‫الغننش‬ ‫اشد‬‫ر‬ ‫ي‬،‫العجنز‬ ‫والرئي‬‫ال‬‫قايد‬ ‫باجي‬‫ا‬‫السب‬)‫ي‬ ‫س‬‫؛‬ ‫أن‬ ‫فمع‬‫ا‬‫نظريا‬ ‫ز‬‫يتياو‬ ‫ل‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫نصيب‬‫ثالثة‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬‫بال‬ ‫ية‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫اناصب‬ ‫وثالثة‬ ،‫فنية‬ ‫ية‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫اناصب‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ،)‫دولة‬ ‫(كايب‬‫يتمتع‬ ‫ها‬‫الحكناة‬ ‫أعضاء‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫الفيتن‬ ‫بحق‬،‫ا‬‫و‬‫يركيبة‬ ‫في‬ ‫ةينية‬ ‫اكز‬‫ر‬‫بم‬ ‫يحتفظ‬ ‫ا‬‫مإ‬‫ا‬‫الحكناي‬ ‫ة‬‫ر‬‫دا‬‫ة‬.‫ا‬ 3.‫عامة‬‫ز‬ ‫غياب‬‫الوضع‬ ‫إنفاذ‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫قاد‬ ‫سياسية‬ ‫أخفق‬‫ا‬‫و‬‫ةا‬ ‫التي‬ ‫البنرقيبية‬ ‫الطريتة‬ ‫على‬ ‫ي‬ ‫سياس‬ ‫كتائد‬‫ز‬‫الباو‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫السبس‬ ‫الرئي‬‫أن‬ ‫ل‬،‫بعها‬ ّ ‫يت‬ ‫ا‬ُ‫وي‬‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫الشارع‬ ‫في‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫تهم‬‫بأنه‬‫يطمح‬‫إل‬‫السلطة‬ ‫ابنه‬ ‫ينريث‬ ‫ى‬.‫ا‬‫و‬‫هن‬‫يسعى‬‫إ‬‫ل‬‫العتماد‬ ‫ى‬ ‫الج‬ ‫على‬‫الحكم‬ ‫في‬ ‫قبضته‬ ‫ينطيد‬ ‫في‬ ‫يش‬،‫يرسيخ‬ ‫اع‬‫النتابية‬ ‫والتيادات‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫اع‬ ‫التنافق‬ ‫الحك‬ ‫يركيبة‬ ‫في‬ ‫ي‬‫التن‬ ‫يأثياها‬ ‫لها‬ ‫التي‬ ‫العمالية‬‫م‬.‫ا‬‫ا‬ 4.‫لحركة‬ ‫املناوئة‬ ‫الجبهة‬ ‫وانقسام‬ ‫ضعف‬‫النهضة‬‫اإل‬ ‫التوجه‬ ‫ذات‬‫سالمي‬ ‫اع‬‫أ‬‫الدستنري‬ ‫الحلف‬ ‫ان‬ ‫بديلة‬ ‫كتلة‬ ‫لتشكيل‬ ‫جرت‬ ‫عدة‬ ‫احاولت‬ ‫ن‬-‫ا‬‫مإ‬‫ا‬‫سالاي‬‫إ‬ ‫آخرها‬ ،‫عالن‬ ‫عدة‬ ‫ان‬ ‫سياسية‬ ‫جبهة‬‫اب‬‫ز‬‫أة‬" ‫باسم‬‫والتتدم‬ ‫امإنتاذ‬ ‫جبهة‬‫شهر‬ ‫في‬ "‫أ‬‫ي‬ ‫اقماض‬ ‫بريل‬‫أن‬ ‫إل‬ ،‫النهض‬ ‫ةلف‬‫ة‬ ( ‫ينس‬ ‫نداء‬ ‫اع‬‫ل‬ )‫ي‬ ‫السبس‬ ‫الرئي‬ ‫جناح‬‫ي‬‫ينس‬ ‫في‬ ‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫احنر‬ ‫هن‬ ‫ال‬‫ز‬،‫يراكز‬ ‫بحيث‬ .‫الضعيفة‬ ‫اقمنتسمة‬‫اليسار‬ ‫ينظيمات‬ ‫في‬ ‫ضة‬‫ر‬‫اقمعا‬‫ا‬ ‫الناضح‬ ‫وان‬‫أ‬‫ا‬ ‫ةركة‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫اسر‬ ‫ن‬‫لل‬ ‫لنهضة‬‫ي‬ ‫السياس‬ ‫اقمشهد‬ ‫على‬ ‫الكاالة‬ ‫سيطرة‬‫عل‬ ‫يتنم‬‫ى‬‫أ‬‫بع‬‫ر‬ ‫ات‬‫ز‬‫اريك‬،‫هي‬:‫ا‬ ‫أ‬.‫تو‬‫الدستورية‬ ‫الكتلة‬ ‫مع‬ ‫التحالف‬ ‫ثيق‬،‫إقصاء‬ ‫مع‬‫األسبق‬ ‫الرئيس‬ ‫مع‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫القيادات‬ ‫العابدين‬ ‫ين‬‫ز‬‫علي‬ ‫بن‬‫؛‬‫ا‬‫بة‬‫ر‬‫اتا‬ ‫وهي‬‫اع‬ ‫التحالف‬ ‫ييربة‬ ‫فشل‬ ‫بعد‬ ‫جديدة‬‫أ‬‫والنسط‬‫اليسار‬ ‫اب‬‫ز‬‫ة‬ ‫السابق‬ ‫الرئي‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫قاات‬ ‫التي‬‫اقم‬( ‫اقمرزوقي‬ ‫نصف‬‫الراويكا‬ ‫ةكناة‬).‫ف‬‫ا‬‫ر‬‫الدستن‬ ‫الكتلة‬‫هي‬ ‫ية‬ ‫أ‬‫ا‬َ‫عهد‬ ‫في‬ ‫ينس‬ ‫ةكمت‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫وامإدا‬ ‫اطية‬‫ر‬‫البياوق‬ ‫النخب‬ ‫ساس‬‫ا‬‫و‬ ‫بنرقيبة‬ ‫ي‬‫ا‬‫ب‬ ‫وهي‬ ،‫علي‬ ‫بن‬‫عيدة‬ ‫ي‬ ‫السياس‬ ‫السالم‬ ‫عن‬ ‫واأليدينلنجية‬ ‫الفكرية‬ ‫بها‬‫ر‬‫اشا‬ ‫في‬،‫بديل‬ ‫ي‬ ‫سياس‬ ‫قطب‬ ‫بناء‬ ‫ةاولت‬ ‫وقد‬
  4. 4. ‫سياسا‬ ‫ورقة‬‫ت‬|‫ا‬‫ل‬‫ا‬‫ينس‬ ‫ييا‬ ‫اقمتراةة‬ ‫ايية‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫سر‬ 3 | ‫للسياسات‬ ‫ات‬‫ر‬‫امإاا‬‫اركز‬ ‫باسم‬"‫الحداثي‬ ‫التطب‬،"‫أخفت‬ ‫لكنها‬‫اديكالي‬‫ر‬‫ال‬‫اليسار‬ ‫استمالة‬ ‫في‬ ‫ت‬،‫ا‬ ُ ‫وخل‬‫اقم‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫صت‬‫طاف‬ ‫إلى‬‫في‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫اع‬ ‫التنافق‬‫إ‬‫صفتة‬‫طار‬‫يضم‬‫أ‬‫بنندها‬ ‫هم‬:‫اقملفات‬ ‫تسنية‬‫وال‬ ‫األانية‬‫سياسية‬ ‫السابق‬ ‫للعهد‬،‫والةتف‬‫الحكم‬ ‫كعكة‬ ‫في‬‫األكبا‬ ‫بالنصيب‬ ‫اظ‬،‫ا‬‫ن‬‫وج‬ ‫ةماية‬ ‫اقمتابل‬ ‫وفي‬‫د‬‫ييار‬ ‫ر‬‫ودو‬ ‫ا‬‫مإ‬‫ا‬‫ي‬ ‫السياس‬ ‫سالم‬. ‫ب‬.‫توطيد‬‫الحاكم‬ ‫االئتالف‬ ‫اعية‬‫ر‬ ‫هي‬ ‫التي‬‫ائر‬‫ز‬‫الج‬ ‫مع‬ ‫القنوات‬‫ان‬ ‫إذ‬ ‫؛‬‫ال‬‫أ‬ ‫ناضح‬‫ي‬ ‫الغننش‬ ‫ن‬،‫ا‬‫ز‬‫عيم‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬،‫بالرئي‬ ‫وثيتة‬ ‫عالقات‬ ‫له‬‫عبدالعزيز‬‫بنيفل‬‫اقمتنفذ‬ ‫العسكرية‬ ‫والتيادات‬ ‫يتة‬‫ة‬، ‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫دو‬ ‫ويؤدي‬‫ا‬‫اهما‬‫الحاكمة‬ ‫السلطة‬ ‫بين‬ ‫الجسنر‬ ‫بناء‬ ‫في‬‫ائريين‬‫ز‬‫الج‬ ‫وامإسالايين‬،‫عرض‬ ‫الذين‬ ‫عليهم‬‫اقمش‬ ‫بنيفليتة‬‫ا‬‫األ‬ ‫الحكناة‬ ‫في‬ ‫اركة‬‫خياة‬‫كما‬ ،‫أ‬‫يمتد‬ ‫التنسيق‬ ‫هذا‬ ‫ن‬‫إ‬‫الل‬ ‫الساةة‬ ‫لى‬‫يبية‬. ‫ج‬.‫قنوات‬ ‫فتح‬‫ل‬‫الدو‬ ‫مع‬ ‫تواصل‬‫الاغريية‬،‫ا‬‫خصنصا‬‫ف‬( ‫فرسسا‬ ‫ي‬‫ها‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬ ‫التي‬‫ينني‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫الغننش‬‫ن‬1141 )‫الفرسسية‬ ‫الحكناة‬ ‫ان‬ ‫بدعنة‬،‫اقمتح‬ ‫والنليات‬( ‫دة‬‫الرئي‬ ‫ة‬‫ر‬‫وإدا‬ ‫النهضة‬ ‫بين‬ ‫قنية‬ ‫العالقة‬ ‫كانت‬ ‫اك‬‫ر‬‫با‬ ‫السابق‬‫أ‬‫وبااا‬‫)؛‬‫ا‬‫عيما‬‫ز‬ ‫ي‬ ‫الغننش‬ ‫ظهنر‬ ‫انطلق‬ ‫ان‬‫ا‬‫اعتدل‬‫ا‬‫ر‬‫قاد‬‫ا‬‫ا‬‫ا‬‫مإ‬‫ا‬‫ييار‬ ‫ينجيه‬ ‫على‬‫س‬‫الم‬ ‫الغربية‬ ‫اقمصالح‬ ‫اع‬ ‫يلتتي‬ ‫اعتدل‬ ‫واقعي‬ ‫اسلك‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫السياس‬‫الذي‬ ‫نفسه‬ ‫ر‬‫الدو‬ ‫وهن‬ .‫يس‬‫عى‬ ‫ي‬ ‫الغننش‬‫إلى‬‫خالل‬ ‫ان‬ ‫العربية‬ ‫الساةة‬ ‫في‬ ‫لعبه‬‫ا‬‫طر‬‫ةه‬‫بين‬ ‫للمصالحة‬ ‫ات‬‫ر‬‫اباد‬‫جماعة‬‫ا‬‫امإ‬‫خ‬‫نان‬ ‫اقمسلمين‬‫اقمصرية‬ ‫والحكناة‬،.‫والراكية‬ ‫السعندية‬ ‫السلطات‬ ‫على‬ ‫عرضها‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫ر‬‫اقمباد‬ ‫وهي‬‫ا‬ ‫د‬.‫اإل‬ ‫الجسم‬ ‫في‬ ‫الحركة‬ ‫تاغلاغل‬‫للدولة‬ ‫ي‬ ‫واملؤسس‬ ‫ي‬‫دار‬‫؛‬‫خال‬ ‫ان‬‫الحكم‬ ‫في‬ ‫الحينية‬ ‫اكز‬‫ر‬‫اقم‬ ‫ل‬ ‫ا‬‫واأل‬‫القتصاد‬ ‫والتطاع‬ ‫األانية‬ ‫جهزة‬‫ي‬،‫امإ‬ ‫اع‬‫حجام‬‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫األاااية‬ ‫اقمناقع‬ ‫عن‬‫أ‬‫ا‬ّ‫يير‬ ‫ن‬‫عل‬‫يها‬ ‫والنتم‬ ‫العداء‬‫ة‬.‫ا‬ ‫بيد‬‫أ‬‫ا‬‫ا‬‫السر‬ ‫هذ‬ ‫ن‬‫ويحديات‬ ‫عنائق‬ ‫عدة‬ ‫يناجهها‬ ‫يييية‬،:‫بينها‬ ‫ان‬‫ا‬ ‫الحركة‬ ‫صفنف‬ ‫في‬ ‫الداخلي‬ ‫النتسام‬،‫ا‬‫ةاليا‬ ‫يبدو‬ ‫ل‬ ‫الذي‬‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬‫ل‬‫ةن‬ ‫الناسع‬ ‫لإلجماع‬ ‫نتيية‬ ‫ا‬ّ‫اقمؤس‬ ‫عيمها‬‫ز‬‫ي‬ ‫الغننش‬‫أن‬ ‫بيد‬ ،‫ثالثة‬ ‫ات‬‫ر‬‫ييا‬ ‫ثمة‬‫الحزب‬ ‫بنةدة‬ ‫تعصف‬ ‫قد‬ ‫اتصاداة‬:‫ال‬‫تيار‬ ‫ا‬‫أل‬‫ا‬‫يدينلنجي‬‫ا‬‫امإ‬ ‫الطريتة‬ ‫على‬( ‫التتليدية‬ ‫خنانية‬‫ا‬‫لذي‬‫يمثله‬‫ديلن‬‫وسميا‬ ‫العريض‬‫عاار‬‫ا‬‫و‬ ،‫غياهما‬)‫؛‬ ‫ا‬‫و‬‫ا‬‫البا‬‫التيار‬‫ا‬‫يدعن‬ ‫الذي‬ ‫غماتي‬‫إ‬( ‫والحزب‬ ‫الدعنة‬ ‫بين‬ ‫الفصل‬ ‫لى‬‫يمثله‬ ‫الذي‬‫انرو‬ ‫الفتاح‬ ‫عبد‬، ‫الجب‬ ‫وةمادي‬)‫الحزب‬ ‫قيادة‬ ‫ان‬ ‫استتال‬ ‫الذي‬ ‫الي‬‫؛‬‫اديكالي‬‫ر‬‫ال‬ ‫والتيار‬(‫ويمثله‬‫ا‬‫ز‬‫اللن‬ ‫الحبيب‬، ‫شنرو‬ ‫وصادق‬.)‫ةمادي‬ ‫السابق‬ ‫الحكناة‬ ‫ئي‬‫ر‬ ‫تشكيل‬ ‫التريب‬ ‫اقمدى‬ ‫في‬ ‫دة‬‫ر‬‫النا‬ ‫الةتمالت‬ ‫وان‬ ‫ا‬‫ةزبا‬ ‫الجبالي‬‫ا‬‫سياسيا‬‫ا‬‫انافسا‬‫للنهضة‬،‫ينتمي‬ ‫التي‬ ‫الساةل‬ ‫انطتة‬ ‫في‬ ‫عريضة‬ ‫قاعدة‬ ‫يستتطب‬
  5. 5. ‫سياسا‬ ‫ورقة‬‫ت‬|‫ا‬‫ل‬‫ا‬‫ينس‬ ‫ييا‬ ‫اقمتراةة‬ ‫ايية‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫سر‬ 4 | ‫للسياسات‬ ‫ات‬‫ر‬‫امإاا‬‫اركز‬ ‫خصنصا‬ ،‫إليها‬‫ا‬‫ا‬‫ر‬‫اؤخ‬ ‫يأسيسه‬ ‫بعد‬‫ثتافية‬ ‫جمعية‬"‫"روافد‬ ‫باسم‬‫لل‬ ‫بما‬‫ر‬ ‫يحضيا‬ ‫ضمن‬ ،‫ر‬‫اشح‬ ‫ا‬ ‫إلى‬‫ا‬‫ل‬‫عام‬ ‫في‬ ‫اقمتبلة‬ ‫الرئاسية‬ ‫نتخابات‬1145. ‫النتابية‬ ‫اقمركزية‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ل‬،)‫للشغل‬ ‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫اليحاد‬ ‫في‬ ‫(امثلة‬‫ا‬‫ن‬‫العم‬ ‫هي‬ ‫التي‬‫ل‬ ‫ي‬‫الفتر‬ ‫د‬‫لميتمع‬ ‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫اقمدسي‬،‫ا‬‫عصية‬‫اقمتكررة‬ ‫اقمحاولت‬ ‫غم‬‫ر‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫اق‬‫ا‬‫اخر‬ ‫على‬.‫الجلي‬ ‫وان‬‫أن‬‫ا‬‫حنر‬ ‫ا‬ ‫أي‬‫ا‬‫ل‬ ‫النهضة‬ ‫لحركة‬ ‫ةتيتية‬ ‫ضة‬‫ر‬‫عا‬‫أن‬ ‫ان‬ ‫بد‬‫يستند‬‫إ‬‫اقمركزية‬ ‫هذ‬ ‫لى‬،‫ذات‬‫ف‬ ‫ي‬‫التن‬‫التأثيا‬‫ي‬ ‫ي‬ ‫السياس‬ ‫الحتل‬. ‫ا‬ُ‫ي‬‫ل‬ ‫الذي‬ ‫النقت‬ ‫في‬‫تنقع‬‫ل‬‫يحن‬ ‫ةدوث‬ ‫فيه‬‫جية‬‫ر‬‫الخا‬ ‫السياسة‬ ‫في‬‫كبيا‬‫ا‬ ‫بخصنص‬ ‫الفرسسية‬‫لف‬ ‫ا‬‫مإ‬‫ا‬ ‫ات‬‫ر‬‫التيا‬‫واقمغرب‬ ‫ينس‬ ‫في‬ ‫السلطة‬ ‫يركيبة‬ ‫في‬ ‫الحاضرة‬ ‫سالاية‬‫فإ‬ ،‫الت‬ ‫ن‬‫اطروح‬ ‫ل‬‫ساؤ‬‫ل‬‫ةن‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬‫على‬‫اقمتحدة‬ ‫النليات‬ ‫في‬‫ار‬‫ر‬‫الت‬‫اكز‬‫ر‬‫ا‬ ‫اع‬ ‫لديها‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫بالجسنر‬ ‫الةتفاظ‬ ‫الرئي‬ ‫عهد‬ ‫في‬‫دونالد‬ ‫الجديد‬‫ا‬‫ير‬.‫اب‬‫ا‬‫ا‬ ً ‫ثانيا‬‫اال‬ :‫املقترحة‬ ‫اتية‬‫ر‬‫اإلما‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫ست‬ ‫ال‬ ‫ان‬‫أ‬ ‫ناضح‬‫ا‬ َ ‫الطرف‬ ‫ن‬‫ا‬‫العربي‬ ‫ين‬‫ا‬ ‫ين‬‫التنسسية‬ ‫الساةة‬ ‫في‬ ‫بتنة‬ ‫لحاضرين‬،‫هما‬‫وقطر‬ ‫ائر‬‫ز‬‫الج‬. ‫ف‬‫ا‬‫ايال‬ ‫ينس‬ ‫ن‬‫كن‬ ‫ان‬ ‫ينطلق‬ ‫الذي‬ ‫اقمحنري‬ ‫امإقليمي‬ ‫ها‬‫ر‬‫دو‬ ‫خالل‬ ‫ان‬ ‫ةاضرة‬‫ائر‬‫ز‬‫الج‬‫ا‬‫ةينيا‬‫ائر‬‫ز‬‫للج‬، ‫ا‬ َ ‫ت‬ ‫الذي‬ ‫النقت‬ ‫في‬ ،‫القتصادية‬ ‫واصالحها‬ ‫اييجي‬‫ا‬‫السر‬ ‫أانها‬ ‫ةيث‬ ‫ان‬‫ا‬ُ‫السلطات‬ ‫عتبا‬‫ا‬ ‫التنسسية‬‫ا‬َ‫ائر‬‫ز‬‫لج‬ ‫ا‬‫أل‬‫ا‬ ‫دعااتها‬‫ساسية‬،‫ا‬‫و‬‫سندها‬‫هاب‬‫ٍر‬‫ال‬ ‫اناجهة‬ ‫في‬،‫ا‬‫ووسيطا‬‫اتب‬‫ا‬‫نل‬‫طرف‬ ‫ان‬‫أ‬.‫السياسية‬ ‫ى‬‫التن‬ ‫غلب‬‫أ‬‫اا‬ ‫ا‬‫أل‬‫ا‬ ‫القتصادي‬ ‫الداعم‬ ‫فهي‬‫قطر‬‫لتنس‬ ‫ي‬ ‫ساس‬،‫النهضة‬ ‫لحركة‬ ‫ي‬‫التن‬ ‫الحليف‬ ‫وهي‬،‫عالق‬ ‫ي‬ ‫وللغننش‬‫ات‬ ‫التطرية‬ ‫وبالحكناة‬‫قطر‬‫بأايا‬ ‫قنية‬ ‫اباشرة‬. ‫ينس‬ ‫في‬ ‫وثتافيا‬ ‫إعالايا‬ ‫ةضنرا‬‫لتطر‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫ا‬ ‫يتنم‬‫ا‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫السر‬ ‫بة‬‫ر‬‫اقمتا‬‫ا‬‫يية‬‫ثالث‬ ‫على‬ ‫اقمتراةة‬‫هي‬ ، ‫أس‬ ‫ة‬:‫ا‬ 4.‫في‬ ‫اديكالي‬‫ر‬‫ال‬ ‫ف‬ّ‫التطر‬ ‫ية‬‫ر‬‫محا‬‫أ‬‫والفكرية‬ ‫والسياسية‬ ‫األمنية‬ ‫بعاده‬،‫بايباع‬‫اآل‬ ‫الخطنات‬‫ي‬‫ية‬: ‫أ‬.‫السعي‬‫إلى‬‫ا‬‫مإ‬‫ا‬ ‫بناء‬ ‫إعادة‬( ‫الزيتنسي‬ ‫التتليدي‬ ‫سالم‬‫ا‬‫سسبة‬‫إلى‬‫التي‬ ‫العريتة‬ ‫الزيتننة‬ ‫جااعة‬‫أ‬‫سشئت‬ )‫هر‬‫ز‬‫األ‬ ‫قبل‬‫ا‬‫اقمسي‬ ‫وغيا‬ ‫اقمؤدلج‬ ‫غيا‬‫ف‬ .‫تد‬‫لتد‬ ‫النمنذج‬ ‫هذا‬ ‫تعرض‬‫الحتبة‬ ‫خالل‬ ‫كاال‬ ‫ايا‬ ‫البنرقيبية‬،‫ا‬‫لكن‬ ،‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫استهدفته‬ ‫كما‬‫اكننايه‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ل‬‫ا‬‫باقية‬‫يحتاج‬‫إلى‬.‫دعم‬‫ا‬ ‫ب‬.‫الت‬ ‫والبحثية‬ ‫الثتافية‬ ‫واقمؤسسات‬‫اكز‬‫ر‬‫اقم‬ ‫اع‬ ‫التنسيق‬‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫اع‬ ‫اقمناجهة‬‫يتصدر‬ ‫ي‬،‫وهي‬ ‫ا‬‫يراكز‬ ‫كثياة‬‫األهلية‬ ‫واقمنتديات‬ ‫الجااعات‬ ‫في‬،‫ول‬‫ه‬‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫الشارع‬ ‫في‬ ‫ننعي‬‫يأثيا‬ ‫ا‬.
  6. 6. ‫سياسا‬ ‫ورقة‬‫ت‬|‫ا‬‫ل‬‫ا‬‫ينس‬ ‫ييا‬ ‫اقمتراةة‬ ‫ايية‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫سر‬ 5 | ‫للسياسات‬ ‫ات‬‫ر‬‫امإاا‬‫اركز‬ ‫ج‬.‫اقم‬ ‫السلفية‬ ‫الجماعات‬ ‫ان‬ ‫التنسسية‬ ‫الساةة‬ ‫في‬ ‫الناشطة‬ ‫العنيفة‬ ‫ف‬ّ‫التطر‬ ‫ات‬‫ر‬‫ييا‬ ‫صد‬‫ر‬‫تشددة‬ ‫وأ‬‫نصار‬" ‫ي‬ َ‫ينظيم‬‫التاعدة‬"‫و‬"‫داعش‬،"‫ل‬ ‫في‬ ‫ااتداداتها‬ ‫لها‬ ‫التي‬‫ا‬‫و‬ ‫يبيا‬‫ا‬‫ز‬‫الج‬‫ئر‬‫الساةل‬ ‫وانطتة‬ .‫األفريتي‬‫ا‬ 7.‫م‬ ‫سياسية‬ ‫كتلة‬ ‫بناء‬‫والية‬،‫في‬ ‫نها‬‫ز‬‫و‬ ‫لها‬‫الداخلية‬ ‫الساحة‬،‫ب‬‫التدابيا‬ ‫ايخاذ‬‫اآل‬‫يية‬: ‫أ‬.‫السعي‬‫إلى‬‫الدستنري‬ ‫التحالف‬‫كسر‬-" ‫ةزب‬ ‫ان‬ ‫اقمنسحبة‬ ‫الكتلة‬ ‫دعم‬ ‫خالل‬ ‫ان‬ ‫ي‬‫النهضن‬‫ن‬‫داء‬ " ‫ينس‬،‫ا‬‫ق‬‫ارزو‬ ‫احسن‬ ‫للحزب‬ ‫السابق‬ ‫العام‬ ‫األاين‬ ‫يرزعمها‬ ‫التي‬،‫"ةركة‬ ‫ةزب‬ ‫أس‬ ‫الذي‬ " ‫ينس‬ ‫اشروع‬،‫وسعى‬‫إلى‬‫الحكناة‬ ‫ضد‬ ‫واسع‬ ‫يحالف‬ ‫بناء‬‫الحالية‬ ‫الئتالفية‬.‫في‬ ‫يمكن‬ ‫كما‬ ‫التي‬ ‫الدستنرية‬ ‫الزعااات‬ ‫ان‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫النفتاح‬ ‫نفسه‬ ‫الييا‬‫فضت‬‫ر‬‫أ‬‫اقمعادلة‬ ‫يدخل‬ ‫ن‬ ( ‫الحالية‬‫األس‬ ‫اء‬‫ر‬‫النز‬ ‫ئي‬‫ر‬ ‫اثل‬‫صفر‬ ‫شيد‬‫ر‬ ‫بق‬،‫الفياللي‬ ‫واصطفى‬،‫اعال‬ ‫وانصنر‬،‫ي‬‫ز‬‫وو‬‫ر‬ ‫ارجان‬ ‫كمال‬ ‫السابق‬ ‫جية‬‫ر‬‫الخا‬‫ا‬‫و‬ .)‫ا‬ ّ ‫شك‬ ‫قد‬‫ا‬‫عدد‬ ‫ل‬‫ا‬ ‫الدستنرية‬ ‫التيادات‬ ‫ان‬‫اع‬ ‫للحلف‬ ‫افضة‬‫ر‬‫ل‬ ‫ا‬‫ةزبا‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬" ‫باسم‬‫الحزب‬‫الحر‬ ‫الدستنري‬‫ى‬ ‫انس‬ ‫عبيا‬ ‫أسه‬‫ر‬‫ي‬ "‫بأ‬ ‫عتتد‬ُ‫وي‬ ،‫يضم‬ ‫نه‬ ‫ل‬ ‫التي‬ ‫اقميمنعات‬‫ي‬‫السابق‬ ‫للرئي‬ ‫النفاء‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫ال‬‫ز‬‫ا‬.‫علي‬ ‫بن‬ ‫ب‬.‫ا‬ّ‫يبن‬‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫الزعااات‬ ‫بعض‬ ‫ي‬‫ي‬‫ا‬‫بالةرا‬ ‫حظى‬‫والتتدير‬ ‫ام‬‫في‬‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫الشارع‬،‫لها‬ ‫ويمكن‬ ‫أن‬‫وا‬ ‫تشكل‬‫الرعاية‬ ‫ةال‬ ‫في‬ ‫بديلة‬ ‫جهات‬‫؛‬‫اثل‬‫أ‬‫الشابي‬ ‫نييب‬ ‫ةمد‬،‫عائلة‬ ‫ان‬ ‫احااي‬ ‫وهن‬ ‫اعروفة‬،‫ا‬‫ي‬‫قن‬ ‫اجتماعي‬ ‫وسط‬ ‫وله‬،‫ي‬ ‫السياس‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫طنيلة‬ ‫وييربة‬،‫ان‬ ‫وكان‬‫أ‬‫وجن‬ ‫برز‬ ‫اقم‬‫ضة‬‫ر‬‫عا‬،‫علي‬ ‫ابن‬ ‫عهد‬ ‫في‬‫ا‬ّ‫سس‬ ‫وقد‬‫قبل‬ ‫النهضة‬ ‫ةركة‬ ‫اع‬ ‫الزان‬ ‫ان‬ ‫فراة‬ ‫ق‬‫أ‬‫ا‬‫كليا‬ ‫ينفصل‬ ‫ن‬‫ع‬‫نها‬، ‫ويسعى‬‫إلى‬‫جبهة‬ ‫بناء‬‫قم‬ ‫واسعة‬‫يابه‬،‫تها‬‫الناضح‬ ‫وان‬‫أنه‬‫ا‬‫ةاليا‬ ‫يبحث‬‫كبيا‬ ‫ر‬‫دو‬ ‫عن‬‫له‬‫في‬‫استتبل‬ . ‫ينس‬ ‫ج‬.‫اع‬ ‫قننات‬ ‫فتح‬‫أ‬‫ه‬‫الفاعلة‬ ‫اقمدسي‬ ‫اقميتمع‬ ‫اكننات‬ ‫م‬،‫اثل‬:( ‫للشغل‬ ‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫اليحاد‬‫اقمرك‬‫زية‬ ‫ا‬‫ةاليا‬ ‫يتنلى‬ ‫الذي‬ )‫التنية‬ ‫النتابية‬‫أاانته‬‫العااة‬‫الطبنبي‬ ‫الدين‬ ‫ننر‬،‫احراف‬ ‫نتابي‬ ‫وهن‬،‫وله‬ ‫طمنةات‬‫جلية‬ ‫سياسية‬‫ينتمي‬ ‫ل‬ ‫كان‬ ‫وإن‬‫ي‬ ‫سياس‬ ‫ينجه‬ ‫ألي‬‫أ‬‫و‬‫أ‬‫يدينلنجي‬‫؛‬‫وا‬‫ي‬ ‫التنسس‬ ‫ليحاد‬ ‫ة‬‫ر‬‫والتيا‬ ‫للصناعة‬‫ا‬‫أل‬‫ا‬ ‫جال‬‫ر‬ ‫كتلة‬ ‫يمثل‬ ‫الذي‬‫التنسسيين‬ ‫عمال‬،‫ا‬‫و‬‫ه‬ ‫اليحاد‬‫ا‬‫سياسيا‬ ‫فاعلة‬ ‫يئة‬ ‫ا‬‫أسها‬‫ر‬‫ي‬‫ا‬‫ةاليا‬‫ا‬‫ي‬‫بنشماو‬ ‫وداد‬،‫ثرية‬ ‫عائلة‬ ‫ان‬ ‫وهي‬‫أ‬‫ساس‬‫النفطي‬ ‫اقميال‬ ‫في‬ ‫الصناعي‬ ‫سشاطها‬، ‫ول‬‫ا‬ُ‫ي‬‫سياسية‬ ‫اناقف‬ ‫لها‬ ‫عرف‬‫أ‬‫و‬‫أ‬‫يدينلنجية‬،‫احتملة‬ ‫كمرشحة‬ ‫اطروح‬ ‫واسمها‬‫النتخابات‬ ‫في‬ ‫اليحادين‬ ‫أن‬ ‫ذكر‬ُ‫(ي‬ ‫اقمتبلة‬ ‫الرئاسية‬‫السالم‬ ‫في‬ ‫ننبل‬ ‫جائزة‬ ‫على‬ ‫ةصال‬‫تسهيل‬ ‫في‬ ‫هما‬‫ر‬‫لدو‬ ، .) ‫ينس‬ ‫في‬ ‫النطني‬‫الحنار‬‫ا‬
  7. 7. ‫سياسا‬ ‫ورقة‬‫ت‬|‫ا‬‫ل‬‫ا‬‫ينس‬ ‫ييا‬ ‫اقمتراةة‬ ‫ايية‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫ايييية‬‫ا‬‫سر‬ 6 | ‫للسياسات‬ ‫ات‬‫ر‬‫امإاا‬‫اركز‬ 3.‫ي‬‫القطر‬ ‫النفوذ‬ ‫كبح‬‫ا‬‫التونسية‬ ‫الساحة‬ ‫في‬‫ا‬ ‫بايباع‬ ،‫العملية‬ ‫لخطنات‬:‫اآليية‬‫ا‬ ‫أ‬.‫ب‬‫ا‬ّ‫يكر‬ ‫واالية‬ ‫اقتصادية‬ ‫اكات‬‫ر‬‫ش‬ ‫ناء‬‫ا‬َ‫ان‬‫ز‬‫اي‬ ‫س‬‫سياسي‬ ‫قنة‬( ‫ا‬‫ال‬‫ا‬‫أل‬‫ا‬ ‫جال‬‫ر‬ ‫على‬‫راكيز‬‫النافذ‬ ‫عمال‬.)‫ين‬ ‫ب‬.‫اكننايه‬ ‫بين‬ ‫ان‬ ‫ن‬‫يكن‬ ‫قد‬ ، ‫اناف‬ ‫إعالاي‬ ‫قطب‬ ‫دعم‬" ‫جريدة‬ :‫اقمغرب‬"‫النتشار‬ ‫واسعة‬ ‫اليناية‬، ‫وهي‬‫جريدة‬‫الية‬‫ا‬‫الليب‬ ‫النخب‬" ‫وإذاعة‬ ‫؛‬‫شم‬"‫الخاصة‬" ‫وقناة‬ ‫؛‬‫ي‬ ‫التنسس‬‫الحنار‬".‫الخاصة‬ ‫ج‬.‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫الثتافية‬ ‫واقمنتديات‬ ‫اقمؤسسات‬ ‫دعم‬‫أن‬‫ا‬‫قطريا‬ ‫اقمدعناة‬ ‫اقمؤسسات‬ ‫يناف‬(‫اثل‬ ‫"ل‬ ‫النشط‬ ‫الفرع‬‫السياسات‬ ‫اسات‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ ‫العربي‬‫لمركز‬‫الذي‬ "‫الدوةة‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫بشا‬ ‫عزاي‬ ‫يدير‬، "‫و‬‫ا‬‫ق‬‫الشر‬ ‫انتدى‬"‫ينس‬ ‫ان‬ ‫السابق‬ ‫الجزيرة‬ ‫قناة‬‫ادير‬‫خنفر‬ ‫وضاح‬ ‫أطلته‬ ‫الذي‬‫عام‬1141)، ‫ا‬‫ر‬‫غ‬ ‫على‬‫سشط‬ ‫فرع‬ ‫لديها‬ ‫والتي‬ ،‫اقمغرب‬ ‫في‬ "‫ةدود‬ ‫بال‬ ‫ن‬‫"اؤانن‬ ‫قمؤسسة‬ ‫ات‬‫ر‬‫امإاا‬ ‫دعم‬‫ار‬‫ر‬‫غ‬ ‫على‬ ‫ينس‬ ‫في‬.‫التي‬ ‫اقمؤسسات‬ ‫وان‬‫اعها‬ ‫التنسيق‬ ‫يمكن‬" :"‫الحكمة‬ ‫بيت‬ ‫اؤسسة‬،‫أكا‬ ‫وهي‬‫ديمي‬‫ة‬ ‫ا‬‫و‬ ‫ةكناية‬ ‫وبحثية‬ ‫فكرية‬‫إ‬‫ا‬ ُ ‫ي‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫النتخاب‬ ‫خالل‬ ‫ان‬ ‫استتلة‬ ‫بطريتة‬‫دار‬،‫ويضم‬‫أ‬‫اقم‬ ‫برز‬‫فكرين‬ ‫التنسسيين‬ ‫واألكاديميين‬‫ا‬‫و‬ ،‫ا‬‫ةاليا‬ ‫أسها‬‫ر‬‫ي‬‫الشرفي‬ ‫عبداقمييد‬،‫ان‬‫وهن‬‫أ‬‫الثت‬ ‫الشخصيات‬‫كثا‬‫افية‬ ‫ا‬‫ا‬‫اناجهة‬ ‫لتنسسية‬‫ا‬‫مإ‬‫ا‬ ‫لخط‬‫ي‬ ‫السياس‬ ‫سالم‬.‫ا‬‫ا‬

×