O slideshow foi denunciado.
Utilizamos seu perfil e dados de atividades no LinkedIn para personalizar e exibir anúncios mais relevantes. Altere suas preferências de anúncios quando desejar.

Ar akeedat thaloth

140 visualizações

Publicada em

akeedat thaloth
عقيدة الثالوث هل هي من وحي الله

Publicada em: Ciências
  • Entre para ver os comentários

  • Seja a primeira pessoa a gostar disto

Ar akeedat thaloth

  1. 1. ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬ ‫؟‬ ‫اهلل‬ ‫وحي‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫هل‬ ‫بقلم‬ M. A. C. Cave ‫م‬.‫ا‬.‫ك‬.‫كي‬‫ڤ‬ ‫ترمجة‬:‫عب‬ ‫حممد‬‫د‬‫علي‬ ‫العظيم‬ ‫وتدقيق‬ ‫مراجعة‬:‫املراكشي‬ ‫كرمي‬ ‫أبو‬
  2. 2. 2 ‫احملتويات‬ ‫مقدمة‬7 ‫تمهيد‬9 ‫خاصة‬ ‫إعالمية‬ ‫تقارير‬‫المتحدة‬ ‫المملكة‬ ‫من‬51 ‫المسيحيون‬57 ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬42 ‫المسيحية‬ ‫العقيدة‬ ‫إلى‬ ‫وتحول‬ ‫الثالوث‬ ‫تطور‬ ‫كيف‬47 ‫نيقيه‬ ‫عقيدة‬03 ‫الع‬‫النيقاوية‬ ‫قيدة‬05 ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬ ‫في‬ ‫أثرت‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬02 ‫أنصاره‬ ‫عند‬ ‫الثالوث‬ ‫تبريرات‬07 ‫الكتا‬ ‫هل‬ٍ‫ل‬‫ُع‬‫ي‬ ‫المقدس‬ ‫ب‬‫الثالوث؟‬ ‫عقيدة‬ ‫م‬24 ‫العبراني‬ ‫المقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫يخص‬ ‫ما‬21 ‫اليوناني‬ ‫المقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫مايخص‬24 ‫المعاصرين‬ ‫المسيحيين‬ ‫من‬ ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬ ‫رفض‬27
  3. 3. 3 ‫عيسى‬ ‫وعن‬ ‫اهلل‬ ‫عن‬ ‫المقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫يقول‬ ‫ماذا‬‫؟‬43 ‫عيسى‬ ‫قال‬ ‫ماذا‬‫؟‬ ‫نفسه‬ ‫وعن‬ ‫اهلل‬ ‫عن‬49 ‫؟‬ ‫اهلل‬ ‫عن‬ ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ ‫يقول‬ ‫ماذا‬70 ‫؟‬ ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬ ‫بدون‬ ‫المسيحية‬ ‫تكون‬ ‫كيف‬90 ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬ ‫تفنيد‬ ‫في‬ ‫إضافية‬ ‫حجج‬90 ‫عيسى‬ ‫يصادق‬ ‫هل‬‫؟‬ ‫القدس‬ ‫الروح‬ ‫مبدأ‬ ‫على‬533 ‫عليهما‬ ‫أمه‬ ‫وعن‬ ‫عيسى‬ ‫عن‬ ‫يقول‬ ‫وماذا‬ ‫القرآن؟‬ ‫ماهو‬ ‫السالم؟‬539 ‫عيسى‬ ‫دور‬550 ‫غريبة‬ ‫قصة‬557 ‫ويحرفونها‬ ‫اهلل‬ ‫رسالة‬ ‫يفسدون‬ ‫الذين‬ ‫هؤالء‬ ‫إلى‬ ‫تحذير‬559 ‫والهوامش‬ ‫المراجع‬541
  4. 4. 4 ‫إهداء‬‫املؤلف‬ ‫أهدي‬‫من‬ ّ‫ي‬‫عل‬ ‫به‬ ‫أنعم‬ ‫ملا‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫املتواضع‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫احلكمة‬...‫زوجيت‬ ‫وإىل‬"‫نينت‬"‫املاناعد‬ ‫الشنيككة‬ ‫قليب‬ ‫إىل‬ ‫القيكبة‬،‫املوهوب‬ ‫القلب‬ ‫ذات‬،‫على‬ ‫احلنون‬ ‫واألم‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ختشى‬ ‫فاضلة‬ ‫اميأ‬ ‫إلهنا‬ ‫أوالدنا‬. ..‫ومعاونتهم‬ ‫حلماستهم‬ ‫أوالدي‬ ‫كل‬ ‫وإىل‬. ..‫والئهم‬ ‫على‬ ‫وحلفائي‬ ‫أقاريب‬ ‫وإىل‬. ..‫وه‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫وهن‬ ‫ّالين‬‫م‬‫حت‬ ‫اللذك‬ ّ‫ي‬‫والد‬ ‫ذكيى‬ ‫وإىل‬... ‫وعطفهما‬ ‫حبناهنما‬ ‫غمياين‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬. ..‫ومجينع‬ ‫املخلصني‬ ‫أصدقائي‬ ‫مجيع‬ ‫إىل‬ ‫أهدكه‬ ً‫ا‬‫وأخري‬ ‫دعمهنم‬ ‫وعلى‬ ‫لتشجيعي‬ ‫اليقيقة‬ ‫كلماهتم‬ ‫على‬ ‫معاريف‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫لنشي‬ ‫القوي‬. ‫م‬.‫ا‬.‫ك‬.‫كي‬‫ڤ‬ 51‫أغاطس‬5994
  5. 5. 5 ‫شكر‬‫وتقدير‬ ‫بكل‬‫مننح‬ ‫ألنه‬ ‫بيكته‬ ‫على‬ ‫وأشكيه‬ ‫اهلل‬ ‫أمحد‬ ‫خشوع‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫إصدار‬ ‫فيصة‬،‫حقيقة‬ ‫وأملي‬ ‫حلمي‬ ‫وجعل‬ ‫واقعة‬. ‫للدكتور‬ ‫اخلاص‬ ‫تقدكيي‬ ‫ع‬ ‫وأعرب‬:‫محاد‬ ‫ب‬ ‫مانح‬ ‫العا‬ ‫للندو‬ ‫العام‬ ‫الاكيتري‬ ‫اجله‬‫اإلسالمي‬ ‫لشباب‬ ‫ملية‬ (WAMY)‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫لنشي‬. ‫النذك‬ ‫أصندقائي‬ ‫مجيع‬ ‫إىل‬ ‫اجلزكل‬ ‫شكيي‬ ‫وأقدم‬ ‫الفنية‬ ‫بالتفاصيل‬ ‫وزودوين‬ ،‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫بأمانة‬ ‫عاونوين‬. ‫بنخخالص‬ ‫معي‬ ‫عملوا‬ ‫الذك‬ ‫جلميع‬ ‫امتناين‬ ‫وعظيم‬ ‫بيمحته‬ ‫العزكز‬ ‫القوي‬ ‫اهلل‬ ‫ليغمي‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫لنشي‬ ٍ‫ن‬‫وتفا‬ ‫وبيكاته‬ ‫الواسعة‬‫اجلميع‬. ‫م‬.‫ا‬.‫ك‬.‫كي‬‫ڤ‬
  6. 6. 6 ‫عياى‬ ‫قال‬(‫كوحننا‬8:23" :)‫انن‬ ‫ولكننكم‬ ‫النذي‬ ‫باحلق‬ ‫كلمكم‬ ‫قد‬ ‫إناان‬ ‫وأنا‬ ‫تقتلوين‬ ‫أن‬ ‫تطلبون‬ ‫اهلل‬ ‫م‬ ‫مسعه‬." ‫عمنيان‬ ‫آل‬ ‫سور‬ ‫يف‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬(19)‫كتابنه‬ ‫يف‬ ‫العزكز‬( :َ‫ْد‬‫ن‬ِ‫ع‬ ‫ى‬ َ‫يس‬ِ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ث‬َ‫م‬ ّ‫َن‬ِ‫إ‬ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ْ ‫ه‬ِ‫م‬ ُ‫ه‬َ‫ق‬َ‫ل‬ َ‫خ‬ َ‫م‬َ‫د‬َ‫آ‬ ِ‫ل‬َ‫ث‬َ‫َم‬‫ك‬ ‫ت‬‫وَن‬‫ك‬َ‫ي‬َ‫ف‬ ْ ‫ك‬ َُ‫ل‬ َ‫ال‬َ‫ق‬ ّ‫َم‬‫ث‬ ٍ‫اب‬ َ‫ر‬.) ‫حقيقة‬‫عيانى‬ ‫دور‬ ‫وطبيعنة‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫وحدانية‬ ‫املقدس‬ ‫للكتاب‬ ‫طبقا‬. «‫ال‬ ‫الانالوال‬ ‫ومفهنوم‬ ‫اإلله‬ ‫جتايد‬ ‫مفهوم‬ ‫نبذ‬ ‫إن‬ ،‫العلينا‬ ‫مكانته‬ ‫يف‬ ‫اهلل‬ ‫جيعل‬ ‫وإمنا‬ ‫عياى‬ ‫مزنلة‬ ‫م‬ ‫كقلل‬ ‫الوحيده‬،‫اجمليد‬،‫ماتحق‬ ‫حق‬ ‫واحد‬ ‫كخله‬ ‫هلا‬ ‫النظري‬ ‫اليت‬ ‫للعباد‬. ‫إن‬‫اهلل‬ ‫ليس‬ ‫عياى‬‫اهلل‬ ‫ورسول‬ ‫عظيم‬ ‫نيب‬ ‫وإمنا‬ ،».
  7. 7. 7 ‫مقدمة‬ ‫إن‬‫كتاب‬ ‫نشي‬"‫وحني‬ ‫م‬ ‫هي‬ ‫هل‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫اهلل؟‬"‫دعم‬ ‫على‬ ‫كااعد‬ ‫سوف‬‫ا‬ ‫و‬ ‫فكني‬‫كنل‬ ‫هتمنام‬ ‫ماتقيم‬ ‫بعقل‬ ‫كتمتع‬ ‫شخص‬،ً‫ال‬‫فض‬‫ارشناد‬ ‫ع‬‫أتبناع‬ ‫احلدكاة‬ ‫املايحية‬.‫أن‬ ‫حيث‬‫الانالوال‬ ‫عقيد‬‫ّنيت‬‫ي‬‫ح‬ ‫مايح‬ ‫طائفة‬ ‫كل‬ ‫وأربكت‬‫ية‬. ‫الايد‬ ‫أن‬ ‫ورغم‬/‫كي‬‫ڤ‬ً‫ا‬‫مايحي‬ ‫قبل‬ ‫م‬ ‫كان‬‫كؤم‬ ‫بالاالوال‬،‫أصل‬ ‫يف‬ ‫حباه‬ ‫بدأ‬ ‫عندما‬ ‫أنه‬ ‫إال‬‫العقيند‬ ‫هذه‬، ‫إ‬‫باندهاش‬ ‫كتشف‬‫شدكد‬-‫تطنور‬ ‫هي‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫حدكث‬َ‫ت‬‫ّره‬‫و‬‫ص‬‫ودبي‬‫له‬‫واملفكنيك‬ ‫ّناب‬‫ت‬‫الك‬ ‫م‬ ‫كاري‬ ‫املايحيني‬،‫الايد‬ ‫أقام‬ ‫ولقد‬/‫كي‬‫ڤ‬‫أن‬ ‫علنى‬ ‫الندليل‬ ‫الكعدو‬ ‫الاالوال‬‫أن‬‫ككون‬‫ع‬‫بشنيكة‬ ‫صنناعة‬ ‫م‬ ‫قيد‬ ‫اهلل‬ ‫وحي‬ ‫م‬ ‫وليات‬،‫وم‬‫العقيند‬ ‫هذه‬ ‫فقدت‬ ‫مث‬- ً‫ال‬‫تفصي‬ ‫املفصلة‬-‫من‬ ‫الذاتية‬ ‫تناقضاهتا‬ ‫بابب‬ ‫مقوماهتا‬ ‫داخلها‬،‫أهنا‬ ‫وأثبتت‬‫نة‬ ‫هي‬ ‫مانتوى‬ ‫علنى‬ ‫شنائكة‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫املايحيني‬،‫ة‬ ‫وهي‬‫خاص‬ ‫بصفة‬ ‫الكهنوت‬‫اليت‬ ‫ة‬ ‫العقيد‬ ‫تلك‬ ‫مااند‬ ‫حتاول‬.
  8. 8. 8 ‫غري‬ ‫م‬ ‫إنه‬‫نظي‬ ‫يف‬ ‫املقبول‬‫العقل‬ ‫سليم‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫خلنل‬ ‫من‬ ‫ماكعتيكهنا‬ ‫بابب‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫كعتنق‬ ‫أن‬ ‫ونقص‬..ً‫ا‬‫كائن‬ ‫اإلناان‬ ‫كان‬ ‫وملا‬ً‫ال‬‫عاق‬‫فعلي‬‫ه‬‫ككنون‬ ‫أن‬ ً‫ال‬‫مي‬ ‫أكاي‬‫التفكري‬ ‫إمعان‬ ‫إىل‬‫الطنابع‬ ‫ذات‬ ‫القضناكا‬ ‫يف‬ ‫اليوحاين‬‫يف‬ ‫أمهية‬ ‫هلا‬ ‫ككون‬ ‫اليت‬‫حياته‬،‫إىل‬ ‫كنفذ‬ ‫أن‬ ‫فعليه‬ ‫كتب‬‫ا‬ ‫األخيى‬ ‫األدكان‬‫ليت‬‫إىل‬ ‫كتوصنل‬ ‫لكي‬ ‫حوله‬ ‫م‬ ‫مقن‬ ‫حقيقة‬‫عة‬.‫للمجاملة‬ ‫ضحية‬ ‫ككون‬ ‫أن‬ ‫كقبل‬ ‫أال‬ ‫وعليه‬ ً‫ا‬‫منااق‬ ‫أو‬‫كان‬ ‫كما‬ ‫عمياء‬ ‫لعقيد‬‫حاله‬‫املاضي‬ ‫يف‬،‫بنل‬ ‫املزنلة‬ ‫الكتب‬ ‫نصوص‬ ‫كتدبي‬ ‫أن‬ ‫حياول‬. ‫هذا‬ ‫دارسة‬ ‫على‬ ‫كعكف‬ ‫أن‬ ‫الكيمي‬ ‫القاريء‬ ‫أطالب‬ ‫غري‬ ‫بعقلية‬ ‫الكتاب‬‫متحيز‬،‫احلقيقة‬ ‫على‬ ‫منفتح‬ ‫وبقلب‬، ‫أل‬‫ال‬ ‫الطيكقة‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ ‫ن‬‫القنيار‬ ‫إىل‬ ‫تنؤدي‬ ‫اليت‬ ‫وحيد‬ ‫الدنيا‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫اإلناان‬ ‫حيا‬ ‫عليه‬ ‫تتوقف‬ ‫الذي‬ ‫الصحيح‬ ‫انخي‬ ‫ويف‬.
  9. 9. 9 ‫متهيد‬ ‫ال‬‫شي‬‫التشكيك‬ ‫م‬ ‫أكاي‬ ‫املايحيني‬ ‫مشاعي‬ ‫جييح‬ ‫ء‬ ‫اليئياني‬ ‫واملنبنع‬ ‫املصدر‬ ‫باعتبارها‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫يف‬ ‫لدكانتهم‬،ُ‫ت‬‫نشأ‬ ‫أن‬ ‫ومنذ‬‫أ‬ ‫فخن‬ ‫كمايحي‬‫ظهي‬ ‫ع‬ ‫علم‬ ‫قلب‬،‫عنند‬ ‫للمانيحية‬ ‫خملص‬ ‫تابع‬ ‫أي‬ ‫ُجيح‬‫ك‬ ‫كيف‬ ‫شيء‬ ‫بأي‬ ‫املااس‬‫صحيح‬ ‫أنه‬ ‫كعلم‬،‫االتبناع‬ ‫أن‬ ‫غنري‬ ‫أفضل‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫بعد‬ ‫األعمى‬،‫ابتعناد‬ ‫أكضا‬ ‫هو‬ ‫الصحيح‬ ‫الطيكق‬ ‫ع‬..‫أل‬‫ن‬‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫وصناكا‬ ‫أمام‬ ‫ملزم‬ ‫الطيكق‬ ‫ضلوا‬ ‫الذك‬ ‫هؤالء‬ ‫أرشد‬‫الفاسد‬ ‫العقيد‬ ‫بابب‬ ٌ‫ق‬‫ح‬ ‫ألنه‬‫أساس‬‫كعلم‬ ‫أن‬ ‫فيد‬ ‫لكل‬ ‫ي‬‫توصنله‬ ‫اليت‬ ‫احلقيقة‬ ‫إىل‬‫ال‬‫احلق‬ ‫دك‬. ‫خلقن‬ ‫اإلناان‬ ‫أن‬ ‫املقير‬ ‫احلقائق‬ ‫فم‬‫ه‬ً‫ا‬‫كائنن‬ ‫اهلل‬ ‫مث‬ ‫وم‬ ً‫ال‬‫عاق‬‫العقل‬ ‫مبلكة‬ ‫كتمتع‬ ‫فخنه‬،‫اإلناان‬ ‫وباستدعاء‬ ‫للبحث‬ ً‫ال‬‫ميا‬ ‫دائما‬ ‫ككون‬ ‫لعقله‬‫احلقيقة‬ ‫ع‬،‫على‬ ‫وبناء‬ ‫املتوق‬ ‫فم‬ ‫ذلك‬‫عقلنه‬ ‫كاتخدم‬ ‫أن‬ ‫كفيد‬ ‫اإلناان‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫األمور‬ ‫يف‬ ‫التفكي‬ ‫يف‬‫مبوضوعية‬-‫منا‬ ‫بكنل‬‫حتمنل‬ ‫معىن‬ ‫م‬ ‫واألعمال‬ ‫الكلمات‬-‫هدفن‬ ‫إىل‬ ‫كصل‬ ‫لكي‬‫ه‬، ً‫ال‬‫وفض‬‫كاتط‬ ‫حىت‬ ‫اإلختيار‬ ‫حبيكة‬ ‫مزود‬ ‫فخنه‬ ‫ذلك‬ ‫ع‬‫يع‬ ‫متحضي‬ ‫جمتمع‬ ‫يف‬ ‫نفاه‬ ‫كوائم‬ ‫أن‬.ً‫ض‬‫أك‬ ‫والصحيح‬‫ال‬ ‫أنه‬ ‫ا‬ ‫حىت‬ ‫كقبل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫بالقو‬ ‫آخي‬ ً‫ا‬‫إناان‬ ‫جيرب‬ ‫أن‬ ‫ألحد‬ ‫حيق‬
  10. 10. 10 ‫ذاهتا‬ ‫احلقيقة‬،‫وال‬ ‫الغطيسة‬ ‫م‬ ‫ككون‬ ‫أنه‬ ‫غري‬‫ت‬‫عنن‬‫أن‬ ‫ت‬ ‫من‬ ‫وكتنكي‬ ‫احلق‬ ‫عاقل‬ ‫كائ‬ ‫كيفض‬‫ه‬.‫اليجال‬ ‫نيى‬ ‫ولذلك‬ ‫كنصيون‬ ‫املباديء‬ ‫أصحاب‬"‫ا‬‫حلق‬"ُ‫م‬ ‫كان‬ ‫ولو‬‫إهنم‬ ‫بل‬ ً‫ا‬‫ي‬ ‫الظيوف‬ ‫تك‬ ‫مهما‬ ‫احلق‬ ‫هذا‬ ‫ع‬ ‫للدفاع‬ ‫استعداد‬ ‫على‬ ‫بأرواحهم‬ ‫التضحية‬ ‫درجة‬ ‫إىل‬. ‫الاالوال‬ ‫إن‬‫في‬ ‫بقو‬ ‫متأصل‬‫بني‬ ‫ما‬‫حبينث‬ ‫املايحيني‬ ً‫ص‬‫شخ‬ ‫نيى‬ ‫أن‬ ‫النادر‬ ‫م‬‫ما‬ ‫كتدبي‬ ‫ا‬‫عليه‬ ‫كنطوي‬"‫ثالثنة‬ ‫واحد‬ ‫إله‬ ‫يف‬"،‫إىل‬ ‫كيجنع‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫أصل‬ ‫أن‬ ‫وبيغم‬ ‫غ‬ ‫فخن‬ ‫الوثنية‬‫ًا‬‫د‬‫أب‬ ‫الكتااءلون‬ ‫املايحيني‬ ‫البية‬‫مندى‬ ‫ع‬ ‫أهنا‬ ‫إدراكهم‬ ‫لعدم‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫صحة‬"‫بشنيكة‬ ‫صناعة‬" ‫معناه‬ ‫فالاالوال‬ ،‫اهلل‬ ‫روح‬ ‫م‬ ‫ليات‬ ‫وأهنا‬: "‫ان‬ ‫أن‬‫إله‬ ‫ب‬‫و‬‫ا‬‫إله‬ ‫إلب‬‫و‬‫إله‬ ‫القدس‬ ‫روح‬،‫ومجيعهم‬ ً‫ا‬ً‫هل‬‫إ‬ ‫ّنون‬‫و‬‫كك‬‫واحد‬ً‫ا‬،‫الاال‬ ‫وأن‬ٍ‫و‬‫ماا‬ ‫وال‬‫األزلية‬ ‫يف‬-‫بال‬ ‫هناكة‬ ‫أو‬ ‫بداكة‬-‫الدرجة‬ ‫يف‬ ٍ‫و‬‫وماا‬".5 ‫بالاالوال‬ ‫املؤمنني‬ ‫نظي‬ ‫يف‬‫ككون‬‫ل‬‫عياى‬‫طبيعتنان‬ -‫وإهلية‬ ‫ناسوتية‬-.‫كامل‬ ‫إله‬ ‫وأنه‬ ‫اهلل‬ ‫اب‬ ‫أنه‬ ‫وكعتقدون‬ ‫عقيد‬ ‫ألوهية‬ ‫يف‬ ‫شخص‬ ‫ثاين‬ ‫ألنه‬‫الاالوال‬. ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫قاريء‬ ‫ككتشف‬ ‫سوف‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬،‫أن‬ ‫حتيكفها‬ ‫مت‬ ‫قد‬ ‫الوحي‬ ‫حقائق‬ ‫بعض‬‫بيند‬ ‫قصند‬ ‫عن‬
  11. 11. 11 ‫ماي‬ُ‫ك‬‫و‬ ‫مفكيك‬ ‫م‬ ‫حيني‬‫ت‬‫ا‬‫ومؤلفني‬ ‫الهوت‬ ‫وعلماء‬ ‫ب‬ ‫لتجا‬ ‫وكنائس‬ ‫وإجنيليني‬‫ي‬‫د‬‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫بأن‬ ‫ادعائهم‬ "‫م‬‫وحي‬‫اهلل‬".‫الننيب‬ ‫حذر‬ ‫طوكل‬ ‫بوقت‬ ‫ذلك‬ ‫وقبل‬ ‫إرميا‬‫بيند‬ ‫الوحي‬ ‫يف‬ ‫وقع‬ ‫الذي‬ ‫التحيكف‬ ‫م‬ ‫الناس‬ ّ‫ل‬‫كع‬ ‫الذك‬‫فقال‬ ‫اهلل‬ ‫دك‬ ‫مون‬: "‫معننا‬ ‫اليب‬ ‫وشيكعة‬ ‫حكماء‬ ‫حن‬ ‫تقولون‬ ‫كيف‬، ً‫ا‬‫حق‬‫الكت‬ ‫قلم‬ ‫ّهلا‬‫و‬‫ح‬ ‫الكذب‬ ‫إىل‬ ‫إنه‬‫اب‬‫الكاذب‬"(‫إرميا‬ 8:8). ‫اخلطأ‬ ‫املفهوم‬ ‫بشأن‬ ‫أما‬‫ا‬ ‫يف‬‫لعباد‬،‫ك‬ ‫فقد‬‫علينا‬ ‫ير‬ ‫عياى‬‫إشعياء‬ ‫النيب‬ ‫به‬ ‫حذرنا‬ ‫الذي‬ ‫التحذكي‬‫أن‬ ‫إال‬ ‫غفلة‬ ‫يف‬ ‫منه‬ ‫الناس‬‫عندما‬‫قال‬: "‫بفم‬ ‫الشعب‬ ‫هذا‬ ّ‫يل‬‫إ‬ ‫كقتيب‬‫ه‬‫بشفتي‬ ‫وككيم‬‫ه‬‫وأما‬ ً‫د‬‫بعي‬ ‫ع‬ ‫فمبتعد‬ ‫قلبه‬‫كعبدون‬ ً‫ال‬‫وباط‬ ‫ا‬‫وهنم‬‫ّمنون‬‫ل‬‫كع‬ ‫هي‬ ‫تعاليم‬‫الناس‬ ‫وصاكا‬"(‫مىت‬8:51). ُ‫ت‬‫انطلق‬ ‫ولقد‬‫مباشي‬ ‫يف‬‫املغنامي‬ ‫هنذه‬ ‫يف‬ ‫عملي‬ ‫بدافع‬‫احل‬ ‫ع‬ ‫البحث‬‫الاالوال‬ ‫مبفهوم‬ ‫كتعلق‬ ‫فيما‬ ‫قيقة‬،‫ومل‬ ‫وحده‬ ‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫دراسة‬ ‫على‬ ‫حباي‬ ‫كقتصي‬،‫وإمننا‬ ‫و‬ ‫أحباال‬ ‫إىل‬ ‫امتد‬‫دكنيني‬ ‫لعلماء‬ ‫مقاالت‬،‫لنبعض‬ ‫حتقق‬ ‫أ‬‫ت‬ ‫ونالت‬ ‫العظمة‬ ‫م‬ ‫بالغة‬ ‫درجة‬ ‫عماهلم‬‫بعنض‬ ‫صدكق‬
  12. 12. 12 ‫و‬ ‫املايحية‬ ‫الطوائف‬‫باشيت‬‫ب‬ ‫حباي‬‫عقل‬‫ية‬ً‫ا‬‫نظني‬ ‫ماتنري‬ ‫ألن‬‫م‬ ‫آمنت‬‫قبل‬‫الاالوال‬ ‫بعقيد‬. ‫أجنل‬ ‫م‬ ‫نشأت‬ ‫األصل‬ ‫يف‬ ‫الفكي‬ ‫أن‬ ‫فالواقع‬‫أن‬ ‫أ‬‫كابت‬ ‫وحقيقي‬ ‫ملموس‬ ‫دليل‬ ‫إىل‬ ‫توصل‬‫و‬ ‫مصداقية‬‫صحة‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬‫اهلل‬ ‫عند‬ ‫م‬ ‫أهنا‬ ‫على‬‫ال‬‫الع‬‫إثبنات‬ ‫على‬ ‫مل‬ ‫آخي‬ ‫شيء‬.‫موض‬ ‫أكون‬ ‫وحىت‬ً‫ا‬‫وعي‬‫اسنتخدمت‬ ‫حباي‬ ‫يف‬ ‫م‬ ‫قدر‬ ‫أكرب‬‫املياجع‬‫اليت‬‫احلصول‬ ‫استطعت‬‫عليها‬. ً‫ا‬‫روحاني‬ ‫انطلق‬ ‫جانيب‬ ‫م‬ ‫اجلهد‬ ‫أن‬ ‫صحيح‬‫لكني‬ ‫األدلة‬ ‫أزن‬‫حب‬‫مدلوهلا‬ ‫اب‬،‫و‬‫ل‬‫كلما‬ ‫ألسف‬‫البحث‬ ‫كان‬ ‫كتقدم‬‫خطوات‬‫تن‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫كانت‬‫األ‬ ‫عرب‬ ‫تقل‬‫جيال‬ ‫البشيكة‬‫على‬‫حقيقة‬ ‫أهنا‬‫مطلقة‬‫لك‬‫نها‬‫لألسف‬‫كاننت‬ ‫تت‬‫لالحتضار‬ ‫جه‬،‫ولو‬‫كانت‬‫النتيجة‬‫العقيد‬ ‫تلك‬ ‫لصاحل‬ ‫صدري‬ ‫النشيح‬،‫أن‬ ‫إال‬‫أنه‬ ‫وفزعي‬ ‫رعيب‬ ‫أثار‬ ‫مما‬‫أن‬ ‫تبني‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬‫ة‬ ‫خاط‬. ‫إن‬‫عقيد‬‫الاالوال‬‫إال‬ ‫هى‬ ‫ما‬‫ابتكيها‬ ‫بشيكة‬ ‫صناعة‬ ‫والكهنوتية‬ ‫الذاتية‬ ‫مصاحلهم‬ ‫ختدم‬ ‫لكي‬ ‫الناس‬،‫وهكنذا‬ ‫الا‬ ‫اإلدعاءات‬ ‫مجيع‬ ‫انتهت‬‫أهنا‬ ‫إىل‬ ‫ابقة‬‫باطلة‬ ‫عقيد‬.
  13. 13. 13 ‫أنبيناء‬ ‫لتعاليم‬ ‫خمالفة‬ ‫فقط‬ ‫ليات‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫إن‬ ‫اهلل‬،‫ختنالف‬ ‫ألهننا‬ ‫البشيي‬ ‫للعقل‬ ‫إهانة‬ ‫أكضا‬ ‫هي‬ ‫وإمنا‬ ‫وال‬ ‫العقل‬‫هل‬ ‫وجود‬‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫يف‬ ‫موضع‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫ا‬. ‫وأخري‬ً‫ا‬‫احلقيقة‬ُ‫مل‬‫ا‬‫ّة‬‫ر‬‫ـ‬‫تنفي‬‫الاال‬ ‫عقيد‬‫وعقيد‬ ‫وال‬ ً‫ا‬‫مع‬ ‫التجايد‬،‫و‬‫تنفي‬‫امل‬ ‫كل‬‫امليتبطة‬ ‫عتقدات‬‫هبما‬‫أما‬ ، ‫الوحي‬ ‫هبا‬ ‫نزل‬ ‫اليت‬ ‫اهلداكة‬ ‫مع‬ ‫كتفق‬ ‫مبا‬ ‫اهلل‬ ‫عباد‬‫فخهنا‬ ‫رفض‬ ‫تقتضي‬ً‫ا‬‫رفض‬ ‫التجايد‬ ‫وعقيد‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ً‫ا‬‫تام‬. "‫إن‬‫ن‬‫مفهوم‬ ‫بذ‬‫جتايد‬‫اإلله‬‫الكقلل‬ ‫الاالوال‬ ‫ومفهوم‬ ‫م‬‫مزنلة‬‫عياى‬‫جيعنل‬ ‫وإمنا‬ ،‫اهلل‬‫العلينا‬ ‫مكانتنه‬ ‫يف‬ ‫الوحيد‬‫اجمليد‬ ،،‫ال‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫كخلنه‬ ‫هلا‬ ‫نظري‬‫ا‬‫حنق‬ ‫حند‬ ‫للعباد‬ ‫ماتحق‬.‫عياى‬ ‫إن‬‫وإمنا‬ ‫اهلل‬ ‫ليس‬‫هو‬‫عظيم‬ ‫نيب‬ ‫و‬‫اهلل‬ ‫رسول‬". ‫أدعو‬ ‫إن‬‫اجلميع‬-ً‫ا‬‫أفياد‬‫مجاعات‬ ‫و‬-‫أ‬‫كبحاوا‬ ‫ن‬ ‫كتايب‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫ع‬،‫كشتاقون‬ ‫الذك‬ ‫قلوب‬ ‫كفتح‬ ‫قد‬ ‫الذي‬ ‫إىل‬‫اخلالص‬...
  14. 14. 14 "‫كارب‬..‫لق‬‫الكتناب‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫م‬ ‫كافحنا‬ ‫د‬‫أن‬ ‫البشنيكة‬ ‫إىل‬ ‫ليسالتك‬ ‫الصحيح‬ ‫املعىن‬ ‫َغ‬‫ل‬‫نب‬.‫كنارب‬.. ‫بربكاتك‬ ‫اغميهم‬..‫احلق‬ ‫إىل‬ ‫واهدهم‬..‫كنارب‬..‫إذا‬ ‫و‬ ‫كنا‬‫م‬ ‫الناس‬ ‫حتمي‬ ‫وأن‬ ‫لنا‬ ‫تغفي‬ ‫أن‬ ‫ندعوك‬ ‫أخطأنا‬ ‫قد‬ ‫تقصرينا‬..‫أمني‬.
  15. 15. 15 ‫خاصة‬ ‫إعالمية‬ ‫تقارير‬..‫املتحدة‬ ‫اململكة‬ ‫من‬ ‫تق‬‫اركي‬‫األ‬‫األجنليكان‬ ‫ساقفة‬‫الصادمة‬ ‫م‬ ‫موجات‬‫مج‬ ‫أجنلتنيا‬ ‫أحناء‬ ‫اجتاحت‬ ‫الصدمات‬‫ي‬‫عن‬ً‫ا‬ ‫و‬‫تقيكي‬ ‫لصدور‬ ‫خاصة‬ ‫املايحي‬ ‫العامل‬‫نشيته‬(‫الندكلي‬ ‫نيوز‬)DailyNews‫املتحد‬ ‫باململكة‬.‫عنوان‬ ‫حتت‬"‫تقيك‬‫ي‬ ‫صدمة‬ ‫حيدال‬ ‫األجنليكان‬ ‫األساقفة‬"‫التقيكني‬ ‫وكنقل‬‫أن‬ ‫اجنلتي‬ ‫أساقفة‬ ‫نصف‬ ‫م‬ ‫أكاي‬‫األجنل‬ ‫ا‬‫علنى‬ ‫كوافقون‬ ‫يكان‬ ‫أن‬"‫املاي‬‫باإلمي‬ ‫ملزمني‬ ‫غري‬ ‫حيني‬‫ا‬‫ن‬‫إله‬ ‫عياى‬ ‫بأن‬". ‫اإل‬ ‫وأثبت‬‫أن‬ ‫قتياع‬05‫اجنلتيا‬ ‫أساقفة‬ ‫م‬‫النن‬09 ‫كنفون‬"‫إلوهية‬""‫قيام‬ ‫و‬"‫عياى‬..‫متامنا‬ ‫تبطل‬ ‫وهبذا‬ ‫بطنالن‬ ‫وكنابون‬ ‫املايحية‬ ‫اجلوهيكة‬ ‫العقائد‬ ‫م‬ ‫اثنتان‬ ‫الشاخمتني‬ ‫القدميتني‬ ‫الفكيتني‬ ‫هاتني‬‫يف‬ ‫وقعت‬ ‫أخطاء‬ ‫إىل‬ ‫الكتاب‬‫املقدس‬4. ‫أن‬ ‫التقيكي‬ ‫وكضيف‬59‫م‬05‫م‬‫األ‬‫س‬‫ا‬‫قف‬‫ة‬‫اتفقوا‬ ‫أنه‬ ‫على‬"‫عياى‬ ‫إىل‬ ‫النظي‬ ‫ككفي‬‫ب‬‫أنه‬‘‫األعلنى‬ ‫الوكيل‬ ‫هلل‬’"0(‫اجنلتنيا‬ ‫أسناقفة‬ ‫نصنف‬ ‫م‬ ‫أكاي‬ ‫وهكذا‬ ‫األجنليكان‬‫قد‬‫التحي‬ ‫م‬ ‫أنفاهم‬ ‫بيأوا‬‫كف‬(‫اهلل‬ ‫علنى‬) ‫وكيون‬..‫عياى‬ ‫أن‬"‫اهلل‬ ‫رسول‬‫فقط‬".
  16. 16. 16 ‫األسقف‬‫دكفيد‬‫جنك‬‫ي‬‫زن‬David Jenkins-‫عقائند‬ ‫كفنند‬ ‫اجلوهيكة‬ ‫املايحية‬:‫الد‬ ‫الربنامج‬ ‫يف‬ ‫مقابلة‬ ‫يف‬‫ك‬(Credo) "‫عقيد‬"،(‫األ‬ ‫هناكة‬ ‫يف‬ ‫لندن‬ ‫بتليفزكون‬‫سنبوع‬)‫جناء‬ ‫مدكنة‬ ‫أسقف‬‫دربان‬(Durban)ً‫ا‬‫حندكا‬ ‫املعني‬-‫وهنو‬ ‫الربو‬ ‫الكاه‬‫فاور‬"‫دكف‬‫ي‬‫جنكن‬ ‫د‬‫ي‬‫زن‬"(David Jenkins)- ‫لكن‬ ‫العايل‬ ‫املقام‬ ‫يف‬ ‫اليابع‬ ‫األسقف‬ ‫وهو‬‫إجنلتيا‬ ‫ياة‬،‫كوجه‬ ‫ال‬ ‫املتزعزع‬ ‫األساس‬ ‫إىل‬ ‫هجومه‬‫بناء‬ ‫كامل‬ ‫علية‬ ‫كقوم‬ ‫ذي‬ ‫املايحية‬،‫ًا‬‫ري‬‫كا‬ ‫واستنكي‬‫اجل‬ ‫العقائند‬ ‫من‬‫وهي‬‫يف‬ ‫كنة‬ ‫املايحية‬‫مال‬"‫األ‬‫لوهية‬"‫و‬"‫قيام‬‫املانيح‬"ً‫ح‬‫موضن‬‫أن‬ ‫ا‬ ‫اليت‬ ‫األحداال‬ُ‫ن‬‫ع‬ ‫قلت‬‫بداكة‬‫تكن‬ ‫مل‬ ‫عيانى‬ ‫بعانة‬ ‫صحيحة‬‫باملي‬.‫طيكق‬ ‫ع‬ ‫عياى‬ ‫قصة‬ ‫إىل‬ ‫أضيفت‬ ‫وإمنا‬ ‫األوائل‬ ‫املايحيني‬‫عيانى‬ ‫يف‬ ‫اعتقادهم‬ ‫ع‬ ‫كعربوا‬ ‫لكي‬ ‫كمايح‬.2 ‫هذا‬‫كشناركه‬ ‫عياى‬ ‫وع‬ ‫اهلل‬ ‫ع‬ ‫املفهوم‬‫مجينع‬ ‫اليسل‬،‫وأوائل‬ ‫بل‬‫املايحيني‬،‫من‬ ‫واحملدثون‬ ‫والقدماء‬ ‫املايحيني‬ ‫العلماء‬،‫واملفكيون‬‫ّا‬‫ت‬‫والك‬‫ب‬‫املايحيون‬ ‫وحىت‬ ‫العادكون‬.‫عياى‬ ‫كقول‬(‫مىت‬53:2)"‫مكتنوب‬ ‫إنه‬ ‫تعبند‬ ‫وحده‬ ‫وإكاه‬ ‫تاجد‬ ‫إهلك‬ ‫لليب‬".‫ويف‬(‫كوحننا‬ 0:57)‫كقول‬"‫األبد‬ ‫احليا‬ ‫هي‬ ‫وهذه‬‫أنت‬ ‫كعيفوك‬ ‫أن‬ ‫كة‬ ‫احلقيقي‬ ‫اإلله‬‫أرسنلته‬ ‫النذي‬ ‫املايح‬ ‫وكاوع‬ ‫وحدك‬".
  17. 17. 17 ‫يف‬ ‫وأكضا‬(‫كوحنا‬57:43" )‫أ‬ ‫إين‬‫وأبنيكم‬ ‫أيب‬ ‫إىل‬ ‫صعد‬ ‫وإهلكم‬ ‫وإهلي‬". ‫ًا‬‫ع‬‫قاط‬ ً‫ال‬‫دلي‬ ‫هذا‬ ‫أليس‬‫؟‬‫قبنول‬ ‫جناء‬ ‫إذن‬ ‫أك‬ ‫م‬ ‫عياى‬‫؟‬ ‫إله‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫دوالر‬ ‫املليار‬ ‫سؤال‬ ‫هنا‬ ‫كأيت‬ ‫وانن‬..‫وهو‬ ‫أال‬:"‫هل‬ ‫اهلل‬ ‫وحي‬ ‫من‬ ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬‫؟‬". ‫املسيحيون‬ ‫كزال‬ ‫ال‬‫امللي‬ ‫م‬ ‫كقيب‬ ‫ما‬‫أ‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫م‬ ‫ار‬‫العامل‬ ‫حناء‬ ‫اعتقادهم‬ ‫على‬‫الاالوال‬ ‫لعقيد‬ ‫وممارستهم‬.‫ضعف‬ ‫بينما‬ ‫هؤالء‬-‫أكاي‬ ‫كك‬ ‫مل‬ ‫إن‬-‫بيمتنه‬ ‫الانالوال‬ ‫كيفضون‬ ‫إىل‬ ‫وكذهبون‬‫الكتناب‬ ‫مصندرها‬ ‫ليس‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫وإمنا‬ ‫املقدس‬‫و‬ ‫ة‬ ‫خاط‬ ‫عقيد‬ ‫هي‬‫أ‬ ‫ال‬‫ساس‬‫و‬ ‫هلا‬‫معىن‬ ‫ال‬‫هلا‬ ‫ومنافي‬‫ة‬‫للعقل‬. ‫نه‬‫كتبن‬ ‫نا‬‫ملن‬ ‫نا‬‫وطبقن‬"‫ن‬‫بن‬‫ا‬‫ج‬ ‫مرب‬‫ا‬‫نكوجي‬‫سن‬" BamberGascoigne))‫كتابه‬ ‫يف‬"‫املايحيون‬"‫كلمة‬ ‫تبق‬ ‫مل‬ ‫عل‬ ‫واحد‬‫ى‬‫بشنأن‬ ‫مانتند‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫ماجلة‬ ‫احليا‬ ‫قيد‬ ‫عياى‬‫عميه‬ ‫م‬ ‫األوىل‬ ‫ًا‬‫م‬‫عا‬ ‫اخلماني‬ ‫ع‬ ‫وأتباعه‬‫منا‬ ‫ن‬‫اميه‬‫املايحي‬ ‫بالتقومي‬ ‫انن‬،‫و‬‫ذلنك‬ ‫بعند‬‫كتنب‬ ‫بأنفاهم‬ ‫املايحيون‬‫اخلماني‬ ‫خالل‬‫التالية‬ ‫ًا‬‫م‬‫عا‬‫غالبينة‬
  18. 18. 18 ‫الكت‬‫تامى‬ ‫اليت‬ ‫ب‬‫انن‬‫اجلدكد‬ ‫العهد‬،‫ذ‬ ‫حىت‬ ‫ولك‬‫لك‬ ‫كلمة‬ ‫أي‬ ‫توجد‬ ‫مل‬ ‫احلني‬‫من‬ ‫كاتنب‬ ‫أي‬ ‫ع‬ ‫وردت‬ ‫اخلارج‬،‫مث‬‫بدأ‬‫اليومان‬ ‫ّاب‬‫ت‬‫الك‬‫الااين‬ ‫القين‬ ‫يف‬‫كعلقنون‬ ‫كتاباهتم‬ ‫يف‬.1 ‫ف‬‫منهم‬(‫تاسيتوس‬)(Tacitus)‫قنال‬ ‫الذي‬"‫هنالنك‬ ‫عليهنا‬ ‫كطلق‬ ‫وأدناسها‬ ‫شيورها‬ ‫بابب‬ ‫مكيوهة‬ ‫مجاعة‬ ‫الشعب‬‫املايحي‬"‫واملايح‬-‫من‬ ‫كشتق‬ ‫الذي‬‫ه‬‫امسها‬- ‫قاسى‬‫العقوبة‬ ‫أشد‬‫عهد‬ ‫أكام‬"‫تيربكنوس‬"(Tiberius)، ‫النيمسيني‬ ‫موظفيه‬ ‫أحد‬ ‫كد‬ ‫على‬"‫البنونطي‬ ‫بالطنس‬" (Pontius Pilate). ‫ومنهم‬‫أكضا‬"‫سوكطونيوس‬"(Suetonius)‫قال‬ ‫الذي‬: "‫اختيعوا‬ ‫الناس‬ ‫م‬ ‫طبقة‬ ‫املايحيون‬‫جدكند‬ ‫أسطور‬ ‫وشيكي‬". ‫أك‬ ‫ومنهم‬‫ضا‬"‫لوسيان‬"(Lucian)‫قال‬ ‫الذي‬"‫هؤالء‬ ‫سيع‬ ‫بأهنم‬ ‫أنفاهم‬ ‫أقنعوا‬ ‫البائاون‬ ‫الفقياء‬‫ي‬‫خالدك‬ ‫شون‬ ‫ال‬ ‫كل‬‫املصلوب‬ ‫للاوفاطائي‬ ‫بعبادهتم‬ ‫وقت‬،‫ومعيش‬‫تهم‬ ‫لقوانينه‬ ‫طبقا‬،‫زهدوا‬ ‫لذلك‬‫يف‬‫هبنذه‬ ‫تتعلق‬ ‫اليت‬ ‫األشياء‬ ‫ع‬ ‫ممتلكات‬ ‫واعتربوها‬ ‫الدنيا‬‫ا‬‫منة‬،‫و‬‫قند‬‫هن‬ ‫تلقنوا‬‫ذه‬ ‫وال‬ ‫بالتقليد‬ ‫املعتقدات‬‫يواكة‬‫دون‬‫دلينل‬ ‫أي‬ ‫ع‬ ‫البحث‬،
  19. 19. 19 ‫لدرجة‬‫لو‬‫أن‬‫حلقنق‬ ‫بيننهم‬ ‫اندس‬ ‫حمتال‬ ‫أو‬ ‫دجال‬ ‫أي‬ ‫ثيو‬ ‫بايعة‬‫الباطاء‬ ‫الناس‬ ‫هؤالء‬ ‫باستغالل‬"،‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫ا‬ً‫ا‬‫دكن‬ ‫وصارت‬ ‫املايحية‬ ‫زدهيت‬ً‫ا‬‫كبري‬‫تعناليم‬ ‫أن‬ ‫غنري‬ ‫م‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫احلدكاة‬ ‫املايحية‬‫كان‬ ‫عما‬ ‫ختتلف‬ ‫اليوم‬ ‫عيوفة‬ ‫ّمه‬‫ل‬‫كع‬‫املايح‬‫لتالميذه‬،‫مال‬ ‫املختلفة‬ ‫املايحية‬ ‫فعقائد‬ ‫الاالوال‬‫تطور‬ ‫كانت‬‫حدال‬ ً‫ا‬‫متأ‬ ‫ميحلة‬ ‫يف‬‫خي‬.‫بد‬‫أ‬‫يف‬ ‫اإل‬ ‫حكم‬‫الكبري‬ ‫قاطنطني‬ ‫مرباطور‬Constantine.the.Great ‫يف‬‫جممع‬"‫نيقيه‬"(Nicaea)،‫إىل‬ ‫بعند‬ ‫فيمنا‬ ‫تطور‬ ‫مث‬ ‫اإل‬ ‫عهند‬ ‫يف‬ ‫كنربى‬ ‫عقيد‬‫ث‬ ‫مرباطنور‬‫يودوسنيوس‬ Theodosius‫عام‬085‫م‬..‫وكاللغيابة‬..‫الوقت‬ ‫هذا‬ ‫فمنذ‬ ‫طوا‬ ‫عدد‬ ‫كتضاعف‬ ‫واملايحية‬‫أ‬ ‫حىت‬ ‫املتباكنة‬ ‫ئفها‬‫من‬ ‫نه‬ ‫ال‬‫صعب‬‫ال‬‫على‬ ‫تعيف‬‫احلقيق‬ ‫املايحية‬ ‫العقيد‬‫ي‬‫ة‬،‫و‬‫علنى‬ ‫من‬ ‫قيكنب‬ ‫أحد‬ ‫كوجد‬ ‫ال‬ ‫احلايل‬ ‫الوضع‬ ‫يف‬ ‫حال‬ ‫كل‬ ‫تعنالي‬ ‫كؤساون‬ ‫ألهنم‬ ‫األصلية‬ ‫األنبياء‬ ‫تعاليم‬‫م‬‫علنى‬ ‫هم‬ ‫املتكير‬ ‫للمياجعات‬ ‫خيضع‬ ‫الذي‬ ‫املقدس‬ ‫الكتاب‬. ‫واهلل‬‫ُخيجوا‬‫ك‬ ‫أن‬ ‫املايحيون‬ ‫كاتطيع‬ ‫مىت‬ ‫كعلم‬ ‫وحده‬ ‫الصحيحة‬ ‫الناخة‬(‫اجل‬‫بالتصدكق‬ ‫دكي‬)‫املقدس‬ ‫لكتاهبم‬. ‫اإلن‬ ‫كندهش‬ ‫وقد‬‫اان‬‫الكتاب‬ ‫طبعات‬ ‫عدد‬ ‫كاي‬ ‫م‬ ‫اليوم‬ ‫املتداولة‬ ‫املقدس‬.‫فكل‬‫طبعة‬‫األخنيى‬ ‫ع‬ ‫ختتلف‬، ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫ط‬ ‫كل‬ ‫ّعي‬‫د‬‫ك‬‫طبعته‬ ‫أن‬ ‫يف‬‫األصلية‬ ‫هي‬.
  20. 20. 20 ‫أصبح‬ ‫وقد‬‫ناختهم‬ ‫أن‬ ‫للعامل‬ ‫كعلنوا‬ ‫بأن‬ ‫ميل‬ ‫لدكهم‬ ‫هو‬ ‫اجلاهز‬ ‫وميجعهم‬ ‫اهلل‬ ‫وحي‬ ‫هبا‬ ‫نزل‬ ‫اليت‬ ‫هي‬(‫اليسالة‬ ‫تيموثاوس‬ ‫الاانية‬5:0)‫كقول‬ ‫الذي‬:"‫هنو‬ ‫كتاب‬ ‫كل‬ ‫م‬‫اهلل‬ ‫وحي‬...."‫ما‬ ‫ولك‬‫ال‬‫بصفة‬ ‫املايحيون‬ ‫كفهمه‬ ‫جوهيكة‬‫أ‬ ‫هو‬‫ليس‬ ‫املقدسة‬ ‫كتبهم‬ ‫مضمون‬ ‫ن‬‫مضنمون‬ "‫ل‬‫ل‬‫كت‬‫ا‬‫ب‬‫املقدس‬"‫وأحنداال‬ ‫وتقناركي‬ ‫حكاكات‬ ‫وإمنا‬ ‫وأعياف‬. ‫و‬‫تصبح‬‫املشكلة‬ً‫ا‬‫تعقيد‬ ‫أكاي‬‫بعض‬ ‫أن‬ ‫نعيف‬ ‫عندما‬ ‫من‬ ‫أكاني‬ ‫كتب‬ ‫على‬ ‫حتتوي‬ ‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫طبعات‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫غريها‬‫طب‬‫ع‬‫ات‬. ‫فطبعة‬‫األ‬‫رثوذوكس‬(OVC)‫تش‬‫على‬ ‫تمل‬86ً‫ا‬‫كتاب‬. ‫و‬‫الطبع‬‫ة‬(Charismatic Version "C.V")‫هبا‬74،‫كتابنا‬ ‫وطبعة‬‫اليوم‬‫ان‬‫الكاثوليك‬(RCV)‫تشن‬‫ت‬‫مل‬‫علنى‬70 ً‫ا‬‫كتاب‬،‫علنى‬ ‫حتتنوي‬ ‫الربوتاتانت‬ ‫طبعات‬ ‫ومجيع‬44 ً‫ا‬‫كتاب‬،‫فيها‬ ‫مبا‬(‫املقندس‬ ‫للكتناب‬ ‫اجلدكد‬ ‫العامل‬ ‫تيمجة‬) (5982( )New World)‫مبعيفنة‬ ‫املاتخدمة‬"‫شنهود‬ ‫كاهوا‬"(Jehovah's(Witnesses.‫مانل‬ ‫أخيى‬ ‫وطبعات‬ ‫طبعة‬"‫جيم‬ ‫امللك‬‫س‬"(King James)(5455-5924) K.J.‫وطبعة‬"‫أميككان‬‫ستاندرد‬"((American Standard (5935-5922)A.S.‫نة‬‫وطبعن‬(Revised Standard)
  21. 21. 21 (‫احملققة‬ ‫ستاندرد‬( )5975)‫الاانية‬ ‫الطبعة‬(RS)(‫كتناب‬ ‫أورشليم‬( )5944)(B.J)،(‫األ‬ ‫وكتاب‬‫الانار‬ ‫خبار‬) (Good News Bible)(‫اإل‬ ‫الينوم‬ ‫طبعة‬‫جنليزكنة‬Todays English version)(5974)(TEV)‫و‬(‫املقندس‬ ‫الكتاب‬) (5912‫يف‬ ‫مطبوعة‬5941( )‫أ‬ ‫رونالد‬.‫نوكس‬)(KX)، ‫و‬(‫اجلدكند‬ ‫الدولينة‬ ‫الطبعنة‬)New Iinternational Version)).‫و‬‫ا‬‫واملزكد‬ ‫ملزكد‬‫األخنيى‬ ‫الطبعات‬ ‫م‬‫النيت‬ ‫هلا‬ ‫الحصي‬. ‫املقدس‬ ‫للكتاب‬ ‫احملققني‬ ‫كبار‬ ‫ادعاءات‬ ‫ع‬ ‫ماذا‬ ‫مث‬ (‫احملققة‬ ‫ستاندرد‬ ‫لطبعة‬)(RSV)-‫عنام‬ ‫احملققنة‬ ‫الطبعة‬ 5914‫اجلدكد‬ ‫وللعهد‬-‫الطبعة‬‫عنام‬ ‫الاانينة‬5975 ‫مبعيفنه‬‫كنوليزن‬ ‫أبنناء‬(Wm. Collins Sons – Co. Ltd.) ‫جلمعية‬ ‫املطبوعة‬‫الكتاب‬‫املقدس‬‫الكندكة‬،‫يف‬ ‫ُتب‬‫ك‬ ‫اليت‬ ‫مقدمتها‬: 5-"‫ب‬‫ال‬‫يغم‬‫م‬‫عينوب‬ ‫هبنا‬ ‫مجنيس‬ ‫امللك‬ ‫طبعة‬ ‫أن‬ ‫جايمة‬..‫العيو‬ ‫هذه‬ ‫فخن‬‫اخلطور‬ ‫وم‬ ‫الكاي‬ ‫م‬ ‫هي‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫حىت‬‫تا‬ ‫هنا‬‫اإل‬ ‫التيمجة‬ ‫مياجعة‬ ‫تدعي‬‫جنليزكة‬". 4-"‫ن‬ ‫على‬ ‫اجلدكد‬ ‫للعهد‬ ‫جيمس‬ ‫امللك‬ ‫طبعة‬ ‫تعتمد‬‫ص‬ ً‫ا‬‫مشوه‬ ‫كان‬ ‫كوناين‬‫األخطاء‬ ‫بابب‬".
  22. 22. 22 ‫وماذا‬‫اهتامات‬ ‫ع‬(‫كهوه‬ ‫شهود‬)‫يف‬‫نشي‬Awake‫يف‬ ‫سبتم‬‫رب‬5915‫أن‬ ‫ذكيت‬ ‫اليت‬"‫يف‬‫املقندس‬ ‫الكتناب‬" 13333‫خطأ‬". ‫معتقداتنا‬ ‫خيالف‬ ‫مبا‬ ‫لك‬ ‫قلت‬ ‫لو‬ ‫وماذا‬-‫أننه‬"‫ال‬ ُ‫ك‬ ‫م‬ ‫أحد‬ّ‫ت‬‫كان‬ ‫األربعة‬ ‫األناجيل‬ ‫اب‬ً‫ذ‬‫تلمين‬‫أصن‬‫ل‬ً‫ا‬‫ي‬ ‫لعياى‬"‫اال‬ ‫أمساء‬ ‫وجند‬‫تلميذ‬ ‫عشي‬ ‫ثىن‬ً‫ا‬‫ذكيهنا‬ ‫اليت‬ ‫عياى‬‫لوقا‬ ‫يف‬(52:4-54)‫ميقس‬(57:0)‫وبينما‬ ‫وكوح‬ ‫مىت‬ ‫امسا‬‫مذكوران‬ ‫نا‬،‫أ‬ ‫فخن‬‫ولوقنا‬ ‫منيقس‬ ‫مساء‬ ‫موضحة‬ ‫غري‬ ‫وبولس‬. ‫فخن‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫التالية‬ ‫الشواهد‬،‫أن‬ ‫تكتشف‬ ‫سوف‬ ‫اإلجنيل‬‫ي‬‫إ‬ ْ‫ي‬‫املناوب‬ ْ‫ي‬‫التنوايل‬ ‫علنى‬ ‫وكوحنا‬ ‫مىت‬ ‫ىل‬‫مت‬ ، ‫كتابتهما‬‫ثالث‬ ‫شخص‬ ‫بيد‬. ‫النص‬ ‫اقيأ‬(9:9‫مىت‬):"‫من‬ ‫جمتناز‬ ‫كاوع‬ ‫وفيما‬ ً‫ن‬‫إناا‬ ‫رأى‬ ‫هناك‬ً‫ا‬‫جال‬ ‫ا‬‫ا‬ ‫اجلباكة‬ ‫مكان‬ ‫عند‬ ‫ا‬‫فقال‬ ‫مىت‬ ‫مسه‬ ‫وتبعه‬ ‫فقام‬ ‫اتبع‬". ‫ويف‬(‫كوحنا‬40:45" )‫كشهد‬ ‫الذي‬ ‫التلميذ‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫هب‬‫و‬ ‫هذا‬ ‫وكتب‬ ‫ذا‬‫حن‬‫حق‬ ‫شهادته‬ ‫أن‬ ‫نعلم‬."
  23. 23. 23 ‫ف‬‫األول‬ ‫املاال‬ ‫في‬،‫الكاتب‬ ‫قص‬‫جميد‬‫بنني‬ ‫ماحدال‬ ‫عياى‬‫مىت‬ ‫املامى‬ ‫واليجل‬،‫الاناين‬ ‫املاال‬ ‫يف‬ ‫بينما‬، ‫ضمري‬ ‫أن‬ ‫واضح‬"‫حن‬"‫اإلجن‬ ‫الكاتب‬ ‫خيص‬‫يلي‬. ‫ما‬ ‫ننقل‬ ‫انن‬ ‫دعنا‬‫بشنأن‬ ‫املانيحيان‬ ‫العاملان‬ ‫قاله‬ "‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫إعداد‬""ً‫ن‬‫أحيا‬ ‫الناسخ‬ ‫كان‬‫ال‬ ‫ا‬‫ما‬ ‫حيير‬ ً‫ا‬‫موجود‬ ‫كان‬‫النص‬ ‫يف‬‫موجنود‬ ‫أنه‬ ‫كعتقد‬ ‫ماكان‬ ‫وإمنا‬ ، ‫فيه‬،‫مت‬ ‫ذاكي‬ ‫على‬ ‫كعتمد‬ ‫وقد‬‫قلبة‬،‫أو‬ً‫ا‬‫متفق‬ ‫النص‬ ‫جيعل‬ ‫إليها‬ ‫كنتمي‬ ‫اليت‬ ‫املدرسة‬ ‫آراء‬ ‫مع‬،‫إىل‬ ‫وباإلضافة‬‫ا‬‫لطبعات‬ ‫م‬ ‫الوارد‬ ‫واملقتباات‬‫ان‬‫ب‬‫كنان‬ ‫املايحيني‬ ‫اء‬‫هنناك‬ ‫حوايل‬2333‫كونانينة‬ ‫خمطوطنة‬(MSS.Greek)‫عن‬ ‫العهد‬Testament‫موجنود‬ ‫أهنا‬ ً‫ا‬‫معلوم‬ ‫كان‬.‫ونتيجنة‬ ‫تباك‬ ‫كان‬ ‫لذلك‬‫القياءات‬‫هائال‬"4. "‫ف‬ ‫مث‬ ‫وم‬‫مفهنوم‬ ‫كعكنس‬ ‫األناجينل‬ ‫إعداد‬ ‫خن‬ ‫اإل‬‫العمل‬ ‫حتياجات‬‫ل‬ ‫مطلوبة‬ ‫كانت‬ ‫اليت‬ ‫ية‬‫النيت‬ ‫لجماعة‬ ‫أجلهم‬ ‫م‬ ‫تتم‬ ‫الكتابة‬ ‫كانت‬،‫استخدمت‬ ‫حيث‬‫فيهنا‬ ‫التقليدكة‬ ‫املواد‬،‫يف‬ ‫تنيدد‬ ‫أي‬ ‫هنناك‬ ‫ككن‬ ‫مل‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ‫تعدكلها‬،‫هلا‬ ‫إضافات‬ ‫عمل‬ ‫أو‬،‫تيك‬ ‫أو‬‫كتوافق‬ ‫كك‬ ‫مامل‬ ‫الكاتب‬ ‫غيض‬ ‫مع‬".7
  24. 24. 24 ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬ ‫تنص‬‫ثالثنة‬ ‫يف‬ ‫كتمال‬ ‫اإلله‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫أشخاص‬،‫أن‬ ‫كقال‬ً‫ال‬‫ك‬‫بداكة‬ ‫ال‬ ‫منهم‬‫وجنود‬ ‫ولنه‬ ‫له‬ ‫أزيل‬،‫و‬‫أن‬ً‫ال‬‫ك‬‫إهل‬ ‫ُعترب‬‫ك‬‫قدكي‬ ‫شئ‬ ‫كل‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫و‬‫وال‬ ‫كقل‬ ‫ال‬ ‫كزكد‬‫عظمة‬‫انخي‬ ‫ع‬‫ك‬.‫أن‬ ‫وكقال‬ً‫ال‬‫ك‬‫كامل‬ ‫إله‬ ‫منهم‬ ‫وكتصف‬ ‫الكلمة‬ ‫مبعىن‬‫و‬ ‫األلوهينة‬ ‫صنفات‬ ‫بكل‬‫أهننم‬ ‫متااوون‬‫واملعيفة‬ ‫والقو‬ ‫واملكان‬ ‫الزمان‬ ‫يف‬.‫ومتال‬‫هذه‬ ‫العقيد‬ً‫ن‬‫رك‬‫ا‬ً‫ي‬‫أساس‬‫ا‬‫يف‬‫املايحية‬ ‫العقيد‬‫اليت‬‫ت‬‫عتنقهنا‬ ‫كل‬ ً‫ا‬‫تقيكب‬‫املايحية‬ ‫الطوائف‬. ‫أن‬ ‫إال‬‫الاالوال‬ ‫عقيد‬‫هي‬ ‫بل‬ ‫اإلله‬ ‫وحي‬ ‫م‬ ‫ليات‬ ‫م‬ ‫األخري‬ ‫اليبع‬ ‫يف‬ ‫املايحيون‬ ‫ابتكيها‬ ‫اإلناان‬ ‫صنع‬ ‫م‬ ‫ا‬‫اليابع‬ ‫لقين‬.‫الواقع‬ ‫يف‬‫هذه‬ ‫كانت‬‫العقيد‬‫منؤمتي‬ ‫نتاج‬ ‫ال‬‫قاطنطين‬‫ية‬‫عام‬085‫الذي‬ ‫ًا‬‫ك‬‫ميالد‬‫وافق‬‫فيه‬‫ع‬‫لى‬‫وضع‬ ‫عياى‬ ‫واملايح‬ ‫اإلله‬ ‫مكانة‬ ‫نفس‬ ‫يف‬ ‫القدس‬ ‫اليوح‬. ‫الربكطانية‬ ‫املوسوعة‬ ‫يف‬ ‫ُكي‬‫ذ‬‫و‬‫أن‬‫مبدأ‬‫الو‬‫حند‬‫يف‬ ‫اجل‬‫وهي‬(Homoousia)‫اإلهلي‬ ‫للوجوس‬Divine Logos‫مع‬ ‫ان‬ ‫اإلله‬‫ب‬‫أكد‬‫ا‬ ‫ألوهية‬‫مل‬‫ايح‬‫عياى‬.
  25. 25. 25 ‫إدراك‬ ‫وميك‬‫املايح‬ ‫شخص‬ ‫سي‬‫عبار‬ ‫م‬:‫طبيعتان‬ ‫واحد‬ ‫شخص‬ ‫يف‬..‫مشتق‬ ‫غري‬‫بصف‬‫م‬ ‫أولية‬ ‫ة‬‫تعناليم‬ ‫جتيكد‬‫كة‬،‫وإ‬‫ك‬ ‫منا‬‫تغري‬‫خالل‬ ‫م‬‫ا‬‫لطقوس‬‫الدكنية‬‫أى‬ ‫على‬ ‫عبادكة‬ ‫تيانيم‬ ‫م‬ ‫حيصى‬ ‫ال‬ ‫وفيما‬ ‫جدكد‬ ‫أشكال‬،‫و‬‫كما‬ ‫كلمات‬ ‫يف‬ ‫احلال‬ ‫هو‬‫طقنوس‬‫الفصنح‬ ‫عيند‬(Easter Liturgy):"‫بندون‬ ‫األرض‬ ‫علنى‬ ‫الاماوات‬ ‫ملك‬ ‫ظهي‬ ‫اإلناان‬ ‫حنان‬،‫اختذ‬ ‫ألنه‬ ‫اشتيك‬ ‫قد‬ ‫اليجال‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫وإنه‬ ‫هذا‬ ‫ويف‬ ‫الفور‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫وأصبح‬ ‫طاهي‬ ‫عذراء‬ ‫م‬ ‫حلمه‬ َ‫ل‬‫قب‬‫ه‬،‫اال‬ ‫هو‬ ‫واحد‬‫ب‬،‫ثنا‬‫اجلوهي‬ ‫ئي‬،‫يف‬ ‫لنيس‬ ‫لكن‬ ‫الشخص‬،‫كامل‬ ‫إله‬ ‫احلقيقة‬ ‫يف‬ ‫كما‬ ‫إعالنه‬ ‫ففي‬ ‫وبالتايل‬ ‫نؤم‬ ‫كامل‬ ‫وإناان‬‫ب‬‫إهلنا‬ ‫عياى‬".8 ‫األثاناسية‬ ‫العقيد‬ ‫وتذكي‬(Athanasian):(5)"‫كوجد‬ ‫ل‬ ‫واحد‬ ‫شخص‬‫آل‬‫و‬ ‫ب‬‫ل‬ ‫آخي‬‫ال‬‫ب‬‫ل‬ ‫وآخي‬‫يوح‬‫القندس‬ ‫بان‬ ‫اخلاصة‬ ‫األلوهية‬ ‫ولك‬‫واخلاصنة‬ ‫باإلب‬ ‫واخلاصة‬ ‫ب‬ ‫واحد‬ ‫كلها‬ ‫هي‬ ‫القدس‬ ‫باليوح‬،‫متااو‬ ‫اجملد‬،‫واجلاللة‬ ‫اخللود‬ ‫يف‬ ‫مشتيكة‬...‫ان‬‫إله‬ ‫ب‬،‫واال‬‫إله‬ ‫ب‬‫والنيوح‬ ، ‫إله‬ ‫القدس‬."‫ذلك‬ ‫ومع‬،‫إلنه‬ ‫وإمنا‬ ‫آهلة‬ ‫ثالثة‬ ‫هناك‬ ‫فليس‬ ‫واحد‬...‫احل‬ ‫مبوجب‬ ‫جمربون‬ ‫أننا‬ ‫مبا‬ ‫وباملال‬‫قيقة‬‫املايحية‬ ‫أ‬ ‫بذاته‬ ‫شخص‬ ‫لكل‬ ‫نقي‬ ‫بأن‬‫ورب‬ ‫إله‬ ‫نه‬،‫علينا‬ ‫حييم‬ ‫فخنه‬
  26. 26. 26 ‫باالثة‬ ‫نقول‬ ‫أن‬ ‫الكاثوليكية‬ ‫الدكانة‬ ‫مبوجب‬‫آهل‬‫باالثة‬ ‫أو‬ ‫ة‬ ‫أرباب‬".9 ‫األورثوذ‬ ‫التعيكف‬‫والعقيد‬ ‫املايحي‬ ‫للاالوال‬ ‫كاي‬ ‫األ‬‫ثاناسية‬:‫تنص‬‫الاالوال‬ ‫عقيد‬‫ان‬ ‫أن‬ ‫علنى‬‫إلنه‬ ‫ب‬، ‫واال‬‫إله‬ ‫ب‬،‫و‬‫إله‬ ‫القدس‬ ‫اليوح‬‫ومج‬‫ًنا‬‫هل‬‫إ‬ ‫ميالنون‬ ‫يعهم‬ ‫ًا‬‫د‬‫واح‬.‫هناكنة‬ ‫أو‬ ‫بداكنة‬ ‫بال‬ ‫اخللود‬ ‫يف‬ ٍ‫و‬‫ماا‬ ‫والاالوال‬ ‫يف‬ ٍ‫و‬‫وماا‬‫الدرجة‬.53 ‫وتذكي‬‫اليوم‬ ‫كنياة‬‫ال‬‫كاثوليك‬:"‫لفن‬ ‫كاتخدم‬ ‫املانيحية‬ ‫للدكانة‬ ‫امليكزكة‬ ‫العقيد‬ ‫ع‬ ‫ليعرب‬ ‫الاالوال‬.. ‫أطلقت‬ ‫بينما‬‫األورثوذكاية‬ ‫اليونانية‬ ‫الكنياة‬‫علنى‬- ‫الاالوال‬–‫أنه‬"‫العقيد‬‫للمايحية‬ ‫اجلوهيكة‬"‫قيل‬ ‫حىت‬:‫إن‬ ‫الذك‬ ‫هؤالء‬ ‫هم‬ ‫املايحيني‬‫كالمون‬‫املانيح‬ ‫بأن‬‫إ‬ً‫ا‬‫هلن‬، ‫كتاب‬ ‫يف‬ ‫الكنياة‬ ‫نفس‬ ‫وتقي‬"‫عقيدتنا‬‫األ‬‫ورثوذ‬‫ك‬‫ان‬‫ية‬ ‫املايحية‬Our Orthodox Christian Faith‫نفنس‬ ‫تعلن‬ ‫الكنياة‬:"‫ثالوثي‬ ‫اإلله‬""God is Triune))...‫ان‬‫إلنه‬ ‫ب‬ ‫بالكامل‬.‫بالكام‬ ‫إله‬ ‫االب‬‫ل‬.‫بالكامل‬ ‫إله‬ ‫القدس‬ ‫اليوح‬." 55
  27. 27. 27 ‫الثالوث‬ ‫تطور‬ ‫كيف‬‫إىل‬ ‫وحتول‬‫املسيحية‬ ‫العقيدة‬ ‫يف‬ ‫املبكني‬ ‫الكنياة‬ ‫وإلغاء‬ ‫املايحيني‬ ‫اضطهاد‬ ‫بدأ‬ ‫األول‬ ‫القين‬ ‫يف‬ ‫اليومان‬ ‫األباطي‬ ‫عهد‬،‫بتنويل‬ ‫وانتهى‬ ‫عام‬ ‫للالطة‬ ‫الكبري‬ ‫قاطنطني‬054‫يف‬ ‫م‬"‫ميلفيان‬ ‫جاي‬" (Milvian.Bridge)،‫كان‬ ‫ذلك‬ ‫ونتيجة‬‫إعتناق‬ ‫إىل‬ ‫التحول‬ ً‫ا‬‫مصحوب‬ ‫املايحية‬‫شنكل‬ ‫يف‬ ‫للشعب‬ ‫متنح‬ ‫خاصة‬ ‫مبزاكا‬ ‫واجتماعية‬ ‫وعاكيكة‬ ‫سياسية‬ ‫مكاسب‬،.‫وبالتايل‬‫إنضنم‬ ‫آال‬‫املانيحيني‬ ‫غري‬ ‫م‬ ‫ف‬‫الكنيانة‬ ‫إىل‬،‫ممنا‬.‫مكن‬ ‫على‬ ‫واسع‬ ‫سلطان‬ ‫باط‬ ‫م‬ ‫قاطنطني‬‫الكنياة‬ ‫ون‬ ‫ش‬. ‫قاطنطني‬ ‫حكم‬ ‫ظل‬ ‫ويف‬،‫ظهيت‬‫فك‬‫املايح‬ ‫أن‬ ‫ي‬ ٍ‫و‬‫ماا‬ ‫إله‬‫ان‬ ‫هلل‬ً‫ا‬‫توسع‬ ‫حتقق‬ ‫وبدأت‬ ‫ب‬‫اإل‬ ‫يف‬‫نتشار‬،‫ومع‬ ‫الاالوال‬ ‫كك‬ ‫مل‬ ‫ذلك‬‫بعد‬ ‫تأسس‬ ‫قد‬ ‫كعقيد‬،‫وكاننت‬ ‫فكي‬"‫الاالوثي‬ ‫اإلله‬"ً‫ا‬‫خالف‬ ‫أثارت‬ ‫قد‬ً‫ا‬‫كنبري‬‫داخنل‬ ‫أن‬ ‫بابب‬ ‫الكنياة‬ً‫ا‬‫كاري‬‫والعلما‬ ‫الدك‬ ‫رجال‬ ‫م‬‫مل‬ ‫نيني‬ ‫كخله‬ ‫املايح‬ ‫بوضع‬ ‫كقبلوا‬.54 ‫ن‬‫املواجهن‬ ‫ند‬‫حن‬ ‫نالف‬‫اخلن‬ ‫نذا‬‫هن‬ ‫نغ‬‫وبلن‬‫ة‬‫نني‬‫بن‬ "‫ألكااندر‬‫وس‬"Alexander‫اإل‬ ‫أسقف‬‫سكندركة‬‫مب‬‫صني‬، ‫وكاه‬‫نه‬"‫آ‬‫ركوس‬"Arius.
  28. 28. 28 ‫األسقف‬ ‫وع‬ ‫كان‬"‫ألكاا‬‫ندر‬‫وس‬"‫ب‬ٍ‫و‬‫مانا‬ ‫عياى‬ ‫أن‬ ‫خبالف‬ ‫لليب‬‫وع‬‫آ‬‫ركوس‬،ً‫ا‬‫جممع‬ ‫إن‬ ‫حىت‬‫عقد‬ ً‫ا‬‫كناي‬ ‫باإل‬‫عام‬ ‫سكندركة‬045‫م‬‫و‬‫فينه‬ ‫مت‬‫خلنع‬"‫آ‬‫ركنوس‬" ‫وطيده‬.50 ‫أن‬ ‫إال‬"‫آ‬‫ركوس‬"-‫إ‬ ‫رغم‬‫له‬ ‫اجملمع‬ ‫زدراء‬-‫له‬ ‫كان‬ ‫كاريو‬ ‫مؤكدون‬‫مصي‬ ‫خارج‬ ‫ن‬.‫األسناقفة‬ ‫من‬ ‫فكاري‬ ‫املؤرخ‬ ‫العالمة‬ ‫مال‬ ‫البارزك‬"‫أوسنا‬‫بيوس‬"(Eusebius) ‫الفلاطي‬‫قيانا‬ ‫مدكننة‬ ‫من‬‫رك‬‫ة‬‫القنوي‬ ‫ّينه‬‫مس‬‫و‬ "‫أ‬‫وسا‬‫بيوس‬"-‫الالهوت‬ ‫عامل‬-‫أسقف‬‫مدكنة‬‫نيكوميدكا‬ Nicomedia‫كؤكدان‬ ‫كانا‬"‫آ‬‫ركوس‬"(‫إ‬‫عياى‬ ‫ن‬‫لنيس‬ ‫إهلا‬).52 ّ‫ي‬‫ح‬ ‫املاتمي‬ ‫اجلدل‬ ‫أن‬ ‫غري‬‫قانطنطني‬ ‫ي‬..‫ولكني‬ ‫موقفه‬ ‫على‬ ‫كضفي‬‫الشيعية‬ ‫صفة‬،‫دعى‬‫ماكو‬ ‫يف‬041‫م‬ ‫إىل‬ ‫املانيحية‬ ‫الكنيانة‬ ‫أساقفة‬ ‫كافة‬"‫نيقينه‬"Nicaea (‫احلايل‬ ‫وموقعها‬‫يف‬‫الصغيى‬ ‫آسيا‬‫بتيكيا‬)،‫و‬‫جممنع‬ ‫بدأ‬ "‫نيقيه‬"‫الزنا‬ ‫حبث‬‫وعياى‬ ‫اهلل‬ ‫بني‬ ‫بالعالقة‬ ‫اخلاص‬ ‫ع‬. ‫قاطنطني‬ ‫مارس‬ ‫ولقد‬،‫الذي‬،‫املداوالت‬ ‫كدكي‬ ‫كان‬ ‫الاياسية‬ ‫سلطته‬،‫موقفه‬ ‫قبول‬ ‫على‬ ‫األساقفة‬ ‫حيمل‬ ‫لكي‬ ‫الالهويت‬،‫العقيد‬ ‫وكانت‬‫اعتمدها‬ ‫اليت‬458‫أسنقف‬
  29. 29. 29 ‫آ‬ ‫مذهب‬ ‫ضد‬‫أكدت‬ ‫أخيى‬ ‫وبعبار‬ ‫صارخ‬ ‫بشكل‬ ‫ركوس‬ "‫نيقيه‬ ‫عقيد‬"‫لليب‬ ٍ‫و‬‫ماا‬ ‫االب‬ ‫أن‬.‫ّنع‬‫ق‬‫و‬ ‫ولقد‬458 ‫العقي‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫أسقف‬‫د‬‫كان‬ ‫بينما‬ ،ً‫ال‬‫فع‬ ‫ت‬‫صننع‬ ‫م‬ ‫أقلية‬.51 ‫خلصت‬ ‫ولقد‬‫املوسوعة‬‫إجياءات‬ ‫الربكطانية‬"‫جممنع‬ ‫نيقيه‬"‫كانيت‬:"‫نيقيه‬ ‫جممع‬ ‫انعقد‬"‫يف‬43‫ماكو‬041‫م‬. ‫بنفانه‬ ‫اجمللس‬ ‫رئاسة‬ ‫قاطنطني‬ ‫وتوىل‬،‫أدار‬ ‫هبمنة‬ ‫و‬ ‫النقنناش‬،‫بنفاننه‬ ‫واقتننيح‬(‫دور‬ ‫يف‬ ‫والشننك‬ "‫أوس‬‫ي‬‫وس‬"(Ossius)‫التلقي‬)‫الصليبية‬ ‫الصيغة‬‫اليت‬ ‫احلامسة‬ ‫العالقة‬ ‫ع‬ ‫ّيت‬‫ب‬‫ع‬‫بني‬‫املايح‬‫النيت‬ ‫العقيند‬ ‫يف‬ ‫واليب‬ ‫اجملمع‬ ‫ع‬ ‫صدرت‬"‫ان‬ ‫مع‬ ‫واحد‬ ‫جوهي‬ ‫م‬‫ب‬"‫وحتت‬ ‫و‬ ‫ضغط‬‫اإل‬ ‫إرهاب‬‫مرباطور‬،‫من‬ ‫اثننني‬ ‫وباسنتاناء‬ ‫األساقفة‬،‫كانت‬ ‫منهم‬ ‫وكاري‬ ‫العقيد‬ ‫على‬ ‫األساقفة‬ ‫وقع‬ ‫ميوهلم‬ ‫ضد‬ ‫العقيد‬. ‫ا‬‫جا‬ ‫نيقية‬ ‫جممع‬ ‫قيار‬ ‫أن‬ ‫قاطنطني‬ ‫عترب‬‫ء‬‫رباين‬ ‫بخهلام‬، ‫كتحدى‬ ‫أن‬ ‫أحد‬ ‫جييؤ‬ ‫مل‬ ‫احليا‬ ‫قيد‬ ‫على‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫وطوال‬ ‫نيقيه‬ ‫عقيد‬ ‫بصياحة‬.‫اإل‬ ‫أن‬ ‫إال‬ً‫ا‬‫منتظي‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫تفاق‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫كتحقق‬ ‫مل‬.54
  30. 30. 30 ‫نيقيه‬ ‫عقيدة‬ ‫واحد‬ ‫بخله‬ ‫نؤم‬‫ا‬‫ن‬‫ب‬،‫مطلق‬ ‫سلطانه‬.‫األشنياء‬ ‫خالق‬ ‫امل‬ ‫كلها‬‫ي‬‫ئي‬‫امل‬ ‫وغري‬ ‫ة‬‫يئي‬‫ة‬-‫املايح‬ ‫عياى‬ ‫واحد‬ ‫وبيب‬- ‫اهلل‬ ‫اب‬-‫م‬ ‫املولود‬‫ان‬‫ب‬-‫فقنط‬ ‫مولود‬-‫من‬ ‫أي‬ ‫جوهي‬‫ان‬‫ب‬،‫إله‬ ‫م‬ ‫إله‬،‫نور‬ ‫م‬ ‫نور‬،‫إله‬ ‫م‬ ‫حقيقي‬ ‫إله‬ ‫حقيقي‬،ً‫ا‬‫خملوق‬ ‫وليس‬ ‫مولود‬‫مع‬ ‫واحد‬ ‫جوهي‬ ‫م‬‫ان‬‫ب‬ ‫األشياء‬ ‫كل‬ ‫ُلقت‬‫خ‬ ‫خالله‬ ‫م‬ ‫الذي‬،‫أ‬‫الانماء‬ ‫يف‬ ‫شياء‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫وأشياء‬،‫والذي‬-‫وم‬ ‫البشي‬ ‫حن‬ ‫أجلنا‬ ‫م‬ ‫خالصنا‬ ‫أجل‬-‫ُن‬‫ص‬‫و‬ ‫نزل‬‫حلم‬ ‫م‬ ‫ع‬،ً‫ال‬‫رجن‬ ‫وأصنبح‬، ‫وصنعد‬ ‫الاالث‬ ‫اليوم‬ ‫يف‬ ‫وقام‬ ‫وتعذب‬‫الانموات‬ ‫إىل‬ ‫وسو‬‫واألموات‬ ‫األحياء‬ ‫ليحاكم‬ ‫كأيت‬ ‫ف‬،‫و‬‫نؤم‬‫ب‬‫ال‬‫يوح‬ ‫القدس‬. ‫كقولون‬ ‫الذك‬ ‫وإن‬"‫كك‬ ‫مل‬ ‫حينما‬ ‫كان‬""‫أن‬ ‫وقبل‬ ‫كك‬ ‫مل‬ ‫كولد‬"‫وأنه‬"‫كك‬ ‫مامل‬ ‫كون‬ ‫م‬ ‫جاء‬"‫هؤالء‬ ‫أو‬ ‫اهلل‬ ‫اب‬ ‫أن‬ ‫كزعمون‬ ‫الذك‬"‫أخيى‬ ‫ماد‬ ‫م‬‫جنوهي‬ ‫أو‬ ‫آخي‬"،‫أو‬"‫خملوق‬"(created)،‫أو‬"‫للتغنيري‬ ‫قابنل‬" (changeable)،‫أو‬"‫للتب‬ ‫قابل‬‫دكل‬"(alterable). ‫واليسولية‬ ‫الكاثوليكية‬ ‫الكنياة‬ ‫تلعنهم‬ ‫هؤالء‬.
  31. 31. 31 ‫النيقاوية‬ ‫العقيدة‬ ‫كشيح‬"‫بتناون‬"(Bettenson)‫النيقاوكنة‬ ‫العقيند‬ ‫كانيت‬:(‫لقد‬)‫ُجدت‬‫و‬‫يف‬"‫إ‬‫بيفانيوس‬"(Epiphanius)– "‫أ‬‫نكوراتننوس‬"(Ancoratus)‫عننام‬558‫م‬-072‫م‬ ‫احملاضنيات‬ ‫م‬ ‫كلمة‬ ‫كلمة‬ ‫تقيكبا‬ ‫العلماء‬ ‫واستخيجها‬ ‫الدكنينة‬ ‫التعليمية‬‫ل‬‫انريكل‬"(S. Cyril)-‫بأورشنليم‬، ‫يف‬ ‫عليها‬ ‫واملصدق‬ ‫واملقيوء‬"‫كلاندون‬"(Chalcedon) ‫عام‬215‫كعقيد‬ ‫م‬(‫الن‬058‫أسقف‬‫اجتمعوا‬ ‫الذك‬ ‫نيقيه‬ ‫يف‬)‫وعقيد‬‫ال‬‫ن‬513‫أسقف‬‫بعدهم‬ ‫اجتمعوا‬ ‫الذك‬ (‫أ‬‫القاطنطينية‬ ‫يف‬ ‫ي‬085‫م‬).‫و‬‫احلني‬ ‫ذلك‬ ‫منذ‬‫أصبحت‬ ‫ُامى‬‫ت‬‫القاطن‬ ‫أو‬ ‫القاطنطيناوكة‬ ‫العقيد‬‫ط‬‫ي‬‫النيقاوكة‬ ‫ناوكة‬، ‫ومت‬‫ف‬‫ق‬‫علي‬‫مدققة‬ ‫صيغة‬ ‫بأهنا‬ ‫كاريك‬ ‫جانب‬ ‫م‬ ‫ها‬‫لعقيد‬ ‫ب‬ ‫املنعقد‬ ‫أورشليم‬‫ن‬"‫سريكل‬"(Cyril). -‫حن‬‫واحد‬ ‫بخله‬ ‫نؤم‬‫ان‬‫ب‬‫الالطان‬ ‫ذي‬‫اخلالق‬ ‫املطلق‬ ‫للا‬‫امل‬ ‫األشياء‬ ‫ولكافة‬ ‫واألرض‬ ‫ماء‬‫ي‬‫ئي‬‫امل‬ ‫وغري‬ ‫ة‬‫يئي‬‫ة‬. -‫اهلل‬ ‫ابن‬ ‫الوحيد‬ ‫املولود‬ ‫املايح‬ ‫عياى‬ ‫واحد‬ ‫وبيب‬، ‫م‬ ‫املولود‬‫ان‬‫ب‬‫العصور‬ ‫مجيع‬ ‫قبل‬،‫نور‬ ‫م‬ ‫نور‬،‫إلنه‬ ‫حقيقي‬ ‫إله‬ ‫م‬ ‫حقيقي‬،ً‫ا‬‫خملوق‬ ‫وليس‬ ‫مولود‬،‫جوهي‬ ‫م‬ ‫مع‬ ‫واحد‬‫ان‬‫ب‬‫األشياء‬ ‫مجيع‬ ‫ُلقت‬‫خ‬ ‫خالله‬ ‫م‬،‫و‬‫الذي‬
  32. 32. 32 ‫من‬ ‫ننزل‬ ‫خالصننا‬ ‫أجل‬ ‫وم‬ ‫البشي‬ ‫حن‬ ‫أجلنا‬ ‫م‬ ‫الاموات‬.‫والعذراء‬ ‫القدس‬ ‫اليوح‬ ‫م‬ ‫اللحم‬ ‫م‬ ‫ُمل‬‫ع‬‫و‬ ‫ميمي‬،‫وصار‬ً‫ال‬‫رج‬‫بيالط‬ ‫حكم‬ ‫يف‬ ‫أجلنا‬ ‫م‬ ‫ُلب‬‫ص‬‫و‬‫س‬ ‫البنطي‬Pontius Pilate،‫جدكند‬ ‫م‬ ‫وقام‬ ‫ُف‬‫د‬‫و‬ ‫ّب‬‫ذ‬ُ‫ع‬‫و‬ ً‫ا‬‫طبق‬ ‫الاالث‬ ‫اليوم‬ ‫يف‬‫املقندس‬ ‫للكتناب‬،‫إىل‬ ‫وصنعد‬ ‫ميني‬ ‫على‬ ‫وجلس‬ ‫الاموات‬‫ان‬‫ب‬.‫من‬ ‫كنأيت‬ ‫وسوف‬ ‫بال‬ ‫ملكه‬ ‫والذي‬ ‫واألموات‬ ‫األحياء‬ ‫ليحاكم‬ ‫باجملد‬ ‫جدكد‬ ‫هناكة‬: -‫القدس‬ ‫وباليوح‬‫من‬ ‫نشأ‬ ‫الذي‬ ‫احليا‬ ‫واهب‬ ‫اليب‬ ‫ان‬ ‫مع‬ ‫واملعبود‬ ‫انب‬ً‫ا‬‫مجيع‬ ‫واالب‬ ‫ب‬‫والنذي‬ ‫اجملد‬ ‫وهلم‬ ‫األنبياء‬ ‫خالل‬ ‫تكلم‬:‫ورسنولية‬ ‫كاثوليكينة‬ ‫كنياة‬ ‫يف‬ ‫مقدسة‬ ‫واحد‬:‫ن‬‫واحد‬ ‫مبعمودكة‬ ‫قي‬‫من‬ ‫للخنالص‬ ‫واحلينا‬ ‫املنوت‬ ‫من‬ ‫بعاا‬ ‫وننتظي‬ ‫الذنوب‬‫ل‬‫لعصنور‬ ‫القادمة‬.57 ‫لعقيد‬ ‫األساقفة‬ ‫جممع‬ ‫قبول‬ ‫ورغم‬‫مؤمتي‬‫مل‬ ‫فخنه‬ ‫نيقية‬ ‫ذكي‬ ‫فيها‬ ‫كيد‬"‫الاالوال‬". ‫و‬‫استمي‬‫عقنود‬ ‫ملند‬ ‫املايح‬ ‫طبيعة‬ ‫حول‬ ‫اخلالف‬ ‫كاري‬.‫عام‬ ‫ويف‬085‫يف‬ ‫ثنان‬ ‫مانكوين‬ ‫جممع‬ ‫انعقد‬ ‫م‬ ‫القاطن‬‫طينية‬.58
  33. 33. 33 ‫صدق‬‫جم‬‫مع‬‫ال‬‫قاطنطينية‬‫عقيد‬ ‫على‬"‫نيقيه‬".‫وذكي‬ ‫عياى‬ ‫أن‬‫واهلل‬‫متااوكان‬،‫اخللود‬ ‫يف‬ ‫ومشتيكان‬،‫وقال‬ ‫الق‬ ‫روح‬ ‫بألوهية‬‫دس‬،‫بنذلك‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫وصارت‬ ً‫ا‬‫رمسي‬ ‫مقير‬‫ملند‬ ‫املايحي‬ ‫الدك‬ ‫يف‬ ‫زاوكة‬ ‫كحجي‬51 ‫التالية‬ ‫قينا‬. ‫ملحوظ‬‫ة‬:‫مال‬"‫اليب‬ ‫صال‬"(‫مىت‬4-50:9)‫كل‬ ‫اليو‬‫عليهم‬ ‫الكاثوليك‬ ‫م‬‫ذكيى‬ ‫إحياء‬"‫نيقيه‬ ‫عقيد‬"‫اليت‬ ‫صنالهتم‬ ‫يف‬ ‫أدخلوها‬.‫و‬‫قند‬‫اإلمرباطنور‬ ‫جعنل‬" ‫ث‬‫يودوسيوس‬"(Theodosius)‫اإلمي‬‫ًا‬‫ع‬‫موضو‬ ‫باملايحية‬ ‫ان‬ ‫أل‬‫مي‬‫إ‬‫مرباطوري‬: "‫اليت‬ ‫الشعوب‬ ‫كل‬ ‫متارس‬ ‫أن‬ ‫إرادتنا‬ ‫إهنا‬‫حن‬‫هذا‬ ‫كمها‬ ‫اليومنان‬ ‫إىل‬ ‫اليباين‬ ‫بطيس‬ ‫اليسول‬ ‫أبلغه‬ ‫الذي‬ ‫الدك‬، ‫الآل‬ ‫الواحد‬ ‫باأللوهية‬ ‫نؤم‬ ‫وسوف‬‫واال‬ ‫ب‬‫ب‬‫واليوح‬ ‫مفهوم‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫القدس‬‫الاالوال‬ ‫ومفهوم‬ ‫اجلاللة‬ ‫يف‬ ‫املااوا‬ ‫املقدس‬". "‫إننا‬‫أن‬ ‫النظنام‬ ‫هذا‬ ‫كتبعون‬ ‫الذك‬ ‫هؤالء‬ ‫بأن‬ ‫نأمي‬ ‫اسم‬ ‫حيملوا‬(‫الكاثوليك‬ ‫املايحيني‬).‫النذك‬ ‫الباقون‬ ‫أما‬ ‫املعتقدات‬ ‫عار‬ ‫كتحملون‬ ‫فاوف‬ ‫وخمابيل‬ ‫جمانني‬ ‫نعتربهم‬ ‫ال‬ ‫وسوف‬ ‫البدعية‬‫اجتماع‬ ‫مكان‬ ‫حيمل‬‫كننائس‬ ‫اسم‬ ‫هم‬
  34. 34. 34 ‫سيبتلون‬ ‫وأهنم‬:ً‫ال‬‫أو‬‫ب‬‫اليباين‬ ‫اإلنتقام‬،ً‫ا‬‫وثاني‬‫ب‬‫العقوبات‬ ‫سوف‬ ‫اليت‬‫مبادرتنا‬ ‫م‬ ‫تصدر‬.‫عل‬ ‫نأخذ‬ ‫وسوف‬‫عاتقنا‬ ‫ى‬ ‫اهلل‬ ‫حكم‬ ‫مع‬ ‫ماكتفق‬ ‫كل‬."59 ‫ميمي‬ ‫توقري‬ ‫عقيد‬ ‫صياغة‬ ‫مت‬ ‫بعد‬ ‫وفيما‬‫كن‬"‫اهلل‬ ‫أم‬" ‫و‬"‫هلل‬ ‫حاملة‬"‫بالقانطنطينية‬ ‫الااين‬ ‫اجملمع‬ ‫يف‬(110‫م‬) ‫لقب‬ ‫هلا‬ ‫وأضيف‬"‫اخلالد‬ ‫العذراء‬""‫وتياتيل‬ ‫صلوات‬ ‫يف‬ ‫األ‬ ‫الكنياة‬‫كوجه‬ ‫الدعاء‬ ‫كان‬ ‫ورثوذكاية‬‫إسنم‬ ‫إىل‬"‫أم‬ ‫اهلل‬"ً‫ا‬‫كاري‬ ‫كان‬ ‫كما‬‫إ‬ ‫إىل‬ ‫ماكوجنه‬‫وإىل‬ ‫عيانى‬ ‫سنم‬ ‫املقدس‬ ‫الاالوال‬"..."‫اليوم‬ ‫مذهب‬ ‫ويف‬‫الكاثولينك‬ ‫كانت‬‫ميمي‬"‫اهلل‬ ‫أم‬"‫اليبانينة‬ ‫احلكمة‬ ‫بوجه‬ ‫ّر‬‫و‬‫تص‬.‫مث‬ ‫تأليه‬ ‫سري‬ ‫خط‬ ‫هنا‬ ‫تقدم‬‫اهلل‬ ‫أم‬‫بنأن‬ ‫األمنام‬ ‫إىل‬ ‫خطو‬ ‫ميمي‬ ‫عوملت‬"‫ك‬‫أل‬ ‫جوهي‬‫قنوم‬‫مقدس‬"‫احلكمنة‬ ‫بوجه‬ ‫الاما‬‫وكة‬."43 ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬ ‫يف‬ ‫أثرت‬ ‫اليت‬ ‫العوامل‬ ‫اليت‬ ‫العوامل‬ ‫هذه‬‫مت‬‫عام‬ ‫تلخيصها‬5989‫مبعيفنة‬ ‫م‬ (‫املياقبة‬ ‫لربج‬ ‫بنالفانيا‬ ‫مجعية‬‫و‬‫الكتناب‬ ‫ملنشنورات‬ ‫املقندس‬)(Watchtower and Bible Tract Society of Pennsylvania)‫واليت‬‫أصبحت‬‫التب‬ ‫مباابنة‬‫شنري‬‫ب‬‫عقيند‬ ‫الاالوال‬.
  35. 35. 35 ‫م‬ ‫كل‬ ‫يف‬‫العامل‬ ‫م‬ ‫كان‬‫مال‬ ‫القدم‬ ‫يف‬ ‫املتوغل‬ ‫القدمي‬ ‫بابل‬‫آهلة‬ ‫عباد‬ ‫شاعت‬ً‫ا‬‫شائع‬ ‫ثالثة‬ ‫م‬ ‫جمموعة‬ ‫يف‬ ‫وثنية‬. ‫وهذه‬‫أ‬ ‫كانت‬ ‫املمارسة‬‫كض‬ً‫ا‬‫وبعد‬ ‫وأثناء‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬ ‫منتشي‬ ‫وروما‬ ‫واليونان‬ ‫مصي‬ ‫يف‬ ‫املايح‬.‫وبعد‬‫اليسل‬ ‫وفاه‬‫غزت‬ ‫تللك‬‫املعتقدات‬‫الوثنية‬‫املايحي‬ ‫الدك‬. ‫املؤ‬ ‫والح‬‫رخ‬"‫د‬ ‫وكل‬‫وراننت‬"(Will Durant)‫أن‬ "‫الوثني‬ ‫على‬ ‫تقضي‬ ‫مل‬ ‫املايحية‬‫تبنتنها‬ ‫وإمنا‬ ‫ة‬...،‫ف‬‫من‬ ‫اإلهلي‬ ‫الاالوال‬ ‫فكي‬ ‫جاءت‬ ‫مصي‬"‫عن‬ ‫كتناب‬ ‫ويف‬ ‫املصيكة‬ ‫الدكانة‬‫أوضح‬"‫منورن‬ ‫سنجفيكد‬‫ز‬"(Siegfried Morenz)"‫الدك‬ ‫ليجال‬ ‫الشاغل‬ ‫الشغل‬ ‫هو‬ ‫الاالوال‬ ‫كان‬ ‫املصيكني‬...‫ككائ‬ ‫تعامل‬ ‫مؤتلفة‬ ‫آهلة‬ ‫ثالثة‬‫خياطب‬ ‫مفيد‬ ‫باملفيد‬.‫تتضح‬ ‫الطيكقة‬ ‫وهبذه‬‫للدكاننة‬ ‫اليوحينة‬ ‫القو‬ ‫بأهنا‬ ‫املصيكة‬‫الالهنوت‬ ‫منع‬ ‫مباشني‬ ‫اتصنال‬ ‫حلقة‬ ‫املايحي‬". ‫و‬‫مث‬ ‫م‬‫باإل‬ ‫الكنياة‬ ‫رجال‬ ‫تأثري‬ ‫إنعكس‬‫سكندركة‬‫يف‬ ‫القين‬ ‫أواخي‬ ‫يف‬ ‫مصي‬‫مانل‬ ‫اليابع‬ ‫القين‬ ‫وبداكة‬ ‫الاالث‬ "‫أ‬‫ثاناسيوس‬"(Athanasius)‫على‬‫ا‬ ‫األفكنار‬ ‫صياغة‬‫لنيت‬ ‫الاالوال‬ ‫إىل‬ ‫قادت‬.‫و‬‫ل‬‫قد‬‫القنو‬ ‫م‬ ‫الذايت‬ ‫تأثريهم‬ ‫كان‬ ‫أ‬ ‫حىت‬‫ن‬‫منورنز‬ ‫سنجفيكد‬(Siegfried Morenz)‫كعتنرب‬
  36. 36. 36 "‫الالهوت‬‫هو‬ ‫الاكندركي‬‫وسن‬ ‫ميحلة‬‫يطة‬‫إ‬ ‫بنني‬‫رال‬ ‫املصيكة‬ ‫الدكانة‬‫القدمية‬‫و‬‫الدكانة‬‫املايحية‬". ‫و‬‫قد‬‫كتنب‬"‫هاسنتنج‬ ‫مجنيس‬"James Hasting)) "‫يف‬‫موسوعة‬‫واألخال‬ ‫الدك‬‫ق‬":"‫اهلندكنة‬ ‫الدكانة‬ ‫يف‬ ‫جتد‬ ً‫ال‬‫ما‬‫ثالوال‬ ‫جمموعة‬‫بي‬‫ا‬‫مه‬‫ا‬‫وف‬ ‫وسيفا‬‫ي‬‫انو‬‫الدكاننة‬ ‫ويف‬ ‫املصيك‬‫وحن‬ ‫وإكنزكس‬ ‫أوزكيكس‬ ‫ثالوال‬ ‫جمموعه‬ ‫ة‬‫ورس‬. ُ‫ك‬ ‫اإلله‬ ‫جند‬ ‫حيث‬ ‫فقط‬ ‫الدك‬ ‫التاركخ‬ ‫يف‬ ‫هذا‬ ‫وليس‬‫نظني‬ ‫كاالوال‬ ‫إليه‬.‫اجلدكد‬ ‫األفالطونية‬ ‫خاصة‬ ‫بصفة‬ ‫ُذكي‬‫ت‬ ‫إذ‬ ‫و‬ ‫العليا‬ ‫احلقيقة‬ ‫إىل‬ ‫نظيهتا‬ ‫يف‬‫الشنكل‬ ‫تأخذ‬ ‫أهنا‬ ‫املطلقة‬" ‫الاالثي‬". ‫وتوضح‬‫موسوعة‬‫العل‬‫الدك‬ ‫م‬"‫هنيزوج‬ ‫شناف‬" ‫اجلدكد‬:New Schaff-Herzog Encyclopedia of Religious Knowledge‫ال‬ ‫هذه‬ ‫تأثري‬ ‫مدى‬‫اليونانية‬ ‫فلافة‬.‫وكقول‬"‫إن‬ ‫عقائد‬"‫الكلمة‬"(Logos)‫تلق‬ ‫والاالوال‬‫من‬ ‫جتايدها‬ ‫ت‬ ‫األ‬‫ب‬‫اليونانيني‬ ‫اء‬‫النذك‬...‫كناري‬ ‫تنأثيوا‬ً‫ا‬‫بالفلانفة‬ ‫مباشي‬ ‫بطيكق‬ ‫األفالطونية‬‫أ‬‫و‬‫مباشي‬ ‫غري‬،‫و‬‫األخطاء‬ ‫هذه‬ ‫هنذا‬ ‫من‬ ‫الكنيانة‬ ‫إىل‬ ‫زحفت‬ ‫اليت‬ ‫االحنيفات‬ ‫وهذه‬ ‫إنكارها‬ ‫الميك‬ ‫املصدر‬".
  37. 37. 37 ‫وتقول‬(‫األوىل‬ ‫قيون‬ ‫الاالثة‬ ‫كنياة‬)"‫تكنوك‬ ‫كان‬ ‫تدرجيي‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ً‫ا‬‫ومتأخي‬ ً‫ا‬‫ًا‬‫ي‬‫ناب‬‫أصنلها‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ‫أجنيب‬ ‫مصدر‬ ‫م‬‫متام‬ً‫ا‬‫اليهودكنة‬ ‫املقدسنة‬ ‫الكتب‬ ‫ع‬ ‫واملايحية‬.‫كد‬ ‫على‬ ‫املايحية‬ ‫داخل‬ ‫وتغذت‬ ‫منت‬ ‫إذ‬‫األب‬‫اء‬ ‫املتأ‬‫باأل‬ ‫ثيك‬‫فالطونية‬".45 ‫آهلة‬ ‫م‬ ‫متاثيل‬ ‫على‬ ‫وعاي‬‫يف‬ ‫وجنوه‬ ‫ثالثنة‬ ‫ذوات‬ ‫مال‬ ‫العامل‬ ‫م‬ ‫عدكد‬ ‫أماك‬:‫كمبو‬‫د‬‫كنا‬(Kampuchea) (‫األ‬‫لوهية‬‫ال‬‫بوذكة‬‫الاالثية‬‫املي‬ ‫عشي‬ ‫الااين‬ ‫القين‬ ‫م‬‫الدي‬)، ‫يف‬‫إكطاليا‬(‫امليالدي‬ ‫عشي‬ ‫اخلامس‬ ‫القين‬ ‫م‬ ‫الاالوال‬)،‫يف‬ ‫النيوكج‬(‫الاالوال‬(‫ان‬‫ب‬‫وا‬‫القندس‬ ‫وروح‬ ‫الب‬)‫مننذ‬ ‫املي‬ ‫عشي‬ ‫الاالث‬ ‫القين‬‫الدي‬،‫يف‬‫فيناا‬(‫مننذ‬ ‫الانالوال‬ ‫امليالدي‬ ‫عشي‬ ‫اليابع‬ ‫القين‬)،‫يف‬‫أملانيا‬(‫مننذ‬ ‫الانالوال‬ ‫امليالدي‬ ‫عشي‬ ‫التاسع‬ ‫القين‬)،‫يف‬‫اهلند‬(‫هند‬ ‫ألوهينة‬‫كنة‬ ‫امليالدي‬ ‫الاابع‬ ‫القين‬ ‫منذ‬ ‫ثالوثية‬)‫س‬.‫فاملريا‬(‫الاالثي‬: ‫األول‬ ‫القين‬ ‫منذ‬ ‫الشمس‬ ‫وإله‬ ‫الاماوات‬ ‫وإله‬ ‫القمي‬ ‫إله‬ ‫امليالدي‬)،‫بابل‬(‫وسني‬ ‫عشتار‬ ‫الاالثي‬‫مننذ‬ ‫وشاماش‬ ‫امليالد‬ ‫قبل‬ ‫الاانية‬ ‫األلفية‬)،‫مصي‬(‫الاالثني‬:‫حن‬‫ورس‬ ‫امليالد‬ ‫قبل‬ ‫الاانية‬ ‫األلفية‬ ‫منذ‬ ‫وإكزكس‬ ‫وأوزكيكس‬).44
  38. 38. 38 ‫تربير‬‫ات‬‫أنصاره‬ ‫عند‬ ‫الثالوث‬ ‫إل‬ ‫حماولة‬ ‫يف‬‫الاالوال‬ ‫نقاذ‬‫املتاحة‬ ‫الطيق‬ ‫بكل‬‫لتربكي‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬،‫وبعد‬‫إ‬‫ستزن‬‫املنطقينة‬ ‫احلجنج‬ ‫كافنة‬ ‫اف‬ ‫وا‬‫املعيوف‬ ‫لعقلية‬‫ة‬‫اإلناان‬ ‫لدى‬،‫العنامل‬ ‫عمالقنة‬ ‫فشل‬ ‫املايحي‬‫أن‬ ‫وأعلنوا‬ ‫للشفقة‬ ‫ماري‬ ‫بشكل‬"‫هو‬ ‫الاالوال‬‫سي‬ ‫ولغز‬". ‫بعض‬ ‫كلي‬ ‫فيما‬ ‫ونقدم‬‫التقا‬‫ر‬‫الصنادر‬ ‫والبيانات‬ ‫كي‬ ‫الالهوت‬ ‫علماء‬ ‫أبيز‬ ‫وع‬ ‫الكنائس‬ ‫رؤساء‬ ‫ع‬‫وأشنهي‬ ُ‫ك‬‫ال‬‫تاب‬‫جبياء‬ ‫جاءوا‬ ‫الذك‬‫كدافعون‬ ‫سند‬ ‫وبال‬‫ع‬‫تللك‬ ‫العقيد‬‫وطيش‬ ‫بتهور‬: "‫وسي‬ ‫لغز‬ ‫املقدس‬ ‫الاالوال‬‫غيكنب‬‫معنىن‬ ‫أدق‬ ‫يف‬ ‫للكلمة‬.‫إلنه‬ ‫وجنود‬ ‫كابت‬ ‫أن‬ ‫الكاتطيع‬ ‫وحده‬ ‫فالعقل‬ ‫ثالوثي‬،‫الوحي‬ ‫أكد‬ ‫وقد‬‫ذلك‬،‫لنا‬ ‫ُشف‬‫ك‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫وحىت‬ ‫ع‬‫وفطننة‬ ‫ذكناء‬ ‫على‬ ‫املاتحيل‬ ‫م‬ ‫ظل‬ ‫اللغز‬ ‫وجود‬ ‫اإلن‬‫أ‬ ‫لاالثنة‬ ‫ميك‬ ‫كيف‬ ‫وفهم‬ ‫إدراك‬ ‫اان‬‫أال‬ ‫شنخاص‬ ‫واحد‬ ‫إهلية‬ ‫طبيعة‬ ‫سوى‬ ‫هلم‬ ‫ككون‬".40 ‫الكاثوليكيان‬ ‫والعاملان‬"‫ر‬ ‫كنارل‬‫ا‬‫هنني‬"(KARL RAHNER)"‫و‬‫نو‬‫فن‬ ‫نيت‬‫هيبن‬‫ر‬‫ج‬‫ي‬‫ملي‬"(HERBERT VORGIMLER)‫كتاهب‬ ‫يف‬ ‫كتبا‬ ‫قد‬‫ما‬(‫الالهويت‬ ‫القاموس‬)
  39. 39. 39 "‫ل‬ ‫الاالوال‬‫غز‬..‫للكلمة‬ ‫معىن‬ ‫أدق‬ ‫يف‬..‫و‬‫بندون‬ ‫الكفهم‬ ‫وحي‬،‫الوح‬ ‫بعد‬ ‫وحىت‬ً‫ال‬‫قاب‬ ‫كصبح‬ ‫مل‬ ‫ي‬‫بشنكل‬ ‫للفهم‬ ‫كامل‬". "‫القدر‬ ‫هبذا‬ ‫باأللغاز‬ ‫مكتنفة‬ ‫عقيد‬‫وحي‬ ‫تاتلزم‬ً‫ا‬‫إهل‬ً‫ا‬‫ين‬". (‫املوسوعة‬‫الكاثوليكية‬)(The Catholic Encyclopedia). "‫واحد‬ ‫اهلل‬،‫اهلل‬‫ثالثة‬،‫مال‬ ‫شيء‬ ‫الكوجد‬ ‫أنه‬ ‫وحيث‬ ‫هذا‬‫اخللق‬ ‫يف‬،‫فال‬‫فهمه‬ ‫ميكننا‬،‫عليننا‬ ‫فقنط‬ ‫ولكن‬ ‫قبوله‬"."‫م‬‫و‬‫نا‬‫يجن‬‫كنالرك‬ ‫أوجنني‬ ‫ور‬"(Monsignor Eugene Clark). "‫ن‬‫غ‬ ‫لغز‬ ‫أنه‬ ‫علم‬‫العمق‬ ‫يف‬ ‫اكة‬،‫فهمه‬ ‫يف‬ ‫بعد‬ ‫نبدأ‬ ‫مل‬." "‫أوك‬ ‫جون‬ ‫الكاردكنال‬‫و‬‫ّور‬‫ن‬"(Cardinal John O'Connor). "‫إن‬‫الا‬ ‫يف‬ ‫اهلل‬ ‫لغز‬‫الغمنوض‬ ‫شدكد‬ ‫الوال‬."‫البابنا‬ ‫ك‬‫الااين‬ ‫بولس‬ ‫وحنا‬"(Pope John Paul II)42. ‫مل‬ ‫عقيدة‬ ‫الثالوث‬ُ‫ي‬ّ‫ل‬‫ع‬‫مها‬‫األوائل‬ ‫املسيحيون‬ ‫عبارات‬"‫ان‬ ‫اإلله‬‫ب‬"‫و‬"‫االب‬ ‫اإلله‬"‫و‬"‫اإلله‬‫الن‬‫يوح‬ ‫القدس‬"‫للمايحية‬ ‫بالنابة‬ ‫متيادفة‬ ‫فقط‬ ‫ليات‬،‫هي‬ ‫وإمنا‬ ‫املايحي‬ ‫اإلميان‬ ‫وجوهي‬ ‫صميم‬ ‫م‬،‫و‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫بنيغم‬ ‫للدكاننة‬ ‫اليئياني‬ ‫واملصندر‬ ‫املنبع‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫اعتبار‬ ‫املايح‬ ‫م‬ ‫مقير‬ ‫أو‬ ‫معيوفة‬ ‫تك‬ ‫مل‬ ‫فخهنا‬ ‫املايحية‬‫أو‬
  40. 40. 40 ‫املايحيني‬ ‫أوائل‬ ‫م‬،‫كفكي‬ ‫فلم‬‫مطلق‬ً‫ا‬"‫انباء‬‫اليسوليون‬ "‫وال‬‫م‬ ‫األخري‬ ‫اليبع‬ ‫حىت‬ ‫األجيال‬ ‫خلفوا‬ ‫الذك‬ ‫هؤالء‬ ‫ثالوثي‬ ‫إله‬ ‫يف‬ ‫امليالدي‬ ‫اليابع‬ ‫القين‬،‫خبنالق‬ ‫آمننوا‬ ‫وإمنا‬ ‫العظمنه‬ ‫مطلنق‬ ‫العلم‬ ‫مطلق‬ ‫القدر‬ ‫مطلق‬ ‫مبدع‬ ‫واحد‬ ‫بالعباد‬ ‫وحده‬ ‫اجلدكي‬. ‫تقاركي‬ ‫كلي‬ ‫وفيما‬‫مانيحية‬ ‫مصنادر‬ ‫م‬ ‫صحيحة‬ ‫البيان‬ ‫ع‬ ‫غنية‬ ‫خمتلفة‬:"‫واحند‬ ‫إله‬ ‫صيغة‬ ‫إن‬‫ثالثنة‬ ‫يف‬ ‫مقير‬ ‫تك‬ ‫مل‬ ‫أشخاص‬‫مبتانة‬‫يف‬ ‫وال‬ ‫املايحية‬ ‫احليا‬ ‫يف‬ ‫العقيد‬‫الي‬ ‫القين‬ ‫هناكة‬ ‫قبل‬ ‫املايحية‬‫ا‬‫هنذه‬ ‫كانت‬ ‫بل‬ ‫بع‬ ‫إدعاء‬ ‫أول‬ ‫هي‬ ‫بالذات‬ ‫الصيغة‬‫وزعم‬‫عقيند‬ ‫لتانمية‬ ‫الاالوال‬،‫كوجد‬ ‫فلم‬‫لدى‬‫ان‬‫ب‬‫اليسو‬ ‫اء‬‫هناك‬ ‫كك‬ ‫فلم‬ ‫ليني‬ ‫ولو‬ ‫كقتيب‬ ‫شيء‬‫هنذا‬ ‫م‬ ‫أو‬ ‫العقلية‬ ‫هذه‬ ‫م‬ ‫بعيد‬ ‫م‬ ‫املنظور‬".41 ‫ال‬ ‫عقيد‬‫مانيحيني‬ ‫كد‬ ‫على‬ ‫سكها‬ ‫مت‬ ‫االوال‬‫بعند‬ ‫حوايل‬033‫سنة‬‫بعد‬‫رفع‬‫املايح‬،‫األناجيل‬ ‫يف‬ ‫وليس‬ ‫عنامي‬ ‫مابني‬ ‫حتيكيها‬ ‫مت‬ ‫اليت‬ ‫األربعة‬ ‫القانونية‬73‫م‬‫و‬ 551‫الاالوال‬ ‫إىل‬ ‫إشار‬ ‫أكة‬ ‫م‬.‫بنولس‬ ‫القندكس‬ ‫وحىت‬ ‫كاري‬ ‫جلب‬ ‫الذي‬ً‫ا‬‫مل‬ ‫املانيحية‬ ‫إىل‬ ‫األجنبية‬ ‫األفكار‬ ‫م‬ ‫الاالوثي‬ ‫اإلله‬ ‫ع‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫كعيف‬.‫وتقني‬‫ا‬‫ملوسنوعة‬ ‫اجلدكد‬ ‫الكاثوليكية‬(‫اليمسي‬ ‫التصدكق‬ ‫حتمل‬ ‫اليت‬)‫بنأن‬
  41. 41. 41 ‫م‬ ‫معيوفة‬ ‫تك‬ ‫مل‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬‫جهنة‬‫املانيحيني‬ ‫م‬ ‫األخري‬ ‫اليبع‬ ‫يف‬ ‫صياغتها‬ ‫مت‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫وأن‬ ‫األولني‬ ‫اليابع‬ ‫القين‬: "‫الااين‬ ‫النصف‬ ‫يف‬ ‫العاري‬ ‫م‬‫نقدم‬ ‫أن‬ ‫العشيك‬ ‫القين‬ ‫م‬ ً‫ا‬‫وموضوعي‬ ً‫ا‬‫واضح‬ ً‫ا‬ً‫ن‬‫بيا‬ً‫ا‬‫وأمين‬‫والتطنور‬ ‫الوحي‬ ‫بشأن‬ ‫والتحضري‬ ‫العقيدي‬‫الاالوال‬ ‫للغز‬ ‫الالهويت‬،‫فاملناقشنات‬ ‫الاالوثية‬‫وال‬‫كاثوليكية‬‫اليومانية‬‫ك‬ ‫مل‬ ‫وغريها‬‫عيض‬‫علينا‬ ‫منها‬‫سوى‬‫القليل‬‫شبح‬ ‫م‬‫متقلب‬. ‫أميان‬ ‫حدال‬ ‫فقد‬:‫إ‬ ‫هناك‬‫مفايي‬ ‫جانب‬ ‫م‬ ‫عتياف‬ ‫الال‬ ‫وعلماء‬ ‫املقدس‬ ‫الكتاب‬‫هوت‬‫االجنيليني‬‫عدد‬ ‫فيهم‬ ‫مبا‬ ‫متزاك‬‫م‬ ‫د‬‫اليومان‬‫الكاثوليك‬‫اجل‬ ‫غري‬ ‫م‬ ‫بأنه‬‫ألحد‬ ‫ائز‬ ‫ع‬ ‫كتحدال‬ ‫أن‬‫وجود‬‫الاال‬ ‫املذهب‬‫اجلدكد‬ ‫العهد‬ ‫يف‬ ‫وثي‬ ‫جاد‬ ‫كفاء‬ ‫فيه‬ ‫تتوافي‬ ‫مامل‬. ‫جاننب‬ ‫من‬ ‫القيب‬ ‫متوازي‬ ‫اعتياف‬ ‫أكضا‬ ‫وهناك‬ ‫عنندما‬ ‫بأنه‬ ‫املنهجيني‬ ‫الالهوت‬ ‫وعلماء‬ ‫العقيد‬ ‫مؤرخي‬ ‫مؤهل‬ ‫غري‬ ‫ثالوال‬ ‫مذهب‬ ‫ع‬ ‫أحد‬ ‫كتكلم‬،‫هنذا‬ ‫فنخن‬ ‫املتحدال‬‫حتيك‬ ‫قد‬ ‫ككون‬‫وابتعد‬‫املايحية‬ ‫منشأ‬ ‫فتي‬ ‫ع‬ ‫أى‬‫ا‬ ‫القين‬ ‫ربع‬ ‫آخي‬‫ليابع‬.‫فقط‬ ‫الزم‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ‫ظهور‬‫ما‬‫النيت‬ ‫النهائية‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫كامي‬ ‫أن‬ ‫ميك‬
  42. 42. 42 ‫أشخاص‬ ‫ثالثة‬ ‫يف‬ ‫واحد‬ ‫بخله‬ ‫تقول‬،‫يف‬ ‫بالكامل‬ ‫دجمها‬ ‫مت‬ ‫وفكيهم‬ ‫املايحيني‬ ‫حيا‬"44. "‫املا‬ ‫الدك‬ ‫كك‬ ‫مل‬ ‫البداكة‬ ‫يف‬‫ثالوثين‬ ‫يحي‬ً‫ا‬...‫ومل‬ ‫وال‬ ‫اليسويل‬ ‫العهد‬ ‫يف‬ ‫كذلك‬ ‫كك‬‫العهند‬ ‫بعند‬ ‫فيما‬ ‫كتابنات‬ ‫ومن‬ ‫اجلدكد‬ ‫العهد‬ ‫م‬ ‫كتضح‬ ‫كما‬ ‫اليسويل‬ ‫األخيى‬ ‫األوائل‬ ‫املايحيني‬"(‫موسوعة‬‫واألخالق‬ ‫الدك‬). "‫املايحيو‬ ‫كفكي‬ ‫مل‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫أن‬ ‫البداكة‬ ‫يف‬ ‫األوائل‬ ‫ن‬ ‫دكانتهم‬ ‫على‬ ‫الاالوال‬ ‫فكي‬ ‫كطبقوا‬‫اخلاصة‬‫وجهن‬ ‫فقد‬‫وا‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫عبادهتم‬‫ان‬‫ب‬‫اهلل‬ ‫اب‬ ‫املايح‬ ‫عياى‬ ‫وإىل‬.‫وكانوا‬ ‫كعتيفون‬...‫ب‬‫ال‬‫هنذا‬ ‫يف‬ ‫توجند‬ ‫مل‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ‫القدس‬ ‫يوح‬ ‫فكي‬ ‫أي‬ ‫الوقت‬‫ع‬ً‫ال‬‫فع‬ ‫ّنون‬‫و‬‫كك‬ ‫الاالثة‬ ‫هؤالء‬ ‫أن‬‫ثالوث‬ً‫ا‬ ‫واحد‬ ‫يف‬ ‫ومتحدون‬ ‫ومتااوون‬"" .‫مايحيتنا‬ ‫يف‬ ‫الوثنية‬." (The Paganism in Our Christianity)47. ‫ال‬ ‫هل‬‫ك‬‫املقدس‬ ‫تاب‬‫ّم‬‫ل‬‫ُع‬‫ي‬‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬‫؟‬ ‫ب‬‫ي‬‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫نما‬ُ‫ك‬‫علنى‬ ‫به‬ ‫اإلميان‬ ‫وكتم‬ ‫به‬ ‫بشي‬ ‫أنه‬"‫اهلل‬ ‫كلمة‬"،‫ال‬ ‫فخنه‬‫الشهري‬ ‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫حيتوي‬ "‫الاالوال‬ ‫عقيد‬".‫صنحيحة‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫كانت‬ ‫فلو‬ ‫الكتناب‬ ‫يف‬ ‫الكامنل‬ ‫التوضيح‬ ‫توضيحها‬ ‫مت‬ ‫قد‬ ‫لكان‬
  43. 43. 43 ‫معيفة‬ ‫إىل‬ ‫احلاجة‬ ‫لشد‬ ‫املقدس‬‫عبادتة‬ ‫طيكقة‬ ‫ومعيفة‬ ‫اهلل‬ ‫الصحيحة‬. ‫عيانى‬ ‫حىت‬ ‫آدم‬ ‫منذ‬ ‫اهلل‬ ‫أنبياء‬ ‫بني‬ ‫م‬ ‫أحد‬ ‫فال‬ ‫ا‬ ‫فكي‬ ‫لدكه‬ ‫كانت‬‫الاالوثي‬ ‫اإلله‬ ‫أو‬ ‫لاالوال‬.‫م‬ ‫أحد‬ ‫وال‬ ‫م‬ ‫حدكث‬ ‫بأي‬ ‫صيح‬ ‫اهلل‬ ‫رسل‬‫يتب‬‫أننه‬ ‫أو‬ ‫الشأن‬ ‫هبذا‬ ‫ط‬ ‫اجلدكند‬ ‫أو‬ ‫القندمي‬ ‫العهند‬ ‫يف‬ ‫سواء‬ ‫إشار‬ ‫أكة‬ ‫توجد‬ ‫املقدس‬ ‫بالكتاب‬.‫العقيد‬ ‫هذه‬ ‫مال‬ ‫تؤكد‬.‫الغيكب‬ ‫فم‬ ‫عياى‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫إذن‬‫حدكاه‬ ‫جيى‬ ‫تالميذه‬ ‫م‬ ‫أحد‬ ‫وال‬ ‫ا‬ ‫الكتاب‬ ‫يف‬ ‫الاالوال‬ ‫ع‬‫قال‬ ‫فقد‬ ‫العكس‬ ‫على‬ ‫بل‬ ‫ملقدس‬ ‫عياى‬:"‫واحد‬ ‫رب‬ ‫إهلنا‬ ‫اليب‬"(‫ميقس‬49:54). ‫بولس‬ ‫القدكس‬ ‫لقول‬ ‫وطبقا‬"‫اليجال‬ ‫أكها‬‫اإلسنيائيليون‬ ‫لكم‬ ‫تربه‬ ‫قد‬ ‫رجل‬ ‫الناصيي‬ ‫كاوع‬ ‫األقوال‬ ‫هذه‬ ‫امسعوا‬ ‫قبل‬ ‫م‬‫ا‬ ‫صنعها‬ ‫وآكات‬ ‫وعجائب‬ ‫بقوات‬ ‫اهلل‬‫هلل‬‫يف‬ ‫بيده‬ ‫تعلمون‬ ‫أكضا‬ ‫أنتم‬ ‫كما‬ ‫وسطكم‬"(‫األعمال‬44:4). ‫نفاها‬ ‫ع‬ ‫تتحدال‬ ‫الاابقة‬ ‫النصوص‬.‫كنأيت‬ ‫فلماذا‬ ً‫ا‬‫ازعاج‬ ‫وكابب‬ ‫شخص‬‫وقلق‬ً‫ا‬‫بنالغموض‬ ‫ة‬ ‫ملي‬ ‫بعقيد‬ ‫أو‬ ‫كفايوها‬ ‫أن‬ ‫املايحية‬ ‫علماء‬ ‫وأكرب‬ ‫أبيز‬ ‫عجز‬ ‫والبلبلة‬ ‫؟‬ ‫العقل‬ ‫كقبلها‬ ‫بطيكقة‬ ‫كشيحوها‬.
  44. 44. 44 ‫سبق‬ ‫ولقد‬‫عياى‬ ‫تنبأ‬ ‫أن‬‫القضاكا‬ ‫م‬ ‫النوع‬ ‫هبذا‬ ‫يف‬(‫مىت‬8:51-9)"‫بفمنه‬ ‫الشنعب‬ ‫هنذا‬ ّ‫يل‬‫إ‬ ‫كقتيب‬ ‫وأما‬ ‫بشفتيه‬ ‫وككيم‬‫ع‬ ‫فمبتعد‬ ‫قلبه‬‫بعيند‬ً‫ا‬‫وبناط‬ً‫ال‬ ‫وهم‬ ‫كعبدون‬‫ّم‬‫ل‬‫ُع‬‫ك‬‫الناس‬ ‫وصاكا‬ ‫هي‬ ‫تعاليم‬ ‫ون‬". ‫يف‬ ‫بقوله‬ ‫بولس‬ ‫القدكس‬ ‫وتبعه‬(‫رسالة‬‫تيموثناو‬‫س‬ ‫ال‬‫اانية‬(2:0-2)"‫ال‬ ‫وقت‬ ‫سيكون‬ ‫ألنه‬‫فينه‬ ‫حيتملون‬ ‫هلم‬ ‫جيمعون‬ ‫اخلاصة‬ ‫شهواهتم‬ ‫حاب‬ ‫بل‬ ‫الصحيح‬ ‫التعليم‬ ‫احلق‬ ‫ع‬ ‫ماامعهم‬ ‫فيصيفون‬ ‫ماامعهم‬ ‫ماتحكة‬ ‫معلمني‬ ‫وكنحيفون‬‫اخليافات‬ ‫إىل‬". ‫يف‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫ونقيأ‬(‫تيطس‬54:5)"‫بنأهنم‬ ‫كعتيفون‬ ‫رجانون‬ ‫هم‬ ‫إذ‬ ‫كنكيونه‬ ‫باألعمال‬ ‫ولكنهم‬ ‫اهلل‬ ‫كعيفون‬ ‫ميفوضون‬ ‫صاحل‬ ‫عمل‬ ‫كل‬ ‫جهة‬ ‫وم‬ ‫طائعني‬ ‫غري‬". ‫و‬‫املعضلة‬ ‫هذه‬ ‫وسط‬ ‫يف‬،‫استزن‬‫بني‬ ‫كبري‬ ‫عقول‬ ‫فت‬ ‫امل‬‫املعيوفة‬ ‫املنطق‬ ‫وسائل‬ ‫كل‬ ‫ايحيني‬‫قابلينة‬ ‫إلضنفاء‬ ‫لع‬ ‫للتصدكق‬‫الشنفقة‬ ‫كاري‬ ‫مبا‬ ‫فشلوا‬ ‫أهنم‬ ‫إال‬ ‫الاالوال‬ ‫قيد‬ ‫أهنا‬ ‫أعلنوا‬ ‫وبالتايل‬"‫لغز‬". ‫أن‬ ‫الكنبغني‬ ‫العظيم‬ ‫القوي‬ ‫اهلل‬ ‫عباد‬ ‫فخن‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫تلوال‬.‫طبقنا‬ ‫وحنده‬ ‫كعبده‬ ‫أن‬ ‫اإلناان‬ ‫م‬ ‫كيكد‬ ‫فاهلل‬ ‫اليبانية‬ ‫هلداكته‬.‫أن‬ ‫ذلنك‬ ‫كاتتبع‬ ‫عادل‬ ‫ذاته‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫فيما‬
  45. 45. 45 ‫وب‬ ‫واضنحة‬ ‫رسالته‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫كقتضي‬ ‫عدله‬‫يف‬ ‫انيطه‬ ‫خلل‬ ‫أي‬ ‫م‬ ‫خالية‬ ‫مجلتها‬ ‫يف‬ ‫تعاليمه‬ ‫تكون‬ ‫وأن‬ ‫شكلها‬ ‫أو‬‫خ‬‫غموض‬ ‫أو‬ ‫يافة‬.‫حقيقنة‬ ‫رسالته‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫وجيب‬ ‫نوع‬ ‫أي‬ ‫م‬ ‫حتدي‬ ‫أي‬ ‫مواجهة‬ ‫على‬ ‫دائما‬ ‫قادر‬ ‫مطلقة‬ ‫مبا‬ ‫العلم‬ ‫جوانب‬ ‫م‬‫اجملال‬ ‫يف‬ ‫البشيكة‬ ‫االكتشافات‬ ‫فيها‬ ‫العلمي‬. ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬ ‫أن‬ ‫ومبا‬"‫وسي‬ ‫لغز‬"‫ذاهتا‬ ‫حد‬ ‫يف‬،‫ف‬‫خ‬‫هنا‬ ‫مصندر‬ ‫م‬ ‫أهنا‬ ‫على‬ ‫إليها‬ ‫النظي‬ ‫الميك‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫إهلي‬.‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫كقول‬:"‫تشوكش‬ ‫إله‬ ‫ليس‬ ‫اهلل‬ ‫ألن‬ ‫سالم‬ ‫إله‬ ‫بل‬".(‫أهل‬ ‫إىل‬ ‫األوىل‬ ‫بولس‬ ‫رسالة‬‫كورناوس‬ 00:52). ‫العرباين‬ ‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫خيص‬ ‫ما‬: ‫تقي‬‫املوسوعة‬‫بأن‬ ‫الدكنية‬:"‫متفقون‬ ‫الالهوت‬ ‫علماء‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫اليوم‬‫علنى‬ ‫الحيتنوي‬ ‫العرباين‬ ‫املقدس‬ ‫لكتاب‬ ‫الاالوال‬ ‫عقيد‬".‫املوسنوعة‬ ‫تقنول‬ ‫كما‬‫الكاثوليكينة‬ ‫اجلدكد‬"‫الانالوال‬ ‫عقيند‬ ‫كلقن‬ ‫مل‬ ‫القدمي‬ ‫العهد‬ ‫إن‬ ‫املقدسة‬". ‫فورمتنان‬ ‫ادموند‬ ‫الياوعي‬ ‫كقي‬ ‫املنوال‬ ‫نفس‬ ‫وعلى‬ (Edmund Fortman)‫بعنوان‬ ‫كتابه‬ ‫يف‬(‫الانالوثي‬ ‫اإللنه‬)
  46. 46. 46 (TheTruine God)‫بأن‬"‫ال‬‫القدمي‬ ‫عهد‬...‫ا‬ ‫شني‬ ‫لنا‬ ‫الكقول‬ ‫صيحي‬ً‫ا‬‫ثالوثي‬ ‫إله‬ ‫ع‬ ً‫ا‬‫ضمني‬ ‫أو‬:‫ان‬‫ب‬‫و‬ ‫واالب‬‫الن‬‫يوح‬ ‫القدس‬...‫مقدس‬ ‫كاتب‬ ‫أي‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫أي‬ ‫والكوجد‬ ‫قد‬‫وجود‬ ‫يف‬ ‫شك‬(‫ثالوال‬)‫األلوهية‬ ‫داخل‬.‫ُيى‬‫ك‬ ‫أن‬ ‫أما‬ ‫يف‬)‫القدمي‬ ‫العهد‬(‫إ‬‫عالمنات‬ ‫أو‬ ‫تنبنؤات‬ ‫أو‬ ‫حيناءات‬ ‫جتن‬ ‫معناه‬ ‫فهذا‬ ‫األشخاص‬ ‫لاالوال‬ ‫حمجوبة‬‫م‬ ‫اوز‬‫عناين‬ ‫و‬ ‫األلفاظ‬‫الك‬ ‫مياد‬ ‫جتاوز‬‫ت‬‫ا‬‫املقدس‬ ‫ب‬‫ني‬"48. ‫اليوناين‬ ‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫ماخيص‬: ‫تقول‬‫املوسوعة‬‫الدكنية‬"‫متفقو‬ ‫الالهوت‬ ‫علماء‬ ‫إن‬‫ن‬ ً‫ا‬‫أكض‬ ‫اجلدكد‬ ‫العهد‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫اليوم‬‫الحيتوي‬"‫عقيد‬ ‫على‬ ‫الاالوال‬ ‫ع‬ ‫صيحية‬. ‫وكذكي‬(‫فورمتان‬)‫اليانوعي‬"‫العهند‬ ‫ّناب‬‫ت‬‫ك‬ ‫إن‬ ‫اجلدكد‬...‫الكع‬‫صي‬ ‫ثالوثية‬ ‫عقيد‬ ‫أكة‬ ‫طوننا‬‫حي‬‫ة‬‫مصاغة‬ ‫أو‬، ‫وال‬‫أن‬ ‫واضحة‬ ‫تعاليم‬ ‫أكة‬‫ه‬‫ثالثنة‬ ‫توجد‬ ‫الواحد‬ ‫اإلله‬ ‫يف‬ ‫إهلية‬ ‫لشخصيات‬ ‫متااوكة‬ ‫آهلة‬...‫وال‬‫مكان‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫توجد‬ ‫إهلينة‬ ‫حيا‬ ‫هلا‬ ‫متميز‬ ‫ذوات‬ ‫ثالثة‬ ‫ع‬ ‫ثالوثية‬ ‫عقيد‬ ‫أكة‬ ‫األلوهية‬ ‫نفس‬ ‫يف‬ ‫إهلي‬ ‫ونشاط‬".
  47. 47. 47 ‫و‬‫باملال‬‫كذكي‬(‫القامو‬‫س‬‫ا‬ ‫الدويل‬‫اجلدكد‬ ‫للعهد‬ ‫لالهويت‬) ‫إ‬‫ن‬"‫ال‬ ‫اجلدكد‬ ‫العهد‬‫علنى‬ ‫حيتوي‬‫ال‬‫املتطنور‬ ‫عقيند‬ ‫للاالوال‬.‫الصنيكح‬ ‫اإلعالن‬ ‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫ع‬ ‫وكغيب‬ ‫بأن‬‫ان‬‫ب‬‫و‬ ‫واالب‬‫ال‬‫م‬ ‫القدس‬ ‫يوح‬‫ج‬‫متااوي‬ ‫وهي‬." (‫وهذ‬‫الرب‬ ‫الالهويت‬ ‫قول‬ ‫ا‬‫و‬‫تاتانيت‬(‫بارال‬ ‫كارل‬KARL BARTH)). ‫و‬‫كذكي‬‫كذلك‬‫املؤ‬‫رخ‬(‫أرث‬‫وجينال‬ ‫ي‬ARTHUR WEIGALL)‫أن‬"ً‫ا‬ ‫شي‬ ً‫ا‬‫أبد‬ ‫كذكي‬ ‫مل‬ ‫عياى‬‫ع‬‫هذه‬ ‫مال‬ ‫الظاهي‬.‫وال‬‫لف‬ ‫كظهي‬"‫ثالوال‬"‫من‬ ‫موضنع‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫اجلدكد‬ ‫العهد‬.‫الكنياة‬ ‫تتبىن‬ ‫ومل‬‫هذه‬‫الف‬‫بعند‬ ‫إال‬ ‫كي‬ 033‫النيب‬ ‫وفنا‬ ‫من‬ ‫سنة‬"(‫كتن‬‫يف‬ ‫الوثنينة‬ ‫اب‬ ‫مايحيتنا‬)49. ‫املعاصرين‬ ‫املسيحيني‬ ‫من‬ ‫الثالوث‬ ‫عقيدة‬ ‫رفض‬: ‫ال‬ ‫علماء‬ ‫م‬ ‫كاري‬‫كيفضون‬ ‫احملدثني‬ ‫املايحيني‬ ‫الهوت‬ ‫اإل‬‫لتزام‬‫وضعتها‬ ‫اليت‬ ‫بالعقيد‬‫وأبيزهم‬ ‫وآخيهم‬ ‫الكنائس‬ ‫و‬‫أشهيهم‬‫األ‬‫سقف‬‫اجلدكد‬‫ملدكنة‬‫دربان‬‫دكف‬‫ي‬‫جننكزن‬ ‫د‬ (Bishop David Jenkins)‫الالهننو‬ ‫بيوفاننور‬‫ت‬ ‫ليدز‬ ‫جبامعة‬ ‫الدكنية‬ ‫والدراسات‬Leeds University،‫والذي‬ ‫بعض‬ ‫إن‬ ‫قال‬‫ب‬ ‫يف‬ ‫املبكي‬ ‫األحداال‬‫عياى‬ ‫عاة‬"‫مل‬‫تكن‬

×