O slideshow foi denunciado.
Utilizamos seu perfil e dados de atividades no LinkedIn para personalizar e exibir anúncios mais relevantes. Altere suas preferências de anúncios quando desejar.

التعلیم التفریدي والتعلیم الجمعي

- مقدمة
- مفهوم التعليم الفردي:
- أهمية التعليم الفردي:
- خصائص التعليم الفردي :
- المبادئ الأساسية للتعليم الفردي:
- أساليب وأنواع التعلم الفردي
- مهارات التعليم التفريدي
- دور المعلم في التعليم الفردي:
- الإجراءات المطلوبة لتنفيذ التعليم المفرد في الواقع التعليمي:
- التعلم التعاوني :
- تعريف التعليم الجماعي:
- آراء بعض من العلماء بالعمل الجماعي:
- المبادئ الأساسية للتعلم التعاوني:
- العناصر الأساسية للتعلم التعاوني:
- دور المعلم في التعلم التعاوني:
- استراتيجيات التعلم التعاوني:
- تشكيل مجموعات العمل التعاوني :
- اقتراحات تسهم في تنظيم عمل المجموعات:
- الصعوبات التي تواجه تطبيق التعليم التعاوني:
- ما يجب توفره في العمليات الجماعية :
- مزايا الأساليب الجماعية التعاونية:
- القيم التربوية للتعلم الجماعي التعاوني:
- المراجع.

  • Seja o primeiro a comentar

التعلیم التفریدي والتعلیم الجمعي

  1. 1. ‫كلية التربية‬‫قسم المناهج - الدراسات العليا‬ ‫دبلوم مهني تكنولوجيا التعليم‬
  2. 2. ‫التكليف الثالث‬ ‫"التعلیم التفریدي والتعلیم‬ ‫الجمعي"‬ ‫إعداد: أمير أسامة جاد محمد‬‫دبلوم مهني شعبة تكنولوجيا التعليم‬ ‫3102/2102‬ ‫إشراف د/ حسن هاشم‬
  3. 3. ‫التعلیم التفریدي والتعلیم الجمعي‬ ‫العناصر الساسية‬ ‫مقدمة‬ ‫مفهوم التعليم الفردي.‬ ‫أهمية التعليم الفردي.‬ ‫خصائص التعليم الفردي.‬ ‫المبادئ الساسية للتعليم الفردي.‬ ‫أساليب وأنواع التعلم الفردي.‬ ‫يتبع‬
  4. 4. ‫التعلیم التفریدي والتعلیم الجمعي‬ ‫العناصر الساسية‬ ‫مهارات التعليم التفريدي‬ ‫دور المعلم في التعليم الفردي‬ ‫الرجراءات المطلوبة لتنفيذ التعليم المفرد‬ ‫التعلم التعاوني‬ ‫تعريف التعليم الجماعي‬ ‫آراء بعض من العلماء بالعمل الجماعي‬ ‫يتبع‬
  5. 5. ‫التعلیم التفریدي والتعلیم الجمعي‬ ‫العناصر الساسية‬ ‫المبادئ الساسية للتعلم التعاوني.‬ ‫العناصر الساسية للتعلم التعاوني.‬ ‫دور المعلم في التعلم التعاوني.‬ ‫استراتيجيات التعلم التعاوني.‬ ‫تشكيل مجموعات العمل التعاوني .‬‫اقتراحات تسهم في تنظيم عمل المجموعات.‬ ‫يتبع‬
  6. 6. ‫التعلیم التفریدي والتعلیم الجمعي‬ ‫العناصر الساسية‬‫الصعوبات التي توارجه تطبيق التعليم التعاوني.‬ ‫ما يجب توفره في العمليات الجماعية.‬ ‫مزايا الساليب الجماعية التعاونية.‬ ‫القيم التربوية للتعلم الجماعي التعاوني.‬ ‫المرارجع.‬
  7. 7. ‫التربية بمعناها الكبر هو كل فعل أو خبرة تؤثر على‬ ‫الطابع التكويني للعقل أو للقدرة الجسدية للفرد.‬ ‫التعليم بمعناه التقني هو العملية التي تنقل عمدا معرفة‬‫ومهارات وقيم المجتمع المتراكمة من جيل إلى آخر. ما‬ ‫يقوم به المدرسون بالمؤسسات التعليمية بتعليم الطل ب‬ ‫العديد من الموضوعات بما في ذلك القراءة والكتابة‬ ‫والرياضيات والعلوم والتاريخ، فتسمى هذه العملية‬ ‫"تدريس" أو "تعليم". أما "التعلم" فهي عملية اكتسا ب‬ ‫الخبرة أو المعرفة أو القيمة.‬
  8. 8. ‫بالضافة التربية الصفية التقليدية، هناك مجموعة من‬‫حالت التعلم تحصل بأساليب غير تقليدية وخارج الصف‬ ‫الدراسي مثل في المتاحف والمكتبات والتجربة في‬‫الحياة، ومؤخرا، عن طريق التفاعل مع شبكة النترنت.‬ ‫والن هناك العديد من خيارات التعلم غير التقليدية‬ ‫متوفرة والتي تستمر في التطور.‬
  9. 9. ‫وعلى مر العصور تناول العديد من المربين وعلماء‬ ‫النفس مواضيع فلسفة التعلم والتعليم مما أثرى علم‬‫التربية بالعديد من النظريات والتطبيقات والدوات التي‬ ‫تدير العملية التعليمية.‬
  10. 10. ‫مفهوم التعليم الفردي:‬ ‫يعد التعليم الفردي من الموضوعات التي نالت رعاية خاصة من‬‫التربويين المهتمين بتعديل الساليب التعليمية وتحسينها انطلقا من‬ ‫ضرورة أن يحقق المتعلمون عملية تعلمهم بأنفسهم، وقد تعددت‬ ‫وتنوعت تعريفات تفريد التعليم من قبل العلماء والباحثين‬‫والمهتمين. إذ شهد النصف الثاني من القرن العشرين ظهور نظام‬ ‫جديد يمكن للطلبة عن طريقه أن يتعلموا معتمدين على أنفسهم،‬‫ووفقا لقدراتهم الخاصة. إذ أن التعليم يحدث بطريقة أفضل عندما‬ ‫يتعلم كل فرد وفقا لقدراته الخاصة.‬
  11. 11. ‫مفهوم التعليم الفردي:‬ ‫كما يزداد تفعيل دور التعلم عندما يتصل بدافعية المتعلم‬ ‫وإيجابيته على أداء أعمال بعينها ويحقق نجاحات فيها.‬‫وعليه فان التعليم الفردي من أساليب التعلم الفاعلة بالنسبة‬ ‫للمتعلمين، لنه يعطيهم قدرا من الحرية حتى ينطلقوا في‬‫عملية التعلم كل حسب سرعته وحسب رغبته فيما يتعلمه.‬‫كذلك تقديم تعليم يراعي مابين المتعلمين من فروق فردية‬‫ويتطلب توفير سلسلة من الهداف التعليمية السلوكية التي‬ ‫تتصل بهدف نهائي معين.‬
  12. 12. ‫مفهوم التعليم الفردي:‬‫عرفه بافلوف: بأنه سلوك يتصل به الفرد نحو الحسن‬ ‫ومن الداخل عند توفر الظروف الملئمة لحداث هذا‬‫التغيير ويساعد ذلك الجهاز العصبي من حدوثه وقابليته‬ ‫للتشكل والتكوين.‬
  13. 13. ‫مفهوم التعليم الفردي:‬ ‫وعرفه كل من أحمد اللقانى و أحمد منصور بأنه‬ ‫"أسلو ب يعتمد على نشاط المتعلم ومجهوده الذاتي‬ ‫الفردي، الذي يتوافق مع سرعته ومقدرته الخاصة‬‫مستخدما في ذلك ما أسفرت عنه التكنولوجيا من مواد‬ ‫مبرمجة ووسائل تعليمية وأشرطة فيديو وبرامج‬‫تلفزيونيه ومسجلت وذلك لتحقيق مستويات أفضل من‬‫النماء والرتقاء لتحقيق أهداف تربويه منشودة للفرد."‬
  14. 14. ‫مفهوم التعليم الفردي:‬ ‫ويذكر محمود محمد الحيلة: "أن التعليم الفردي هو تغيير‬‫منهجي يهدف إلى الهتمام بالفرد المتعلم، والتركيز عليه في‬ ‫عمليتي التعليم والتعلم، وتصميم برنامج لمجموعات من‬ ‫الفراد بحيث يترك أمر تقدمهم إلى قدراتهم الفردية،‬‫وسرعتهم الذاتية، ويراعي مابين المتعلمين من فروق فردية،‬‫تساعد كل متعلم على بلوغ تلك الهداف بالطريقة، والسرعة‬ ‫والقدر الذي يناسبه"‬
  15. 15. ‫أهمية التعليم الفردي:‬‫قد أكدت التجاهات الحديثة أهمية تفريد التعليم وركزت‬ ‫على التعليم الذاتي بوصفه إستراتيجية تنقل مسؤولية‬‫تعلمه إلى المتعلم وتراعي قدراته الشخصية واحتياجاته‬ ‫كما تمكنه من التعلم على وفق ما تسمح به قدراته من‬ ‫خلل السرعة التي تناسبه إذ يسابق المتعلم نفسه في‬ ‫التعليم ويضع لنفسه الحوافز.‬
  16. 16. ‫أهمية التعليم الفردي:‬ ‫• يلقى التعليم الفردي اهتماما كبيرا من علماء النفس والتربية‬ ‫بوصفه من أفضل أساليب التعلم لنه يحقق لكل متعلم تعلما‬ ‫يتناسب مع قدراته وسرعته الذاتية ويعتمد على دافعيته للتعلم.‬ ‫• يأخذ المتعلم دورا ايجابيا ونشيطا في التعلم .‬ ‫• يمكن التعليم الفردي المتعلم من إتقان المهارات الساسية‬ ‫ُ‬ ‫اللزمة لمواصلة تعليم نفسه بنفسه .‬‫• إعداد الطلبة للمستقبل وتعويدهم تحمل مسؤولية تعلمهم بأنفسهم‬ ‫.‬
  17. 17. ‫خصائص التعليم الفردي‬ ‫• يعطى حرية للمتعلم في مجالت الدراسة حسب‬ ‫توجهات الفرد ووفق قدراته الخاصة.‬‫• يراعى الفروق الفردية كالذكاء والقدرة على التحصيل‬ ‫والفهم والدراك والختلفات في الميول والتجاهات‬‫والهتمامات وإن أفراد النوع الواحد يختلفون فيما بينهم‬
  18. 18. ‫خصائص التعليم الفردي‬ ‫يعمل على تفاعل ونشاط المتعلم وإيجابيته وذلك لنه‬‫يحقق دافعية ذاتية ورغبة المتعلم الحقيقية في التعلم مما‬ ‫يؤدى إلى تنمية الحساس بالمشاركة والمسؤولية‬ ‫الجتماعية والتعلم من الخرين وتنمية الثقة بالنفس‬
  19. 19. ‫خصائص التعليم الفردي‬‫يقوم المتعلم بتقويم ذاته وفقا لمستواه وليس بالمقارنة مع‬‫تلميذ آخرين بل من خلل اختبارات محلية المرجع أي‬‫من خلل مساعدة المتعلم على معرفة مدى نموه وتقدمه‬‫في البرنامج التعليمي من خلل التغذية الراجعة الفورية‬ ‫عن مستوى ما أتقنه من التعلم ومدى تحقيقه لتقان‬ ‫مكونات المادة التعليمية الخاصة به.‬
  20. 20. ‫المبادئ الساسية للتعليم الفردي‬‫تقوم عملية التعليم الفردي على مبدأ أن كل طالب يمكنه‬ ‫الوصول إلى الهداف المناسبة عندما يتوفر له التعلم‬ ‫المناسب الذي يشمل المعارف والمهارات. وينصب‬ ‫الهتمام بذلك على اختيار الهداف المناسبة وعلى‬ ‫تصميم مواقف يمكن للمستفيدين استخدامها لتحقيق‬ ‫الهداف وبذلك يكونون محور العملية ونتاجها.‬
  21. 21. ‫المبادئ الساسية للتعليم الفردي‬ ‫ايجابية الطالب:‬ ‫تؤكد أساليب التعليم بأشكالها المختلفة ضرورة توافر‬ ‫عامل مهم في العملية التعليمة وهو تفاعل الطالب‬‫بطريقة ايجابية مع كل خبرة أو موقف يواجهه ويمر فيه‬ ‫وبذلك يكون للطالب دور ايجابي في الحصول على‬ ‫المعرفة.‬
  22. 22. ‫المبادئ الساسية للتعليم الفردي‬ ‫التغذية الراجعة الفورية:‬‫التي تيسر للطالب معرفة إجابته الصحيحة عن كل نشاط‬ ‫يقوم به قدر أدائه وقبل النتقال إلى الخطوة التالية.‬
  23. 23. ‫المبادئ الساسية للتعليم الفردي‬ ‫مراعاة الفروق الفردية:‬‫أكدت نتائج الدراسات النفسية والتربوية أن الفراد وان‬ ‫ ّ‬ ‫تساوت أعمارهم، مختلفون فيما بينهم في قدراتهم‬ ‫واستعداداتهم واستيعابهم.‬
  24. 24. ‫المبادئ الساسية للتعليم الفردي‬ ‫استمرارية التقويم وشموليته :‬ ‫تهتم أساليب التعليم الفردي بأساليب تقويم إنجازات‬‫الطلبة على حدة، حسب أهدافها التعليمية ووفقا للمعايير‬ ‫الخاصة بها.‬
  25. 25. ‫المبادئ الساسية للتعليم الفردي‬ ‫تقسيم المهمات التعليمية:‬‫تؤكد أساليب التعلم الفردي على أهمية استخدام المهمات‬ ‫التعليمية. ومن هنا نقسم المهمة المراد تعلمها إلى‬ ‫مكوناتها الساسية والفرعية.‬
  26. 26. ‫أساليب وأنواع التعلم الفردي‬ ‫ويشمل أسلو ب التعلم أربعة جوانب في المتعلم هي:‬ ‫• أسلوبه المعرفي.‬‫• ميله إلى البحث عن مواقف التعلم المطابقة لنماط تعلمه.‬ ‫• أنماط اتجاهاته واهتماماته.‬ ‫• ميله إلى استخدام استراتيجيات تعلم محدده دون غيرها.‬
  27. 27. ‫أساليب وأنواع التعلم الفردي‬ ‫وأساليب التعلم متشعبة كثيرة البعاد فهي خليط من عناصر‬ ‫معرفية وانفعالية وسلوكية وقد تمكن الباحثون من التعرف‬‫على عدد كبير من البعاد لساليب التعلم أهمها أسلو ب التعلم‬ ‫المستقل عن المجال مقابل المعتمد على المجال، وأسلو ب‬‫النصف اليمن للدماغ مقابل النصف اليسر، وأسلو ب التأمل‬ ‫)التروي( مقابل النتفاع، وأسلو ب النمط التفكيري مقابل‬ ‫النمط العاطفي، والحساس مقابل الحدس، والحكم مقابل‬ ‫الدراك، والتفكير المرن مقابل التفكير المقيد، والتبسيط‬ ‫مقابل التعقيد... الخ‬
  28. 28. ‫مهارات التعليم التفريدي‬‫لبد من تزويد المتعلم بالمهارات الضرورية للتعليم التفريدي أي‬ ‫تعليمه كيف يتعلم . ومن هذه المهارات :‬ ‫مهارات المشاركة بالرأي.‬ ‫•‬ ‫مهارة التقويم الفردي.‬ ‫•‬ ‫التقدير للتعاون.‬ ‫•‬ ‫الستفادة من التسهيلت المتوفرة في البيئة المحلية.‬ ‫•‬ ‫الستعداد للتعلم.‬ ‫•‬
  29. 29. ‫دور المعلم في التعليم الفردي:‬ ‫‪ ‬تشجيع المتعلمين على إثارة السئلة المفتوحة‬ ‫‪ ‬تنمية مهارات القراءة والتدريب على التفكير فيما يقرأ‬ ‫واستخل ص المعاني ثم تنظيمها وترجمتها إلى مادة مكتو ب.‬‫‪ ‬ربط التعلم بالحياة وجعل المواقف الحياتية هي السياق الذي‬ ‫يتم فيه التعلم.‬
  30. 30. ‫دور المعلم في التعليم الفردي:‬‫‪ ‬إيجاد الجو المشجع على التوجيه الفردي والستقصاء، وتوفير‬ ‫المصادر والفر ص لممارسة الستقصاء الفردي.‬ ‫‪ ‬تشجيع المتعلم على كسب الثقة بالذات وبالقدرات على التعلم.‬ ‫‪ ‬طرح مشكلت حياتية واقعية للنقاش.‬ ‫‪ ‬تشجيع التفكير الناقد وإصدار الحكام‬
  31. 31. ‫الجراءات المطلوبة لتنفيذ التعليم المفرد في الواقع التعليمي:‬ ‫لبد من إتباع مجموعة من الجراءات لتطبيق التعليم المفرد في‬ ‫واقعنا التعليمي هي:‬ ‫• تصميم المقرر الدراسي وصياغته في صورة وحدات نسقيه‬ ‫• الخطو الذاتي النشط‬ ‫• الحرية التعليمية‬ ‫• الهداف التعليمية الدائية‬ ‫• التشخيص والتقان‬ ‫• تنوع أساليب التعليم‬ ‫• تعدد أماكن التعلم‬ ‫• تعدد نظم التقويم وأدواته.‬
  32. 32. ‫التعلم التعاوني‬
  33. 33. ‫التعلم التعاوني‬ ‫بدأ اهتمام التربويين في التعلم التعاوني في الستينات من القرن‬ ‫العشرين بفضل جهود بعض العلماء مثل ديوى وكلباتريك وذلك‬ ‫لتفعيل دور المتعلم في العملية التعليمية وذلك من خلل انضوائه‬‫تحت مجموعة صغيرة أو مجموعة كبيرة وذلك بهدف حصوله على‬‫المعلومات والمعرفة العلمية وكذلك مشاركته الفعالة واليجابية في‬ ‫عملية التعلم وإنجاح تلك العملية.‬
  34. 34. ‫التعلم التعاوني‬ ‫يعنى التعلم التعاوني تقسيم طلبة الفصل إلي مجموعات صغيرة‬‫يتراوح عدد أفراح المجموعة الواحدة ما بين 2 – 6 أفراد وتعطي‬‫كل مجموعة مهمة تعليمية واحدة )واجبا تعليميا( ويعمل كل عضو‬ ‫(ً‬ ‫(ً‬ ‫في المجموعة وفق الدور الذي كلف به، وتتم الستفادة من نتائج‬ ‫عمل المجموعات بتعميمها إلي كافة التلميذ.‬
  35. 35. ‫آراء بعض من العلماء بالعمل الجماعي:‬ ‫يصف العلماء )جب وبلنش وميلر(: المبادئ والظروف‬ ‫الساسية للعمل الجماعي الفعال فيتولون "في العمل الجماعي‬ ‫القائم على اشتراك أفراد الجماعة فيه تضع الجماعة أهدافها،‬‫وتحدد النشطة التي تحققها، وينبغي لتحقيق فاعلية هذا العمل،‬ ‫اليمان بقدرة الجماعة على حل مشاكلها وبذكاء البشر‬ ‫وطاقتهم على حل المشكلت التي تجابههم".‬
  36. 36. ‫المبادئ الساسية للتعلم التعاوني:‬ ‫1- التعـــلم :‬‫وهذا يعنى أن مجموعة العمل التعاوني متكافلة ومتضامنة ، فكل‬‫فرد تقع عليه مسؤولية تعليم نفسه، كما تقع عليه مسئولية التأكد‬ ‫من تعلم الخرين في مجموعته وحثهم على التعلم أو تعليمهم‬‫وذلك للوصول بجميع أفراد المجموعة إلي مستوي التقان ولن‬ ‫النجاح مشترك وبالتالي فإن علمة كل فرد ستمثل عنصرا من‬ ‫(ً‬ ‫علمات المجموعة تؤثر في النتيجة النهائية للمجموعة.‬
  37. 37. ‫المبادئ الساسية للتعلم التعاوني:‬ ‫2- التعزيـــز :‬‫ويعني تشجيع الطلبة لتعليم بعضهم البعض خاصة عندما ينجز‬ ‫أحدهم المهمة الموكلة إليه بنجاح أو عندما يتقن أحدهم تعلم‬ ‫المادة أو النشاط الذي كف به أو عندما يوضح أحد الطلبة‬‫للخرين مفاهيم المادة الجديدة؛ والتعزيز أو التشجيع يساعد في‬‫ظهر أنماط اجتماعيه سليمة مثل المساعدة والمودة بين أعضاء‬ ‫المجموعة.‬
  38. 38. ‫المبادئ الساسية للتعلم التعاوني:‬ ‫3- تقويم الفراد :‬ ‫وتعني أن يسأل كل فرد عن إسهاماته، وأن يعرف مستوي كل‬ ‫فرد، وهل هو بحاجة إلي مساعدة أو تشجيع وذلك لن الهدف‬‫الساسي من العمل التعاوني هو جعل كل فرد أقوي فيما لو عمل‬‫بشكل فردي وذلك من خلل العمل التعاوني. لذلك ل يجوز ترك‬ ‫الفراد دون تقويم وذلك للتعرف على مدى التعلم الذي وصل‬ ‫إليه وكذلك التعرف على إنتاج الطالب وذلك لتقويمه وتقديم‬ ‫المساعدة له إن كان بحاجة لها.‬
  39. 39. ‫المبادئ الساسية للتعلم التعاوني:‬ ‫4- مهارة التصال:‬ ‫بمعني أن على كل فرد أن يتدر ب على كيفية التواصل مع‬ ‫الخرين والعمل معهم وتشجيع أفراد المجموعة وهي أمور‬‫أساسية لتمام العمل التعاوني مما يتطلب بناء الثقة المتبادلة بين‬‫أفراد المجموعة، والتعاون فيما بينهم والتحلي بالصبر والناة في‬ ‫حل المشكلت التي تواجه المجموعة.‬
  40. 40. ‫العناصر الساسية للتعلم التعاوني:‬ ‫العتماد المتبادل اليجابي: العتماد المتبادل اليجابي من‬‫أهم أسس التعلم التعاوني، فمن المفترض أن يشعر كل طالب‬‫في المجموعة أنه بحاجة إلى بقية زملئه، ويدرك أن نجاحه‬ ‫أو فشله يعتمد على الجهد المبذول من كل فرد في‬ ‫المجموعة، ويبنى هذا الشعور من خلل وضع هدف‬ ‫مشترك للمجموعة، كذلك من خلل المكافآت المشتركة‬‫لعضاء المجموعة، فمثل: يحصل كل عضو في المجموعة‬ ‫(ً‬ ‫على نقاط إضافية عندما يحصل جميع العضاء على نسبة‬ ‫أعلى من النسبة المحددة بالختبار.‬
  41. 41. ‫العناصر الساسية للتعلم التعاوني:‬ ‫المسؤولية الفردية والمسؤولية الجماعية: لشك أن‬‫المجموعة مسئولة عن تقييم جهود كل فرد من أعضائها‬ ‫وقياس مدى تحقيق أهدافها، فكل عضو من أعضاء‬‫المجموعة مسئول بالسهام بنصيبه في العمل، والتفاعل‬ ‫مع بقية أفراد المجموعة بإيجابية، ومساعدة من يحتاج‬ ‫من أفراد المجموعة إلى مساعدة إضافية لنهاء المهمة‬ ‫وبذلك يتعلم الطل ب معا لكي يتمكنوا من تقديم أداء‬ ‫(ً‬ ‫أفضل في المستقبل.‬
  42. 42. ‫العناصر الساسية للتعلم التعاوني:‬‫التفاعل المعزز وجها لوجه: يجب أن يلتزم كل فرد في‬ ‫ ً‬‫المجموعة بتقديم المساعدة والتفاعل اليجابي مع زملئه‬ ‫في نفس المجموعة، والشتراك في استخدام مصادر‬‫التعلم، وتشجيع كل فرد للخر، وتقديم المساعدة والدعم‬ ‫لبعضهم البعض لتحقيق الهدف المشترك.‬
  43. 43. ‫العناصر الساسية للتعلم التعاوني:‬ ‫المهارات الشخصية والجماعية: في التعلم التعاوني يتعلم‬ ‫الطل ب المهام الكاديمية إلى جانب المهارات الجتماعية‬‫اللزمة للتعاون مثل مهارات القيادة ، واتخاذ القرار، وبناء‬‫الثقة ، وإدارة الصراع. ويعتبر تعلم هذه المهارات ذا أهمية‬ ‫بالغة لنجاح مجموعات التعلم التعاوني.‬
  44. 44. ‫العناصر الساسية للتعلم التعاوني:‬ ‫معالجة عمل المجموعة: ويتم ذلك من خلل تحليل‬‫تصرفات أفراد المجموعة أثناء أداء مهمات العمل بأن‬ ‫يتخذ أفراد المجموعة قراراتهم حول بقاء واستمرار‬‫التصرفات المفيدة وتعديل التصرفات التي تحتاج إلى‬ ‫تعديل لتحسين عملية التعلم.‬
  45. 45. ‫دور المعلم في التعليم التعاوني:‬ ‫دور المعلم في التعلم التعاوني هو دور الموجه ل دور الملقن.‬‫وعلى المعلم إن يتخذ القرار بتحديد الهداف التعليمية، وتشكيل‬ ‫المجموعات التعليمية. كما أن عليه شرح المفاهيم‬ ‫والستراتيجيات الساسية، ومن ثم تفقد عمل المجموعات،‬ ‫والحر ص على تعليم الطل ب مهارات العمل التعاوني، وعليه‬ ‫أيضا تقييم تعلم أفراد المجموعة باستخدام أسلو ب تقييم محكي‬ ‫(ً‬ ‫المرجع. وتشتمل تفصيل دور المعلم على ما يأتي:‬
  46. 46. ‫دور المعلم في التعليم التعاوني:‬ ‫تحديد الهداف التعليمية والكاديمية‬ ‫‪‬‬ ‫تقرير عدد أعضاء المجموعة:.‬ ‫‪‬‬ ‫تعيين الطل ب في مجموعات:.‬ ‫‪‬‬ ‫ترتيب غرفة الصف:‬ ‫‪‬‬ ‫التخطيط للمواد التعليمية:‬ ‫‪‬‬
  47. 47. ‫دور المعلم في التعليم التعاوني:‬ ‫تعيين الدوار لضمان العتماد المتبادل:‬ ‫‪‬‬ ‫شرح المهمة التعليمية:‬ ‫‪‬‬‫بناء العتماد المتبادل اليجابي: بناء المسؤولية الفردية:‬ ‫‪‬‬ ‫بناء التعاون بين المجموعات:‬ ‫‪‬‬ ‫شرح محكات النجاح:‬ ‫‪‬‬
  48. 48. ‫دور المعلم في التعليم التعاوني:‬ ‫تحديد النماط السلوكية المتوقعة‬ ‫‪‬‬ ‫تعليم المهارات التعاونية:‬ ‫‪‬‬ ‫ترتيب التفاعل وجها لوجه:‬ ‫ ً‬ ‫‪‬‬ ‫تفقد سلوك الطل ب:‬ ‫‪‬‬ ‫تقديم المساعدة لداء المهمة‬ ‫‪‬‬
  49. 49. ‫دور المعلم في التعليم التعاوني:‬ ‫‪ ‬معالجة عمل المجموعة:‬ ‫‪ ‬تقييم تعلم الطل ب:‬ ‫‪ ‬إنهاء النشاط:‬
  50. 50. ‫استراتيجيات التعليم الجمعي:‬ ‫1 ـ التعلم التعاوني الجمعي:‬ ‫2 ـ التنافس الجماعي:‬‫3 ـ التكامل التعاوني للمعلومات المجزأة)مجموعة الخبراء(:‬
  51. 51. ‫تشكيل مجموعات العمل التعاوني‬‫يختلف تشكيل المجموعة باختلف المعايير التي يحددها المعلم كما‬ ‫يعتمد تشكيل المجموعة على الهداف أو المحتوي الدراسي، فقد‬ ‫يشكل المعلم مجموعة العمل التعاوني المتجانسة أو المجموعة‬ ‫العمل التعاوني غير المتجانسة.‬ ‫مجموعة العمل غير المتجانسة هي مجموعة العمل التي يختلف‬ ‫فيها الفراد في القدرة المعرفية والمهارية والميول والرغبات ...‬ ‫الخ‬ ‫أما مجموعة العمل المتجانسة فهي المجموعة التي تضم أفراد‬‫متماثلين تقريبا في المستوي المعرفي والمهاري والميول والرغبات‬ ‫(ً‬ ‫... الخ‬
  52. 52. ‫المراجع‬ ‫‪ ‬رشدي لبيب ، و د . فايز مراد مينا ، ود. فيصل هاشم شمس الدين ، المنهج‬ ‫)منظومة لمحتوى التعليم( ، مطبعة دار الثقافة / القاهرة الطبعة الولى عام 4891م.‬‫‪ - ‬عبد ال صالح السنباني 1991م التعلم الفردي والتعلم الجماعي )دراسة تجريبية‬ ‫على طل ب كلية التربية بجامعة صنعاء(.‬ ‫‪ ‬رسالة المعلم : مجلة دورية مهنية أسست عام 6591م ، تصدر عن وزارة التربية‬ ‫والتعليم - الردن، العدد المزدوج الثاني- المجلد الثالث والثلثون، الخا ص بتدريب‬ ‫المعلمين ، أيلول: 2991م .‬‫‪ ‬فكري حسن ريان ، التدريس ) أهدافه ، أسسه ، أساليبه ، تقويم نتائجه وتطبيقاته (،‬ ‫مكتبة عل ، الطبعة الثالثة: 5991م.‬‫‪ ‬جونسون، ديفيد و جونسون، روجر و هولبك، إديث جونسون. )5991م(. العمليات‬ ‫الصفية. ترجمة مدارس الظهران الهلية. الظهران، السعودية: مؤسسة التركي للنشر‬ ‫والتوزيع.‬
  53. 53. ‫المراجع‬ ‫‪ ‬زاهر أحمد: الملمح من تكنولوجيا التعليم، المكتبة الكاديمية، 6991.‬ ‫‪ ‬جونسون، ديفيد و جونسون، روجر. )8991م(. التعلم الجماعي والفردي: التعاون‬ ‫والتنافس والفردية. )ترجمة( رفعت محمود بهجت. القاهرة، مصر: عالم الكتب.‬‫‪ ‬عبد الحميد جابر: استراتيجيات التدريس والتعلم .ـ ط،1 القاهرة : دار الفكر العربي،‬ ‫9991م .‬ ‫‪ ‬جابر عبد الحميد جابر: إستراتيجيات التدريس والتعلم، دار الفكر العربي، القاهرة،‬ ‫9991‬ ‫‪ ‬مذكرة الدورة التدريبية في أساليب التدريس الفعال لمدرسي ومدرسات المواد‬ ‫الجتماعية أ / نهاد المطلق أ / سيد شها ب المليجي 0002 / 1002م‬
  54. 54. ‫المراجع‬‫‪ ‬مذكرة الدورة التدريبية للمعلمين والمعلمات الجدد في مدارس التعليم الخا ص. أ/فوزيه‬ ‫فهد الراشد 3002 / 4002م‬ ‫‪ ‬بدر الصالح وآخرون، الطار المرجعي الشامل لمراكز مصادر التعلم،الرياض:‬ ‫مكتب التربية، 3002م‬ ‫‪ ‬محمد جاسم محمد العبيدى: تفريد التعليم والتعلم المستمر، القاهرة، دار الثقافة،‬ ‫4002.‬ ‫‪ ‬عمر عبد الحليم نصر ال: مبادئ التعليم والتعلم في مجموعات تعاونية، دار وائل‬ ‫للنشر، 6002.‬

×