O slideshow foi denunciado.
Utilizamos seu perfil e dados de atividades no LinkedIn para personalizar e exibir anúncios mais relevantes. Altere suas preferências de anúncios quando desejar.

فقة حنفى كاملا - 3 ث

17.485 visualizações

Publicada em

مذكرة الفقة الحنفى كاملة لطلاب الشهادة الثانوية الازهرية
سؤال وجواب تحتوى على جميع اسئلة الكتاب وحلها وايضا جميع المسائل والاحكام
للأستاذ احمد حلمى مسعود

Publicada em: Educação
  • Entre para ver os comentários

فقة حنفى كاملا - 3 ث

  1. 1. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫النكاح‬ ‫كتاب‬ ‫مشروعية؟‬ ‫حكمة‬ ‫وما‬ ‫الحكم؟‬ ‫دليل‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫حكمه‬ ‫وما‬ ‫؟‬ً‫ا‬‫شرع‬ ، ‫لغة‬ ‫النكاح‬ ‫عرف‬ )‫س‬ ‫لغة‬:‫والجمع‬ ‫الضم‬ ‫الوطء‬ ‫وهو‬ ‫مخصوص‬ ‫وجمع‬ ‫ضم‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ :ً‫ا‬‫شرع‬ ‫قصدا‬ ‫المتعة‬ ‫ملك‬ ‫يفيد‬ ‫عقد‬ ‫هو‬ :‫وقيل‬ )‫س‬‫يستعمل‬ ‫فيم‬‫حقيقة‬ ‫النكاح‬ ‫لفظ‬‫ومجازا‬‫؟‬ ‫لفظ‬ ‫يستعمل‬‫النكا‬‫حق‬ ‫ح‬‫الوطء‬ ‫في‬ ‫يقة‬‫و‬‫العقد‬ ‫في‬ ‫مجاز‬‫الشرع‬ ‫في‬ ‫النكاح‬ ‫أطلق‬ ‫فمتى‬ ‫الوطء‬ ‫به‬ ‫يراد‬ ‫دليل‬‫الن‬ ‫لفظ‬ ‫استعمال‬‫الوطء‬ ‫في‬ ‫كاح‬: ‫قوله‬(({:‫نكاح‬ ‫من‬ ‫ولدت‬}، ‫حالل‬ ‫وطء‬ ‫من‬ ‫أي‬ :‫وقوله‬{‫امر‬ ‫من‬ ‫للرجل‬ ‫يحل‬‫النكاح‬ ‫إال‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫الحائض‬ ‫أته‬}‫هو‬ ‫يحرم‬ ‫أو‬ ‫يحل‬ ‫فما‬ ‫الوطء‬ ‫و‬ =‫يراد‬ ‫و‬ ‫النكاح‬ ‫لفظ‬ ‫يطلق‬ ‫قد‬‫بقرينة‬ ‫لكن‬ ‫العقد‬ ‫به‬ :‫الدليل‬ ‫تعالى‬ ‫قوله‬‫ال‬ ‫الوطء‬ ‫ألن‬ ; ) ‫أهلهن‬ ‫بإذن‬ ‫فانكحوهن‬ ( :، ‫األهل‬ ‫إذن‬ ‫على‬ ‫يتوقف‬ ‫تعالى‬ ‫وقوله‬‫فانكحو‬ ( :) ‫النساء‬ ‫من‬ ‫لكم‬ ‫طاب‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫العقد‬ ‫ألن‬‫بالعدد‬ ‫يختص‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫الوطء‬ ‫دون‬‫قوله‬((‫الوطء‬ ‫على‬ ‫يكونون‬ ‫ال‬ ‫الشهود‬ ‫ألن‬ ; " ‫بشهود‬ ‫إال‬ ‫نكاح‬ ‫ال‬ " : ‫ح‬:‫النكاح‬ ‫كم‬ ، ‫إليه‬ ‫مندوب‬ ‫مستحب‬ ‫مشروع‬ ‫عقد‬ ‫وهو‬ :‫الحكم‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫بالكتاب‬ ‫النكاح‬ ‫شرعية‬ ‫ثبتت‬‫قوله‬ ‫وهو‬-‫تعالى‬-( :‫وانكحوا‬، ) ‫منكم‬ ‫األيامى‬ ‫وقوله‬. ) ‫النساء‬ ‫من‬ ‫لكم‬ ‫طاب‬ ‫ما‬ ‫فانكحوا‬ ( : ‫وبالسنة‬‫قال‬((، " ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫األمم‬ ‫بكم‬ ‫أباهي‬ ‫فإني‬ ‫تكثروا‬ ‫تناكحوا‬ " : ‫وقال‬" ‫مني‬ ‫فليس‬ ‫سنتي‬ ‫عن‬ ‫رغب‬ ‫فمن‬ ‫سنتي‬ ‫النكاح‬ " : :‫االجماع‬‫شرعيته‬ ‫وعلى‬‫أجمعت‬.‫األمة‬ :‫مشروعيته‬ ‫حكمة‬ 1)‫وصون‬ ‫العفة‬‫اإلنسان‬‫الزنا‬ ‫جريمة‬ ‫في‬ ‫الوقوع‬ ‫عن‬ 2)‫ي‬ ‫الذي‬ ‫بالولد‬ ‫المحتمل‬ ‫الثواب‬ ‫تحصيل‬‫ع‬‫ويوحده‬ ‫هللا‬ ‫بد‬ ‫ما‬ )‫س‬)‫(أقسام‬ ‫أحوال‬‫للشخص؟‬ ‫بالنسبة‬ ‫النكاح‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫النكاح؟‬ ‫أ‬‫حوا‬‫ل‬‫النكاح‬ ‫النكاح‬ ‫يريد‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬ ‫حال‬ ‫باختالف‬ ‫النكاح‬ ‫حكم‬ ‫يختلف‬ ‫ال‬‫قسم‬:‫مرغوبة‬ ‫مؤكدة‬ ‫سنة‬ ‫األول‬
  2. 2. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫األمم‬ ‫بكم‬ ‫أباهي‬ ‫فإني‬ ‫تكثروا‬ ‫تناكحوا‬ " : ‫مثل‬ ‫أمر‬ ‫فبعضها‬ ، ‫النصوص‬ ‫من‬ ‫تقدم‬ ‫لما‬ ، " ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫النبي‬ ‫قول‬ ‫وهو‬ ‫الثاني‬ ‫الحديث‬ ‫وكذلك‬((‫سنتي‬ ‫عن‬ ‫رغب‬ ‫فمن‬ ‫سنتي‬ ‫النكاح‬ " : ‫فل‬‫وألنه‬ " ‫مني‬ ‫يس‬((. ‫التأكيد‬ ‫آية‬ ‫وأنه‬ ‫عمره‬ ‫مدة‬ ‫عليه‬ ‫واظب‬ ‫ال‬‫قس‬:‫الوجوب‬ ‫فهو‬ ‫الثاني‬ ‫م‬ ‫ي‬ )‫الشديدة‬ ‫(الرغبة‬ ‫التوقان‬ ‫حالة‬ ‫ألن‬‫محرم‬ ‫في‬ ‫وقوعه‬ ‫الظن‬ ‫على‬ ‫يغلب‬ ‫أو‬ ‫عليه‬ ‫خاف‬ ‫وا‬ ، ‫الزنا‬‫واجبا‬ ‫فكان‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫يمنعه‬ ‫لنكاح‬‫واجب‬ ‫فرض‬ ‫الحرام‬ ‫عن‬ ‫االمتناع‬ ‫وألن‬ ‫ال‬‫قس‬‫المكرو‬ ‫فهو‬ ‫الثالث‬ ‫م‬:‫ه‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫لما‬ ‫شرع‬ ‫إنما‬ ‫النكاح‬ ‫ألن‬‫مصالح‬‫ك‬‫سبيل‬ ‫على‬ ‫الزنا‬ ‫عن‬ ‫ومنعها‬ ‫النفس‬ ‫تحصين‬ ‫هللا‬ ‫يعبد‬ ‫الذي‬ ‫بالولد‬ ‫المحتمل‬ ‫الثواب‬ ‫وتحصيل‬ ‫االحتمال‬-‫تعالى‬-‫والذي‬ ، ‫ويوحده‬ ‫حقه‬ ‫في‬ ‫فينعدم‬ ‫المحرمات‬ ‫المنهيات‬ ‫ويرتكب‬ ‫والميل‬ ‫بالجور‬ ‫يأثم‬ ‫والميل‬ ‫الجور‬ ‫يخاف‬ ‫المفا‬ ‫هذه‬ ‫لرجحان‬ ‫المصالح‬‫تفصل‬ ‫ال‬ ‫النصوص‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫الحرمة‬ ‫وقضيته‬ ، ‫عليها‬ ‫سد‬ ‫بالشبهين‬ ‫عمال‬ ‫حقه‬ ‫في‬ ‫بالكراهة‬ ‫فقلنا‬)‫والحرمة‬ ‫(الحل‬‫الممكن‬ ‫بالقدر‬ ‫رك‬ ‫ما‬ )‫س‬‫النكاح؟‬ ‫ن‬ ) ‫والقبول‬ ‫اإليجاب‬ ‫وركنه‬ (‫بهما‬ ‫يوجد‬ ‫العقد‬ ‫ألن‬ ‫واإليجاب‬‫الطرفين‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫أوال‬ ‫صدر‬ ‫ما‬ ‫هو‬ : ‫كان‬ ‫طرف‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫ثانيا‬ ‫صدر‬ ‫ما‬ :‫والقبول‬ ‫النكاح‬ ‫ينعقد‬ ‫بم‬ )‫س‬‫؟‬ 1-‫ماضيين‬ ‫بلفظين‬ ‫ينعقد‬‫قبلت‬ ‫أو‬ ‫تزوجت‬ ‫اآلخر‬ ‫وقول‬ ، ‫زوجتك‬ ‫كقوله‬ 2-‫وينعقد‬‫مستق‬ ‫واآلخر‬ ، ‫ماض‬ ‫أحدهما‬ ‫بلفظين‬‫زوجتك‬ ‫فيقول‬ ، ‫زوجني‬ ‫كقوله‬ ، ‫بل‬; ‫نبينه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫النكاح‬ ‫طرفي‬ ‫يتولى‬ ‫والوكيل‬ ، ‫توكيل‬ ‫زوجني‬ ‫قوله‬ ‫ألن‬ ‫مسائل‬: 1-‫قال‬ ‫لو‬ ‫الحكم‬: ‫اب‬ ‫خاطبا‬ ‫جئتك‬‫ل‬ ‫أو‬ ، ‫نتك‬‫ابنتك‬ ‫زوجني‬ ‫أو‬ ، ‫ابنتك‬ ‫تزوجني‬ ‫األب‬ ‫فقال‬‫الزم‬ ‫فالنكاح‬ ‫زوجتك‬ ‫قد‬ :)‫(منعقد‬‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫للخاطب‬ ‫وليس‬ ،)‫يرجع‬ ‫(أال‬ ‫رأي‬ ‫وهو‬ 2-‫لها‬ ‫قال‬ ‫لو‬ ‫الحكم‬‫أنا‬ :‫أتز‬‫ولزم‬ ‫جاز‬ ، ‫فعلت‬ ‫قد‬ ‫فقالت‬ ، ‫وجك‬)‫(انعقد‬ ‫التعليل‬:‫كلم‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫الحال‬ ‫بداللة‬ ‫عرفا‬ ‫تزوجتك‬ ‫بمعنى‬ ‫أتزوجك‬ ‫قوله‬ ‫ألن‬‫الشهادة‬ ‫ة‬ 3-‫قال‬ ‫لو‬ ‫الحكم‬:‫النكاح‬ ‫ينعقد‬ ‫ال‬ ‫زوجتك‬ :‫اآلخر‬ ‫فقال‬ ‫أتزوجني؟‬ ‫التعليل‬:‫أراد‬ ‫ولو‬ ، ‫وتوكيل‬ ‫أمر‬ ‫ال‬ ‫واستبعاد‬ ‫استخبار‬ ‫ألنه‬‫االستخبار‬ ‫دون‬ ‫التحقيق‬ ‫به‬ ‫والسوم‬‫به‬ ‫ينعقد‬ 3-‫و‬‫والتزويج‬ ‫النكاح‬ ‫بلفظ‬ ‫ينعقد‬‫فيه‬ ‫صريح‬ ‫ألنهما‬
  3. 3. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫القاعدة‬:‫في‬ ‫(األصل‬‫ذلك‬) ‫فيه‬ ‫واألصل‬‫قاله‬ ‫ما‬‫أصحابنا‬‫لتمليك‬ ‫يصح‬ ‫لفظ‬ ‫(كل‬ ‫أن‬)‫النكاح‬ ‫به‬ ‫ينعقد‬ ‫مطلقا‬ ‫األعيان‬ ‫النكاح‬ ‫شروط‬ ‫النكاح؟‬ ‫في‬ ‫الشهود‬ ‫اشتراط‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫وما‬ ‫النكاح؟‬ ‫انعقاد‬ ‫شرط‬ ‫ما‬ )‫س‬ ‫النكاح‬ ‫لعقد‬ ‫شرط‬ ‫الشهود‬،‫ف‬‫(الشهود‬ ‫بحضور‬ ‫إال‬ ‫المسلمين‬ ‫نكاح‬ ‫ينعقد‬ ‫ال‬‫وهم‬ ) ‫وامرأتين‬ ‫رجل‬ ‫أو‬ ، ‫رجلين‬ ‫ال‬ ‫اشتراط‬ ‫على‬ ‫الدليل‬‫النكاح‬ ‫في‬ ‫شهود‬ ‫قوله‬((" ‫بشهود‬ ‫إال‬ ‫نكاح‬ ‫ال‬ " :‫وقوله‬((‫بينة‬ ‫بغير‬ ‫نفسها‬ ‫تنكح‬ ‫التي‬ ‫الزانية‬ " : ‫الشهود؟‬ ‫صفة‬ ‫ما‬ )‫س‬ :‫الشهود‬ ‫صفة‬ ‫وأما‬ 1-‫أن‬ ‫أصحابنا‬ ‫فقال‬‫بنفسه‬ ‫القبول‬ ‫ملك‬ ‫من‬ ‫كل‬‫فال‬ ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫بحضوره‬ ‫العقد‬ ‫انعقد‬ :‫التعليل‬‫ال‬ ‫لصحة‬ ‫شرط‬ ‫والقبول‬ ‫الشهادة‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫كل‬ ‫ألن‬‫عق‬‫أحدهما‬ ‫اعتبار‬ ‫فجاز‬ ‫د‬ ‫باآلخر‬ 2-‫اعتبار‬ ‫من‬ ‫الشهود‬ ‫في‬ ‫بد‬ ‫وال‬‫والبلوغ‬ ‫والعقل‬ ‫الحرية‬ ‫التعليل‬‫القبول‬ ‫يملكون‬ ‫ال‬ ‫وألنهم‬ ‫الشهادة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫ليسوا‬ ‫والمجنون‬ ‫والصبي‬ ‫العبد‬ ‫ألن‬ : ‫بأنفسهم‬ 3-‫المسلمين‬ ‫نكاح‬ ‫في‬ ‫اإلسالم‬ ‫اعتبار‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫فال‬ :‫اإلسالم‬ ‫التعليل‬‫المسلم‬ ‫على‬ ‫الكافر‬ ‫والية‬ ‫لعدم‬ : ‫رجاال؟‬ ‫يكونوا‬ ‫أن‬ ‫الشهود‬ ‫في‬ ‫يشترط‬ ‫هل‬ )‫س‬ ‫اعتبارا‬ ‫وامرأتين‬ ‫رجل‬ ‫بشهادة‬ ‫يجوز‬ ‫بل‬ ‫رجاال‬ ‫يكونوا‬ ‫أن‬ ‫الشهود‬ ‫في‬ ‫يشترط‬ ‫ال‬ .‫المال‬ ‫على‬ ‫بالشهادة‬ ‫بحضور‬ ‫النكاح‬ ‫ينعقد‬ ‫وهل‬)‫(بشهادة‬‫الفاسقين؟‬ ‫ن‬‫الفاسقين‬ ‫بحضور‬ ‫النكاح‬ ‫ينعقد‬ ‫عم‬ 1-‫ال‬ ‫ألن‬‫يفصل‬ ‫لم‬ )‫بالشهود‬ ‫األمر‬ ‫(في‬ ‫نص‬ 2-‫ا‬ ‫يملك‬ ‫وألنه‬‫كالعدل‬ ‫بنفسه‬ ‫لقبول‬ 3-‫يسل‬ ‫فال‬ ‫نفسه‬ ‫عن‬ ‫الوالية‬ ‫مسلوب‬ ‫غير‬ ‫وألنه‬‫جنسه‬ ‫من‬ ‫ألنه‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫بها‬ 4-‫وألنه‬‫ا‬)‫الشهادة‬ ‫(أي‬‫وذلك‬ ‫للتهمة‬ ‫الشهادة‬ ‫في‬ ‫يؤثر‬ ‫الفسق‬ ‫ألن‬ ; ‫فيجوز‬ ‫تحمل‬ ‫أما‬ . ‫األداء‬ ‫عند‬‫فيه‬ ‫تهمة‬ ‫ال‬ ‫مشاهد‬ ‫فأمر‬ ‫التحمل‬ ‫بشهادت‬ ‫يثبت‬ ‫من‬ ‫شهادة‬ ‫على‬ ‫النكاح‬ ‫انعقاد‬ ‫يتوقف‬ ‫هل‬ )‫س‬‫ه‬ ‫يعلم‬ ‫وال‬ ‫العدالة‬ ‫ظاهره‬ ‫كمن‬ ‫بشهادته‬ ‫يثبت‬ ‫من‬ ‫شهادة‬ ‫على‬ ‫يتوقف‬ ‫ال‬ ‫النكاح‬ ‫انعقاد‬ .‫غيرها‬ ‫من‬ ‫وابنيه‬ ‫غيره‬ ‫من‬ ‫وابنيها‬ ‫ابنيهما‬ ‫بشهادة‬ ‫ينعقد‬ ‫ولهذا‬ ، ‫باطنه‬ ‫العميان؟‬ ‫بشهادة‬ ‫النكاح‬ ‫ينعقد‬ ‫هل‬ )‫س‬
  4. 4. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫أل‬ ‫جاز‬ ‫حاكم‬ ‫بها‬ ‫حكم‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫الشهادة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫ألنهم‬ ; ‫العميان‬ ‫بشهادة‬ ‫ينعقد‬ ‫نعم‬‫نه‬ ‫وإذا‬ ، ‫بصيرا‬ ‫تحملها‬ ‫إذا‬ ‫يجيزها‬ ‫يوسف‬ ‫وأبا‬ ‫شهادته‬ ‫يجوز‬ ‫مالكا‬ ‫فإن‬ ، ‫فيه‬ ‫مجتهد‬ ‫صار‬ ‫الشهادة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كان‬‫بنفسه‬ ‫القبول‬ ‫يملك‬ ‫ألنه‬ ‫كالبصير‬ ‫القذف؟‬ ‫في‬ ‫المحدود‬ ‫بشهادة‬ ‫النكاح‬ ‫ينعقد‬ ‫هل‬ )‫س‬ ، ‫جاز‬ ‫حاكم‬ ‫بشهادته‬ ‫حكم‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ، ‫الشهادة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫تاب‬ ‫إن‬ ‫القذف‬ ‫في‬ ‫المحدود‬ ‫وإن‬.)‫شهادته‬ ‫تجوز‬ ‫(أنه‬ ‫مر‬ ‫وقد‬ ‫فاسق‬ ‫فهو‬ ‫يتب‬ ‫لم‬ ‫النكاح‬ ‫محرمات‬ ‫نبيه‬ ‫وسنة‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫المحرمات‬--‫أقسام‬ ‫تسعة‬:)‫سبع‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫(نقتصر‬ 1-‫بالقرابة‬2-‫بالصهرية‬3- ‫بالرضاع‬ 4-‫بالجمع‬5-‫بتعلق‬‫به‬ ‫الغير‬ ‫حق‬ 6-‫بالكفر‬7-. ‫الثالث‬ ‫بالطلقات‬ ‫أنواع‬ ‫سبعة‬ ‫بالقرابة‬ ‫فالمحرمات‬: 1-‫علون‬ ‫وإن‬ ‫األمهات‬2-‫سفلن‬ ‫وإن‬ ‫والبنات‬ 3-‫كن‬ ‫جهة‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫واألخوات‬4-5-‫جميعهن‬ ‫والعمات‬ ‫والخاالت‬ 6-7-‫األ‬ ‫وبنات‬‫سفلن‬ ‫وإن‬ ‫األخت‬ ‫وبنات‬ ‫ خ‬ ‫ف‬‫سبق‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫نكا‬ ‫الكتاب‬ ‫بنص‬ ‫محرمات‬‫التأبيد‬ ‫على‬ ‫ودواعيه‬ ، ‫ووطئا‬ ‫حا‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ :‫الدليل‬–‫وخاالتكم‬ ‫وعماتكم‬ ‫وأخواتكم‬ ‫وبناتكم‬ ‫أمهاتكم‬ ‫عليكم‬ ‫حرمت‬ ( :‫تعالى‬ ) ‫األخت‬ ‫وبنات‬ ‫األ خ‬ ‫وبنات‬ =‫بقوله‬ ‫محلالت‬ ‫القرابات‬ ‫من‬ ‫عداهن‬ ‫وما‬-‫تعالى‬-‫لكم‬ ‫وأحل‬ ( :. ) ‫ذلكم‬ ‫وراء‬ ‫ما‬ ‫أربعة‬ ‫بالصهرية‬ ‫والمحرمات‬: 1-‫امرأته‬ ‫أم‬2-‫وبناتها‬ =‫فتحرم‬‫االم‬‫بمجرد‬‫ا‬‫قال‬ . ‫البنت‬ ‫على‬ ‫لعقد‬-‫تعالى‬-‫مطلقا‬ ) ‫نسائكم‬ ‫وأمهات‬ ( : =‫البنت‬ ‫تحرم‬ ‫وال‬‫قال‬ ، ‫باألم‬ ‫يدخل‬ ‫حتى‬-‫تعالى‬-‫حجوركم‬ ‫في‬ ‫الالتي‬ ‫وربائبكم‬ ( : ‫د‬ ‫الالتي‬ ‫نسائكم‬ ‫من‬، ‫اآلية‬ ) ‫بهن‬ ‫خلتم‬ =‫مخرج‬ ‫خرج‬ ‫اآلية‬ ‫في‬ ‫الحجر‬ ‫وذكر‬ ، ‫الزوج‬ ‫حجر‬ ‫في‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ‫الربيبة‬ ‫وتحرم‬ ‫وبنات‬ ‫المرأة‬ ‫بنت‬ ‫بنات‬ ‫وكذا‬ ، ‫للشرط‬ ‫ال‬ ‫العادة‬‫الربيبة‬ ‫اسم‬ ‫تحت‬ ‫لدخولهن‬ ‫ابنها‬ 3-‫االبن‬ ‫دخل‬ ‫األب‬ ‫على‬ ‫حرام‬ ‫سفل‬ ‫وإن‬ ‫البنت‬ ‫وابن‬ ‫االبن‬ ‫وابن‬ ‫االبن‬ ‫وحليلة‬‫أو‬ ‫بها‬ ‫لقول‬ ‫يدخل‬ ‫لم‬‫ه‬-‫تعالى‬-‫حليلة‬ ‫فيه‬ ‫يدخل‬ ‫فال‬ ) ‫أصالبكم‬ ‫من‬ ‫الذين‬ ‫أبنائكم‬ ‫وحالئل‬ ( : ، ‫المتبنى‬ ‫االبن‬ 4-‫قال‬ ، ‫االبن‬ ‫على‬ ‫حرام‬ ‫عال‬ ‫وإن‬ ‫واألم‬ ‫األب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫والجد‬ ‫األب‬ ‫وحليلة‬-‫تعالى‬-: ، ) ‫سلف‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫النساء‬ ‫من‬ ‫آباؤكم‬ ‫نكح‬ ‫ما‬ ‫تنكحوا‬ ‫وال‬ (
  5. 5. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫عليه‬ ‫يترتب‬ ‫الذي‬ ‫العقد‬ ‫ما‬ )‫س‬‫ال‬‫تحريم‬‫ب‬‫المصاهرة؟‬ .‫الفاسد‬ ‫دون‬ ‫الصحيح‬ ‫بالعقد‬ ‫يحرم‬ ‫إنما‬ ‫بالعقد‬ ‫يحرم‬ ‫ما‬ ‫وكل‬‫النكاح‬ ‫مطلق‬ ‫ألن‬ ‫الفاسد‬ ‫دون‬ ‫الصحيح‬ ‫على‬ ‫يطلق‬ ‫إنما‬ ‫والحليلة‬ ‫والزوجة‬ ‫بالرضاع‬ ‫المحرمات‬ ‫با‬ ‫تحرم‬ ‫من‬ ‫كل‬‫لقوله‬ ‫والصهرية‬ ‫لقرابة‬-‫تعالى‬-‫أرضعنكم‬ ‫الالتي‬ ‫وأمهاتكم‬ ( : ) ‫الرضاعة‬ ‫من‬ ‫وأخواتكم‬ ‫وقال‬((:. " ‫النسب‬ ‫من‬ ‫يحرم‬ ‫ما‬ ‫الرضاع‬ ‫من‬ ‫يحرم‬ " ‫بالجمع‬ ‫المحرمات‬: 1-‫أك‬ ‫بين‬ ‫يجمع‬ ‫أن‬ ‫للرجل‬ ‫يحل‬ ‫ال‬‫نسوة‬ ‫أربع‬ ‫من‬ ‫ثر‬ ‫لقوله‬-‫تعالى‬-‫ورباع‬ ‫وثالث‬ ‫(مثنى‬ :‫على‬ ‫نص‬ )‫عليهن‬ ‫الزيادة‬ ‫يجوز‬ ‫فال‬ ‫األربع‬ " :‫وروي‬‫فأمره‬ ، ‫نسوة‬ ‫عشر‬ ‫وتحته‬ ‫أسلم‬ ‫الديلمي‬ ‫غيالن‬ ‫أن‬((‫يم‬ ‫أن‬‫منهن‬ ‫سك‬ ‫ويفار‬ ‫أربعا‬"‫الباقي‬ ‫ق‬ 2-‫األختين‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫يجوز‬ ‫وال‬ :‫الدليل‬‫قوله‬-‫تعالى‬-) ‫سلف‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫األختين‬ ‫بين‬ ‫تجمعوا‬ ‫وأن‬ ( : ‫وقال‬((‫اآلخر‬ ‫واليوم‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمن‬ ‫كان‬ ‫من‬ " :" ‫أختين‬ ‫رحم‬ ‫في‬ ‫ماءه‬ ‫يجمعن‬ ‫فال‬ ‫التعليل‬ ‫مع‬ ‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫حكم‬ ‫بين‬: ‫أ‬)‫تزوج‬ ‫لو‬‫واحد‬ ‫عقد‬ ‫في‬ ‫أختين‬‫نكاحهما‬ ‫فسد‬‫أولو‬ ‫لعدم‬‫إحداهما‬ ‫نكاح‬ ‫جواز‬ ‫ية‬ ‫ب‬)‫يدر‬ ‫وال‬ ‫عقدتين‬ ‫في‬ ‫أختين‬ ‫تزوج‬ ‫لو‬‫أولى‬ ‫أيتهما‬ ‫ي‬‫وبينهما‬ ‫بينه‬ ‫فرق‬‫نكاح‬ ‫ألن‬ ; ‫وال‬ ، ‫بيقين‬ ‫باطل‬ ‫إحداهما‬‫األولوية‬ ‫لعدم‬ ‫التيقن‬ ‫إلى‬ ‫وجه‬ ‫المستحقة‬ ‫لجهالة‬ ‫بينهما‬ ‫المهر‬ ‫نصف‬ ‫ولهما‬‫له‬‫فيه‬ ‫فيشتركان‬ ‫ج‬)‫التعاقب‬ ‫على‬ ‫تزوجهما‬ ‫إن‬‫ويفا‬ ‫األخيرة‬ ‫نكاح‬ ‫فسد‬‫بذلك‬ ‫القاضي‬ ‫علم‬ ‫وإن‬ ، ‫رقها‬ . ‫بينهما‬ ‫فرق‬ ‫د‬)‫امرأته‬ ‫طلق‬ ‫إذا‬‫أ‬ ‫يتزوج‬ ‫أن‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬‫عدتها‬ ‫تنقضي‬ ‫حتى‬ ‫رابعة‬ ‫وال‬ ‫ختها‬‫وسواء‬ ‫وج‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫نكاح‬ ‫لبقاء‬ ‫رجعيا‬ ‫أو‬ ‫بائنا‬ ‫الطالق‬ ‫كان‬‫والسكنى‬ ‫والنفقة‬ ‫العدة‬ ‫ببقاء‬ ‫ه‬ ‫النسب‬ ‫ثبوت‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫القائم‬ ‫والفراش‬ 3-‫يج‬ ‫وال‬‫وعمتها‬ ‫المرأة‬ ‫بين‬ ‫مع‬‫خالتها‬ ‫أو‬‫لقوله‬((‫عمتها‬ ‫على‬ ‫المرأة‬ ‫تنكح‬ ‫ال‬ " : ‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫فعلتم‬ ‫إذا‬ ‫فإنكم‬ ، ‫أختها‬ ‫بنت‬ ‫على‬ ‫وال‬ ‫أخيها‬ ‫بنت‬ ‫على‬ ‫وال‬ ‫خالتها‬ ‫على‬ ‫وال‬ ‫أرحامهن‬ ‫قطعتم‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫ويجوز‬‫قبله‬ ‫لها‬ ‫كان‬ ‫زوج‬ ‫وابنة‬ ‫امرأة‬ ‫بين‬ ‫جمع‬‫ألنه‬‫بينهما‬ ‫قرابة‬ ‫ال‬ ‫الغير‬ ‫حق‬ ‫بتعلق‬ ‫المحرمات‬
  6. 6. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ 1-‫يت‬ ‫أن‬ ‫للرجل‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬‫ب‬ ‫زوج‬‫وال‬ ‫الغير‬ ‫زوجة‬‫ال‬‫معتد‬‫منه‬ ‫ة‬‫قال‬((" :‫من‬ ‫ملعون‬ ، " ‫غيره‬ ‫زرع‬ ‫ماءه‬ ‫سقى‬‫يشرع‬ ‫لم‬ ‫ولهذا‬ ، ‫األنساب‬ ‫اشتباه‬ ‫إلى‬ ‫يفضي‬ ‫ذلك‬ ‫ألن‬ . ‫األديان‬ ‫من‬ ‫دين‬ ‫في‬ ‫واحدة‬ ‫امرأة‬ ‫في‬ ‫الزوجين‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ 2-‫ب‬ ‫يتزوج‬ ‫أن‬ ‫للرجل‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬‫ال‬‫حامل‬‫ــ‬ ‫الزانية‬ ‫إال‬ ‫ــ‬ ‫غيره‬ ‫من‬‫يطؤها‬ ‫ال‬ ‫فعل‬ ‫فإن‬ ، ‫ح‬‫تضع‬ ‫تى‬،‫قول‬ ‫هذا‬‫حنيفة‬ ‫(أبو‬‫ومحمد‬) ‫وقال‬‫ال‬ ‫حتى‬ ‫محترم‬ ‫حمل‬ ‫وألنه‬ ، ‫الحديث‬ ‫من‬ ‫سبق‬ ‫لما‬ ‫فاسد‬ ‫النكاح‬ )‫يوسف‬ ‫(أبو‬ ‫إسقاطه‬ ‫يجوز‬. ‫ولهما‬‫وال‬ ‫الماء‬ ‫صاحب‬ ‫لحق‬ ‫النسب‬ ‫ثابت‬ ‫في‬ ‫غيره‬ ‫زرع‬ ‫ماءه‬ ‫يسقى‬ ‫لئال‬ ‫االمتناع‬ ‫أن‬ "‫ذلكم‬ ‫وراء‬ ‫ما‬ ‫لكم‬ ‫أحل‬ ‫"و‬ ‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫تحت‬ ‫فدخلت‬ ‫للزاني‬ ‫حرمه‬ ‫بالكفر‬ ‫المحرمات‬ ‫المجوسيات‬ ‫نكاح‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬‫والوثنيات‬‫تعالى‬ ‫قال‬)‫يؤمن‬ ‫حتى‬ ‫المشركات‬ ‫تنكحوا‬ ‫(وال‬ : ‫وقال‬((" ‫ذبائحهم‬ ‫آكلي‬ ‫وال‬ ‫نسائهم‬ ‫ناكحي‬ ‫غير‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫سنة‬ ‫بهم‬ ‫سنوا‬ " : :‫المسلمين‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫نكاحه‬ ‫يجوز‬ ‫ما‬ 1)‫تعالى‬ ‫لقوله‬ ‫الكتابيات‬ ‫تزويج‬ ‫يجوز‬‫أوت‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫والمحصنات‬ ( :‫من‬ ‫الكتاب‬ ‫وا‬ ‫قبلكم‬ ‫الثالث‬ ‫بالطلقات‬ ‫المحرمات‬ ( :‫تعالى‬ ‫لقوله‬‫ت‬ ‫فال‬ ‫طلقها‬ ‫فإن‬‫اإلجماع‬ ‫وعليه‬ )‫غيره‬ ‫زوجا‬ ‫تنكح‬ ‫حتى‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫حل‬ ‫المصاهرة‬ ‫حرمة‬ ‫به‬ ‫يثبت‬ ‫ما‬)‫بالمصاهرة‬ ‫للمحرمات‬ ‫(تابع‬ 1-‫عليه‬ ‫حرمت‬ ‫بشبهة‬ ‫وطئها‬ ‫أو‬ ‫بامرأة‬ ‫زنى‬ ‫فمن‬ ‫المصاهرة‬ ‫حرمة‬ ‫يوجب‬ ‫الزنا‬ ، ‫وفروعها‬ ‫أصولها‬‫وفروعه‬ ‫الواطئ‬ ‫أصول‬ ‫على‬ ‫الموطوءة‬ ‫وتحرم‬ 2-‫الجانبين‬ ‫من‬ ‫بشهوة‬ ‫المس‬ ‫على‬ ‫والحمل‬ ، ) ‫النساء‬ ‫من‬ ‫آباؤكم‬ ‫نكح‬ ‫ما‬ ‫تنكحوا‬ ‫وال‬ ( :‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫عليه‬ ‫والدليل‬ ، ‫الوطء‬ ‫هو‬ ‫حقيقة‬ ‫النكاح‬ ‫أن‬ ‫بينا‬ ‫لما‬ ‫أولى‬ ‫الوطء‬ ‫وقوله‬((، " ‫وبنتها‬ ‫أمها‬ ‫عليه‬ ‫حرمت‬ ‫بامرأة‬ ‫زنى‬ ‫من‬ " : ‫وقوله‬((" :‫أمها‬ ‫عليه‬ ‫حرمت‬ ‫بشهوة‬ ‫لمسها‬ ‫أو‬ ‫بشهوة‬ ‫امرأة‬ ‫فرج‬ ‫إلى‬ ‫نظر‬ ‫من‬ " ‫وأبيه‬ ‫ابنه‬ ‫على‬ ‫وحرمت‬ ‫وابنتها‬ :‫أحكام‬ ‫اإلحرام؟‬ ‫حالة‬ ‫الزواج‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ )‫س‬ ‫النبي‬ ‫ألن‬ ;‫اإلحرام‬ ‫حالة‬ ‫المحرم‬ ‫يتزوج‬ ‫أن‬ ‫يجوز‬((‫محرم‬ ‫وهو‬ ‫ميمونة‬ ‫تزوج‬ " : "‫أن‬ ‫روي‬ ‫ما‬ ‫مجمل‬ ‫وهو‬ ، ‫العقد‬ ‫ال‬ ، ‫ودواعيه‬ ‫الوطء‬ ‫والمحظور‬‫النبي‬((‫أن‬ ‫نهى‬ : . " ‫المحرم‬ ‫ينكح‬ )‫س‬‫ما‬‫المؤقت‬ ‫والنكاح‬ ‫المتعة‬ ‫نكاح‬ ‫حكم‬‫؟‬
  7. 7. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫باطل‬ ‫المؤقت‬ ‫والنكاح‬ ‫المتعة‬ ‫نكاح‬ 1-‫فلقوله‬ ‫المتعة‬ ‫أما‬-‫تعالى‬-‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫ذلك‬ ‫وراء‬ ‫ابتغى‬ ‫فمن‬ ( :‫وهذه‬ ، ) ‫العادون‬ ‫ليست‬. ‫زوجة‬ ‫علي‬ ‫عن‬ ‫صح‬ ‫وقد‬-‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬-‫النبي‬ ‫أن‬((‫خ‬ ‫يوم‬ ‫حرم‬ " :‫النساء‬ ‫متعة‬ ‫يبر‬ ‫وصح‬ ، ‫الصحابة‬ ‫بإجماع‬ ‫نسخه‬ ‫ثبت‬ ‫إباحتها‬ ‫في‬ ‫روي‬ ‫وما‬ ، " ‫األهلية‬ ‫الحمر‬ ‫ولحوم‬ . ‫قولهم‬ ‫إلى‬ ‫رجع‬ ‫عباس‬ ‫ابن‬ ‫أن‬ ‫المتعة‬ ‫نكاح‬ ‫صورة‬:، ‫كذا‬ ‫مدة‬ ‫الدراهم‬ ‫من‬ ‫بكذا‬ ‫نفسك‬ ‫متعيني‬ ‫المرأة‬ ‫الرجل‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫التم‬ ‫لفظ‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ، ‫بك‬ ‫أتمتع‬ : ‫يقول‬ ‫أو‬ ، ‫نفسي‬ ‫متعتك‬ ‫له‬ ‫فتقول‬. ‫فيه‬ ‫تع‬ 2-‫وأما‬‫وسواء‬ ، ‫للمعاني‬ ‫والعبرة‬ ‫المتعة‬ ‫بمعنى‬ ‫أتى‬ ‫ألنه‬ ‫أيضا‬ ‫باطل‬ ‫المؤقت‬ ‫النكاح‬ . ‫المتعة‬ ‫لجهة‬ ‫المغلب‬ ‫وهو‬ ‫المبطل‬ ‫هو‬ ‫التأقيت‬ ‫ألن‬ ; ‫قصرت‬ ‫أو‬ ‫المدة‬ ‫طالت‬ ‫الفاسد‬ ‫بالشرط‬ ‫يبطل‬ ‫ال‬ ‫النكاح‬ ‫ألن‬ ; ‫التأقيت‬ ‫ويبطل‬ ‫صحيح‬ ‫المؤقت‬ ‫النكاح‬ :‫زفر‬ ‫وقال‬ ‫مر‬ ‫ما‬ ‫وجوابه‬ ، ‫ال‬ ‫صورة‬‫المؤقت‬ ‫نكاح‬:.‫معلومة‬ ‫مدة‬ ‫شاهدين‬ ‫بشهادة‬ ‫يتزوجها‬ ‫أن‬ ‫النساء‬ ‫عبارة‬ ‫في‬ ‫فصل‬ ‫ولغيرها؟‬ ‫لنفسها‬ ‫النكاح‬ ‫في‬ ‫النساء‬ ‫عبارة‬ ‫حكم‬ ‫س)ما‬ ‫أو‬‫ال‬‫يوسف‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ‫الرواية‬ ‫وظاهر‬ ، ‫والحسن‬ ‫وزفر‬ ‫حنيفة‬ ‫أبو‬ : ، ‫جاز‬ ‫نفسها‬ ‫البالغة‬ ‫العاقلة‬ ‫الحرة‬ ‫زوجت‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫النكاح‬ ‫في‬ ‫معتبرة‬ ‫النساء‬ ‫عبارة‬ ‫وكذلك‬‫أو‬ ‫تزويجها‬ ‫في‬ ‫غيرها‬ ‫وكلت‬ ‫إذا‬ ‫وكذا‬ ; ‫الوكالة‬ ‫أو‬ ‫بالوالية‬ ‫غيرها‬ ‫زوجت‬ ‫لو‬ ‫فأجازت‬ ‫غيرها‬ ‫زوجها‬ :‫ثانيا‬‫محمد‬‫روايات‬ ‫ثالث‬ ‫عنه‬ ‫ورد‬ ‫طالقه‬ ‫يقع‬ ‫وال‬ ‫يتوارثان‬ ‫ال‬ ‫قبلها‬ ‫ماتا‬ ‫فإن‬ ، ‫الولي‬ ‫بإجازة‬ ‫إال‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ :‫األولى‬ ‫الرواية‬ ‫اإلجازة‬ ‫من‬ ‫الولي‬ ‫امتنع‬ ‫فإن‬ ، ‫حرام‬ ‫ووطؤه‬ ‫ظهاره‬ ‫وال‬. ‫بينهما‬ ‫العقد‬ ‫القاضي‬ ‫يجدد‬ ‫(أل‬)‫انفسخ‬ ‫قد‬ ‫العقد‬ ‫ن‬ :‫دليله‬ ‫إجازته‬ ‫على‬ ‫فيتوقف‬ ‫بالحديث‬ ‫األولياء‬ ‫إلى‬ ‫النكاح‬ ‫أن‬ ‫الولي‬ ‫يجز‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫الفسخ‬ ‫وجه‬ . ‫النكاح‬ ‫القاضي‬ ‫يجدد‬ ‫بطل‬ ‫فإذا‬ ، ‫إجازتها‬ ‫على‬ ‫وتوقف‬ ‫عقد‬ ‫إذا‬ ‫كما‬ ‫برده‬ ‫ويرتد‬ :‫الثانية‬ ‫الرواية‬‫أ‬ ‫الولي‬ ‫يجزه‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ ‫محمد‬ ‫عن‬ ‫هشام‬ ‫ذكر‬‫يومئذ‬ ‫وكان‬ ، ‫أنا‬ ‫جيزه‬ ‫قاضيا‬ :‫دليله‬ ‫فال‬ ‫الحق‬ ‫صاحب‬ ‫إجازة‬ ‫على‬ ‫وتوقف‬ ‫المالك‬ ‫من‬ ‫صدر‬ ‫عقد‬ ‫أنه‬ ‫هشام‬ ‫رواية‬ ‫ووجه‬ ‫لظلمه‬ ‫الولي‬ ‫امتنع‬ ‫إن‬ ‫القاضي‬ ‫أجازه‬ ‫العقد‬ ‫بقي‬ ‫وإذا‬ ‫برده‬ ‫ينفسخ‬ :‫الثالثة‬ ‫الرواية‬. ‫أيام‬ ‫بسبعة‬ ‫موته‬ ‫قبل‬ ‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫قول‬ ‫إلى‬ ‫رجع‬ ‫أنه‬ ‫عنه‬ ‫روي‬ :‫الرجوع‬ ‫على‬ ‫دليل‬
  8. 8. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫يزوجني‬ ‫ال‬ ‫وهو‬ ‫وليا‬ ‫لي‬ ‫إن‬ :‫وقالت‬ ‫أيام‬ ‫بثالثة‬ ‫موته‬ ‫قبل‬ ‫محمد‬ ‫إلى‬ ‫جاءت‬ ‫امرأة‬ ‫أن‬ ‫ما‬ ‫يؤيد‬ ‫وهذا‬ ، ‫نفسك‬ ‫فزوجي‬ ‫اذهبي‬ :‫محمد‬ ‫لها‬ ‫فقال‬ ، ‫كثيرا‬ ‫ماال‬ ‫مني‬ ‫يأخذ‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫رجوعه‬ ‫من‬ ‫روي‬ 3-‫روايات‬ ‫ثالث‬ ‫له‬ :‫يوسف‬ ‫أبي‬ ‫رأي‬ ‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫مع‬ ‫مرت‬ :‫األولى‬ ‫الرواية‬ ‫الثانية‬ ‫الرواية‬‫أل‬‫ي‬ ‫بي‬‫وسف‬‫و‬ ‫معتبرة‬ ‫.(عبارتها‬ ‫األول‬ ‫محمد‬ ‫قول‬ ‫فيها‬ ‫وافق‬‫ال‬‫من‬ ‫بد‬ )‫الولي‬ ‫إجازة‬ ‫الثالثة‬‫أل‬‫كفء‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ، ‫يتوقف‬ ‫ال‬ ‫كفء‬ ‫من‬ ‫نفسها‬ ‫زوجت‬ ‫إن‬ :‫يوسف‬ ‫بي‬ . ‫الولي‬ ‫إجازة‬ ‫على‬ ‫يتوقف‬ ‫قوالن‬ ‫فيها‬ ‫أن‬ ‫المسألة‬ ‫في‬ ‫القول‬ ‫ومجمل‬ ‫رواية‬ ‫ـ‬ ‫الحسن‬ ‫ـ‬ ‫زفر‬ ‫ـ‬ ‫حنيفة‬ ‫أبو‬ ‫النساء‬ ‫عبارة‬ ‫بقبول‬ ‫قول‬‫رواية‬ ‫ـ‬ ‫يوسف‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ‫محمد‬ ‫عن‬ ‫وق‬‫{رواي‬ ‫النساء‬ ‫عبارة‬ ‫قبول‬ ‫بعدم‬ ‫ول‬‫تان‬‫ورواي‬ ‫ـ‬ ‫محمد‬ ‫عن‬‫تان‬}‫يوسف‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ :‫الفريقين‬ ‫أدلة‬ :‫أوال‬‫قال‬ ‫من‬‫النساء‬ ‫عبارة‬ ‫قبول‬ ‫بعدم‬)‫الجواز‬ ‫عدم‬ ‫(وجه‬ :‫السنة‬ ‫من‬ :‫أوال‬ 1-‫حديث‬‫إذن‬ ‫بغير‬ ‫نفسها‬ ‫نكحت‬ ‫امرأة‬ ‫أيما‬ " :" ‫باطل‬ ‫باطل‬ ‫باطل‬ ‫فنكاحها‬ ‫وليها‬ 2-" ‫بولي‬ ‫إال‬ ‫نكاح‬ ‫ال‬ " :‫وحديث‬ :‫العقلي‬ ‫الدليل‬ :‫ثانيا‬ ‫زال(أي‬ ‫فلو‬ ، ‫رأيها‬ ‫لعدم‬ ‫والنفاذ‬ ‫العقد‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫البلوغ‬ ‫قبل‬ ‫عليها‬ ‫موليا‬ ‫كانت‬ ‫أنها‬ ‫لها‬ ‫حدث‬ ‫وإنما‬ ، ‫بالبلوغ‬ ‫والعقل‬ ‫الرأي‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫حدث‬ ‫بما‬ ‫يزول‬ ‫إنما‬ )‫الرأي‬ ‫في‬ ‫الحجر‬ ‫ب‬ ‫كمن‬ ‫أصال‬ ‫رأي‬ ‫له‬ ‫يحدث‬ ‫لم‬ ‫ومن‬ ، ‫ناقص‬ ‫وعقل‬ ‫رأي‬‫عنه‬ ‫تزول‬ ‫ال‬ ‫مجنونا‬ ‫لغ‬ ‫واليته‬ ‫تزول‬ ‫كالرجل‬ ‫وافر‬ ‫ورأي‬ ‫كامل‬ ‫عقل‬ ‫له‬ ‫حدث‬ ‫ومن‬ ، ‫أصال‬ ‫الوالية‬‫أصال‬‫فإذا‬ ‫االنعقاد‬ ‫وهو‬ ‫الواليتين‬ ‫إحدى‬ ‫بها‬ ‫فثبتت‬ ‫وجه‬ ‫دون‬ ‫وجه‬ ‫من‬ ‫حدث‬ ‫فكأنه‬ ‫الناقص‬ ‫حدث‬ . ‫بالشبهين‬ ‫عمال‬ ‫النفاذ‬ ‫دون‬ )‫الجواز‬ ‫(وجه‬ ‫النساء‬ ‫عبارة‬ ‫بقبول‬ ‫القائلين‬ ‫أدلة‬ :‫ثانيا‬ ‫استدل‬‫أب‬‫و‬‫حنيفة‬ ‫ب‬ :‫الكتاب‬ ‫من‬‫قوله‬) ‫غيره‬ ‫زوجا‬ ‫تنكح‬ ‫حتى‬ ( :‫تعالى‬‫فيما‬ ‫عليكم‬ ‫جناح‬ ‫فال‬ ( :‫وقوله‬ ‫أ‬ ‫في‬ ‫فعلن‬‫أخرى‬ ‫آية‬ ‫وفي‬ ، ) ‫بالمعروف‬ ‫نفسهن‬) ‫معروف‬ ‫من‬ ( : :‫االستدالل‬ ‫وجه‬‫عبارتهن‬ ‫صحة‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫وذلك‬ ، ‫إليهن‬ ‫والفعل‬ ‫النكاح‬ ‫أضاف‬ ‫فقد‬ ‫االست‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫إليهن‬ ‫أضافه‬ ‫ألنه‬ ; ‫ونفاذها‬‫كفء‬ ‫من‬ ‫نفسها‬ ‫زوجت‬ ‫إذا‬ ‫وهي‬ ، ‫قالل‬ ‫بالمعروف‬ ‫نفسها‬ ‫في‬ ‫فعلت‬ ‫فقد‬ ‫المثل‬ ‫بمهر‬ ‫و‬:‫السنة‬ ‫من‬
  9. 9. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ 1.‫النبي‬ ‫إلى‬ ‫جاءت‬ ‫فتاة‬ ‫أن‬ " :‫عباس‬ ‫ابن‬ ‫روى‬((‫فقالت‬‫أبي‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫نبي‬ ‫يا‬ : ‫لها‬ ‫فقال‬ ، ‫كارهة‬ ‫له‬ ‫وأنا‬ ‫خسيسته‬ ‫ليرفع‬ ‫له‬ ‫أ خ‬ ‫ابن‬ ‫من‬ ‫زوجني‬((‫صنع‬ ‫ما‬ ‫أجيزي‬ : ‫فقالت‬ ، ‫أبوك‬‫فيما‬ ‫لي‬ ‫رغبة‬ ‫ال‬ :‫قال‬ ، ‫أبي‬ ‫صنع‬((، ‫شئت‬ ‫من‬ ‫فانكحي‬ ‫فاذهبي‬ : ‫فقالت‬‫أن‬ ‫النساء‬ ‫أعلم‬ ‫أن‬ ‫أردت‬ ‫ولكني‬ ، ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫أبي‬ ‫صنع‬ ‫عما‬ ‫لي‬ ‫رغبة‬ ‫ال‬ : ‫لي‬" ‫شيء‬ ‫بناتهم‬ ‫أمور‬ ‫من‬ ‫لآلباء‬ ‫س‬ :‫وجوه‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫واالستدالل‬ ‫قوله‬ ‫أحدها‬((‫أنه‬ ‫فعلم‬ ‫عليها‬ ‫ينكر‬ ‫ولم‬ ‫ذلك‬ ‫قولها‬ ‫الثاني‬ . " ‫شئت‬ ‫من‬ ‫فانكحي‬ " : ‫إذ‬ ‫ثابت‬. ‫عنه‬ ‫سكت‬ ‫لما‬ ‫ثابتا‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫قوله‬ ‫الثالث‬((، " ‫أبوك‬ ‫صنع‬ ‫ما‬ ‫أجيزي‬ " :‫عليها‬ ‫نافذ‬ ‫غير‬ ‫عقده‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫يدل‬ 2‫و‬ .‫النبي‬ ‫فرده‬ ‫كارهة‬ ‫وهي‬ ‫أبوها‬ ‫انكحها‬ ‫خدام‬ ‫بنت‬ ‫خنساء‬ ‫أن‬ ‫البخاري‬ ‫في‬ 3‫و‬ .‫رضي‬ ‫علي‬ ‫إلي‬ ‫وخاصموها‬ ‫األولياء‬ ‫فجاء‬ ‫برضاها‬ ‫بنتها‬ ‫زوجت‬ ‫امرأة‬ ‫أن‬ ‫روي‬ ‫فأج‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬‫ولي‬ ‫بغير‬ ‫النكاح‬ ‫أجاز‬ ‫حيث‬ ‫النساء‬ ‫بعبارة‬ ‫االنعقاد‬ ‫دليل‬ ‫وهذا‬ ‫النكاح‬ ‫از‬ .‫فينفذ‬ ‫لغيرها‬ ‫فيه‬ ‫ضرر‬ ‫وال‬ ‫حقها‬ ‫خالص‬ ‫في‬ ‫تصرفت‬ ‫وألنها‬ ‫غائبين‬ ‫كانوا‬ ‫ألنهم‬ ‫ما‬ )‫س‬‫حكم‬‫إجبار‬‫نكاحها؟‬ ‫في‬ ‫السنة‬ ‫وما‬ ‫النكاح؟‬ ‫على‬ ‫البالغة‬ ‫البكر‬ :‫الحكم‬‫النكاح‬ ‫في‬ ‫البالغة‬ ‫البكر‬ ‫على‬ ‫إجبار‬ ‫ال‬ ‫الدلي‬‫قوله‬ :‫ل‬((‫فال‬ ‫أبت‬ ‫وإن‬ ، ‫إذنها‬ ‫فهو‬ ‫صمتت‬ ‫فإن‬ ‫نفسها‬ ‫في‬ ‫تستأمر‬ ‫البكر‬ " : " ‫عليها‬ ‫جواز‬ ‫وقوله‬((‫ا‬ ‫شاوروا‬ " :‫عائشة‬ ‫قالت‬ ، " ‫أبضاعهن‬ ‫في‬ ‫لنساء‬‫البكر‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ : ‫قال‬ ، ‫لتستحي‬((. " ‫صماتها‬ ‫إذنها‬ " : :‫البكر‬ ‫نكاح‬ ‫في‬ ‫السنة‬ ‫ق‬ ‫البكر‬ ‫يستأمر‬ ‫أن‬ ‫للولي‬ ‫السنة‬‫النك‬ ‫بل‬‫فيقول‬ ‫الزوج‬ ‫لها‬ ‫ويذكر‬ ‫اح‬‫يخطب‬ ‫فالنا‬ ‫إن‬ :‫أو‬ ‫ك‬ ‫رضي‬ ‫فقد‬ ‫سكتت‬ ‫فإذا‬ ، ‫يذكرك‬‫أخطأ‬ ‫فقد‬ ‫استئمار‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫زوجها‬ ‫فإذا‬ ، ‫روينا‬ ‫لما‬ ) ‫السنة‬ :‫الدليل‬‫صح‬ ‫فقد‬‫أنه‬((‫علي‬ ‫من‬ ‫فاطمة‬ ‫يزوج‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫لما‬-‫عنهما‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬-‫دنا‬ . " ‫فزوجها‬ ‫خرج‬ ‫ثم‬ ‫يذكرك‬ ‫عليا‬ ‫إن‬ : ‫فقال‬ ‫خدرها‬ ‫إلى‬ ‫أحكام‬:
  10. 10. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ 1-‫وجه‬ ‫على‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫إال‬ ، ‫الرضا‬ ‫دليل‬ ‫ألنه‬ ;‫إذن‬ ‫فهو‬ ‫االستئمار‬ ‫عند‬ ‫ضحكت‬ ‫لو‬ ‫االستهزاء‬ 2-‫يك‬ ‫ألنه‬ ; ‫روايتان‬ ‫فيه‬ ‫االستئمار‬ ‫عند‬ ‫بكت‬ ‫لو‬‫والمختار‬ ، ‫حزن‬ ‫وعن‬ ‫سرور‬ ‫عن‬ ‫ون‬ (‫ف‬ ‫صوت‬ ‫بغير‬ ‫كان‬ ‫إن‬‫رضا‬ ‫هو‬‫األهل‬ ‫فراق‬ ‫على‬ ‫بكاء‬ ‫ويكون‬ ) 3-‫الس‬ ‫يعتبر‬ ، ‫بلغها‬ ‫ثم‬ ‫إذنها‬ ‫بغير‬ ‫زوجها‬ ‫لو‬‫كوت‬ ‫بم‬ ‫س‬‫الخبر‬ ‫بلوغ‬ ‫يكون‬‫؟‬)‫التبليغ‬ ‫(كيفية‬ ، ‫عدل‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫عدال‬ ‫بذلك‬ ‫يخبرها‬ ‫رسوال‬ ‫وليها‬ ‫إليها‬ ‫يرسل‬ ‫بأن‬ ‫فضولي‬ ‫أخبرها‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬:‫من‬ ‫الشهادة‬ ‫يشبه‬ ‫خبر‬ ‫ألنه‬ ; ‫العدالة‬ ‫أو‬ ‫العدد‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫و‬‫الشهادة‬ ‫وصفي‬ ‫أحد‬ ‫فيشترط‬ ‫جه‬ ‫وعندهما‬:)‫(الصاحبان‬‫كسائ‬ ‫خبر‬ ‫ألنه‬ ‫ذلك‬ ‫يشترط‬ ‫ال‬. ‫األخبار‬ ‫ر‬ ‫أحكام‬ ‫الحكم‬‫الولي‬ ‫قال‬ ‫إن‬:‫أو‬ ‫فالن‬ ‫من‬ ‫أزوجك‬‫جاز‬ ‫زوجها‬ ‫فأيهما‬ ‫فسكتت‬ ، ‫فالن‬ ‫الحكم‬‫جماعة‬ ‫سمى‬ ‫لو‬، ‫رضا‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫وإال‬ ، ‫رضا‬ ‫فهو‬ ‫يحصون‬ ‫كانوا‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬‫استأمرها‬ ‫لو‬‫العقد‬ ‫بعد‬ ‫ذلك‬ ‫قالت‬ ‫ولو‬ ، ‫إذنا‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫منه‬ ‫إلي‬ ‫أحب‬ ‫غيره‬ ‫فقالت‬ ‫يحت‬ ‫كالم‬ ‫ألنه‬ ; ‫إذنا‬ ‫يكون‬‫نبطل‬ ‫وال‬ ‫بالشك‬ ‫العقد‬ ‫قبل‬ ‫اإلذن‬ ‫نثبت‬ ‫فال‬ ‫وعدمه‬ ‫اإلذن‬ ‫مل‬ . ‫بالشك‬ ‫العقد‬ ‫ما‬ )‫س‬‫في‬ ‫الواجب‬‫الولي؟‬ ‫غير‬ ‫استئذان‬ ‫است‬ ‫لو‬‫القول‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫الولي‬ ‫غير‬ ‫أذنها‬‫وهو‬ ‫الحاجة‬ ‫عند‬ ‫رضا‬ ‫جعل‬ ‫إنما‬ ‫السكوت‬ ‫ألن‬ ‫ا‬ ‫استئمار‬‫المباشرة‬ ‫عن‬ ‫وعجزها‬ ‫لولي‬‫الحاجة‬ ‫عدم‬ ‫عليه‬ ‫يقاس‬ ‫فال‬ ‫اذن‬ ‫يكون‬ ‫بم‬ )‫س‬‫الثيب؟‬ ‫قال‬ ‫بالقول‬ ‫الثيب‬ ‫إذن‬((. ‫بالقول‬ ‫واألمر‬ ‫أمرها‬ ‫يطلب‬ ‫أي‬ " ‫تستأمر‬ ‫الثيب‬ " : ‫وقال‬((‫البكر‬ ‫حق‬ ‫في‬‫يكون‬ ‫والرضا‬ ‫واإلذن‬ ، ‫منها‬ ‫اإلذن‬ ‫يطلب‬ ‫أي‬ " ‫تستأذن‬ " : ‫وقال‬ . ‫بالسكوت‬((‫إذنا‬ ‫جعل‬ ‫إنما‬ ‫السكوت‬ ‫وألن‬ ، " ‫لسانها‬ ‫عنها‬ ‫يعرب‬ ‫والثيب‬ " : ‫الن‬ ‫من‬ ‫المانع‬ ‫الحياء‬ ‫لمكان‬‫عليها‬ ‫يقاس‬ ‫فال‬ ‫أكثر‬ ‫فيهن‬ ‫ويكون‬ ، ‫باألبكار‬ ‫المختص‬ ‫طق‬ . ‫الثيب‬ :‫النكاح‬ ‫في‬ ‫االستئمار‬ ‫عند‬ ‫فعله‬ ‫الولي‬ ‫على‬ ‫ينبغي‬ ‫ما‬ ‫ينبغي‬‫للولي‬‫تعرفه‬ ‫بما‬ ‫الزوج‬ ‫لها‬ ‫يذكر‬ ‫أن‬. ‫بالمجهول‬ ‫الرضا‬ ‫تحقق‬ ‫لعدم‬ . ‫باختالفه‬ ‫الرغبات‬ ‫الختالف‬ ‫أيضا‬ ‫الصداق‬ ‫قدر‬ ‫تسمية‬ ‫يشترط‬ : ‫بعضهم‬ ‫وقال‬ )‫س‬‫حك‬ ‫ما‬‫بكارتها‬ ‫زالت‬ ‫من‬ ‫م‬‫زواج‬ ‫بغير‬‫؟‬ 1-‫حكم‬ ‫في‬ ‫ألنها‬ ‫بكر‬ ‫فهي‬ ‫حيض‬ ‫أو‬ ‫تعنيس‬ ‫أو‬ ‫جراحة‬ ‫أو‬ ‫بوثبة‬ ‫بكارتها‬ ‫زالت‬ ‫إن‬ ‫مصيب‬ ‫أول‬ ‫ومصيبها‬ ‫باإلجماع‬ ‫لهم‬ ‫الوصية‬ ‫تحت‬ ‫تدخل‬ ‫حتى‬ ‫األبكار‬ 2-‫أبي‬ ‫عند‬ ‫بكر‬ ‫فهي‬ :‫بزنا‬ ‫بكارتها‬ ‫زالت‬ ‫إن‬‫حنيفة‬
  11. 11. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ :‫دليله‬‫مصلحة‬ ‫تفوتها‬ ‫تنطق‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ ‫نطقها‬ ‫اشترط‬ ‫لو‬ ‫أنه‬‫والناس‬ ‫نطقت‬ ‫وإن‬ ، ‫النكاح‬ ‫عنها‬ ‫الزنا‬ ‫باشتهار‬ ‫فتتضرر‬ ‫بكرا‬ ‫يعرفونها‬ ‫الثيب‬ ‫تزوج‬ ‫كما‬ ‫ومحمد)تزوج‬ ‫يوسف‬ ‫(أبو‬ :‫وقاال‬ ‫بين‬‫الحكم‬: 1-‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫طلقها‬ ‫أو‬ ‫البكر‬ ‫زوج‬ ‫مات‬ ‫لو‬. ‫والحياء‬ ‫البكارة‬ ‫لبقاء‬ ‫كاألبكار‬ ‫تزوج‬ 2-‫الزوج‬ ‫قال‬ ‫لو‬‫رددت‬ ‫بل‬ :‫فقالت‬ ، ِ‫ت‬َ‫ك‬َ‫س‬َ‫ف‬ ‫النكاح‬ ‫بلغك‬ :‫منكرة‬ ‫ألنها‬ ‫قولها‬ ‫فالقول‬ ‫أل‬ ‫بينته‬ ‫والبينة‬ ‫بضعها‬ ‫تملك‬‫عليها‬ ‫يمين‬ ‫وال‬ ‫يدعيه‬ ‫نه‬‫لهما‬ ‫خالفا‬ ‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫عند‬ 3-‫السكوت‬ ‫الزوج‬ ‫وادعى‬ ‫أدركت‬ ‫حين‬ ‫النكاح‬ ‫رد‬ ‫ادعت‬ ‫لو‬‫منكر‬ ‫ألنه‬ ‫قوله‬ ‫فالقول‬ ، ‫عنها‬ ‫ملكه‬ ‫زوال‬ 4-‫ل‬ ‫صح‬ ‫األول‬ ‫هو‬ ‫قالت‬ ‫فأيهما‬ ‫برضاها‬ ‫الولي‬ ‫وزوجها‬ ‫نفسها‬ ‫زوجت‬ ‫إن‬‫صحة‬ ‫نفسها‬ ‫على‬ ‫إقرارها‬ ‫إ‬ ‫لعدم‬ ‫منهما‬ ‫واحد‬ ‫يثبت‬ ‫لم‬ ‫أدري‬ ‫ال‬ ‫قالت‬ ‫وإن‬‫أحدهما‬ ‫أولوية‬ ‫وعدم‬ ‫الجمع‬ ‫مكان‬ 5-‫تصير‬ ‫ال‬ ‫البكارة‬ ‫ألن‬ ‫المهر‬ ‫جميع‬ ‫يجب‬ ‫ثيبا‬ ‫فوجدها‬ ‫بكر‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫تزوجها‬ ‫لو‬ . ‫بالنكاح‬ ‫مستحقة‬ 5-‫ر‬ ‫أنا‬ ‫فقالت‬ ‫يخطبونك‬ ‫جماعة‬ ‫إن‬ :‫لها‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ، ‫فردت‬ ‫فبلغها‬ ‫وليها‬ ‫زوجها‬ ‫لو‬‫بما‬ ‫اضية‬ ‫داللة‬ ‫غيره‬ ‫إلى‬ ‫ينصرف‬ ‫تفعل‬ ‫بما‬ ‫راضية‬ ‫أنا‬ ‫قولها‬ ‫ألن‬ ; ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫األول‬ ‫فزوجها‬ ‫تفعل‬ ، ] ‫األولياء‬ ‫ترتيب‬ [ ‫س‬‫النكاح؟‬ ‫في‬ ‫الوالية‬ ‫ترتيب‬ ‫ما‬ ‫العصبة‬ :‫أوال‬ ‫الولي‬‫هو‬‫العصبة‬‫لقوله‬--. " ‫العصبات‬ ‫إلى‬ ‫النكاح‬ " : )‫(األولياء‬ ‫الوالية‬ ‫ترتيب‬‫يكون‬‫على‬‫حسب‬‫ترتيبهم‬‫في‬‫والحجب‬ ‫اإلرث‬ :‫كالتالي‬ ‫هو‬ ‫والترتيب‬ 1-‫الذكور‬ ‫أبناؤها‬ ‫وهم‬ ‫المرأة‬ ‫جزء‬ 2-‫وأجدادها‬ ‫آباؤها‬ ‫وهم‬ ‫المرأة‬ ‫أصل‬ 3-‫الذكور‬ ‫أخوتها‬ ‫وهم‬ ‫المرأة‬ ‫أبي‬ ‫جزء‬ 4-‫الذكور‬ ‫أعمامها‬ ‫وهم‬ ‫المرأة‬ ‫جد‬ ‫جزء‬ ‫العصبات؟‬ ‫بعد‬ ‫الوالية‬ ‫حق‬ ‫لهم‬ ‫من‬ )‫س‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬‫ا‬‫التزويج‬ ‫وأقاربها‬ ‫ألم‬، ‫المواالة‬ ‫مولى‬ ‫ثم‬ ،‫القاضي‬ ‫ثم‬ ، ‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫فمذهب‬ ‫وأقاربها‬ ‫األم‬ ‫أما‬‫كالعصبة‬ ‫الوالية‬ ‫لهم‬ ‫أن‬
  12. 12. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫ودل‬:‫يله‬‫حق‬ ‫في‬ ‫والنظر‬ ‫الشفقة‬ ‫إلى‬ ‫الداعية‬ ‫القرابة‬ ‫هو‬ ‫إنما‬ ‫الوالية‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫األصل‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫األم‬ ‫وشفقة‬ . ‫بالقرابة‬ ‫مختص‬ ‫هو‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫يتحقق‬ ‫وذلك‬ ، ‫عليه‬ ‫المولى‬ ‫األباعد‬ ‫من‬ ‫غيرها‬ ‫شفقة‬ ‫يوسف‬ ‫أبو‬‫ورواية‬ ‫ومحمد‬:‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫عن‬‫ذلك‬ ‫لهم‬ ‫ليس‬ ‫الدليل‬:1-‫قوله‬‫روينا‬ ‫لما‬‫أي‬(‫العصبات‬ ‫إلى‬ ‫النكاح‬)، 2-‫هم‬ ‫ألنهم‬ ‫العصبات‬ ‫إلى‬ ‫وذلك‬ . ‫الكفء‬ ‫بعدم‬ ‫للعار‬ ‫دفعا‬ ‫تثبت‬ ‫الوالية‬ ‫وألن‬ ‫الذين‬‫بذلك‬ ‫يعيرون‬. ً‫ا‬‫ثالث‬:‫فلقوله‬ ‫القاضي‬--. " ‫له‬ ‫ولي‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫ولي‬ ‫السلطان‬ " : ‫ما‬ )‫س‬‫األقرب‬ ‫الولي‬ ‫غاب‬ ‫إذا‬ ‫الحكم‬‫منقطعة‬ ‫غيبة‬‫؟‬‫الغيبة؟‬ ‫تلك‬ ‫حد‬ ‫وما‬ 1-‫زوجها‬ ‫حضوره‬ ‫الخاطب‬ ‫الكفء‬ ‫ينتظر‬ ‫ال‬ ‫منقطعة‬ ‫غيبة‬ ‫األقرب‬ ‫الولي‬ ‫غاب‬ ‫إذا‬ ‫األبعد‬‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫عند‬ ‫هذا‬ :‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫دليل‬ ‫يتفق‬ ‫ال‬ ‫وقد‬ ‫الحاضر‬ ‫الكفء‬ ‫يفوت‬ ‫ألنه‬ ‫الصغيرة‬ ‫تتضرر‬ ‫األبعد‬ ‫إلى‬ ‫ينتقل‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫أنه‬ ‫مر‬ ‫الكفء‬‫تدبير‬ ‫عن‬ ‫عاجز‬ ‫الغائب‬ ‫وألن‬ ، ‫الضرر‬ ‫لهذا‬ ‫دفعا‬ ‫ينتقل‬ ‫أن‬ ‫فوجب‬ ‫أخرى‬ ‫ة‬ . ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫نظر‬ ‫وال‬ ‫نظرية‬ ‫ألنها‬ ; ‫الوالية‬ ‫مقصود‬ ‫فيفوت‬ ‫النكاح‬ ‫مصالح‬ ‫وعند‬‫هو‬ ‫حيث‬ ‫زوجها‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫قائمة‬ ‫األقرب‬ ‫والية‬ ‫ألن‬ ‫األبعد‬ ‫يزوجها‬ ‫ال‬ :‫زفر‬‫جاز‬‫حد‬ :‫المنقطعة‬ ‫الغيبة‬ ‫المنقطعة‬ ‫الغيبة‬ ‫في‬ ‫اختلفوا‬ ‫قال‬‫زفر‬‫منقطعة‬ ‫غيبة‬ ‫فهو‬ ‫هو‬ ‫أين‬ ‫يدري‬ ‫ال‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ : ‫وليان؟‬ ‫زوجها‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬ )‫س‬ 1-‫وليان‬ ‫زوجها‬ ‫لو‬)‫(متعاقبان‬‫أولى‬ ‫فاألول‬‫لقوله‬--‫فاألول‬ ‫الوليان‬ ‫أنكح‬ ‫إذا‬ " : ‫س‬ ‫لما‬ ‫وألنه‬ ، " ‫أولى‬‫الثاني‬ ‫نكاح‬ ‫يجوز‬ ‫فال‬ ‫صح‬ ‫فقد‬ ‫بق‬ 2-‫بطال‬ ‫معا‬ ‫كانا‬ ‫وإن‬‫أول‬ ‫وعدم‬ ‫الجمع‬ ‫لتعذر‬. ‫أحدهما‬ ‫وية‬ )‫س‬‫هل‬‫بأقل‬ ‫وابنته‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫ابنه‬ ‫يزوج‬ ‫أن‬ ‫والجد‬ ‫لألب‬ ‫يجوز‬‫مهر‬ ‫من‬ ‫المثل‬‫كفء‬ ‫غير‬ ‫ومن‬‫العقد؟‬ ‫ينعقد‬ ‫ذلك‬ ‫فعل‬ ‫إن‬ ‫وهل‬ ‫؟‬ 1-:‫حنيفة‬ ‫أبو‬‫نعم‬‫بأقل‬ ‫وابنته‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫ابنه‬ ‫يزوج‬ ‫أن‬ ‫والجد‬ ‫لألب‬ ‫يجوز‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫من‬‫غي‬ ‫ومن‬‫لغير‬ ‫ذلك‬ ‫يجوز‬ ‫وال‬ ، ‫كفء‬ ‫ر‬‫هما‬ ‫دليل‬‫حنيفة‬ ‫أبي‬:‫ومصالح‬ ‫وأغراض‬ ‫مقاصد‬ ‫على‬ ‫يشتمل‬ ‫وهو‬ ، ‫عمر‬ ‫عقد‬ ‫النكاح‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫النقص‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫أقدم‬ ‫ما‬ ‫رأيه‬ ‫وكمال‬ ‫شفقته‬ ‫وفور‬ ‫مع‬ ‫األب‬ ‫أن‬ ‫فالظاهر‬ ، ‫باطنة‬ ‫بخالف‬ ، ‫والكفاءة‬ ‫المال‬ ‫من‬ ‫الفائت‬ ‫القدر‬ ‫من‬ ‫أنفع‬ ‫هي‬ ‫عليه‬ ‫وتزيد‬ ‫تربو‬ ‫لمصلحة‬ ‫غير‬ ‫ال‬ ‫المالية‬ ‫المقصود‬ ‫ألن‬ ‫المال‬،
  13. 13. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ 2-‫قاال‬)‫ومحمد‬ ‫يوسف‬ ‫(أبو‬:‫نقصانا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫أيضا‬ ‫والجد‬ ‫لألب‬ ‫ذلك‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫عندهما‬ ‫العقد‬ ‫ينعقد‬ ‫وال‬ ، ‫مثله‬ ‫في‬ ‫يتغابن‬ :‫الدليل‬. ‫المال‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫ولهذا‬ ، ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫نظر‬ ‫وال‬ ‫نظرية‬ ‫الوالية‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ :‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫عند‬ ‫السابق‬ ‫الحكم‬ ‫في‬ ‫يندرج‬ ‫ال‬ ‫ما‬ 1-‫ألنهم‬ ‫والجد‬ ‫األب‬ ‫غير‬، ‫شفقة‬ ‫أنقص‬ 2-‫مهرها‬ ‫في‬ ‫وقصرت‬ ‫المرأة‬ ‫تزوجت‬ ‫إذا‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫إلى‬ ‫النقص‬ ‫وصل‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫وما‬ ‫مهرها؟‬ ‫في‬ ‫المرأة‬ ‫قصرت‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬ )‫س‬ 11‫دراهم؟‬ :‫حنيفة‬ ‫أبو‬‫ألنها‬ ; ‫يفارقها‬ ‫أو‬ ‫مثلها‬ ‫مهر‬ ‫لها‬ ‫يتم‬ ‫حتى‬ ‫عليها‬ ‫االعتراض‬ ‫لألولياء‬ ‫الرأي‬ ‫ضعيفة‬ ‫االنخداع‬ ‫سريعة‬ ‫ا‬ ‫ال‬ : ‫ومحمد‬ ‫يوسف‬ ‫أبو‬ ‫وقال‬‫أن‬ ‫لها‬ ‫كان‬ ‫ولهذا‬ ، ‫حقها‬ ‫المهر‬ ‫ألن‬ ‫عليها‬ ‫عتراض‬ . ‫أولى‬ ‫تنقصه‬ ‫فألن‬ ‫تهبه‬ ‫من‬ ‫ألقل‬ ‫النقص‬ ‫وصل‬ ‫إن‬11‫ف‬ ‫دراهم‬‫حق‬ ‫دراهم‬ ‫عشرة‬ ‫إلى‬ ‫المهر‬ ‫أن‬ ‫حنيفة‬ ‫ألبي‬ ‫وإلى‬ ‫عشرة‬ ‫فلها‬ ‫عشرة‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫سمى‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫شرعا‬ ‫منه‬ ‫التنقيص‬ ‫يجوز‬ ‫فال‬ ‫الشرع‬ ‫مخ‬ ‫فلهم‬ ‫بذلك‬ ‫يعيرون‬ ‫ألنهم‬ ‫األولياء‬ ‫حق‬ ‫مثلها‬ ‫مهر‬‫واالستيفاء‬ ، ‫تمامه‬ ‫إلى‬ ‫اصمتها‬ . ‫وهبته‬ ‫شاءت‬ ‫وإن‬ ‫قبضته‬ ‫شاءت‬ ‫فإن‬ ‫حقها‬ ‫النكاح؟‬ ‫عقد‬ ‫طرفي‬ ‫تولي‬ ‫لواحد‬ ‫يجوز‬ ‫هل‬ )‫س‬ ‫يجوز‬‫لواحد‬‫أن‬‫أو‬ ، ‫ووكيال‬ ‫وليا‬ ‫أو‬ ، ‫وكيال‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫وليا‬ ‫العقد‬ ‫طرفي‬ ‫يتولى‬‫أصيال‬ ‫وأصيال‬ ‫وليا‬ ‫أو‬ ، ‫ووكيال‬ 1-‫ا‬ ‫بنت‬ ‫ابنه‬ ‫ابن‬ ‫زوج‬ ‫كمن‬ ‫الجانبين‬ ‫من‬ ‫الولي‬ ‫أما‬‫أ خ‬ ‫ابن‬ ‫أخيه‬ ‫بنت‬ ‫أو‬ ‫آخر‬ ‫له‬ ‫بن‬ ‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫عبده‬ ‫أمته‬ ‫أو‬ ‫آخر‬ ‫له‬ 2-‫والوكيل‬‫الطرفين‬ ‫عن‬. ‫ظاهر‬ 3-‫الصغيرة‬ ‫بنته‬ ‫يزوجه‬ ‫أن‬ ‫رجل‬ ‫وكله‬ ‫بأن‬ ‫والوكيل‬ ‫الولي‬ ‫وأما‬ 4-. ‫نفسه‬ ‫من‬ ‫يزوجها‬ ‫أن‬ ‫امرأة‬ ‫وكلته‬ ‫بأن‬ ‫واألصيل‬ ‫الوكيل‬ ‫وأما‬ 5-‫نف‬ ‫من‬ ‫الصغيرة‬ ‫عمه‬ ‫ابنة‬ ‫يزوج‬ ‫أن‬ ‫واألصيل‬ ‫الولي‬ ‫وأما‬: ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫وصورته‬ . ‫سه‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫وال‬ ، ‫فالنة‬ ‫تزوجت‬ ‫أو‬ ، ‫مني‬ ‫فالنة‬ ‫أو‬ ، ‫فالن‬ ‫من‬ ‫فالنة‬ ‫زوجت‬ ‫أني‬ ‫اشهدوا‬ . ‫الشطرين‬ ‫تضمن‬ ‫ألنه‬ ‫القبول‬ ‫زفر‬ ‫وقال‬. ‫كالبيع‬ ‫ممتلكا‬ ‫مملكا‬ ‫الواحد‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫ذلك‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ : ‫الكفاءة‬ ‫في‬ ‫فصل‬ ‫؟‬ ‫تعتبر‬ ‫ومتى‬ ‫وشرعا؟‬ ‫لغة‬ ‫الكفاءة‬ ‫عرف‬ )‫س‬‫و‬‫العقد‬ ‫بعد‬ ‫زالت‬ ‫لو‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬‫؟‬ :‫لغة‬ ‫الكفاءة‬‫النظير‬ ‫هو‬ ‫والكفء‬ ‫والمقاربة‬ ‫والمماثلة‬ ‫المساواة‬
  14. 14. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ :ً‫ا‬‫شرع‬‫للحياة‬ ‫معقدا‬ ‫بها‬ ‫اإلخالل‬ ‫يعتبر‬ ‫خاصة‬ ‫أمور‬ ‫في‬ ‫الزوجين‬ ‫بين‬ ‫المساواة‬ ‫الزوجية‬ ‫الكفاءة‬ ‫تعتبر‬‫بالنكاح‬ ‫يخل‬ ‫فال‬ ‫العقد‬ ‫بعد‬ ‫زالت‬ ‫فإن‬ ‫فقط‬ ‫العقد‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫الكفاءة‬ ‫تعتبر‬ ‫فيمن‬ )‫س‬‫وما‬ ‫ذلك؟‬ ‫في‬ ‫األصل‬ ‫وما‬ ‫ولماذا؟‬ ‫النكاح؟‬ ‫االمور‬‫المعتبرفيها؟؟؟‬ ‫النكاح‬ ‫في‬ ‫الكفاءة‬‫ف‬ ‫تعتبر‬‫حقهن‬ ‫في‬ ‫للزومه‬ ‫للنساء‬ ‫الرجال‬ ‫ي‬ :‫التعليل‬‫و‬ ، ‫للخسيس‬ ‫مستفرشة‬ ‫كونها‬ ‫ويغيظها‬ ‫تعير‬ ‫الشريفة‬ ‫ألن‬‫الرجل‬ ‫كذلك‬ ‫ال‬ ‫فيه‬ ‫واألصل‬‫قوله‬--‫يزوج‬ ‫وال‬ ، ‫األولياء‬ ‫إال‬ ‫النساء‬ ‫يزوج‬ ‫ال‬ ‫أال‬ " :‫األكفاء‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫ن‬ . ‫منه‬ ‫المقصود‬ ‫ليتم‬ ‫فيشترط‬ ‫غالبا‬ ‫المتكافئين‬ ‫بين‬ ‫تتم‬ ‫إنما‬ ‫المصالح‬ ‫وألن‬ ، " ‫الكفاءة‬ ‫في‬ ‫المعتبرة‬ ‫االمور‬: 1)‫النسب‬ ‫في‬‫والعرب‬ ، ‫العرب‬ ‫من‬ ‫غيرهم‬ ‫يكافئهم‬ ‫ال‬ ‫لبعض‬ ‫أكفاء‬ ‫بعضهم‬ ‫فقريش‬ ، ‫الموالي‬ ‫يكافئهم‬ ‫ال‬ ‫لبعض‬ ‫أكفاء‬ ‫بعضهم‬ :‫الدليل‬‫قال‬((‫بعض‬ ‫قريش‬ " :، " ‫لبعض‬ ‫أكفاء‬ ‫بعضهم‬ ‫والعرب‬ ، ‫لبعض‬ ‫أكفاء‬ ‫هم‬ ‫وقال‬((:" ‫لبعض‬ ‫أكفاء‬ ‫بعضهم‬ ‫والموالي‬ " 2)‫والتقوى‬ ‫الدين‬ ‫وفي‬‫لألولياء‬ ‫كان‬ ‫فاسقا‬ ‫تزوجت‬ ‫لو‬ ‫الصالح‬ ‫الرجل‬ ‫بنت‬ ‫إن‬ ‫حتى‬ ‫وقوله‬ ، ‫بذلك‬ ‫تعير‬ ‫وأنها‬ ‫األشياء‬ ‫أفجر‬ ‫من‬ ‫ألنه‬ ‫الرد‬((‫تربت‬ ‫الدين‬ ‫بذات‬ ‫عليك‬ ( : ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫إشارة‬ " ‫يداك‬. ‫المقصود‬ ‫في‬ ‫أبلغ‬)‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫رأي‬ ‫(هذا‬ ‫محمد‬ ‫وقال‬:‫يعتبر‬ ‫ال‬‫والدين‬ ‫(النسب‬‫والتقوى‬)‫ويسخر‬ ‫يصفع‬ ‫كمن‬ ‫فاحشا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫أحكام‬ ‫عليه‬ ‫يبتنى‬ ‫فال‬ ‫اآلخرة‬ ‫أمور‬ ‫من‬ ‫ألنه‬ ; ‫الصبيان‬ ‫به‬ ‫ويلعب‬ ‫سكران‬ ‫يخرج‬ ‫أو‬ ‫منه‬ ‫ي‬ ‫بما‬ ‫يبالي‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ، ‫للدنية‬ ‫كفء‬ ‫النسيب‬ ‫األمير‬ ‫وألن‬ ، ‫الدنيا‬‫يلحقها‬ ‫وال‬ ‫فيه‬ ‫قولون‬ . ‫شين‬ ‫به‬ ‫يلحقها‬ ‫ألنه‬ ‫الفاحش‬ ‫بخالف‬ ، ‫شين‬ ‫به‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫متسترا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫وهو‬ ، ‫كفء‬ ‫فهو‬ ‫مروءة‬ ‫ذا‬ ‫الفاسق‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫يوسف‬ ‫أبي‬ ‫وعن‬ . ‫الشين‬ ‫بها‬ ‫يلتحق‬ ‫فال‬ ‫يظهر‬ 3)‫الصنائع‬ ‫وفي‬. ‫منها‬ ‫بالدنيء‬ ‫يعيرون‬ ‫الناس‬ ‫ألن‬ ‫اال‬ ‫يمكن‬ ‫فإنه‬ ‫معتبر‬ ‫غير‬ ‫أنه‬ ‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫وعن‬. ‫الزما‬ ‫وصفا‬ ‫فليست‬ ‫عنها‬ ‫نتقال‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ‫والدباغ‬ ‫والكناس‬ ‫والحجام‬ ‫كالحائك‬ ‫يفحش‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫يعتبر‬ ‫ال‬ ‫يوسف‬ ‫أبي‬ ‫وعن‬ . ‫والجوهري‬ ‫والصيرفي‬ ‫والعطار‬ ‫البزاز‬ ‫لبنت‬ ‫كفؤا‬ ‫يكون‬ 4)‫المال‬ ‫وفي‬‫أحدهما‬ ‫وجد‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫الرواية‬ ‫ظاهر‬ ‫في‬ ‫والنفقة‬ ‫المعجل‬ ‫المهر‬ ‫ملك‬ ‫وهو‬ ; ‫كفؤا‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫اآلخر‬ ‫دون‬‫بالنف‬ ‫ألن‬‫الز‬ ‫ويدوم‬ ‫النكاح‬ ‫مصالح‬ ‫تقوم‬ ‫قة‬، ‫منه‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫واج‬ ‫والم‬‫إيفائه‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫البضع‬ ‫بدل‬ ‫هر‬
  15. 15. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫يوسف‬ ‫أبي‬ ‫وعن‬‫النفقة‬ ‫يملك‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ، ‫بكفء‬ ‫ليس‬ ‫النفقة‬ ‫دون‬ ‫المهر‬ ‫يملك‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫بقدرة‬ ‫عليه‬ ‫قادرا‬ ‫الرجل‬ ‫ويعد‬ ، ‫المساهلة‬ ‫فيه‬ ‫تجري‬ ‫المهر‬ ‫ألن‬ ‫كفء‬ ‫فهو‬ ‫المهر‬ ‫دون‬ ‫النفق‬ ‫أما‬ . ‫أبيه‬. ‫ويوم‬ ‫وقت‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫يوسف‬ ‫أبو‬ ‫وقال‬‫بيوم‬ ‫يوما‬ ‫عليها‬ ‫ينفق‬ ‫ما‬ ‫ويكتسب‬ ‫يعجل‬ ‫ما‬ ‫إيفاء‬ ‫على‬ ‫قادرا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ : . ‫ورائح‬ ‫غاد‬ ‫المال‬ ‫ألن‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫زاد‬ ‫بما‬ ‫اعتبار‬ ‫وال‬ ، ‫لها‬ ‫كفؤا‬ ‫كان‬ 5)‫العقل‬ ‫في‬ ‫والكفاءة‬. ‫للعاقلة‬ ‫كفؤا‬ ‫المجنون‬ ‫يكون‬ ‫فال‬ ، ‫تعتبر‬ ‫وقيل‬ ‫تعتبر‬ ‫ال‬ ‫قيل‬ ‫ما‬‫بالكفاءة‬ ‫االخالل‬ ‫على‬ ‫يترتب‬ ‫يفرق‬ ‫لم‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫وما‬ ‫التفريق؟‬ ‫يكون‬ ‫ولمن‬ ‫كفء؟‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫تزوجت‬ ‫إذا‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬ )‫س‬ ‫القاضي؟‬‫بالتفريق؟‬ ‫لها‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫ال؟‬ ‫أم‬ ‫طالقا‬ ‫الفسخ‬ ‫يكون‬ ‫وهل‬ ‫تزوجت‬ ‫إذا‬‫عنه‬ ‫للعار‬ ‫دفعا‬ ‫بينهما‬ ‫يفرق‬ ‫أن‬ ‫فللولي‬ ‫كفء‬ ‫غير‬ ‫ا‬ ‫إلى‬ ‫والتفريق‬‫لقاضي‬ ‫و‬‫فأح‬ ‫يفرق‬ ‫لم‬ ‫ما‬‫ثابتة‬ ‫النكاح‬ ‫كام‬ ‫تصرف‬ ‫الطالق‬ ‫ألن‬ ‫طالقا‬ ‫الفسخ‬ ‫يكون‬ ‫وال‬‫النكاح‬ ‫ألصل‬ ‫فسخ‬ ‫وهذا‬ ‫النكاح‬ ‫في‬‫وألن‬ ‫القاض‬ ‫فعله‬ ‫إذا‬ ‫طالقا‬ ‫يكون‬ ‫إنما‬ ‫الفسخ‬‫كذلك‬ ‫ليس‬ ‫وهذا‬ ‫الزوج‬ ‫عن‬ ‫نيابة‬ ‫ي‬ :‫بالتفريق‬ ‫لها‬ ‫يجب‬ ‫ما‬(1)‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫كان‬ ‫إن‬‫المهر‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫لها‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ (2)‫المسمى‬ ‫فلها‬ ‫بها‬ ‫دخل‬ ‫وإن‬‫ولها‬ ‫العدة‬ ‫وعليها‬‫صحيح‬ ‫عقد‬ ‫في‬ ‫للدخول‬ ‫العدة‬ ‫نفقة‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫وما‬ ‫بالنكاح؟‬ ‫رضا‬ ‫يعد‬ ‫به‬ ‫التجهيز‬ ‫أو‬ ‫قبضه‬ ‫أو‬ ‫بالمهر‬ ‫الولي‬ ‫مطالبة‬ ‫هل‬ )‫س‬ ‫سكت؟‬ 1-‫أو‬ ‫المهر‬ ‫الولي‬ ‫قبض‬ ‫إن‬‫رضي‬ ‫فقد‬ ‫بالنفقة‬ ‫طالب‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫جهز‬‫للنكاح‬ ‫تقرير‬ ‫ذلك‬ ‫ألن‬ ‫كما‬ ‫رضي‬ ‫وأنه‬‫نفسها‬ ‫من‬ ‫الزوج‬ ‫فمكنت‬ ‫زوجها‬ ‫إذا‬. 3-‫و‬‫رضى‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫سكت‬ ‫إن‬‫الحق‬ ‫عن‬ ‫السكوت‬ ‫ألن‬ ; ‫تلد‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫المدة‬ ‫طالت‬ ‫وإن‬ . ‫الخصومة‬ ‫فيه‬ ‫يختار‬ ‫وقت‬ ‫إلى‬ ‫تأخره‬ ‫الحتمال‬ ‫يبطله‬ ‫ال‬ ‫المتأكد‬ ‫ولي‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫للمرأة‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫غيره؟‬ ‫واعترض‬ ‫األولياء‬ ‫أحد‬ ‫رضي‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬ )‫س‬ ‫هو‬ ‫ممن‬ ‫لغيره‬ ‫فليس‬ ‫األولياء‬ ‫أحد‬ ‫رضي‬ ‫إن‬‫أسفل‬ ‫أو‬ ‫درجته‬ ‫في‬‫االعتراض‬ ‫منه‬ ‫أما‬‫ذلك‬ ‫فله‬ ‫منه‬ ‫أقرب‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫أحدهم‬ ‫رضي‬ ‫فإذا‬ ‫لجماعتهم‬ ‫ثبت‬ ‫حق‬ ‫ألنه‬ ‫االعتراض‬ ‫حق‬ ‫للباقين‬ : ‫يوسف‬ ‫أبو‬ ‫وقال‬ . ‫الباقين‬ ‫حق‬ ‫وبقي‬ ‫حقه‬ ‫أسقط‬ ‫فقد‬ ‫ولنا‬)‫معه‬ ‫ومن‬ ‫حنيفة‬ ‫(أبو‬‫كل‬ ‫فجعل‬ ‫العار‬ ‫دفع‬ ‫وهو‬ ‫يتجزأ‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ‫يتجزأ‬ ‫فيما‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫و‬ ، ‫مر‬ ‫كما‬ ‫كالمنفرد‬ ‫منهما‬ ‫واحد‬‫ف‬ ‫حقه‬ ‫في‬ ‫اإلسقاط‬ ‫صح‬ ‫ألنه‬ ‫هذا‬‫غيره‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫يسقط‬ ‫التجز‬ ‫عدم‬ ‫ضرورة‬‫ؤ‬ ‫ذل‬ ‫عن‬ ‫نفسها‬ ‫صيانة‬ ‫حقها‬ ‫ألن‬ ، ‫حقهم‬ ‫غير‬ ‫حقها‬ ‫ألن‬ ; ‫رضيت‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫بخالف‬ . ‫اآلخر‬ ‫سقوط‬ ‫يقتضي‬ ‫ال‬ ‫أحدهما‬ ‫فسقوط‬ ، ‫العار‬ ‫دفع‬ ‫في‬ ‫وحقهم‬ ، ‫االستفراش‬
  16. 16. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫يجز‬ ‫لم‬ ‫كفء‬ ‫بغير‬ ‫تزوجت‬ ‫إذا‬ ‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ‫الحسن‬ ‫وروى‬ ‫شمس‬ ‫قال‬‫السرخسي‬ ‫األئمة‬(، ‫القاضي‬ ‫إلى‬ ‫المرافعة‬ ‫يحسن‬ ‫ولي‬ ‫كل‬ ‫فليس‬ ‫أحوط‬ ‫وهو‬ ‫يعدل‬ ‫قاض‬ ‫كل‬ ‫وال‬) ‫الحكم‬ ‫ما‬ )‫س‬‫انتسب‬ ‫لو‬‫رجل‬‫فتزوجته‬ ‫نسبه‬ ‫غير‬ ‫إلى‬‫امرأة‬‫؟‬‫انتسبت‬ ‫لو‬ ‫الحكم‬ ‫وما‬ ‫فغرته؟‬ ‫نسبها‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ‫هي‬ ‫فتزوجته‬ ‫نسبه‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ‫انتسب‬ ‫ولو‬ 1-‫لأل‬ ‫وال‬ ‫لها‬ ‫خيار‬ ‫ال‬ ‫أفضل‬ ‫المكتوم‬ ‫النسب‬ ‫كان‬ ‫إن‬‫ولياء‬ 2-، ‫الخيار‬ ‫ولهم‬ ‫فلها‬ ‫دونه‬ ‫كان‬ ‫إن‬‫تقدم‬ ‫لما‬ ‫الخيار‬ ‫فلهم‬ ‫رضيت‬ ‫وإن‬ 3-‫فال‬ ‫لهم‬ ‫كفء‬ ‫ألنه‬ ‫لألولياء‬ ‫خيار‬ ‫فال‬ ‫المكتوم‬ ‫بالنسب‬ ‫كفء‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ‫دونه‬ ‫كان‬ ‫إن‬ َ‫ش‬ ‫ألنه‬ ‫الخيار‬ ‫ولها‬ ‫عليهم‬ ‫عار‬َ‫ر‬َ‫ط‬‫زياد‬ ‫لها‬‫الخيار‬ ‫فيثبت‬ ‫فاتت‬ ‫وقد‬ ، ‫منفعة‬ ‫ة‬ ‫غرته‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬‫له‬ ‫خيار‬ ‫فال‬‫ليست‬ ‫والكفاءة‬ ‫المصالح‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫يفوته‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫الطالق‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫وهو‬ ‫جانبها‬ ‫من‬ ‫بشرط‬ :‫ودليلهم‬ ، ‫الكفاءة‬ ‫اعتبار‬ ‫بعدم‬ ‫القائلين‬ ‫ذهب‬‫أب‬‫و‬‫وأب‬ ‫الرازي‬ ‫بكر‬‫و‬‫الكرخي‬ ‫الحسن‬‫إلى‬‫مالك‬ ‫مذهب‬ ‫وهو‬ ، ‫الكفاءة‬ ‫تعتبر‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ :‫الدليل‬‫قوله‬-‫تعالى‬-‫أ‬ ‫إلى‬ ) ‫وأنثى‬ ‫ذكر‬ ‫من‬ ‫خلقناكم‬ ‫إنا‬ ( :‫عند‬ ‫أكرمكم‬ ‫إن‬ ( : ‫قال‬ ‫ن‬ ‫وقال‬ ، ) ‫أتقاكم‬ ‫هللا‬--‫وقال‬ ، " ‫بالتقوى‬ ‫إال‬ ‫فضل‬ ‫عجمي‬ ‫على‬ ‫لعربي‬ ‫ليس‬ " :-- ‫األنصار‬ ‫من‬ ‫امرأة‬ ‫خطب‬ ‫بالال‬ ‫أن‬ ‫وروي‬ ، " ‫لزوجتك‬ ‫بنت‬ ‫لي‬ ‫كان‬ ‫لو‬ " : ‫هريرة‬ ‫ألبي‬ ‫له‬ ‫فقال‬ ، ‫يزوجوه‬ ‫أن‬ ‫فأبوا‬--‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫إن‬ ‫لهم‬ ‫قل‬ " :--‫أمركم‬" ‫تزوجوني‬ ‫أن‬ ،‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫وجوابه‬‫الكفاءة‬ ‫اعتبار‬ ‫أدلة‬ ‫من‬ ‫ذكره‬ ‫وثوابها‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫حقيقتها‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫التقوى‬ ‫ألن‬ ; ‫الدنيا‬ ‫ال‬ ‫اآلخرة‬ ‫حكم‬ ‫باآلية‬ ‫المراد‬ ‫وألن‬ ‫قوله‬ ‫وكذا‬ ‫اآلخرة‬ ‫في‬--‫عند‬ ‫الفضل‬ ‫به‬ ‫المراد‬‫هللا‬-‫تعالى‬ ‫مثلها؟‬ ‫مهر‬ ‫من‬ ‫المرأة‬ ‫نقصت‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬ )‫س‬ ‫مثله‬ ‫مهر‬ ‫من‬ ‫نقصت‬ ‫إن‬‫فلألولي‬ ‫ا‬‫يتممه‬ ‫أو‬ ‫يفرقوا‬ ‫أن‬ ‫اء‬‫على‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫إشكال‬ ‫وال‬ ‫قولهما‬‫حنيفة‬ ‫وأبو‬ ‫يوسف‬ ‫(أبو‬)‫النساء‬ ‫عبارة‬ ‫في‬‫إذن‬ ‫بغير‬ ‫المرأة‬ ‫نكاح‬ ‫يجوز‬ ‫ألنه‬ ‫وليها‬ ‫وعلى‬ ، ‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫قول‬ ‫إلى‬ ‫رجوعه‬ ‫رواية‬ ‫على‬ ‫أيضا‬ ‫إشكال‬ ‫فال‬ ‫محمد‬ ‫قول‬ ‫على‬ ‫أما‬ ‫قول‬‫محمد‬‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫إشكال‬ ‫فيه‬ ‫األول‬‫بإذن‬ ‫إال‬ ‫عنده‬ ‫نكاحها‬ ‫يصح‬. ‫الولي‬ ‫فأجازت‬ ‫اإلكراه‬ ‫زال‬ ‫ثم‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫بدون‬ ‫النكاح‬ ‫على‬ ‫المرأة‬ ‫الولي‬ ‫أكره‬ ‫إذا‬ ‫صورته‬ ‫ح‬ ‫أبي‬ ‫عند‬ ‫االعتراض‬ ‫فلألولياء‬ ‫النكاح‬‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫لهما‬ ‫خالفا‬ ‫نيفة‬. ‫باب‬‫المهر‬ )‫س‬‫و‬ .‫المهر‬ ‫عرف‬‫أقل‬ ‫ما‬‫ه‬‫االشتراط؟‬ ‫دليل‬ ‫وما‬ ‫ماال؟‬ ‫كونه‬ ‫يشترط‬ ‫وهل‬ ‫؟‬
  17. 17. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫المهر‬:‫عل‬ ‫وجب‬ ‫الذي‬ ‫للمال‬ ‫اسم‬‫بشبهة‬ ‫الوطء‬ ‫أو‬ ‫النكاح‬ ‫عقد‬ ‫بسبب‬ ‫للمرأة‬ ‫الرجل‬ ‫ى‬ ‫أقله‬:‫درا‬ ‫عشرة‬ ‫قيمته‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫دراهم‬ ‫عشرة‬‫هم‬ ‫ماال‬ ‫إال‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجوز‬ ‫وال‬ ‫و‬‫ذلك‬ ‫دليل‬‫قوله‬-‫تعالى‬-:) ‫بأموالكم‬ ‫تبتغوا‬ ‫أن‬ ‫ذلكم‬ ‫وراء‬ ‫ما‬ ‫لكم‬ ‫وأحل‬ ( :‫االستشهاد‬ ‫محل‬ ‫بشر‬ ‫الحل‬ ‫علق‬‫دونه‬ ‫يحل‬ ‫فال‬ ‫بالمال‬ ‫االبتغاء‬ ‫ط‬‫بالطال‬ ‫وسقوطه‬‫عدم‬ ‫عند‬ ‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫ق‬ ‫الثابت‬ ‫إال‬ ‫اليسقط‬ ‫ألنه‬ ‫عدمه‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫ال‬ ‫التسمية‬ ‫والنبي‬((‫فيما‬ ‫فقال‬ ‫بالعشرة‬ ‫فسره‬‫عمر‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫وعبد‬ ‫جابر‬ ‫عنه‬ ‫رواه‬‫مهر‬ ‫ال‬ " : ‫هلل‬ ‫حقا‬ ‫ثبت‬ ‫المهر‬ ‫وألن‬ ، " ‫دراهم‬ ‫عشرة‬ ‫من‬ ‫أقل‬-‫تعال‬‫ى‬-‫النكاح‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫بدونه‬‫عنه‬ ‫سكت‬ ‫أو‬ ‫نفاه‬ ‫لو‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬ )‫س‬‫دراهم؟‬ ‫عشرة‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫لها‬ ‫سمى‬ ‫إن‬ ‫عشرة‬ ‫فلها‬ ‫عشرة‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫سمى‬ ‫إن‬)‫االمام‬ ‫(عند‬ ‫أل‬‫وكما‬ ، ‫كالطلقة‬ ‫كله‬ ‫كتسميته‬ ‫بعضه‬ ‫فتسميته‬ ، ‫العقد‬ ‫حكم‬ ‫في‬ ‫تتبعض‬ ‫ال‬ ‫العشرة‬ ‫ن‬ ‫ألن‬ ; ‫نصفها‬ ‫تزوج‬ ‫إذا‬‫النكاح‬ ‫لخطر‬ ‫إظهارا‬ ‫أوجبه‬ ‫الشرع‬‫تملكه‬ ‫ما‬ ‫عنه‬ ‫حطت‬ ‫وألنها‬ ‫و‬ ‫تملكه‬ ‫ما‬ ‫فيسقط‬ ، ‫تملكه‬ ‫ال‬ ‫وما‬‫تملكه‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫يسقط‬ ‫وال‬ ، ‫العشرة‬ ‫على‬ ‫الزيادة‬ ‫هو‬ ‫العشرة‬ ‫تمام‬ ‫وهو‬ ‫زف‬ ‫وقال‬‫ر‬‫ال‬ ‫ما‬ ‫سمى‬ ‫ألنه‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫لها‬ :‫التسمية‬ ‫كعدم‬ ‫فصار‬ ‫مهرا‬ ‫يصلح‬. ‫ترك‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫وما‬ ‫نصفه؟‬ ‫يتقرر‬ ‫ومتى‬ ‫كامال‬ ‫المهر‬ ‫للزوجة‬ )‫(يلزم‬ ‫يتقرر‬ ‫متى‬ ‫لها؟‬ ‫مهر‬ ‫أال‬ ‫شرط‬ ‫أو‬ ‫التسمية‬ 1-‫إ‬‫سمى‬ ‫ن‬‫لها‬‫لزمه‬ ‫مهرا‬‫المهر‬ً‫ال‬‫كام‬‫بالدخول‬‫أ‬‫تحقق‬ ‫فألنه‬ ‫الدخول‬ ‫أما‬ ، ‫والموت‬ . ‫البدل‬ ‫فيجب‬ ‫بانتهائه‬ ‫النكاح‬ ‫يتقرر‬ ‫وبالموت‬ ، ‫المبدل‬ ‫تسليم‬ ‫به‬ 2-‫نصفه‬ ‫لزمه‬ ‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫طلقها‬ ‫وإن‬‫لقوله‬-‫تعالى‬-) ‫فرضتم‬ ‫ما‬ ‫فنصف‬ ( : 3-‫بالدخول‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫فلها‬ ‫لها‬ ‫مهر‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شرط‬ ‫أو‬ ‫مهرا‬ ‫لها‬ ‫يسم‬ ‫لم‬ ‫وإن‬‫أ‬‫والموت‬ 4-‫وإن‬‫له‬ ‫مهر‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شرط‬ ‫أو‬ ‫مهرا‬ ‫لها‬ ‫يسم‬ ‫لم‬‫و‬ ‫ا‬‫طلق‬‫ها‬‫الدخول‬ ‫قبل‬‫ف‬‫لها‬‫المتعة‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫استحقاق‬ ‫تعليل‬:، ‫معاوضة‬ ‫عقد‬ ‫ألنه‬ ‫العوض‬ ‫فيجب‬ ‫صح‬ ‫النكاح‬ ‫ألن‬ ‫وا‬‫للشرع‬ ‫حقا‬ ‫وجب‬ ‫لمهر‬‫عدم‬ ‫عند‬ ‫إليه‬ ‫فيصار‬ ‫أعدل‬ ‫ألنه‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫األصلي‬ ‫والواجب‬ ، ‫به‬ ‫رضوا‬ ‫ألنهم‬ ‫التسمية‬ ‫حالة‬ ‫بخالف‬ ، ‫التسمية‬‫قال‬--‫عليه‬ ‫تراضى‬ ‫ما‬ ‫المهر‬ " : ‫النبي‬ ‫أن‬ ‫صح‬ ‫وقد‬ ، " ‫األهلون‬--‫األشجعية‬ ‫واشق‬ ‫بنت‬ ‫بروع‬ ‫في‬ ‫قضى‬‫بمهر‬ . ‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫عنها‬ ‫ومات‬ ‫مهر‬ ‫بغير‬ ‫تزوجت‬ ‫وقد‬ ، ‫المثل‬ :‫المتعة‬ ‫وجوب‬ ‫علة‬‫بالطالق‬ ‫المتعة‬ ‫وجوب‬ ‫وأما‬‫فلقوله‬ ‫الدخول‬ ‫قبل‬-‫تعالى‬-:‫فيه‬( ‫ع‬ ‫ومتعوهن‬‫قدره‬ ‫الموسع‬ ‫لى‬)‫قدره‬ ‫المقتر‬ ‫وعلى‬. ‫ومت‬ ‫واجبة‬ ‫المتعة‬ ‫تكون‬ ‫متى‬ )‫س‬‫مستحبة؟‬ ‫تكون‬ ‫ى‬‫تعتبر؟‬ ‫من‬ ‫وبحال‬ ‫مقدارها؟‬ ‫وما‬ ‫تتعداه؟‬ ‫ال‬ ‫قدر‬ ‫لها‬ ‫وهل‬
  18. 18. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫تجب‬ ‫ال‬‫المتعة‬‫لهذه‬ ‫إال‬‫تسمية‬ ‫بدون‬ ‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫المطلقة‬ ‫(أي‬‫مقام‬ ‫قائمة‬ ‫ألنها‬ ; ) ‫لو‬ ‫ولهذا‬ ، ‫غيرها‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫األصل‬ ‫مع‬ ‫تجتمع‬ ‫فال‬ ‫عنه‬ ‫خلف‬ ‫وهي‬ ‫المهر‬ ‫نصف‬‫كانت‬ ‫ال‬ ‫مهر‬ ‫نصف‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫قيمتها‬‫ينقص‬ ‫وال‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫نصف‬ ‫وجب‬ ‫مثل‬‫ع‬‫دراهم‬ ‫خمسة‬ ‫ن‬ . ‫وتستحب‬‫المتعة‬‫مطلق‬ ‫لكل‬‫سواها‬ ‫ة‬ ‫مقدارها‬:‫وملحفة‬ ‫وخمار‬ ‫درع‬‫عبا‬ ‫ابن‬ ‫ذكره‬ ‫هكذا‬‫وعائشة‬ ‫س‬-‫عنهما‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫وت‬‫عتبر‬‫بحال‬‫الزوجة‬ ‫وليس‬ ‫الزوج‬‫لقوله‬-‫تعالى‬-) ‫قدره‬ ‫الموسع‬ ‫على‬ ( : ‫أما‬‫القدر‬ ‫عن‬‫فه‬ ‫تتعداه‬ ‫ال‬ ‫الذي‬‫و‬‫أ‬‫على‬ ‫تزاد‬ ‫ال‬‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫نصف‬ ‫قدر‬‫النكاح‬ ‫ألن‬ ; ‫المهر‬ ‫نصف‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫األقوى‬ ‫في‬ ‫يجب‬ ‫لم‬ ‫فإذا‬ ، ‫أقوى‬ ‫فيه‬ ‫سمي‬ ‫الذي‬‫في‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ ‫األولى‬ ‫بطريق‬ ‫األضعف‬ ‫المهر؟‬ ‫في‬ ‫زادها‬ ‫إن‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬ )‫س‬‫منه؟‬ ‫هي‬ ‫حطت‬ ‫أو‬ ‫إ‬‫المهر‬ ‫في‬ ‫زادها‬ ‫ن‬‫الزيادة‬ ‫لزمته‬‫وتسقط‬‫الزيادة‬‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫بالطالق‬ ‫يوسف‬ ‫أبي‬ ‫وعند‬‫ت‬‫ن‬‫ت‬‫العقد‬ ‫بعد‬ ‫المفروض‬ ‫عنده‬ ‫ألن‬ ; ‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫بالطالق‬ ‫صف‬ . ‫فيه‬ ‫كالمفروض‬‫وعندهما‬. ‫فيه‬ ‫بالمفروض‬ ‫يختص‬ ‫التنصيف‬ ‫وأصله‬)‫(مثاله‬‫لها‬ ‫فهي‬ ‫تسمية‬ ‫على‬ ‫اصطلحا‬ ‫ثم‬ ‫مهرا‬ ‫لها‬ ‫يسم‬ ‫ولم‬ ‫تزوجها‬ ‫إذا‬ ‫أنه‬ ‫ال‬ ‫قبل‬ ‫طلقها‬ ‫وإن‬ ، ‫عنها‬ ‫مات‬ ‫أو‬ ‫بها‬ ‫دخل‬ ‫إن‬. ‫فالمتعة‬ ‫دخول‬ :‫يوسف‬ ‫أبو‬ ‫وقال‬‫ي‬‫ن‬‫ت‬‫صف‬‫لقوله‬ ‫عليه‬ ‫اصطلحا‬ ‫ما‬-‫تعالى‬-) ‫فرضتم‬ ‫ما‬ ‫فنصف‬ ( : ‫ولهما‬)‫ومحمد‬ ‫حنيفة‬ ‫(أبو‬‫تعيين‬ ‫هذا‬ ‫أن‬‫ل‬‫بالعقد‬ ‫وجب‬ ‫ما‬‫المثل‬ ‫ومهر‬ ، ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫ال‬‫ن‬‫ت‬‫مقامه‬ ‫يقوم‬ ‫ما‬ ‫فكذا‬ ، ‫صف‬‫وهو‬ ، ‫العقد‬ ‫في‬ ‫المفروض‬ ‫هو‬ ‫المعروف‬ ‫والفرض‬ . ‫بالنص‬ ‫المراد‬ ‫وإن‬‫مهرها‬ ‫من‬ ‫حطت‬‫الحط‬ ‫صح‬‫كسائر‬ ‫حطه‬ ‫فتملك‬ ‫واستيفاء‬ ‫بقاء‬ ‫حقها‬ ‫خالص‬ ‫ألنه‬ ; ‫الحقوق‬. ‫عليها‬ ‫يترتب‬ ‫وما‬ ‫الصحيحة‬ ‫الخلوة‬ ‫يترتب‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫ذلك؟‬ ‫دليل‬ ‫وما‬ ‫كالدخول؟‬ ‫تعتبر‬ ‫وهل‬ ‫الصحيحة؟‬ ‫الخلوة‬ ‫هي‬ ‫ما‬ )‫س‬ ‫عليها؟‬ :‫هي‬ ‫الخلوة‬‫عدم‬ ‫فيه‬ ‫يأمنان‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫العقد‬ ‫تمام‬ ‫بعد‬ ‫الزوجين‬ ‫اجتماع‬‫الغير‬ ‫اطالع‬ ‫عليهما‬ . ‫العدة‬ ‫عمر‬ ‫وقال‬-‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬-، ‫قبلكم‬ ‫من‬ ‫العجز‬ ‫جاء‬ ‫إذا‬ ‫ذنبهن‬ ‫ما‬ : ‫فيستقر‬ ‫المنافع‬ ‫على‬ ‫عقد‬ ‫وألنه‬‫كالدخول‬ ‫الصحيح‬ ‫النكاح‬ ‫في‬ ‫الصحيحة‬ ‫الخلوة‬‫في‬ ‫كامال‬ ‫المهر‬ ‫استحقاق‬ :‫الدليل‬‫قول‬‫هللا‬ ‫رسول‬((‫الصداق‬ ‫وجب‬ ‫فقد‬ ‫إليها‬ ‫ونظر‬ ‫امرأة‬ ‫خمار‬ ‫كشف‬ ‫من‬ " : ، " ‫يدخل‬ ‫لم‬ ‫أو‬ ‫بها‬ ‫دخل‬
  19. 19. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫وكذلك‬‫الباب‬ ‫أغلق‬ ‫أو‬ ‫سترا‬ ‫أرخى‬ ‫إذا‬ ‫أنه‬ ‫عليهم‬ ‫هللا‬ ‫رضوان‬ ‫الراشدون‬ ‫الخلفاء‬ ‫قضى‬ ‫وعليها‬ ‫كامال‬ ‫الصداق‬ ‫فلها‬‫لها‬ ‫فيجب‬ ‫إليه‬ ‫المبدل‬ ‫سلمت‬ ‫وألنها‬ ، ‫كاإلجارة‬ ‫بالتخلية‬ . ‫كالبيع‬ ‫البدل‬ ‫الصحيحة‬ ‫الخلوة‬ ‫شرط‬ ‫ما‬ )‫س‬‫؟‬ ‫شرط‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫الصحيحة‬ ‫الخلوة‬‫وجد‬‫مان‬‫طبعا‬ ‫الوطء‬ ‫من‬ ‫ع‬‫أ‬، ‫وشرعا‬ ‫فالم‬‫طبعا‬ ‫انع‬:)‫أ‬‫كالم‬‫رض‬‫فإنه‬، ‫جهتها‬ ‫أو‬ ‫جهته‬ ‫من‬ ‫الوطء‬ ‫من‬ ‫مانع‬ )‫بـ‬‫والقرن‬ ‫الرتق‬ ‫وكذلك‬ )‫جـ‬‫ال‬ ‫زيادة‬ ‫يخاف‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫وكذا‬‫فتور‬ ‫نوع‬ ‫عن‬ ‫يعرى‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ، ‫مرض‬ ‫وال‬‫شرعا‬ ‫مانع‬:‫ك‬‫وصالة‬ ‫رمضان‬ ‫وصوم‬ ‫نفال‬ ‫أو‬ ‫فرضا‬ ‫العمرة‬ ‫أو‬ ‫بالحج‬ ‫اإلحرام‬ ‫الفرض‬ ‫أما‬، ‫والقضاء‬ ‫الكفارة‬ ‫من‬ ‫يلزمه‬ ‫لما‬ ‫الصوم‬ ‫وفي‬ ، ‫الدم‬ ‫من‬ ‫يلزمه‬ ‫فلما‬ ‫اإلحرام‬ ‫التطوع‬ ‫بخالف‬. ‫تأكيدهما‬ ‫لشدة‬ ‫الظهر‬ ‫قبل‬ ‫واألربع‬ ‫الفجر‬ ‫ركعتي‬ ‫إال‬ ‫السنن‬ ‫وكذلك‬ ‫و‬‫ال‬‫وطبعا‬ ‫شرعا‬ ‫مانع‬:‫ك‬‫الحيض‬‫منه‬ ‫تنفر‬ ‫السليمة‬ ‫الطباع‬ ‫إذ‬ ‫س‬‫الخلوة‬ ‫فيه‬ ‫تصح‬ ‫الذي‬ ‫المكان‬ ‫ما‬ )‫إن‬ ‫العدة‬ ‫عليها‬ ‫وهل‬ ‫؟‬‫فيه‬ ‫تصح‬ ‫ال‬ ‫المكان‬ ‫كان‬ ‫الخلوة‬‫؟‬ ‫الخلوة‬ ‫فيه‬ ‫تصح‬ ‫الذي‬ ‫المكان‬:‫الذي‬ ‫المكان‬ ‫هو‬‫فيه‬ ‫يأمنا‬‫عليهما‬ ‫غيرهما‬ ‫اطالع‬ ‫ف‬‫حمام‬ ‫أو‬ ‫مسجد‬ ‫في‬ ‫بها‬ ‫خال‬ ‫لو‬)‫عام‬ ‫(حمام‬‫له‬ ‫حجاب‬ ‫ال‬ ‫سطح‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫طريق‬ ‫أو‬ ‫عقور‬ ‫كلب‬ ‫أو‬ ‫مجنون‬ ‫أو‬ ‫يعقل‬ ‫صبي‬ ‫أو‬ ‫أعمى‬ ‫معهما‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫وكذلك‬ ، ‫صحيحة‬ ‫فليست‬ ‫منكوحة‬ ‫أو‬‫أجنبية‬ ‫أو‬ ‫أخرى‬ ‫له‬ ‫وتجب‬. ‫الشرع‬ ‫حق‬ ‫ألنها‬ ; ‫احتياطا‬ ‫ذلك‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫العدة‬ ‫عليها‬ ‫ما‬‫الذي‬‫الفاسد‬ ‫النكاح‬ ‫في‬ ‫يجب‬‫؟‬‫يجب؟‬ ‫ومتى‬‫فيه‬ ‫يثبت‬ ‫وهل‬ ‫حد؟‬ ‫له‬ ‫وهل‬ ‫ولماذا؟‬ ‫نسب؟‬‫عدة؟‬ ‫عليها‬ ‫وهل‬ ‫الفاسد‬ ‫النكاح‬‫يجب‬ ‫ال‬‫فيه‬‫الم‬ ‫مهر‬ ‫إال‬‫ثل‬ :‫يجب‬ ‫ومتى‬‫حقيقة‬ ‫بالدخول‬ ‫إال‬ ‫يجب‬ ‫ال‬‫الحرمة‬ ‫ألن‬‫فال‬ ، ‫شرعا‬ ‫مانعة‬ ‫وأنها‬ ‫قائمة‬ ، ‫حقيقة‬ ‫البضع‬ ‫منافع‬ ‫باستيفاء‬ ‫إال‬ ‫يجب‬ ‫لماذا‬‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫يجب‬‫المسمى‬ ‫فسد‬ ‫لما‬ ‫ألنه‬‫النكاح‬ ‫لفساد‬‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫إلى‬ ‫صرنا‬ ‫حده‬:‫أ‬‫المسمى‬ ‫به‬ ‫يتجاوز‬ ‫ال‬‫فإن‬ ، ‫بالتسمية‬ ‫يتقوم‬ ‫وإنما‬ ‫بمال‬ ‫ليس‬ ‫المستوفى‬ ‫ألن‬ ; ‫عليهم‬ ‫الزيادة‬ ‫تجب‬ ‫ال‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫عن‬ ‫نقصت‬‫تجب‬ ‫ال‬ ‫زادت‬ ‫وإن‬ ، ‫التسمية‬ ‫لعدم‬ ‫ا‬ ‫التسمية‬ ‫لفساد‬ ‫الزيادة‬ ‫نعم‬‫النسب‬ ‫فيه‬ ‫يثبت‬‫في‬ ‫يحتاط‬ ‫مما‬ ‫ألنه‬ ;، ‫إثباته‬ ‫مدته‬ ‫وأول‬:‫الدخول‬ ‫وقت‬‫النكاح‬ ‫بخالف‬‫العقد‬ ‫وقت‬ ‫من‬ ‫يعتبر‬ ‫حيث‬ ‫الصحيح‬
  20. 20. ‫الشرعية‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫التفوق‬ ‫سلسلة‬‫(الفقه‬)‫الحنفي‬3‫ثانوي‬ ‫العدة‬ ‫وعليها‬:‫وجبت‬ ‫ألنها‬ ; ‫التفريق‬ ‫يوم‬ ‫وأولها‬ ، ‫النسب‬ ‫اشتباه‬ ‫عن‬ ‫وتحرزا‬ ‫احتياطا‬ ‫لشبه‬. ‫بالتفريق‬ ‫ترتفع‬ ‫إنما‬ ‫والشبهة‬ ، ‫النكاح‬ ‫ة‬ ‫الحكم‬ ‫بين‬)‫(مسائل‬ 1-‫يتز‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫ألف‬ ‫على‬ ‫تزوجها‬ ‫إن‬‫المسمى‬ ‫فلها‬ ‫وفى‬ ‫فإن‬ ، ‫عليها‬ ‫وج‬‫ألنه‬ ; . ‫به‬ ‫تراضيا‬ ‫وقد‬ ‫مهرا‬ ‫يصلح‬‫مثلها‬ ‫فمهر‬ ‫وإال‬‫ذكر‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫إال‬ ‫باأللف‬ ‫رضيت‬ ‫ما‬ ‫ألنها‬ ; ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫لها‬ ‫فيكمل‬ ‫المنفعة‬ ‫من‬ ‫لها‬ 2-‫تزوجها‬ ‫ولو‬‫رضي‬ ‫ألنه‬ ‫ألف‬ ‫من‬ ‫ينقص‬ ‫ال‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫فلها‬ ‫وكرامتها‬ ‫ألف‬ ‫على‬ . ‫المتعة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫ألنها‬ ; ‫األلف‬ ‫نصف‬ ‫لها‬ ‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫طلقها‬ ‫وإن‬ ، ‫بها‬ 3-‫إ‬ ‫وألفين‬ ‫بها‬ ‫أقام‬ ‫إن‬ ‫ألف‬ ‫على‬ ‫قال‬ ‫إن‬‫بينا‬ ‫لما‬ ‫األلف‬ ‫فلها‬ ‫أقام‬ ‫فإن‬ ، ‫أخرجها‬ ‫ن‬ ‫مثلها‬ ‫فمهر‬ ‫أخرجها‬ ‫وإن‬، ‫ألف‬ ‫من‬ ‫ينقص‬ ‫وال‬ ‫ألفين‬ ‫على‬ ‫يزاد‬ ‫ال‬ ‫وقاال‬، ‫جائزان‬ ‫الشرطان‬ : ‫زفر‬ ‫وعند‬:‫مه‬ ‫ولها‬ ‫فاسدان‬‫الوجهين‬ ‫في‬ ‫المثل‬ ‫ر‬ ‫حنيفة‬ ‫وألبي‬‫ينفي‬ ‫الثاني‬ ‫والشرط‬ . ‫بينا‬ ‫لما‬ ‫المسمى‬ ‫وموجبه‬ ‫صح‬ ‫األول‬ ‫الشرط‬ ‫أن‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫صحت‬ ‫متى‬ ‫والتسمية‬ ‫األول‬ ‫موجب‬‫الثاني‬ ‫الشرط‬ ‫فيبطل‬ ‫موجبها‬ ‫نفي‬ 4-‫و‬ ، ‫قبيحة‬ ‫كانت‬ ‫إن‬ ‫ألف‬ ‫على‬ ‫تزوجها‬ ‫لو‬‫ك‬ ‫إن‬ ‫ألفين‬‫الشرطان‬ ‫صح‬ ‫جميلة‬ ‫انت‬ ‫على‬ ‫المرأة‬ ‫ألن‬ ; ‫هنا‬ ‫مخاطرة‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫والفرق‬‫يجهلها‬ ‫الزوج‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫واحدة‬ ‫صفة‬ 5-‫الوسط‬ ‫ولها‬ ‫يصفه‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ‫جاز‬ ‫كالفرس‬ ‫نوعه‬ ‫سمى‬ ‫فإن‬ ‫حيوان‬ ‫على‬ ‫تزوجها‬ ‫إن‬ ‫ذكر‬ ‫إن‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ، ‫الحيوان‬ ‫مثل‬ ‫والثوب‬ ، ‫قيمته‬ ‫شاء‬ ‫وإن‬ ، ‫ذلك‬ ‫أعطاها‬ ‫شاء‬ ‫فإن‬ ‫تسل‬ ‫لزمه‬ ‫وصفه‬‫وكذل‬ ‫يمه‬‫الذمة‬ ‫في‬ ‫يثبت‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫ك‬، ‫تؤدي‬ ‫ألنها‬ ; ‫والصفة‬ ‫والنوع‬ ‫الجنس‬ ‫جهالة‬ ‫مع‬ ‫تصح‬ ‫ال‬ ‫التسمية‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫واألصل‬ ‫يحتمل‬ ‫النكاح‬ ‫ألن‬ ; ‫الوصف‬ ‫كجهالة‬ ‫اليسيرة‬ ‫الجهالة‬ ‫مع‬ ‫وتصح‬ ، ‫المنازعة‬ ‫إلى‬ ‫والمسامحة‬ ‫المساهلة‬ ‫على‬ ‫مبناه‬ ‫ألن‬ ; ‫الجهالة‬ ‫من‬ ‫ضربا‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫المثل؟‬ ‫مهر‬ ‫يقدر‬ ‫كيف‬ ‫س‬ ‫مهر‬‫ال‬‫أبيها‬ ‫عشيرة‬ ‫بنساء‬ ‫يعتبر‬ ‫مثل‬‫أمها‬ ‫دون‬ ‫عمها‬ ‫وبنات‬ ‫وعماتها‬ ‫كأخواتها‬ ، ‫أبيها‬ ‫قبيلة‬ ‫من‬ ‫يكونا‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫وخالتها‬ :‫الدليل‬‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫روي‬--‫في‬‫فقال‬ ، ‫مهر‬ ‫بغير‬ ‫تزوجت‬ ‫حين‬ ‫بروع‬‫مهر‬ ‫لها‬ " : ‫مث‬‫األب‬ ‫أقارب‬ ‫ونساؤها‬ " ‫نسائها‬ ‫ل‬ =‫ي‬ ‫لم‬ ‫فإن‬‫األج‬ ‫فمن‬ ‫حالها‬ ‫مثل‬ ‫منهم‬ ‫وجد‬‫انب‬. ‫الوسع‬ ‫بقدر‬ ‫للمقصود‬ ‫تحصيال‬ ‫فإن‬ ‫والمال‬ ‫والعصر‬ ‫والبلد‬ ‫والبكارة‬ ‫والحسن‬ ‫السن‬ ‫في‬ ‫مثلها‬ ‫هي‬ ‫بامرأة‬ ‫ويعتبر‬ . ‫بها‬ ‫تختلف‬ ‫الرغبات‬ ‫ألن‬ ‫األوصاف‬ ‫هذه‬ ‫باختالف‬ ‫يختلف‬ ‫المهر‬ ‫ل‬ ‫فإن‬‫منه‬ ‫يوجد‬ ‫فالذي‬ ‫كله‬ ‫ذلك‬ ‫يوجد‬ ‫م‬‫امرأتين‬ ‫في‬ ‫األوصاف‬ ‫هذه‬ ‫اجتماع‬ ‫يتعذر‬ ‫ألنه‬ ; ‫بالموجود‬ ‫فيعتبر‬. ‫مثلها‬ ‫ألنها‬ ; ‫منها‬

×